مشاهدة النسخة كاملة : اختيار مائة شاعر من شعراء صدانا للعضوية في دارة الشعر المغربي وحركة شعراء العالم


فاطمة بوهراكة
04-11-2010, 01:00 AM
http://saddana.com/up/images/kfj956oelcwk0az5hew.jpg



66: الشعراء الكرام , أعضاء شبكة صدانا 66:

أصالة عن نفسي ونيابة عن الهيئة العليا لدارة الشعر المغربي يسعدني أن أعلن لكم عن هذا الذي :

يسعدنا فتح باب قبول عضوية
مائة شاعر وشاعرة ( فصيح وشعبي)
من شعراء صدانا دون أي مقابل مادي

فماعليهم سوى وضع مايلي في هذا المتصفح :

سيرة أدبية

ثلاث قصائد شعرية

وسيتم إرسال عضويتهم ايضا لحركة شعراء العالم بالشيلي والتي يرأسها الصديق الشاعر والاديب لويس ارياس حتى يتمكنوا من أخد نفس العضوية هناك .

ملحوظة : هذه الفرصة صالحة لمدة اسبوع فقط من 10 أبريل إلى 17 منه

عائشة الفزاري
04-11-2010, 02:22 AM
سحائب ندية هاطلة
عضوية دارة الشعر المغربي وحركة شعراء العالم
هدية رائعة وأكثر
شكرا صدانا ، شكرا فاطمة والشكر موصول للجميلة أسماء
بوركت جهودكم

عائشة الفزاري
سلطنة عمان
http://www.saddana.com/forum/showthread.php?t=4040

يوسف شعبان مسلم
04-11-2010, 02:48 AM
أشكر صدانا على هذا المجهود الرائع في إثراء الحركة الشعرية العربية

يوسف شعبان مسلم
04-11-2010, 02:49 AM
http://saddana.com/up/images/kfj956oelcwk0az5hew.jpg



66: الشعراء الكرام , أعضاء شبكة صدانا 66:

أصالة عن نفسي ونيابة عن الهيئة العليا لدارة الشعر المغربي يسعدني أن أعلن لكم عن هذا الذي :

يسعدنا فتح باب قبول عضوية
مائة شاعر وشاعرة ( فصيح وشعبي)
من شعراء صدانا دون أي مقابل مادي

فماعليهم سوى وضع مايلي في هذا المتصفح :

سيرة أدبية

ثلاث قصائد شعرية

وسيتم إرسال عضويتهم ايضا لحركة شعراء العالم بالشيلي والتي يرأسها الصديق الشاعر والاديب لويس ارياس حتى يتمكنوا من أخد نفس العضوية هناك .

ملحوظة : هذه الفرصة صالحة لمدة اسبوع فقط من 10 أبريل إلى 17 منه

أشكر صدانا على هذا المجهود الرائع في إثراء الحركة الشعرية العربية

علي الأشول الدهمي
04-11-2010, 03:13 AM
الاخت الغاليه والشاعره القديره معالي الشيخه/ أسماء بنت صقر القاسمي
الأخت الغاليه الاستاذه القديره/ فاطمه بوهراكه
تحية ملء البر والبحر تقديرا وشكرا وعرفانا على هذا المجهود الرائع
الذي تبذلونه في سبيل خدمة الشعر والشعراء

وإليكم قصائدي ويليها سيرتي الذاتيه

القصيده الأولى ( فارس الشعري)


عسى السحاب اللي سرت به مخاييل = يسقي ثرى دارن بها الشعر نزّال

دار الرجال مقندين الفناجيل = ومبهرين ادلال للضيف منزال


حيث النشاما والبنات القناديل= موقع جمع بين الإخوه والاجلال

أقولها من رأس شاعر وحلحيل = فارس محنك من صناديد لأبطال

والفارس اللي ماعرف يسرج الخيل = ماهو بفارسها ولاهو بخيال

والشاعر اللي ماعرف نفحة الهيل = لوعاش مايشرب من الكيف فنجال

ماهوبشاعر بس يحفظ لاقاويل = ويردد أبيات العرب سرد لأقوال

ماهو بمثلي هاجسه يوفي الكيل = لافاضت الجمه فأنا خير كيال

دهمي وشعري عانق الجدي وسهيل = والمرجله هي لي تصدق بالافعال

أنا المراجل والشعر والرجاجيل = مهما يشح الوقت بأظل رجال

والشعرفيني موهبه ليس توكيل = شاعر وأفك أبواب وقيود وأقفال

لاضاق حالي قمت أسج المواويل = ترتاح نفسي من ثقيلات لأحمال

وأرسي بقيفاني على شاطئ النيل = وأوري عطشها من نهر عذب وإزلال

وأجتاز بالمعنى بواخر وأساطيل = وأبحر وأدور للدرر وأقتني اللال

الدر غالي والذهب بالمثاقيل = والشعر هزل وجزل وبحوره إطوال

مالي وللهزلات في كل ما قيل = دائم وقيفاني بليغات وإجزال

وإن كان مايكفاك شرح التفاصيل = فأبشر بها من قبل قولت ولاقال

العلم جاك بكل دقه وتحليل = من حل ربعك يلحقك دون ترحال

الشعر والإحساس صوره وتمثيل = صوره بلاغيه مع بعض لأمثال

مثل القمر والشمس والبردوالليل = والنور والظلمه بها أمن وأهوال

وشعر المشاعر بن داخل فناجيل = والروح ترسم كل ما يشرح البال

ماهي حكاية سالفه شلها السيل = الشعريبقى مدرسه عبر لأجيال

والشاعر اللي ماعرف نفحة الهيل = يموت مايشرب من الكيف فنجال




وسلامتكم اخوكم المخلص علي بن درهم الأشول الدهمي

القصيده الثانيه
الطــيب لأهــل الطــيب (قصيدتي الحاصله على أفضل قصيده شعبيه في مسابقة أنهار






بديت يالاجواد في راس مشـراف = والهاجس أقبل بالشعريمشي ألفين

وانا على مبدائي صفيت لأطراف = ورتبت شعري يوم خطته ليدين

في المنتدى مرت علي نسمة أطياف =فيها الوفاء والطيب والصدق للبين

عز الله إن الطيب والصدق ميـلاف= لأهل المراجل والرجال الميامين

الطيب لأهل الطيب منهج وميقاف=معروف بين الناس والطيّب يبـين

والصدق مبداء للعداله والإنصاف= وقول الحقيقه واضحه بالبراهين

وأحنا ورثنا الطيب من خير لأسلاف= إللي لهم تاريخ في نصرت الدين

والصدق نتحراه في صنع لأهداف= لأجله نضحي في جميع الميادين

على الوفاء والطيب مانقرب إسراف=بالصدق والإخلاص نبقى صريحين

نمشي على وضح النقاء ليه نختاف = ونخاف هرج الناس وأحنانظيفين

ثوب الوفاء والصدق نمشي به إنظاف = نرفع به الهامات فالعسرواللين

الصدق منهج ينهجه كل لأشراف = والكذب منهاج الردي والشياطين

والطيب بين الناس راعيه ماخاف = ولايهمه هرج واشي ولاشين

مهما يقولوا فيه معطيهم الطاف = متجاهل(ن) هرج الحسد والمعادين

والناس أنا لاحظتهم عدة أصناف =فيها إختلاف وفيهم الزين والشين

اصنافهم مثل الذهب زين لأوصاف= غالي بسعره والقدر والموازين

طيب وصادق للمسافير مضياف = قلبه وبــيته متسع كالدواويين

كريم يمنى طبعه الجود صراف = كريم نفس يفوق حتى السلاطين

والبعض لاخر بالتملق والإجحاف = ياكثر عذره بالبخل شوفت العين

لااحتجت له يعطيك وعده ولاخاف = قول الملام وكذبته واضحه زين

جف القلم والبحر بالموج غراف = شاطي القريحه فيه مثل البراكين

لكن عجزت أكمل تعابير هالقاف = والفكر عاجز عن بلوغ العناوين

واجمل تحية عاطره ورد قطاف = مني هديه للرجال الميامين


وســلامتكم

اخوكم المخلص علي بن درهم الأشول الدهمي

القصيده الثالثه (الهنوف)


الهنوف اللي خذت قلبي معاها=يعلم الله وين هي في اي ديره

اسمها يضفي على قلبي غلاها=والله اعلم شكلهايمكن اميره

هي اميره للجميلات بنقاها=اشهد ان اوصافهافعلا مثيره

تجذب الخافق ببسمه من شفاها= من سبايب رمشها عيني سهيره

ساهرن ليلي على ذكرى لقاها = والعباد نيام كلن في سريره

يوم عيني هلت العبرات ماها = فوق خدي نهر من يسمع خريره

طاح قلبي في محبتها وجاها = وأصبحت روحي بقبضتهاأسيره

خاطري مسلوب مايعشق سواها = لو يصفوا لي بنات المستديره

لو بنات الارض يصطفن قفاها = مايساون عندي اصبعها الصغيره

مارضيت بغيرها نفسي فداها =وأفرش الخافق لها وأنثر عبيره

هي بقلبي دوم عالي مستواها =هي دواء لاوجاع والنفس الضريره

هي كما شمس الضحى يزهو بهاها=وهن كواكب خافته عند المنيره

أشهدإنها بدر وعيوني سماها =هي هوى بالي وربعي والعشيره

الوكاد اني مولع في هواها=والمولع فالهوى قلبه مديره

لاتلوموني وانا قلبي يباها=مستهيم بحبها كيف أستشيره

مستشاري ضاعت أشواره وراها=ماعطاني وقت أوفرصه أخيره

الهنوف اللي سلب قلبي حلاها =يعلم الله وين هي في أي ديره

وسلامتكم

اخوكم المخلص/ الشاعر علي بن درهم الأشول الدهمي

السيره الذاتيه
الإسم:- علي بن درهم الأشول الدهمي
العمر:- 30 سنه
الجنسيه:- يمني
الاقامه:- صنعاء
السيره الذاتيه
عضو الهيئة التأسيسيه العليا للإتحاد العام لشعراء اليمن الشعبيين ومسئؤل الصحافه الإكترونيه في الإتحاد
عضو رابطة الإبداع الشعبي بدولة الكويت
شاركت في مسابقة شاعر المليون وتأهلت لمرحلة الثمانيه والأربعين قمت بتدشين منتداي الرسمي قبل فتره ولدي العديد من الدواوين الشعريه في اكثر من موقع كما أقمت عدد من الأمسيات والفعاليات الشعريه في اليمن
شاعر وناقد يمني
دمتم بود

ثروت سليم
04-11-2010, 03:14 AM
الأخت الأستاذة : فاطمة
كل التقدير لكِ ولإختنا الفاضلة أسماء
وأدون فيما يلي القصائد والسيرة الذاتية :
القصيدة الأولى
(في يوم الشعراء العرب )


حَضَرَ الأحبَّـةُ والتَقَََـى الأُدَبَـاءُ = فاليَـومَ عيـدٌ مُشْـرِقٌ وَضَّـاءُ


مَرْحَى بأحبَـابٍ و صَفْـوةِ أُمَّـةٍ = مِنهَا الَنَبـيُ وأرْضُهـا الإسـرَاءُ


وبكُـلِ شِبـرٍ للعُروبَـةِ رَايَــةٌ = رُفِعَتْ وتِلـكَ قَصيـدةٌ عَصمَـاء ُ


تاريـخُ أُمَتِنَـا وعِـزَّةُ شَعبِـنَـا = فالدينُ حَـاءُ ..والعُروبَـةُ بَـاء ُ


والشِّعرُ سَيفُ الحَقِِِِ مِن سُلطَانِـهِ = يَتَقَهْقََـرُ الأوغَـادُ والأعــدَاء ُ


والشِّعرُ ديوَانُ العُروبَـةِ صَوتُهَـا = في الحَرْبِ كَرٌ في السَلامِ صَفَـاءُ


و الشِّعرِ فَخْرٌ و القصَائِـدُ عِـزَّةٌ = يَسمُو بها الأشـرَافُ والكُرَمَـاءُ


والشِّعرُ لَولا الشِّعرُ مَا غَنَّى الهَوى= طَرَبَـاً ورَقَّ الحُسـنُ والحَسنَـاءُ


حَـرْفٌ تَغَشَّـاهُ الجَمَـالُ وكُلُـهُ = سِحـرٌ إذا مَـا مَسَّـهُ الإلـقَـاءُ


اليومَ بالشِّعـرِ المَلائِـكُ تَحتَفـي = مِن كُـلِ فَـجٍ للكِنَانَـةِ جَـاءوا


النيلُ مَسرورٌ ومِن شَمسِ الضُحَى = زادَ البَهـاءُ وأشرَقَـتْ صَنعـاءُ


وتَوَحَّدَ القُدسَانِِ لا خَـوْفٌ علَـى = قُدْسٍ هـوَ الأبطَـالُ والشُهـداءُ


وتَرَاقَصَ الزيتونُ حينَ ضَمَمْتُـهُ = شَوْقَاً فَمَالَتْ تُونـسُ الخَضـراءُ


والمَغربُ العربيُ صوتُ قصيـدَةٍ = فـي الأطلسـي وهِمَّـةٌ عَلْيَـاءُ


وإلى الجَزائِرِِ ألـفُ ألـفُ تَحيَّـةٍ = فهي الصُمـودُ وأهلُهَـا النُبَـلاءُ


وإلى عرَارِِ الشِّعرِِ أنسَـامُ الصَبَـا = غنَّـى لَـهُ الأردُنُ والبَـتْـرَاء ُ


وإلى المُوريتَانيِ هَمْسَـةُ شَاعِـرٍ = فَهـو الأميـرُ إذا بَـدا الأمَـرَاءُ


صَوتُ العُروبَةِ في قَصيدةِ شَاعِـرٍ = ومَنَـارُ أرضـي كَعْبَـةٌ غَـرَّاءُ


يـا أيُهـا الشُّعـراءُ والأدبَـاء = يـا أيُهـا الكُتَّـابُ والـقُـرَّاء ُ


يا صَوتَ هذا الشَّعبِ يَا تَاريخَـهُ = ما السَيفُ ما القِرطَاسُ ما البَيداءُ؟


مَا الخَيلُ ..مَا لََيْلٌ تَمَـرَّدَ مُعلِنَـاً = أنْ لا دَواءَ وقـد يَحِـلُ الــدَاءُ


أو لَستُـمُ الأخيـارُ كُنْتُـم سَـادَةً = للعالميـنَ ..وأنتُـمُ الكُـبَـرَاءُ ؟


قد أُخرِجَتْ للنـاسِ مِنكُـم أُمَّـةٌ = مِنهَـا التُقَّـى والعِلـمُ والعُلَمَـاءُ


وبِهَـا الجهَـادُ وللمكـارِِمِِ ثُلَّـةٌ = وبهَا صَـلاحُ الديـنِِ والعُظَمَـاءُ


فلِمَ استُـرَِقَّ القَـومُ بَعـدَ تَسَيُّـدٍ = ولِمَا تَسَيَّـدَ فَوقَنَـا السُفَهَـاءُ ؟


مَـاذا تَفَرُّقُنَـا .. وكُنَّـا قُــوَةً = عُظمَى وسَادَ الغُـولُ والعَنْقَـاءُ ؟


يـا أيهـا الشُّعـراءُ والأدبــاءُ = يـا أيُهـا الأحـرَارُ والبُلَـغََـاءُ


يَا غضبَة السَيفِ الذي لا يَنحنـي = إن مَا استبـدَ الظُلـمُ و الظَلْمَـاءُ


اليومَ عيدُ الشِّعرِ هَل فـي عيـدِهِ = نَبكي وفي بعضِ البُكاءِ وفَـاءُ ؟


مَا جِئتُ مَحزُونَاً ولَكِـنْ أدمُعـي = سَالَتْ وحِبْرُ العاشقينَ بُكَـاءُ !!!!


لي في العرَاقِ دُموعُ شَعْبٍ مُتْعَبٍ = حُـرٍ وقـد أزْرَى بـه الدُخَـلاءُ


لي في فلسطينَ الجريحَـةِ أمَّـةٌٌ = أودَى بِهَـا الأنـذالُ والجُبَـنَـاءُ


لي كُلُ جُرْحٍ في الجَبيـنِِ مُعَطَّـرٌ = شَرَفٌ هـي الحُريَّـةُ الحَمـراء ُ


بي مَا بكُم يا خَيرَ أجنَادِ الـورَى = وهـي الأمَانَـةُ.. أيُهَـا الأُمَنَـاءُ


-------

القصيدة موجودة على اليوتيوب وقد
أُلقيتُها في اتحاد كتاب مصر بالقاهرة في 25/10/2009



القصيدة الثانية
(لحنُ الحبيبة)

شعر/ ثروت سليم


========



إني أُحِبُكَ.. شَاعِراً وأميرا = وأُحبُ هَمْسَكَ بَلْسَمَاً وحَريرَا


وأحبُ فيكَ الحُبَ نَبْضَ قصيدَةٍ= وأُحبُ نَظْمَكَ لُؤلُؤاً مَنثُورََا


وأهيمُ في عَينيكَ كُلَ عشيَّةٍ = وأذُوبُ فيكَ مَحَبَّةً وسُرورَا


وأغارُ مِن عطْري علَيكَ إذا هَفَا= ثَوبي وقَد أوْشَى إليكَ عَبيرَاٌ


وأغارُ مِن شَمْسِ النَهَار إذا بَدَا = نُور..ٌ يُغازلُ في جَبينِكَ نُورَا


أصبَحْتَ في الخَمسينَ لَكِّنْ خَافقي = يَهواكَ طِفْلا ًعَابثاً مَغرُورَا


تَغفو على صَدْري وتَسمَعُ هَمْسَهُ = وتَظلُ مَابينَ اليَمامِ أسيرَا


فأقولُ زِدْني مِن حنَانِكَ كُلَّمَا = أوغَلْتَ في دِفءٍ ونِمْتَ قَريرَا


مَسحورَةٌ بهَواكَ.. إلا أنني = أمسيتُ أعشَقُ شَاعِراً مَسحُورا


مَسرُورَةٌ برضاكَ يا حُبي الذي= أهواكَ عني رَاضياً مَسْرُورَا


وأزيدُ مِن وَقْدٍ إذا رَقَّ الهوَى = بينَ الغُصونِ سَنَابِلاً وطُيورَا


لَحْنُ الحبيبةِ.. أنتَ عَزْفُ رَبَابِهِ = وأنا اَحِِنُ صَبَابَةًً وهَديرَا


يَنسَابَ صَوتُ الحُبِ مِن أوتَارِهِ = نَغَمَاً ويَحمِلَ مِن هَواكَ سَفيرَا


وأرَى بقُربِكَ للفُؤادِ هِدَايةً = وأرَى بهَجْرِِكَ .. قَسْوَةً وسَعيرَا


إني أُفَسِّرُ كُلَ حُلْمٍ زَارَني = مُنذُ التقيتُكَ .. يَا حَبيبُ كثيرَا


وكتَبْتُ للحُبِ الجَميلِ قصائِدَاً = للحَائِرينَ وقد عَشِقْتُ خَبيرَا


ولقد سَعَيتُ إليكَ سَعْيَ مَحَبّةٍ = فسَعَيْتَ لي سَعْيَ الوَفَا مَشكورَا


شُكْرَاً لحُبِّكَ .. إن قُرْبَكَ زَادَني = حُبَّاً لرَبِّكَ .. أولاً ..وأخيرَا


وأنا التي آمَنْتُ بالحُبِ الذي = مَنَحَ القلوبَ حَلاوةً وشُعورَا


جَعَلَ الإلََهُ الحُبَ جَنَّةَ مُؤمِنٍ = وجَهَنَمَاً .. للكافرينَ حَصيرَا



***


القصيدة الثالثة


(قمرٌ تونسي)


شعر/ ثروت سليم


*****

وأنا بأرضِ القيروانِ .. رأيتُها قَمَراً بَهيَا
قالتْ : أتعرفني ؟
أنا سَلْمَى ..
وأعشقُ فيكَ هَمْسَاً شَاعريَا
يا ابنَ الكِنانةِ.. فيكَ سِحرُ النيلِ ..
فيكَ مَلامِحُ العُشَّاقِ ..
تِطِوي الروحَ طَيَّا
إني أرَى عينيكَ تَسألُ.. أينَ جَامِعُ عُقبةٍ ..
أو أين طَيْفُ حبيبةٍ ..
تَسقيكَ شَهْدَ الحُبِ ريَا
ثغرٌ كَحبةٍ فُستُقٍٍ ..
ومَضَتْ تُوشوشني هُنا ..
شيئَاً ..فَشَيْاَ
فأجَبْتُها .. والشِّعرُ يَسبقني
إلى صدرٍ يُسَافِرُ مَرْمَريَا
والثَغرُ يسبقُني إلى شفتين مِن عِنَبٍ
وعطْرٍ في المُحيَا
حدثتُ عَينيها.. وخلفَ الكحلِ ..
قد عانَقْتُ سِحراً بَابليا
قالتْ وفي العينين أشواقٌ تُهَدْهِدُني ..
أرى همساً شَقَيَا
قلتُ المَحَبَّةُُ تفضَحُ الصَّبَ الطَهورَ ..
وتَسحَرُ الشَيْخَ التقيا
هُزي على عطشي مِن الخدين مِن كرزٍ ..
وهُزي شارعَ النهدينِ ..
رُمَّاناَ شَهيا
هُزي إذا ما حانَ وقتُ العصرٍ ..
(قبلَ العَصْرِ ) !!!!!!
رَيحاناً شَذيا
هُزي فإن النخلَ مُشتاقٌ ..
وحِضنُكِ قد غدا ..
رُطَبَاً جَنيا
أنا لم أزلْ في القيروانِ ..
وسِحرُ سَلْمَى ..
أحرقَ الأوراقَ ..أشعلني ..
وقد ذُبنا سَويا
الخَصرُ مثل غزالةٍ ...
والوجهُ بدرٌ ذابَ فيه الضوءُ ..
آهٍ مِن جنون الشِّعرِ ..
حين يكونُ عِشْقَاً سَرْمَديا
كلُ اللواتي زُرتُهُن ..
بخِدْرِهن ..
بصَحوِهِن
بحُلمِهن...
أمام سَلْمَى كذبةٌ كُبرى ..
ولم أكُ في هوَى سَلَمْىَ نبيَا
أنا شَاعرٌ حَمَلَ القَصَائدَ ..
واستراحَ بقصرِ عُقبةَ .. لَحْظَةً عُظمى
وما كنتُ الغَوِّيَا
لَكِّنَ سَلْمَى أسلَمَتْ للحُبِ رَهْبَتَها
فَغنَّى القلبُ..
لَحْنَاً تونسيَا

ثروت سليم

من مدينة القيروان التونسية في 1/2/2010

السيرة الذاتية
الاسم : ثروت سليم
شاعر وأديب مصري
مهندس ومدير الإرشاد الزراعي ـ الشرقية ـمصر
له ديوانان دموع الورد , وجهٌ من الفجر
وتحت الطبع ديوانان آخران
شارك في العديد من اللقاءات والامسيات والمؤتمرات الأدبية
داخل مصر وخارجها في أكثر من بلدٍ عربي وحصل على الكثير من
شهادات التقدير وبعض الجوائز
صاحب مدونة شاعر الحُب والجمال
له حضور بكثير من المنتديات الأدبية
كمدير عام ومستشار وعضو مجلس إدارة
ورئيس لجنة الشعر بها
-----
مع وافر التحية

هشام الصباحى
04-11-2010, 03:39 AM
شكرا لكم على هذا المجهود الذى يضئ العتمة من حولنا
ويجعلنا نرى ملامح الطريق والفن
تحياتى الى المصباح الجميل الجميلة فاطمة والجميلة أسماء

فاطمة بوهراكة
04-11-2010, 04:12 AM
أهلا بكم جميعا

أرجو ممن أراد العضوية بدارة الشعر المغربي وحركة شعراء العالم أن يلتزم بما طلبته ويضعه هنا بدل إرساله لي عبر إميلي الخاص


سيرة أدبية

ثلاث قصائد شعرية

دمتم بود

علي الأشول الدهمي
04-11-2010, 04:45 AM
تم ارسال المطلوب في رساله بريديه الى بريدك اختي فاطمه

دمتي بود

أحمو الحسن الأحمدي
04-11-2010, 04:55 AM
- أحمو الحسن الأحمدي
- من مواليد 26 نونبر 1983 بتارودانت / جنوب المغرب .
- حفظ القرآن الكريم و درس الشريعة و الآداب بالتعليم العتيق بسوس .
- خريج المعهد الإسلامي بتارودانت .
- نال شهادة الباكلوريا – شعبة العلوم التجريبية – بثانوية ابن سليمان الروداني – تارودانت .
- تابع دراسته العليا بكلية الحقوق – جامعة القاضي عياض بمراكش / شعبة القانون بالفرنسية .
- شـاعر بالعربية و الأمازيغية .
- محرر الصفحة الثقافية بجريدة فقط المغربية الصادرة بالجديدة .
- فاز بجوائز شعرية إقليمية و وطنية و عربية .
- نشر قصائده في جرائد و مجلات وطنية و عربية ، و مئات المواقع العنكبوتية ، كمـا صدرت نصوصه في أعمـال جماعية كثيرة داخل المغرب وخارجه .
- أجرى لقاءات إذاعية و تلفزيونية و صحفية عديدة داخل المغرب وخارجه ، عن الأدب و الشعر و الثقافة بالعربية و الأمازيغية .
- عضو فاعل بعدة هيئات أدبية و ثقافية بالمغرب وخارجه .
- ترجم له في " الموسوعة الكبرى للشعراء العرب المعاصرين " و " تراجم أعلام تارودانت " في جزئيهمـا الأولين .
- شارك في أمسيات شعرية عديدة و ندوات أدبية متنوعة في مختلف ربوع المملكـة
- له تحت الطبع ديوان " في غيابات الحب " ، و مجموعات شعرية بالعربية والأمازيغية .

النصوص :



1 - لاَ عَاصِمَ اليومَ ..

خَمْسٌ وَعِشْـرُونَ مَـا أَوْدَى بِـكَ الْأَسَـفُ
مـضَـى الْمُحِـبُّـونَ عَــنْ دُنْـيَـاكَ وانْـصَـرَفُـوا
تَـشَـابَــهَ الــنَّــاسُ لَــــمْ تَــرْحَـــلْ نَـوَارِسُــهُــمْ
وَأَنْــــتَ وَحْــــدَكَ بَــيــنَ الــنَّــاسِ مُـخْـتَـلِـفُ
أَمَــــامَــــكَ اثْــــنَــــانِ : آمَــــــــالٌ وَرَاحِــــلَــــةٌ
وَخَلْفَكَ اثْنَانِ : هَـذَا الْحُـزْنُ وَ الشَّغَـفُ
آنَــسْـــتَ نَـــــاراً وَمَـــــا أَغْــرَتْـــكَ أَلْـسُـنُـهَــا
فَـقَـدْ تَـسَـاوَى لَـدَيْـكَ الْـبُـؤْسُ وَ الـتَّـرَفُ
دَيْـــنٌ عَــلَــى الــرِّيــحِ أَنْ تَـلْـقَــاكَ جَـاهِـمَــةً
وَفِـــي ابْتِسَـامَـاتِـكَ الْـوَلْـهَــى لَــهَــا تَــلَــفُ
قَالُـوا : ثَمِلْـتَ ، وَلَــمْ تَسْـكَـرْ بِخَمْرَتِـهِـمْ
وَمَـــا رَشَـفْــتَ مِـــنَ الصَّـهْـبَـاءِ مَـــا رَشَـفُــوا
زَاهٍ بِـدَمْــعِــكَ .. سَـــــاهٍ تَــحْـــتَ غَـيْـمَــتِــهِ
لاَهٍ عن الْوَعْيِ فِي اللاَّوَعْيِ .. لَوْ عَرَفُوا
شَـــابَـــتْ بِــكَــفِّــكَ أَحْــــــلاَمٌ تُـهَـدْهِــدُهَــا
وَشَـــانَ شَـالَاتِـهَـا الـتَّـسْـوِيـفُ وَ الْــخَــرَفُ
مَــــاذَا تَـبَـقَّــى ؟ وَمِـنْـدِيــلُ الْــهَــوَى مِــــزَعٌ
وَنَخْلَـةُ الـرُّوحِ لَــمْ يَحْـفُـفْ بِـهَـا السَّـعَـفُ
قَــالُــوا :.. فَـقُـلْــتُ اسْـتِـعَـارَاتِــي مُـهَــدَّلَــةٌ
وَرِحْـلَـتِــي فِــــي مَــجَـــازِي رَوْضـــــةٌ أُنُـــــفُ
مُسْـتَـوْثِـقَ الْـخَـطْـوِ أَمْـشِــي فِـــي مَنَاكِـبِـهَـا
أَمْشِـي الْهُوَيْـنَـى وَلَــمْ أَعْـبَـأْ بـمـنْ وَقَـفُـوا
أَطُــــــوفُ سَـبْـعِــيــنَ لَا سَــبْــعـــاً بِـكَـعْـبَـتِـهَــا
أَفِــــــرُّ مِــنْْــهَــا إِلَــيْــهَــا ثُــــــمَّ أَعْــتَــكِــفُ
عُـكَّـازَتِــي سَــلَّـــةُ الــذّكْـــرَى ، وَ تَـوْرِيَــتِــي
حَـبَّـاتُ سُبْحَـتِـهَـا فِـــي الْأُفْـــقِ تَنْـكَـشِـفُ
مِــنْ كُــوَّةِ الْغَـيْـبِ أُدْنِـــي خَـيْــطَ أَخْيِـلَـتِـي
فَـأَحْـتَـسِـي الْــوَحْــي أَقْــدَاحــاً وَ أَغْــتَـــرِفُ
عِــــشْــــرُونَ عَــــامــــاً وَأَبْـــيَـــاتِـــي مُــعَــتَّــقَـــةٌ
أَشْــدُو عَـلَـى مَسْـمَـعِ الـدُّنْـيَـا فَتَـرْتَـجِـفُ
هِـــيَ الْـقَـصِـيـدَةُ ! بِــكْــراً دُونَــهَــا غُــــرَفٌ
مِنْ فَوْقِهَا غُرَفٌ .. مِـنْ تَحْتِهَـا غُـرَفُ ..
لاَ عَـاصِـمَ الْـيَـوْمَ إلَّا الشِّـعْـرُ مِـــنْ حُـــرَقٍ
فَــارْكَــبْ مَــعِــي زَوْرَقــــاً بِـالـنُّــورِ يَـلْـتَـحِـفُ

2 - دينا ..

دِينَا أُسَافِرُ فِي حُرُوفِ النُّورِ مَطْعُونَ الْفُؤَادْ
مِثْلَ الْفَرَاشَةِ فِي الضُّحَى مَغْسُولَـةً
تَرْتَادُ أحْدَاقَ الرِّيَــاضْ
أَغْفُو كَمَا يَغْفُو السُّنُونُو حِينَ تَقْرَؤُنِي القَصِيدَةْ
وَ أَرَى الْمَرَايَا فِي دَمِي مَكْسُورَةً
وَ أُلَمْلِمُ الْأَشْلاَءَ ..أَشْلاَءَ الْفُؤَادْ
يَا أُخْتَ يُوسَفَ قَدْ رَأَيْتُ لَدَيْكِ سَبْعاً مِنْ سَنَابِلْ
وَرَأَيْتُ فَوْقَ يَدَيْكِ بَابِلْ
وَ رَأَيْتُنِي أَحْكِي أَمَامَكِ عَنْ نَوَايَا شَهْرَزَادْ
بِاللهِ مَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ السَّعِيدَةْ
يَا أُخْتَ يُوسَفَ نَبِّئِينِـي





3 - كَاثْرِينْ ..



رِفْقـاً بِهِ .. لَفَحَـاتُ الْوَجْدِ تُدْمِعُهُ
يَا رَبَّةَ الْحُسْنِ آيُ الْحُـسْنِ تَصْرَعُهُ
نَبَتْ بِهِ الدَّارُ لاَ كَأْسٌ تُــؤَانِسُـهُ
وَ لاَ الْمَوَاوِيلُ مِنْ فَيْـرُوزَ تَنْفَعُـهُ
نَاوَلْتِهِ مِنْ وِدَادٍ أَلْـفَ مُتْرَعَــةٍ
فَلَيْتَ رَبْعَـكِ يَا كَاتْرِينُ مَـرْبَعُـهُ
لاَ تَعْذِليـهِ إِذَا مَا اعْتَلَّ مِنْ وَلَــهٍ
لَطَالَمَا مَـاتَ مُضْنَى الْقَلْبِ مُوجَعُهُ
مِنْكِ اسْتُبِيحَ فَلاَ حِصْـنٌ يَلُـوذُ بِهِ
وَ فِيـكِ وَحْدَكِ مَا يَلْقَاهُ أَجْمَعُـهُ
فِي صَهْوَةِ الْحُبِّ مَـا تُبْدِيهِ أَدْمُعُـهُ
وَيَعْلَــمُ اللَّهُ مَا تُخْـفِيهِ أَضْلُعُـهُ
أَعْيَى الْعَوَاذِلَ ، لاَ تُغْنِـي مَلاَمَتُـهُ
لَيْتَ الْمَلاَمَـةَ عَـنْ ذَيَّاكَ تَرْدَعُـهُ
رَآكِ فَيْنُـوسَ فِي أَعْلَـى مَدَارِجِهَا
فَـكَانَ مِنْ لَهَبِ التَّهْيَامِ مَصْرَعُـهُ
أَسْتَوْدِعُ اللَّهَ فِي لُبْنَـانَ لِـي قَمَراً
فِـي الْقَلْبِ لاَ الْفَلَكِ الدَّوَّارِ مَطْلِعُهُ
تَبَـارَكَ السِّحْـرُ مَا أَبْهَى غَلاَئِلَـهُ
يَا بِنْتَ بَابِـلَ فِي عَيْنَيْكِ مَنْبَـعُـهُ
أَرْنُـو وَمُقْلَتُكِ الْحَسْنَـاءُ تَغْسِلُنِي
وَتَغْرِسُ الْعِشْـقَ فِي رُوحِي وَتَزْرَعُهُ
فَكَيْفَ أَسْلَمُ مِـنْ عَيْنَـيْكِ فَاتِنَتِي
وَسِفْرُ هَارُوتَ فِي الأَحْدَاقِ مَوْضِعُهُ
كَزُرْقَةِ الْبَحْـرِ يَغْفُو خَلْفَ رَوْعَتِهَا
مِنْ جَــوْهَـرِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ أَلْمَعُهُ
إِذَا رَنَوْتِ تَهَادَى الشَّوْقُ فِي خَلَدِي
فَأَخْفِــضُ الطَّـرْفَ إِجْلاَلاً وَ أَرْفَعُهُ
أهْفُـو إِلَيْكِ وَلاَ أَلْوِي عَلَى أَحَـدٍ
كَأَنَّنِي فِي سَبِيلِ الْحُــبِّ أَذْرَعُــهُ
فَكَمْ سَلَكْتُ فَـلاَةً لاَ أَنِيسَ بِهَـا
وَكَــمْ سَهِـرْتُ عَلَى لَحْـنٍ أُوَقِّعُهُ
فَلَوْ رَأَى الرَّاهِبُ الرَّبِّـيُّ آسِرَتِـي
لَكَـانَ أَهْـوَنَ مَا يَـــفْنَى تَوَرُّعُـهُ
وَجْهٌ تَلأْلأَ كَـمْ أزْرَتْ مَحَـاسِنُـهُ
بِالْبَدْرِ فِي الأُفْـــقِ جَلَّ اللهُ مُبْدِعُـهُ
يَحُفُّهُ مِنْ أَثِيثِ الشَّعْرِ مُنْـسَـدِلٌ
يَفُوحُ مِـــنْـهُ أَرِيجُ الْمِسْكِ أَضْوَعُهُ
وَ الثَّغْرُ مِنْ فِتْنَـةِ الْفِرْدَوْسِ مُقْتَبَسٌ
أَشْهَى وَ أَطْيَــبُ مِـنْ خَمرٍ مُشَعْشَعُهُ
لَمَحْتُـهُ وَ يَتِيـمُ الـدُّرِّ مُنْتَـظِمٌ
وَ بَسْمَةٌ مِنْ ضِيَــاءِ الصُّبْحِ تُودِعُـهُ
أَسْتَلْهِـمُ الْفَنَّ مِنْ نَحْرٍ يُذَوِّبُنِـي
وَالْفَـنُّ فِي صَـدْرِهَا الْفَتَّــانِ أَرْوَعُهُ
عُلِّقْـتُهَـا وَبِوُدِّي لَوْ تُـعَانِقُنِـي
فَيَسْلُـوَ الْقَلْبُ أَوْ يَخْـبُـو تَلَـوُّعُـهُ
كَتَمْتُ مِنْ حُبِّهَـا الْفَتَّاكِ لاَفِـحَةً
لَوْ مَسَّهَـا جَبَـلٌ بِالأَلْبِ تَفْجَعُـــهُ
وَلَوْ تَبَدَّى لِرُومْـيُو بَعْضُ لَوْعَتِـهِ
لَمَاتَ مَا انْـهَـلَّ فِي جُولْيِيتَ مَدْمَعُهُ
إيهٍ فُؤَادِي تَهَاوَى مِنْ هَوَى رَشَـإٍ
يَا لَيْتَـهُ كَـانَ فِي مَغْنَـايَ مَرتَعُــهُ
زَانَ الصَّفَاءُ وِدَادِي فَـوْقَ هَامَتِهِ
مِنَ الْبَرَاءَةِ تِيـجَـانٌ تُـرَصِّـعُــهُ
كَمْ كَانَ كَالْوَرْدِ فِي الْوِِجْدَانِ أَكْتُمُهُ
عَنِ الْوُشَـاةِ فَمَـا يَبْدُو تَرَعْرُعُـهُ
يَسْمُو وَ أُنْشِدُ أَلْحَـان الْوَفَاءِ لَـهُ
فَلْيَشْهَدِ الْكَـوْنُ أَنِّـي لاَ أُضَيِّعُـهُ
نَثَرْتُـهُ بِدِمَـائِي فَاعْتَلَيْتُ بِــهِ
وَكَمْ عَلاَ بِبَهَـاءِ الْحُبِّ مُولَعُــهُ
فَنَفْحُـهُ بِنَدَى الأَبْيَاتِ أَنْشُــرُهُ
وَلَفْحُهُ بِصَدَى الآهَاتِ أَدْفَعُـــهُ
حَيِـيتُ لِلْعِشْقِ لاَ أَبْغِي بِهِ بَـدَلاً
وَالْعِشْقُ تَخْضَرُّ كَالرَّيْحَانِ أَرْبُعُـهُ
مُلاَءَةُ الْوَجْدِ تَخْتَـالُ الْقُلُوبُ بِهَا
كَالزَّهْرِ يَخْتَـالُ بِالْأَنْسَـامِ أَيْنَـعُهُ
للهِ وَجْهُكِ يَا كَاتْرِيـنُ أُبْـصِرُهُ
فَيَرْعَوِي اللَّحْظُ سِحْرٌ مِنْـكِ يَمْنَعُهُ
عَلَيْـهِ مِنْ سُبَحِ العَذْرَاءِ لاَمِعَـةٌ
وَمِنْ سَناً بِجِنَانِ الْخُلْدِ مَوْقِعُـــهُ
أَضُمُّ طَيْفَكِ فِي الْأَحْلاَمِ أَلْثُمُـهُ
وَيُحْزِنُ الطَّيْفَ أَنِّي لاَ أُوَدِّعُـــهُ
مَا لِلْمُتَيَّمِ فِي دَرْبِ الْغَرَامِ سِـوَى
وَصْلٍ يُمَتِّعُ أَوْ هَجْـرٍ يُشَيِّعُــهُ
إِذَا اخْتَلَفْنَـا بِأَدْيَـانٍ نَدِينُ بِهَـا
فَفِي الْمَحَبَّـةِ مَـا يُغْنِي تَخَشُّعُـهُ

احمد ابوحج
04-11-2010, 05:26 AM
الأخت الفاضله / فاطمه بوهراقه والشاعره القديرة اسماء صقر القاسمى اشكركم على ما تبذلوه من جهد راقى لخدمة شعراء الوطن .

واليكم قصائدى ومشاركاتى مع شعراء صدانا ونبذة مختصرة عن سيرتى الذاتيه .

القصيدة الأولى

(1)


حروف فى دفتر النسيان


--------------------


وبتسافر حروف الغربه


وخدانا


على موج الحكاوى سنين


وننساها ونتباها


بأن الغربه مليانه


آهات وحنين


ونزرع فى صحارى


الآه حكاوينا


ونبدر حلمنا المجروح


على سكة سفر تايها


ونرسم للأمل صورة عشان


بكرة مايتغيرش


نلاقى بكرة مش راضى


على حالى


وعلى حال اللى قبيلينا


وحتى بعدهُ مش راضى


على أيام بتسرقنا


ونسرق عمرنا منها


وآه منها ليالى


الغربه والأوجاع


وضاع أملى عشان


بكره وبعده ضاع


ومش حاسين بأن الغربه


وخدانا فى أحضناها


وصرنا كمان بنُحضنها


لأن إحنا بقينا سطور


تاريخ محفور ومتسجل


بقايا أنسان


حروف فى دفتر النسيان .


----------------------------


(2)



سنين العمر


-----------


سنين العُمر مسروقه من الننى
تتوهنى فى أوجاعى تكوّنى
وطن منحوت على
ومصلوبه حكاياتوا
وآهاتوا كما البُركان
بتتنسم عبير الآه من الماضى
اللى مش راضى
على بُُُُُُُكره
ُوتغزل من خيوط الشمس
حنين مرسوم ومتلون
ومتكوّن فى أوجاعى
ومتلحف بلون همى
تاريخ منقوش بلون دمى
ومين يقدر يرجعلى سنين عمرى
مُش بأمرك ولاأمرى
سنين عُمرى اللى مسروقه
وأَهاتى اللى مخنوقه
ومشنوقه على سكة
سفر تايها
مابين الماضى والآتى
هتتفسر حكاياتى
وتتكون تاريخ فينا
ترجعنّا لماضينا
وترسُمنّا وجع مدفون
يعيش جوا الضمير الحى
ويتورث لأحفاد الزمان الجى
يربيهم على النخوه
يلملمهم كما الأخوه
يحفّز فيهم الهمه
يصحى فيهم الزمّه
وتعلا بيهم الأمُه

زمان العُمر ولّى وفات


داخلانا شتات فى شتات
على جرح الأسا صابرين
ومش حاسين بأن العمر ضاع منا .



--------------------




(3)


---




ياموج البحر ليش اعليت


-----------------------------


مانيش قدك
منيش بسمةْ على خدك
ولا صورةْ رسمها الكون فى تكوينك
ونبضة حب بتسري في شرايينك
قوليلي انتي ايش دينك؟
منيش دقات تدق الباب بحنيةْ
تعدي القلب من بابهُ
تخبط تعزف الألحان
تغوص فى القلب زي زمان
ترتل سورة التكوين
أنى من طين
ومعجون بعجين الصبر
شربت المُر على شانك
دليلي تاه فى عنوانك
قوليلي مين يعديني؟
يوصلني لعند الباب
بشرط يكون مهوش كداب
ولو صاحب من الأصحاب
مبيهمش
لوان الشوق فى حاله زى حالاتى
بيتهمش
أقول برضو علشانك
مابيهمش
أقول تاني ياموج البحر ليش اعليت ؟
وتيار الهوى صابك
بقيت بتعاند البحار
وتضرب نار على اصحابك
متعرفشى عدوك مين؟
ولا تعرف فى ساعة الجد أحبابك
بأحلفلك يمين بالله
بقالي زمان منيش قادر
أعدي الباب
ولا قادر أفوت خطوه لأعتابك
بدون داعي لقيت روحي
بعيش لحظة سنين فاتت
أقول ماتت ليالي الحب
أقول قلبي خلاص هيطب
أقول مالك ومال الهم
ياقلبى .



-------------------------


السيرة الذاتيه :




الإسم / أحمد محمود سليمان أبو حج -


الشهره أحمد ابوحج - شاعر – مواليد شمال سيناء العريش -*-
المؤهلات الدراسيه / المعهد الفنى التجارى بالقاهرة عام 1982 م بعد الثانويه العامه القسم الأدبى . ثم بكالوريوس الإعلام جامعة القاهرة التعليم المفتوح عام 2006 م دراسات تكميليه ,.ثم عدد ثلاث شهادات فى مهارات اللغه العربيه, - وعلم العروض -, والتذوق الشعرى والنقد الأدبى , - من مؤسسة الدكتور عبد العزيز البابطين بدولة الكويت - بالتعاون مع كلية التربيه بالعريش العمل الحالى / أخصائي ثقافي وإعلامي بالشباب والرياضة
المسئول الإعلامي بنادي الأدب بالعريش -* -
* - رئيس لجنة الإعلام بالمجلس الشعبي المحلي بشمال سيناء حتى عام 2007
* - المسئول الإعلامي لمجلة إمتداد الأدبية التي تصدر عن نادي الأدب بشمال سيناء
-محرر صحفي ( جريدة الرأي المصرية - جريدة العروبة - جريدة صوت المحافظات - جريدة الباديه - الأجيال المصريه ) . والعديد من الصحف الأقليميه والقوميه .*



- المشرف على قسم التراث السيناوى فى موقع أبيدوس على شبكة الأنترنت الدوليه *.


- مدير عام موقع شبكة قبائل بنى عقبة فى مصر *


- كتابة الحواديت الشعبيه للأطفال فى الموسوعه المصريه الصادرة عن الهيئه العامه للكتاب *


. ( أدب الطفل( والمشرف على قسم شمال سيناء بالموسعه المصريه .*

. عضو رابطة الكتاب والأدباء والمبدعين العرب

عضو بالعديد بالمنتديات الثقافيه والأدبيه على شبكة الإنترنت الدوليه *


مراقب الشبكه العامه لموقع قبائل بنى عقبه الرسمى بجمهورية مصر العربيه .-


* المسئول الإعلامي لجمعية سيناء الثقافية بشمال سيناء -


مدير تحرير مجلة صوت سيناء الأدبيه * -


عضو مجلس أدارة نادى الأدب بالعريش * -


عضو مجلس إدارة الصالون الأدبى بالشباب والرياضه –


رئيس تحرير مجلة ابداعات النصر الثقافيه .* -


* - مركز أول جمهورية عام 2003 شعر عامية مسابقة وزارة الشباب والرياضة
* - مركز ثاني جمهورية عام 2005 شعر عامية مسابقة جريدة العروبة المصرية
* معظم الأعمال الأدبية والأشعار منشورة بالصحف والمجلات المصرية والعربية
* دورة في الأعمال الإذاعية وأعداد البرامج بماسبيرو عام 1984 بالقاهر - - الإلتحاق للعمل بإذاعة شمال سيناء قسم التنسيق وإعداد البرامج الإذاعيه عام 1984 .



* دورة في العمل الصحفي بالنادي الثقافي بشمال سيناء -


- المشاركه ببحث ( خصوصية التراث الشعبى عند أهالى سيناء فى مؤتمر التراث الشعبى كلية التربيه بالعريش – جامعة قناة السويس )


- المشاركه ببحث عن دور مصر الريادى فى منطقة الشرق الأوسط فى المسابقة القوميه لإعداد القادة على مستوى الجمهوره والحصول على جائزه ماليه وشهادة تقدير ضمن العشرة الأوائل المكرمين على مستوى الجمهوريه عام 2003 ) .


- الحصول على درع محافظة شما ل سيناء تكريم من السيد اللواء /محافظ شمال سيناء /محمد عبد الفضيل شوشه فى المسابقات الأدبيه والشعريه عام 2008 م


· - مشاركات في إعداد الكثير من البرامج بإذاعة شمال سيناء وكتابة الفوازير للإذاعة .-----


· - تغطية معظم الأخبارالأدبيه لنادى أدب العريش بالجريدة الصوتيه بإذاعة شمال سيناء والصحف المصريه .----


· صدر ديوان وجهة أخر للقمر شعر عامية عن الهيئة العامة لقصور الثقافة عام 2001 .----


تحت الطبع ------


ديوان مكتوبه فى ننى العين بالعاميه وتم موافقة لجنة النشر عليه بالهييئه العامه المصريه للكتاب بالقاهره . -----


------* ديوان غنوه وطن بالعامية المصرية
* كتاب عادات وتقاليد أهالي العريش من التراث الشعبي *
الشهادات : --------



*,العديد من شهادات التقدير والتفوق في مجال الأدب والثقافة والصحافة والأعلام .
* التمثيل في العديد من المؤتمرات الأدبية والثقافية على المستوى القومي والمحلي .



البريد الكتروني


abo_hag2006@yahoo.com (abo_hag2006@yahoo.com)


abo_hag2006@hotmail.com (http://us.mc302.mail.yahoo.com/mc/compose?to=abo_hag2006@hotmail.com)


0128044980 تلفون


------------

محمد عباس على
04-11-2010, 06:03 AM
الأخت العظيمة فاطمة بوهراكة ..لك كل التقدير ..مرفق المطلوب مع تقديم وافر الاحترام بين يديك ..محمد عباس على ..الاسكندريه
بسم الله الرحمن الرحيم
بيانات شخصية عن المؤلف
..........................
الاسم محمد عباس على داود
المهنة مهندس كهرباء وقوى كهربيه
العنوان اسكندريه – مصر
الكتابة قصه قصيرة –روايه –شعر
كتب مطبوعه :-
- الوهم والضحكات قصص
–حين تميل الجدران قصص
– الطريق الى منبع الشمس قصص
– الملكه قصص
– اشياء لاتحدث مرتين روايه
– حلم الذى هوى روايه
– ثورة الحمير قصص اطفال
- انات وتر مشدود قصص
قصص منشوره :-
نشر فى مجلات : - الحرس الوطنى – الفيصل –الكويت –العربى – الثقافه الجديدة – حواء-القصه –الهلال
ونشر فى جرائد : الاهرام –الاخبار –الجمهوريه –القاهره – المساء
ناقش اعماله النقاد : المرحوم د. مصطفى هداره – د.سعيد الورقى –
د.محمد عبد الحميد –د.مدحت الجيار
-شوقى بدر يوسف –د.مصطفى الضبع –د.مجدى توفيق- كمال عماره
جوائز ادبيه :
جائزه مجله النصر والقوات المسلحة- جائزه نادى القصه – جائزه افضل مجموعه قصصيه ( الطريق الى منبع الشمس ) من هيئه قصور الثقافه على مستوى مصر –جائزه نادى الطائف بالسعوديه
النوادى الادبيه :- عضو عامل باتحاد كتاب مصر –عضو انديه الادب بالاسكندريه – عضو اتحاد كتاب الانترنت العرب –عضو منتديات ادبيه على الانترنت ( القصه العربيه – ملتقى اللادباء والمبدعين – سندس – القصيه العربيه -صدانا ..الخ )

انوار الروح وظلمتها
.......

قصيدة شعرية






مولاى
أتيتك يحدونى
نفس
وذنوب فعلتها

والنار هنالك تدعونى
لأكون الحطب لشعلتها

والندم القارس يكوينى
بعتصر النفس
يفتتها

وأسائل أنفاس جنونى
هل فازت بعد جريمتها

هل ذاقت كأسا تكفينى
تحيينى الدهر بروعتها

أم كان الباعث شيطانى
ويداه تمارس لعبتها ؟؟

فتشير الّّى
تنادينى
أتحرك رهن اشارتها

وآراه بخبث يغوينى
فتسير النفس برغبتها

يهمس بالشر ليردينى
ويسوق الروح لهلكتها

وأعود كسيرا
ويقينى للنفس
النار
وظلمتها

والحسرة تملأ وجدانى
بهوان الروح وزلتها

وأسير
فتسمع أحزانى
آيات الذكر وروعتها

آيات المغفرة لفانى
من رب العرش مسيرتها

آيات الرحمة تعطينى
نورا للروح وظلمتها

ياعبدى
ندمك يأتينى
ودموعك أسمع نبضتها

يا عبد
التوبة ترضينى
ان كان فؤادك منبتها

وأجيبك حين تنادينى
وأرد لروحك فطرتها

وأجود عليك بغفرانى
وتعود لنفسك صحوتها

فأخشع بصلاتك وأدعونى
تبلغ بصلاتك غايتها

فمضيت أرتل قرآنى
وخشوع الروح رقيتها

والعودة نور يدنينى
والنفس
لفيض هدايتها

يارب أتيتك ويمينى
بكتابك تحكم قبضتها


لبيك الاهى
فاروينى
من عين الحب وروضتها

سبحانك احد
ويقينى
لارب سواك فثبتها

وجه أمى

بين العيون السابحات
على مدار النور
يظهر وجه أمى
اقّبّل وجهها البادى ثلاثا
واسأل عن رياض الله والجنات
عن شجر يلوح محملا بالأمنيات
وعن عصافير هناك
غناؤها حلو السمات
وحين يشرق وجه أمى
أطلق القسم المؤكد
أن طوق الموت لايحصى الأمهات
وأن هذا الوجه حى
بينما
وجهى أنا
فى ظلمة الأيام والأهات مات
...........
وأطلق وجه أمى من ثناياه الرضا
رفرف الطير سعيدا فى براح العين
حلق ساعيا نحو الفضا
وأرسل نبضه عطرا
يدور على الصدور
مغردا متريضا
ياوجه أمى كم أراك الآن
بين الزهروالأنوار
غضا أبيضا
...............
ياوجه أمى كم أتوق الى الحروف
اليانعات
أريد ريا من ظما
أهفو لحضن العين حين تضمنى
وتروح تهمس للسما
ولرى قلبى من بهاك
وأنت تشرق فى سماك
تدور تبحث عن (ضناك )
فان تعانقت العيون شربت حبا منهما
............
ياوجه أمى تلك أحداث المساء
قصصتها توا عليك
مذ غبت عنى والدجى زاد الفؤاد
وكل أوقاتى شتاء
وكل كلماتى رثاء
وكل ماحولى يضج مشوق القلب اليك
أسأل اللحظات هل طافت بقربك
هل أراك الآن حلما \ بعض حلم
هل جبال الشوق وهى تدك قلبىّ
مثلها الآن لديك ؟؟
..............
ياوجه أمى قد رأيتك فى الدجى
والليل يبحر سادرا عبر السنين
ونهار أيامى حديث قد مضى
والصمت راحلتى فى تيه العمر
يطوى الأرض محنّى الجبين
والقلب يقتات التضورو الضنى
فردا بساح الكون
أصرخ من أنا
وحدى
وكل الخلق فى صمت مبين
الكل فى صمت مبين
لاوجه يبزغ غير وجهك فى الدجى
لاقلب سلم أو بدا منه الرجا
أين النجاة وكل ماحولى أنين
ياوجه أمى كل ماحولى أنين
.............
خذ بكفك من رحيق الحب شهدا
ولتنل بالحب خلدا
وجه أمك
ذاك نبع الحب أبدا
ذاك نبع الحب أبدا..!
..........




- القدس
.......




صبرا على الأيام ياقدس الهدى
فالتبر ينضج من حميم النار
ياقدس ليلك لن يطول الى المدى
سيعود صبحك دافىء الأنوار
وتدق أجراس الكنائس بالرضا
وتزور بالبركات كل جوار
ويؤذن الأقصى ويرفع صوته
عند النداء لسائر الأحرار
الله اكبر يامدائن كبرّى
هذا ندائ الحق صار شعارى


يبوس مثلك فى المدائن كلها
مثل الخلود بساحة الأعمار
والله ربك قد أحاطك بالهدى
والحب عند الله للأبرار


ان يبتليك الله فهى محبة
خير البلاء من ارتضاه البارى
أنسيت أيوب النبى ومارأى
أنسيت موسى فى بطون صحارى
ومحمد الهادى يردد فى المدى
رباه وحدك عالم الأسرار
وصلاة عيسى والخيانة حوله
ثم الخليل أمام أهل النار ؟


ايلياء من مدن العزائم والنهى
كالأنبياء وزمرة الأخيار
............................

قل للنهار اذا رأيت نهارى
عز المقام وأقفرت اشعارى
ماعاد عندى غير بعض تنهدى
وحروف صمتى والجدار العارى
والعين ترقب مايدور بأرضنا
أرض الصمود وعزة الاصرار
هذى فلسطين السليبة أهلها
يتقاتلون بداخل الأسوار
فهناك غزة والحصار سريرها
وغطاء عورتها سواد دمار
والضفة الأخرى وفوق قناعها
زيف التفاوض والحوار الجارى
فالبعض يسعى للتفاوض هامسا
أن التفاوض قبلة الانظار
نهر التفاوض قد تعكر يا أخى
فدماء أهلك فوق كل جدار
...........................

فعلام يبتعد الشقيق وكلنا
قلب يدق مطالبا بالثار
وعلام تختصم الأكف وكلها
كف ترد بشاعة الأخطار
أين التماسك ياقلوب نبضها
يأبى الظلام وسيرة الأشرار
هل تسمعون صراخ أم هالها
موت يدور ملاحقا لصغار
هل تفهمون بكاء طفل ضمه
قلب العراء ووحشة الأغوار
هل ترحمون من الخراب ضحية
دنياه موت النور والأزهار
ونفاوض المحتل ؟؟أين حوارنا
اين التقاء القلب بالأفكار
والقدس فى بحر الشرور سفينها
والريح تسلب دفة البحار
والموج يرفعها ويلطم خدها
عند الهبوط ويستبيح الصارى
والليل يضرب بالسواد ترابها
والقلب ينهشه سليل ضوارى


ياقدس ياعمر الحياة بأرضنا
يانبضة العزم المديد السارى
أين الرجال لكى يعود نهارنا
أين التقاء السيف والأقدار ؟


قد كان للفاروق يوم قد سما
فيه السلام لذروة الابهار
أعطى الوثيقة بالمحبة راضيا
عما رأى من عاطر الاخبار
وأنار أفئدة المدينة بالرضا
وأحاط رايتهم بخير قرار
وطن المحبة والعدالة والهدى
والدين لله فى رشد واكبار


أما صلاح الدين فارس عصره
فأدر سيرته بخير مدار
وهب المحبة للجميع وصاغها
بصياغة الايمان عن ايثار
وأعاد للشرق الحياة بنصره
نصر الكبير على شرور صغار


ياقدس أقسم بالعظيم الاهنا
سنعود نحمل راية الأحرار
وسياسة التهويد لن تجدى هنا
مهما تعاظم موقف الفجار
فالمسجد الاقصى هنالك وحده
يلقى المهالك راسخ الاسوار
حى الفؤاد وقد تدثر بالهدى
وغلالة التوحيد خير دثار
يقف السنين مناجزا عن نفسه
كف الشرور وظلمة الأضرار
أنا ثانى الحرمين أحمل هاهنا
ضد الغزاة مهابتى ووقارى
أرضى وقد لمس الائمة ظهرها
فى ليلة الاسراء بالأسحار
والكون يرقب والدقائق ترتدى
حلل الصفاءونظرة الاكبار
وبلاغة التسبيح تبلغ أوجها
بقدوم أحمد سيد الأخيار
ويقود جبريل الأمين محمدا
نحو الامامة فى ثياب وقار
أنت الامام وذاك دينك للورى
دين السلام لسائر الأمصار


وكنائس القدس الشريف وكلها
بنت الشموخ أبية الأحجار
تأبى الركوع لغير وجه مليكها
وتقول ياصهيون ذاك قرارى
مهما أتيت من الظلام فهاهنا
بالصدر ينبض بالحياة نهارى

................


ياقدس صبحك سوف يملأ دارنا
ونعودنطلق أروع الأشعار
سيعود طيرك للطواف محلقا
فوق الربوع بديعة الأشجار
ودروبك البيضاء سوف ينيرها
نور السعادة بعد ليل مرار
ستظل أرضك للسلام على المدى
عربية النبضات والأقدار

حسين عجمية
04-11-2010, 06:45 AM
ذاكرة البعد التاسع
لا يدخل الإطراء مجده عندما يغفو النهار
من يبتلع كلمات معنى
ويهضمها كمثل التين
قلبه أشهى
يعطي وجهه نبضاً
ويرحل ملهوفاً
شروق الشوق
يدغدغ حزنه الخلفي
ينشر ما لديه من الكلام
متعجباً من أين يأتيه
ينصرف خجلاً
لأن كلامه ملهى
تكرر في ازدحام
يمهد شوقه ألماً
يتجنب الرؤية البعيدة
في صلاة الصبح
ويرحل قبل أن يأتي
الجواب
****
إيقاع صوته يرتجف
مع لوحة الزمن المرفرفة
فوق رأسه
تدخل الأوجاع بين راحتيه
وينتفخ ورماً
حتى النهاية
بمقدارٍ من الخوف المعلق
مع صداقته
يرى ما فيه أوراقاً
تذوب
****
مرحى لنبض القالب المخفي
يجعل موته غرقاً بأمواج
الوصول
قبل انتهاء الوقت يأتيه السؤال
عن مصدر التبذير
في شكل الشكوك
والخوف من روح التأمل
بالفراغ
ليبتدأ الجنون
ينشر ما لديه
من فراغ الوهم
متروكاً ليرحل أو يموت
*****
لا يرتعب خوفاً
غادر ما لديه
كي يعود
قواه يصرفها جهود
بين التقابل
تلتقي الأقوال حباً
تسجّل موتها الباقي
****
أمامها ينزلق فزعاً
من بيوت الخوف
في مدن التصحر
تنبت الأشواك
قسراً
قسراً
****
فيهم ومن فيهم
توزع للصدى
غناؤه ينفجر مالاً
يشتهي ما يريد
من الزنابق والأفاعي
الحلم ينتظر الخروج
غرفة الأشواق
تسلبه النهاية
عند وصوله لهباً
****
تخرج من مخارجه
الروائح والرياح
فوق أبعاد التلاقي
تحتفل بوصول سيدها
الصباح
وتنزف كل قدرتها دموعاً
قبل ندائها المتروك
صوتاً خفيفاً
في خوفه يحيا الخريف ...
والدائرون بخوفهم ... ناموا
****
رجفة الباقي ارتباك ...
من وصول الشعر
للملهى
إشارات انتهاء الصوت
في زمن العقارب
يلتقي العشاق لسعاً
تنقلب أحلامهم شغباً
ممزوجة بالوحل
مع وصول الماء
أطراف الوجوه
****
ارتعاش الساق أقوى
تمثل الأعمال جرياً
تتلون الأطراف
من ضوئها الملفوف
بثنايا جلدها والصقيع
والوجه تمسحه الحروق
يرتاح منتفخاً وضيع
لمساته موجاً
تعيش مع التلاقي
ظلال الروح
توزعه انتباه
أينما وصل الزمن
***
صديق الصدى
يميل مع النعاس ورجفة في القلب
يوقظها انفجار
تغرق في الهدوء
تنغمس أعماق نبضها في اشتهاء
الحلم موصولاً بنور الشمس موجاً
يهرول بين تيار الإقامة
واللقاء
يجري إليك بفكره
بين الحقيقة صدقها
قول الرسالة
****
رددوا مع موج إقبال المياه
صدقَ الكلام عن المودة
في نسيم الكون
يجري عليه دخانه
قدراً
يوزع محتواه مكان سرّه
قرب منعطف الحنين
نراه صوتاً
قادماً يحيا
بقلب الصبح
ينبض بالحياة
جماله الكلمات تأتي
في جمال الشعر
ألواناً وثوب
شمساً تولد زهرةً
ترمي رحيقها نحلة
في عمق آلام العقول
فالشعر شكّل لونه مرحاً
شكّلَ الأشكال تاريخاً
تُغيرها الملامح في الزمن
دائراً في لولب الكلمات
عشقاً أو ذهول
****

حسين عجمية
04-11-2010, 06:54 AM
ملاحم البحرfile:///C:/Users/C278%7E1/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image002.jpg

وصل الناس حفاة
وصل الناس عراة
كي يغنوا
فرأوا البحر بعيد
و رأوا المازوت
يحرق كل شيء
من جديد
فبكوا بكاء الموت
كي تحيى البحار
بلا حديد
تغفو شواطئها
على الرمل الوليد
حتى يعيد البحر
تجديد الحياة كما يريد
***

لو كان في الإنسان أعماق
كما في البحر أعماقٌ
لو كان في الإنسان
أمواج و صخر
لو كان في الإنسان
أحياء وإسفنج
لنمت في كل أمكنة التراب
أعشاب ذاكرة الحياة
و أعشاش الطيور
كل الأماكن يحيى فيها الناس
و الباقي سلام
وجوهُ لا ترى فيها هياكل
وجوهٌ لا ترى فيها زلازل
ترفض أن تعيش على الجماجم
و ترفض أن تكون الأرض
مقبرة العقول
و تعود كي تصحو
على وجه المطر
حتى يغير ماؤها مجرى الحجر
مجرى البشر
في كوكب تجري قوافله
مع لغة الشجر
لغة النسيم البكر
لغة الورود
وكل أصناف الثمر
في جوف أعماقي أعيش مع السمر
فالبحر قانون السلوك
لمن يعد نجوم أجرام السماء
و يرى الكواكب والقمر
في البحر أغنية السلام
أنواع المودة و الكلام
و ذاكرة الوجود
نراها في صفحات
تاريخ البحار
مصفوفة في قاعة
مصفوفة في سطحه
في رمله في كل ما يجري به
و ما يحويه من أحياء
ذاكرة الوجود
يقدمها لنا
حتى تغني للبحار
حتى نعيش مع البحار
مثل السمك
مثل الدلافين
مثل الحياة كما بدت
في عمق ذاكرة البحار
****
أرضي و عمق حضارتي
تحاكي البحر
عن ألف ليلة و الخوابي
عن أقلام ذاكرتي
و ذاكرة الوجود
كل القلاع بكت
لأنها فقدت
صلات البحر و الإنسان
و تغير الزحف الكبير
مع البحار
و تكسرت سفن المودة
كي تغازل عمق أعماق البحار
و تعيش في صمت الظلام
مع المحار
*****
فالبس كما شئت أخي
فالأرض تفهم كل ألوان الورود
و كل أقنعة الزمان
الأرض تحتضن المحبة
و تحتضن الخراب
و تحتضن الملامح في وجوه الشر
و تعيش مع لغة الجراد
و أحلام الصفار
الأرض تابوت الحياة
و الأرض مقبرة البحار
*****
آشور غاب مع الحدائق
و الفنادق و المعاصر
غاب مع العنب
و أحجار الرحى
مع جرة الخمر المعتق
و النبيذ
مع طير أجنحة السلام
مع كل زاوية ينام بها كتاب
يعانق كونه الأعلى
على صمت الغياب
و بابل التاريخ تروي
صمتها الأبدي
عن سر الخراب
و طائر الفينيق يبكي
كي ينام على السحاب
ليسمع ما يغني الناس
عن صمت البحار
البحر يكتب بالرمال
عن السواحل
البحر يكتب بالصخور
عن الكهوف
عن شعب جبلة و الجبال
عن غابة السيقان
تجري كي تلامسها البحار
و الحب يرتفع
لينشر فوق جدران المعابد
لغة البداية
سرّ بدء الخلق في العمل العظيم
لنراها في عصر التكهرب و الصقيع
لغة النهاية
صار فيها القتل حبراً
فيها البلايا
تقتل الإحساس في لغة الوصول
تنشر الآمال في البعد الأليم
في مجاري اليم موتاً
في صحاري الأرض موتاً
من أين جاءوا بكل هذا الموت ؟
و هل للموت غير الموت؟
لم يأت شيء من ديار الموت
يحكي لنا قصص الحياة
و حب سيدة الجمال
وأمواج الرياح
ترفع فوقها
روحاً من الأموات
لترد أرواح الوجود
إلى الحياة
****
ما أجمل الطفل الوليد
نظراته توحي
بأن البحر يأتي بهي
مع مجده وبنائه
مع كلِّ ما أعطاه ربه
من جديد
ما أبشع الطفل الممزق
تجري ملامحه
على سطح الطريق
وأمواج التراب
مع السد يم
وفي تكوين أنواع الشرور
يا ليتني ما كنت في زمن الشرور
أقفلت رحلتي في فراغ الجوف
لأجل أن تحيى المفاصل
تفتحت رئتي مع مجرى البكاء
أسير مع مجرى الدماء
أحضان التراب تضمني
أنمو مع تلا فيف الجذور
لأبقى صامداً
ضد العطب
وضد من باعوا السلامة بالغضب
وقطع الوصل مع حمالة الحطب
فأين يختبئ السخيف
ولماذا يختلط الشريف
مع المنافق والسفيه
ومع المفكر والمقلد والشبيه
لماذا يختلط الرئيس مع الوزير
لأن البحر يخلط ماءه
تخرج منه أمواج الهدير
مع الزبد
نعيش خوفنا من هياج البحر
في لغة الأبد
فالرسم مدفوع
وعنواني على شفتي جمد
وباقي قصتي تروى
رفيقه عالمي الأعلى عباد
رحل المباحث والسجين
والكلّ في البلد صديق
يا رحمة الله على العباد
أرحم بها الإسلام
كلُّ ما نعلمه
يأتي من الكتاب
فاقرأ باسم ربك الأعلى
على سرّ الغياب
*****
لو كان في التاريخ
تاريخ لخفنا
لو كان في الإنسان إنسان
لتغيرت لغة الزمان
وعاش الناس أفراح العيون
لتعود أيدينا تدق
بكلّ ما ملكت
على الوتر الصحيح
*****
بين المودة والحنان
يجري من النهد الحليب
عشتار ترضع طفلها
بين السماء والبحار
بسرّ الخلق من يوم الوجود
متمدداً بعد الوجود
تبقى بحوزتنا المكاسب
والعقود
تبقى بحوزتنا صناعتنا...!
بضاعتنا...!
وكم حققنا من نصرٍ
على دمنا
الفخر يأتينا وينهزم
وأولوا العزم يلتحموا
لكي نبقى مع الشيطان نصطدم
نغازل كلّ امرأة
عسى الأجساد تلتحم
ولا ندري بأن الكون ملتحم
وأن البحر يلتحم
ولحمنا من وجود الأرض ملتحم
سواء في منازلنا
وبكون تكوين الأثير
وذرات التراب مع الجليد
بين الروابط في مفاصلنا
نعيد إنتاج الوجود
كما يريد الله أن يغني الوجود
بالماء والعمل النبيل
شهبٌ تتابعه الحياة
يأتي ليخرج من مياه البحر
موسيقى تكوين الوجود
وصلت كأنها في غياب
نغمٌ يوحد كلَّ شيء
في وجود الكون
من بدء الذهاب
إلى الإياب
والكلّ مقروء
عن صفحات ذاكرة الكتاب
هذا هو التكوين.... &
واعلم أن العقل عند الناس
ألغى المواقع والكتاب
ألغى الموائد والكلام
والحب في زمن الحساب
طريقه أملٌ ونار
والسر منطقه جبان
والعالم الباقي سؤال
وجه ربك .... طاف
في زمن الوجود
على البحار
وجه الجلالة
وكلّ من جاء مع الإكرام
فسبح ربما التسبيح
قد ينهي .... العذاب

حسين عجمية
04-11-2010, 06:57 AM
وصل النيروز لحناً
كتكوين الملاحم يأتي شوقاً
بأسفار الحياة إلى السماء
هو شوق أغنيتي ارتمى
وهجاً تَعانقَ مع لقائي
كسر التوقف فيه نوراً
وتدانى وهجه في مسائي
ناراً تعانق ما لديها من الدجى
شرارها طار من باب السماء
وطيب وجودها يهواه صمتاً
تعانق بين ساحات البكاء
ودعاها من قدر الوجود رسوله
وتلاها أسماءٌ إلى الأسماء
رسمت بها الأحلام قدرة خالقٍ
فتكوَّن الزهر الرحيق هواءِ
غَسقَ الصباح به التودد جامعاً
فيه التلاقي يوم كان ندائي
ما دار فيه الشوق حبهُ والهوى
وتماثل الرغبات في الأرجاء
رمز التأدب في احترام حقوقه
وتكاثف الأشواق لون ردائي
هو والكمال رفيق معناه ارتمى
في الأرض ينبت زرعهُ لدوائي
صبرٌ أذاقه حتى عاد كما رأى
معناه في حلم الشعوب رجائي
هو قادمٌ من كلِ عامه يرتوي
حباً بوجه الناس شكلُ رضائي
عزفٌ من الألحان يطرق يومه
وجمال أغنية الحبيب لقائي
أنا عاشقٌ فيكم ومنكم بهجتي
ونسيجُ تكويني له أعضائي
قبل الحكاية كان فيه تناغماً
بين الكواكب همسةٌ ولقاء
لو كان في صمت السؤال تفهماً
سيرى الجمال بورده أبنائي
يصل التموّج في نسيم وروده
وتعانق الأحلام صدق ندائي
يا نارُ لونك خالقٌ لعزيمتي
وطريق عمري بسمةٌ للقائي
شمسُ الغيوم أراها تفتح طاقتي
ودليل وجدان السلام ثنائي
كملَ الوجود بلونه وأريجهِ
وطغى الندى ألقاً على الأحياء
مزج التجمع في مدار وجوده
وبكى الفراغ لأنه أشلاء
ألقٌ توزع في المكان بضوئه
وتراخى صوت الكون في الأرجاء
دعاه الرب حباً في استضافتهِ
فازدان كون النور بالأسماء
شوقاً لمعرفة البداية والرؤى
متناغماً مع بدء رقته مع العذراء
من كون واسطة اللقاء إذا اعتلى
وصل الحبيب لحبه بجلاء
نحن من النيروز نفهم واقعاً
منه الخصوبة ترتوي بالماء
لو كان فهمنا للحياة كما هو
ما عاش إنسان الوجود شقاءِ
*****

حسين عجمية
04-11-2010, 06:59 AM
حسين عجمية __ كاتب وشاعر مرتبط بعالم الفكر متوحد في ذاته مدرك لأهمية الوجود من خلال إبراز الجوانب المتسعة من الفكر ،المدرج في نظام الوعي المتفهم لأهمية الانتقال إلى وجود فكري منفتح قادر ومستوعب جميع البناء الفكري المرتبطة بالعقل البشري وغيره من الأنظمة الأخرى القابلة للتوافق مع الطبيعة البشرية وغير مرتبطة بتبعية سياسية أو فكرية إنه يؤمن بقدرة الإبداع في خلق الشروط المناسبة لإظهار الجوانب المتسعة للشخصية ضمن مجال وعيها المرتبط بطبيعة إخراج الوعي في كلمات خالية من القيود والتبعية لأنماط فكرية متزمتة ومنغلقة على الفكر وتتويج المعرفة الإنسانية على كامل المساحة الأرضية بكافة السبل المتاحة من مجالات الإبداع المختلفة ويعمل لتغذية روح المسؤولية في الواقع الاجتماعي لفهم ارتباط الإنسان بوجوده الإنساني ضمن عالم تسوده المحبة الحقيقية والابتعاد عن كافة أساليب التضليل لحرف الوعي الإنساني الجماعي عن مساره الحقيقي وأنا أتابع هذا العالم من خلال منظوري العام لحرية الوجود والفكر بكافة أشكاله المرتبطة بوجودنا كبشر ويمكن أن أضيف تعريفاً شخصياً يتطور مع ارتفاع مسؤولية الوعي في نظامي الخاص


سيرة ذاتية
حسين عجمية : كاتب وشاعر من سورية
الاسم الثلاثي: حسين علي عجمية
الاسم والشهرة حسين عجمية
مكان وتاريخ الميلاد: سوريا – 1/1/1956
الدولة: سوريا
التخصص الجامعي: هندسة سكك حديدية
معهد حلب للسكك الحديدية
التخصص الأدبي: كاتب وشاعر
------------------------

الأعمال المنشورة :
أ --- الأعمال الفكرية
1 – الاندماجية والمسيرة الإنسانية --- صادر عن الشركة العالمية للكتاب – بيروت لبنان -- عام 2001
2 -- الاندماجية تداخل البيئة مع الأحياء والعقل --- صادر عن دار صادر بيروت لبنان --- لعام 2004


الأعمال الشعرية
1 --- بسمات لا تمحى --- صادر عن مكتبة الوفاء طرطوس سوريا --- لعام 2006
2 --- ذبذبات مضيئة --- صادر عن مكتبة الوفاء طرطوس سوريا --- لعام 2007
3 --- وجوه متحجرة --- صادرعن مكتبة الوفاء طرطوس سوريا – لعام 2008

له العديد من المقلات الفكرية في الصحف العربية
البريد الأليكتروني ansaroz56@gmail.com
عنوان مدونتي:

مهتدي مصطفى غالب
04-11-2010, 08:39 AM
مهتدي مصطفى غالب
الشاعر والمسرحي
(a)
من هو؟؟
ولد في مدينة حمص فجر يوم الاثنين 24/6/1955م
عاش في مدينته سلمية التي تكونت خلاياه من حصاها و دماؤه من مياهها و ورود سهولها و غبار صيفها و صقيع شتائها إنها رفيقة وعيه و صديقة أشجار روحه التي تتسكع شوارعها كلما رف جفن و خفق قلب إنها عشقه الأزلي ..مدينة سلمية في محافظة حماه-سوريا
درس في مدارسها الابتدائية و الإعدادية و الثانوية و يعيش فيها، فهو لا يستطيع فراقها ..إن خرج منها لسبب ما فإنها لا تخرج منه .
حاصل على شهادة الهندسة الزراعية من جامعة حلب عام 1980م
بدأ الكتابة منذ الصغر ونشر بعضاً من خواطره و محاولاته الشعرية الأولى ، و أول خاطرة نشرها عام 1968م في مجلة الصياد بعنوان (ربيع بلادي).
بدأ نشر قصائده النثرية عام 1975م في مجلة الثقافة الأسبوعية لصاحبها مدحة عكاش بقصيدته:(رقصة العصافير) و تبعها بقصائد و مقالات و قصص في عدد من الصحف و الدوريات المحلية و العربية، فقدم دراسات لمجموعات شعرية للكثير من الشعراء منهم : نصر علي سعيد،حنان يموت،إسماعيل عامود ، سليمان عواد ، عبد الرحيم محمود، عطية الحسين، حسين هاشم ، خضر عكاري،حنان درويش،حسين الحموي ، قاسم حداد،علي الجندي ، أنور الجندي،محمد عمران،جون كيتس ، بيرسي شيللي،طاغور، رامبو،محمد عزوز،...الخ
إضافة لدراسات في المسرح مثل):صور المسرح الإغريقي) عام1978م
و كتب عن أعماله عدد من الأدباء و النقاد منهم :محمد أحمد خبازي، عطية الحسين ، حسين الحموي ، إسماعيل عامود،محمد عزوز، خضر عكاري،علي أمين،غسان الشيحاوي...الخ
ليتوقف عن النشر في الدوريات منذ عام 1987 م متفرغا للمحاضرات و النشاط المسرحي الذي يتنفس من خلاله رحيق الحياة، فحقق نجاحا ملحوظاً من خلال ما قدمه من أعمال مسرحية تعليمية،إضافة لما قدمه لمسرح الطفل و رعايته للمواهب المسرحية من خلال إتاحة الفرصة لها لإثبات و تنمية موهبتها، فقدم خلال تجربته المسرحية التي بدأت بتجارب طفلية عام 1970 م و تأكدت بتجربته في المسرح الجامعي ، لتتوقف منذ تخرجه من الجامعة حتى عام 1987م: أكثر من سبعة أعمال تاريخية تعليمية ، وأكثر من عشرين عملا لمسرح الطفل ،و أكثر من أربعين عملاً ينتمي أكثرها إلى الكوميديا الشعبية الراقية إضافة لنصوص عالمية و عربية إعداداً و تأليفاً و إخراجاً و في بعض الأحيان تمثيلاً.
(b)
الأعمال المطبوعة:
أ- الشعرية:
1- هواجس الملك الضليل......1995م
2- يوميات لك ................2007 م
3- كم تبقى لنا ؟؟!!...........2008 م
ب- القصة القصيرة:
1- نهايات إنسان ............1997 م
2- اختناقات إنسان -2008م
ج- المسرحية:
1- مملكة الأطفال ...........2007 م
2- لعبة الأذكياء ... 2008م
د- المترجمة:
1- جزيرة المهربين – تأليف:ل.وينفستون....1993 م
2- الغني و الفقير- تأليف: اوسكار وايلد..... 1993 م
3- أوليفر تويست- تأليف:تشارلز ديكنز..... 1993 م
4- قصيدة إلى بلبل- دراسة للمدرسة الرومانسية مع
ترجمات لقصائد أهم شعرائها الإنكليز....1994 م
ه- الدراسات:
1- أدونيس شاعر التصوف و التخريب- دراسة تعريفية ....... 1991 م
2- نحن في الآسر- دراسة في الفكر العربي والإسلامي .........1995 م
3- الأشجار و العاصفة – دراسة تطور القصيدة في سلمية.......2007 م
و- تحقيق تراث عربي إسلامي :
1- مفاتيح النعمة- تأليف: القاضي النعمان .......................1992 م
2- معارف النجاة- تأليف:السجستاني .......................1997 م
3 - رسالة في الإمامة - تأليف:أحمد بن يعقوب ................1995 م
4 - الرسالة الباهرة - تأليف:السجستاني .................. 1995 م
5-المجالس المؤيدية(4)- تأليف:المؤيد في الدين ..................2000 م
6- نهج العبادة - تأليف:المؤيد في الدين ..................2007 م
7- الفترات و القرنات – تأليف: جعفر بن منصور اليمن ...........2007 م

القصائد المختارة:
1-((الرمح القتيل))

قصيدة للشاعر: مهتدي مصطفى غالب

((إني أموت ..... ))
((كم من الوقت سيمضي .. كي نعيش ... ))

لستُ آخرَ وليدٍ
و لستُ أولَ قتيل
لبست جلد الحضور
و جئت كرمح الوقت
طعنت أديم الأرض
حفرت غدي الجميل
كماء الليالي العابقة بالأريج
لست آخر قتيل
لست أول وليد
و هذا انغماس الأصابع باللذة
و العين بالحبور ...
و القلب بالصهيل
*** *** ***
ينتشي الوقت حين الحضور
فاركض بين الخلق و القتل حين دمي رواحل
خارجة من أديرة الشرايين
تنزٌّ موائد و كواكب
تترمد على خاصرة الضوء
تلاحقني الزلازل و القامات الممدودة للطعن
احمل قلبي كالظل قبلة للفجر
و ارسم ريقك على شفتي خمر
جئتني قبلة و لوثة و ضفة
و في راحتي
يضيء وجهك كالشهاب
و أنت تفاجئيني بالرحيل
من وجهك إلى رائحة رؤياك
التي لم تفارق دمي حتى الآن
حين تنتفض الفراشات
تخبو المصابيح أو تنكسر
أنت خيام قلبي و ملجئي الأخير
و ضرع فمي ...
و رائحة الماء التي كانت بدء الخلق
ها أني اصرخ لك...
و قلبي عليك ...
و قلبك علي دافئ كرائحة جسمك على جسمي
حين دمي يركض كالغزال ..خلف انقراضه
و الطلقات التي تلاحق خطوه
تعالي ....
هذا هو زمن الفشل و الصراخ الضحل
تعالي ....
لا قبلة إلا ما توزعه الجرائد الفضفاضة
على الأفكار الجميلة
وقلوبنا المليئة بالمواجع
هل نسكن كهف وحدتنا ؟!
و تنام راحتاك على القلب
ليموت بهدوء .. ؟!
هو صراخنا ..
و لا واقعة إلا موتنا القريب
آه .... لو أن الأطفال في بلادي ..
يرضعون الحجر لا الحليب
آه لو أن الأطفال في بلادي
يرضعون الدم لا الهم
لفاجأنا الشمس بالحضور
*** *** ***
هذا الصباح
أخرج من سباتي كالضفادع
أشرب القهوة
أمشي إلى وقتي
الذي ينام كالاضبارة على طاولة عتيقة
أحمل قلبي ... حين كان فيَّ خفقات
أحمل جسمي .... حين كان لأصابعي أظافر
و أذهب صوب الوقت الضحل و البطالة المقنعة
أحمل عقلي .... وهو لا ينام
و اركض خلف اللقمة ..من اليقظة إلى الأفول
احمل دمي .... حين كان فيَّ دم
و أمشي خلف الطوابير
و لا زلت أصرخ لك ِ
و في دمي تنتهي الطلقات
*** *** ***
هذي بلادي
حين كانت القبلة حلوة كوجه ٍ مريمي
هذي بلادي حين كان لي طفلٌ
و امرأة تعجن جسمي بأصابعها..
رغيفاً يضيء وجه العالم
هذي بلادي حين كان لي جسدٌ و نزوة
هذي بلادي
حين كانت لي قلباً
هذي بلادي
إن تساقطت الطلقات كالمطر أو الغبار
هذي بلادي
إن عبأت الساحات المشانقُ و العصيُّ
هذي بلادي
هي فيًّ .... و أنا الرمح القتيل
*** *** ***
أقعد في متحف قهري أبيع لأشتري
كي تطفر وردة الوحي
و تخرج الشمس إلى فجرها
و اذهب إلى الاستلقاء
و امرأتي تفليِّ ثدييها
أهذا آخر النبع؟!
لا القبلة تغسل الأطباق
لا الحبُّ يُرْضِعُ الأطفال
هي امرأتي ....
تجلس أمام صمتها
و عينها صوب الآبار البيضاء
تجلس أمام الأغنية
ويدها على الضرع الذابل
تجلس أمام المذبح و كفّها على قلبها المضخة
تجلس أمام وجهها
و روحها تلاحق الانطفاء
لأمضي صوب سكري و قتلي
طفلٌ يأكل ثدي أمه
طفلٌ يلتهم دمي كل صباح و صراخ
طفلٌ يمصُّ أصابعه كالحلوى
طفلٌ يرضع وجهي
يلوك أمه كالعلكة
و يأكل هذي البلاد
التي خرجت قصيدة من الحجارة و المساء
إنها بلادي
حين يُقْتَلُ الحلمُ و الغيم
إنها بلادي
حين ينطفئ القلب و الضوضاء
إنها بلادي .... تحمل آخر الروح الحيّ
و تمضي صوب الفساد بلا خجل
اخرج من طفلي
اخرج من امرأتي
اخرج من وطني
اخرج من كفّي
اخرج من دمي
اخرج من قلبي
اخرج من جسمي
اخرج من روحي
و اركض خلف فنائي
و أنا أتأبط مقصلتي .
**** ****
2- زمن الشعر الهشيم

قصيدةللشاعر: مهتدي مصطفى غالب

هو عمر آخر...
يمضي بين الضلوع و الثواني
يرخي أسماله في دم الوجع
يمشي صوب صحرائك الموحشة..
لنركض معاً ....
أنا و أنت
كأنني البحر ...كأنك القصيدة ...
كأنني الماء ..كأنك الدهشة...
كأنك المرأة تغتسلين بدمي
و لا أنثى إلا يداك
تحضنني في هذا الصقيع الدائم
** ** **
هو جسد آخر يذبله العطش ..
و الحلم على شفتي ...قتيل
و الشعر بقايا روحي الباردة
نفر من أدغال الظمأ
و على أثدائك تركض العواطف ...
فراشات للعشب
تلاحق خطو أزهارك
و على وجهك تتسع البلاد
** ** **
تمددي على أضلعي كاللحم
إني متوحش ...
لا الجلد جلدي
لا الأصابع في كفي
هي نارك تخنق حبري
و العمر آخر الكأس ...
آخر الرمق ..
يمشي على أسيجة الحقول
و على أجنحة الحمام ...
ترتسم سماء تضجُّ بالحكايا ...
فيتلفع الموت بجلدينا
و نذهب صوب بحار دافئة
كما الديمة المهووسة بالأرض ...
تأخذها الرغبات صوب الشتاء
** ** **
حاولت ...
و ما كنت معي ...أين أنت ...؟!
حلقي يغسل الماء
و أقول :
هل تشرقين على فمي ...
حين يشقق اليباس لماي
آه ...أيتها القصيدة العنيدة ...
كالسيف أو المقصلة
كالمجزرة أو الطعنة الأخيرة
إني يائس ...
و هذا القلب قوي ...
دميَّ آسن
رأسي على حجر الضباب ...
يرقد كالشجر في الزمهرير
يشرب كأس النسغ ...
خمراً بلا ماء
و قمراً بلا دماء
** ** **
أعلق ابتسامتي يمامة و لا تطير ...
هذا فمي لا تذبحيه ...
و وجهي رميم ....
العواصف الراكضة خلف الغبار ...
هذا فمي ..لا تذبحيه..
حين هوائي,,
قبلة فاترة ...
و رئتي محبرة
هذا فمي لا تذبحيه ...
حين سمائي عسكر ....
و قلبي مجزرة
** ** **
ينهض السرير من دمي ...
أتوجه إليك
و الليل عباءة شجرٍٍ...
يبلل وجهي بالندى
و قتلي على مدى خفقتين
** ** **
كل المواعيد ...
يرتديها وجهك و يسافر
و غداً...
تموتين أو أموت ...
و الليل لا يشرب الخمر !!...
بل دمنا واحة الكون الأخيرة
** ** **
هي بحار تغني
و اللؤلؤ في كفيك
يصيىء كالعقرب
قلبي على قلبك يهدأ
و الأرض تهدهدني بأراجيحها
و أنا إلى الموت أمضي ...
منفياً من خلقي إلى موتي
منفياً من روحي إليك..
و الأرض تهدهد الطفولة فيَّ ...
و أنا لا أرى إلا الفراغ
و الشعر ينتابني حمى طفولية
هواجس كالأشجار ...
تقيم على أصابع حبري ..
مواعيداً لنخيل عينيك
و كلما شرَّق الغزو صوب القلب
سأحبك أكثر
كي أتسول الحرية ..
بالخنجر ..لا بالدعاء
** ** **
آه ..أيتها الحرية ...
أنا من رأى ...
نيرون القصيدة ...
يلتحف البرد
خشية الاحتراق وحيداً
أنا من رأى ...
ظلك المنفي ..
من ديار الله الواسعة
كالشبح ..
يترنح بين المقابر كالسكارى
** ** **
آه .. يا أنت ...
أهفو إلى صدرك ...
أنام و لا تنامين ...
تأتين حين أشاء ..
و أشاء حين تأتين
لي فيك بعض قبلات و مواد لقاء..
و أكف لا زالت كشمس الصباح
هو الحب قبصة العمر..
و مذاق عيشنا الوحيد
نامي على جلدي ...
التحفي طعم الملح
حين موجك يمخر صدري ...
فتترجل الشهوة صوب جسمي
و أنا الصراخ و الدمع الجميل
و أنا الدفء و العشق العتيق
و أنت أول الخلق ...
و أنت آخر العشق
و راحة تنبع من كف المستحيل ...
قلت أحبك و مت
من سمح لي بالموت وحيداً
و غرقُنا معاً ...بحرٌ صديق
فيَّ أنت ...
من يحتاج الموت ليعاود العيش ..
أنت أم أنا ؟؟!!
من يحتاج الشمس لتسكر السماء ؟؟!!..
أنت ... أم... أنا ؟؟!!
من يفتح هذا القبر ...
ليبعث القمر من جديد
و تخرجين من رحمك
أحبك ...
هل فقدنا عصافير اللذة
لأرقص على صدرك حين الموت
و أحمل جثتي و أنبح ...
في هذه الصحراء الباكية ..
يا سفينة الروح
و قلبي ...
جريح و قتيل
هو الكلام ...
مستحيلٌ .. مستحيلْ
و الشعر ...
مستحيلٌ ... مستحيلْ
و العيش ...
مستحيلٌ ... مستحيلْ
في هذا العالم الفسيح ...
لاحتواء القتلة ...
و الطغاة ....و الحروب
و هشيم القصائد و الضحايا
++++++++++++++++

3-هواجس الشاب القتيل
نصٌّ شعري للشاعر: مهتدي مصطفى غالب
((إنني حقاً من كوكبٍ شرير))
أرثر رامبو
(( عرفت أني قد قُتِلت))
لوركا
(حين كان طرفة بن العبد الفقير لله تعالى بين الفصد و السّكر انتابته هذه الهواجس)
(1)
أصحوتُ الآن أم ...؟
حين أفتحُ أوراقَ الرؤيا
تصير في شوارعي قبائلَ
تغتسل بماء الواحات و الرماد
أصحوتُ الآن أم ...؟
أركضُ كما الخيل
عطشى وراءَ الليل
و على أسرابِ الغيمِ
أفتحُ القراءاتِ ، و أتمتم السَّواد
(2)
هنا البوارُ
و الصوتُ المشَّردُ يرقصُ كالإفريقي
على إيقاعِ الانتظارِ
هنا مواسم ليست للشِّحِ
و أطيارٌ تنادي الصرخات
دمعٌ في القلبِ
و طلقاتٌ في الصدى لا تعرفُ الارتداد
أصحوتُ الآن أم ...؟
جئتُ في مواسمَ لا فصول لأمطارها
جئتُ ..شربتُ صحوَ الصمتِ
هل أحملُ آخرَ ما تبقى في الكأسِ و أمضي ؟!
هل أمرغُ وجهي بماءِ البيوتِ و أمضي ؟!
((إذا ما جاءَ ما لا بدَّ منه))(1)
انهضي يا قرى الجراد
عاودي التفتحَ على مساماتِ الجلدِ
طريقاً ...لبقاً نحو الإغتسال
هو العريُّ ..واجهَ الوقتَ
هو العريُّ ... ينثرنا على مساحةِ البلادْ
كالخنجر غادرني الغمدُ
توسَّطَ الجسدَ
((فلما رأى أنَّ لا قرار يقرُّهُ))
أحرزَ القلبُ شهادةَ طعنٍ
و عبرنا .. عبرنا ..القلقَ ، الهلعَ
كالسّيلِ خرجتُ من سمائكِ إلى الأرضِ
كالدمعِ غافلتُ عينيكِ و نهضتُ صوبَ الشمسِ
(( و إذا القوم قالوا من فتى))
أعديني لقوافل تأمر عليها الرمل
أعديني لأمواج ما صادفها بحر
أعديني لمواسمَ لا ماءَ ،لا زرعَ ، إلا الجرادْ
أعديني للموتِ و العشقِ ، و لحظات الارتدادْ
و ما زلت أتعمَّدُ برملِ الوحشةِ و الصحراءِ
و مازلت أُسيِّرُ دميَ فيكِ كلَّ مساءْ
أنت ما تحتَ جلدي
ما فيَّ
ما بينَ أصابعي
على خلايا دمي تركعينْ
كالطفلةِ الطلقةِ ..تبكينْ
(3)
(( أصحوتِ اليوم ..أم ..؟))
ما الذي حولَ في عينيك الخوفَ رمادْ ؟
ما الذي حولَ حنجرتكِ طقسَ جمادْ ؟
أعديني للمواقفِ الآتية ..
أعديني للشوارعِ الآتية ..
أعديني للمقاصلِ الآتية ..
أعديني لموانئ لا ترحلُ خلفَ موتها
أجلسُ فيكِ
ترتعدينَ فيَّ
أحدقُ فيكِ
تقتليني فيَّ
و ما زلتُ أعاودُ الحضورَ كلَّ حينْ
السنونُ التي شرَّقتْ خلفَ ارتحالكِ
الطيورُ التي لاحقتْ الماءَ
الأكفُّ التي زرعتْ جسمَكِ بالطلقاتْ
أعرفها ...هي البلادُ حين يغرقُ فيها الماءُ
هي النارُ حين يبتلعُها الرمادُ
ضمديني بكلِّ الجراح ...و الآه ..
العالمُ على شفةٍ قتيلٍ
ينهضُ ليموتَ كلَّ صباحْ
(4)
(( عدَدْنا لهُ ...))
اقرأْ باسمِ الشوارعِ الممددةِ خلفَ الخطوِ
مناديلَ خنقٍ و لحظةَ مماة
اقرأ باسمِ القوافلِ ..وجهَ الواحةِ ... و آيةَ الرحلاتْ
اقرأ باسمِ المسافرِ خلفَ القلقِ
سفينةً أشرعتُها سرابُ شتاءْ
حين تفتحٌ جبهةُ الصباحِ فنجانَ قهرٍ
سيكارةَ عدوٍ لا ينتهي صوبَ الماءْ
اقرأ شاهدةَ موتِكَ
حين يغلفُكَ الرمادْ
(5)
أيتها الأرضُ.. لا تقبريني ..
أيتها الأرضُ ... لا تأتيني ... اقتليني
أيتها المرأةُ الرائحةُ صوبَ دمي و قيدي
لا تقربيني
هنا مكانُ العينِ اتجاهٌ صوبَ الخوفِ
هنا مكانُ الكفِّ بصماتٌ للخنجرِ
هنا مكانُ القلبِ بقايا للطعنِ
فاخرجي مني ..
و على حجرٍٍ لا تستقرُ
اسندي ما تبقى من الجمرِ في الرأسِ و ادفنيني
حين السنين تقفُ فيكِ
عليَّ ألا أكونَ أنا
عليَّ ألا أكونَ هنا
و كلُّ ما هنا كالعالمِ حولي يدورْ
تمرُّ الغاباتُ
تمرُّ الشهواتُ
تمرُّ الطيورُ
و مساحاتٌ ما بيننا تأتي و تذهبُ
كلُّ ما فيكِ ...لديَّ
قتلةٌ ..أدعياءٌ ... قياصرةٌ
كلٌّ ما فيكِ ...لديَّ
شجرٌ .. رعبٌ ..رمادٌ
على حدودِ جسمكِ أسكروني
و صلبوني .. و فصدوني
هي الروحُ آخرُ ما تبقى في واحةِ الجسدِ من ماءْ
(6)
يا عابقاً بالوقتِ و الأشعارِ البائدة
اخرجْ من نهوضكَ
تعمَّدْ بماءِ الوحشةِ
ركِّزْ آخرَ ما تبقى من سهامكَ في القلبِ
انتشرْ في ماءِ القتلِ
اخرُجْ من نهوضكَ
توِّجْ الشجرَ في جسمكَ
ملكاً للتوهمِ و البقايا الرجسةْ
هي الحياةُ لا زالتْ بخسةً .. بخسةْ
اخرج من تعمّدكَ
و اركضْ خلفَ الفيافي كالغبارِ
كي تصلَ الانتظارْ
و ألتقيكَ فاراً صوبَ الشمسِ
على كفّيكَ بقايا نهوضٍ و قصيدة خمرْ
(7)
هي القبائلُ ..تعتمرُ الأحذيةَ ... و تقتلُ الروحَ
هي القبائلُ ...تشربُ المبادئ كالأنهرِ العفنةِ
هي القبائلُ .. تغمِّسُ الروحَ بالدمِ
و تطفئُ ما تبقى في الجمرِ
هي القبائلُ ..تلاحقُ القوافلَ حدَّ الفناءِ
هي القبائلُ ..غَطِسْها في القلبِ
حينَ لا قلب في الرمادِ
و اشربْ ما تبقى من الدمعِ
هو الحزنُ ...مفتاحُ الشرقِ و أغنيةُ البهاءِ
هو الحزنُ ..يمشي حين يقفُ في حلقنا الوقتُ
هو الحزنُ .. ما يأخذُكِ مني
حين يطأُ القيصرُ سفنَ السماءِ
(8)
(( أصحوت أم ...))
لا .. لا ..
لكلِّ طفلٍ في الحرفِ تاريخ
لكلِّ طيرٍ في الدمعِ جدول
لكلِّ شجرةٍ في القلبِ دماء
لكلِّ خنجرٍ في الظهرِ مكان
كفكفْ دموعكَ
انتصلها حينَ يغطي العالمَ الجرادُ
كفكفْ دموعكَ
سيِّلها في الخدودِ ..طوفانَ نوحٍ يمحو البلادْ
هو الموتُ آخرُ الحصادِ ، و أولُ الحياةِ
(( و إن كنتَ لا تستطيعَ دفعَ منيتي
فدعني أبادرُها ...بما ملكتْ يدي ))
(9)
(( أسلمني قومي ))
أرسلوني خلفَ خطوِ الدمعِ و الموتِ قصيدة
و عدوني بوجهك يلفحُني
كرائحةِ الهيل في دلاتنا البائدةِ
أرسلوني ...
أحملُ شهادةَ موتي ... بقايا صوتي
خَجِلَتْ دمائي من الطعنِ ... و طعنتُ في الظهرِ
خجلتْ خلاياي من الخمرِ ... و سكرتُ حتى القبرِ
خجلتْ جثثُكم من القتلِ ... و قتلتمْ حتى القتلْ
(10)
(أصحوت الآن ..أم !!)
لا ...لا ..
لن أتوقفَ كما الملح في الحلقِ
و سأقرأ باسم السٌّمِ العالقِ بالدمِ
أطياراً تتناسلُ في هجرةِ التاريخِ ... على دمعنا الصحراوي
قافلةً تأكلُ خمرَنا .. رحيقاً في عسلِ القلبِ
نمشي ..
يداً تتوسَّدُ الدَّمَ
و أخرى تمسحُ العتمةَ
لا قلب إلا المناديل
لا يد إلا التوابيت
لا سماء تعطي مطراً بل أشباهَ شتاء
هنا قائمة تأتي من جفر(2) الإماء
تقرأُ الغيبَ
فاقرأ فتراتٍ لا تأتي
وقرناتٍ(3) تمضي حلماً أشعثَ
يخرج من أظلافِ الوقتِ
هذا الكون شارعٌ مصطخبٌ بكِ
هذا الدمعُ قافلةٌ تتوجهُ منكِ
يا جلديَ المتخمرِ حين تهرمُ الصحارى
و ينتحرُ المحلُ
هل عرفَ (بن هندٍ ) كيفَ يشربُ الألوانَ
و تتشرَّدُ المفرداتُ في حبرِ الطلقِ
هنا خنجرٌ في الحلقِ
هنا قلبٌ راكضٌ في ثوبِ الأفول
أماهُ .. هنا تموتُ العينُ خلفَ الرؤيا
و الشمسُ تتعلقُ بعصفورِ الروحِ و تمضي
(( و لا أدري بعيداً غداً
ما أقرب اليوم من غدِ ))
أرى الموتَ ..
أعرفُ أنَّ الدربَ موطئُ الرياحِ على دمي
أعرفُ أن الخوفَ فاتحةُ الآياتِ و بقايا الأحزانِ
أرى الموتَ ...
أفتتحُ العالمَ نافذةً لبلادي
أشتهي الموتَ أولا ... لبلادي
أطلقُ دمي حادياً لبلادي
في كلِّ كرمٍ يُعْتصرُ .. تمشي الأفئدةُ و الرصاصُ
في كلِّ بنفسجةٍ تتفتحُ فوقَ قبرٍ
تأتي أمي ... و أسافر
يأتي قلبي .. و أسافر
تأتي بلادي ... و أسافرُ عاصفةً صوبَ النارِ
يا صوتاً أول النهار
و خمراً آخر النهار
حَمَلوني آخرَ ما تبقى من الموتِ ... لأمضي ..بلا صدى
(11)
أخبرتني الخمورُ التي سكرتْ من دمي
أخبرني الملحُ العالقُ في الجرحِ
أخبرتني بلادي .. و أنا الهاربُ صوبَ الموتِ
أنَّ الانتظارَ ... قتلٌ
أنَّ الانتحارَ ... قتلٌ
(( و لكنَّ مولاي امرؤٌ هو قاتلي ..))
و أنتِ لا زلتِ تكبرينَ كلما أقتلُ
تبدأُ بلادي
تجرُّني القصائدُ حين الليل ، تجاهُ الخمرِ
هو الشِّعرُ لحظةُ عشقٍ و جرحْ
و هل يُقْتَلُ الحرفُ حين (( احضروا الرأسَ ..و لو في كأسْ ))
لبستُ جلدَ الخمرِ و الحنينِ القاتلِ
شوكٌ عالقٌ في القلبِ و الصباحِ
هنا النارٌ ثلجْ
هنا كتابٌ يقرأُ سرَّ الماءِ
قاومتُ .. قاومتُ و القهرُ احتضارٌ
يا قلبُ ...
هذي خيامُنا ترفعُ محاريثها و تذهبُ للاشيء
هذي بلادُنا نكونُ و لا تكونُ
(( احضروا الرأسَ ..و لو في كأسْ ))
معاً ..
تاريخُ القصائدِ صرخةٌ و آه ..
و شيءٌ ييبسُ في الفمِ كالريقِ
كنا مع النورِ نسكرُ كلَّ صباحٍ
نكتبُ تاريخَ الحجرِ و النارِ
و كانوا يعدُّونَ الرماحَ
ما كلّ يومٍ تُقَدَمُ البلادُ تحتَ الظلِّ
ما كلّ يوم نحملُ جثثنا و نذهبُ إلى الموتِ بخطى واثقة ...و أشعارٍ حقة
ما كلّ يومٍ نطرقُ أبوابَ الكونِ كالشمسِ
(( حسامٌ إذا ما قمتُ منتصراً بهِ ))
من قال : قُتِلْتُ أو قُتلوا
من قال : سُكِّتُ أو سُكِّتوا
و ها هو الرأسُ في قاعِ الكأسِ يبدأُ تاريخَ المواسمِ
(12)
لا عناوين تطالُ الحبرَ
لا خناجر تؤرخُ لوجهكِ الطفلِ
بل وجهيَّ المقتولِ
هو الوعدُ : (( إن متُّ فانعيني بما أنا أهله ))
و افتحي يا عذراءَ القلبِ عينيك نبضاً كالبرقِ ..
يخرجُ من ماءِ الحقولِ
هو من يقرأُ
باسمِ الرمزِ ..دمعَ التاريخِ
باسمِ الضبابِ .. رائحةَ الماءِ
باسم القراءةِ ...طعمَ النارِ
لا يعرفُ الرمادَ ... لا يعرف الرمادَ
سكنَ سهمَ الشِّعرِ و انطلقَ صوب الامتدادِ
(13)
راقبني الأصدقاءُ
كيف تخلخلَ جلدي و ذابَ في الملحِ
شالوني و بكوا
رحلوا أو رُحِلوا
حين أورقَ السُّمُ في دمي طعمَ الشبقِ
(( وقوفاً بي صحبي))
و الماءُ يدخلُ جزيرتي نهرَ صباحْ
وقفتُ على شرفةِ الموتِ
كان الوقتُ عصراً ..أو ظهراً ...أو مساءً
خمرٌ من حولي
خمرٌ في دمي
خمرٌ في رؤاي
كالضوءِ انسللتُ من زجاجِ بلادي نحو القتلِ
هنا في جزيرتكم أو شبهها تركني الأصدقاءُ
لا ماء في اليدِ
لا دم في القلبِ
خمرٌ في الدمِ
خمرٌ في القلبِ
خمرٌ و ملحٌ مكانَ الفصدِ
لا أصدقاء ... لا شجر ...لا واحات
يولدُ الشاعرُ و في دمهِ الزُّعافُ
وقفت و الموتُ
يعيشُ الشاعرُ و في دمهِ الزُّعافُ
وقفتُ و الموت ..
يموتُ الشاعرُ و في كأسهِ الزُّعافِ
شجرٌ على جلدي يتخمرُ
هذه الصحراءُ تدخلُ جروحي
و أنتِ انتظارٌ لا ينتهي
واقفٌ و الموتُ
صاخبٌ حضورُك و غيابي
وردةٌ في القلبِ
واحةٌ في الدمعِ
(( تلوحُ كباقي الوشمِ في ظاهرِ اليدِ ))
أمشي ... كلّي مقتولٌ إلا عيوني
أمشي شجراً في الفصولِ
أمشي حلماً يأتي كلَّ حين
أمشي ... وقتَ يحضرُ الماءُ
أمشي ... و أمشي إلى الموتِ
حين يخبو الجمرُ و ينطفئُ العناقُ
أمشي و في القلبِ تركعُ البلادُ
و أبقى معكِ و الموتُ ... مساحةٌ تتذكرُ ...انسياحَ الماءِ
___________________________
(1) ما بين الأقواس بعض من أشعار طرفة بن العبد مع بعض التعديل اقتضاه سياق القصيدة
(2) الجفر : كتاب يُعتقد أنه يقرأ المستقبل
(3) القرنات : جمع قرنة ، و هي فترة زمنية ذات مواصفات لاهوتية معينة و كذلك ( الفترات : جمع فترة)

نصر بدوان
04-11-2010, 08:45 AM
الشاعرة المبدعة فاطمة بو هراكة
يسعدني أن أنضم لإلى دارة الشعر بالمغرب وهذه سيرتي المتواضعة مع ثلاثة قصائد لي.

سيرة ذاتية:

الإسم : نصر محمود علي بدوان

الجنسية أردني

مواليد : عزون - لواء طولكرم / فلسطين

بكالوريوس تجارة واقتصاد / الجامعة الأردنية

مقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة منذ مدة

أكتب الشعر والقصة القصيرة

الإبداع الشعري المنشور :

ثلاثة دواوين شعرية صادرة عن مركز الحضارة العربية – القاهرة – مصر

1- ديوان بارودة أبي ... جدائل أمي 2005

2- نكوص الغمام 2006

3- سجَّادة الوليّْ 2007

لدي عدة دواوين مخطوطة ( 10 دواوين) بانتظار الطبع

لدي مجموعة قصصية مخطوطة

لدي مجموعة قصائد باللغة الإنجليزية ( مخطوطة) بعضها منشور على موقع أوريجنال بويتري.

لدي مجموعة أشعار نبطية ( مخطوطة)

لدي مجموعة مواويل وغناء شعبي ( مخطوطة)

ترجمت بعض قصائدي إلى اللغات الفرنسية والإنجليزية والإيطالية والبولندية.

عضو اتحاد كتاب وأدباء الإمارات

لي نشاط في الساحة الأدبية بالإمارات , وبعض المواقع الأدبية الإلكتروتة في الكتابة والإشراف.

نماذج من قصائدي:



دم على قميص الريح؟!

***
دم على قميص الريح

يرسم خارطة الوطن
يُفتحِّ الورد في شرفاته للعاشقين
وُيطلق حنجرة الحساسين غناءا
كوني كما شئت عاشقة
وصلي صلاة قديسين
لم يمسسهم دنس
كوني طاهرة
ظاهرا ... باطنا
كي يكتمل المعنى
وتظلين أنثى العشق في قلبي
وخفق جناح الروح بالبشرى
يا عاشقة معشوقة
ساكنة مسكونة بالهم والثورة
بيديك الخيط والإبرة
فخيطي من زهور اللوز لي كفنا
وانحتي من خشب الزيتون المقدس لي نعشا
انحتي على مهل ولا تستعجلي
بي شوق أن أقبل عينيك
وبي شوق
أن أطيل السجود بين يديك
أناجيك إذ ترفعين
هامتك المضيئة للسماء
وتقسمين برب الإسراء والمسرى
وقلادة جيدك الشهداء والأسرى
في كفك اليسرى حجر
وفي اليمنى بندقية
وآية رفض الخضوع الله أكبر
يا قدس
ما اختلفنا على حد كي نفاوض
ما اختلفنا على شبر
وشبرين من الأرض
حتى نقايض
نحن اختلفنا
على قيمة الروح في المعنى
وعلى قيمة القلب في المبنى
على فك الإرتباط المقدس
بين الحبيبة والحبيب
اختلفنا على الأرض
من أولها لآخرها
من البحر للنهر
منذ البدء اختلفنا
على كل ذرة
ومنذ البدء اختلفنا
على كل قطرة
ومنذ البدء اختلفنا
على كل نسمة
واختلفنا على أن الذئاب
بها ولع بالدم
واختلفنا أن العتمة لها
ولع بالهدم
واختلفنا
أن يصير الوطن االحر سجنا
وتعوي
عند الحائط المغصوب آلاف الذئاب
وأن تصبحي يا قدس
بلا مئذنة ... بلا محراب
ودون قيامة
اختلفنا
أن تسحب من تحت أقدامنا يافا
وأن تصبح حيفا بلا ميناء
بلا مقهى
وأن ينام الكرمل
دون أن يصغي لمواله الجبلي
اختلفنا على كل شيء
فعلى أي شيء نتفق؟
اختلفنا على اسم الإله
ونوع السجود وكَيْفِ الصلاة
على كل الحرام وكل الحلال
اختلفا ولا بد لنا أن نختلف
حتمي وربي أن نختلف
فما من شيء مع الغاصب المحتل
عليه يوما نأتلف
فاسحبي ثوبك المطرز ياقدس
من بين كفيه خيطا فخيطا
وأعيدي غزله
لا تملي
حتى تلبسي الثوب الجديد
تعود الزركشات على الصدركما كانت
ويرقص زنار الخصر
على ألحان جفرا
وزريف الطول
ويعود الموال الذي غص بحزنه أحلى
على لحن شبابة
من قصب النهر الأزلي قدت
بعدما شربت عبق التاريخ
حتى الثمالة
وارتوت من نبع الحنين
وحنت حتى الجنون
نحن المجانين إذا ما عشقنا
ونحن السلاطين
إذا ما دبكنا
تبعث في دمنا الخيول
ولا ينطفي فينا الصهيل
فهات لي زقا من الميجنا
أعب حتى يصحو البنفسج
عند أقدام الجليل
ويغني الشاعر الجوال أحزانه الخالدات
على ذهب الأصيل
" ميجنا ويا ميجنا ويا ميجنا
زهر البنفسج
يا ربيع بلادنا"
ويصحو هديل الحمام على صفصافه
بعدما نسي الهديل
" بَرْجَمْ حمامَكْ عَ السطح
جاوبو زغلولنا"
يا ميجنا ويا ميجنا ويا ميجنا
كل العيون عيون وانتو عيوننا"
وحتى يقوم المتيم
صاحيا من عثرات أقدام الحبيب
" زحلق حبيبي عَ البلاط
إوقعت أنا"
يا ميجنا ويا ميجنا ويا ميجنا
"أكبر جريمه خروجنا
امن بلادنا"
وحتى تعود المحبة معجونة
بتراب هذا الوطن
" فَلِسْطين بلدنا
والمحبة ترابنا"
يا ميجنا ويا ميجنا ويا ميجنا
" يلعن أبوكي
ما اجملك يا بلادنا"

"أوف أووف أوووف أوووووف
صَبَرْنا عَ البُعدْ عَنْها صَبَرْنا
صَبِرْ أيوبْ ما عادلْ صَبِِرْنا
تْشَوَّقْنا إلى كَرْمِتْنا اوصَبِرْنا
حِزِنْ ما عادْ يِثْمِرْ عَ لِغْيابْ"

دَلْعِني خلِّي العَتابا
تِشْهَقْ مِنِ الرُّوح
مَيْجِني خَلِّي الميجَنا
تِفْرِدْ جدايِلْها

مَيْجِنييي ميجنييييي ميجنييييييي ميجنيي
مَيْجِني
وافسحي مرج ابن عامر للخيول
على سجيتها
ترسل في الريح غرتها والذيول
حرة تزهو بفتنها
بعدما كسرت قيد الزنازين
ودارت في البال دورتها
يا الله
من دورتها
يا الله
كم هي بيضاءُ ...بيضاءُ
بيضاءُ
عنقاءُ... عنقاءُ
عنقاء هذي الخيول

يا صديقي
يا إبراهيم
كم فتنتنا بيض الخيول
وكم عذبتنا
رحلة في التيه طالت
ودرب الخلاص يطول!

شعر: نصر بدوان

في ذكرى يوم الأرض
واختيار القدس عاصمة الثقافة العربية للعام 2009
مهداة إلى الشاعر والأديب الروائي
إبراهيم نصر الله بمناسبة صدور روايته " زمن الخيول البيضاء"






طيف ابتسامة!
*********
بسمتها تجلو صدأ القلب
تبعث من تحت الرماد النار
تعيد
جدولة الوقت
لتصير السعادة ممكنة
يتراجع الصمت الحزين
يحين وقت إنشاد وغناء
من بسمة في العين
أو طيفها
ترد التحية
أو تلقي السلام!
عبورا لاحتمال الكلام
وتحقق الحلم المشتهى
***
بسمتها آية خالصة المعنى
ذات دلالات بغير حدود
فاذهب أيها القلب
أين يسري بك الحلم
الدرب الذاهب في الخيال
عابر للوقت وللمكان
زمانك اللحظة ... النظرة
تكثيف شرود الانفعال...
السؤال ,
أين تأخذك البسمة العابرة
أيها القلب الغوي
تسحب منك حرير الصمت
تنسج للكلمات عباءات
ومن الكلمات مبنى
جوهره القصيدة
عنوانه بسمة...
حقل براءة
أو مشروع غواية!
البسمة،
لا تولد من فراغ
ولا عبثا ترسم فوق الشفاه
ليست أقنعة مخاتلة
ليست خيوط مصيدة العنكبوت
البسمة ومضة روح جذلى
برق قلب نابض بالوجد
داء ودواء
فآه أيها القلب
أيها الواقف بين البرء وبين السقام
متشبثا بالخيط الأخير من الأمل
متمترسا في خندق الحلم الزاهي
ما بين السماء وبين الأرض
على سجادة من غيوم
مسافرة تحت الشمس
تبعث فيك الدفء
تغويك...
تغني
لابتسامة عذراء
دافئة الملمس!


نصر بد وان


سرِّ الدمعة؟

********

حزن يصهل في خلاياك

حزن طافح اللعنة
يقتحم الحنجرة
يصادر أكسجين الحياة
حزن يسافر في خلاياك
محطة بعد أخرى
في هذا اليوم الماطر
هذا اليوم الغائم
أي سواد يعتري الأفق؟
أي كابوس يقتات عين الشمس
لتستفحل العتمة؟
أمس
كان يوما جميلا
وكان البحر ودودا حد ارتخاء الموجة
فوق الشط بلا صخب
وأمس
كان الهواء حنونا
لكي تملأ الرئتين مليا
وكان النورس
في غاية اللطف مع الأسماك
حتى الصياد
كان يعيدها للبحر
فأمس
كان يوما غير عادي
شاكست طبعها الأشياء فيه
يا للعنة الأشياء
حين تصادق طبعها
وتفي للشراسة في دمها
يا للعنة الأشياء
وهذا الحزن الشرس الطبع
حين يدهم ... لا فرار
حين يدهم
يسرق الأشياء من ذاكرتك
والحلم من عينيك
فلا تبصر غير الفراغ
فارغ
هذا المتجر المكتظ
بحشد من جياع
فارغ
قوام الغادة الحسناء
فارغ
وجه الحارس المتجهم
يرمقك خلسة
هل ارتاب ؟
هل ظنك لصا ؟!
هل استاءت الحسناء
وقالت :
متعجرف
لا يعرف الابتسام؟!
هل حدق المتسوقون
في هذا المتسكع في السوق
بلا عربة
يحمل أوراقا وقلم
يطعن البياض على مهل!
يسرق أسرار الصمت؟
يصيد الأشعار
رغم الحزن المتسلق
أقصى الحنجرة؟!
هذه الآهة
كيف انسلت من هذا الوجوم
وقالت:
إني نجيّك فاصرخ
اصرخ
يتسع الصدر
وتلقى عليك السكينة
أيها المسكون بالحزن
واللغة البكر
تتهجاها
بحرا ونوارس
طلّة يليق بها الورد
أنثى
منمنمة الملامح!
اصرخ
يا الله
كن في عون الشاعر
يا ألله
وامنحه المحبة
يا الله
لا يعرف إلا أنت
سر الدمعة
في حنجرته!

نصر بدوان



































عنواني

نصر محمود علي بدوان

ص. ب. 1705 دبي
badwan1@hotmail.com
506583143 Mobile no. 00971

مهتدي مصطفى غالب
04-11-2010, 08:51 AM
أتقدم بالشكر الجزيل للشاعرة الموسوعية الرائعة بوفائها و سعيها الجميل نحو توثيق القصيدة و الشعراء
الشاعرة فاطمة أبو هراكة
لك تقديري و مودتي

سعد العميدي
04-11-2010, 11:04 AM
الأسم سعد جواد كاظم
السيرة الذاتية
و لدت عام 1953 بالقرب من شط الفرات و بين بساتين النخيل , في مدينة الهندية القريبة من منطقة بابل الأثرية لعائلة متوسطة الحال كانت منهمكة بالهم السياسي فإتجهت يسارا كما هي ووجدت في اليسار الحل و المنقذ لما يعانيه شعبنا من استغلال و ظروف معيشية صعبة.
أكملت الدراسة الأبتدائيةو المتوسطة و الثانوية و من ثم معهد الصحة العالي , و من البداية كانت لدي إهتمامات أدبية و كنت مولعا بالشعر الشعبي و من ثم الشعر الموزون و الشعر الحر , لم اتأثر باي أحد سوى بحزب السياب و مرضه و لكنني أجد نفسي عفويا في الكتابة و مسترسلا مما يضع كتاباتي الشعرية في خانة السهل الممتنع.
إعتنقت الأفكار اليسارية منذ نعومة أظفاري و دفعت الثمن غاليا فكان الهروب من العراق في شهر حزيران من عام 1979 , شاب لا يمتلك من تجربة الحياة و خبرتها إلا النزر القليل يحاول أن يجد نفسه و شخصيته في وسط سياسي لا يقبل الرأي الآخر و لايعرف ما هي الاستقلالية الفكرية , في هذه الفترة إكتشفت و أنا في السادسة و العشرين بأن الأفكار الشمولية حتى و إن كانت لها مسميات جميلة , إلا أنها تمسخ الإنسان و تحوله إلى تابع.
تمردت , لذلك تهت سنينا طويلة ما بين قناعاتي الفكرية التي بدأت تصدأ بفعل ظهور حقائق جديدة و ما بين تربيتي الشرقية المتزمتة و التي تعيب على الأنسان التخلي عن قناعاته , فالتحزب في الشرق ماركة مسجلة و دمغة يدمغ بها الشرقي حتى الممات , أما من يتخلى عن أفكاره , فيدمغ بشتى الصفات.
كتبت الكثير و ضاع الكثير في هجرتي الطويلة التي إمتدت من العراق الى سوريا و من ثم بلغاريا و هنغاريا و الجزائر و يوغسلافيا و تركيا و إيران و السويد, مارست شتى المهن كي أعيش , كنت حدادا في سوريا و بائع سمك في إيران.
في السويد و بعد إستقراري فيها منذ عام 1995 بدأت بجمع بعض ما تبقى لي من كتابات شعرية في مراحل زمنية متعددة بالإضافة الى ما كتبته في السويد.
القصائد

الأولى
1 - نساءٌ و كؤوس

نَسيتُ كَلِمات قَبلَ الرحيل..
سَأَعْتَرِفُ أَمامَ الكَهَنَةِ و الرهبان..
قَبْلَ أَنْ اَلتقيك....
عاشَرتُ نِساءً غَيرَك..
شَرِبْتَهُنَّ مَعَ قَطَراتِ النبيذ..
أسماءُهُن ..
أجسادَهُن ..
ألوانَهُن...
بِعَدَدِ الأَقْداحِ التي رَفَعْتُ نُخبَها..

لكننَي تَذَكَرْتُ هذا الصَباح..
و أنا أعِبُ آخِرَ الأَقداح..
بأَنني لَم أكُن غَيَرَ سِكيرٍ لَئيم..
كُلُ أخْطائي لا تُغْتَفَر..
لَم أُحِبُكِ كالأخريات..
لَم تَكوني قَدَحَ ذِكريات..
حُبُكِ أَنْساني كَمْ أنا ثَمِل..
و أَنَّ صَحْرائي لَمْ تَعُدْ مُقْفِرَة...
و أَنَّ الريحَ حَطَمَتْ أَبْوابَ عُزْلَتي...
وَ أَن خَمْسيني تَوقَفَتْ عِنْدَ خَمسيني...

قَدَري يَصْرُخُ في أرجاءِك..
تَتَقاذَفُهُ أمواجُ النِسيان ...
شواطِئ الآَسى توصِدُ الأَبواب...
أنْتَحِبُ... أقْرَأُ كُلَ التَعاويذ..
كَمَعتوهٍ يتَشَبَثُ بِك..
يَرْطِمُ رَأْسَهُ بِجُدرانِ عُزْلَتِه..
يَصْحو مِن سَكْرَتِه..
يُنَقِبُ في مِنفَضَةِ سَجائِرك..
عَن عُقْبٍ كَتَبْتِ عَلَيْهِ اِسمه..
عَنْ بَقايا دُخانٍ أَوْ رَماد..
عَنْ رَسائِلِهِ .. عَن كُلِ الكَلِمات..

مَعَ قَدَحٍ نَسيتُ شُرْبَه...
أَجْلِسُ في زاويةِ العالَم..
أَضَعُ رُكْبَتَيّ عَلى صَدْري..
أُفَتِشُ عَنْ دُموعِكِ الّتي لَمْ تَهْطُل..
عَنْ شِفاهِك اّلتي لَمْ تَقُلْ لا تَرْحَل..
عَنْ نَدَمي..
سأَشْرَبُهُ وَ أَتَذَكَر..
كُنْتِ آخِرَ قَدحٍ في حَياتي...
القصيدة الثانية
2 - شِفاهٌ وَ رَحيل

الريحٌ لَنْ تُجَفِفَ دُموعي..
البَحْرُ لَنْ يَتَسِعَها..
كَقِطْعَةِ جَليدٍ في حَر صيفي..
سالَت هيَ نَحْوَ بِئْرِ الفِراق...
أَطْلَقَتْ رَصاصَتُها الأَخيرة ..
تَساقَطَتْ كُل مَلائِكَتي ..
بِلا أَجْنِحَةٍ فَرَتْ عَصافير فَرَحي..
خَوفي وَ يَأْسي إِمْتَطيا قَدَري..


في الشَبابيكِ عالِقَةٌ خِصلاتُ شَعْرِك...
بقيت ذكرى..
وَعَلى الأَريكَةِ أَوراقُكِ الصَفراء..
كَلِماتُ الحُبِ فيها تائِهَة...
مَناديلَ دُموعِك...كُلُها كِذْب..
عَلى المَرايا..
وَجهُكِ و بَعْضٌ مِنْ شِفاه..


أَفْرَغْتُ كُلَ دَواليبي ...
كَيْ أَطرُدَ ثِيابَك منها..
سأمسح شفتيك من على مرآتي..
سَأَمْحو كُلَ حَرفٍ قُلْتُه لَك....
وَ أَرمي كُلَ مَداد قالَ أَهواك..
سَأَمْسَحُ عَينَيكِ مِنْ ذاكِرَتي..
وَ أَخْلَعُ ذكرى شَفتيكِ مِنْ فَمي...



سَأَجْلِسُ صَمْتُ القُبورِ يَلِفُ صَمتي..
وَ أُلَمْلِمُ بَقايا عُطورِك..
أَوراقُ التوت ..
أَشلاءُ جَسَدي ..
بَقايا خَجَلٍ وَ شَهْقَةُ آخِرِ لِقاء....
لَمْ يَعُدْ لي في مَدينَتُك ....
غَيْرُ ذِكرى أَلَم...
وَ بَعْضٌ الورَيقات..
القصيدة الثالثة
3 - ثوبها الأحمر...

في الشتاء اكتب الذكريات..
لدي أمنيات كثيرة....
أحلم بالدفء حين اراك..
أضع يدي تحت معطفك..
أناملي حينها ستسكر..
ستتركني نحو أزراره...
و تتقد بين المعطف و ثوبك الأحمر...
تنفذ إلى نقاط الحدود..
جواز سفري ينتظر أختامك..

لا زلت أقف خلف أذنيك ..
أداعب خصلات شعرك..
و أهمس .. ستفهمين لغة شفاهي..
كم افتقدتك..
و كم وجدت نفسي أعزف لك الألحان..
مرة عند حدود الرغبة..
مرة عند المعابر..
غادر العساكر ...
و إختفت نقاط التفتيش..
ساذهب بعيدا ...
حتى أصل حقول الألغام..
سأفتش في المناطق الحرام عن جمر..
و أخلع آخر المحرمات..
كي أتدفأ...

احمد ابوحج
04-11-2010, 11:22 AM
اختى الغاليه الشاعرة الراقيه فاطمة بوهراكه اكتبى اميلك هنا ثانيه للمراسله عليه مره أخرى .

يوسف شعبان مسلم
04-11-2010, 11:32 AM
الاسم : يوسف شعبان محمد يوسف مسلم
اسم الشهرة : يوسف شعبان مسلم
تاريخ الميلاد : 22 أغسطس 1979 - القاهرة
المؤهل : بكالوريوس المعهد العالي للفنون المسرحية - قسم الدراما والنقد – أكاديمية الفنون – القاهرة
العنوان : 9 شارع علي حسن من شارع إبراهيم الشيمي – الوايلي الكبير – حدائق القبة – القاهرة
التليفون: 22588035 - 0110183241
العمل : سكرتير تحرير سلسلة نجيب محفوظ التي تصدر عن هيئة الكتاب - مدير تحرير مجلة المسرح الصادرة عن هيئة الكتاب
النشاط الإبداعي : شاعر وكاتب مسرحي
المؤلفات : الحارس " دراما في فصل واحد" صدرت عن الهيئة المصرية العامة للكتاب 2007
الشبيهان أو مؤامرة العباقرة " فنتازيا في فصل واحد " - لم تنشر
عيون زجاجية " سيكو دراما في فصل واحد" – لم تنشر
كتابوت يسعل بشدة " مجموعة شعرية" – لم تنشر
تصبحون على وطن " نصوص – فوتوغرافيا " بالاشتراك مع الفنان: أمجد حسين – لم تنشر
الجوائز : الجائزة الأولى في مسابقة محمد تيمور للإبداع المسرحي2006
الجائزة الأولى في مسابقة شباب المبدعين عن المجلس القومي للشباب 2007
الميدالية الذهبية في مجال التأليف المسرحي من مهرجان الشباب العربي الحادي عشر – الإسكندرية 2008
جائزة كتاب الجمهورية في التأليف المسرحي 2009

القصائد

أغنِيةٌ لليقين





0
ما بين فخ وآخر
يمتد جناح
وما بين موت وآخر
تولد حياة


1
فلأضحك إذاً
لأن بلادي تعلمني دائماً
أن الحياة تسير على ساقٍ من خشب
وأخرى من سراب
لذا سأحترف الحجل
كي أفتش عن خطوة واحدة
لقدمين بشريتين


2
وحين أحب الحياة
تكرهني
تصلبني على باب قطار
فتفرُّ مني محطات النزول
وتنبت على صدري مسامير حب
لأنها سرقت مني قمراً
كانت أهدتني إياه
ليكنس في عيني ظلمتها
ويطعمني خبزاً
أنضجه صهد المروءة


3
بالقرب من عينيك
ثمة لغة تتهجى أحلامي
ثمة أحلام تسوطني بجنون استحالتها
ثمة جنون يعدني بالفرح
بالضحك بالبكاء
بالحياة بالموت
بالمغامرة والمستحيل
بالقرب من عينيك
ثمة وعود مخبأة من أجلي
آه حبيبتي
وطن بدون عينيك وطن عدو
يعلِّب دمي نظير حفنة من قمح أمريكا
فمن أكون على باب القاهرة ؟!!!
هاهم رفاق صباي
المسرح والنيل
ونجمة يضوئها الرحيل
سأدعوهم جميعاً
لنشرب نخب القهر على مقهى الحرية
وحينما أسكر بلا دهشة
سأُجلِسك أمامي
كطفلة بضفيرتين طويلتين
بينهما يغرس الله من أجلي
- كل صبيحة -
نرجسة وبندقية
سأملأ جيوبي لك
باللوز وقوالب السكر والحكايات
وأقص عليك أحسن القصص
تلك التي لم تحكها جداتُنا في ليالي الشتاء
وها أنت طفلة
في صباح ما
ستمرين على جسدي المسجَّى
وتغرسين صبارة في تقطيبة جاجبي
ثم تُطيّبين وجهى بماء وردِك الأزلي
هل يُجدي ماءُ الورد
في مسح الرعب من تلك العيون ؟!!!
الجواسيس
والفضوليون
وأصحاب الفخامة والفضيلة
لن يكون بوسعهم أن يداروا حقدهم علي
سيسألونك بعيونهم النهمة :
من يكون لتمنحيه كل هذه الفراديس ؟!!
فقولي لهم : إنه الذئب الذي لايخشى ناري
إنه المحارب الذي علمتُه كيف يحشو بندقيته بالقرنفل
وعلَّمني كيف تكونُ القاهرة أُمًّا
وأختاً
وحبيبة.


4
اتقنت العصيانَ
حتى عصاني جسدي
ترى هل أقول قولي
أم أنه في فمي
لسانٌ ليس لي؟!!!


5
كان قلبي قبل ذلك
رذاذاً مشرداً على أرصفة الضُّحى
ولأن الحياةَ أقصرُ من نظري
وأغلظُ من جلد السياسيين
دربت وجهي على كل المعارك والانقلابات
ليقود ثورةً ضد الخرائط
ولكن ....
كان لابد أن أفقأ عيني
كي أهرسَ فيهما وجوهَ أعدائي
كان لابد أن أنزفَ دمي
كي أُطَهّرَ عُروقي من خبزِ أعدائي
كان لابد أن أُحرِقَ جلدي كلِّه
لأغتسلَ من حريرِ أعدائي


6
لماذا
دائماً
تُلاحقُني
العُيون ؟!!!


7
في العيونِ التي لا تنام،
أرى وجهي مُكلّلاً بالوجوهِ البعيدة ،
بالذكرياتِ،
الظلالِ،
المقاهي،
أغاني الطفولةِ ،
دجاجات أُمِّي،
صبَاحاتِها المُضففة
بعطرٍ من الخبزِ البيتي والشاي المُنعنع،
بفرحة أُختي
وهي ترى قامتي تطول،
يوماً بعد يومٍ،
فتختصر السنواتِ ما بيننا ،
وأظلُّ لديها الصغيرُ
الذي تتجَاسرُ في عُروقِه دماءٌ بدويةٌ،
عندما يغار،
فتربت على خدي قائلةً:
(( بعضُ الرجالِ يُشبهونك ..
لذلك نُسمِّيهم رجالاً )) .


8
في العيونِ التي لا تفيق،
أرى وجهي مضغُوطاً بين رصيفٍ وحذاء،
يمُر بي النهارُ متخفياً
في سترةِ شرطيٍّ مُخنَّثٍ،
يُربي في قلبه القساوة..
يَشتمُني..
فأَشتمُه..
يَضربُني..
فأضربُه..
يطرحُني أرضاً..
يعفر عيني بكبشةٍ من رمادٍ يتجشَّأه..
يُفتِشُني..
فيُخرجُ من جيوبي
مُدناً وصحَارى وقبائل
.. شعراء وشيوعيين قدامى
وعُشَّاقاً ينحنُون ـ في جلالٍ ـ
على سيوفهم التي خلَّفتها الهزائم .


9
هنا..
حيث لم يعد النيلُ نيلاًً،
ولا الروحُ تأوي إلى جسدٍ دافئٍ
في شتاءِ الغضبْ،
أرتب رأسي
كما ترتب الأم أيامها،
كأن القاهرة التي هاجرتني،
تعود أخيراً
بقلبٍ أوجعتْه المحبة،
تمسدُ شعري،
وتمنحُ عينيّ لمعةٌ أخيرة،
قبل انفجار المرايا.
كما تُرتب الأمُ أيامها ،
أرتب رأسي،
علّني أبتني فيها وطناً
أرتضيه ويرتضيني،
وليكن الحب والشعر والكوابيس،
شعباً يصيد عذاباته
في يقين لا يقين فيه.
ــــــــــــــــــ

اليمام والحواجز


مع فصول من السيرة الذاتية للإسكندر الأكبر



الآخرون
ينادونَ عليكِ من آخرِ العالمِ
صدفةً تختزنُ الضوءَ اللامعَ فيها
فتكنسُ ظلامَ البحرِ
ومنْ حَدْقَةِ الصحراءِ الغجريةِ
أقتطعُ لكِ غراسَ الجنةِ
التي طالما حَلُمتِ بها
......
.........
...........
...............
شهدُ الملكةِ
تميمةُ عاشقٍ عربيٍّ
سحقه السفرُ
لم يكنْ للموتِ غيرُه صديقْ
هكذا ابتدأ الحياةَ
حقيبةٌ أثقلتها
قصاصاتُ الذكرياتِ الحزينةِ
وفتاةٌ داخلَ قمقمٍ
تقاسمُهُ الرحيلَ
لتكنْ هذه الكلماتُ مفتتحُ الحكايةِ
الصيفُ..
المدينةُ الخاويةْ..
مساءُ يومٍ السبتْ..
هكذا غَنّتْ للغرباءِ ماجدةْ
((آدي اللي كان
وآدي القدر
وآدي المصير
نودع الماضي وحلمه الكبير
نودع الأفراح .. نودع الأشباح
راح اللي راح
ماعدتش فاضل كتير))

وبالكادِ
ألتقطُ أنينَ ماءِنا على الإسفلتِ المحمى بالعطشْ
ربما أحزنه انتحارُ الشمسِ في عيونِ عاشقيها
وربما أدركه الحنينُ إلى عروقِهم
لأنّه غريبْ
.............
.............
هل يشبهني
حصى الطرقاتِ في القاهرةْ؟!
للقاهرةِ تاريخٌ أرتضيه..
..ولا يرتضيني..
ولقلبي وجعُهُ السكندريُّ
كعضةِ العرقي
في معدةِ نوبيٍّ عجوزْ
هي الشيخوخةُ إذن
يُمْكنُها أن تستظلَ بتجاعيدِ بيتِنا
تقصفُ أسنانَ الملاكِ الحارسِ
تدعوه إلى الرقصِ
فوقَ الجباناتِ التي رفضتها
عظامُ موتانا
وأنا وحدي أنتسبُ إلى يمامِ الأسرِ
في زحمةِ الفخاخْ
..................
.........
هل تجيدين لغةَ الطيرِ ؟
(كريم) أخبرني أنّ أبجديتَها
تحددُ ملامحَ الأطفالِ
ليس فقط أبناءَ الصيادين
كذلك أبناءُ البسطاء
.........
..................
الأغربةُ على مرمى الذاكرةِ
يروحون.. يجيئون
يتحدثون عن الصيدِ اليوم
يمنون أنفسهم بمنادمةِ العقبانِ
يقتحمون الأبوابَ السبعةَ
نحو الفريسةِ
.............
........
مباركةٌ تلك الأنثى
وهى تجمعنا حواليها
وتهدهد في آذانِنا
أغنيةَ الأمومةِ
........
............
وكان الجنديُ العائدُ من حربه
- بلا سلاحٍ وبلا ضحايا
وبلا وسام ثمين ينهش صدره -
على ممشى من الصدأ الشائكِ
.. يسيرُ ..
عارياً كان..
إلا من سلامٍ مخنثٍ..
سلام مائعٍ.. ضالٍ..
يحتقنُ بالكذب والبارود..
احتضن وردته الوحيدة
وحدّثها عن كلِّ تفاصيلِ
أمه/الأنثى:
مركبةُ من قشٍّ
وحجارةٍ
ونحاسٍ ذهبيّ
كجرحٍ في جسدِ النهرِ
تغورُ.. تحاكي لغةَ الأعشابِ
وإحساسَ الكافورِ الشائخِ
تجالسُ البطَّ ووردَ النيلِ
وقطعاناً من أفراسِ النهرِ
تطلقُ في الغيطانِ جنياتٍ
تعابثُ نوارَ البرسيمِ
ورائحةُ الطميْ حصيرٌ
يمتدُ على صدرِ الشلالِ
كأن ملاكاً يبتكرُ صلاةً أخرى
فيجازيه الله بشبرٍ
من إرمِ المستورةِ في عينيك
..........
...............
...................
لكن الإسكندر دوّن في سيرتِه الذاتيةِ
مسعودُ الجدُ
يبسط لحيتَه
فوق مياه البحرِ الأبيضِ
ويصلي

في الكرنك
رأيت أبا فيس
ينحر أفراسَ النهرِ
ليعاقب
كل المصريين

في صحراء الجيزة
كتب أبوالهول
اللعنة عليك أيتها البدوية
جاءت لا تملك إلا رملا ًتضربه
ونسراً أقرع يحرسُها
تلقي إليه بفئرانِ الرغبةِ
فيصيد لها كلّ
يمامِ البريةِ
والبحرُ يهمسُ في سلام :
أحتاج إليك
في بيروت
في قبرص
في قرطاجنة
هانيبال ينهار لحمُ وجهِه
تغزوه العثةُ
ربما ارتضى
أن تأكله الطفيلياتُ
لأنه عظيمْ

ـــــــــــ

مكتوب




ولمن هذه الروح
تمارس انطفاءها اليوميّ
في السكينة و
الاضطراب؟

سجائري مشبعةٌ
بأنفاس عجوزٍ سكران
يتلو للعتمة ما تيسر له
من أسراري
التي ائتمنت عليها الريح
وكان الجسد ممزقاً على الشباك
يساءل السائرين في الشارع
: هل رأيتموه؟!!
هارباً من كل ما قيل
ناسخاً من مرايا الصوت وجوهً
تتماثل مع الوحل
على كفِ امرأةٍ واحدةٍ
يسمونها إيزيس
تهامسُ النهرَ فيتعرى خاشعاً
ولا يطارد المحبين
في النجوع.

صباحٌ جميلٌ
أيتها المسافرة في البراري
لم تترك لي
سوى زجاجةِ حبرٍ
وبعضٍ من سخافاتِ الأصدقاءِ
و موعدِ مع الشرطيِّ
في المقهى القديم.

ولماذا
تناوشني الدلافينُ الناتئةُ في عينيك
حين أقف على الشاطئِ
مثل قايتباي الطفل
أجمع ما أفسده الموجُ
من قواربي الصغيرة ؟

والوقتُ
على سلمِ القلعةِ يسيلُ
هكذا قال لي موسى النبي:
مكتوب..
أن هذا ظل الخضرِ عليك
وأنا وحدي
أراقص الكنعانيات
داخل شق
صنعته سكينُ أبي لؤلؤة
في ظهري.

وداعا يا سيدي الخضر
أنا لوحة من أجل الشهيد
ثقبتها الغربان
بعدما استراح الرب
في اليوم السابع.

هل رأيت شولميت
تجمع التفاح
من فوق قبة الصخرة
أخبرها أنني
جمعت أوراق التوت لأجلها
من تحت أقدام الغزاة
وانتظرتها
على بوابة أوراشاليم
ألفي عام ومت.

وهيب نديم وهبه
04-11-2010, 11:37 AM
الصديقة الشاعرة المبدعة فاطمة بوهراكة
والشاعرة الرائعة اسماء
صقر القاسمي / تحياتي من فلسطين

وهيب نديم وهبة

مواليد قرية دالية الكرمل سنة (1952). خرّيج المعهد العالي التّطبيقيّ في حيفا، كذلك حاصل على اللّقب الجامعيّ الأوّل في علم التّربية. عمل في مجال التّدريس. منحته دارُ ناجي نعمان اللّبنانيّةِ للثّقافةِ جائزةَ التّكريمِ عن الأعمال الكاملة سنة (2006). متقاعد، ومتفرّغٌ للكتابة.
البريد الإلكترونيّ: w.wahib@gmail.com

الأعمال الشّعريّة:
الملاكُ الأبيضُ (1974).
هدايا وقُبَل (1975).
نَهدُ أسوارة وقصيدة (1977).
أنتِ أحلى (1979).
وقع حوافر خيل (1993).
المجنون والبحر (1995).
نافذة للموت وأخرى (1996).
أنتِ أحلى قصيدة (1998).
خطوات فوق جسد الصّحراء (1999).
الأعمال الأخرى:
أبرياء ولكن- مسرحيّة (1990).
أميرة الفراشات - قصّة للأطفال (1996).
أسطوانة بصوت الشّاعر (2001).
كتاب الأبواب - أغنيات للأطفال مع شريط (2002).
كتاب الإنسان (2003).
علبة من ذهب ( 2009 ) للفتيان والفتيات " الخيال العلمي "
الجنة ( 2009 ) صدر ضمن مجلة مواقف الأدبية
ومدونة في موسوعة المعرفة " 2009 "

الأعمال المترجمة:
المجنون والبحر- مترجم إلى اللّغة العبريّة (1997).
أنتِ الجمال- مختارات باللّغة الإنجليزيّة (1998).
المجنون والبحر- مترجم إلى اللّغة الإنجليزيّة (1998).
المجنون والبحر- مترجم إلى اللّغة الفرنسيّة (2000).
( قصائد ومختارات وكتابات مترجمة إلى لغات عالمية عديدة )





للشاعر: وهيب نديم وهبه



يا ذهب الورد



أَغْلقتِ السَّماءُ ..


جفنًا فَوقَ جفنٍ،

واعتمتْ كَلَيْلَةِ صَلْبِ المسيحِ على خشبه..

تأتي .. أَوتذهبُ..

يا ذهبَ الوَرْدِ العَائدِ،

مهلاً !!

الآنَ تَعُودُ طِفْلاً في قَمِيصِ الوَرْدِ

تُغْرِقُ بالعِشْقِ امرأةً أُخْرَى،

انْتَظَرَنكَ طَويلاً كَيْ تَشْرَبَ مِنْ مَاءَ النبْعِ..

وَتَسْتَريحُ روحُك الهائمةُ،

كَفَرَاشَةٍ فَوْقَ زِنْدَيْهَا..

يَداها شَمْعَتانِ إِشْتَعَلَتا صَلاةً،

لاحْتِضَانِ الطفْلِ القَادِمِ، في قَمِيصِ الوَرْدِ..


يَتَشَكَّلُ التِّمْثَالُ الجَسَدُ رُوحًا،

وَيُبْعَثُ حَيًّا في دَوْرَةِ القَمَرِ،

يَأْتِي في انْبِعَاثِ الزَّهْرِ بَعْدَ المخاضِ..

صَوْتُكَ مِلءَ المكانِ..

ضِحْكَتُكِ رَنَّةَ الصُّبْحِ في انْفِراجِ الظَّلامِ،

أَنْتَ العَائدُ، أوِ العَابِرُ هذا النَّهارِ، في كِتَابِ الحيَاة..
الهَارِبُ مِنَّا في قَمِيصِ الوَرْدِ الآخَر
أَوِ القَادِمُ الآتي: في قَمِيصِ الوَرْدِ..

في جَلِيدِ الحُزْنِ نَحْنُ، تَحَوَّلْنَا كَقِطْعَةِ لَحْمٍ مُقَدَّدٍ..

في فَرَحِ الوَرْدِ هُمْ،

يَصْنَعونَ مِنْ أفْرَاحِهِمْ أعْيَادًاوأُغْنِيَاتٍ..

في أعْمَاقِ أوْرِدَتِي،

هذا الحُزْنُ المَزْرُوعُ كالسَّيْفِ في رئَتي،

يَرْفَعُ كَفَّا وَيَنْثَنِي، يَنْحَنِي، يَتَلاشَى،

وَيَدْخُلُ في القَمِيصِ الآخر..

كَطَاغِيَةٍ يَسْتَوْلِي، يَسْتَعْمِرُ،يَتَحَكَّمُ.. في نَبْضِ الجَسَدِ،

يَكْتُبُ مَوْتَ اليَمَامَةِ، وَمَوْتَ الزَّهْرِ والشَّجَرِ،

وَمَوْتِي..

لَيْسَ مَوْتُكَ أَنْتَ، المقِيمُ في صُنْدوقِ الخَشَبِ..

الموْتُ: لِلْحَيِّ الذي يَعْرِفُ أَنَّكَ مَيّتٌ.

وَأَنْتَ لا تَعْرِفُ..

تُسَافِرُ في قَمِيصِ الوَرْدِ.. إلى الوَرْدِ..


أَنْتَ هُنَالِكَ تَضْحَكُ،

مِثْلَمَا أَنْتَ هُنَا في خَيَالاتِ الصّوَرِ..

وَجْهٌ كَطَلْعَةِ القَمَرِ، وَمَبْسَمٍ كانْبِثَاقِ السَّحَرِ،

وَسَمَاءٍ في عُيونِ الغَيْمِ تَبْكِي..

وَتَعْزِفُ نَايُ الفُرَاقِ فيحَفِيفِ الشَّجَرِ..


تَأْتِي .. أَوْ تَذْهَبُ ..

كَشَهْقَةِ الدمْعِ في انْكِسَارِ المرايا،

تَسْتَقْبِلُكَ امرأةٌ أُخْرَى.. بالدمْعِ والفَرَحِ..


تُوَدِّعُكَ امرَأةٌ أُولَى،


بِالمَطَرِ الدَّامِعِ والسَّهَرِ،وَيَغِيبُ، يَغِيبُ القَمَرُ





القصيدة الثانية





أوراقٌ خاصّةٌ مسروقةٌ من حقيبةِ مسافرة



-1-


تنغرزُ في لَحمي وشراييني،

وتكْبُرُ على بيادرِ طفولتي

أمنحُكَ النّعاسَ حتّى شقائقَ الوردِ

وأصنعُ لكَ مِن جسدي دنيا عشقٍ

أرتديكَ قميصًا على شفافية لَحمي

وأتلاشى.. حتّى ذوبان السّكّرِ فيكَ

ومن يدي أطعِمُكَ اللّوزَ.. أجمَعُكَ مع أوراقِ

الشّعرِ،

وأطويكَ في حقيبةِ السّفرِ، مع فَساتيني

وكُلُّ عناوينِ رحلتي أنْ ألقاكَ..


وأنتَ في يدي.. وأطيرُ إليكَ.


-2-

طفلانِ عيناكَ تَسْرقاني، من المحطّاتِ..


ومنْ صناديقِ القطاراتِ، تسرقان منّي حقائبي،

وأمتعتي، وتزرعُني جُرْحَ وتَرٍ..

وأغنيةُ عاشقةٍ مسافرةٍ.. إليكَ

تزرعُني في كفِّ يدِكَ، وتَحبسُني..

تكادُ تَخنقُني قبضتُكَ القويّةُ النّاعمةُ،

وتعصرُني وأختلطُ في دمِكَ، آتي إليكَ..

ساعِدْني.. ارْمِني في علبةِ قطارٍ، ودعْني

أسافر..

يا طفليَ الشّقيَّ، لا تُدغدغْ جسدي،

إنّي أذوبُ في راحتيْكَ، دعْني أسافر..

أتركْ ليَ حقائبي.. وتذاكِرَ السّفر..





-3-


عامًا وأنا أحمِلُكَ معي،

في طيّاتِ قميصي، في حقيبتي،

عامًا وأنتَ تدخُلُ بيني وبين مخيّلتي،

عامًا وأنتَ تدخُلُ بيني وبينَ صمْتي..




وبينَ مُحاضراتي،

ألفَ مرّةٍ فتّشوا.. حقيبَتي، عندَ دخولي،

وخروجي..

ووجدُوكَ معي،


ألفَ مرّةٍ ابتسمَ ليَ البوّابُ.. ” تلكَ الشّيطانةُ لا
تنساهُ أبدًا “.




-4-

أسكُنُكَ اللّيلةَ..

لا تتحرّكْ كثيرًا فوقَ أوراقي،

سأرسمُ وجهَكَ الطّفلَ الرّائِعَ.. لا تَغضبْ..

أرسمُ لكَ الأصابعَ

كم أنتَ مَجنونٌ بالأصابعِ..

بالأصابعِ نكتُبُ، بالأصابعِ تَحضنُ وجهيَ،

بالأصابعِ تُغنّي راقصةً إسبانيّةً..

بالأصابعِ يَحكي المحرومُ مِنَ الصّوتِ،

بالأصابع أنتَ تعشقُ..




وأنا أحِبُّكَ حتّى الأصابع




القصيدة الثالثة






الخاتمة



ماذا يبقى للإنسان


كومة حجارة وشاهدة تدل على المكان



هو التراب يغلق النافذة، وتعود إلى التراب



تلك النوافذ السوداء مشرعة منذُ بدء الخليقة

في " سفر الجامعة "



باطل الأباطيل وقبض الريح



" وكل ما عمل تحت السموات هو عناء رديء "



من أين يأتيكَ الفرح؟




كنتُ أخرج من بين الأنقاض



أغني لعاشقة فتحت في هذا الزمن المظلم



ما بين النهدين للحلم الوردي نافذة للحياة




كانت صلاة القداس الجنائزي الأخيرة



في كنيسة " بيت لحم " تعلن أن ابن الرب



قام من القبر إلى السماء



فمن رآه لحظة الصعود، لا يموت .




خرجتُ في اليوم الثالث من آذار، سنبلة قمح



للجائعين فوق أرصفة مدن العالم



وكنتُ في أعياد عشتار ..



اجمع نار الحنين في موقدة القصيدة الحالمة



واحترقتُ في قصائد الغزل



حين كانت ..



غزالة شاردة في براري قلبي



تأكل عشب صدري



وتشرب عند الظمأ من دمي



وتدخل معي محراب الصلاة في معابد

العاشقين



كانت صلاتي لعالم آتٍ




وضعوا في فمي حجرًا، وسكينًا في القلب



وقالوا: هذا زمن الإرهاب والقتل



هذا العالم السفلي .. واغتالوا القصيدة

العاشقة




صُلبتُ أمام عيني فاتنة وجننتُ بروعة السحر –

الموت –



وقلتُ: مجنون يغني على أعتاب أميرة العالم –

الحياة -



أعود من التراب إلى التراب أمام سيدة العالم –

الأرض-

فاطمة الفلاحي
04-11-2010, 12:13 PM
القديرتان
أسماء القاسمي
فاطمة بوهراكة

أعطر التحايا

الشكر موصول لكما على هذه المكرمة الكبيرة ، لمنحنا مساحة اكبر سواء كانت العضوية في دارة الشعر المغربي ام في حركة شعراء العالم بالشيلي برئاسة الشاعر والاديب لويس ارياس


قصائدي هي

1- عبودية
2- طهر
3- احلام ساهرة

وسيرتي الذاتية

أنحني احتراما لكما




1.



عبودية

ضوءً ،نثرنا مطراً من رماد

وشمساً ، يائسة من العبودية

تغمرني الأهوال

وتسورني بقيودها

قصص الأسفار

أحملها على ظهر قلبي

فيستيقظ الليل

لن أشعل له ضوءً

فلم أعد أجد بداية النهاية

في عتمة

وَرَقها الألم ألماً

فأثقلتها سنوات عجاف

لمجرد إمتلاك الشعور

بأني لم أكن من العدم

ولم يرقن قيدي

وكنت اطلالة في ثغر السماء

وقطرات ندى امتطت قوس قزح

واسرجته جنة الاحلام

عرضها الامنيات

فتعثرت بعتمة الكلمات


فنأيتني بيدٍ ناحلةٍ

متشنجةً على قلمٍ

حبره رخيص

لاتستفيق أحاسيسي

على زقزقة فوضاك

نظراتك تنقب العدم


وعدمك يصاهر عشقي

سامحاً لإياه

الولوج في ذاكرتك الضريرة

عقيمة فكرة الحب معك

بكينونتها القلقة ولا مبالاتك

السافرة



2.
طهر

يمارسُني طهرَ السماء

أبجديات

ويرتلك نجوى

فأمتطي الشوق

أغنية حنين

حد التماهي فيك

وكالطَّلِّ تنصهر روحينا

نغسل الفجر

ليأتينا الصباح

بمرايا الشوق

ونحترف الحب آية

ونقترف البوح خطيئة

و سأرقيك بتمائم

تقيك شر نسياني

وأشكوك لمقلتيك

وسأرتلك ولهي

وقفار روحي

وخيانة المساءات

سأمنحك شعائراً

لتأتيك بالأمنيات

وأمنحك دفء روحي

وأنفاسا من ضلوعي

تعبرني دمعاً وأشتياقات

تحتويني

وتقاسمني ظنوني

فأَرْتَديك ثوبا من جنون

فيمتهننا الوله

بلا زمن

فنعيش غبار الحنين

الموشى بعذاباتنا

وانكساراتي النرجسية

فيغتسلني طهر القمر

وتنتشلني من جب يوسف

فتقبع خلفنا الأحزان

مهرولين في الحقول

تستبقنا الأحلام

مدججين بأحتراقات

تنتشينا

تتأرجح غمائم السماء فينا

لترسمنا قوس فرح




3.

أحلام ساهرة

لكأَ الهَتَنان ُ قوسَ قزح

فأمتشقني

بلجةً من أحلامي الصغيرة

هائمة في ديجورِِ ليلي .

لم أدعْ ليلكَ وحده

فيه أَشْمَعُ سِراجي

تَهَزَّجُ

سُحبُ دخانه

فتخبو

ضَرَّمْتها

فاضْطَرَمَتْ

يُؤْلَقني خَبَابُها

فترعى أحلامي السَّاهِرَة

ثم أرتجعتُ أيامي لزمانٍ بعيد

دون أحزانٍ أو دُموع هَوامِع


فسأرتُ أحلم ..

وأحلم... وأحلم ،

ولكن الى متى ...؟

إن أحلامي مستحيلة . .




السيرة الذاتية :


أنا حَرفٌ لا يَنْزِحُ ولا يَنْزَحُ ، وإِن نفدَني بَصَرُه

• الأسم : فاطمة الفلاحي
• الشهادة :
بكالوريوس ادب فرنسي- دراسات ماستر ادب فرنسي حاليا
دبلوم انكليزي
بكالوريوس ادارة واقتصاد -مسائي
• البلد : العراق
• الأهتمامات : الشعر الحديث – القصة القصيرة – ق.ق.ج – الخواطر والنثر – الكتابة بمختلف المجالات
• النتاج الادبي : من الرومانسيات :
ديوان شعر : - حرائق مملكة الصمت
- تراتيل انثى
- سفر الكلمات
- ذاكرات معلقة
- فنتازيا

وطنيات :
- على عتبات الوطن
- رسائل شوق


القصة : - الحب رحيل – قصص قصيرة
- ما تبقى على أناملها – قصص قصيرة
- الحدود الساحر – قصص قصيرة
- حرائق حرب – ق . ق . ج

الخواطر والنثر : شذرات هموم

كتابات مختلفة : أبحاث يسارية واشتراكية
أبحاث عن (إمرأة من الشرق )
في طور الدراسة والاعداد امراءة من الغرب
فكر يكتنزه الورق – من اعدادي
الادب العالمي – المكتبة الالكترونية
كتاب - فاتي في فن الطبخ
كتيب عن النت – معلومات نتية
كتابات أخرى لم تنظم في مجالات عدة
منها: غواية والف ليلة شهرزادية –
مجموعة قصصية

عمر حماد هلال
04-11-2010, 12:15 PM
القصيدة الاولى

إلى طفلي الشهيد


((من شظايا الروح))




طفلٌ تَوسَّدَ جفنَ الموتِ في دَعَةٍ
وَأسْكَرَتهُ جِراحٌ صارَ يألفُها
وغادرتهُ رماداً روحُه وَبَدا

كانتْ خُطاهُ على الأمواجِ تَسبقُهُ
وكانتِ اللّعبةُ الحمقاءُ تحسدُهُ
فَأَصبحَتْ له تَبكي وَهْيَ تنظرُهُ
هيْ أنَّهُ بشغافِ القلبِ مسكنُها

يا ألفَ لونٍ ولونٍ فيكَ يَكتَمِلُ
فَلا الدموعُ بلونِ الطهرِ تغسِلهُ
لكنَّهُ أَلَقٌ فاضَتْ شَواطِئُهُ
وَفيضُ نورٍ بحجمِ الكون تَقبضُهُ

هلْ أنتَ تخجَلُ أنْ تمسي بلا وَطَنٍ
فَلْيسمَعوا فيضَ حُبِّ صارَ يُقلقُهُمْ
أمسَتْ بروحِكَ روحُ المجدِ وارفَةٌ


كأنَّهُ بسريرِ الموتِ يَحتَفِلُ
كأنَّهُ بِرَذاذِ الموتِ يَغتَسِلُ
كَشَمعةٍ في مَهَبِّ الريحِ تَشتَعلُ

فأصبَحَ الموجُ في خَدَّيهِ يَرتَحِلُ
على سريرٍ بلونِ النورِ يَكتملُ
على السريرِ عظاما رامَها الأَجَلُ
هِيْ بسمةٌ من شظايا الروحِ ترتجلُ

يا طفليَ الحلوَ هل ضاقتْ بكَ السُّبُلُ
ولا القلوبُ بلونِ النارِ تعتملُ
في لونِ عينيكَ يا موتٌ ويا أمَلُ
وفي ضلوعكَ روحٌ عمرُها الأَزَلُ

وفيكَ كلُّ بلادِ اللهِ تُختزلُ
وَلْيَخجَلوا وكتابِ اللهِ ما خَجِلوا
وطرفُ جفنِكَ عندَ اللهِ يكتحلُ



القصيدة الثانية

الفضاءات كلّها تتلاشى




في مداها كذرّةٍ في فضائك


برقها او رعودها وهي غضبى




ليس إلا لغضبةٍ في سمائك



سيرة وطن لم تكتمل

قد أينع الجرح حتى أثمر الألم







وقد توقّّد حتى ملّه السقمُ




لم يبْقَ في القلب يا بغداد مصطبرٌ




حتى الدموع أراها اليوم تتّهمُ



مذ فجَّرَ الصمتَ همٌّ عنك أحملــــه





يندكّ من هوله للأرض معتصمُ



قلبي وقلبُك قيثارٌ وأغنيةٌ








سيرسم الفجر ما عاثت بنا الظُلَمُ



فيه امتدادُ مجرّاتٍ وأزمنةٍ





وجذره في ضلوع الأرض مُلتحـمُ



قد أدمنَ الليلَ مسكوناً بوحشتهِ





وصدره من لظى النيران يضطرم



يا ألف ليلٍ بذاك الليل ينسجمُ




يا ألف صُبْحٍ لذاك الصبح يقتحمُ


يا قلبُ صبراً على صبرٍ ستحملهُ






عنك الدماءُ إذا زلّت بك القدمُ



إني وجدتك كالبركان يا وطني





وقد رأيت كياني فيك ينهدمُ



لا...لن تضيع بك الآمالُ ما عصفت





فيك الرياح وما شحّت بها الّديمُ



ففي شروق رؤاك اليوم مبتدأٌ





وفي غروب سماك اليوم مختتمُ



منك الجراحُ براكيناً ستنثرها





وفيك كل شظايا الكون تزدحمُ



بك ائتلاقٌ كعين الصقر تحسبه





برقاً من الموتِ تهوي تحته الرخمُ



لن ترتضيها حياةً لا حياةَ بها






القصيدة الثالثة
ما تبقى من العرس

إلى وفاء إدريس معذرة




القامة فارعة



الشعر الأسود ظلمة ست ليالٍ
ظلمةُ تسع مرت منذ الغزو الثاني

الوجه ملائكةٌ ترسمُ
ضوء الفجر وفجر الضوء
البسمة روح غادرها طعم الذلّ
وذلّ الروح
الليلة يسكن قارعة الصمت
فتات موائد عامرة بالترف الليلي
الليلة يحتفل الأموات
بقرع طبول الليل ، الصمت
الحب سواء


******



تفقد أرضك عطر بكارتـها

بين ضلوع الزمن المرّ
تعلم أن الدمع ، الوجع
الفرح الاتي ، الصوت
المنتهك بأبواق الرجعة
ما زال سرابا


******



ما زالت أمك تنفض عنها

آلام مخاض العقم المتوارث
منذ ارتحل الملك الآشوري
المثقل بالأحلام
ينضر خلف الباب مغولا

أتين برغم الجوع ، النسمة وهي خواء

**********************
الشارع يغسل رغم الليل

دمعة خدٍّ
آثر أن يسكنه الشارع
أو يسكن في الشارع
صوت بكارته
الليل اسهر حتى الفجر
وفي الصبح
سأقرأ أسمك فوق الجمر
وفوق البحر
وفوق الصمت
حروفا من نور تنشره كل الصحف
العربية
عمر حماد هلال
- مواليد العراق - الموصل 1964
- بكالوريوس علوم جيولوجي 1989
- عضو نقابة الجيولوجيين العراقيين
- عضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب فيالعراق
- عضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب
- له العشرات من القصائدوالقصص في الصحافة العراقية والعربية.
كمجلة الرافد الإماراتية ومجلة الجسرة القطرية ومجلة سطور المصرية ومجلة منار الإسلام الإماراتية وجريدة الأسبوع الأدبي السورية ومعظم الصحف العراقية .
- صدرت له:
هواجس، شعر 1996
صرخة فيجسد ، شعر ، ط1، 1999، ط2 ، 2001
- له مجاميع مشتركة صادرة عن الاتحاد العام للأدباء والكتاب العراقيين / فرع نينوى
( صوت – أفق – فيض – مشهد وقصص من نينوى ج4)
- له تحت الطبع مجموعة قصصية كارثة من دخان عن دار إنانا - دمشق.
- له مخطوط ( انكسارات في مرايا الروح ) مجموعة شعرية
- فاز بالجائزة الثانية لمجلة تراث الإماراتية في الشعر العمودي
- فاز بالجائزة الثالثة في الشعر الفصيح في مسابقة جائزة البردة الإماراتية التي تقيمها وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بدورتها الخامسة
- شارك في مسابقة شاعر العرب التي اقامتها قناة المستقلة الفضائية ووصل الى الدور ال 16
- شارك في مسابقة امير الشعراء الموسم الثاني التي تنضمها قناة ابو ظبي الفضائية ووصل الى دور ال15
- فاز بالمركز الأول في مسابقة موقع باكثير للقصة القصيرة 2005
- يعمل الان محررا في جريدة ( عراقيون ) الموصلية
العراق / الموصل / ص ب 2041
dallow55@yahoo.com (dallow55@yahoo.com)
جوال 009647702052064



فما الحياة إذا عاشت بها الرممُ

مجدي يوسف
04-11-2010, 12:30 PM
تحيتي للأخت الشاعرة فاطمة فشكراً على الفكرة والحرص على إيصال صوت الشعر من المحلية إلى العربية والعالمية




وإليكم سيرتي الذاتية:

إنه مخيم دير البلح يلوح في الأفق متربّعاً على ساحل البحر الأبيض المتوسط حيث أشجار النّخيل تطلّ كل صباح بوجهها الأخضر نحوه ،فتبوح له بسرها ،ويبوح لها بسرّه ،وفي قمّة اللقاء والمرح بينهما ،ولدتُ مساء التاسع والعشرين من شباط عام ألف وتسعمئة وستة وسبعين في أسرة متوسطة الحال في بيت كان يعمر بست زهرات ، وكنت الابن الثاني من الذكور .
وكشأن كل الأطفال البالغين سن التعليم القانونية ، التحقت بمدرسة ذكور دير البلح الابتدائية للاجئين حيث دأبتْ الأسرة على أن أواصل تعليمي كسائر إخوتي حتى اجتزت مرحلة التعليم الثانوي وكان ذلك بين عام 1981 م وحتى عام 1993 م .
وقد حرصت على أن أواصل تعليمي الجامعي ، فكانت كلية التربية الوليدة بغزة(حيث كانت توأماً لكلية التربية بجامعة عين شمس كما أراد لها مؤسسها ذلك) ،والتي عرفت فيما بعد بجامعة الأقصى وذلك عام 1993 م حيث قسم اللغة العربية والدراسات الإسلامية ، وقد تخرّجت فيها عام 1997 م بتفوّق بتقدير :امتياز مع مرتبة الشرف الثانية وشاءت مشيئة الله تعالى أن أزاول المهنة التي سبق إليها المرسلون فازددت بها شرفاً ، فلطالما حمل المدرسون لواء من طلبوا الحيـاة كريمة متمرّدة ،يقودهم ضميرهم المتـوقّد ويحدوهم الأمل في أن يملأ الواديَ السنابل ، وما أعجب القائل:
مشيناها خطا ً كتبتْ علينا *** ومن كُتبتْ عليه خطاً مشاها
هذا وقد انخرط أبي في صفوف الكتائب المصرية منذ عام 1953
وقد حمل السلاح مع رفاق كفاحه من الجنود المصريين ومن أبناء جلدته _مدافعين عن فلسطين
السليبة المغتصبة وفيما بعد أخذ يتلقى تدريباته العسكرية بمنطقة جبال النهدين حول القاهرة ؛حيث كان أحد جنود الفصيلة رقم :11 ....
ذاك أبي معلمي الأول لكم عكف دوماً على أن يملأ آذاني ووجداني وفكري بقصصه عن الدم والنار والبندقية والهزيمة والانتصار بأسلوبه العذب الرقراق المتدفق كماء ينبوع صاف يرصعه بأعاجيب الصور التي يمدها أمامي ،فكان لهذا وذاك وقعه في نفسي .
لا زلتُ أذكر أبي وقد توسّطنا متوسداً أو قاعداً – يقصّ علينا القصص عن قريتنا الأولى ( عبدس ) والتي هجرّنا منها كسائر أهل القرى والمدائن الآخرين ، فكان كمن يشعل في التاريـخ عبق الأرض وطهارة الدم وذكرى الأجداد الذين هبّوا في وجه العدوّ المدرّب الموطّن الذي زرع نفسه فوق أمواهها فطالت جذور ظنّ أنها البلّوط والسّنديان .
إنه ما زال معربداً في سمائنا وهوائنا وأرضنا وبحـرنا ؛ كل يوم يفاجئنا بعرس دمٍ تقيمه آلاته الحربية التي تخضّبت بدمائنا .
كلا وما زلت أقرأ أمي في تلك الأكبال التي كبّلت أخي الأكبر خمسة عشر عاماً في سجون العدوّ
إنها فجرّت بقلمي قصيدة السجين قبل خمسة عشر عاماً .
لا ، لست أنساها تروي لي قصص من ماتوا من إخوتي ومن عاشـوا وهم يرضعـون في حضنـها الممتلئ بالدمـوع والسّهر والعذاب ،فتزيد في إيلامي وتستلّ سكّيناً وتحوّل شفاهي إلى فضّة.
وما كنتُ بصيراً إذ أوقعتني الأقدار في حبال ليلى ، وكم وددتُ على الله أن يُعتقني فلما قضى الحظ فُكّ الأسير ,وحنّ إلى أسره مطلقاً ،فأطلقتُ نايي وشددت أوتار قيثاري، فكنت روحاً طائراً تتغنىّ للوطن للشمس للقمر لمآسي بني البشر .
وتجلّى الشعر عندي في ثلاثة دواوين – تظهر كالتالي :
- أشبــاح الأفـق عام ( 2001 م )، طبعة دار المنارة،غزة،فلسطين.(قد كان لهذا الديوان نصيب في رسالة ماجستير لطالب في الجامعة الإسلامية بغزة عن: اتجاهات الشعر الفلسطيني بعد أوسلو).
- بين الأماني والذ ّ كَـر عام ( 2004 م )، طبعة خاصة.
- متى أحيا بلقياكِ وحيداً؟ عام ( 2009 م ) ،والذي مازال مخطوطاً ؛فإن حالنا لا يخفى على أحد ،وليس من دور نشر في قطاع غزة
تساهم في تبنّي الدواوين الشعرية الجديدة ،وطباعتها ،ونشرها؛ فإنه ليس في المقدور أن يطبع المرء ديوانه الشعري على نفقته الخاصة.
وهذه قائمة بالمواقع الأدبية من خلال الشبكة العنكبوتية و التي أنشر فيها شعري:
_منتديات فرسان الثقافة وقد كان أول من ثبت جميع نصوصي الشعرية المشاركة فيه حيث نلت هناك :وسام الشعر.
_شبكة عكاظ الأدبية والثقافية وقد ثبت لي في الحال أول نص شعري أرسلته البارحة هناك.
_منتديات قناديل الفكر والأدب وثبت لي فيه نصان شعريان .
_منتديات عبدس وثبت لي فيه أيضاً نص شعري واحد.
_تجمع شعراء بلا حدود وقد ثبت لي فيه نص شعري واحد.
_جمعية المترجمين واللغويين المصريين
_الجمعية الدولية للغويين والمترجمين العرب
_مواجهات
_ملتقى الأدباء والمبدعين العرب
_جمعية الرابطة الثقافية
_منتديات مدائن الأدب
_جمعية بيور الثقافية
_مجالس عرار للشعروالثقافة
_صالون القلم الفلسطيني
_رابطة أدباء الشام

والله نسأل أن يصل قلمي إلى من كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد.
فهل عرفتموني ؟ إنني مجدي محمد يوسف
وعنواني الدائم في بلدي : فلسطين - قطاع غزة – مخيم دير البلح – شارع البحر بالقرب من مدرسة بنات دير البلح الإعدادية للاجئات .
مجدي يوسف
دير البلح - قطاع غزة - فلسطين
ملحوظات: أقدم الكاتب والمترجم العراقي _الأستاذ :حازم ناظم فاضل على نقل سيرتي الذاتية عن رابطة أدباء الشام إلى الجمعية الدولية للغويين والمترجمين العرب.
_وأقدمت الأديبة :ريما الخاني على نقل سيرتي الذاتية إلى منتديات فرسان الثقافة.
_ ما زلت في سماء الديوان الرابع ولم أهبط منها بعد.




وإليكم نصي الشعري الأول:


متى أَحيَا بلُقياك ِوحيداً؟

أنا بالبحـر أقتحـم العُبــابا لعلّ المـوج يحيي لي جوابـا
مضى عُمْري،وقلبي في حبـالٍ لليلى مـدّتِ الأبــواب بابـا
* *
أطلّ البحر في عينـي يتيمـاً بوجه الضائعــين،وكالجيـاعِ
تجاعيـدُ الكهـولة فيه تسري وتنقُـشُ فيـه ألـوانَ الـوداعِ
* *
فؤادي قد أطرتُ على حصاهُ أراقـبُ فيـه أطيـافَ الرحيـلِ
وفي أذُني أنيـنٌ ،والثـواني تسـاقطُ جثّة المـوج القتيــلِ
* *
أتيـتُ إليك تسحقُنـي الليالي قليلَ الـزاد في السّفَـرِ البعيـدِ
فتلك القـدسُ قد ضلّتْ طريقاً ويأتي الأمـسُ مصقـولَ الحديدِ
* *
فما أبقى على لحمي،وعظمي يطّـوح بالبقـايا من شبــابي
فقد سقطتْ فتاتي في دروب ٍ بليـل هـوىً لتشهدَ باغتصـابِ
* *
ذئابـهمُ بها لحِقـوا،فحاموا لها لوَّوْا ذراعـاً مثـل طـوقِ
وقد وثقـوا يديـها في حديد ٍ وشــقّوا بُرْدها الأسمى بعنـق
* *
فذئـبٌ يستبيـح بها ضلوعاً ويعصـر نهدها تمـراً وشهدا
وآخر يعتـلي عـاجاً طهــوراً يصـوّب فيه سـهماً مستبـدّا
* *
وثالثـهم على عَجَـلٍ ككلـبٍ يُسيـلُ لعابه فـوق المـرايا
لكَم صرختْ على مرّ الثواني وقد ملكـوا شفاهاً كالبقـايا
* *
أما اقتلعوا غصـوناً من جمال ٍ على صدرٍ يلـوح لها رفيفُ؟
جنـَوا رمّانه خسفـاً،و عسفاً وجُنّ على محاسـنه عصيفُ
* *
ففرّ النحل يحـدوه فــراشٌ تباعاً عن ســلافٍ للزهـورِ
وصُبّ بخصرها نهـرٌ حمـيمٌ فبركـانٌ تفجـّـر بالسّتـورِ
* *
لكَم طُعِنـتْ فسالتْ بالرّوابي دمـاء الزهـر للكأس الوليـدِ
لكم صُلبتْ على عتبـات بيتٍ تخلّى الناس عنه من جـدودي
* *
وألقُوهـا على درب ٍٍطـويل ٍ مـآزرها هتيـكٌ للضّيــاعِ
وطعْناتُ العقـارب تَسْتبيـها وكان البدر منطـفئ الشّعـاعِ
* *
بلا ذهَـبٍ يقبّـلُ معصميـها ولا دُرٍّ يعانقُـــها بنحــرِ
ولا قرطٍ يخبِّــئ شحمتيـها وخَلْخـالٍ يُكتّــمُ كـلّ سـرِّ
* *
سـليبٌ كيف تغـدو مثل نسم ٍ وقد حبسوا بقضبانٍ خطـاها؟
جدائلُـها مبــدّدةٌ بخصــر ٍ وكم غفتِ النجوم على شـذاها
* *
سنابلُ في مهبِّ الريح صُفْرٌ أطاح رؤوسـها ليلُ المناجلْ
بعينيها سـحاب ٌمن دمــوع ٍ وغابـات الضّواري ،والأيائلْ
* *
مضى عمْـري،وودّعنا شبابَاً ولم نسـعدْ بوصلٍ من حبيـبِ
فليت اللهَ يجمعنــا بـدوحٍ كعصـفورينِ من طير الجنوبِ
* *
متى أحيـا بلقيـاها وحيـداً معي قلبي يشــبّ على ضلوعِي
فتلقـاني ببارق ِأقحــوان ٍ يلـوح على شفاه ٍ كالدّمـوعِ؟
* *
أحاذر أنْ أمـدَّ يـداً إليهـا وقد لبِستْ من الزيتون أخضـرْ
لها وجهُ المـلائك فيه تثمِـرْ عيونٌ مثلُ غابـات الصّنوبرْ
* *
تسير معي،وقد جـرّتْ ذيولاً من الحنّـاء ،والفلّ المـديدِ
يغنّي لحنَنا الشـحرورُ حبّـاً وينشر فوقنا عبقَ القصـيدِ
* *
إلى الأقصى تعـالَ بنا وقالت: نقيـمُ به صلاةً في دمـوعِ
فما دفنتْ بخاطرها المآسـي وطعْناتٍ بأحشــاء الربيـعِ
* *
نراقبُ فيه أســرابَا ً لوُرْق ٍ وقد بسطتْ له في الريح راحا
فتروي قصّة المسرى شريفا ً وأحمدُ يصعد السـبعَ الجماحا
* *
وتهـوى أن يطاوعها الهلالُ فيعلَـقَ في قوادمها الهـلالُ
تحاول أن تداعبـه، فيرضى وأنّ الأمنيــات لهــا زلالُ
* *
هلـمّ بنا إلى الآلام سـعياً إلى أمّ الكنـائس ،والشـموعِ
نسائلْ :أين مريمُ ،وجه عيسى فتمسحَ جرحنا بين الضّلـوع؟
* *
تعال بنا أرَ الزيتون جـدّي وقد ألقى على الشّمس الرّداءَ
يخبّرْنا بمن منحــوه لحماً وأعماراً تُديـم لـه البقــاءَ
* *
ونكتبْ في عبـاءته حـروفاً تظلّ الريـحُ تجلـوها بريقا
ونُودعْ في جلالتــه غرامـاً يظلّ البُعْـد يُذكيـه حريقـا
* *
تعال بنا ،فنقتحـمَ الجـدارا نهدّمـه،ونبنـيَ فيه دارا
لنا كانت بناها زَنْـد جدّي بسفح الطّور نقدحَها شرارا
* *
فيا اللهُ ،لا تحـرقْ بنــارٍ فؤاداً لم يزلْ يهوى الرجوعا
وبدّدْ شمل من سرقوا قلاعي فعزّ المـوج صـخّاباً مُريعا
مجدي يوسف





قصيدتي الثانية:



ما بينَ أجنحةِ البصَر



ما بينَ أجنحةِ البصَرْ، تَسْمو على شَفَةِ الوَتَرْ



يا أيّها القمـرُ الذي أحيـا بأعطــافي الذّكَرْ



الكونُ ظلّ مُشـفِقٌ ما جئـتَ فتّـان الصّورْ



زفّ النسـيمُ إليّ من عُلْيا السّـحائبِ،والدّرَرْ



أشهى السّلام مُضَمّخاً بشـَذا الخمائلِ والزّهَرْ


***


قد عشتُ بعدك يا قمرْ ،أشـدو بأحـلامٍ أُخَرْ



وحدي يحاربني البشَرْ ، ولكَم أُطيحَ بمنْ غَفَرْ



لكنه العنقــاءُ يبعـثُه الرّمــادُ المُحتقَـرْ



ولسوف يلتـهم البُغـاثَ على قُدورٍ من حجَرْ


***


ودنا بمسمعيَ القمـرْ،أشجاه من لفظي الخبَرْ



فغـدا يُهاتفنـي على مهـدِ الشّعاع المنكَسِرْ



ما زالتْ الأشبـاحُ حولي ترتدي ثوبَ الخطَـرْ



في كـل عرسٍ تبتـدي نهشي بأنيـاب الظّفَرْ



وأنا كعهـدي في الضّنى مُحْـدَودِبٌ منّي الظّهَرْ



لم يبقَ لي زادٌ سوى الدّمعِ الحنون المنهـمِرْ


***


أرنو إلى المجهولِ يدفنني التأمّـلُ في القبِــرْ



تتعاقبُ الأقدارُ تسخرُ من جَحيِــم المحتضِرْ



ما مرّ مِنْ سُحْـبٍ يموجُ بلُجـها الطّفلُ الأغَرْ



من كلّ صوبٍ يزحفُ الطّاغي ،وتلتطمُ الصّوَرْ


***


ليلي كليلكَ يا رفيـقي ،بالخطــايا معتصـَرْ



الحـبّ أشـقاني ،وأثقل بالأسى عُنُقاً كُسِــرْ



والعمْـرُ يمضـي نازفاً بلقـاءِ أحبـابٍ أمَرْ



والقلبُ خالٍ من حبيـبٍ بعـده يبغي سـَـفَرْ



لا خيــرَ فيـه لزائرٍ روّى بمدمعِـه الزهَرْ



ضحّى براحـة بالـه،ورعى نفوسـاً تُبْتَذَرْ



ودعا إلى الحقّ الفضيلِ ،فمـا تعالى ،وافتخَرْ



لم يرحموه غداة أن مـادتْ به الدنيـا، فخَرْ



جاشتْ خواطرُه ،فنـدّى الكونَ ينشـرهُ القمَرْ



يمشي على الماضي ، فتَلْدَغُهُ الحوادثُ والذّكَرْ


***


يا من عبدتُ بحسـنه قمـرَ الليـالي المنفطِرْ



لو خطـرةً تختـالُ ما بين السّـنُونُوِ ،والزهَرْ



لو نفحةً من طيبِـكم حَملتْ شِفـاءَ المحتضِرْ



لو رحمةً من جفنكم تحنو على قلبي الكسِـرْ



أمسيتُ،والألم المقدّسُ جاثمٌ بِعُرَى القَــدَرْ


***


لا لستُ أنسـى لحظةً جمعتْ بنا بين الشجَرْ



والأفْقُ يسـكنُ بعد فوضى للزّوابع ،والمطرْ



أرسلتِ من جفنيكِ سهماً صابني راع البصَرْ



والشّوقُ منّي جـارفٌ،والدمـعُ رَقْرَقه الوتَرْ



رقَصَ الغرامُ بلوعتي،وخطوتُ تُشقيني الِفكَرْ



والغُرْبُ تنعَقُ صَوبنا،وأنـا أحـاذرُ مَنْ عَبَرْ



كم زاغتِ الأبصارُ خشيةَ أن تبوحَ لهم بسِـرْ



ومضيتُ،والقلبُ الوليدُ على لقـاءٍ في العُمُرْ



فيه يجـودُ الدهـرُ بعضَ حنانه ظـلاً أبَـرْ



ليلايَ ،ما رويَ الفؤادُ بقربكم ،فالسّـعدُ فـَرْ



ما عشتُ بعدكِ لحظـةً إلا وأضنتني الحـيَرْ



ماذا جنيتُ حبيبتي؟ فالدّربُ تملـؤُه الحفـَرْ



لم تبذلي مـاءَ الهنـا ،قد كبّل القـدمَ القـدَرْ



أنكرتِنـي لمّـا غـدوتُ على ترابكِ أحتضِـرْ



والنورُ في قلبـي أُسَـابقهُ الخُطَا كيمـا يقَرْ



عهدُ الصّبا ما صُـنتِ ذكـراه ،فهَانَ المقتدِرْ



دنيـا تهدّمَ صرحُها في هولهـا شبـحٌ عَوِرْ



وأهيمُ كالمجنونِ أروي قصةَ الشـادي الأبَـرْ



للعالمِ المجـروح ،للطّيـر المعـذّبِ للحجَرْ



أسـتحفل الماضي ،فيهتفُ بالغصون فمُ الذّكَرْ


***


إنا على هـذي الحيـاةِ العُمْيُ ما مُـدّ البصَرْ



قدرٌ مصيبٌ قد رمى،هل يُدرِكُ السّهمَ الحذِرْ؟



ماذا علينا،والحياةُ كعهدها تأبى انفراجاً للعثِرْ؟



وترى لها حُلَلَ البهـاءِ فريـدةً بخطا حَقِـرْ



صبراً على ما كان منـكِ حبيبتي،والصبرُ مُرْ



وإذا بكيـتِ على ضريـحٍ عذّبتْه يـدُ القـدَرْ



فتلمّسي تحتَ الضّريحِ عظـامَ صَبٍّ قد غفـَرْ



وإنِ الفضيلةُ فرّقـتْ بين القلـوب على سفَرْ



يوماً سـتجمعُنا إلى النـورِ الكريـم المدّخَرْ


مجدي يوسف








قصيدتي الثالثة






المَأْسَاة







" في لحظة من لحظـات الحيــاة المقدسـة




تعصـف الأقــدار ،فتجمـع الأحبـة صدفةً


كالغرباء؛ بعد طُول فراق على باب الطريق "...





هيهاتَ أن أنسى لقاءْ يوماً على درب الشّقاءْ



قدمي تـَأوّهُ بالعيـاءْ ،نفْسي تتوقُ إلى شـفاءْ



فأرحتُ رأسي كابياً ،ووصلتُ حبلاً من إخاءْ



لمّا أفقـتُ على نداء ِالمنحنى شبّ اللقــاءْ



وهتفتُ ملءَ ملامحي ،ويلاه يا عُمْراً هبـاءْ



ما طاف بي خبرُ السـماءْ أنّ الـذي قد ضنّ جاءْ



لهْفي،على قـلبي إذا ما خاض مُحتدمَ البلاءْ



تلك التي حرَمتْ فؤادي أنْ يعيـشَ على رجــاءْْ



تلك التي شـقّتْ جراحي،فاسـتكان إليّ داءْ



وإذا بها تخشى جوايَ،وما يُهيّجـه الجفـاءْ



طوتِ الطريقَ برعشة الأقدام، فانهار الرّداءْ



وركضتُ كالمجنون منكسرَ الخطا أرعى الضّياءْ



قد خلتُها تُخفي ولوعي ،وانتحاري منذ نـاءْ



ووجمتُ قد فضح الأسى سرّاً تغذّى بالدماءْ



يا صولة الدّهر،التي لـم تُبْق ِلي من كبرياءْ



حتى أطلّ عليّ خِـلّي مُجْهَـداً يُبدي العزاءْ



ما سرها تلك العيون الهُدْبُ تجتاح الفضاءْ؟



سَهْمٌ بجنبي من لهيثِ صدودها،فجلا الصّفاءْ



يا شاعري ،رفقاً بنا،فالغدرُ من طبع النّساءْ



وسقطتُ لا أقوى على حمل الهوى،أشكو القضاءْ



وطفِقتُ أنفُح عاطـرَ الأمس المنعّم بالثّراءْ



يا صاحبي،هذا الحبيب المُفتدى،ظلّ الهنـاءْ



جاد الزمان به صبـاحاً بارداً يُبـدي وفاءْ



لمّا رأيتُ السّحـرَ يُدفئ أضلعي أوفى فداءْ



لمعَ الحياءُ بخافقي ، ثارتْ دموعي في خفاءْ



وكتبتُ بالعين التي هي كلّ معنىً مُستضاءْ



عهــداً وثيقاً للذي أهدى يداً لي بالشـفاءْ



وهجرتُ كَوناً بالإساءة مُقفراً ،ورشفتُ ماءْ



وجعلتُ قبلتيَ الطريـق أطوفه فجراً ،مساءْ



ملَكتْ فؤادي هيّجتْ في ضعفه عزماً،مضاءْ



حتّى إذا ما رفّ بي طلّ الصّباح على نداءْ



أرسلتُ لحظاً طائراً ،والشّــوقُ موصول الشقـاءْ



هيمـانَ لا يرجو هدىً إلا هدى ذاك الضيـاءْ



ويكاد يهزمه طويلُ الشكّ في أمل اللقــاءْ



فتلوحُ في الأفْق البعيـد حمامةٌ تهفو لنـاءْ



كيف التقينا؟ لا تسـلْ كم عانقتْ عيني السـماءْ



ورعيتُ حبّاً ضمّنا بالسّتر يعتصر السّـقاءْ



لكنّما ،والحبّ يَيْـنعُ في ضمير الأتقيــاءْ



حنتِ الرّياحُ الصّفر بُرْعُمه ، فأشهقه العفاءْ



وتمدّد الجسـمُ الطّهور مخلّفـاً أثراً،دمـاءْ



وتقطّع الشّملُ الكريـم،وحلّ بالدنيا العُـوَاءْ



فكأنّنـا غرباءُ لسنَـا من كَريـمِ الأوفـياءْ



هذي جروحي يا رفيـق الموت،هل يُجدي العزاءْ؟



دوماً يفيـض صديدُها ،لم أرتضي غيرَ البكــاءْ



وجررتُ أشلائي ،وقلتُ إلي لقـاءٍ من شقاءْ



لا خضتُ بعـد حبيبتي موجـاً،ليقذفنا هَبَاءْ



وزحفتُ للقبر العظيـم ،وما معيـنٌ ،أو وِقاءْ

مجدي يوسف
مودتي

منتصر عبد الموجود حسن
04-11-2010, 12:40 PM
سيرة أدبية
التعريف بالشاعر
منتصر عبد الموجود حسن
شاعر مصري مواليد 25 من مارس 1973
يعمل بتدريس اللغة العربية
صدر له ديوان حروب و هزائم سلسلة الكتاب الأول 2004 المجلس الأعلى للثقافة
مصر.
نشرت قصائده في جريدة أخبار الأد ب ، الحياة اللندنية ، الصدى الإماراتية، مجلة مينا، و على المواقع الإلكترونية : منتدى الكتاب العربي، إيلاف، كيكا ، الكلمة
و رشح كتاب حروب و هزائم للمشاركة في مسابقة جسور للشعراء الشبان المنظمة من قبل اليونسكو و مهرجان استروجا للشعر و صدرت ترجمات لبعض قصائد الديوان للغة المقدونية في أنطولوجيا جسور ععام 2006.
ثلاث قصائد
القصيدة الأولى:
في مديح الجاز

متحدا مع الليل و أضواء الملهى الثقيلة و آلام المرتادين
يدخل العازف الأسود بإرث من العبودية
يضمن له رصيدا لا ينفد من النفخ ...
الطويلة الهادئة تنفث حنينا للغابات
العالية المتلاحقة
أمواج تقلنا إلى العالم الجديد
و القصيرة الحاسمة
إلى نهاية الخلق و يوم يبعثون .

و بينما الشاعر مأخوذ برؤاه حول علب يعجن فيها اللحم البشري بالدموع و العرق و بخارآهات يتكاثف معاودا السقوط من سماء الساكسفون ، يطل الله من فرجة في السماء مشهدا ملائكته بفرح طاغ :
انظروا صنعتي.

القصيدة الثانية:
التحامل

أعرف أنك
تؤدي الصلوات كلها،
و تبكيك في الخريف
سماء الخامسة بعد الظهر،
و كثيرا ما تمد يد العون للآخرين
برجاء واحد ...
أن ينسوك ما أن تدير لهم ظهرك،
و أنك صافحت ــ بروح قديس حقيقي ــ
حبيبتك و زوجها و طفلهما الذي
لم تمنعك بلاهته البادية من الإعجاب به
لمجرد أنه جاء من رحم هذه المرأة،
و أن تلك الكذبة المدعوة حياتك
لم تكن سوى
سلسلة من التجاوزات
تدفعك إلى عبور إهانات الآخرين
بالصمت أو التجاهل أو المقاطعة
و أن ما يمنعك من الانهيار
ذلك الضوء الشحيح لشمعة بيضاء
تحتفظ بها في درج خفي من نفسك،
أعرف كل هذا
و أشياء أخرى كثيرة
لا تردعني عن منحك دور العم
في كل مرة نلعب فيها هاملت!!

القصيدة الثالثة
حصار

قضت مدينتنا الشتاء تحت حصار هبط بميزاننا التجاري إلى درجة الصفر، حتى المنتجات الصينية الرخيصة منعوا دخولها..
في أوقات كتلك كان الواحد يستمد العون بالنظر المباشر في عيني من بجواره دون استدعاء أدنى نأمة للوقاحة. و كنت أقتل الوقت و النقص الحاد في المؤن بالسير كل أصيل في الظلال الباهتة للأسوار أسأل فتاة عن الوقت فتنظر في ساعة يدها...
كانت متقنة التقليد و ذات معصم ذهبي.

محمد الخولي
04-11-2010, 01:10 PM
الجنسية مصري

تاريخ الميلاد 18 /12 1980

المؤهل الليسانس في اللغة العربية من جامعة الأزهر

ودراسات عليا في الأدب والنقد

كتبت الشعر في سن مبكرة وعلمت نفسي بنفسي بحور الشعور وفنونه الأدبية وكتبت الشعر بكل أنواعه الفصحى والعامية المصرية والموزون وشعر التفعيلة والشعر المسرحي

حزت المركز الأول على مستوى الوطن العربي في مهرجان الشعراء الشبان 2001

وحزت جائزة أفضل نص مسرحي بدولة الإمارات العربية المتحدة

وشاركت في كثير من الأماسي الشعرية والندوات الأدبية على مستوى الوطن العربي

ونشرت لي مقالات وقصائد عديدة في الصحف العربية

وترجمت له قصائد إلى اللغة الإنجلزية

وأعمل أستاذا للغة العربية بوزارة التربية والتعليم بدولة الإمارات العربية المتحدة بمدرسة المجد النموذجية بالشارقة

ووصل إلى التصفيات النهائية بمسابقة أمير الشعراء

القصيدة الأولى نور الهدى
بسـم الله الرحمـن الرحيـم


شمس الهدى

الشمس تشرق من جبين محمد


والفجر يصدح بالهدى الله


الله أكبر ماترنمت السما


ومحمد يدعو الى مولاه


يامن أتيت الى الحياة معلما


ومرنما لحنا فما أحلاه !


الله يشهد والملائك والدنا


أن الذي أنشا الورى ولاه

الحق فيك ومنك كانت دعوة


للحق حين تحيروا بل تاهوا


قد جئت تعلن للوجود موحدا


لا رب يعبد في الوجود سواه


يامن حوى كل الفضائل والهدى


يسري بأحرف أحمد فحواه


مازال نورك بالكتاب مؤيدا


والقلب ينهل من معين صفاه


أعطاك رب العالمين رسالة


قامت بها الدنيا على يمناه


يامن سما فوق الخلائق ذكره


والله من فوق السما ذكاه


يامن تفرد بالكمال ولم يزل


نورا لكل العالمين هداه


ماذا أقول وقد أتيت مقوما


بشريعة النور الذي ذقناه


يارحمة للعالمين ومرسلاً


أحيا الوجود بعلمه وشذاه


من جاء يخرج قومه من غيهم


والجهل عربد بالقلوب مداه


لا يعرفون سوى الحجارة قبلة


والظلم أصبح معقلا مثواه


الغي صال وجال في ميدانهم


والحق يدمع معلنا شكواه


لا يبتغون سوى الجهالة مذهبا


والبغض سيف حماقة أجراه


حتى أتى نور النبوة ساطعا


يسرى بوجه محمد معناه


والكون يهتف للنبي مصدقا


والطير سبح للذي أنشاه


برهان ربك باليمين ونوره


يسعى على وجه الذي يرضاه


يامنقذا للكون من ظلماته


يامصلحا والزيف ماأغراه


أحييت قومك بالهدى حتى غدا


نور الهدى نهرا فما أصفاه !


وغدوت بالتوحيد تشرح منهجا


يزهووصوت محمد أحياه


يا دعوة للأنبياء وخاتما


يسمو على شمس الهدى مسراه


موسى الكليم رآك في توراته


نورا لتشرق بالمنى نجواه


إنجيل عيسى يحتويك بشارة


والزهر يشهد عطره ونداه


وقد انتخبت من الإله إمامهم


وإمامهم رب السما رباه


وحملت قومك للنجاة سفينة


والله من موج العدا نجاه


بسماحة الأخلاق عاش نبينا


والعدل عاش محمد مرساه


من كان يظهر للنبي عداوة


بالحلم كان محمد يلقاه


بالحب لا بالسيف قامت دولة


شد الإله كيانها ورعاه


يا دعوة المختار هيا وانشري


نورا لتشرق بالعلا دعواه


من يبتغ الإسلام دين محمد


يرقى به نحو العلا مسعاه


يا هاديا للناس نهرك فيضه


منح الوجود هداية ورواه


أكرم به من مرسل فزنا به


بالكون يظهر شرعه وضياه


للدين كنت ومنك كانت رحمة


للناس هز أريجها ذكراه

من جاء ينكر فضل أحمد بعدما


أرسى قواعد دينه وبناه


ويسب ذات محمد بجهالة


والحقد يملأ قلبه وحشاه

ياجاهلا والشر يسكن روحه


والله _جل جلاله_ أخزاه


موسى وعيسى في شريعة أحمد


نهج لنا ومحمد يرضاه


هل يذكر التاريخ يوما مسلما


سب الكليم وأمه وأخاه


هل يذكر التاريخ يوما مسلما


سب المسيح أمه وعداه


أخلاقنا أخلاق طه المصطفى


صلى عليه مسلما مولاه




أشعار محمد الخولي

القصيدة الثانية أنين الضاد
بسم الله الرحمن الرحيم

أنين الضاد

شعر محمد الخولي

حــرف الكتاب ورقة الـــــبلغــــاء همس القصيد وديدن الشعراء
يافيض سر حضــارة أرـــقى بهــا قلـــــــما يسطر عزتي وإبائي
أهديك دمع قصيدة أبكي بهــا ألمــــا يهز خـــواطر الأد ــــباء
أم اللغات وتاج أرض عــــروبتي ودعـــــامتي وقضيتي ولوائي
كانت لهدي الله خــــير مــــعبر عن نهجه ولقد ســــمت بعطاء
قد حملت نورا ففاض أريجهـــــا عبقا يضوع على الورى بسخاء
مشكاة أحرفها الأصـــالة زيتها أضوى الحروف برقة وصــــــــفاء
قــــــد علــــــم الرحمن آدم لفظها حتى ارتقت فترنمت بدعــــــاء
لولاك ما غنى القــصيد ولا ارتوى أعــــــــــراب مكة قطرة بشتاء
قلب البلاغــــــة نابض بجـــــلالها فحروفها قبس من الأضــــــــــواء
شرفت بنور محمــــــــــد وكتابه فسمت به شـــــــرفا بلا خـــــيلاء
ياهــــــــــــزة للروح حين رأيتهــا تنعى البيان بحومــــة الشرفاء
وتطوف حول البيت تذرف أدمعا تشكو وترفع ـــــصوتها ببكاء
عزفت شكايتها على وتر الأسى لحنا يمــــــــــــزق أضلعي وردائي
وسمعتها تبكي الأصالة غــنوة لتـــــــضيء ليل عروبتي وروائي
وتهز أمجاد العروبة روضــــــــــة هبت نسائم عزها بحــــــــــــــــراء
لتـــــــذيب ثلج قساوة بقلوبنا حلت بأرض عروبتي وفضـــــــائي
وتقول هــــــــــل يرضى الأبي لأمه ترمى بسهم نكـــــــاية وعداء؟
قــــد رام بعض الحاقدين إساءة لكم فأطلق رمحــــــــــــه بفنائي
ما هزني يوما إساءة حــــــــــــاقد بل فـــــت عظمي صمتكم وندائي
فأنا التي بكتاب أحـــمد أودعت وبحفظه أحيا بغير فـــــــــــــناء
ياويح صمتكم المـــــؤرق خاطري أبكى الحــــروف فسطرت بدمائي
لكنني أخشى اندثار حـــــــضارة قد شيدت بسواعــــــــــد العظماء
أن تنمحي فيضيع مجدكــم الذي أحيا الوجـــــــــــود بحكمة وضياء
وحضارة الأعراب نهج كيانها ضــــــــاد ترددها السما بـــــنقاء
إن ترفعوا ضاد العروبة منهجا كالشمس يسطع ضــــــؤها ببهاء
فهي الأمومة صدرها وحناـــنها والله أوجــــــب حقــــــها بقضـــــــــاء
لن ترتقي مهما ادعيت تقدما إلا بهمــــــزة وصلنا وبنـــــــــــــائي
أفصحت عن جرح البيان بجملة عربية مزجت بصـــــــوت رجـــــــــــائي
أن تحملوا الضاد الأبية رايـــة وأمـــــــانة قـــــــدسية بعطـــــــــــاء

أشعار محمد الخولي

القصيدة الثالثة
في واحة العشق المحمدي
فـــــي واحـــــة الـعــشــق الـمـحــمــدي

العشق في القلـب نـور البـدر فـي الظلـم
ينهـل كالفيـض يحيـي الأرض مـن عـدم

إن كـنـت تـعـرف نــار العـشـق سـاكـبـة
دمــوع عـيـن جــرت لـيـلا كـمـا الحـمـم

فــلا تسلـنـي وســـل شـعــري وقافـيـتـي
عن نبض قلـب سمـا شوقـا عـن الحكـم

وإن جهلـت هــوى العـشـاق مــن سـقـم
فاحـفـظ لسـانـك عــن شــك وعــن تـهـم

إن الـــذي يـعــرف الأشـــواق يحجـبـهـا
عــن كــل قـلــب خـلــي عـــاش كالـنـعـم

واهـمــس بـــه للهوى شــعــرا يـرتـلــه
شــدو الطـيـور عـلـى الأشـجـار بالـنـغـم

إنـــي عـشـقـت غـــزالا كــنــت أحـمـلــه
بـيــن الـجـفـون وبـيــن الـقـلـب والـقـلـم

أخفيـت حـبـي عــن الأشـعـار فاحتـرقـت
أبــيــات شــعــري بـلـيــل أربــــد بــهـــم

خـفـت الوشـايـة مــن شـعـري فعـذبـنـي
كتـمـان حـبــي عـــن الأشـعــار بالـكـتـم

أهديـت روحــي لـمـن أهــوى ويحملـهـا
شـغــاف قـلـبـي فابتـسـمـت ولـــم تــقــم

مـازلـت أعـشـق مـــن بالـقـلـب تمـلـكـه
بالـهـجـر والـبـيــن والـتـبـريـح والألــــم

حتى انثنى الشعر عن دربي وعن سبلي
وحـاد فـكـرى عــن شـوقـي وعــن كـلـم

حــدثـــت شــعـــري والأوزان أطـلـبـهــا
فــــلا تـجـيــب دعــــاء الـقـلــب بـالـنــدم

سألـت شـعـري قــال اسـمـع ملاحظـتـي
العشـق يفـنـى بـمـوت الجـسـم والـهـرم

إلا هــــواك لــنـــور مـــــا بـــــه خــلـــل
أحـيـا الخـلائـق مــن جـهـل ومــن عــدم

أهـديـك شـعـري ومــا الألـفـاظ جـامـعـة
مـقــدار حـسـنـك يـــا مـخـتـار فـاسـتـلـم

يـامـن بعـثـت الــى الأكـــوان فارتـفـعـت
بطـحـاء مـكــة فـــوق الـنــاس والأمـــم

بـــدت بـشـائـره فـــي الــكــون أجـمـعــه
وســـل بـحـيـرة عـــن بـشــراه وابـتـسـم

أنـــواره قـــد بـــدت بــشــرى لتـعـرفـهـا
كــل القـلـوب بمـحـض الفـضـل والـكـرم

لــمــا بـعـثــت الــــى الـدنـيــا يـطـوقـهــا
قـنـاع ظـلـم ســرى شبـحـا مـــع الـقــدم

وكـــان قـومــك يـــا مـخـتــار تـعـرفـهـم
لا يـعـبـدون ســـوى الأوهـــام والـصـنـم

عـاشـوا حـيـارى وثــوب العـقـل مـزقــه
نــســر الـغـوايــة والـتـنـجـيـم بـالـنـجــم

لا يـعـبـدون ســـوى الأصـنــام معقـلـهـم
هـوى النسـاء وعشـق السـهـل والعـلـم

سـامــوا العـبـيـد عــذابــاً إذ تـصـورهــم
أن الـعـبـيــد كــنـــوق الـبــيــد والـبــهــم

لا تـعـرف الــروح دربــاً فــي مسالكـهـم
لا يـعـرف الـنـور قلـبـاً جــل عـــن تـهــم

صــاروا جسـومـاً بـــلا عـقــل ولا فـكــر
تـفــوح مـنـهـا ريـــاح الـجـهـل كـالـرمـم

أحلامـهـم فــي سـيـاج الجـهـل ترمـقـهـا
كـالـريــح تـعـبــث بـالأشـجــار والـعـنــم

حـتــى نــزلــت ولــيــداً ســاجــداً ولــهــاً
بـالـذكــر والـعـلــم والـتـوحـيـد والـقـيــم

مــــن بــطــن آمــنــة للـعـالـمـيـن بـــــدا
نـور الهـدى والتـقـى والفـضـل والـكـرم

نــشــأت فـيـهــم يـتـيـمـاً تـرتـقــي أدبــــاً
حـتـى عـلـوت عـلـى الأخـــلاق بالـشـيـم

أصنـامـهـم شـهــدت فـــي يـــوم مـولــده
لـمــا تنـكـسـت الأصـنــام فـــي الــحــرم

غـنـت طـيـور الــورى لحـنـا بـــلا وتـــر
وفـاح عـرف الربـا عطـرا عـلـى القـمـم

تمـايـل الـعـرش والكـرسـي فــي عـجـب
لمـا بــدا نــور خـيـر الخـلـق فــي الـقـدم

تــزلـــت جـبـهـتــك الــغـــراء ســاجـــدة
والـقـلـب يـنـبــض بالـتـوحـيـد والـهـمــم

جـبــريــل يـهــبــط والأمـــــلاك تـتـبـعــه
وازيــنــت جــنــة الــفــردوس بـالـرســم

الله أكــبـــر مـــــا الأكــــــوان فــاتــحــة
صــدر الأمـومــة للمـخـتـار فـــي الـيـتـم

لــكــنــه فــــــاق خـــلـــق الله قــاطــبـــة
فــي الـحـب والــود والتحـنـان والـرحــم

والشمـس تدنـو مــع الإصـبـاح سـاجـدة
لله شـكــرا ونـجــم الـلـيـل فــــي غــســم

وبــان نــور الـهـدى فـــي يـــوم مـولــده
حتـى انمحـى الظلـم والإشـراك فاستـقـم

نـشـأت فيـهـم كريـمـاً مـــن بـنــي كـــرم
حـتـى عـلـوت عـلـى الأعــراب والعـجـم

قــد لقـبـوك بـصـدق الـقـول فــي صـغــر
ومـــا الـصــدوق عـلــى قــــول بـمـتـهـم

ومـــــا ا شـتـهـيــت كـأطــفــال بـبــاديــة
نوعـاً مـن اللهو او نـوعـاً مــن الـخـرم

حتـى اصطفـاك إلــه الـعـرش فارتحـلـت
أدواء نـفـس تـصـيـب الـــروح بالـسـقـم

أعلنتـهـا فـــي سـمــاء الـكــون عـالـيـة
فـاصـدع بـأمـرك يـــا مـخـتـار واحـتـكـم

قـد خضـت بحـراً مـن الأهــوال مقتحـمـاً
ومــا انثنـيـت عــن الـدعـوى ولــم تـنــم

دعـــوت قـومــك لــلإســلام فـانـفـجـرت
أنهـار نــور تـضـيء الـكـون مــن ظـلـم

وكـيــف تـنـبـت أرضـــا بـعـدمـا عـقـمـت
الا بـمــاء الـهــدى والــشــرع فـالـتــزم

بالحـلـم والعـلـم والإســلام كـنــت لـهــم
ومــا دعــاك الـهــوى أن تـرتــوي بـــدم

أتــــاك جـبـريــل بــالإســـراء يـحـمـلـهـا
بـدايـة الـفـتـح والـمـعـراج فـــي الـخـتـم

صـلــى إمـامــاً وكـــل الــرســل تـتـبـعـه
وقـدمـوا المصطـفـى بالفـضـل والـقـسـم

ثــم غـــدوت الـــى العـلـيـاء فابتـسـمـت
عـيـن الـسـمـاء بلـقـيـا الـخـيـر والـنـعـم

أبــواب مـجــدٍ غـــدت تـشــدوا بمـقـدمـه
وازيــن الـعـرش والكـرسـي فــي هـيــم

حـتــى رأيـــت إلــــه الــعــرش يـرمـقــه
قـلـب البصـيـرة_ جــل الله _عـــن تـهــم

قــد أخـرجـوك مــن الأوطــان تعشـقـهـا
وعــذبــوك مـــــع الأطــفـــال والــخـــدم

مشـى علـى الرمـل لــم يظـهـر لــه أثــر
فـوق الصخـور تــرى الآثــار مــن قــدم

رفــعـــت ديــنـــك والآمــــــال تـحـمــلــه
نـحــو المـديـنـة فـالأشـعـار مـــن أمــــم

حــتــى نــصــرت بــأمــر الله فـارتـعــدت
كـتـائـب الـشــرك فـانـهـدت ولــــم تــقــم

وعــــدت فـيـهــم بــأمــر الله مـنـتـصــراً
كـنــت الـعـفـو فـلــم تـظـلـم ولـــم تـســم

دعـامــة الــحــق فــــي يـمـنــاك ثـابـتــة
وهيـكـل الـشـرك لــن يعـلـو ولـــم يـــدم

أدرت وجـــه الـهــدى لـلـعـرب تعـكـسـه
بـطـحـاء مـكــة أنـــوارا عــلــى الأمــــم

أكمـلـت ديــن الـهـدى بالعـلـم فارتفـعـت
مـكـارم الـمـجـد فـــوق الـعــز والـهــرم

إنـــي مـدحـتــك يــــا مـخـتــار مـنـتـظـراً
مـنـك الشفـاعـة يــوم المحـشـر الـحـزم

كـيـمـا أفــــوز بــكــأس أنــــت غــارفــه
بـكـف جـــودك فـــي التحـقـيـق والـحـلـم

صلـى عليـك إلــه الـعـرش مــا سطـعـت
أ شـعـة الشـمـس فــوق السـهـل والـعـلـم


لي الشرف أن أنال هذه العضوية الراقية ولي قصائد أخرى في منتديات شتى ومنتدى صدانا ومقالات وأمسيات شعرية فيديو على اليوتيوب وذلك للعلم فقط إن أردتم المزيد من أشعاري

النوري قم
04-11-2010, 01:52 PM
بسم الله الرحمان الرحيم
تحية صديقتنا الشاعرة فاطمة
وبعد.لي الشرف أن أنتسب لدارة الشعر بالمغرب الاقصى.فالرجاء الدخول لموقع شعراء العالم الذي انخرطت في حركته منذ مدة واختيار مشاركتي من قصائد بالاضافة لما نشرته في منتديات صدانا ولك مني جميل العرفان.دمت بود.

ضياء الجنابي
04-11-2010, 02:59 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سمو الأميرة المبدعة أسماء صقر القاسمي..
الأستاذة الفاضلة فاطمة بوهراكة..

أحييكم بأروع التحيا على مبادراتكم الجليلة في إثراء رسالة الأدب العربي على وجه العموم والشعر على وجه الخصوص وأشد على أياديكما الكريمة في مسعاكم الرائع هذا..
وإليكم سيرتي الأدبية وثلاث قصائد هي كالتالي:

مشى قلبي " قصيدة عمودية"
الناس في شارعنا "قصيدة تفعيلة"
لا يفضي إليه.. "قصيدة نثر"


السيرة الذاتية.. للشاعر ضياء الجنابي



* ولد الشاعر ضياء الجنابي في جانب الكرخ من بغداد


في 26/ 11/ 1960 م.


* عضو الإتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق


* عضو نقابة الصحفيين العراقيين


* عضو تجمع شعراء بلا حدود


* عضو تجمع "زيبرارت" البلجيكي الأدبي الفني


* رئيس اللجنة الثقافية والإعلامية في ديوان الثقافة العراقية البلجيكية


* نشر بواكير قصائده وكتاباته في الصحف والمجلات العراقية في سن مبكرة من عمره.


* فاز بالجائزة الأولى في برنامج "كتاب في أسئلة" الذي كان يقدمه تلفزيون بغداد عام 1978م.


* نشر العديد من القصائد والمقالات والتحقيقات الصحفية في الكثير من الصحف والمجلات العربية منها مجلة "الصدى" الإماراتية ومجلة "دبي الثقافية" وجريدة "الخليج" الإماراتية وجريدة "الوطن" العمانية وغيرها.


* عمل مع مجموعة من الإعلاميين على تأسيس أكثر من صحيفة منها جريدة "المواطن" وجريدة " التضامن" وجريدة "المستقلة" وغيرها من المجلات ذات التوجه المهني بعد عام 2003 م. كما كتب في معظم الصحف والمجلات العراقية كمجلة "الأقلام" و "دجلة" وغيرها.


* ينشر تحقيقاته الصحفية ومقالاته وقصائده باستمرار في العديد من المواقع الإلكترونية.


* شغل منصب مدير تحرير مجلة "بلادي" العراقية لغاية مغادرته العراق في أواخر عام 2006 م.


* كرمته وزارة الثقافة العراقية على مجهوده الإعلامي المتميز في 12/ 1/ 2005 م، وقدم له الوزير مفيد الجزائري شهادة تقديرية عرفانا بذلك.


* يشغل حاليا موقع الإشراف على باب "قوافل الفصيح" في منتديات المرايا الثقافية.


* كتبت العديد من الدراسات النقدية والتحليلية عن شعره من قبل العديد من الأساتذة والمتخصصين بالأدب العربي


* شارك أكثر من مرة في صالون الأدب العربي في بروكسل وأقيميت له العديد من الأماسي الشعرية في مدن بلجيكية وأوربية مختلفة

* كتب شعراً في اللغة الهولندية كما ترجمت قصائده إلى عدة لغات


* صدرت له مجموعتان شعريتان هما "حائط فوق خطاي" عام 2008 م و "الريحُ لا تصطنعُ الصفير" عام 2009 م وله ديوان آخر جاهز للطبع ومجاميع أخرى قيد الإعداد.


* البريد الإلكتروني:


diya.aljanabi@yahoo.com


diya.aljanabi@hotmail.com






القصيدة الأولى..




مشى قلبي


مَشـى قلبـي فأوحشَهُ الطريـق



وسـارَ فما اسْتغـاثَ لـهُ صديـقُ


تخيـّرَ فـي متـاهِ الليـلِ نجمـاً



ليـُهـدى أوْ مـِن َالتيـهِ يفيـقُ


فأمْعـَنَ في اغتـرابٍٍ وانسحـاقٍ



وأخْـلـفَ ظَـنـَّهُ ذاكَ البريـقُ


بنبضـِهِ عصـفُ إعصـارٍ مُـدوٍ



وفـي صفحاتـِهِ حُلـْمٌ رقيقُ


وفـوقَ منـاكبِ الخفـّاقِ هَـمٌ



ينـوء بهِ (دماوندُ) العتيقُ


غدا الإعصـارُ بعضـاً من خُطـاهُ



ولكـنَّ الشـراعَ لـهُ مُعيــقُ


يُضـَّوِعُ بانْتشــاءٍ كـلَّ رُكـْنٍ



ويَـذوي بالمُقـاسـاةِ الرحيــقُ


ويقْـطَـعُ كـلَّ وادٍ مُستهـامـاً



إلـى أنْ هـالَهُ الوادي السحيـقُ


وأطلـقَ فوقَ هـامِ الريحِ جُنْحـاً



كـأنَّ جناحَـهُ حـُـرٌّ طليــقُ


وراحَ يجـوب ُآفـاقــاً رِحابـاً



فوا أسَفا الرحـابُ غَـدَتْ تضيقُ


تـُؤازرُهُ المصـاعبُ كـلَّ حيـنٍ



ويـأبـى أنْ يـؤازرُهُ الـرفيقُ


ويشهـقُ من فداحـَةِ مايُعـانـي



وفـي أنفاسـِهِ الحرّى حريـقُ


وأقْمـِحَ في قليـبٍ دونَ دلــوٍ



بـهِ الأيـّامُ بالبلـوى تُحيـقُ


وكُلُّ فِجـاجِ هذي الأرضِ سُدّتْ



فهلْ يكفـي لمسعـاهُ المَضيـقُ


يُصـارع ُُُكـلَّ أنـواعِ الرزايـا



لِينجـو وهوَ مِنْ زمـنٍ غريـقُ


وظـَنَّ بـأنَّ بـَرًا يعتـريــهِ



ومرفـأهُ رُويـداً يَـستفيــقُ


ولكــنَّ المرافـئَ غـافيـاتٌ



ولا بَـرٌ يلــوحُ لـهُ حَقيـقُ


ولا الأحبـابُ للعينيـنِ تَبـدو



ولا خـِلٌّ يـُؤاسـيهِ شـفيـقُ


وممتحـنٌ بآمــالٍ جِســامٍ



وسِفْـرٌ فيـهِ مُذْ دارتْ عـريقُ


وقد يفنـى ولا تُفنـى طِمـاحٌ



وقد يُفـرى كما يُفـرى الدقـيقُ


ويدري العمرَ لا يكفـي وحتـّى



إذا يُـؤتـى بعمـرٍ قـد يَليــقُ


فلنْ تَصِـلَ التحقُّقَ ذي الأمـاني



وعَهْـدُ المـوتِ والدنيـا وثيـقُ


وأدركَ أنَّ ذي الرؤيــا سرابٌ



وأيقـَنَ أنَّ ذا المسعـى صفيــقُ


* * *


القصيدة الثانية..



الناس في شارعنا


في الشارعِ المدمنِ بالفجيعة
رأيتُ فيهِ الناسَ مدمنينَ بالسفاسفْ
وبالرتوشِ يؤمنونْ
يؤرشفُ الحزنُ لهم تاريخَهمْ
يمنحهُمْ أثديةَ الغناءْ
فيحلبونَ
يحلبونَ
جرعةً
فجرعةْ
والكلُُّ يشربونْ
ويدرؤن بالغناءِ
لفحةَ التذمرْ
وبعدما تجتازُ أفراسُ السكونِ
جبهةَ النسيانْ
يخثرونَ ما يفيضُ من جرابِ الغمْ
ما يفتحونَ في الصباحِ ريقَهُمْ به
* * *
على الرصيفْ
يصطفُّ ناسُ حارتي
في مدخلِ الظلامْ
ليشتروا السكوتَ بالكلامْ
وحولهَمْ يعشعِشُ الرِتاجْ
من دونِ أيِّ حجةٍ
ودونما احتجاجْ
وتنسج العنقاءُ من رقابِهمْ
حبائلَ المنونْ
وتحتَ شسعِ نعلهمْ
يصطرخُ الذهبْ
وبالرغيفِ يحلمونْ
ضحكاتُهم مُعفّرة
أصواتُهم مُبعثرة
وحينما يزدلفُ الصباحُ
يخرجونْ
تندلق الأنـّّاتُ من ظلالِهم
رؤوسُهمْ منتفخة
تضجُّ من تشابكِ الصواعقْ
وينشؤونَ بالدعابةِ النهارْ
فالشمسُ خلفَ حائطِ الدخانِ
تستغيثْ
* * *
تمترسَ الخوفُ قبالَ موتِنا
فانتصرَ المنونْ
* * *
ياأيها القابعُ خلفَ أفقِنا
دعْ ضحكَهمْ يؤزُّ في السكونْ
من شرِّ مايرونْ
يملؤنا من دونِ أيِ حسْ
* * *
دعني ولو لمرةٍ
أنزعُ من قميصيَ النجومْ
أمرغُ الشعاعَ بالغبارْ
أنثرُ ما تلألأتْ منها على الرصيفْ
إذ تمكثُ الظلماءُ في نهايةِ النفقْ
وتركضُ الصحراءُ في تعثرٍ
لتحضنَ الطريقْ
وصحبتي لم يدخلوا في رحبةِ التاريخْ
معذرةً
أذكرُ ذاتَ مرةٍ قد حاولوا الدخولْ
لكنهُمْ لم يمكثوا
وأُطرِدوا بذلةٍ من بابهِ الخلفي
لأنهمْ قد أثقلوا جيوبَهم هزائمْ
* * *

القصيدة الثالثة..

لا يُفضي إليه..


كنتُ واهما ً

أنَّ تستغرقُني الطريقَ


والجدارَ الذي يشنقُ البابَ الموصودَ


كادَ يصفعُني


كنتُ واهما ً


أنَّ الظلَ المخمورَ


بنبيذِ الدقائقِِِِ


في حاشية الزقاقِ


يستوعبُني


لم أكنْ أدري


أنَّ الباحةَ الأماميةَ للشمسِ


مرصوفةٌ بقرميدٍ أسود


وثغورُ الحصى الملقى على القارعةِ


مفتوحةٌ،،


فاغرةٌ


على جمرِ التوجسِ..


الضحى


لم يكن سوى


سجادةٍ متقنةِ النقشِ والحبكِ


سُداها..


من خيوطِ الإِعراضِ


لـِحْمِتُها


من خيوطِ التجافي


مصبوغةٍ بألوانِ التجاهلِ


فتيقّنتُ


ولاتَ حينَ تَيقُنْ


أنَّ الضوءَ مذهولٌ


مثلَ رغباتي الخبيئة


وأنني عند افتضاحِ العيونِ


استحمُّ من دونِ جلدي


في بخارِ الكلماتِ


وأستحلِبُ دونَ أطرافي


الأحجيةَ المنسيةَ


وأمرِّغُ أنفاسي


دونَ رئتي


بضوعِ النظراتِ الساهمةِ


دعني..


دعني ولو هنيهةً


أعلّقُ روحي


على مشرعِ حزنِ النوارسِ


وأجلدُها دونَ رأفةٍ


بلهيبِ الشعرِ


فالدربُ يوشكُ على الانطفاءِ


واللغةُ تهتكُ أضلعي


أنفاسُ الألوانِ والأضواءِ


تتداخلُ


تتمازجُ


تنصهرُ


تتماهى


مع اجتراحِ الحروفِ


رويداً


رويداً


في رفيفِ الصورِ


وأقبيةِ التشوفِ


العشبُ موبوءٌ برائحةِ اللا مكان


ومُلْتبسٌ بفخاخِ السواقي الرشيقةِ


منْ الذي يحرقُ الآخر؟


الزمنْ؟!!


أم القصيدة؟!!


* * *


كانَ قلبُ الغابةِ يئنُ


يشكو ضجةَ اللوعةِ


وفضاءُ الأحلامِ


لا يتسعُ للدخانِ


والقصائدُ فراشاتٌ مذعورةٌ


تحومُ حولَ حاناتِ الزمنْ


والزمنُ يشكو تورّمَ اللحظاتِ


والثواني تعتقتْ في خُنْبِ الانتظارِ


حتى عادَ لازمنْ


المشاويرُ..


مغروسةٌ بينَ أعشابِ التحولِ


الضوءُ..


يتشظى من حليبِ النجومِ


شهقةً


فشهقةً


بينما يترنحُ الزورقُ


على أنغامِ كورالِ المويجاتِ الثملةِ


في فضاضةِ النهرِ المترهلْ


كنتُ واجما ً


ألمحُ حزني مخذولا ً


يتوجسُ خِيفةً


من القنطرةِ المقامةِ على ذاتِ النهرِ


فعندَ انبلاجِ التذكرِ


تتحولُ مُتحفا ً للمساراتٍ المتوحشةِ


وتجافي اكتئابَ الضفتين


وعندما يقطِّبُ البرزخُ حاجبيهِ


تتحنطُ خطى العابرينَ عليها


غيرَ أنني


رغمَ الصداعِ النصفي للرصيفِ


قد توحدتُ وحزني


دونَ عِلمِ الوقتِ


فتجاذبنا المدياتِ المتراميةِ


فالأفقُ رغمَ مشاكستهِ


كانَ ممهورا ًبهّمي


المتسامي على كلِّ الجهاتِ


والمرايا يتفصَّدُ عليها عرقُ الغيابْ


* * *


وعندَ اندكاكِ الحكايا


بالنسْغِ الصاعدِ،


والنازلِ


لصمتِ العاشقين


ٍينداحُ اللبنُ الدرُّ من ثديِ المواويلْ


وتحترقُ الآهاتُ في عِرزالها


تحتَ فيءِِ النخيلْ


* * *


كنتُ واهما ً


أنَّ الطريقَ تستغرقُني


والجدارَ الذي يشنقُ البابَ الموصودَ


كادَ يصفعُني


فتفاجأتُ حينَ غرةٍ


أنَّ الحكايا يابساتٌ


والمواويلُ متفطرةُ البشرةِ


والشفاهُ محروقةٌ


أوّاهُ


لم أجدْ قفلا ً على البابْ


ولا عتمةً تقبعُ خلفَ المصراعْ


و لا جدارا ً يشنقُ البابَ الموصودْ


و لا زقاقا ً ينتصبُ الجدارُ عليه


و لا يفضي إليه..


و لا...


و لا...


و...

مثنى حامد
04-11-2010, 03:19 PM
الاسم مثنى عبد الرحمن احمد حنايشة


اكتب تحت اسم مثنى حامد


أردني الجنسية


مهتم بالعلوم الانسانية بشكل عام


سيصدر لي ديوان شعر بعنوان الدقائق الأخيرة قبل الموت


ولدي مخطوط قصص قصيرة بعنوان استغراق


ترجمت لدي قصائد عديدة


اعكف على تأليف كتاب يتحدث عن العقل النمطي في الادب


نشرت لي عدة مجلات ربما أهمها مجلة الحركة الشعرية ، و جريدة الغد الأردنية ، ، و موقع الجمعية العربية العلمية السعودية للترجمة ، وجريدة الدستور الأردنية ، ووكالة عمان تايمز، ،وموقع صدانا الادبي . حصلت على جوائز من منتديات ادبية .


العنوان


الاردن _ عمان


ص ب 931467


الرمز البري


11593


muthnna@hotmail.com (muthnna@hotmail.com)



القصيدة الأولى



على خطوتين



أنت ِ


على خطوتين من الانتهاك


خلفك ِ البحرُُ


سمرة ُ الليل ِ


أنفاس ُ أحصنة ٍ أقبلت ْ


ريح ُ قافلة ٍ من تراب ْ



أنت ِ


على تلة ِ الثلج ِ


يسري بك ِ الدفءُ


كالهرِّ يلعق ُ صندلك ِ المتفلت ُ


يندهش ُ الصمتُ


مُبتلة ٌ


مثلما ثوبُك ِ اللهثة ُ



ملمسُ الغابة مطرٌ ناعمٌ


مطرٌ



ا

لقصيدة الثانية


الدقائق الاخيرة قبل الموت


المساءُ المُطلُّ على غابة الورد ليس مسائي


والنجوم المضيئة ليست تضيء لقلبي


واللواتي بكينَ على جُثةٍ قلَبتها الرياح


لسنًّ نسائي


آن للعمر أن ينتهي مثلما ينتهي الليلُ


والقلبُ أن لا يدقّ


والريحُ أن تسترد ردائي


أنا قطعةً من تراب تعلّقَ يوماً بفستان أمي


أنا بعض وجه الحقيقة


حين تُشيحُ الحقيقة يوماً لوجهي


أنا ما تبقى من الحلم حين انطفأ النورُ


خلف الحديقة حيثُ استراحت طيورُ تكسر


لون البيض بأسرابها


لا أريدُ من العمر غير الذي مضى


فاترك جُثتي لرياح وعودي


لكم كان هذا الذي كنت لا ترغبين بهِ


يستريحُ لدفء أصابعكِ


وهو يرنو هنا خلف شباكنا


ارحلي،


ابحثي عنهُ، قد لا تعودين يوماً


ولكن هناك نجوم تعود


وتهذي بلا رغبة في سماء الخلودْ


ليس حُزناً عليكِ دموعي


ولكن ما لا تظنينه قد يعود أمامك حُلماً تحقق


فقد يأكلُ القطُ طفلتهُ ثم ينسى


وقد تبلع الريحُ أحزانها ثم تنسى


وقد ترجعين إلى البحر سائلة


من تُرى سوف يغرقُ


وتنسين ثانيةً ما تبقى من


الحلم عند حطام الزورقْ


ارحلي،


إتركي خلفكِ علبة التبغ


ثم ارحلي


فقد تشرئبُ النجومُ لموتي


وقد يمنعون هناك الذين يمنعون هنا


ارحلي


انهُ يرشفُ الليل خلف الدقائق في عتبة المنحدر


ليس أجملُ أن لا يعود من الموت


مَن رحل


ليس أجملُ من أن تخوني سريري


ولا تحذري عودتي فجأة كالمطر


ارحلي


ربما الآن ألقى على ظلّه مفردات القصيدة


حيث أرادكِ أن تقرئيها


ربما الآن ألقى على ظلهِ القبعة


ومفتاح شقتهِ المشرعة


وصورتهُ عندما كان


يحملُ فوق أصابعهِ زوبعة


رسالةُ حُب أتتهُ قديماً بنبراتها الموقعة


وثرثرةً كان يحفظها كي تبوحي بأشيائك الممتعة


ربما الآن يلقي


بأنفاسهِ في الطريق


وينظرُ في غضب نحونا


هازئاً بالدقائق كي تنتهي في عجل


ربما الآن يحثوهُ


ومضُ الأمل


والجمالُ الذي سوف يسحرهُ في المقل


أطفئي موقد النار


ألقي عليه التراب


ودفتر شعري وبعض الصور


لعلكِ تنسين حين تمرين يوماً هنا


كيف كنتُ وكيف تدور وجهي


وتنسين حلماً مضى والقُبل


وتنسين موضع قيدي على معطفي


والجراحُ التي لا تعودُ إلى المعتقل


ارتدي ثوبكِ الداكن فهو يعرفهُ


همسهُ في الطريق - هيام الحصى -


عندما تعبرين


هل تذكرين ونحنُ نعود من المكتبة


كان ينظرُ نحوكِ في نشوةٍ مُرعبة


لم تغب عنك عيناهُ


حتى ونحن نسافر في ضجة المركبة


ها أنا أتوسلُ للموت. أن لا يكون رحيماً


فلا أستطيع الصمود


بلا نزوة أو جراح على الجمجمة


انظري نحوهُ


ارحلي


اهربي


ربما كان يحمل سكينةً تحت جلدة معطفهُ


حدثيهِ بموتي


لا تجعليه يرى الخوفَ في رعشةِ القلب


أو في الجراح التي تشبهُ المعجزة


ربما كان لا يحفظ الشعر مثلي


ولا يعرف الموتَ مثلي


ربما كان لا يعرف الفرق بين الضياء والقمر


وبين الحروف والصور


وبين النساءِ والبحر


ربما أنه لا يجيد البكاء ولا الارتجافَ


ولا يعرفُ الشوق عند السفر


ولكنك الآن لا بد أن تختفي تحت جبتهِ عن هياج المطر


لا تقولي على جُثتي


ما تقول النساءُ


ولا ما تقول الصغيراتُ عند الوداع


ولا تخبري أحداً أنني كنتُ يوماً لكِ


أفعلي مثلما تفعل العاهراتُ


اقبضي ثمن الوقت


ثم اغسلي صُورتي عن يديكِ


وعودي كأنكِ لم تتركي للمياه القليلةِ أن تستقر


ارحلي، لا أحب الوداع ولا الثرثرات على القبر


لا أستطيعُ سماعك تحت التراب


فلا تتركي صوتكِ يستريح على جثتي


ارحلي


إنهُ خلف ظل الحديقة يرمقُ ليلي


يُحدّق حيث سترتجُ روحي


أشمّهُ.. رائحة التبغ من فمه


قبّليه كما تفعلين بعاداتك المرهفة


وألقي بكل السنين التي كُنت فيها معي


وما قد عرفتِ من السحر في أضلعي


احملي كفّهُ فوق كفكِ


لا تجعليه يرى خوفكِ


اتركي ظلّك في ارتجاف التراب وفي هَجعة المُنحدر


حدّثيه وكأنك لم تعرفي أنهُ كان خلف الكلام الكثير عليكِ


كأنكِ لم تعرفي


أنه كان خلف الوشاية ضدي


كأنكِ لم تعرفي


انه كان مَنْ ضمَّك بُرهةً في ظلام


الحديقة ثم انصرف


كأنك لم تعرفي


أنهُ كان خلف الرصاصة حين استباحت دمي


حدثيه كأنكِ لم تعرفي


أنه كان مَن أشعل الحقل


مَنْ حطَّم البابَ


منْ سرق السوسنه


حدّثيهِ كأنك لم تعرفي


إنه كان يبحث عنكِ برغبتهِ السافلة


حدّثيهِ كأنكِ لم تلتقي تحت سُترةِ ليل الأحد.


بعينيه تفترسان الذين كان لم يختفِ تحت


زُرقةِ فُستانكِ المُنتهي فوق ركبتك العائدة ْ


حدّثيه كأنهُ قد ولد الآن


أو جاء من سفرةٍ تائهة ْ


اتركيه يهيمُ بكِ كالذئاب


الجريحة حين تعودُ من الصيد في


نزوةٍ مرهقة ْ


اتركيه يشمّكِ كالماء حين يعودُ من البرد مرتجفاً


ارحلي مثلما تفعلُ النسوة


واغسلي قلبكِ من جراحي


أطفئي النور، أغلقي الباب


اتركي الموت مثل هبوب الرياح يُحدقُ باللهفة الخانقة ْ


لستُ أعرف كيف سَيُخفي التراب القوافي


ولا كيف يلتهمُ الدودُ قلبي


ولا كيف أحمي عيوني من الرمل فوقي


ارحلي


ارحلي


ربما انكِ قد رحلتِ قديماً


فعيناي لا تُبصران


ربما انكِ الآن تحت الجنون الذي


ضمّ أضلعه من قديم الزمان


ربما تضحكين، ربما تصرخين


ربما تُشعلين له تبغهُ


تسكبينَ أحاديثه بين صومعة القلب في المحرقة


ربما انكِ قد رحلت قديماً


ولم تُغلقي الباب خلفك كي يدخل العابرون


ويلقوا برائحتي في التراب


ربما انك قد رحلت قديماً


ولم تُطفئي الموقدة ، كي أظنك قربي


ربما انكِ الآن حيثُ النجوم تقهقهُ في روحهِ السافلة ْ


ربما انكِ لم تقولي وداعاً


ولم تحزني


ربما أنكِ القاتلة.






القصيدة الثالثة


بقايا




ما الذي ظل منها

بقية ُ قهوتها

حُمرَة ٌ هدأت فوق سيجارة ٍ مطفأة ْ

ريشة ٌ
تركت شالها وتهاوت

بزاوية المدفأةآهة ٌ هاربة


ضحكة ٌ خافتة ْ




ريقها المتخثر ُ

دهشَتُها آخر البهو

خطواتها

أحمد القاطي
04-11-2010, 04:44 PM
السيرة الذاتية لأحمد القاطي

أحمد القاطي شاعر وقاص من المغرب ، من مواليد سنة 1957م بمدينة تازة . حاصل على الإجازة في الأدب العربي من جامعة محمد الأول بوجدة سنة 1984
يعمل حاليا أستاذا للغة العربية ,
عضو اتحاد كتاب المغرب .
عضو رابطة الكاتب العربي .
أمين مال فرع اتحاد كتاب المغرب بتازة حاليا .
نائب رئيس نفس الفرع سابقا .
مدير قسم الفنون السردية بموقع اتحاد الأدباء والمفكرين العرب .
من أعماله الأدبية الصادرة :
جنون الليالي الجريحة : شعــر 1995 (1
2) سلسبيل : شعــر 1998
3) ديوان الرمل : شعــر 2005
4) حكايات عجيبة : قصص 2007
5) متعدد لوجه واحد : قصص 2008
6) دروس وعبر : مجموعة قصصية مخطوطة
7) هذا الشعر لا يشبهني : مجموعة شعرية مخطوطة .
8) كتاب نقدي مخطوط : شعـر قطري بن الفجاءة دراسة تحليلية .
9) بالإضافة إلى مجموعة من القراءات النقدية في بعض الدواوين الشعرية .
التكريم :
حظي بالتكريم :
1 ) في الموسم الدراسي : 2006 / 2007 م من طرف مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة / تازة ــ الحسيمة ــ تاونات .
2 ) في الموسم الدراسي : 2008 / 2009 م من طرف النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي بتازة 3 ) تم اختياره أفضل شخصية إبداعية تازية برسم سنة 2009 في استفتاء من طرف : موقع www.twaza.com
10) أنشر إبداعاتي في مجموعة من الصحف الوطنية :
العلم ـ الاتحاد الاشتراكي ـ الطريق ـ السياسة الجديدة ـ أنوال ـ الأنوار ـ الميثاق ـ المنعطف ـ المساء ـ.........
11) المجلات العربية :
المجلة العربية ـ مجلة عمان ـ فلسطين المسلمة ـ الشاهد ـ نزوى ...
12) المواقع الإلكترونية :
رابطة الكاتب العربي ـ مجلة الفوانيس ـ أروقة جنون الثقافية ـ إنانا ـ دنيا الوطن ـ واتا الحضارية ، فنون وآداب ـ دروب ـ بيت الجود ـ صدانا ـ المجلة الثقافية ـ ، بيت الحكمة ، ملتقى الأدباء والمبدعين العرب ، اتحاد الأدباء والمفكرين ، الحوار المتمدن ، نور الأدب ،
منتديا ت سوريا ، منتدى أقلام ، وصال العرب ، أدباء وفنون ، ديوان العرب ، منتديات القصة العربية ..

كُــنْ حَـلـيـمـًا وتَـبَــيّـــنْ


ســيّـــدي ، ذاك الـمُـبَـجّـــلْ ،
لـحْــظــة أدعُـــوكَ فــيـهـا
فَـــتَـرَجّـــلْ ،
كُــنْ حَـلـيـمـًا وتَـبَــيّـــنْ ،
عِـنْــدَ إهْـــدارِ دمِـــي لا تَــتَــعَـجّــلْ
فَـاكَ أخْـــرِسْ
صَهْ قَــلـيــلاً
سِــرْ إلى المِـرْآة وانْــظـُــرْ
هـــل تــرى شــيـئـًا تَــبَــدّلْ ؟
قـُـلــتَ : لا شـيْء تَــبَــدّلْ
لا أرى غَــيْـــري .
تَـــمَــهّـــلْ ،
فـالـمَـكَـانُ ،
مُـقْــفِــرٌ خَــال ٍ تَــلَـبّـــدْ
بالغــيـــوم ِ الـسّـــودِ نَــهْــرًا
قَـــدْ تَــجَــمّــدْ .
نَــظْـــرَة ٌ مِـنْـكَ غَــريــبَــهْ
ما الـــذي حَــوْلي جَـــرَى ؟
فــي لــحَــظـات ٍ،
لــمْ أعُـــدْ شـيـئـًا أرى
ويْـــلاهُ إنّـــي
كُــنْـتُ أعْـمَى لا أرى
إلا أنَــايَ
لعِــنَــادِي ، ولـجَــاجي صِـرْت ُ سِــفْــرًا
فـــوْقَ رَفّ قـــدْ تَـغَـبّـــــرْ .
وجُـمـُود ٍ سَــرْمَــدِيّ غَــائِـر ٍ فـيَ تَــرَعْـرَع ْ .
أبْــذُرُ الـشّــوْكَ
هـنـا ثـــمّ هُــنـاكَ
حـيـثُ أهْـــوى الـشّــعْـــرَ
شِـعْــرًا راكِــعـًا لا يَـتَــزَعْــزَعْ .
ذاك دَأْبــي بِــهِ أزْهُــو
ذاك عَـــرْشــي
فـي الــدُّنـى فَــرْدٌ ، عَــلـيْـهِ أتَــرَبّـــعْ .
سَــيّــدي ذاك المُـنَــعّـــمْ ،
دَيْـــدَن ٌ هـــــذا !؟
غَــــريــبٌ ، وعَـجِــيــبٌ
أمْــرُهُ مِـــنْ رَجُـــــلٍ
مِـنْــهُ تَــبَـــضّـــعْ
فَــتَــضَــبّـــعْ ،
وعَــلـيـهِ الــوَيْـــل بَـحْــرًا قَـــدْ تَـجَـمّــعْ .
فـهـنـيـئـًا لـك يـا وَيْـــلُ ، تَـمَـتّــعْ
عِـمْـتَ صُـبْـحـًا ومـقــامـًا ، وبَــقـاءً فَـتَــسَـبّــعْ .


أحمد القاطي .


أصدقــاء وأقــــارب
$$ 1 $$
أصدقــاءٌ وأقــــارب
كالعـقـارب
نــفــثــوا السّــم الــزّعـــافْ
ورمـــوا بالـكــفـْـر أهـــل الـعـفــافْ
والـكــفــافْ
واسـتـطـابــوا ِحـقــبًا مُــرّ الــقــطــافْ
أبــدًا لــمْ ُيـــذرفـــوا الدمـــع
على عــيْــش الــضــعــاف
أبـــدًا لـــمْ يـعـــرفـــوا ضــنْـــك الـجــفـافْ
أو مــــواويـــل الـــهــتــافْ .

$$ 2 $$
أصدقــاءٌ وأقــــارب
كالعـقـارب
مـن هــنــا مـــرّوا تـبــاعـــا .
يــوم ضَـــنـــكٍ ، يـــــوم عُــــسْـــرٍ
كـالــحُــبــارى ،
وارْتـــوَوْا ماءً زُلالا .
وتــــــواروا مــثــل أنـْــــواء المــصــيــفْ
خــلــف أسْـــباب الـــخــريـــفْ
مُـسـتـطـيـبـيــن هِـــــوايـــات الــنـــزيــفْ
دون خــــوفٍ
وبـمـقـصود طــريــف ، وســخــيــفْ .

$$ 3 $$
أصــدقــاء وأقـــارب
كـالــعـقــارب
هاهنا ، صُــمّ ٌ ، وبُــكــمٌ
بـعـدمــا مَـصّــوا دمــــائي
آهِ مــنكــم ،
من زمــانٍ ، فـيـه أعــــداءٌ ، وخُــبْــث ٌ
وريـــاءٌ ، وازدراءٌ ، ووبـــاءٌ
وبـــــلاءٌ ، ومِــــراءٌ ،
آهِ مـنــكــم ،من أنــاسٍ لـيـس فـيـهـم
فـُضــلاء ٌ أو رِبَـــــــاءٌ
هَــمُّــهُـــم كــان ومـازال
اقـتـنـاصٌ ، وابـتـغــاءٌ
لـلأنا في كــبـْـريــــاءْ .

$$ 4 $$

أصــدقــاء وأقـــارب
كـالــعـقــارب
هــا هـنــا كُـــثْـــرٌ كــثــيــــرْ
مــن خُـــطــاهـــم تُــمْـــطَـــرُ
الـخَـــيْـــرَ الـــوفــــيــــرْ !
مــن صــــداهـــا لـكَ ديْــــجـــورٌ هَــــتـــور
وهِــبــاتٌ حــالِــكــات !
أوْجَــعَـــتْ مَـــسْــعــــاكَ دومـًـا لـشـهـــور
كـلـمـا أذْكــرْتَــهــا
ســاءتْ لـيـالـــيــكَ طـــويــــلا
واحْــتَـسَـبْــتَ الأمْـــرَ عـنـدَ الله
صُـبْــحـًا وأصــيــــلا .
$$ 5 $$
أصــدقــاء وأقـــارب
كـالــعـقــارب
أيـنـمـا رُحْــتَ تَــــراهـُـــمْ
بـــوجــــوهٍ قـُــزحــيّــــهْ
مُـسْـتـعــدّيـــن كـنــارٍ
لــوْلَــبـيّـــهْ
لالـتِــهـــام الأتــقــيــاء
فـي ســكــونٍ وحــمــيّـــهْ
وارْتِــشــافِ الـقــهــوة
الــســوداء هُــزْءًا بالـضـحـيّــهْ
دأبُــهُــمْ كــل نــهــارٍ
كــل صُــبْــحٍ وعَـــشــيّـــهْ
فاحــذروهُـــمْ ما اسْــتَــطـعْــتُــمْ ،
إنْ أردْتُـــمْ
درْءَ أوجــــاعِ الـبَــلــيّــــهْ .

أحمد القاطي


كل شعري لك بوح


كـُــلّ شِــعْـــري لـــكِ بَـــوْح ٌ
غَــــزّة ُ الجُــرْح الـعَــمــيــق ْ .
كُـــلّ حَـــرْفٍ مــن حُــروفـي
لــكِ تـــاجٌ فـاحْــفـظــيـهـــا
مِــنْ مَـــواويـــلِ الـحَـــريـــقْ .
وذرِي زَيْـــــغَ الــحــيــــارى
إنّـــهـــمْ ضَــلـــوا الــطــريــقْ .
أصْبحـــوا قـــومًا بِـــلا أدْنى ضــمــيـــرٍ
في الــبـــراري كالـــرّقــيـــقْ .
مـــلأوا الــدّنـْيــا صُــراخـًا ونَـهِــيــقـا
يا رَفــيـــقْ ،
آثَــــروا الـــدولار يَــــوْمــًا
قــبّـــلــوا الأنْـــذال جُــبْــنـًا وانْـبِـطـاحـــا
جَــلــبُــوا الــعــــارَ لـنـا جَــهْــرًا جِــهــــارا
ورَمَـــوا الأحْــــرارَ كُــفْـــرًا
بَــعْــدمـا ذلـّــوا حَــــزائِــــقْ ،
وحَـــزائِــــقْ ،
وحَــبَــــوْا نَــحْــــوَ الـحَــضِــيضِ
طــمَــعــًا فـي فَـــضَــــلاتٍ
كُـلّـهـا سُـــمّ ٌ تَـــدَفّـــقْ
كالــدّجى نَـحْـــوَ أراضـيـنــا وَأوْرقْ
مُـمْـعِــنـًا فِــيـنـا الـــدّمــار
الهَــائِــل الـمُــهْــوِلَ حَـــرْقــًا ما تَـــرَفّــــق ْ
وفـــؤادي ها هُـنا مِــنْ هَــوْل غَــيْـــظ ٍ
قَــدْ تَــمَــــزّقْ ، قـــد تـــ مــــ ــز ــــق
كَـــمْ دَم ٍ ، كَـــمْ شَــهــيــدٍ يَـكْــفـيــك َ
يا لـيْــلا تَـــعَــرّقْ
واحْــتَــمَـلـنـاهُ دخــيــلا بــيْـنـنـا
جُــبْـنـًا وفَـــرْقــًا
فَــتَـــزَنْـــدَقْ .
لَـيْــتَــه ُ فـيـنـا طــويــلا ما تَــخَــنْـــدَقْ ،
ما تَــخَــنْــدَقْ ، ما تــ ــــخـ ــنـــ ـــد ـــق .
أسَــفِــي يـا إخْــوَتي ، صِـرْنــا نُــسُــورًا
دُون ريــــشٍ ، أو مَـــخــالِــــب ْ
بَـعْــضَـنـَا بَــعْــضًا نُــحــاربْ
لا نُـــجـــيـــدُ
غَــيــرَ مَـــدْح ٍ ، وخِـــطـابــاتٍ رخــيــصَهْ
وشِــعــاراتٍ مُــــوَشّاةٍ بـأحْــلى
الــكــلِــمــاتِ
شَــنّــفـَـتْ أسْـمـــاعَــنَــا قَــوْلاً مُــنَــمّـــق ْ
يُــبْــتَــغــى مــنـــه حـــيـــاة
كُـــلــهـــا زُورٌ مُــــؤرّق ْ
كُـــلــهـــا زُورٌ مُــــؤرّق ْ

أحمد القاطي .

سيد سليم
04-11-2010, 04:54 PM
( بردة أهل البيت) هم الطهارة (البحر البسيط)
يا طائر الحب غرد أجمل النغم = وأصدح بمدحي لآل البيت كلهم
يا ربة الشعر كوني طوع خاطرتي = وأمطري القلب دراً كي يصيح فمي
ويا طهور الهوى كن بحر مملكتي = وكن مداداً يروِّي بالهنا قلمي
ويا نسيم الرضا كن بي على صلة = محملاً بعبير من رياضهم
ويا فؤادي أفض فالحب مملكة = ملوكها الآل والأحباب كالحشم
واستمطر العز من قرب لهم فعسى = تفوز منهم بوصل غير منفصم
واذكر جلالاً يفوق الشمس في ألقٍ = واذكر جمالاً يفوق البدر في الظلم
فمدحهم شرف عال لمادحهم = وغيرهم شرفوا بالمدح والنغم
هم جيرة الله أعلى الخلق منزلةً = هم خيرة الله أعلى الناس في القيم
في كل عصر نرى الآثار تنبئنا = بأنهم أحمد الأخلاق والشيم
هم الطهارة في أسمى مراتبها = وفي الكتاب أتى إطلاق طهرهم
فهذه سورة الأحزاب ناطقة = إرادة الله فوق الشك والتهم
الله أثنى عليهم في الكتاب كذا = روى الثقات أحاديثاً لجدهم
وأوجبت آية الشوري مودتهم = قربى النبي لنا أولي من الرحم
وانظر إلى سورة الإنسان كيف غدا = إيثارهم مثلاً في الجود والكرم
في كل عصر لهم من بيننا علم = يفيض نوراً من القرآن والحكم
في كل قرن لنا منهم إمام هدى = يجدد الأمر أمر الدين في الأمم
وخاتم الدهر مهدي الزمان له = قبل القيامة نورٌ كاشف الظلم
من وجهه النور يسري في القلوب كما = تسري ذكاء لكل العرب والعجم
قد طابق اسماً رسول الله واسم أبٍ = يقضي على فتنة الدجال والغمم
هم أكرم الناس إن حققت عنصرهم = أتقى الخلائق فلننظر لفعلهم
ما غرهم أشرف الأنساب عن عملٍ = ولا ثناهم عن العلياء والهمم
فقد علوا فوق هام الكل منزلة = وطوقوا الدهر بالإجلال والكرم
واشربوا الحب عشاقا لهم فرووا = من نهره العذب طلابا لفيضهم
وأورثوا العلم أحبابا لهم فسعوا = مذكرين بقرباهم وبالرحم
بحار علم نرى الأحبار دونهم = يا طالب العلم فز بالحُكْمِ والحِكَمِ
أزكى نفوساً ففي التطهير نشأتهم = أذكى عقولاً فلُذْ بالحاذق الفَهِمِ
قد شرف الله قلبي إذ خطوت على = درب المحبة في دنيا تراثهم
وقد شفى الله جسمي إذ سعيت إلى = خير المشافي فيا فوزي بطبهم
ملائكٌ قد سموا عن كل شائنةٍ = كم زينوا الكون بالأفعال والهمم
بحارُ علمٍ فخذ ما شئت من دررٍ = واغسل فؤادك من رجسٍ ومن لمم
مولاي صل وسلم ما أردت علي = رمز الكمال وآل البيت كلهم
**
سلام الخيار(البحر الكامل)
يا شعبنا العربي ذقت مَرارا = وصبرت من أجل السلام مِرارا
وسعيت في كل المحافل باحثاً = ورجعت ما قطفت يداك ثمارا
حكامنا ها قد كفوك مئونةً = أبشر فقد جعلوا السلام خيارا
هو أسرع المحصول في أوطاننا = فازرعه ليلاً ثم كله نهارا
إني أرى البطيخ يشكو حاله = والقرع من فضل المحاسن غارا
وخيار جمع خيارة في عرفهم = إن يجمعوا شراً فليس شرارا
جعلوه كل سلاحنا وعدونا = بسلاحه كم قد أباد عمارا
وبكل أسلحة الدمار يحيطنا = ويُمزق الأطفال والأشجارا
ويشيب ناصية الرضيع ببطشه = ويحيل معمور الحياة دمارا
والحرب كل خياره وسلامنا = قد صار فاكهة الجميع جهارا
يا طفلنا يا من تجاهد دوننا = وتصد عنا في المحافل عارا
وتطيش لب عدونا ببسالةٍ = وتذيقه رغم العتاد مرارا
إن الحجارة في يديك قذيفةٌ = تصلي العدو مع التترس نارا
يا طفلنا قد صرت رعباً للعدا = ولجبنهم كم قد هتكت ستارا
وأذقنه بأس المقاومة التي = جعلته يبني للأمان جدارا
وكم اخترقت جداره وحصاره = وكأن نورك يخطف الأبصارا
نظرية الأمن التي قد أسسوا = أفشلتها بين الجميع جهارا
ما عاق سعيك في الجهاد سلامهم = وسلاحهم كم زادكم إصرارا
قد بعت نفسك للإله مقاتلاً= تحمي عن المتخاذلين ذمارا
أبشر بنصرٍ أو تذوق شهادةً = في عزةٍ لتعانق الأبرارا
فغداً سيشرق فجر نصرٍ فارتقب = ما ينطق الأشجار والأحجارا
ويعم نصر الله أرضاً شاهدت = مسرى النبي وأنجبت أحرار
**
احذروا الإرهاب (البحر الكامل)
هبوا جميعاً شيبكم وشبابا = متكاتفين لتبتروا الإرهابا
ولتحسموا الداء الخبيث وتقطعوا = جذراً له كي لا يمد شعابا
واستنهضوا الهمم الكوامن وابعثوا = فكراً يهيض المارقين رقابا
ولتضربوا بيد العدالة معشرا = نبذوا السماحة سنة وكتابا
ظنوا التدين غلظةً وفظاظة = نهلوا من الفكر السقيم شرابا
غرسوا جذور الحقد في أجوائنا = فنمت غصون أثمرت أوصابا
جلبوا على الدين المتاعب جمة = ولأجلهم صار القبيح صوابا
جعلوا اللحى منبوذة بفعالهم = فغدت لجهلهم العنيف ضبابا
شقوا القلوب وأصدروا أحكامهم = فاسمع إليها واترك استغرابا
هذا على شركٍ وهذا كافرٌ = من دون ربك يعبد الأنصابا
والأغلبية فاسقون لأنهم = لبسوا من البدع العظام ثيابا
والعالمون إذا أبانوا فكرهم = كانوا لكل حكومة أذنابا
والناصحون لهم بحكمة شرعنا = نالوا من القوم الجزاء سبابا
يا ويح معترض على أسلوبهم = قد حارب المولى وطاش صوابا
يا قادة الإرهاب كفوا واسمعوا = للناصحين وفتحوا الألبابا
هل كان دين الله إلا رحمة = وسعت جميع العالمين رحابا؟!!
**

إلى طيفها الساحر (البحر الوافر)
أفيضي الحب من عينيك بحرا= وهاتِ الدر من شفتيك سحرا
لأسبح بين شطـآن المعانـي = وأرصع من بديع القول صدرا
أيا حباً تهادى فـي فـؤادي = وأسمعني حديث العشق سـرا
فأطربنـي وأودعنـي غرامـاً = يضوع عبيره للنـاس جهـرا
كأنك طفلة أرعـى هواهـا = وأوسعها رياحينـاً ككبـرى
مسافـاتٌ تباعدنـا وإنــا = لنطويهـا محـاورة وفكـرا
أهاج الحب طفليـنا فطفـلٌ = بما يلقى مـن الآثـار يغـرى
وطفلتـه تـراه فـي نعيـم = أذاقته بطيف القرب صبـرا
فيا طيف الحبيبـة لا تفـارق = فليل البعد سوف يصير فجرا
وأوسعني غراماً فـي غـرامٍ = يعذبني أريك الـرد شكـرا
عذابك في الهوى عذب لأنـي = أصوغ مذاقه للناس شعـرا
فيا لك طفلةً يسري هواهـا = ويأسر فارساً قد كان حـرا
عجيب أمر روحك يا مرادي = يطوف بهيكلي فأشم عطـرا
خذيني نحو حيـك أو تعالـي = فليس لنا نعيش البُعد أسـرى
لأنا في الهوى صرنـا حديثـاً = لقلبينا وإن الجمـع أحـرى
ففي صبحي أريك الحب غضاً = وفي أمسي أبث الشعر نثـرا
فليس الحب إلا أن نضحـي = ونسعد باللقا دنيا وأخـرى
**
السيرة الذاتية:
إليكم ما جاء عني في كتاب معجم أدباء مصر ، طبعة وزارة الثقافة 2004 ـ مصر ، مع إضافة بعض المستجدات:
الاسم : سيد سليم سلمي محمد
تاريخ الميلاد : 8/9/19962
مكان الميلاد : قرية عرب مطير ـ الفتح ـ أسيوط ـ مصر
المؤهل : حاصل على الليسانس في اللغة العربية جامعة الأزهر + دبلوم الدراسات الإسلامية العليا
العضويات :*
ـ عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية
ـ عضو رابطة الأدب الحديث
ـ عضو اتحاد الكتاب العرب على الإنترنت
ـ مشرف سابق صفحة أدب وثقافة، جريدة صوت العروبة، ط. القاهرة باريس
الإصدارات :
ـ نفثات روح 1997 ، الجمعية المصرية لرعاية المواهب
ـ أصداء نفس ، الجمعية المصرية لرعاية المواهب
ـ نفحات قلب في حب أهل البيت ، الجمعية المصرية لرعاية المواهب
ـ من كنوز الشعر والحكمة ، دار النيل للطباعة والنشر
أحلى عشرين قصيدة في حب أهل البيت ، دار النيل للطباعة والنشر
ـ الجماعات المتطرفة معايشة وحوارات ، دار النيل للطباعة والنشر
ـ أحلى عشرين قصيدة في حب أهل البيت ، ط . 2 دار غريب للطباعة والنشر 2005
ـ حب السادة أهل البيت بين التشيع والتصوف والتطرف، ط. دار طابا للنش والتوزيع، طبعة حديثة 2008
ـ أهل البيت بين النواصب والروافض الدار المصرية للنشر والتوزيع 2010م

محمد الصالح الغريسي
04-11-2010, 04:55 PM
مع أجمل التّحيّات و أجزل الشّكر للأخت الشّاعرة فاطمة بو هراكة،و كلّ من ساهم في خدمة الأدب العربيّ و التّعريف به.









سيـــرة ذاتيّة



- محمد الصالح الغريسي مولود في 09/12/1949بتونس العاصمة
- درس التّعليم الابتدائيّ بالفرع الصادقي بتونس العاصمة
- درس تعليمهالثّانوي بين المعهد الصّادقي و معهد ابن شرف ثمّ معهد خزندار بالعاصمة
- متخرّج منمدرسة ترشيح الأساتذة المساعدين
- درّس اللّغة العربيّة و آدابها في المدارسالإعداديّة و المعاهد الثّانويّة
- يشغل وظيفة مدير مدرسة إعداديّة ، منذ سنة 1997 إلىحدّ هذا التّاريخ.
- عضو مؤسّس لجمعيّة نادي المبدعين برادس.
- عضو اتّحاد الكتّابالتّونسييّين منذ2005
- بدأ نشر أشعاره منذ سنة 1994 ، على صفحات الملحق الثّقافيلجريدة الحرّيّة ، و جريدة الشّروق ثمّ جريدة العرب .
- صدر له مجموعة شعريّة أولى فيشهر ماي من سنة 2003 تحت عنوان : "سنفونيّة العشق الأخير " ، و هي من نشر " دارالإتحاف للنّشر
- و مجموعة ثانية بعنوان : " دموع المحار " صدرت في أفريل 2005 علىنفقته الخاصّة.
- و مجموعة شعريّة مخطوطة لم تنشر بعد.
- شارك في العديد من الأمسيات والمهرجانات الشّعرية في تونس و خارجها و منها مهرجان المربد لسنة 2002
- عضو فيالعديد من المنتديات الشّعرية بالمواقع الألكترونيّة العربيّة.
- عضو اتّحاد كتّابالأنترنات العرب





القصيدة الأولى

- 1 -

السندباد الحائر






بيض النّوارس ودّعتك

فلا رفيق و لا دليل

و البحر أزبد موجه

و الشطّ أرهقه الترقّب و المحول

هذي المرافئ أقفرت من أهلها

قد لفّها الصّمت الثّقيل

سكنت بها الغربان

بعد العزّ و المجد الأثيل…

و احتلّ فيها البوم كلّ خميلة

و حلا له فيها المقيل

يا سندباد العمر هل عفت الرّحيل

أم خانك الملاّح و الموّال

و الخلّ الخليل

اركب غمار الموج حرّا ظافرا

و دع التّواكل و الخمول

أو لم تكن من قبل

جلدا صابرا

أو لم تكن من قبل ندّ المستحيل

أم أنّ عزمك قد خبا

فرضيت بالنّزر القليل

ما ضرّ لو قدت المراكب مثلما

قد قدت من زمن طويل

و كسرت كبر الموج كسر معاند

بالعزم و الإصرار و الصّبر الجميل

إنّي أراك اليوم أخرس حائرا

تمشي ثقيل الرّأس مهموما ذليل…

ودّع حلول اليأس… إنّك مفلح

لو شئت أشفيت الغليل

ما مثل رهطك في الرّجال تهزّهم

هوج البحار و صفعة الخطب الجلبل…

كم كان يسعد شهرزاد حديثها

عن رحلة

قد كنت فيها مكلّلا يالنّصرمحبوبا نبيل

بك أمست شهرزاد عزيزة

و صحا لنبلك شهريار

من الذّهول

يا سندباد العمر ما هذا السّكوت

كسّر زجاج الصّمت

علّ أنينه يهدي شفيف الورد رونقه الجميل

قل ما بدا لك لا تلذ بالصّمت

إنّ الصّمت مذموم كليل…

ما أحقر الدّنيا لطالب عزّة

بات العزيز بها ذليل

20/10/2006




القصيدة الثّانية




- 2 -





اللّعبة الأولى





طفلا أنا كنت
مرسومة أحلامي
على أجنحة الفراش
موشومة ذكرياتي
على الأبواب و الجدران
موقّعة اناشيدي
على سقسقة البلابل
طفلا أنا كنت/
أسابق أحلامي على قارعة الزّمن
أداعب الأمنيات…
طفلا أنا كنت
ألعب مع الرّيح...
و عندما يأتي الظّلام
أحدّق في المدى ...
أمدّ يدي إلى قمر لا يأتي...
أحنّ إلى حضن أمّي
إلى لعبتي الأولى ...
ستون حلما قد مضى...
أجدني بعد طفلا...
أرصد عرائس البحر
أبني قصور الرّمال
طفلا أنا ما زلت
عنيدا كما الموج
تبعثر الرّيح ما أبني
ألاحقها ...تلاحقني ...
أيّها الزّمن...
متى ترى تنتهي الّلّعبة؟
إلى متى نظلّ نلد للأحزان
و نبني للضّياع
إلى متى نظلّ نقبض على الرّيح
و تذوب عرائس الشّمع
تحت شمس الحقيقة
إلى متى نظلّ نحمل صخرة أحلامنا
بين السّفح و القمّة...
أيّها الطّفل المقيم بين الضّلوع
اليوم ...
تولد البسمة مصلوبة
على شفاه الأطفال
و ينتعش الطّفل فينا
و يكبر ...و لا يكبر
و حدك أيّها الزّمن تولد طفلا
و تبقى طفلا على الدّوام
و حدك أيّها الزّمن
ما تزال تمارس لعبتك الأولى…





15/03/2007





القصيدة التّالثة



- 3 -





عازف اللّيل...



عازف اللّيل...أنا
أبحث فيك عن"نوتة "جديدة ْ
تفكّك طلاسم النّجوم
تقرأ في وجنتيك معالم القصيدة ْ...
تسأل عينيك عن بريقِِ
لا يعرفه سواي
أنا من خبرت عيون النّساءْ
في رفيف الورد
في ألق المساءْ...
الفجر في جبينك- سيّدتي-
أغنية حزينة ْ
لا يعرفها سواي...
أنا من جرّبت الحزن في زمن التلاشي
ربّيت أحزاني على الغناء
علّمتها كيف تعشق الحياة ْ
علمتها كيف تفكّ أزرار الكلماتْ
كيف تقرأ في ألق عينيك
أسرار النّجومْ
علّمتها كيف تصنع من لآلئ دمعك
عقدا تزدان به النّساءْ...
الحزن في رحاب صمتك
مهرجان للغناءْ
فيه ترقص الكلماتْ
تختال أنثى الحياة...
يا أخت شهرزاد
أنت من علّمت عازف اللّيل
كيف يقرأ البسمة في اختلاجات النّجوم ْ
و أنت ...أنت ...أنت..
من علّمت قيثارة اللّيل
كيف تعزف لحن الصّباح
لا تسكتي ...أرجوك
فللكلمات بين شفتيك
سحر مباحْ
و للفجر في ألق عينيك
قصّة أخرى:
"نوتة " الحياة ،المفقودة
لا يعرفها إلاّ عازف اللّيل...أنا

17/03/2010

سيد سليم
04-11-2010, 05:05 PM
مع وافر شكري وتقديري لأختنا التي تفيض عطاءً إنسانيا وشعرا خدميا العزيزة المثابرة بحق، فاطمة بوهراكة

كمال أبوسلمى
04-11-2010, 05:14 PM
الأخت فاطمة والفاضلة الشاعرة الشيخة أسماء صقر القاسمي تحية وافتخار وشكر لمجهودكما الكبير /



ملامح من سيرتي الذاتية:

ربما هي أقرب إلى ملامح كثيرة رافقتني في عنوان كبير * الأيام التي مرت*
شرف لي أن أصبها في- نغم الكلمة -وهي أحق من تثبت للجيل الحاضر مرحلة حياتية من عمره,,

الإسم الكامل: كمال مغيش
إسم الشهرة :كمال أبوسلمى
العمر:مضى منه38ربيعا,,
البلد : الجزائر
الحالة العائلية :متزوج
الهواية /كتابة البوح متى أرقني المكان والزمان
المهنة: أعمال حرة..

هالة حياتية

ـ لدي مجموعة شعرية قيد الطبع.
ـ شاركت في العديد من الملتقيات الأدبية المحلية بالوطن .
ـ عضوعامل باتحاد الكتاب الجزائريين1999
ـ نشرت بجل الصحف الوطنية الجزائرية في المرحلة التسعينية.
ـ حاليا عضومؤسس بجمعية المعنى للأدب والفنون بالمسيلة.
ـ متحصل على العديد من الجوائز التقديرية والتشجيعية.
ـ كتبت في العديد من المنتديات الإلكترونية:(قناديل الفكر والأدب /الفطاحلة /صدانا/ نبع العواطف الأدبية /أنهار الأدبية/عناقيد الأدب/ واتا/إنانا/غزل/مرافئ الوجدان/الدانة نجران/نور الأدب/أوراق /العز,,,,,إلخ.)

ـ مشرف في العديد من المنتديات ,وإدارة عليا في أخرى ,
ـ صاحب أفضل ديوان شعري وأفضل مدونة بغزل العام 2008.
ـ تحصلت على المرتبة الثالثة في قصيدة النثر بمنتدى المجد العام 2010.
ـ أحاول الكتابة في النقد الجمالي إذ تابعت العديد من المبدعين عبر منتديات *الدانة نجران وعناقيد الأدب ,وأنهار,وغزل,,
ـ هاته بعض من ملامحي وماتركته أكبروربما أجمل ,ولكن المقام سيتسع لحب الآخرين..




ــــــــــــ

القصائد :



ــــــــــ القصيدة الأولى ـــــــــــ

(مساءلات من شفيف الروح ,,!!)

نثـارُك مـن وَحْـي التمرّدِ هاجَني**وحُسْنُك فـي رؤيا الجمال سباني


تغربت أستشفـي الصبـابـة داميا**وكم عـاذل غيـران مـنـك لحاني


رشفت دنان الخمر من كأس ثغـره**فـأزهر قـلبي واسـتـنـار كـيـانـي


وفي روضة الأحلام أرسيت قاربي**وقد غرني عزف الهـوى وغوانـي


سأتلـو بلـيـغ الـوجـد فـيـك متيـمـي**فشوق الهوى والحـب منـك رمانـي


هو الشعر غض لـو يعانقـه الهـوى**ويهـتـز كـالأغـصـان فـيــه بـيـانـي


يـتــوه وتـجـلـوه الـمـحـبـة رغــبــة**وتشـدو عصافـيـري وحـبـك دانــي


وجاءت كلـون الزعفـران وشعرهـا**على الظهر يكسوهـا وشـاح أمانـي


وعيـن كضـوء الفجـر لاح بريقـهـا**وأشـرق فــي قلـبـي فـظـلَّ يعـانـي


فقلت رويـدا مـا الهـوى وجريرتـي**وهــذا غـــراب للـرحـيـل دعـانــي


فحف هديل الطير إذ بـات مؤنسـي**وذبــت أســى مــن شــدة الخفـقـان


فــــــآه وآه ,,ثــــــم آه وويــلــتــي**صــدودك نـــار والأنـيــن دخـانــي


أمرت فصـار القلـب عنـدي رهينـة**فأنـت أميـري مـصـدري و كيـانـي


ملكـت فـؤادي فاستكانـت جوانحـي**وخـلــت سـنـيـنـي كـلـهــا بــأمــان


فـأنـت مـلاكـي واقـتـرابـك جـنـتـي**وحـبـك أستـسـقـي فـأنــت حـنـانـي


وددت أقضّـي العمـر قـربـك مــرة**وها هو صدري عند صدرك حاني


ولست أداري الناس أخفـي محبتـي**ففـي القلـب حبـي والحبيـب جفانـي


إذا نلـت منـك الـود تخضر جنتـي**ويُطلَقُ فـي السحـر الحلال عنانـي


هجرت فزدت النـار بيـن جوانحـي**وأشـعـر أنــي قــد يـحـيـن أوانـــي


رويــدك يــا حـبـي فــإن مـفـارقـي**أتاهـا رسـول الشـيـب ثــم غـزانـي


ببحر الهوى قد موسقتنـي محابـري**فمـر حديـث الــروح مـثـل ثـوانـي


كــأن عبـيـر الــورد ينـثـر عـطـره**فجئت وصوت الحـب منـك دعانـي


ـــــــــــــــــــــــــــ القصيدة الثانية ـــــــــــــــــــــ
رياح الشوق ,,!!),,!!





أنا والتـي كانـت بحُلـمِ شَقاوتـي **قصيدةُ حبٍّ تُضْرمُ الوَجْـدَ والقلبـا
لمرتعِهـا هـذا الفـؤادُ مسـافـرٌ **وقلبي لها قد صار ترويضُهُ صَعْبـا
وجسرُ النَوَى من لِذّةٍ كـانَ وصلُـهُ **وقدْ أدبرَ القُرْبُ الذي لاحَ لي شُهْبـا
بـبـادرةٍ تـأتـي ردُودٌ لحبِّـهـا **فتشطُبُ كلَّ الخَطْبِ في سيرِها شَطْبا
تناغي غِلالَ الوَصْلِ تعتِـبُ حُبَّهـا **وترهقُ دَمْعاً فاضَ من عينِها سَكْبـا
تضاحِكُـهُ والعُمْـرُ نِـدٌّ لِعُمْرِهـا **وقد برزتْ شمساً وكانت لها تِرْبـا
وتوصِدُ بابَ الحُبِّ والقلـبُ مُغلـقٌ **وتحبسُهُ قَهْراً وقـد تُعْجـزُ الطَبّـا
إذا ما نأى فهي القريبةُ في النـوى**وللدَهْرِ أنغـامٌ كـأنَّ بهـا الصهبـا
أفانيـنُ فيهـا للحـمـامِ مَقـامـةٌ **وروضتُها صارتْ لأحلامِنا سُحْبـا
وتشدو لها تلـكَ المـلاحُ بشَدْوِهـا **ويصدَحُ ثغري من حمائِمِهـا حُبّـا
أشظُّ فِتاتـاً فـي محابـرِهِ الجَـوى **وللقلبِ وَجْدٌ قـد تخطّمُـهُ غصبـا
وبيني وبين القلبِ مجمـرةُ الهـوى **وهذا لهيبُ الشوقِ في القلبِ قد شبّا
ومن دونِ وَعْيٍ فالخطايـا ببابهـم **وللحبِّ ممـا يملكـونَ لـه صَبّـا
ومن دونِ وَعْيٍ قد وقفـتُ ببابهـم **وصاروا لأحلامي وأمْنيتـي قُطْبـا
وساحرتـي لمـا تعلقـتُ بابَـهـا **بدا القلب وَجْداً صار من فرطِهِ إرْبا
وساحرتـي لمـا تعلقـتُ حبَّـهـا **غدا قلبيَ الذبلان من حبها خصبـا
فيـا مُنيتـي إنّـي تعلّقـتُ وُدَّكـم **ومن بُرْجِكم إني اتخذتُكـم صحبـا
أنـا وحمـامُ الأيـكِ فيـك متيّـمٌ **ففارقني غرباً وقـد زادنـي رُعْبـا
وقد باتَ وَجْدي بيـنَ دَمْـعٍ ورِقّـةٍ **يُحاكي عِتاباً صارَ من ظُلمِهِ خَطْبـا
فأصبحتُ وحدي والخيال وصـورة **لحسنِكِ قـد باتـتْ لفاتنِهـا. دَرْبـا
بشهدِ الجوى تبـدو علينـا طـلاوة **ودلُّ دَلالٍ أعلـنَ الهجـرَ والحربـا
وروعةُ شدوٍ فـي ربيـعِ طُيـورِهِ **تكونُ بهـاءَ الحُـبِّ و الآهَ والعتبـا
وتبدو رياحُ الشوقِ منـك تهزُّنـي **ونُسقى بها الأحلامَ والبـاردَ العذبـا
لأجل التـي بـاحِ الفـؤادُ بحبهـا **شكوتُ لها قلبـي كـأنَّ بـه ذنبـا


ــــــــــــ

ـــــــــــ القصيدة الثالثة ــــــــــ


الركام Cumulus / كمال أبو سلمى / ترجمة عبد اللطيف غسري

الركــــــــــــــــام
بقلم: كمال أبو سلمى


فحين يهاجر سنونو الربيع إلى معطفي..
يغازل خيط الربيع اكتئابي,,
سأزرع دربي حروفا حبالى,,
بآي الكتاب ,,
تشع بها خضرة الأمكنة,,
*** **** ***
ويهدر الرعد في جبهتي غيمة واعدة,,
لأجتث خفافيش الليالي التي
بايعت,,
خيوط الدخان التي صادرت
خاطري,,
لم يعد في ساعتي عقرب الأدخنة,,
*** **** ***
لن تضم الفصول المناجل التي,,
عربدت لدى حقلنا,,
ويمتد جذر السرو الأصيل يعانق النخيل,,
ترقب غفوة الفجر حتى الغروب,,
عسى تلقى ميمنة,,
*** **** ***
توسد ضريح الرماد إذا صادرتك الروابي,,
ولملم رؤاك الحيارى إذا مانفاك البنفسج,,,
وفتش لدى زارعي الريح عن قوقعة,,
تخبئ فيها خيوط الدخان التي,,
نادمتهاالسنون الجريحة,,
وفتش عن القوقعة في العيون
التي يعتريها الرمد,,
فقد لاتكون بلادي هي القوقعة,,
سأزرع دربي حروفا حبالى بآي الكتاب
تشع بها خضرة الأمكنة,,,,


ـــــــــــــــ 1989 م ـــــــــــــــــــــ

Cumulus
By Kamal Abou Salma
Translated By Abdellatif Rhesri



When the Spring swallow migrates to my coat,
The Spring thread tends to flirt with my melancholy
I shall plant my path
With words pregnant
With the verses of the book
Which will cause
The green places to shine

Thunder will roar on my forehead
Heralding the rise of a promising cloud
So that I can exterminate nocturnal bats
That have pledged allegiance
To the lines of smoke
That have laid claim to my mind
My watch now lacks
A needle for fumes

Seasons will no longer bear
The scythes that have made a fuss in our field
The genuine cypress root extends so long
As to embrace the roots of the palm-trees
Wait for the rise of dawn
Till the sunset
So that you may find your way

Lie down on the bedspread of ashes
If the hillocks try to lay claim to you
Pick up your confused visions
If the violet happens to cast you out
Then look at the wind-planters’ for a shell
In which you can hide the lines of smoke
That have accumulated
Throughout the wounded years
Look for the shell
Into sore eyes
For my homeland may not be your target
I shall plant my path
With words pregnant
With the verses of the book
That will cause
The green places to shine




Morocco

نوزاد جعدان
04-11-2010, 09:37 PM
الأستاذة الشاعرة المبدعة فاطمة المحترمة ..
تحية طيبة ..
شكرا جزيلا على الموضوع الجميل والمبادرة الرائعة ..أطمع بالانتساب الى دارة الشعر المغربي ..
لكِ جزيل الشكر والاحترام والتقدير
أتأخر عليكم ظروفي صعبة حاليا وآمل أن تهون ..فقد اشتقت لكم من القلب
تحياتي

أغنية ُ الشاعرِ
لأنَّ الحزنَ أغنيةٌ
نقولُ الشعرَ ألحاناً
فقدْنا الحرفَ أفراحاً
فتهْنا في أسى الجملِ
شربْنا الدربَ دخاناً
سكرْنا مِنْ لظى الغيمِ
فنوّعْنا الأناشيدَ
وما إنْ هاجتِ الدنيا
على أكواخِنا عصفا
وقفْنا نشدو أغنية
ففي المحنِ يُقالُ اللحنُ ويزدادُ إيقاعا
بشبّاكٍ توسدْنا
فخيّبَ ظننا فيهِ
فتحْنا البابَ كي ننجو
رذاذُ الغيثِ بللنا
كذلكَ رغبةُ العاشقْ
رؤى شمعٍ ليحترقُ
فمنْ لا يرفضُ الدفءَ؟!..
ومنْ ذا يقبلُ الخنقَ؟!..
سوانا يا جماهيرُ
فرفقاً بالمصابيحِ
أيا مطرُ..أيا مطرُ
رفضْنا زورقاً جاهزْ
وآثرنا إلى الضفةْ
ركوبَ الموجِ مهتاجا
***
بيومٍ من قراطيسِ الغد الأحلى
فجاءَ الجدُّ قصّاصا
شجاعٌ من هنا وُلدا
تلاها الطفلُ أنشودة
صداها جالَ أزمانا:
***
أحرقتْنا الحياةُ ثمَّ رمانا الحبُّ
على مقلاةِ آهاتٍ
خرجْنا فحمةً تشعلُ
نارجيلةَ الجمهور
سأحيا على الأوراقِِ
وأموت على الأوراقِ
فهذا منزلي..
ما منْ سماءٍ غيرها طيراناً أتقنُ
ما منْ مكانٍ إلاهُ..
هزيمتي على الأوراقِ أغنيةٌ تنشي السكارى
نصري على الأوراقِ أزهارُ لوتسْ
غيمةً جوّالةً في سمائي السكرى كذلكَ طرتُ
غداً سيأتي ساكنٌ للورقِ
يكملُ معها نشيدي
سأحيا على الأوراقِِ
وأموت على الأوراقِ
*لضرورة الحالة المقطع الأخير منثور.

ليلى
نداءُ القلبِ يُضنيني
إلى ليلى إلى ليلى
خريفٌ عادَ أنشودة
لسانُ الريحِ أحياهُ
ضجيجُ حفلةٍ سكرى
فَتَاهتْ فيها أغنيتي
وأرجَعَها إلى عهدٍ
كمَانٌ رائعٌ منكِ
وميضٌ من منارتِكِ
مراكبُ شاطئي بانتْ
فقولي لي.. أيا ليلى
دَوَاويني التي صامَتْ
تعودُ الآنَ بالعيدِ
أمَا من حقّيَ الفرحُ
بعينيكِ التي أمستْ
مصابيحاً من الأملِ
لإنسانٍ من الألمِ
بمقتاتٍ بمقتاتٍ
تعالي الآنَ ارويني
بأقداحٍ مِنَ الحبِّ
***
قطوفٌ من حكايانا
روَاها كاتبٌ بائسْ
عناءُ الليلِ أنساهُ
إذا زارتْ لأحلامي
فيا حزني ويا فرحي
ويا ليلي فيا ليلى
تمرُّ الساعةُ الأولى
بعيداً عن محيّاكِ
كأنَّ القيظ اشتدَ
سحاباً يحملُ الرملَ
يُدقُّ الوقتُ كالجرسِ
غداً لا لا بل الآنَ
فضميني كَمَا الزَّهرُ
الذي يشتاقُ للنحلِ
وهيّا نعبرُ الدربَ
رصيفُ العشقِ ينتظرُ
طباشيراً برحلتنا
فنكتبها
لجيلٍ قادمٍ نمسي
هتافَ الحبِّ والمثلِ
نداءُ القلبِ يضنيني
إلى ليلى إلى الحلوةْ
***
نداءُ القلبِ يكويني مِنَ الشوقِ
إلى عينٍ تعومُ مراكبي النشوى
قراري جاءَ طائرةً مِنَ الورقِ
فشدّي الخيطَ دائرةً إلى الأفقِ
وكوني شمسَ أقماري
فلا ضوءٌ بلا الشمسِ
بعيداً عنكِ يا ليلى كرىً ضاعَ
أريدُ النومَ ملءَ جفوني السهدا
فيا ليلى أمانيَّ التي ضاعتْ
أعيديها ببسمةِ ثغرِكِ المشرقْ
أنا وحدي ضَعِيني ذروةَ القصّةْ
ولا تنسِ ختاماً ملأهُ الألفةْ


يا خليلَ القلبِ
جاءَني صوتٌ رقيقٌ = دقَّ مأوىً من حبيبةْ
قادَني بعدَ الضياعِ = مطرباٌ يشدو الحياةَ
سرتٌ أدنو منْ ِحماها = عادَ حبٌّ من جنازةْ
يا خليلَ القلبِ أينَ = في فؤادي أنتَ سكنى
ها هوَ القلبُ يناجي = ارجعي حتّى لمرّة
في ربيعِ العمرِ حلوٌ = رؤيةُ البدرِ تدلّى
***
كانَ كحلٌ راسما في = رمشها تحلو الحكاية
شالُها يكوي الطريقَ = داهسٌ ضلّ السبيلَ
قلتُ: هيّا يا جميلةْ = من ْ علاً غيماً نصيدَ
أطفأت بدري بخاتمْ = هلْ رأيتَ البدرَ عتما ؟
كنتِ لي كلَّ الطريقِ = جلّ آمالِ النهايةْ
ما تقولي!.. أنتِ ماءٌ = أخمدتْ ناراً لذاكَ
صرتِ في قاعِ الأوارِ = هلْ يوازي البدرُ نارا ؟
لم نحقّقْ أيّ ضوءٍ = ذَنْبُنا ضاعَ المدارُ
يا خليلَ القلبِ أنتَ = كظلالٍ قد سكنتَ
فسماءٌ اشتهتْها = في فؤادي قد رمتْها
إنّني أرجو إليها = بعد يومٍ لا ظلالَ
طعنةٌ في الظهرِ تكفي = كونها رمز الخيانةْ
***
وردتي كانتْ قرنفلْ = بينَ ورديّ وأحمرْ
آلف آهٍ يا قرنفلْ = تائهٌ في الاختيارِ
في نواكِ الحزن صارَ = ماضياٌ كالسلحفاةِ
رحلتي في الماءِ سكرى = زادَها ملحٌ بنشوى
مركبي جابَ المحيطَ = باحثاً عنْ أيّ مينا*
خائباً عادَ الديارَ = لمْ أرَ عنْها بديلا
في أقاصي الكون درتُ = ليسَ إلاها سبيلا
لستُ من نهرٍ بشاربْ = دلويَ السكنى لذيذا
يا خليلَ القلبِ عِدْني = في نشيدِ الحبِّ زُرني





الاسم : نوزاد جعدان جعدان
مكان الولادة: سورية حلب عفرين ماسيكان1984.
مستوى التعليم : إجازة في الإعلام من جامعة دمشق.
سيرة إبداعية : بدأ بالكتابة سنة 2000 في مجلة الفن السابع المصرية ثم أخذ يكتب في دوريات من صحف ومجلات عربية ومحلية إضافة إلى مجلات إلكترونية عديدة .
اللغات:
العربية ,الكردية ,الإنكليزية و الهندية(أوردو).
الجوائز :
1-جائزة ناجي نعمان الأدبية العالميّة(لبنان) في مجال القصة القصيرة عام 2008.
2- رُشِّح للميدالية الذهبية وجائزة العالم الكبرى لشاعر العام في أكاديمية يونفيرسال ورلد (هولندا) عام 2008.
3-جائزة مركز النور للإبداع في مجال أدب الطفل "الشعر" المركز الثالث (العراق) عام 2009.
4- شهادة تقدير من موسوعة الشعراء العرب الكبرى (المغرب) عام 2009.
5-جائزة كاستلو دي دوينو العالمية (إيطاليا) عام 2010.
6-جائزة رابطة عبد المنعم رياض في مجال قصيدة النثر(حلب) 2004.
7-جائزة أرت أتاك العالمية في الشعر (كرواتيا) 2010.

العضوية:
1-عضو فخري دائم في دار ناجي نعمان (لبنان).
2-عضو في حركة شعراء العالم (تشيلي) .

المؤلفات والأعمال مخطوطة:
1-الفقراء والحب (قصص قصيرة).
2-يتيم الصباحات ( قصائد أولى نثر).
3-أغاني المساكين (قصص قصيرة).
4- إسفين الذكرى (شعر موزون).
5-أعلام من حول العالم الجزء الأول(سيرة ذاتية بيوغرافيا).
6-نجوم ورواد السينما الهندية الجزء الأول (سيرة ذاتية بيوغرافيا ).
7- دروب الحياة ( مجموعة مقالات وخواطر ومقابلات).
8-أعدّ 10حلقات عن سينما الشرق الأوسط في برنامج أورتادو سينماسي التركي على قناة أرجييس.
9- أغنية الراعي (أناشيد للأطفال).
10-آه(شعر حر).
11-مختارات من الشعر العالمي (ترجمة عن الإنكليزية والأردية).
12-آمال البؤساء(قصص قصيرة).
13-قصص ملغومة(قصص قصيرة جداً).
وردتْ سيرته في موسوعة الشعراء العرب الجزء الأول التي صدرتْ عام 2009 ..
المؤلفات والأعمال المطبوعة:
1- كتاب الأعمال الفائزة بجائزة ناجي نعمان الأدبية باللغات الإنكليزية والعربية والفرنسية عام 2008 لبنان.
2- ديوان شعر مشترك للقصائد الفائزة باللغتين الإنكليزية والإيطالية بجائزة كاستيلو دي دوينو عام 2010 إيطاليا.

المجلات والصحف والمواقع التي كتب لها:
مجلة ديوان العرب,صحيفة المثقف,مجلة حيفا لنا,صحيفة صوت العروبة,مجلة الغربال,مركز النور الإعلامي, مركز نور الدجى الإعلامي ,صحيفة كتابات,مجلة الخشبة المسرحية,مجلة الصوت الآخر,مجلة الفن السابع، مجلة أقلام الثقافية,مجلة عود الند ، مجلة الرابطة الأدبية، مجلة مصرية من وكالة نون للترجمة، مجلة أدب فن، جريدة التآخي,موقع القصة السورية, ، موقع دروب الثقافي, ، مجلة ضفاف الدجلتين، موقع أوروك الثقافي، مجلة صدانا، موقع كتاباتكم ، مجلة نقطة فوق الهاء، مجلة الموقف الأدبي، مجلة الفضاء الثقافي، مركز الصداقة الثقافي, مجلة النرد المختصة بقصيدة النثر، مجلة بناة الأجيال، مجلة ألف تودي، مجلة أورنينا الثقافية، مجلة أجيال الإلكترونية، مجلة أوربيت 14 الأسبوعية،موسوعة ويكبيديا، موقع طولكرم، ملتقى حكايا الأدبي, موقع صياد الشعر الأمريكي باللغة الانكليزية, موقع ورلد يونفيرسال أكاديميا الهولندي، موقع عفرين نيت , موقع روجآفا , موقع عامودا كوم , موقع لاتشين كوم , موقع كوليلك , موقع ولاتي مي، موقع شايرى الهندي، موقع شام 24، موقع ضفاف الشعري، جريدة الجماهير، موقع أبيات الشعري، مجلة أوغاريت، شبكة بيور الثقافية، موقع زهرة سورية ...وأخرى ,.
قالوا عن أعماله:
1-قال الشاعر الباكستاني الكبير نصير أحمد ناصر(مواليد 1954 يكتب بلغة الأوردو والانكليزية) عن قصيدة(الخوف) المكتوبة باللغة الانكليزية:
((قصيدة الخوف فيها الخوف من الوحدة يطغى على الحب..قصيدة بسيطة و جميلة.. )).
2-قال الشاعر يونس بيربكوس من جزيرة موريتيوس مواليد 1941 عن قصيدة نوزاد "الباب المخادع" المكتوبة بالانكليزية :
"المشاعر الفياضة أكملتها المقاطع الشعرية الرائعة ، قصيدة جميلة "
العنوان :
الهاتف: 0555142565
Email:wanton133@hotmail.com

يوسف الباز بلغيث
04-11-2010, 09:47 PM
سيرة ذاتية الشاعر الجزائري / يوسف الباز بلغيث.

- من مواليد : 21/06/1974 بالبيرين ولاية الجلفة – الجزائر.
- ليسانس أدب عربي/ جامعة الجزائر.
- أستاذ مجاز في اللغة العربية .متزوج و أب.
الإنجازات و الجوائز :

- متحصل على الجائزة الوطنية الثالثة في الشعر – مسابقة معهد اللغة و الأدب العربي / جامعة الجزائر 1994
- متحصل على الجائزة الوطنية الرابعة في شعر المديح – مسابقة وزارة الشؤون الدينية / 1996 .
- متحصل على الجائزة الوطنية الأولى في الشعر – الملتقى الوطني الأول للأدب و السياحة /2000 .
- متحصل على الجائزة العربية الأولى مناصفة مع الأردن و سوريا لأحسن كلمات غنائية بمهرجان الأغنية العربية بالقاهرة- مصر بقصيدة " لحن الوفاء "- ممثل الإذاعة و التلفزيون - 2000.
- ممثل الجزائر بمهرجان الأغنية العربية بالجزائر بقصيدة " سافرتُ طويلا " 2007.
- عضو إتحاد الكتاب الجزائريين .و نائب رئيس إتحاد الكتاب / فرع عين وسارة الجزائر.
- مدرج بالموسوعة الكبرى للشعراء العرب / الجزء الأول . الإمارات العربية المتحدة 2009/2010.
- مدرج بموسوعة أعلام و شعراء الجزائر – طبع دار الحضارة بالجزائر / 2004
- مشارك في 30 ملتقى وطني و ملتقيين عربيين " مهرجان المدينة بعنابة – الجزائر " و ملتقيين دوليين.
- هو بترتيب الـ 36 شاعرا الأوائل في الوطن العربي في مسابقة " شاعر العرب " التي أقامتها قناة " المستقلة " بلندن. 2007.
- له إسهامات - نقدية – شعرية – قصصية – سياسية- بالمجلات الوطنية و العربية.
- مشرف سابق على ركن " الرسائل الأدبية " بالمجلة الإلكترونية السورية "أسواق المربد ".
- مشرف بركن " الفكر و الفلسفة " بالمجلة الإلكترونية السعودية "عناقيد الأدب".
- حاصل على أحسن لقاء أدبي في ركن " مرافئ الضوء " بالمجلة الإلكترونية السعودية " عناقيد الأدب ".
- حاصل على شهادة تقدير في الأدب – شعر / نثر – من إدارة منتديات الفكر والأدب المصرية 2009.
- حاصل على المرتبة الثانية في مسابقة الإبداع الأدبي / سحر البيان 2008 / عناقيد الأدب السعودية.
- حاصل على المرتبة الأولى في مسابقة الخاطرة / سحر البيان 2009 / عناقيد الأدب السعودية.
- كاتب كلمات غنائية ببعض اللهجات العربية.

- صدرت له الدواوين التالية :

* الأول " نبضاتُ الاغتراب " منشورات إتحاد الكتاب الجزائريين / 2001.
* الثاني " أنفاسٌ تحت القصف " مطبعة الفنون البيانية – الجلفة / الجزائر / 2006 .
*الثالث " الهودج " دار أسامة للنشر و التوزيع بالجزائر / 2008.

- مشاريع منتظرة :
- دواوين مخطوطة/ أغنيّاتٌ بازيّة - الحبُّ يُشرق غدا - قلق النواعير .
- مخطوط نثري " ومضات نثرية – خربشاتٌ على حفرية حزن" تحت الطبع / إ. الكتاب الجزائريين.
- مجموعة قصصية " حروفٌ تشعرُ بالبرد " مخطوط.
- " من وحي الرّوح " خواطر أدبية فكرية.
- كتاب " تقابلات " مزاوجة أدبية فنية تنظيرية/ ببيروت تحت الطبع .
- " حكايا التـّلـّة " مقالات .


—————————————————–
- العنوان الشخصي : شارع 20 أوت 1955 بيرين 17014- ولاية الجلفة / الجزائر
النقال " 0213.7.72.81.26.19
- البريد الالكتروني : elbez_all@yahoo.fr (elbez_all@yahoo.fr)


و لِي هَمٌّ و جُرْحانِ

نَكـَأْتُ حُبّــــًا قَسَا مِنْ قَــــــهْر أحْـــزانِي
فـَــٱسْتَعْــــذبتْهُ جِراحَـــاتي و أشْجَـــــــاني
أثـــــقلـــتُهُ بـِــحَنيــنٍ مُلـــهمٍ دَمَــــهُ
صَـــفْوًا ، و مــــِلْءُ سَماءِ القَلبِ نـَجْمــانِ
نَكَــــــأْتُ جُــــرْحًا بــهِ مَـسٌّ - كـَــقُنبلةٍ
مـَـوْقُوتةٍ بــِـرُبَى الأنفـــــــاسِ – أعيــــاني
نفَضـــتُ عنـــْـــهُ غُبارَ الـحُزنِ فٱتلقـَــتْ
عَـــــــلى مُحَيَّــاهُ مثــــلَ الفــــجْر أوْزانِي
الــهَمُّ يعْصِـــرُهُ ، يسْـــتلُّ خَـــــــارِطـــة ً
تُبـــــْـقي على شَــرَرٍ في عُمقِـهِ الـحَـــاني
و الـحُـــزنُ يُــهْدي إلى النّبْضـــاتِ مُعْجـــزةً
مثــلَ الكـرَى بِـعَـــذابِ الشِّعْــرِ يغْشــــــاني
مَسْعُــورةً بلـَــظَى الأحْـــــــلامِ مُشْرقَــةً
تَـهْــــنَا بِهَـــبَّـتِها كالــشَّــمسِ عيْنــَـــانِ
أنــتِ الرّبيعُ ..مَـــزارُ الفـــتْقِ فـِــي لغتـي
لا تأسري شفقـــا يحيـــا بوجــــــــداني
يَـطوي الـمَدَى تـحْتَ جُنْـح النُّــورِ قافــــلة ً
تنـْـســابُ شـــاردةً مــنْ دُون عُــــنـــوانِ
أُرْجُـــوحَتيْ أسَـــفٍ فـِـي دَوْحِهِ سَمَـتَــا
قدْ مُـدَّتَــــــا أرَقًـــا فِـي عُمْــقِ أفــنَـــاني
عُصـــفورتيــْن كما الإشْــراقُ غَـــرَّدَتَــا
فـوقَ الغُــصُون بـــأحْلامي و تَحْـــنَانِي
لــمْ يــعْــرفا لِسَـــماءِ الــرُّوح أرصـــفةً
تنـــْدى بــخُطوتِنـَـا منْ قبــلِ ألـحَــاني
صمـتُ الغديــرِ..و بـوحُ الدَّوحِ ..همْسُـــــهُما
شــكُّ الخريفِ..و حُــلمُ البحــر..أغصــاني
كـــلٌّ يـُسائــِـلُ مَنْكُـــوءًا ، و ما سَألـُــــوا
عــنْ جُــــرمِ فـــاتنةٍ فــي قلبِ فَـنَّـــــانِ
أنشـــودةُ الغَسَــقِ الـمَكْلومِ أحـــفـــظـــها
عــنْ ظــهْر قـــلبٍ..و لـِي هــمٌّ و جُرْحانِ


بيرين / الجزائر مارس 2010


-------------

أتبكينَ أنتِ ؟!

إلى أمي الغالية
————————————


أ تبكينَ أنتِ..
دموعَ الصّغيرةِ عن ريشةٍ..
تُمزّقُها الرّيـحُ بينَ الدُّروبْ..؟!
و تُرسلها نـحوَ غُصنٍ تدلـّى ،
تعلّمَ قهرًا جراحَ الغُروبْ.. !
كآهةِ شوقٍ تقدُّ الضّلوعْ..
و تـحرقُها ذاتَ يومٍ حزين ٍ،
لتنقشَ زهرةَ حُبِّ الهوى ،
بأحلامنا أغنياتُ الشّموعْ.
أ تبكينَ ! مَن يسْتشيدُ الأغانيَ فيكِ
عناديلَ بوحٍ تسوقُ الأملْ ؟
تُناورُ قلبي الهفيَّ ، و منكِ
زمانَ ٱلتقينا ،
رضعتُ العسلْ..!
فلا تقهريني ، فلستُ الوليدَ،
يلاعبُ أمًّا ، يراها تـمُوتْ ،
و رغمَ الـمنُون ، تداعبُهُ
نسَماتُ الصّبا ،
و تُرضعُهُ الأمُّ نشوى
ببسمتِهِ ، إذْ علاها السّكوتْ..!
***
أنا يا حبيبةَ قلبي الهفيِّ..
أغالبُ جفنَكِ ..
أحملُ عنهُ الدُّموعَ العذارى ،
و أوصدُها فـي
ٱعتزامٍ صَمُوتْ !
أنـــا إذْ أراني
بكعبِ الـجبال ِ،
أهزُّ العَوَالي ،
و أنقشُ وجهَكِ
كيْ لا أموتْ..!
أناديكِ ، كُـفّي ، غزاني
ٱكتئابي و حُزني الـمريرْ..
أراني أهـاجرُ بعْدكِ قهرًا ،
و طوعًـا أراني أعودُ لأجلكِ
مثلَ الصّغيرْ..!
لأنـي تعلّمتُ أنــّكِ ظلـي ،
و أنكِ شـمسي ،و أنكِ حُبّي
الذي قد يصيرْ ،
عناقيدَ دمعٍ ، توشّحُ
صدري ندًى لا يُضاهى ،
و عطرًا يسافرُ فوق السّـحابِ
بسحر العبيرْ.
***
أنا يا حبيبة َ
قلبي الهفيِّ غبارٌ ،
يشقُّ الدُّروبَ الطّويلـهْ ،
لِروضكِ أنتِ..!
و يصحبُ كلَّ الأغاني الجميلـهْ ،
بِقلبكِ أنتِ ..!
و أنتِ ، و لا تعلميــنَ بأني
و إنْ كنتُ أكتبُ شعرًا إليكِ
بـحِبركِ أنتِ ، سأفنى ،
و ساعةَ أفنى سيُزهرُ شِعريَ
يُعبقُ وجهَكِ .. ذاكَ الضّريرْ!
أ تبكيــنَ بعد الذي فاض مني ؟!
و أيّةَ سلوى أراها ، تضمُّ ٱنهزاميَ فيكِ ..
بهجرِكِ ، نصرِكِ ، بعدَ التــّمنّي ؟!
أنــا مَنْ يكونُ أنـــا غيرَ أنتِ ؟
فلا تـجبريني..أعيدُ الـحِكايـهْ !
حفِظتُ الرّسومَ ، كرهتُ الــحنينْ
و وَجهَ الـــهمومِ ، و وشمَ السّنينْ
و أوّلَ حرفٍ بسطرِ البدايــهْ !
و أقسمتُ بعدكِ ، أكتبُ
آخرَ حرفٍ جريءٍ
يوشّحُ حبَّكِ بين ضلوعي
بأحلى نهـايـهْ .
و يكشفُ كلَّ الذي قد توارى ،
و أعلنُ في مسرحي ما كتمنا ،
و ألغي السّتائرَ ، أنفي الإثارهْ !
و تبكينَ أنتِ دموعَ الصّغيرةِ
عن ريشةٍ ، بوجهِ الرّيــاحِ ،
و لا مِنْ أنيسٍ لها في الدّياجي
و لا مِنْ لبيبٍ يفكُّ الإشارهْ !
لأني ، أنـــا ، أنتِ ، و الشّعرُ ،
و الحُبُّ ، و الشّـمسُ ، و الطّيرُ ،
و البحرُ ، و الكائناتُ الحيارى !
لنا الله سبحانهُ يا حبيبـــــــهْ
بقدرته تستنيرُ الـمَغارهْ.. !

بيرين / الجزائر 2000



الشّعرُ عندي

لكلّ فلسفتُهُ في الشعر..ومَنْ لا فلسفة َ لهُ..لا شعرَ له

الشّعـْـــرُ عنــــْــدي تَبـــــاريحٌ بأعْماقــِــــي
تنـــْــساقُ حَشـْــرَجةً مـَـابيـْــنَ أشْــواقــِـــي
جـُـــرْحٌ و أوْرِدةُ الأنفــــــاسِ ضَـــــارِبــــَـةٌ
فـــِــي عُمْــق ِزفْرَتــــِــهِ تسْتنـْـزِفُ الباقـــِــي
و الشـَّـــوقُ يُـــلْهبـُــهُ مـِــنْ غَيــْــر ِتضْحِيــَـةٍ
تشْـــقَى بـــِحُرْقَتـــِهِ دمْعـَــاتُ أحْــداقـــِـــي
* * *
الشّعْــــرُ عنــــْدي تـــَلاحـــينٌ بـِــلاَ وَتــــَـرٍ
أنْغــَــامُ مهْـــزلــَـــة ٍلــُــفَّتْ بإخْفــاقــِــــي
خَــمـْــرٌ تُعاقـــِــرُهُ نـــفــْــسٌ مُسافــِـــــرةٌ
فــِـي كأْسِ أُغْنِيـــَـتـِـي سكـــْـرَى بِأخْلاقـــِـي
لا يسْتـَـطِــيبُ لــها تغـْـــريدُ فــــَــاتِنـــَـةٍ
فِـي سَوْأتــــِـي غَرِقَتْ مِنْ بعـْـدِ إغْراقـِـــي
* * *
الشّعـْــرُ عنــــْـدي تَقََصّـي السَّهْم ِغَايتــَـــهُ
كـــَيْ تسْتحِيـــلَ إلـى عيْنـَــيَّ آفاقـِــــــــي
تَنـْـأى الـحُـرُوفُ خَيـــَـالاً مِــنْ شقَـــاوَتــِــهَا
لَفــْــظًا تُـــلاعِبــُــهُ يـَــلْهـُـو بــأذْوَاقــِـي
و الرَّوْعَةُ – ٱرْتَسَمَتْ كالفُلــْـكِ – سابــِــحَةٌ
فـِـي بـَـحْرِ أغْنِيتـِـي فِــي سِحْرِ تِشْهَــاقِـــي
* * *
الشّعـْـرُ عنـْـدي ٱلــْـتِحَـامُ اليَخْــتِ ساعَتَهـــا
بـالـــمُعْتِبِيــــــنَ علـَــى شُطْآانِ أوْراقـــي
حيــْثُ ٱلـــْتِقَــاءُ طُيـــُـورِ البحْرِ تَسْألـــُـهُ :
مِنْ أينَ جِئْتَ ، وهَلْ لاقَـــيْتَ عُشَّاقـِـي؟!
كــانَ الـــجَـــوابَ بـــأنَّ الشّعْــرَ مبْعَثـُـهُ
والعشْـــقَ مَرْجِلــُـــهُ الـــمَشْلـــُولةُ السَّـاقِ
* * *
الشّعـْـرُ عنـــْدي ٱغْتِسَــالُ الرُّوح ِفـِـي كُهـــُفٍ
جَــلَّتْ مَعالــِـمُــهَا عـَــنْ رُؤْيـــَـةِ الباقـِــــي
شفــَـافـَـــةٌ كَسَنــَـا الــــحَوْرَاءِ واقِفـــَــــةٌ
ينـْـتــَـابُها خَجـــَــلٌ فــِي حَضْرَةِ السَّاقـِــي
غَنــَّـاءُ رَوْضتـــُـها ، فَـــيْحَــاءُ زَهْرَتــُـــهَا
نــَــجْلاءُ صُورَتــُـهَا كَالكَــوكَبِ الرَّاقــِــي
* * *
الشّعـْــر عنـــْـدي مَسافــَــاتٌ مُبعْثـــَــرَةٌ
عَبــْـرَ الوَرِيــدِ لأَجْنـــَـاسِـــي و أعـْـراقــِــي
تَنـــْدَاحُ هَاربـــَـةً غَــرْبــًـا تُـهـَـدْهِـــدُنـــِـــي
تقْتــادُ أشْــرِعَتـــِــي ، تـــَــحْتلُّ إشْراقــِـــي
كالعَابـِـرينَ سبِيـــلَ الـــحُــبّ مَا وَجَــــدُوا
غَيـــْرَ الــهَجِيرِ بقـــايــــَـا لــَفْـــح ِمُشْتـــَـاقِ
* * *
اليــَـــوْمَ أرْسُــــمُ وَجْــــهًا كـــُــنْتَ تــَــأْلَفــُهُ
هَلاَّ حفِظـــْــتَ تقاسِيـــمِي و أنْفـــَــاقــِـي
هَــلاَّ غَـــدَوْنـــا وقَدْ لاقَيــــْـتُ فـــِــي كــَـلَفـِــي
ألـــْـوَانَ زَاهِيــَــةً مِـنْ قــَـــهْـــرِ دُرَّاقـــِـــي
كـــُلُّ الــمَعانـــِي وإنْ غالَيــْـــتُ تسْكــُنـــُنــِـي
تسْتــفْرِشُ الـــجُمَلَ الــحُــبْلَى وَ تـِرْياقـــِـي
يسْــتَطْلــِـعُ العَسَــلَ الـــمَـــوْؤُدَ داخِلـــَــهُ
جِــــنًّا يـــُـدَوّخُ بـــِــالأوْهَام ِسُــــرَّاقِي
يا شِعْـرُ ما شبِعَتْ ذكــراكَ تـجْلدُنـــــِـــي
حَتـــّــى أراكَ تــُـوَلــّــي الصّــدْرَ مِـــحْرَاقِـي
ُاقْصُــصْ على شفَـقِ الذكـــْـرى و نـــَـخْلتِهِ
ما كـــَانَ يأسِـرُنـــَـا فِــي بــَــدْرِ أشْوَاقــِـــي
تــَلــْـقَ اللّيالِـي التــِي ضَنــَّـتْ بـِـأنــْجُمـِــهَا
تسْعـَــى السَّبيلَ إلــَى مَا جَادَ إنـْــفَاقـِــي
الشّعـْــرُ عنـــْـدي دُرُوبٌ لسْــتُ أذكـُـرُهَـا
ما غـَـابَ عَنّـي ٱغْتـِـرابٌ مِلْءُ أعْمَاقــِـي

بيرين / الجزائر :1998

يوسف الباز بلغيث
04-11-2010, 09:50 PM
عملٌ راقٍ يُضاف إلى جديّة المنهج و انتهاج المنبر الحرّ الأصيل " صدانا ".
كل التقدير و المنى مع دعواتنا بالتوفيق
أخوكم / يوسف الباز بلغيث

ايمن الشهاري
04-12-2010, 12:11 PM
الإسم / أيمن الشهاري

العمر / 22 سنة

الجنسية / يمني

الإقامة / صنعاء

المستوى التعليمي / بكالريوس هندسة معمارية / جامعة ذمار

شاعر فصحى وشعبي

أكتب الشعر من الثالث عشر من العمر

أكتب في عدة مواقع ادبية وأشرفت عل معظم أقسامها

نشرت في صحف يمنية نصوصا فصحى

نشرت في صحف خليجية نصوصا شعبية

لي بعض الأمسيات المقامة في مدينة ذمار الأدبية

وفعاليات شعرية بجامعة ذمار

شاركت بمسابقة صدى القوافي للشعر الشعبي اليمني وتأهلت إلى مرحلة 48



النصوص الفصحى :


(1)
(صَهِيْلُ الدَّمْعْ)

فرشتِ الصهيلَ احتمالاً صبيّا

وحمّلتِ ذنبَ الظمى عاتقيّا

وأوقدتِ غيماً رضيعاً وغضاً

فجرّعتِ جمرَ العناْ معصميّا

تبيّنَ أنَّ الجراحَ استحمّتْ

بوشمِِ الضمائرِِ يا عاذليّا

علىْ حافةِ الليلِ كمْ حامَ شوقٌ

يتيمُ الحياةِ وما زالَ حيّا

هناكَ التقيتُ التضاريسَ ثِلبْاً

رهينَ الجراحِِ صريعاً دميّا

فآنستُ حزنا يموتُ احتراقاً

ويطوي سنامَ المسافاتِ طيّا

وآويتُ مرسى دموعي وإني

على ساحلِ العينِ باكٍ جثيّا

يقولُ ليَ الليلُ ملحاً طريفاً

فيجثوْ الكلامُ علىْ مقلتيّا

ويعلوْ صراخُ القبابِ امتثالاً

لصمتِ المدىْ إنْ تعدَّاهُ غيّا

يفيضُ بنا الحزنُ غيثاً خجولاً

فنسعىْ نرومُ المتاهاتِ ريّا

علىْ حائطِ الروحِ صوتُ اخضرارٍ

يفوحُ بهِ القلبُ عطرا زكيّا

يرمّمُ كهلاً صريعَ المنافيْ

ويكويْ تجاعيدَهُ النورُ كيّا

هويناً هويناً.. ففيْ الروحُ عِذقٌ

سيسقطُ يوماً علينا جنيّا

وفيها هلاكٌ على النفسِ فضٌ

يدرّبُ خوفيْ علىْ الموتِ فيّا

يلوطُ الحجارةَ رعباً منيعاً

فيغدوْ لنا النصرُ حلماً شهيّا

ويندىْ جبينُ المساءِ اكتراثاً

فيمسيْ نديمَ المآسيْ / شقيّا

وتنبتُ فيهِ القنابلُ حتّىْ

يميلُ بهِ الذعرُ شيئاً فشيّا

يقلّمُ بردَ الفجائعِ أنّا..

لهُ ظفرُ نصرٍٍ علينا جليّا؟

لكِ اللهُ يا روحُ ما منْ مآقٍ

سيجري بها الدمعُ قطراً نديّا

ذرفنا التوحّدَ حتّىْ بلغنا

من الوجدِ قحطاً هزيلاً عتيّا



أيمن الشهاري – صنعاء
2009



(2)
(الْرَقْصَةُ الأَخِيْرَةْ)

(a)
أبدوْ بدونكِ كالمدينةِ حينَ يزعجُها القدرْ.
كالشمسِ حينَ يغيظُها نفضُ الأناملِِ...
حولُها طفلٌ سيبزغُ منْ نهايةِ كمِّهِ الذهبيِّ..
ينتظرُ ابتسامةَ أمِّهِ كإشارةٍ تبدوْ لهُ وكأنَّها فتحتْ مشافرَ ضوئِهِ..
ليضيءَ مبتهجاً علىْ أشباهِهِ المارّونَ فوقَ مشاغباتِ الرملِ والحبِّ البريءْ.
أبدوْ بدونكِ كالمعاولِ حينما تنويْ اقتلاعَ قصيدتيْ
لأراكِ في أعماقِها شغباً تعدّينَ الوجوهَ موائداً للجائعينَ
وتتركينَ شفاهنَا للموتِ ينهشُها
ويضربُ في مخابئِها مساميرَ التوحّدِ والبكاءْ.
قوليْ بأنَّكِ سادنٌ للحزنِ أوْ قوليْ بأنَّ الحزنَ يستلقيْ علىْ أجسادِنا ثمِلاً...
ليصنعَ حائطاً لـ(الزّارِ)ما بينَ الصدورِ المضمحلّةِ والحناجرْ.
فنصيرُ آخرَ رقصةٍ للعودِ يهواها صعاليكُ المقيلِ..
وساعةٌ فيْ آخرِ الليلِ المبشِّرِ باحتدامِ القاتِ واستيقاظِ صومعةِ المدينةْ.
قوليْ بأنّيْ مسجدُ الحيِّ الذيْ يبكيْ علىْ أولادهِ الـ ماتوا صغاراً تحتَ قصفِ مدافعِ الدنيا..
وقوليْ أنّنيْ (عقدٌ) سيحملُنيْ البكاءُ لأحملَ الدنيا علىْ كتفَيَّ..
أوْ قوليْ بأنّيْ آخرُ المتشرنقينَ وأولُ الماضينَ -مغروراً- إلى جلديْ.

(b)
باللهِ ضمّيْ ما تبقىْ منْ رفاتيَ وانظريْ فيْ جوفِ قلبكِ إنْ يكنْ ليْ موطنٌ للدفنِ ..
أو حتَّىْ مكاناً بائراً فيهِ.
فلربمّا قدْ أشتهيْ موتاً حضارياً لأحيا ...
وِفقَ لائحةِ المجانينَ الذينَ تجمّعواْ حولَ القصيدةِ رافعينَ عقولهمْ ...
سدّواْ نهايةَ شارعِ الموتىْ ليبنواْ خيمةً للحالمينْ.
أناْ حالمٌ باللوزِ منْ شفتيكِ أنهشُهُ حزيناً كيْ أردَّ لحائطِ القلبِ اعتباراً.
هذيْ أصابعُنا تمزّقُ خاتماً للظلِّ
لا أدريْ جنوناً أمْ تكهّنتِ الأصابعُ بالخريفِ منَ الخواتمْ؟
يا منْ على النسيانِ حرّمتِ البياضَ
وقالتِ الأعرابُ أنّكِ تطبخينَ الريحَ للذكرىْ ...
رويداً... لمْ أعدْ لغةً يفسّرُها رعاةَ الشعرِ للأشجارِ ..
هآنذا صريعاً عاطفيّاً لا أمُتُّ إلى حداثتِهم بشيءٍ منْ نصوصِ الملحِ إلاّ ما كتبتُهُ جاهليّا.
يا زهرةً تتأبطُ الصحراءَ كيْ تذويْ وجوهَ النحلِ عنْ أوبارِها ..
باللهِ هلْ أبدوْ فناءً للدُوَارِ كما يقولُ الصوفُ
أمْ أنّ النهايةَ تشتهي سطراً لتكتملَ القصيدةْ؟.

أيمن الشهاري- صنعاء
24/11/2009 فجرا



(3)

(إِجْتِرَاْرْ)

تقيمُ المجراتُ حفلَ التخرجِ
منْ قبضةِ الحزنِ والإنكسارْ.
سيصحوْ المدارْ.
أنا الفجرُ أسكبُ فخذَ الشروقِ
علىْ وجنةِ الصبحِ ..
أدنوْ إلىْ حاجبِ البنِّ
أدنوْ إليكِ / إليَّ..
لكيْ أستمدَّ التعاويذَ منّا.
أنا وجهُ نارْ.
أنا وجهٍُ نارٍ تقنّعَ بالماءِ
حينَ استباحَ الغبارُ الغبارْ.
أجزُّ السماواتِ
كيْ أستدلَّ بصوتِ النزيفِ على شبهةِ الصمتِ..
كيْ أثبتَ الحبَّ للأغبياءِ منَ الرملِ..
كيْ أستعيرَ ثيابَ المواجيدِ
أكسوْ بها عورةَ الاختصارْ.
أنا الإختصارْ.
أنا الإختصارُ الذيْ يُسهبُ الليلُ في جوفِهِ سيرةَ العاشقينْ.
أقلِّمُ صوتَ الغيابِ العرينْ
حزينٌ حزينْ.
وبينيْ وبينُكِ جسرٌ منَ الحبِّ
لولا (صليفَ) القبيلةِ يا سكّرَ الوجدِ
كنتُ الذيْ سوفَ أبنيْ فضاءً
نمرُّ وأطفالَ عشقيَ منْ ضفتيهِ إلىْ مقلتيكْ.
لا شيءَ فيْ القلبِ إلاكِ ..
إلاكِ أنت.
أسيرُ علىْ جبهةِِ الريحِ
علّيْ سألقاكِ غصناً خجولاً
وعلّي أداعبُ رقَّةَ أشجاركِ الغانياتْ.
لعينيكِ أحيا
و أحيا لعينيكِ حدَّ التمرُّغِ في كوّةِ الموتِ
حدَّ البكاءْ.
أمشّطُ جلدَ الحياةِ لنحيا عشيقينِ
نحيا حبيبينِ
نجتثُّ عمرَ النخيلِ منَ الرملِ
نلبسُ ما يستطابُ منَ العمرِ
نخلعُ صوتَ المساميرِ عنّا
نموتُ ونحيا
ويغفو الضياءْ.
ويصحو الفضاءْ..
إذِ الصبحُ يغتالُ أنفَ البزوغِ
ليبقىْ التنفّسُ ورثاً لأبنائِهِ المعدمينْ.
حزينٌ حزينْ
أوزّعُ صمتَ الرئاتِ علىْ الكادحينْ
وفيْ كلِّ حينْ.
أخالُ الهيامَ نبياً صغيراً
لهُ أمّةُ العشقِ.. والشعرُ آياتُهُ المربكاتْ
ونحنُ الصحابةُ والمعجزاتْ.
يقيناً ..أحبكِ يا مسجدَ الروحِ
يا حبيَ البكرِ يا (أنتِنا).
توضأتُ بالليلِ والذكرياتْ
لأبدو طهوراً..
طهورَ المشاعرِ والأمنياتْ.
أصلّيكِ وجداً
هياماً وعشقاً
أصلّيكِ وتراً
بمحرابِ طينْ.
حزينٌ حزينْ
(أشدُّ منَ الماءِ حزناً)
وأعتىْ منَ الصمتِ فيْ لهجةِ العاشقينْ.



أيمن الشهاري / ذمار
27-12-2009




النصوص الشعبية :


(1)
(مراسيم الزعل)



بحَـر يشبـه مراسيـم الـزعـل لجتـاحـت اهـدابـك
تبـسـّم.. واتـضــح لــي أنـــك الـراكــد باعـمـاقـه
بحَـر يجـرح شواطينـا ولا حسّـت بـه اعصـابـك
صنـع قــارب ظــلام وْسـكّـن الامــواج باحـداقـه
تيمـمْـت الـــزوارق وامتطـيـتـه قـاصــد تـرابــك
أناجي هالغـروب اللـي حجـب ع العيـن اشراقـه
بـحـرت وْمامـعـي الا ذكـريـات البـعـد وغـيـابـك
وزادي هالجـروح اللـي غـدت كالـورد فـي باقـه
تـزيّــن رغـبـتـك والـهــم زيّـــن درب احـبـابــك
أعاصيـر وْظــلام وهالبـحـَر فـاتـح لـنـا اشـداقـه
عجزت استلطف آمالي عسى الله يكشف الحابك
ولا فـاد الأمـل كثـر الـذي قــد صابـنـي اغـراقـه
نوافـذنـا نـــدم واحـزانـنـا تـاقــف عـلــى بـابــك
وقـوف الشايـب اللـي تخذلـه فـي وقفتـه سـاقـه
أنـــا آخـــر مـديـنـة حطمـتـْهـا كـذبــة اسـبـابـك
ونا اوّل صدق ضاجع طبعك المشهـور باحراقـه
أنـا دمــع الغـصـون الـلـي يبـلـل خــدّ أعشـابـك
تحـسّـس هالبـلـل يـمـكـن يـأثــّر فـيــك تـريـاقـه
أنــا آخــر قصـيـده تستـحـل اهْـوامـش اكـتـابـك
تعبـت اترجـم اكتابـك / زفيـره / ضجّـة اشهاقـه
وأتجهـا ضميـرك واكتبـك واقــرى بــك اقـرابـك
واميّـز بـيـن عرجـونـك و(قــاتٍ) فـاقـد اوراقــه
تعبـت وْمــا لقـيـت الا همـومـك واكـبـر اتعـابـك
لـك الله مـن تعـب شاعـر سـرى والعيـن دفّـاقـه
عرج وجه القصيـد وْمـا لقـى الا سـدرة اعتابـك
نسـى حتـّى مساحـيـق الـرجـوع وْحـطّـم بـْراقـه
يقـول ان السمـا تعجـن صنيـع وْيكـسـره نـابـك
حـرام ...وْكانـت اقـدام السمـا لى صحـت سبّاقـه
أمانـه لــى تـذكـرت البـحَـر فــي مـولـد اهـدابـك
تذكرنـي السفينـه الغارقـه فـي قـاصـي اعمـاقـه



أيمن الشهاري - الحديدة
12/2009



(2)
(الكتابه ذنب)


.
الكـتـابـة (ذنـــب) والـشـاعـر (كـبـيــره)
والقصـايـد (شـــرك) بـالأحــزان والـهــم
كـنـت بـحـر وْكـانــت احـزانــي جـزيــره
والـجـزيـره سـورهــا مــــوج(ن) مـلـثــم
كيـف صــار الـحـزن فــي هيـئـة بحـيـره
فـوقـهـا قـشــة أنـــاي وْفـــرح مـــا تـــم
كــان ظـهــري ينـبـسـط للـشـعـر حـيــره
لـيـن صــار الشـعـر جــلادي المـخـضـرم
كــان جـلـدي مـوطـئ الـنـاس الضـريـره
كـيـف تجلـدنـي حــروف الـشـعـر يـاعــم
فـالحقيـقـه الشـعـر مـــا خـانــه جـريــره
لـيــه يـقـسـى فـــي خيـانـتـنـا.. أبـفـهــم
لـيــه يـفــرش صبـحـنـا أغـلــى حـريــره
لـلـيـال الـلــي تـشــوف (الـقــزّ) عـلـقــم
لـيــه يـتـكـوّر طـمـوحـي فـــوق صـيــره
ليـه بال(لـيـه) انطـعـن واصـيـر أجــرم..
..ما خلق حزني على ارض(ن) مستديره
والغـبـيّ الـلــي بـنــوا بـــه فـيــه مـعـلـم
صــرت عاثر/رحـلـي اقــدام(ن) كـسـيـره
كلمـا قلـت : احمليني ، قالـت : احـلـم...
حـضّــك الـدامــي تـعـيـش بْـكــل ديــــره
حـافــي الـسـلـوان يـلـبـسْـك الــمــدى دم
حـايــر(ن) بــيــن الـكـنـايـات الـحـقـيـره
واسـتـعــارات الـهـمــوم وْكـــــل مــأتـــم
صـرت شعـب(ن) يحكـمـه نــزوة أمـيـره
الشـعـر زوج(ن) لـهـا والـحــزن مـحــرم
آح يــمّــه ســيـــرة الأحـــــزان ســيـــره
مـــن ولـدنــي الـهــم وانـــا بـــه مـتـيــم
كــان فـرحـي فــرد ...أتـراحــي غـفـيـره
كـنـتـي اول أمّ ...كـنــت اخــــر مـحـطــم
لابـنــك الـضـامـي غـمـامــه مسـتـطـيـره
لـبّـسـتـنـي جـمــرهــا ثـــــوبٍ مـهــنــدم
لـيـن صــرت الـبـارد الـحــارق ضـمـيـره
الـتـنـاقـض لــيــل وانــــا مــنــه اعــتــم
مـــا أشـــوف الـــدرب مـــي الا أسـيــره
يــا تــرى عـشـق الـغــرق لقـدامـنـا أم..
..كـــرْه قــاع الـفــرْح لـلـنـاس الـفـقـيـره
أم قــدرنــا صــــار بــالآهـــات مــغـــرم؟
ربّ هــب لــي نـشـوة الـريـح الـصـريـره
يــا عـسـى اقـلـع بـهـا احـزانـي ولاانــدم

__________________



ايمن الشهاري
22/11/2009(عصرا)

(3)
)أباريق)



شلـت إبـريـق الـغـرام الـلـي بـقـا لــي
مـن خزينـة هالحيـاة << امّ المطامـع
قمت اصـبّ الـروح فـي منفـى خيالـي
واشـرب الآهــات مــن نـبـع المـدامـع
لين بالدمع ارتوى حزنـي , وبالـي...
صار موطن للظمـا , مـدري منابـع...
قحط , أو بير امتلى جدب , وْليالي...
داعبـت صـحـراي , بـافــواه المـدافـع
كم مشينـا فـي الوجـع والـدرب خالـي
نجـمـع الـذكـرى وتجمعـنـا الـمـواجـع
ما هقيـت ان الزمـان اللـي شـرى لـي
كسـوة التحنـان هـو مـن صــار بـايـع
كـنـت البّـسْـه الـنـدى واجـمــل لآلـــي
واطعمِـه وجـبـة غــلا والقـلـب جـايـع
يـــا ابـاريــق الـظـمـا رقّـــي لـحـالــي
واسقي انفاسي , تراني صرت ضايـع
مـا لقانـي الا العطـش .. حتـى مـآلـي
صار يلهـث بـارض صـدك بـس قانـع
ضيقتـي تنـوي عـلـى قـطـع اتصـالـي
بالهـنـا ، والـجـرح فـالاحــداق يـانــع
اقطفـي مـا طـاب يـا روحـي ..تعـالـي
نسـرق الانغـام مــن عــذق المسـامـع
وادفعي صخـر العنـا مـن راس عالـي
وازرعينـي حُــبّ تجنيـنـي مــزارع...
مـن شعـور ولهفـة احـضـان وْدلالــي
تقطـفـيـهـا كـلــمــا هــبّـــت زوابـــــع
يـا ربيـع العمـر فــي مـوسـم سـؤالـي
أثثـيـنـي بـالـغـرام اقــــدر اصــــارع..
ذا الجفـاف اللـي تـسـرب فــي قـلالـي
قـبــل لا تـيـبـس أبـاريــق الـشــوارع






أيمن الشهاري

ذكرى لعيبي
04-12-2010, 02:09 PM
القديرتان :
المتألقة أسماء القاسمي
المبدعة فاطمة بوهراكة
ودٌ يليق بعذب بوحكما ،،
يسعدني أن أنضم لهذه الكوكبة الجميلة :

القصيدة الأولى :




أريد حُباً لخطواتي
---
أُريد حباً ،،
يفقهه معنى الصمت
وأمير الصوت الذاهب
في لجة ما قبل القول
القادم من غابات
نخيل النفس
المغسول بعرق
الروح ..
أُريد حباً ،،
كتلاوة خوف القديس
إذ حط فوق
جدار الصفح
مرتجفاً
أُريد حباً ،،
متفرعاً كالزيزفون
في أنين الوقت
يتسلق أوردتي
نبضاً تختزله
سنوات الألف
تيه
أُريد حباً ،،
يأخذني من فزع
الكون
إلى كنه الذاكرة
المتجذرة بحنايا
الصمت
أُريد حباً ،،
يتقصى بداخلي
رشفة ضوء
ويعلمني بلؤلؤة
سرَّ البحر
حين يرتمي سره بي
بضع خرز شهيق
وزفير مرجانات
أُريد حباً ،،
لا يلمسه سقف
اللحظة
ولا سنابل فضول
الليل
أُريد حباً لخطواتي ,
حباً
يأخذني مني إلي
ومنه إلي
ومني إليه
*****

القصيدة الثانية :

*****


هل تستحق ؟

يا قلب كالليل أنت ، ازدحمتَ
بقوافل حب وغيظ !
ومثل عقيق اليمن
كنت والفضة المصطفاة
تحيط بعنقي
تميمة هذا الزمن
وضد الزمن !
قصيدي معلقة في الهواء ،
ورسم من النار والإزدراء
بجيش الفحولة
حين يشنُّ ضجيج ادعاء
وجيش الهزيمة
عند حدود العناء
تحاور وجدي
وجودي ،
وسيف القبيلة
وسياف جدي
وتضرب نجمي بنجمي
كأن الكهانة مهنتك الزائفة
ومثل (( خرافة ))
خلقت أساطيرك الكاذبة !
تضارب نبضي
ببرد وبرد
وأسقطت قلبيَ في الجب ،
وناديت أخوتنا ، وبكيت !
تركت على الدرب آهتنا ، ومضيت
إلى حتف ( دانتي )
جحيم المعري
ومحبسه والظلام
ورحتَ تصلي
صلاة المجوس ، ونارك باردةٌ
لا ضرام
سوى ذلك النفث ، من حقدك
الأسود
وكنت أراكض حيلي إلى الموعد
أسابق قلبي وروحي اليك
فهل تستحق غبار لهاثي !؟
*****

القصيدة الثالثة :



ياسمينة مسكونة بالغد
---
ها أنت
ساكنة فيه
أتضور حباً إليه
وأذبح نفسي تقاديمَ نذر
أقدمها عند سفح المعابد
لعل حجارتها تستجيب
لعشتار روحي
وعند مساء الأماني
أوزع ضوئي على كرب النخل
والآسَ
صينيةَ ( الخضر )
ويسرح في النهر دمعي
وشمع فؤادي
وصوتي
أيها الخضر
هل تعقم الرغبات
حتى إذا
كان خبز الشهيد عشائي
وجبنته
والخضار الشحيح !
الدموع
أحطب عمري وأشعله في البراري
ورملِ الشواطيء
عند الأخاديد
وفي قمة الخوف أترك قلبيَ
ينقره النسر ,
وأمضي
إلى حتف حبي !
وأنت ستحطبني كالندى
وتشعل بي قدرك المرتجى
وتنسى بأن الفراغ
وأن الحصى
هما زادك اليوم
وزاد غدي
بلا موعدِ
قد تجيء الحمائم
من مشرق القلب
أو من شمال النوايا
ولكنَّ زهرة ليلك ما نورت
للأضاحي
ولا أشعلت شمعة
لانطلاق النوارس
حمائم صدري
الجمان
الخواطر
خبز النذور
نوزعه ....
نحلق غب المغيب
ونفتح بوابة العشق
لعشتار
ترعى سنينْ
وتموز ينهض من نومه
والصبايا ببابل يرقصن في عرسه
وندخل بوابة الغد
من حول أسوار سومر
ندعو النوارس
ونرجسَ أهل الشمال
وبرحيِّ أهل الجنوب
وفي عنق الحب
طوقاً نعلّق
من ياسمينْ

*****
سيرة ذاتية :

ذكرى لعيبي كاظم
كاتبة قصة قصيرة / شعر
أعلام / تربية وتعليم
عراقية مغتربة / مقيمة في دولة الإمارات العربية
صدر لي :
( الضيف ) مجموعة قصصية / مركز الحضارة العربية 2004
( حب أخرس ) مجموعة قصصية / دار البيان 2006
( ثامنة بنات نعش ) مجموعة قصصية / دار البيان 2006
( يمامة تتهجى النهار ) شعر / مركز الحضارة العربية 2010
****

مع الشكر والتقدير وباقات الياسمين

محمد جميل المجمعي
04-12-2010, 06:54 PM
أقف أنا وسيرتي وماحَوَتْ أمامكما وقفة اجلال واكبار وتقدير وحب
السيدة الاميرة الشاعرة الفاضلة الكريمة أسماء بنت صقر القاسمي
الاخت الاديبه الشاعرة الكبيرة فاطمة بوهراكه



الاسم –محمد جميل وهيب المجمعي
المواليد-بغداد-1961
الدوله-العراق
بكالوريوس بيولوجي-اختصاص اصيل
دبلوم عالي كيمياء-اختصاص مقارب
باحث علمي في مجال الاختصاص
مشارك في العديد من النشاطات والمسابقات والمنتديات والمحافل الشعريه


وألفُ أخرى تُشرِقُ


ياأمّتي بالوعدِ إنّا نصدُقُ
من حيثُ فُرّقنا فلا نتفرّقُ

لكنه خطبٌ ألمّ بحالنا
بل إنها فتنٌ تصيبُ فتُحرقُ

إنّا بلا وطنٍ يليقُ بأمةٍ
من بعضِ أمجادٍ لها نتألقُ

بالمترفين تدمّرت أحوالنا
والحالُ باقٍ مترفينا مابَقوا

فلنحتسب ياأمتي ظلّامنا
للهِ فهو المستعان الخالقُ

بالحق والدين القويم خلاصنا
إنّ الحياة بغير دينٍ تُمحَقُ

ياأمتي إنّ الماصي ذلّةٌ
والعيشُ في ظل المعاصي خانقُ

ياأمتي خيريّةٌ لك في الورى
إمّا صدقتِ الله من ذا يصدُقُ

قالت لنا البلوى بذنبٍ صبتكم
لو كان للبلوى لسانٌ ينطق

مادام فيكم في السياسةِ أرعنٌ
مادام فيكم أحمقٌ ومصفّقُ

مادام فيكم مُرجِفٌ ومُرَجّفٌ
مادام فيكم خائنٌ ومنافقُ

× × ×

فلنَتّقي ناراإذاماسُعِّرَتْ
فوَقودَها ياأُمّتي مَنْ هُمْ شَقوا

فالله عرّفَنا بجنّةِ خُلدهِ
ولها الكريمُ مرغّبٌ ومُشَوِّقُ

ومباعدٌ عنّا الرحيمُ عذابَهُ
ومن اللهيبِ محذراً إذ قالَ قُوا

فالعزُّ بالإسلام ليسَ بغيرهِ
وبدونهِ ذلٌ علينا يُطْبِقُ

فالقومُ إن وهنوا تهونُ رؤسهم
فترى كأنّ الحيَّ فيهم نافقُ

ضيقُ الحياةِ مع الكرامةِ واسعٌ
والوِسْعُ في عيشِ المهانةِ ضَيّقُ

ياأمتي رغم التمزّقِ سالِمٌ
إيمانُنا باللهِ لايتمزّقُ

ياأمتي لك في فؤادي موطنٌ
حتى كأنّ لك الفؤادَ مطوِّقُ

ياأمتي فيك الشموسُ كثيرةٌ
شمسٌ تغيبُ وألفُ أخرى تُشرِقُ





عراق الخير




أفَتِّشُ في البلادِ عـن البـلادِ
وعن عهد المحبـة والـودادِ



ومافيها فقـدتُ الأهـلَ لكـنْ
كأني قد فقدتُ بهـا فـؤادي

فليسَ يكفّ دمعي عن بُكاهـا
ولاورقـي يكـفُّ ولامـدادي

فأكتبُ من بياض العينِ حزناً
على وطنٍ توشّـحَ بالسـوادِ

وأنحتُ من دمِ الأطهارِ سيفـاً
وأجعلُ من سنا مجدي جوادي

فيا أيّامَ عـزٍ فـاتَ عـودي
علينـا بالتمكّـنِ والـسـدادِ

بلادي كنتُ فيكِ وفـيَّ جُـرحٌ
فكم سيزيدُ في الجرحِ ابتعادي

عراقَ الخيـرِ أنـتَ أبٌ وأمٌ
وعلو الراسياتِ وسهـلُ وادِ

ألفتَ الغدرَ مـن أبنـاءِ عـمٍّ
يهونُ بغدرِهم ظلمُ الأعـادي

دعوتُ الله بالصولاتِ نصـراً
فان الله حسبـي واعتمـادي

بمن جعل الكريمُ بها سكونـاً
وأطفـال بِحبِّهُـمُ نُـنـادي

بأشيـاخٍ بديـنِ اللهِ شابَـت
وما خافت سوى رَبِّ العبـادِ

فلا تدبيرُ عقلـيَ فيـهَ نفـعٌ
إذا نَزَلَ القضاءُ ولا اجتهادي

فإن خَلُصَ الدُّعاءُ فليسَ ضُر
ٌفإنَّ الضُرَّ من فَـرطِ العنـادِ

وإن بقيَ الجهادُ فـذاكَ عـزٌ
فـإنَّ العـزَّ بـاقٍ بالجهـادِ

إلهي سيـدي مـولايَ أنعِـم
بفتحكَ فاللئامُ غَـزَوا بـلادي

فكَم من ليلَةٍ طالـت بعُسـرٍ
فجاءَ اليُسرُ مِـن رَبٍّ جَـوادِ

سُليمانُ وحَشدُكَ قـد سُقيتُـم
بدعوةِ نملـةٍ قامـتْ تنـادي

على ذي النونِ يامن تبتَ فَرِّج
كروباً غيّبت عنّـي رُقـادي

وصـلِّ يامَليـكُ علـى نبـيٍّ
خيارُ الخلقِ من حضرٍ وبـادِ






فأنتم بلادي

أراني حصاةً وأنتمْ قِمَمْ

فما هِمَّتي بين تلكَ الهِمَمْ



ولكنّ حَسبيَ في ذاكَ أنّي

تَيَقّنتُ أنَّ العُلا بالقَلَمْ



وأنّ الحروف العوالي سهامٌ

وأنّ الكِنانةَ للحرفِ فَم



وأنَّ أُصولَ الرواسي حصاةٌ

وأنَّ السواري عمادُ العَلَمْ



أنا من بلادٍ على رافديها

تداعت بحقدٍ شرارُ الأممْ



حروب الصليب استُفيقَت فأحيَتْ

كلاباً لكسرى بثأرٍ أصَمْ



سهامٌ تهاوَت عليها وتحيا

برغم الجراحاتِ طوداً أشَمْ



فكم من عدوٍ غزانا ونبقى

أُباةً ندوسُ العِدا بالقدَم



فأنّى ادلهَمّتْ فباللهِ لسنا

نبالي خطوبَ الأسى والألمْ



فهانَ اعتداءُ الغريبِ علينا

وقد قيسَ يوماً بغدرِ ابن عَمْ



إلى الراحمِ البَرّ نشكو فإنّا

بغيرِ عطاءِ الرحيمِ عَدَمْ



فَهَلّا أفَقنا على بدءِ شَرٍّ

وإلّا نفَقنا إذا الشَرُّ عَمْ



عَلامَ التَخوُفُ من قولِ حَقٍ

توكّلْ على اللهِ يامَن عَزَمْ



فَلو أنّ عزمَ الرجالِ تراخى

فَخطبٌ بعزّ الرجالِ ألَمْ



فَيُحكَمُ فيهاعَزيزٌ كريمٌ

ويَحكُمُ فيها دَنيٌ قَزَمْ



هيَ الروحُ تَسمو بعزٍّ إذا ما

لها النفسُ تَحيا بحَرفٍ ودَمْ





أراني جريحاً وأعناق جُرحي



طوالٌ بكم يارجالٌ وَلَم

أُبالي إذا منكُمُ قَلَّ وَصلٌ

فإنَّ قليل الكِرامِ كرَمْ



وما قيلَ فيكم بأيٍ ففينا

فإن كان مدحاً وإن كان ذَمْ



فأنتم بلادي وأهلي وداري

بكم جُرحُ قَلبي اكتوى والتأمْ

محمود الأزهرى
04-12-2010, 07:51 PM
المبدعتان المدهشتان المتألقتان الكريمتان / أسماء صقر القاسمى
فاطمة بو هراكة
لكما خالص الشكر ووافر التقدير على ما تبذلانه من جهود لخدة الثقافة العربية وتشجيع المبدعين العرب
وأرجو قبول عضويتى فى دارة الشعر المغربى
ولكم خالص الشكر و وافر التقدير
محمود الأزهرى
مصر

محمود الأزهرى
04-12-2010, 08:17 PM
المبدعتان المدهشتان المتألقتان الكريمتان / أسماء صقر القاسمى
فاطمة بو هراكة
لكما خالص الشكر ووافر التقدير على ما تبذلانه من جهود لخدة الثقافة العربية وتشجيع المبدعين العرب
وأرجو قبول عضويتى فى دارة الشعر المغربى
ولكم خالص الشكر و وافر التقدير
محمود الأزهرى
مصر

سيرة ابداعية

النشاط الأدبي والعلمى

أ‌- اسم الشهرة : محمود الأزهري شاعر
يكتب القصيدة الفصحى ( التفعيلة - والنثر )
ويكتب كذلك الدراسات الأدبية والعلمية
ب - نشرت قصائده المفردة فى عدد من الصحف والمجلات المصرية والعربية منها .
1- صحف / أخبار الأدب - الجمهورية - الأهرام - المسائي - المساء - النبأ - العربي - أخبار الأنباء الدولية - اللواء العربي - العمال - الأهالي - الأحرار - القاهرة - الصدى - الأيام العربية
2- مجلات : - الثقافة الجديدة - أدب ونقد - صباح الخير - حواء - القدس - الحوار - صوت فلسطين - أفراس - أقلام - الشباب - اللقاء - مسار - الرواد - آمون - إشراقة
3- دواوين :- صدر للشاعر :- قلب :بكاء ديوان شعر بالفصحى فرع ثقافة قنا 2002 م
1- وله تحت الطبع :
2- قبلت وردتها
تحت الطبع الهيئة العامة لقصور الثقافة - سلسلة إبداعات
3- تخطيط وديع
أنشطة ثقافية :

الشاعر عضو فى عده من المنتديات والجمعيات الأدبية والثقافية منها
1- عضو بجمعية جماعة آمون الأدبية
2- عضو بنادي الأدب بقصر ثقافة نجع حمادى
3- عضو بالجمعية المصرية للأمم المتحدة
4- عضو بجمعية حابى للوعى البيئي وحقوق الإنسان
5- عضو بجمعية التنوير .
5- إذاعة وتليفزيون
أذيعت بعض أعماله فى عدد من الإذاعات العربية منها :-
البرنامج العام - إذاعة صوت العرب - البرنامج الثقافي - إذاعة جنوب الصعيد مصر
البرنامج العام - إذاعة الأردن
قتاة التنوير - قناة النيل الثقافية - القناة الثامنة مصر - القناة الثالثة
بعثات :-
شارك الشاعر فى بعثة الشباب المصري إلى الجماهيرية الليبية عام 1999 والتى نظمها المجلس الاعلى للشباب والرياضة وشارك فيها فى عدد من المؤتمرات والمهرجانات والفعاليات الثقافية كما زار عدداً من المدن والمعالم السياحية والصناعية فى ليبيا

جوائـــز :-
1- المركز الأول فى المسابقة الشعرية التى نظمها الأزهر الشريف بين طلابه عام 1989 م سس
2- المركز الثاني فى الشعر - جامعة الأزهر 1993 م
3- المركز الثاني فى الشعر الهيئة العامة لقصور الثقافة فرع ثقافة قنا 2000/2001
4- المركز الأول فى الشعر - مسابقة محمود مهدى الأدبية 2001م
5- المركز الثامن - مسابقة الجمعية المصرية للأمم المتحدة 98/1999م
6- المركز الثالث فى الشعر - مركز إعداد القادة - الشباب والرياضة 1997 م

هـ - مؤتمرات ومهرجانات
شارك - صاحب السيرة - فى عدد من المؤتمرات والمهرجانات الادبية بمصر منها :-
1- مؤتمر رفاعة الطهطاوى - سوهاج 1993م
2- مؤتمر صلاح عبد الصبور - أسيوط 1992 م
3- مؤتمر محمود حسن إسماعيل - أسيوط 1994 م
4- مهرجان طيبة الأدبي الخامس - الأقصر 1995 م
5- مؤتمر قنا الأدبي الأول - قنا
6- مؤتمر أدباء مصر فى الأقاليم - الإسكندرية 2002م
7- معرض القاهرة الدولي للكتاب 1997م -1999 - 2002م - 2003م
8- منتدى القلعة الثاني 2003 م
9- مؤتمر أدباء مصر فى الأقصر 2004
10- مهرجان حورس الدبى السادس بأدفو –أسوان 2006
11- مؤتمر أمل دنقل بقنا 2006

محمود على محمود الأزهرى
نجع حمادى القناوية
هاتف :0102741859


سيرة ذاتية

الاسم / محمود على محمود جودة اسم الشهرة / محمود الأزهري
تاريخ الميلاد / 11/6/1969 جهة الميلاد / القناوية
المؤهل / ليسانس شريعة وقانون - قسم الشريعة الإسلامية . جامعة الأزهر
العمل / عمل مدرساً بمعهد دشنا الثانوي للبنين ثم عمل بمعهد نجع حمادى الأزهرى بنين وعمل بمعهد نجع سالم الأزهري بنين وحاليا يعمل بعهد القراءات للفتيات بنجع حمادى
عنوان العمل / معهد القراءات للفتيات بنجع حمادى - نجع حمادى – قنا – مصر
هاتف : 0102741859
هاتف العمل /0966580460.
العنوان / قرية القناوية - نجع حمادى - مصر
Emaiel
azharyatmh@yahoo.com
-----------------------
الكارد شعر /محمود الأزهرى http://www.arab-ewriters.com/writers/full/6813929220060815084959.jpg (http://www.arab-ewriters.com/?action=ShowWriter&&id=270)
محمود الأزهرى (http://www.arab-ewriters.com/?action=ShowWriter&&id=270)
الحمد لله الذي جعل المخبر
يفهم في كل شيءٍ حتى في الكمثرى
نعم ... أنا قلت لها :
لا تتنهدي في الهاتف
حتى لا ينهد السندسُ
قلت لها : لن أزال ملوثاً
حتى يجيء إلى فؤادي المقدسُ
قلت لها : لن تزالي طاهرة
ما دمتِ راكضة خلف حلم
شكّلَّه الكتابُ الأقدسُ
تشكَّكْتُ في أمر روحي
حتى قلت لها : يا روحي تعالي هنا نجلسُ
أنا أزيلُ رتابةَ الأفكار عن عينيك
وأنتِ - يا أنتِ - فضمدي لي جروحي
يا هاتفُ : لا تقلْ للمخبر
:أني قلت لها يا روحي
حين تشككتُ في أمرِها
فإذا زلزلت الأرضُ زلزالها
فإياك أنْ " تجيب " أيَّ سيرةٍ للحداثة
فذلك - يا هاتف - أمرٌ مخزٍ ، وفاضحٌ ، ومؤسفُ
كن مباشراً في الزلزلة
تقريريا في العشق
حتى لا يستعصي أمرك على العالين
وحتى يفهم العسسُ
كن محافظاً على القافية
المحبوبة فجرٌ
يُقتلُ فيه الغلسُ
وأريجٌ يذهبُ عن عاشقه
الفلسُ
وسماءٌ في سرتها مئذنةٌ وهلالٌ
أو جرسُ
وقصائدُ هائمةٌ .. ساطعةٌ
لا يُعْرفُ فيها الخرسُ
يا هاتف ؛ قارب الكاردُ على الانتهاء
فكفي بكاءً ، بكاءً على من درسوا
كن حاضراً
واسمعْ لروحك
حين تُقصُّ عليها القصصُ
هل خرجتْ روحُك في روحي
فليشهد العالمُ :
أنَّ خروجَها سلسُ
يا هاتفُ ، إذا مِتُّ ...
فلا يكن حول قبري
فلٌ ولا ياسمينُ ولا نرجسُ
أريجُها في فؤاديَ حيٌّ
فاقتلوهُ – إن استطعتم -
يا أيُّها الحرسُ
------------------------------


وردة تهب العطر ونارا http://www.arab-ewriters.com/writers/full/6813929220060815084959.jpg (http://www.arab-ewriters.com/?action=ShowWriter&&id=270)
محمود الأزهرى (http://www.arab-ewriters.com/?action=ShowWriter&&id=270)
وردة تهب العطر ... ونارا
شعر : محمود الأزهرى
-------------


وردة بين هذي الصحارى
وردة لا تبارى
تخزن العطر داخلها
وبرغم حصار السكارى
وبرغم اشتهاء العيون الكذاب لها
وبرغم الفجور..
فإن لها عزة واصطبارا
وردة تهب العطر صدقا لعاشقه
والحياري!
هؤلاء الذين يريدون أمن الحياة
ولا يقتلون النهارا
وردة تكره الشوك
إذ هو يخدش كف أحبتها
والصغارا
وردة تشتهي الحب والأمن
سحرا حلالا
وردة تشتهيه الإخاء بحق
جهارا
وردة هي والهة ولها
ولها أمل في "الرياض"
فتنمو به السوسنات كثارا
فتعرف أن "الرياض" لهذا العبير المشع
يكون هلالا ونورا
ودارا
وردة ينثني الغدر واللؤم هذا البغيض
على شوكها
ثم يرجع في صدر باعثه
ثمرا من جحيم
ونارا
وردة هي قائلة:
إنني قد "كويت" بنار الأخوة
لكنني صابرة
فأنا والسماء التي فوقنا
بيننا حبل ود من الغيث والوحي
يجعلني القادرة
أن أبث عبيري لمن آمنوا
وأزلزل أفئدة فاجرة
إنني وردة تهب العطر عطرا لعاشقه
والحيارى
إنني وردة لا تبارى!!
محمود الأزهري / شاعر مصري
azharyatmh@yahoo.com
--------------------------------

لمجنون http://www.arab-ewriters.com/writers/full/6813929220060815084959.jpg (http://www.arab-ewriters.com/?action=ShowWriter&&id=270)
محمود الأزهرى (http://www.arab-ewriters.com/?action=ShowWriter&&id=270)
يَعُدُّ أصابعَه عَدَّا
يتخذ من الأقمار السّيارة
في جدران الْقَلْب الهائمِ وِرْدَا
يرضي في سكرات الْعَشْق الأولى
أَنْ يَلْثمَ خَدّا
يَسْجُدُ في أروقة بهاء صفيةَ
حتى يَقْتربَ من المحبوب / المحبوبِ
ولو حتى حُدّا





يُبْصِرُ إذ يمشى في الظلمات
إلى المحبوبة في شقتها
الأشواكَ كما لو كانت وَرْدَا
يتهجّى كُلَّ مراراتِ العالم
شَ
هــْ
دَا



إذا ما غضبت محبوبتُهُ
يبكى .. ينتحب
يركل هذا العالم بالقدمين
حتى تهدا
يَتَجسَّدُ عشقاً
لو نُزِّلَ فوق سماءٍ لانفطرتْ
أو صُبَّ على أرضٍ لانشَّقَتْ
ولهُدَّتْ منه جبالً صماءً هَدَّا
الفردوس الأعلى
يتجلّى في حدقته سُهْدا
يتوقّف منتصبا في منتصف الطرقات
لعل المحبوبة تمضي
فتنزِّلَ للعالم بَرْدا
بصيرتُهُ نافذةٌ لقميص النوم
لا إذا ما بابٌ سُدَّا
وعلى شدَّا دة نهديها
يحقد حقداً
تَقدَّسَ ما اتخذَ لصدر صفيّة
نِدَّا
فى محراب ملائكة العشق المحرومين
ينزل خمراً من عنب
وينزل ورداً
جنته شفة
أو شفتان
وخد
أو خدان /


ونهد

أو نهدان
وفخذ

أو فخذان /

وقلبٌ يتمجَّدٌ مَجْداً


يتلو من آيات الأنثى

ما يبقى للبشر الفانين

أفانين ومددا

المجنون ينام على سعف النخل
ولا يحصى الأقمار
بل الأقمار تناجيه
ملتذاً يحتضن الرمل

يعد أصابعه عداً



محمود الأزهرى
-------------------
ولكم خالص الشكر ووافر التقدير:47
محمود الأزهرى
مصر

فاطمة بوهراكة
04-12-2010, 10:38 PM
الإخوة الكرام

أسعد الله أوقاتكم

رودتني عدة طلبات عبر بيدي الخاص للانضمام لدارة الشعر المغربي

أرجو ممن راسلني أن يقوم بوضع ما طلب منه هنا حتى يتم الإعلان عن عضويته

ولن يتم قبول أن طلب لم يتم وضعه هنا

ودي وتقديري لشخصكم الكريم

ابراهيم خليل ابراهيم
04-12-2010, 11:15 PM
أختى الكريمة والشاعرة الرقيقة فاطمة
أحييك على نشاطك الجميل
ويسعدنى المشاركة .. وهذه سيرتى :


إبراهيم خليل إبراهيم
محرر بمجلة اتصالات المستقبل
محرر بصحيفة آلو مصر
محرر بمركز الأدباء الإعلامى
عضو نقابة الصحفيين
عضو اتحاد كتاب مصر
عضو المجلس العالمي للصحافة
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو اتحاد كتاب الإنترنت العرب
عضو الإتحاد العربى للإعلام الإلكترونى
عضو رابطة الزجالين وكتاب الأغانى .
عضو رابطة أدباء الشام المعنية بقضايا الأدب والإنسان بلندن
عضو شعراء بلا حدود
عضو رابطة نور الأدب
عضو جمعية الرابطة الثقافية
عضو رابطة جدل الثقافية
محرر بمجلة اتصالات المستقبل
محرر بصحيفة آلو مصر
رئيس لجنة المقال لكتاب قناديل الفكر
محاضر مركزى بالهيئة العامة لقصور الثقافة
عضو نادى الأدب بقصر ثقافة كفر شكر
المستشار الإعلامي للإصدارات الأدبية التي تصدرها اللجنة الثقافية بجمعية حلم الحياة .
مستشار التحرير والإعلام للإصدارات الأدبية التي يصدرها الصالون الثقافي بمرصفا
كاتب بصحيفة ( دنيا الوطن ) الفلسطينية .
من أبرز الكتاب فى الصحافة والكتابة الإلكترونية .
عمل محررا صحفيا فى جريدة عيون مصر والنبأ والحياة والفداء والشراقوة والفلاح المصرى والإنسان ومجلة صوت الشرقية
ترأس تحرير مجلات الفيروز والمنار والإثنين والعروبة الإذاعية والتى كانت تذاع ببرنامج ما يكتبه الشباب بإذاعة الشباب والرياضة .
تم إعتماده متحدثا ومعدا للبرامج بالإذاعة منذ عام 1987م .
تنشر كتاباته في العديد من الدوريات المصرية والعربية .
أذيعت كتاباته الإسلامية التى نشرت بجريدة المساء (المساء الديني ) في برنامج كتابات إسلامية بإذاعة القران الكريم المصرية
عضو الجمعية المصرية للمترجمين واللغويين .
عضو الجمعية المصرية لرعاية المواهب .
قامت دار العلم للجميع بتسجيل كتابه ملامح مصرية على أشرطة الكاسيت للمكفوفين .
فى السابع عشر من شهر مارس عام 2002 منحه الأستاذ الدكتور مفيد شهاب الدين وزير التعليم العالي و الدولة للبحث العلمي شهادة تقدير تقديراً لكتابه العندليب لا يغيب
فاز بجائزة الخبر الأميز فى مسابقة سيدة الكويت والتى أعلنت نتائجها فى شهر سبتمبر 2007.
فاز بالمركز الثالث فى مسابقة مرافئ الوجدان الثقافية .. فرع المقال والتى أعلنت نتائجها فى شهر أغسطس 2007 .
حصل على وسام الكاتب المميز والوسام الذهبى ووسام الإبداع ومجموعة من شهادات التقدير نظرا لكتاباته الهادفة فى الدوريات المصرية والعربية وعبر الشبكة العنكبوتية ( الإنترنت ) .
كرمته الجمعية الدولية للمترجمين واللغويين العرب فى الأول من شهر يناير عام 2008 مع نخبة من الباحثين والمبدعين والمترجمين من أبناء الأمة العربية .
كرمته الجمعية المصرية للمترجمين واللغويين مع نخبة من المبدعين المصريين فى الثامن من شهر مارس عام 2008
كرمته سفارة الإمارات العربية المتحدة عام 2009 تقديراً لمشاركته فى مسابقة الشيخ زايد الأدبية العالمية .
الإصدارات:
ملامح مصريه
العندليب لا يغيب
من سجلات الشرف
أصوات من السماء
رؤى إبداعية فى شعر رفعت المرصفى ( فى طبعتين )
أول أعوام الدفء (كتاب أدبى مشترك)
الحب والوطن فى شعر فاروق جويدة
وطنى حبييى
موسوعة حلوة بلادى ( الجزء الأول )
قال التاريخ
قلبى على بابك ( شعر )
البطل الأسطورة
قاهر الدبابات
إحكى وقول يا ورق ( شعر )
بطل من بلادى
موسوعة أغنيات وحكايات ( الجزء الأول )
للتواصل مع الكاتب :
0104690676
0123666133
S.m.s2020@hotmail.com (S.m.s2020@hotmail.com)

ابراهيم خليل ابراهيم
04-12-2010, 11:25 PM
يكاد الشوق يحرقنى :
____________
أتيت إليكِ ..

خطواتى ..

تسابقني

و كل الكون يسمع

صوت أناتى

بكى قلبى ..

على شوقى ..

لرؤياك ِ

يكاد الشوق يحرقنى

يمزقنى ..

لعينيكِ

و أنت هنا

بأوردتى

ونبض القلب يهواكِ

فهمسك عمرى الباقى

و أنت جنون أشواقى

و بي شغف

لألقاكِ

فأنت جميع أوقاتى ..

و ماضي العمر والأتى ..

فرحماك بدمعاتى

ولهفة قلبى الباكى

أتيت إليكِ يا ذاتي

أسابق فيك خطواتي

ابراهيم خليل ابراهيم
04-12-2010, 11:27 PM
واحلم معاك :
________

قلمى ياللى نزفك

بيعرّف الأمم

بصب حزنى فــيك

يروح منى الألم

واحلم معاك بـ بكرة

تاخُدنى للقمم

بيك الكون بيصحى

وتبقى الضلمة نور

وبنرسم بيك حياتنا

والنبض فيك شعور

واحكى لك كل حاجة

فى أصعب الأمور

باتمنى تبقى جنبى

مصباح فى سكتى

أنت اللى بيك بتكبر

وتنوَّر كلمتى

كلمة بتهدى ظالم

وكلمة بتهدى عالم

وكلمة بتبقى نور

وتبدد فـ المظالم

قلمى ياللى نزفك

بيعرّف الأمم

بصب حزنى فــيك

يروح منى الألم

واحلم معاك بـ بكرة

تاخُدنى للقمم

ابراهيم خليل ابراهيم
04-12-2010, 11:29 PM
ابن بلدى :
________

يا بن بلدى ... صون بلادك

أوعى مرة تبيع ضميرك

خلى يوم وعدك سلاحك

يجرى ويجيلك نجاحك

والبشر يشهد بدورك

خلى توب الصبر حصنك

والفضيلة فـ حكمتك

يعلى ويا العدل أسمك

لما تُصدق كلمتك

خلى باب الصبر بابك

وأنت عيش صاحى الضمير

تلقى كل الناس صحابك

تحصد الخير الكتير

يا بن بلدى ... صون بلادك

أوعى مرة تبيع ضميرك

ابراهيم خليل ابراهيم
04-12-2010, 11:31 PM
إلى نبض القلب :
______

دايما بتدعى لى

دايما تباركى لى

ودعوتك يا امه

قمره فـ ضلام ليلى

ورضاكى فيه بركة

بيشدّلى حيلى

فى الغربة أشوف وشك

بالسعد بيجي لى

فى الضلمة أشوف كفك

دايما بيدعي لى

يا ساكنه فى الننى

يدّوكى من عمرى

ياخدوا السنين منى

يا أمى برضاكى

المولى يرضينى

وحظى فى دعاكى

وربى يهدينى

دايما بتدعى لى

دايما تباركى لى

ودعوتك يا امه

قمره فـ ضلام ليلى

ابراهيم خليل ابراهيم
04-12-2010, 11:33 PM
كيف ضاع ؟


__________


غوصى بقارب أدمعى

واروي عن الماضى القديم
ذكريهم .. خبريهم
كم تذوقنا النعيم
كم سهرنا الليل نجني



زهر أغصان الربيع

و كيف ضاع .. فـلستأدرى
كيف - ويحي - قد يضيع ؟؟
كم ملأنا الروض عشقا
فارتوىالفجر أشتياقا
مثلما الأغراب عادوا



فى عناق و إحتراق

أبحريفي موج دمعي
و أحكي عن ماضٍ قديم

ابراهيم خليل ابراهيم
04-12-2010, 11:35 PM
حلمى المسافر :




طفتُ المدائنَ


و القرى


طفتُ النجوعْ



و بحثتُ عنكِ بأعين ..


العين تبكى مرة

والقلب تخنقه الدموع


طفت المدائن باكيا



وصرخت حتى أسمعك

ولكم أسآئل أنجمى

مستحلفاأن ترجعك

الشوق أدمى أضلعى

أشكو له كى يوجعك

أزجى أنين مشاعرى

بوحا ليوقظ مسمعك


حلمى المسافر للربا



ياروعة اللقيا معك

ابراهيم خليل ابراهيم
04-12-2010, 11:38 PM
أختى الكريمة فاطمة
أترك لشخصك الكريم حرية الأختيار مابين الفصحى والشعبية أو الأثنان معا
مع تحياتى

ابراهيم خليل ابراهيم
04-12-2010, 11:45 PM
http://belahaudood.org/vb/image.php?u=1497&dateline=1254907751

http://www.arabworldbooks.com/authors/images/ibrahim_khalil.jpg

http://scoutarena.com/muntada/image.php?u=5960&dateline=1192107008

أنيسه الصيادي
04-13-2010, 12:56 AM
الكريمه جدا الاستاذه فاطمه :

تحية الادب عليكي وسلامه شكرا لك على هذه الفرصه الطيبه .

السيره الذاتيه

أنيسه جبر الصيادي

تربويه وكاتبه صحفيه

أكتب عدة اعمده في عدة صحف يمنيه رسميه ومستقله ( الثورة - الجمهوريه - النهار - الشموع - كل أحد - ومجلة معين )

أعمل كصحفيه حره

متزوجه وأم لولدين وبنت

محل الميلاد - العشه -رداع - البيضاء - اليمن

عضوة منتدى اروفة جنون
عضوة منتدى رابطة جدل الثقافيه ومراقبة لركن غيوم محبه
عضوة منتدى ديوان صنعاء الثقافي
عضوة لمنتدى مرافئ الوجدان
عضوة لمنتدىصدانا
عضوة لأكاديمية تعز
عضوة لمنتديات اسماء القافيه
لي ديوان شعر ومجموعه من القصص القصيره لم تطبع بعد


القصيده الاولى



حين----



حين تنوي الرحيل

أرجوك

أترك لي بقايا الصمت

ومفاتيح العويل

وآثار أقدام علمتنا المسير

وجروح انتظار حين صار الأصيل

وتراتيل عبارات تنسفن وتسيل

علني في بعادك

ألتقيك فيهن دمعة وزفير

حين تنوي الرحيل

هل ستترك رسالة أو عنوان جميل

علني حين أشتاق أفترشها ضليل

حين ترحل

أرجوك

أعلمني

كي

ألوح لك بقلبي العليل

كي أهديك عهدي وعدي وساعات المقيل

حين ترحل

أحتفظ بي حبيبي في حجار الثقيل

في رموز الاحبه والأغاني ذو العيار الثقيل

في زهور الحديدة وثرة والسليل

حين ترحل

حبيبي

خذ حنيني ليعيدك سريعا ففراقك مر وبعادك جحيم

حين ترحل سترجع فغيابك عسير



القصيده الثانيه

زجاجة عطر

تغلفها الخيبه

رمى بها الزمان

في سفينة تاجر

مهووس بالمال

في متاع عابر سبيل

لا حدود له أو عنوان

لا ملامح له لا يعرف معنى الاحسان

زجاجة عطر تناقلتها

الاعين

وعذبتها

الاحلام

ومصير مجهول

وتساؤل

وضنون

وصراخ : لست سوى زجاجة عطر رمى بها الزمان

زجاجة

ملقاة

تتأرجح يمينا وشمالا

تتقاذفها الاقدام

زجاجة عطر ليس رخيص

لم تلفت اليها الانظار

لم تحظى بمن

يفتحها ويتنسم عبيرها

ليعلن للعالم أجمع

أنه أكبر محظوظ

أنه انسان موعود

بزجاجة عطر مورو

<<<<
القصيده الثالثه
يتيم الأبوين



متى؟



تتلامس يدانا



وتأخذني في رحلة



في هوانا



وتكتبني قصيدة



من شوق



نحتسيه مساءا



ونوقد بعبير



لهاثنا



حرارة الوصل



وقنديل العناق



متى؟



أذوب كشمعة



وتحتضني كرداء



متى أبوح كنجمة



وتسمعني كغناء؟



متى ألقاك



ياروح تسكن



خلف النداء؟



يا روحا تلبسني هذا المساء



ياروحا تذهب وتتركني خواء



متى ألقاك ؟



يا نبض ..خافت في الشرايين



ياقبلة حرى تتلوى على الشفتين



يا ضمة ثكلى بين المعصمين



يا وهج حب قادم لا ادري من أين ؟

عبير يوسف
04-13-2010, 11:53 AM
فاصلة تتبعها أخرى

(1)

القصيدة





هي التقاط خيط



قبل أن تتلقفه المرأة العجوز



فتغزله عباءات للترهل



(2)

كتهجئة أولى


تتوالد الحروف بلا هوية

بعين ماكرة

تتخير الكلمات حروفها



(3)

كنبع لا يرتوى

يظل الماء يسعى للمطر


(4)

فاصلة تتبعها أخرى


بأحلام الشتاء الدافئة

لا أكاد أنهي حرفا


ليصدمنى آخر

بينما آخرون

بطرق متفرقة ينتظرون



(5)

كسماء حالمة

تنتظر الورقة عشاقها

حيث التورط الأعظم

ما بين محبرة وقلم

(6)

ما بين حنين وآخر

إبتسامة لقاء

وتخوف من فقد

(7)

تتوهج الروح

حرفا ...حرفا

(8)

لاشىء أشبه بحلول الحرف

في روح الجسد

(9)

البحث عن الحرف

أشبه بتيه

مقدمته لا تفضي لنهايته

ووسطه معضلة كبرى

وعن يمينه وشماله

تلال من ذكرى

وبريق من نور

يتغلغل بأماكن شتى

كيلا يدل سريعا

عن لغز الطريق

(10)

سنجد للغز حلا

عندما نستقيظ من الحلم

مازلنا بالمتاهة نغفو

أشبه بشاعر

هذا الذى يسبق ظله

توغلا بظلال الآخرين

(11)

لم يكن عبثا أبدا


أن النور سبق الظلمة

حكمة قديمة لم يقلها أحد



(12)


سأكون كما أنا فهكذا أفضل جدا

(13)

هوميروس لم يسترح بقبره

والألياذة تكرر تباعا

فمتى يصعد الأبطال للسماء

وتستسلم للخديعة اسبرطة ؟

(13)

أخشى أن أثنى على حرف


فأثير غيرة الآخر

وافتقد تتابعه الأجمل



نبذة من السيرة الذاتية

عبير يوسف
من مواليد محافظة القاهرة
ليسانس آداب لغات أوربية –جامعة القاهرة
تمهيدي ماجستير بجامعة القاهرة
العمل بمجال الترجمة
ترجمت بعض نصوصي للغات الانجليزية والرومانية بأنطلوجيا الشعر العربي قلائد الشعر الذهبية
نشرت بعض نصوصى بالمجلات الألكترونية والورقية
تحت الطبع :نصوص نثرية بعنوان م..ن..ي أيقونة العشق الأزلي
اشراف على بعض المواقع الأدبية
لي أكثر من مدونة بالنت
http://www.abyat.com/poet.php?id=19678 (http://www.abyat.com/poet.php?id=19678)

http://www.abeeryouseif.maktoobblog.com (http://www.abeeryouseif.maktoobblog.com/)
من شعراء الموسوعة الكبرى لشعراء العرب من 1956-2006

عبير يوسف
04-13-2010, 11:58 AM
أعرف ما أنويه تماما

أعرف ما أنويه تماما
سأبتسم لجراحي
ربما تحتفظ طويلا بي
وهي تتجه للضفة الأخرى


سأحرر من ذاكرتي
عصفورتي
فلقد عانت طويلا من الأسر
لتلفظ أحلامها القادمة
بما تبقى من حنين


سأطلق على تلك السحابة
أم المطر
كيلا تتهم غدرا بالعقم


سأمشط الطريق
من عابريه
وأتأمله كما لم أفعل من قبل


سألحق هذه بتلك
وسأسمى البعثرة
أحلامي التى لن تغادرني


لن أخجل من الزهور
فلم أسدد طعناتي
بخاصرتهم


سأنصت مجددا
لما يهمس به الندى للزهور
وسأحتفظ كما تعهدت بأسرارهم


أعرف أننى بمحض الصدفة
التقيت بي
وبحرص متزايد
استودعتني بين رحى الأوراق
حتى التبستنى الأحبار
كأشباح مقيمة


أعرف ما أنويه تماما
لن أترك ظلالى
تتسكع بالطريق
وتمنع المصابيح
من غفوة حالمة


أعرف أننى قلب محض
مازال يستقى أبحديته
من الريح
ويتهمها سرا بالجنوح


أعرف ما انويه تماما
سانصت لبائع الكتب القديمة
وهو يقص لي للمرة العاشرة بعد الألف
ذكرياته الأثيرة مع هذا وتلك وهؤلاء

وسأبتسم كعادتي وهو يصف مشيتى
بمن تلاحق شيئا ما
بجملة اعتراضية سأتمتم بصمت
ياليتني أسرع أكثر ..فما تبقى الكثير


سأبكي حتما ..ولكن بطريقة مغايرة
سيرفضها الصمت قطعا
وتزجرها القواعد المتبعة
وسأردد دوما
سأقتفى طقوس الطير
فما رآهم أحد يبكون
سأحرر خطوط يدي مني
ولن تهتك عرافة ما أسرارهم
بعبارات زائفة


سأغير طريقتى غالبا
لن تورق من حولى الحوائط
سأعتقها من دمعي /دمي
سأسمعها ضحكاتي
وهي تزلزل قشرة الحزن الداخلية
سأمتص ذاكرتها
بما تبقى لدي من شفقة


لن تشى الأبواب بي مجددا
سأشرع للمطر روحي
وألملم ما تناثر بصدق


لن تتناسل الأحزان بداخلي
لن ادعها تفعل


أعرف ما انوى تماما
سأعيركم بعضى حروفا
عسى أن نلتقى مجددا
بعدما يتذكرنا الطريق


أعرف مسبقا
أن الجنون لمحة
وأن الحكمة ذكرى
وأن الألم ممارسة
وأن الحرف ورطة كبرى
وأننا نبحر به /له /معه
لنصلنا بأمان
لكنني لا أنوى الوصول
ولا أنوى أن اظل بالطريق
لانتظار الفتات من غبار داكن

عبير يوسف

عبير يوسف
04-13-2010, 12:08 PM
يحدث أحيانا

يحدث أحيانا

أن أكون بالزمان والمكان الخطأ
وتغادرني اللحظة بلا جدوى



يحدث أحيانا ألا أكون أنا
ربما تكون غيري
ضميرا منفصلا تقديره سدى



سأعانق أوراقي
ربما الحروف
تخترقنى
ذات جدب



سأخبر الآخرين
كم الحياة جميلة
وأخفى اقراصى المهدئة
بعيدا عن أعين المتطفلين



يحدث أحيانا
أن أرى كونا أجمل
فاذا حاولت استبقاء أحلامه
غادرني بلا عودة



يحدث احيانا
ان تعرقلنى دمعة طفل
فلا أجد بجعبتي
سوى حروف عرجاء
أسكبها بين يديه كحلوى
وأنصرف قبل أن يشيعني بفقد



يحدث أحيانا أن يعاتبنى حرف
فأستبدله بآخر
وصرخات احتضاره
تئن مضجعى



يحدث أحيانا
أن أقترفني بلا خجل



يحدث أحيانا
أن تمطر بداخلي
أن ألملم أحلامي
من نوازع الطريق



يحدث أحيانا
أن اتقلص
أتقوقع
أمشط أحزان القمر
وأظل أبكي بلا هوادة
كأنه قيد مستعر


يحدث أحيانا
أن أحلم ولا أستيقظ
الا عندما يلقيني الطائر كأحجية
لأزمنة قادمة



يحدث أحيانا
أن أرسم وطنا
فيرتاده الجميع
وأفر منه على غير هدى



يحدث احيانا
أن أقترض ابتسامة هذا وتلك
وتظل الدمعة تعربد بداخلي



يحدث أحيانا
أن تغربلني الأشياء
تشردني الأوهام
وأستجدى عمرا
من اللحظات المارقة بدمي



يحدث أحيانا
أن اكون كما أنا
وتدهشنى هواجسي
حين تسألني
من أنت؟


عبير يوسف

عبير يوسف
04-13-2010, 12:10 PM
أود أن أعبر عن جزيل شكري وعظيم امتناني للأستاذة الفاضلة أسماء القاسمي والأستاذة الفاضلة فاطمة بوهراكة على هذا الجهد الكبير الذى يبذل من أجل رقى الكلمة

تقديري واحترامي لكم جميعا

عبير

بشار عريج
04-13-2010, 12:33 PM
بفاطمةٍ نبع الشعر من صخرة المستحيل
وحلّقَ خلف الغمام الحمامْ

لفاطمةٍ يرفع الشعر في كلّ عام
قبّعة الاحترام

*************

بشار عريج في سطور

- شاعر وكاتب من سوريا، من مواليد عام 1975 في السويداء
- يكتب أشكال الشعر الثلاثة ( العمودي والتفعيلة والنثر )
- بكالوريوس طب أسنان - جامعة دمشق عام 1999
- بدأ شعره عام 1991هجاءً لذلك لقبه رفاقه بـ ( جرير ) استمر هذا اللقب معه
ثلاث سنوات
- شارك في أمسيات شعرية عديدة في سوريا
- نشر العديد من إنتاجه في صحف محلية وعربية :
مثل : المسيرة- الجبل - الثورة الثقافي – النور – المحرر نيوز
- صدر له ديوان شعر مطبوع بعنوان ( طفل اسمه الحب)
- تحتفي قصائده بمفردات المكان بشكل لافت، حيث تحضر بيئة الجنوب
السوري بقوة في نصوصه وخاصة في ديوان (( ميسون شهبا )) قيد الطبع
-حائز على العديد من الجوائز الأدبية :
جائزة عكاظ الشعرية في سراقب 2001
جائزة اتحاد الكتاب العرب 2002 م
وجائزة المزرعة للإبداع الأدبي لعام 2002لأفضل قصيدة شعرية ( سرينادا الفقراء)
و عام 2004 م لأفضل مخطوط شعري

(1)
كزهرةِ لوزٍ

شعر: بشار عريج

------------------------------------
كزهرةِ لوزٍ تطلّينَ لي
على شُرْفة اليأس في (المجدلِ )
فآتي بذاكرة النحل أهفو
لطيبِ رحيق الفم السلسلِ ِ
شبابيك ذاكرتي ليس تقفـ
ـلُ عنكِ فباب النوى أقفلي
أحبكِ والحبّ صار سمائي
لأنكِ عصفورة الأملِ
على عتباتِِ الوداعِ وقفتِ
ومحرمة الشوقِ لم تبْلُلي..!!
ذراعاكِ تستعجلانِ الرحيلَ
أقلبكِ باقٍ ولم يرحلِ ...؟!
أما من طعامٍ لقلبي السجين
فإنِّي بدونكِ لا زاد لي
حرثتُ المناماتِ سهلاً فسهلاً
ولا ألتقيكِ بذي سَهَلِ ..؟؟!!
ذنوبي الكثيرة فلتغفريها
ولا تسأليني ولا تعذلي
فكنتُ أخونكِ في كلّ حلمٍ
وأشعلُ طيفَكِ بالقبلِ
على غيمةٍ من عبيرٍ رأيتكِ
نهداك من أثمنِ المخملِِ
سألتكِ في الحلمِ هل نلتقي:
فأومأتِ أن بالشتا المقبلِ
ومرّ شتاء وراء شتاء
ومرّغتِ شوقيَ بالوحِلِ

(2 )
يا جارة القمر

شعر : بشار عريج

------------------------------------

يا جارة القمر
في أي شرفة يقيم وردك ؟
ما اسمك ؟
ما برجك ؟
يا اااااا صورتك
كم تشبه القمر ...!
***
متى يدقّ عيدك الأبواب ؟
هل ((بابا نويل )) يدخل البيوت
من مئذنة حقا ....ً؟!
وهل خبرت ِ مرّة ً
في الشرق قيساً واحدا ً
بحبه انتصر ؟!
***
في الحلم كان ثوبك الأزرق يستحم في البحر
على أردافه الورود والشجر
وصوتك الجميل في بحّته
يهرب بالفجر إلى حنطته
ويسرق العصفور من أحلامه لينقر الوتر
بالله قولي..أحلا عينيك
مثلما يقولون هنا :
قد جلب الزهر إلى مشرقنا زمر ؟!
عيناك حين تذرفان يعشب الحجر
تراه دمعك الذي يدعونه:(( المطر ))
***
يا جارة القمر
يا ليتني القمر
أشتاق كي أراك صدفة
ولو لمرة في شارع لا يعرف الضجر
في صالة لا تسأل البشر
وجهتهم ..أو دفتر السفر
أشتاق كي أراك في محطة لا تعرف الخطر
أشتاق كي أراك في بيادر
ناطورها أعشى
وفي مقلته الهلال قد شخر
***
يا جارة القمر
لا تعذلي المشتاق في أشواقه
لربما انتحر

(3)
لا تتركي غوغل

شعر: بشار عريج

-------------------------------

في الحلق - آه - غَصَّة ٌ
وأنتِ أنتِ السُّكَّرة ْ
أهكذا تنأين واليأس أتى ؟
لا مرحبا قلتِ
ولا قلتِ متى
بَدْرك في شُرْفتنا
يدخِّن الشيشة عنَّا مرَّةً ..!
ثِقي نَواكِ مَقبرةْ
****
أعصابُ حاكيك ارتخت ..!
أأنتِ من أجلِ الزكامِ في إجازةٍ ؟!
أجيبي ما جرى ؟
ما المعذرةْ ؟
****
لا تتركي غوغلَ عندي صفحةٌ للشِّعرِ
عندي مزحةٌ أو قِصَّةٌ أو ثورة
وليس من طبع الجريد نشرها
أو ترْكها تعبر دون تذكرةْ
فلتكتبي ذلك في المفَكِّرةْ
****
إسمُكِ من أجمل ما قيل وما يقالُ
في بلاد عمِّ الليل والقهرِ
ولكنْ لن أكون كالصدى لصوت غيري
أنتِ يا صديقتي الشتاءُ
في وادٍ جديبٍٍ إسمُهُ الحُبُّ
وأنتِ الصيف في إنكلتِرا ...!!
****
أحلامنا ليست سوى الغبارَ
أو نزوة أولي الأمر
أو بعض كلامٍ لم يقلْهُ المتنبِّي مَرَّةً
أو حفنة من أملٍ ليس لديها الروح
كي تنبت فيها شجرةْ
أو .. أو ... كفى
يكفي الذي قلتُ سئمتُ الثرثرةْ
****
يا ليتني أمُرُّ في بالك يوماًً واحداً
يا ليتني هرٌّ على يديكِ
حلْمَه يخرمشُ
يا ليتكِ الصحراء في عمري .. ففيها واحةٌ
وقبلةٌ للشِّيح والشنَّانِ ....فيها القُبَّرةْ
****
واقعنا كبَّةُ صوفٍ عربسوا خيطانها
كنَّا كسرْنا سيفنا
كنَّا عقرْنا خيلنا للأنبياء المَكَرةْ
كنَّا رضينا أنْ نكون كالدُّمى
في مسرحٍ نمنح شحَّ ضوئِهم
أبياتَ شِعرٍ خيِّرة ْ
لكنَّهم قد حسدوا هذا علينا
هُمْ إذاً يستأهلون النَّهد والأعينَ والقلبَ
بأرض العُرْبِ ..أمّا حقَّنا المؤخِّرةْ ..!

****

بارقة ابو الشون
04-13-2010, 03:26 PM
بارقة ابو الشون

كاتبة


نشرت لها عدة مقالات وقصائد في الصحف
صدرت لها عن دار الفارابي (الهروب الى رضاب السحب)

ولها عدة مخطوطات ولها من حقيبة امراة

حصلت على جائزة الابداع لمركز النور



هواجس امرأة






لم يأت يومك بعد

لتريق

الأضحية


ونذر شموع الصبر

لم يولد يومك بعد

حتى تتقاسمني الطرقات
وتجفو

توقد نا را في باب الريح
وصفحات دواويني

تلهم إشعارك غيـــــــــاً

تعرج في مسرى الأرحام مخاتلة

..............

ثمة ميقات على أردان الفجر
يتفتق
يخلد في طياته
رسالة وصل
لا
لالالالالالا

لا افتح نافذة


تدنو
في كف خريف الرمل
تصحو ايماضة


صبح أخر لم يأت بعد

طفل لم يضحك بعد

أغلقت صحف الليل الساكنة
بدربك


تصيرني طينا





التحف الوجد في معراج القيض

ومسرى الزمن الوردي



تتهادى حول الفنجان

عبث مسافاتي

تباغت حزن الميعاد الأول

تفتح شرفات في ناصية الليل

يخذ لني طيني

ثمة ميقات وعقدة ذنب
تغفو في أحضان السهد

وزوايا القمر
نبوءة
أوجاع لم تعرف بعد

....
يسألني عني
زنبقة بيضاء

قطرة ضوء تعتق في درب نبوءتها العرافين
حرقة أوهام الطوفان

زودادة حرب

أتلقف
أكداس الحلم
رغيف الخبر
مزق أوتار حجابي
تتخطى الوهن
....

الكلمة لم تولد بعد
الكلمة لم تولد بعد

لاتخبر طيفك
انك خيرت ألامس بين الجنة
و رماد الصيف

لاتخبر ظلك
انك
تنتشل الروح من عقم حكاياك

حيث تجيء الرايات المبعوثة الى مدني

الهي

جعلوني ارثاً

جعلوني أرثا
لمرساة دماء الأرض





...........
كن قريبي
اليوم اعلن دولتي
دثر خطوات الذاكرة
خلف سدول الاشرعة المرمية و خاصرتي
توسد عشب دموعي
كن قريبي
هل يعرف هذاا لقمر بانه حجري
الترب
اليوم يبيت الوجد على مرساة جفوني
تتناسل حقب التاريخ

شهودا
.............
يممت وجهي للنهار
ويقظتي

اودع للنجمات حكاياتي
انتشل الروح وسافر




الهمني الخوف اليومي
وأساطير البحر

اليوم يبت الجرح على أعناقي

إزهارا لم تقطف بعد
وعصافير
..................



ونشيدا لم يسمع بعد

نتكأ على ملامح بقايانا
نصمت لغفوة السماء

وعباب شظايا الملح
حقائب أزمنة العمر

تمرغ كفي بتلك الغيمات
ونبع فراتك لم يسكب بعد


سالت الريح عنك ياوطن

سكون الصمت قايضني
يصول بقربه ازمنتي وهامات القرابين
سألت الريح ياوطني
ربيع الارض ماترك الينا
رضاب السحب والرمل
سألت الحزن عن وطني
أمايوما تهاجرخلف افلاكي
وتترك ظلك المغبر
لايمر بين محياه
سألت الفجرعن فرح اليه
يجوب بقاع الصد ر
ليلغي كل شك العمر والحين
سألت الريح عن وطني
دموع النا ي تذرفها الافانين
وتعزف بين أثامي
لظاها في الحشا اسفا
كأسمال المجانين
سألت الموت عنك ياوطني
يبعثره الجنون ممزقا في غيهب الروح

بلادي انت اوراقي التي حرقت
وتابوتي المسجى فوق عنواني
خذوا امتعتي سأترك كل أشرعتي
وأغادر ليل أكفاني
حيث تقول لي شيئا
وقافيتي التي اهوى
وا نت السجن والسجان
وانت غمامتي التي هرمت
فناء الرعد سامرها
ولم تفتح ابوب نصر لتاتيني
سئمت صروح احلامي
سئمت أ وثان تحاصرني
سئمت بلوغ الغاية الاسمى
فجئت الوذ اليك من وجع
سألت شجيراتي
التي ماتت جدائلها
سألت صحابي اين ما رحلوا
أماتاقو الى عيناي اذ تعبت حبائلها
قطار الموت في بلدي *
يجوب ويشهر سيفه الاوحد
سألت الموج عن صخبي
سألت الليل عن طيفه
عن سره
فاسد ل كل ابوابه
بان الخيط عن وهج يحرق كل اطرافه
وما انت سوى وهم تحد يت الزمان بك وجاوزت القوانين


* أشارة الى قطار الموت في السماوة





غبار الاحجية


نغرق في الحنين
نعد كؤوس الحلم ونرتمي لغد
لم يسكب في انية الصبح
سوى الدمعات
تجفو الامنيات

نمنح الحب المغلف بالانكسار
وطني
ماذا تمطر سمواتك غير الغضب
اومتاهاه الآلم
اعطيتك ورقة حلمي
مالذي جنيتة منك
مواعظ
انكسارات
حصاد سنين وانتظارات
هشيم وطن على الارصفة
مالذي ارقته من رضاب سحبك
زحف الفجر نحو قبلتي
الف درب للحلم
وبوابة واحدة للحقيقة
الف خندق للموت ودرب واحد
للخلاص

لم يعد حزنك مملكتي
عبثا نلم خفايا جروحنا ونرتحل
لاتعانق السنونات بعد ضفافك
وطني
اراك تنتزع اللوعات والاثم من دفاتري
وتعلن ان عشقي يدمره السيول
ودمي يحلله المطامح والمغول

نلهث وراء الجدران المعتمة

اتخمتني بعسر الحديث وغيبه
لم تمهلني حرابك المعتقة
لحظة حياة
الف وهم وقبسة نور
لم تعد تعرفك النوارس
والضفاف الغافيات
عبثا تنتزع مني حكايا الاقحوان
عبثا تحاول


23نيسان 2008

مفيد نبزو
04-13-2010, 05:29 PM
السيرة الذاتية
** مفيد نبزو**
شاعر سوري.. حماة محردة –
ولد مفيد نبزو في مدينة محردة
السورية,محافظة حماة,عروس العاصي,
والنواعير عام 1963,وبدأت تتفتَّق
موهبته الشعرية منذ نعومة أظفاره,,
وقد أمضى سنوات الطفولة والشباب
بمطالعة روائع الشعراء العرب,والأجانب
وما نضجت تجربته إلا في سنوات
الدراسة الجامعية,في كلية الآداب
والعلوم الإنسانية بجامعة حلب,
حيث شارك بمهرجان الأدباء الشباب
في جامعة حلب بقصيدة عنوانها:
ناقوس الجامع ومئذنة الكنيسة,
ثم بدأ بالنشر في صحيفة الفداء بحماة
ومجلة الثقافة لصاحبها الشاعر الأديب
والصحفي مدحة عكاش, وبعدئذ أصبح
يراسل من حلب مجلة الشراع اللبنانية,
وأصبح مراسلا لمجلة الضاد الحلبية في
حماة لصاحبها الشاعر الكبير عبدالله
يوركي حلاق, ومدير مكتب لصحيفة
الاعتدال التي تصدر بالعربية ,
في الولايات المتحدة الأميركية, نيوجرسي كليفتون-
لصاحبها عبدالله الطحان,ونشرت
أعماله الإبداعية في صحف أوستراليا
التي تصدر باللغة العربية مثل:
النهار- التلغراف- صدى لبنان-
البيرق- ومجلة ليلى,ثم نشرت
في المجلة العربية في المملكة العربية
السعودية,ومجلة المنهل للأنصاري0
نال الجائزة الثانية في مسابقة اتحاد
الكتاب العرب في حماة,بقصيدته:
طيور الشفق, وقد أجرت إذاعة دمشق
أكثر من لقاء معه , وسجَّلت قصائده
بصوته, وكذلك إذاعة صوت الشعب بدمشق, وكان ضيفاً في برنامج إذاعي:
بعنوان جسر المحبة , مع شعراء من
تونس الخضراء,
تواصله الشعري كان مع شعراء العربية
في الوطن, والمهجر بدون النظر إلى شكل
القصيدة, أو شهرة الشاعر .
غنَّى من كلماته فنان العرب الكبير
وديع الصافي , وأكثر ما عرف في أرجاء
الوطن العربي: مواله البغدادي,
السبعاوي: يا طائر الروح-والذي قال
فيه الشاعر نبزو- وغناه الوديع الصافي :
يا طائر الروح ع جناح الهوى ودني
من مثل ودي أنا ما شفت من ودني
ما قلتلك يا قلب عوف الخسيس والدني
عاشرت أهل الهوى أصدق ما فيهم جار
بدَّل وصالي بجفا عاف المودة وجار
قلبي لجمر الهموم وللمتاعب جار
يا طير ضاقت على قلبي الوسيع الدني
يا طير ضاقت على صدري الوسيع الدني
وقد صدر للشاعر نبزو ديوان كرم الغزل
باللهجة المحكية عام 2004 , وديوان :
ناي بلا حنين باللغة الفصيحة,عن دار
الينابيع بدمشق,2006 –
واختير في الموسوعة الكبرى للشعراء العرب في المغرب التي أعدتها الشاعرة فاطمة بوهراكة برعاية الشيخة الشاعرة أسماء بنت صقر القاسمي.
شارك في العديد من الأمسيات الشعرية,
وهو مدرس لمادة اللغة العربية في ثانويات مدينته محردة0
وينشر شعره الآن في عددكبير من المواقع
على الانترنت , صدر له ديوان بالشعر المحكي بعنوان مشوار الحلاعن دار الينابيع بدمشق 2009 وسيصدرله ديوان بالفصحى بعنوان طقوس الوهم ، وآخر بعنوان القدس صبارة الروح.
متنوعة مع العتابا والميجنا 0
شهادات أدبية:
عزيزي الأخ مفيد نبزو:
كنت على علم سابق بأدبك وأريحيتك,
ولكنك طوقتني بجميل لا أنساه,وجعلتني أشعر عن يقين بأن لي
في محردة أخاً لم تلده أمي 0
فاقبل أزكى التحيات والتمنيات,
وسنلتقي إن شاء الله في أمسية شعرية
في محردة التي زرتها , وأحببتها0
زكي قنصل
الأرجنتين- 18 – 12 -1991 –
قصائدك لطيفة فيها عواطف صادقة حية,
وخير الشعر أصدقه لا أكذبه كما كان يقول
الذين قبلنا0
روكس بن زائد العزيزي
ممثل الرابطة الدولية لحقوق
الإنسان 00 و عضو مجمع اللغة
العربية الأردني0
عمان- الأردن -30 – 10 – 1990 –قصائدك أعجبتني كما أعجبني أيضاً أسلوبك
الكتابي, وأعتقد أن التاريخ سيدون كل حرف تكتبه بماء الذهب0
الشاعر اللبناني المهجري
شربل بعيني
صاحب ورئيس تحرير مجلة ليلى الالكترونية0
أوستراليا00
25 – 7 – 1988 –
أقدر فيك طموحك الأدبي الصادق,
وأتوقع لك قفزات عالية في عوالم الفكر والإبداع, ويعجبني فيك هذا الاندفاع القوي في ميادين الشعر والنثر , ولا ريب
أن سماء قطرنا ستظفر بكوكب شاعري
يشعشع بالجزالة والأصالة والخيال الوثاب0
عبدالله يوركي حلاق
صاحب ورئيس تحرير
مجلة الضاد الحلبية المهجرية 0
حلب- 25 – 3 – 1991 -
شعرك حلو وقوافيك مفرحة فيها غزل
محتشم, وفلسفة حياتية , وخطرات
جبرانية, وهذا الشعر من موشحات
وغنائيات, ومحاكاة للطبيعة ,بكل
ما فيها من جمال متعدد الألوان
يبقى قريباً من النفس لأنه يلامس
أوتار القلوب,ويثير الظمأ في الروح,
ويؤكد رسوخ القيم في الذات الإنسانية,
وينعش الآمال الخصبة في الحياة0
نعمان حرب
عضو اتحاد الكتاب العرب
رئيس اتحاد الكتاب العرب
في السويداء سابقاً0
عضو اتحاد الصحفيين0

ومع الشكر والمحبة
لكم تحياتي0
00 مفيد00
************
مقتطفات من رباعيات :
**كأس الخلود**
-مفيد نبزو-
كلُّ مَنْ مرَّ على درب الحياة00
قال إنَّ العيش صحوٌ وسبات00
فاغمرِ الدنيا بقلبٍ باسمٍ00
كلُّ مَنْ عاشتْ به الأحزانُ مات0
وكذا العمرُ إذا ولَّى مضى00
فالبسِ الذكرى وشاحاً أبيضا00
وعش الجوهرَ في العمر وقل:
ما انقضى العمرُ إذا العمرُ انقضى0
أين يا عواد عودك؟!
ينتشي عودي وعودك
إنما الدنيا وعودٌ
وصدى العمر وعودك0
رقرقِ الألحان من بينِ الظلال00
واسمعِ الناي شدا فوق الجبال00
وكذا الأطيار في أحلامها00
قد رماها الحبُّ في وادي الخيال0
وإذا شئنا نصيد00
من أمانينا المزيد00
لا تقل : ذاك بعيدٌ
فغداً يدنو البعيد0
هاتِ كأسَ الخمرِ هاتِ00
قبل أن تدنو وفاتي00
كلُّ يومٍ غبتُ عنه00
غابَ يوماً من حياتي0
فاقتنصْ أحلى الليالي00
من سويعاتِ الجمالِ00
وانتعش كالطَّير حرَّاً00
بين أوراق الدوالي0
هاتِ كأساً سرمديه00
هي لي أسمى هديه00
واسقنيها قبل ما00
نخسر العمر سويه0
يا حبيبي أنت قديسي وأهواءُ جموحي00
أنت طوفاني، وفي الطوفان نوحي00
لا تسلْ عني عصافيرَ الندى00
كلُّ ما في الفجر من إشراق روحي0
قلْ لإنسان الحماقه00
هلْ يفيد النعشُ باقه00
ولمَ الزَّهرُ لقبرِ
مغلقٍ من غير طاقه؟!
حانَ وقتُ الكأس حان00
لا تسلْ في أيِّ حان00
هاتِ خمراً سال عذباً00
واسقني كأسَ الزَّمان0
واقترب منِّي لأنِّي00
منك أشعاري وفنِّي00
كلَّما غنَّيتَ قربي00
تغربُ الأحزانُ عنِّي0
عش كما شاء الهوى00
مع نسيمات الهوا00
كم حبيبٍ يا حبيبي00
من هوى السِّحر هوى0
أنت عبدٌ للزمان00
أنت عبدٌ للمكان00
أنت عبدٌ للدواهي00
أنت عبدٌ للرهان0
أنت عبدٌ في حياتِك00
أنت عبد في وفاتِك00
أنت للإنسان عبدٌ00
لا تكنْ عبداً لذاتِك0
هاجرتْ كلُّ الطيور00
أقفرتْ كلُّ المرافئ00
أين عشَّاقُ الزهور؟00
أين أحلامُ الشواطئ؟0
يا حبيباً غلَّ مابين الورود00
يسأل الأزهارَ عن معنى الوجود00
فيجيبُ الزهرُ عطراً وشذى00
علَّةُ الإنسان في الدنيا القيود0
رافقِ الوادي السحيق00
وادنُ من بيت الزهور00
طر كعصفورٍ طليق00
في سماوات الدهور0
يا نديمَ العمرِ معنا00
كلُّ ما تهوى النفوس00
عندنا حسٌّ رهيفٌ
تنتشي منه الكؤوس0
واسعاً كنْ في حياتِك00
عالَماً في ملء ذاتِك00
كنْ إذا الشَّلالُ يجري00
فيه بعضٌ من صفاتِك0
منذُ عمرٍ لم يزل00
نشوةَ الرُّوح الغزل00
قبلةُ العمر بكأسٍ00
من ينابيع الأزل0
وغداً في القبر أُمسي00
تخسرُ الأنفاسَ نفسي00
حينها أغدو جماداً00
يا لأحزاني وبؤسي0
فعشِ العمرَ مسرَّه
إنَّ عيشَ المرءِ مرَّه
كلُّ مافي الأرض درٌّ
لا يساوي منك ذرَّه0
كَمْ وكَمْ قلبي تألَّمْ00
وَمَعَ الطَّير ترنَّمْ00
لم أذُقْ كأسَ الأفاعي00
ذقتُ كأساً من جهنَّم0
ليت شعري كيف دنيانا نطيق00
وبها الأيام تقسو وتضيق00
ولماذا الشوكُ يُدمي ثغرنا00
وبثغرالنَّحل ينثالُ الرَّحيق؟!
ليتهم ما أجبروني00
وبعيشي خيَّروني00
لو بديني لو بأهلي00
لو بألوان عيوني0
كلُّ ما في العيش سرُّ00
حلوهُ حلوٌ ومرُّ00
غيرَ أنَّ الكلَّ عبدٌ00
ثمَّ عبد الراح حرُّ0
هات كأس العمر واسمع00
صوت موج البحر يهرع00
قال ما يغدو ويمضي 00
ليس بعد اليوم يرجع0
كلَّما غاب انتباهي00
زارني العشقُ الإلهي00
فإذا العطرُ شفاهٌ00
سال من خمرِ الشفاهِ0
نادميني يا ابنة العنقود جودي00
حرِّريني من سجوني وقيودي00
لي حياةٌ ملكُ ذاتي، وحياتي00
لم تكنْ إن عشتُ لا أدري وجودي0
دعْ طيور الليل ترحل00
واستكنْ فالصمتُ أجمل00
واقطفِ الأحلام ليلاً00
ورؤى الفجر تأمل0
أيُّها الحائرُ أين؟00
إنْ تقفْ مابين بين00
آفة الروح جنونٌ00
إن تكن في غربتين0
فاعزف الألحان في دنيا الحيارى00
وازرع الينبوع في رمل الصحارى00
واملأ الدنيا أهازيجاً وعرساً 00
علَّها ترقصُ للشمس العذارى0
حكمةُ الغيم على الأرض الهطول00
وأنا عطرٌ غريبٌ ضاع في كل الفصول00
وحواسي علَّمتني في متاهاتي أقول:
كنتَ شمساً كنتَ غيماً00
كن ربيعاً لا يزول0
قد يعيش المرء منَّا00
غارقاً في ما تمنَّى00
فيضيع العمر وهماً00
بين ما نرجو وكنَّا0
كنا قبلاً كالسراب 00
قد تلاشى بالضباب00
ويلهُ مَنْ ضاع منهُ00
زهوُ أيام الشباب0
هو يومٌ إن أتى 00
تنتفي منهُ الوعود00
لا تسلْ عنهُ متى00
فهو يومٌ لا يعود0
آه يا إنسان منكَ00
هل ترى ماأطمعك؟!!
لا يحلُّ المال عنكَ00
لا، ولا يثوي معك0
فإذا ما عادت الشمسُ صبيَّه00
وارتوى القلبُ من الكأس النديَّه00
وانتشى الرأس وغنَّى طرباً00
علِّمِ الإنسانَ معنى الأزليَّه0
علِّمِ الإنسانَ ما مغزى الوجود00
ثم كيف الحب يغتال القيود00
ينتشي العمرُ بكأسٍ طاهرٍ
نشوةَ الأرواحِ من كأسِ الخلود0

***********************************


**ظلال اليقين**
مفيد نبزو
*
شرودٌ وصمتٌ جريحُ السكونْ
وظلٌّ حزينٌ حزينُ العيونْ
وحسٌّ يسافرُ فيه الجنونْ
ضياعٌ ضياعٌ تضيعُ السنونْ
ألا أيُّها الشكُّ أين اليقينْ؟
**
وقفنا على مرفأٍ للرجاءْ
يعانقُ بالموج موجَ السماءْ
وسرنا على شاطئٍ من ضياءْ
لنسألَ حتَّى يجفُّ النداءْ
ألا أيُّها الشكُّ أين اليقينْ؟
***
غفونا على النَّجم في المنحنى
ومنهُ اقتنصنا هزارَ المنى
فرِحنا فرِحنا وذابَ الهنا
وشوقٌ يسائلُ شوقي أنا :
ألا أيُّها الشكُّ أين اليقينْ؟
****
رحلنا إلى الحلمِ فوقَ الخيالْ
حلُمنا مع الشَّمس حُلْمَ الظلالْ
وغبنا وغبنا بسرِّ الجمالْ
لنوقظَ هاجعةً بالسؤالْ:
ألا أيُّها الشكُّ أين اليقينْ؟
*****
غموضٌ غموضٌ برؤيا الوضوحْ
سرابٌ مع الفجرِ ، طيفٌ يلوحْ
وصمتُ الحقيقةِ نزفُ الجروحْ
نموتُ ، ولكنْ إذا كنتَ روحْ
ألا أيُّها الشكُّ أين اليقينْ؟
*********************


قصائد قصيرة**
مفيد نبزو
**
**قِيَم**
تسأل عن بيتها،
بعد أن كانت نائمة في الشوارع،
فقد أقبل الشتاء والزمهرير،
لقد ضاع بيتها في زحمة الزيف0
**امرأة عاهرة**
إذا كنت لا تستطيع أن تكتب شعراً، فاقرأ أشعاري00
إذا كنت لا تستطيع أن ترسم لوحة، فتأمل وجهي00
إذا كنت لا تستطيع أن تغني ،
فاسمع بحة أغنياتي00
وإذا كنت لا تستطيع أن تخلد مع الزمن فابك بدمعة طفل طاهر قذفته صرة امرأة عاهرة0
**عصفور من زنبق**
يا ليتني عصفور من زنبق أطير00
أزقزق الصباح، وفي المساء أنفح العبير0
**مناخ**
في نفسي حتٌّ وتعرية
في نفسي طقس عجيب وتضاريس غريبة0
**متاهة**
الشوك في طريقي
وأنا أحمل صليبي وأمشي
من هاهنا الطريق00
من هناك00
من هنالك00
من بين ، من فوق، من تحت،
من خلف ، من أمام 00
من00
وها أنا ما زلت في متاهة0
**معادلة**
لا تغني في الظلام كي لا تبكي
في الضوء0
**حيرة**
نعيش بين ليت وأين وكيف ومتى ولعل وعسى ولولا ولو،
وتريد أن نفعل ما نقول؟؟!!
**رؤيا جديدة**
هل أستطيع أن أصبح شاعرا
إذا قرأت كل أشعار العالم؟
هل أستطيع أن أصبح فيلسوفا
إذا قرأت كل فلاسفة الأرض؟
هل أستطيع أن أصبح نبيا
إذا فهمت كل نواميس وشرائع الكون؟
ما فائدة كل هذا إذا كنت لا أستطيع أن أخلق رؤيا جديدة0
**كهوف**
لمئة عام يبنون قصورا شاهقة،
وحدائق غناء00
أما قلوبهم فمغارات مهجورة،
وكهوف مظلمة0
**مزاج**
حرف يطرق على السندان في أذني قد يفجر كل الديناميت
في رأسي0
**شاعر**
لا تستطيع أن ترثيني إذا مت مع الشمس00
لا تستطيع أن تباركني
إذا زفتني إليها الشموع00
لا تستطيع أن تعانقني إذا بصقتني الحياة00
ولكنك قد تستطيع أن تبكيني بدمعتين فقط وتقول: لقد كان شاعراً0



**1**
..انغلاق..
عندما لاتعرف من تخاطب،
خاطب نفسك بمعرفة.
** 2**
..قيود..
من يكبل يديه في الحياة..
تكبله الحياة بيديها.
3** **
**إجهاض**
أقسى أنواع الموت في الوجود
إجهاض فكرة جديدة.
4** **
**ثور جامح**
عندما كنت جملا ً
حمَّلوني فوق ما أستطيع
وقالوا: أنت صبور
وعندما رفضتُ وتمردتُ
قالوا: أنت ثورٌ جامحٌ وبحاجةٍ
إلى ترويض.
5** **
**مشهد1**
قال لي الحمار ذات مرة:
أخذوني صغيراً..
ركبوا عليَّ، وحمَّلوني فوق طاقتي..
لم يطعموني..
ولم ينظفوني..
تركوني في الحرِّ والبرد..
ولأني ما تذمرتُ ولا رفستُ..
أعطوني فعلا ً حريتي
عندما جاؤوا بسيارة ..
والسؤال: لماذا كسروا رجلي
وتركوني هائما ً على وجهي
أدمع بغصة وألم..
مصيبتي الكبرى أنني وجدت بينهم
وحيداً لا أملك غير النهيق.
6** **
**مشهد**2
قلت للقرد في الغابة:
انزل عن الشجرة لنتحاور، فرفض
أعطني جوز الهند فرفض
سألته ما طموحك: أجاب بسخرية:
ألا أصبح إنسانا ً مثلك.
7****
**معادلة ابتزازية**
الكل يسعى للسيطرة
الكل يسعى للامتلاك
ولا سيطرة إلا وتنحل،
ولا ملك إلا ويزول،
ولا جبروت يتحدى عوامل الزمان.
**8**
أشرعتي بلا مرسى
مجاذيفي ابتلعها الموج
ولأن منارتي عمياء
وقراصنة الليل تحيط بي
قررت أن أبحر صوب الشمس.
9****
** موَّال**
ناعورة قلبي
والعاصي موَّالي
10** **
**سنونو**
من يعطي السنونو جوازسفر ٍ
لعبور المحيطات،؟
يا ليتني سنونوة.
**11**
** انخطاف**
من أنت أيتها الكلمة السوداء
حتى أهرقت على مذبحك الأسود
أنصع أيام عمري.؟!.

*****12-


قصور قصور قصور
ثريات ذهبية
طعام فاخر ورقص وعطور
سيارة ملائكية
قبور قبور قبور
جوع وتفسخ وانحلال
سيارة جنائزية
آه يا سيارة الموتى0
200 00
من أنا أوتوكو؟!!!
لو كان لي قدرة
لأوقفت الشمس
فما إن تغيب
حتى تلعب فئران
الليل، وتغني الخفافيش،
وترقص الأوبئة0
300 00
عندما تحصل على شيء
كان ينقصك،
ينقصك شيء كنت تحصل عليه0
400 00
من دموع العيون الحزينة
يتدفق ينبوع الفرح
تعزف موسيقا الربيع
سمفونية الحكمة0
500 00
كلما تأملت بعمق
اكتشفت سر البساطة0
600 00
أنت تؤمن بالمادة
وأنا أؤمن بالروح
إياك أن تنظر إلى معبدي
طقوسك للعدم0
وطقوسي أزلدية0
أزلية سرمدية0
700 00
من يخاف المجهول
يلوكهُ الشكُّ
وتبصقهُ الحقيقة0
800 00
أبحث عن جمال لا يذوي
أبحث عن صدق لا يشوبه شك
أبحث عن حب لا ينطفئ
أبحث عن المعرفة المطلقة
والفرح الأبدي0
900 00
سنوني ذوات أجنحة
وأنا مكسور الجناحين
يا قوافل السنين
بوابة قلبي
عبور عبور عبور0
** حالات**
-مفيد نبزو-
-1-
رخواً مثل الرخويات00
صلباً مثل حجار الماس00
نائماً في النهار كان00
يقظاً مزَّق أوراق الليل00
ضائعاً في بيته المجهول00
ولج الغرفة ذات النوافذ المغلقة00
والستائر الموحشة00
استلقى على سرير الذكريات00
ترك نظارته فوق رأسه00
راح يتأمل السقف00
فانحرفت الرؤية00
كانت لصوص البرد تحيط به من كل مكان00
تخيَّل مجمر حطب ، فأحسَّ بالدفء00
اشتعلت نيران الحرحوله كقراصنة البحر00
تخيَّل ثلوجاً تتساقط كعرائس، وفراشات00
فأحسَّ بالبرودة00
لكنه لا أدري كيف نهض ليسقط من على حافة الخيال؟!0

-2-
لم نعد نكتب عن السماء 00
لم نعد نكتب عن الأرض00
فكلاهما استهلك تماماً00
وانتهت مدة صلاحيتهما0
- 3-
أمضى حياته كلها سندات ، ووثائق00
وتواقيع، قبض ودفع، حوالات وشيكات،
ولكنه نسي حين دفع ثمن حياته أن يستلم الوصل،
ويوقع توقيعه الأخير0
- 4-

يوم كنت في روضة الأطفال كنت طفلاً00
أكره الروضة ، وأحب الأطفال0
ويوم صرت في المدرسة ، لم أكن ذكياً ولا متفوقاً00
كنت أكره المدرسة ، والمعلمات والمديرة التي ألهبت
كفيَّ بنيران العصا بعدأن قرع الجرس ، ولم ندخل الصف ،
كنا نلعب بالثلج،
فصرت أكره الثلج00
وفي الجامعة كنت أكره الجامعة ، أكره كل شيء فيها
إلا الطالبات الجميلات اللواتي أحببتهن بقلب طفولي
ناصع كالثلج0

-5-

نلهث كل يوم كالكلاب 00
نلتهم الفرائس كالوحوش00
نقفز فوق أشجار الحياة كالقرود00
نغني كالبوم فوق الخراب 00
نفتك ببعضنا غريزة 00
ونعزف على ناي الجريمة لترقص
كل أصناف الأفاعي فينا00
ثم نقنع أنفسنا أننا أرقى من كل الكائنات التي تدب فوق سطح الأرض0
- 6-

بعد أن أغلقت مصانع غذاء الفكر ،
ومعامل ثياب الإبداع00
بتهمة الفساد00
وتعليب الكلمات00
صار أكثر الشعراء والأدباء اليوم
يعانون الجوع والعري معاً0
- 7-
***********

نزار سرطاوي
04-13-2010, 11:23 PM
السيرة الأدبية:
نزار سرطاوي -- شاعر أردني
مواليد 1951
بكالوريوس اللغة الانجليزية من الجامعة الأردنية عام 1974
ماجستير في تطوير الموارد البشرية من جامعة مينيسوتا – الولايات المتحدة عام 2006


بدأت كتابة الشعر منذ عام 1965
اعتزلت الشعر عام 1980 لكنني عدت إليه مؤخراً في أواخر 2009
لدي مخطوط شعري بعنوان "قصائد أولى"
لدي عدد من القصائد التي كتبتها مؤخراً ونشرتها على المواقع الالكترونية
شاركت في العديد من المواقع الالكترونية بمقالات أدبية ونقدية
ترجمت إلى العربية عدداً من القصائد من الأدب العالمي


القصيدة الأولى
هلوسة عن الأرض والإنسان

بيننا ذكرى قديمة
ولقاء.
كانت الجَمْراتً في الموقدِ
تصغي وتذوب
حينما أهدتك لي أمي –
قلادة
طَوَّقت عُنْقي
وآفاقي البعيدة.

*****
وشوشاتك
حلّقت لحناً سماوياً –
وغارت في ضلوعي.
ضَحِكاتُك
عبرت ثوباً ربيعياً –
ونامت في عيوني.

*****
ها أنا أُمْعِنُ في الشُرْب –
وأسقيكِ –
وأضحك.
وندامايَ الجواري والقيان
يتضاحكن –
يقهقهن –
يغنّين –
ويعزِفن –
ويرقصن –
جنونُ الشرق أيامَ شبابِ الشرق –
تُحـيـيـهِ دمائي.

*****
وجهُ أمي
باردٌ كالثلجِ –
ماتت.
لم أعد أحتقرُ الموتَ –
أنا اهتف للموت:
"يعيش الموت" –
طاردتكِ أعواماً طويلة
غيرَ أنّي لم أفزْ منكِ بشيء.

*****
ها أنا أفتح عينيَّ –
وألقاكِ أمامي
شبحاً يلهثُ من خلفِ الضباب.
وأنا –
رأسي ثقيلٌ
نمتُ دهراً كاملاً
أو هكذا أحْسِبُ –
ما عدتُ أرى الاشياءَ –
إلّا في الضباب.

*****
لا تسوقيني الى الباب الرهيب.
فعيوني
أَلِفَت جدرانَ هذي الغرفةِ الصفراء –
هذا الضوءَ –
هذي الجلسات.
وفراشي ها هنا جدُّ قريب.
لا تسوقيني إلى الباب الرهيب
فأنا أكره تغيـيـرَ حياتي.

*****
وجهُ أمي
قدرٌ يجتاح صدري.
وجهُ طفـلي
دميةٌ صارت تعي الأشياء حَدْساً.
وعيونك
تخرقُ الجدرانَ –
تمتد إلى أعماق ذاتي.

*****
وجهُ أمي
دميةٌ صارت تعي الاشياءَ حَدْساً
تخرقُ الجدرانَ
تمتد إلى أعماق ذاتي.

*****
وجهُ طفلي
قدرٌ يجتاحً صدري
يخرقُ الجدرانَ –
يمتد إلى أعماق ذاتي.

*****
وعيونك
قدرٌ يجتاحً صدري
دميةٌ صارت تعي الاشياء حَدْساً.

*****
صدرُ أمّي
قدرٌ يجتاح طفلي
يخرقُ الأعماقَ –
يمتد إلى جدرانِ دمية
وجهُ حَدْسي
صار أشياءَ تعي صدري و جدرانَ عيونك
حَدْسُ أمي ...
قَدَرُ الدمية ...
ذاتي ...
حَدْسُ وجهي ...
طفلُ جدرانِ عيونك ...
... ... يا إلهي

*****
حبةُّ الرملُ تغنّي في ضلوعي
أغنياتِ العاشقين التائهين.
والدمُ القاتمُ يحتلُّ كياني
يتلوّى في عروقي –
يتشعّب
ينخرُ العظمَ –
يذيب اللَّحمَ والشّحمَ –
وينسل إلى جذر النخاع.
يوشكُ اللّونُ يضيع
يوشك الصوتُ يضيع
يوشك اللُّبُ يضيع
يوشك القلبُ يضيبُع

*****
يا حكاياتِ الشتاء
ليَ في السجنِ حبـيـبـة
علميني حين يغفو الغـولُ –
مفتوحَ العيون
أن أخوضَ البابَ –
أن أفعلَ شيئاً.


القصيدة الثانية
صباحٌ شهيٌّ نَدِيٌّ بَهيٌّ

صباحٌ شهيٌّ
يَهلّ بأحلامه الهامسات
بلحنِ الحنين
كعصفورةٍ غضَّةٍ دغدغَتْها ملائكةُ الحبِّ –
تسكبُ في أذنيك
حكايتَها –
وتبوحً بأسرارها –
شأنَ كل الصبايا اللواتي
إذا ما عشقن
ذهبن لعّرافةٍ
تقرأُ الكفَّ والوجهَ والقلبَ –
كيما تفسِّرُ سيرَ الخطوطِ
وما سًطّرَ الغيبُ فوق الجبين

******
صباحٌ نَدِيٌّ
يُطِلّ بأنسامه المثقلاتِ
بعطرِ الصبابةِ والوجدِ –
والياسمين
كسرب الفراشاتِ –
منتهزاً خَطَراتِ الربيعِ –
بإيقاعها المتلبد بالشهواتِ
يحط على زَهَرات الحقول
يُظَلّلُهنَّ بأجنحةٍ من حريرٍ
تَقيهنَّ من وهج الشمسِ –
يحنو على الوجنات
يداعبها –
يًنثرُ القبلاتِ –
هنا ... وهنا ... وهنا ...
وهناك
ويَلْصَقُ فوق الشفاه
ليرشف منها رحيق الخلود
ويمضي
وملءُ الفضاءِ الأنين

******
صباحٌ بَهيٌّ
يُدِلُّ بأنغامه الساحرات –
موشحةً بترانيمك الأبجدية –
تختال عبر السنين


القصيدة الثالثة
بطاقات ليلية عن الحب والرحيل والموت

عفواً
فعذر الليل أنّك في البعيد
والليل يُمْعِن في مقارعة السنابل والقصيد
وضفيرة سوداء تلثم أغنية
تحتل قلب الاغنية
ما كان أجدر جرحك النشوان –
أن يحتلَّ قلبَ الأغنية
لكن ألحان الخريف هي القرارة
وتعود تحمل وزر هذا الاندحار

*****
النافذة
وَقَفَتْ تواجهني بقضبان الحديد
خلخلُتُ قضبانَ الحديد
حطّمْتُ قضبانَ الحديد
وهويت أحملُ آخر القضبان –
مهزومَ القوى –
ثملَ الوريد

*****
فَتِّشْ عن الحبّ المُسَطّر في الصدور
فالليل يوشكُ أن يعود
المُتْرَفُ المِغناجُ يوشكُ أن يعود

******
وجدوه مقتولاً –
على باب المدينة
وجدوه مقتولاً –
ولم يجدوا هوية
إلّا العيونَ الذاهلاتِ إلى المدينة
فَتِّشْ عن الجمرِ المؤجج في القبور
السرُّ تعرفه المدينة .

أشرف دسوقي علي
04-14-2010, 12:22 AM
يسعدني بالتقدم بطلب للانضمام إلي شعراء العالم , حيث انني العضو رقم 32 بشبكة صدانا , وتم تكريمي بذكر اسمي وسيرتي الذاتية بالموسوعة الكبري, خالص تحياتي لأسماء بنت صقر وفاطمة بو هراكة وكل الأعضاء الأعزاء
ملحوظة " ان لم يتغير شئ " غدا في الثانية وعشر دقائق بتوقيت القاهرة - اذاعة القاهرة " البرنامج العام " حوار لي حول موسوعة الشعراء العرب

أشرف دسوقي علي
04-14-2010, 12:35 AM
أشرف دسوقي علي
عضو اتحاد كتاب مصر
شاعر مصري
رئيس نادي شعر
قصر ثقافة مصطفي كامل بالاسكندرية

المطبوعات

1-وساوس والسبب ليلي ..............ديوان
2-دفقات ابداعية..........كتاب مشترك
3-ليس الآن " .........ديوان


المؤهلات

ليسانس آداب لغة انجليزية
ليسانس آداب علم نفس
دراسات عليا في علم النفس
دراسات حرة في الترجمة بالجامعة الأمريكية
معلم أول لغة انجليزية



1-نص

للبحر ملكوت الطقس المغاير
شيئان لا يجتمعان ..
الكبرياء.. وزيف الحقائق
اعتاد البحر هزائمه, باغتته الأزمنة ذات استمرار
كيف لا يرد البحر صفعة الشاطئ للرياح؟
البحر يعلو فوق كل كائن, لأنه يحتويه
- ليست جملة اعتراضية بل هي من الحقائق الراسخة -
أعلنت النجمات انحيازها للبحر في فخر وشفقة
أرسل البحر برقية لنجماته المتعبات
فلم يكسر البحر صمته مناجيا كائنا كالنجمات
دون أن يعير التفاتا لأي كائن آخر؟
إذا كان السؤال يحتاج للتأمل..
فالسؤال الأكثر استدراجا:
لماذا تنضم النجمات لهذا الخضم المنهزم؟

2-
يفجر الأنواء في ألق التجلي
يكور في رئة الوقت عنادا
تسبيه الأمتعة للعذاب سرمدا
كيف تسلم مفتاح النوافذ لليمام
الذي ما عرف طريقي للغناء ؟
لا غناء للأثافي التي لم تعرف الرماد
لا تحزنوا ضجعة الشعر
حينما اعتراه رجم القواميس



2-
مناورة

********************مادمتم خلفي
سأعود
وأغير خارطة العشق الحرب
وأعاود سخريتي من مشهدكم
للسيف حقوق الاشهار
للشعر حقوق الصقل
لن يشهد مجلسكم ضعفي
شجرة سنط تشهد مقتلكم
وتقاتل كل صناديد توتركم
خلفي شعب أبي طالب
وثغاء الصبيان
وقناديل الكعبة تبكيني
لوسرتم خلفي ...؟ يتغير تاريخي
ان عدتم
عدت اليكم
محترقا
بلهيب الشوق دماكم
والمشهد............ واحد
أدعوك ثقيف منازلتي الشعر
روغ فيافي
أن نقتسم اللامعني الحلم طريقي
قوموا يا أعداء صلاتي
وأعدوا ذبائحكم
أسلمكم كبد الوقت؟
بعضا من أشلائي
أجمع كل تباريحي
بجوار شجيرة سنط
والله...
لو قمتم ياأهل المصر.. لقتالي
لانتصر الشعر
وانتصب القلم سريعا
يقذف من محبرتي هجاء
ألم الاباء الاجداد
الام الارض
الوطن العمر الفرعون مليكي
أتداول عملة أهل الكهف
يداعبني الحلم اللاواقع
اتقوقع في محرابي
أتضاءل كبرا
محرقتي
دولاب الفرح الصوفي
وأبوء بذنبي
العطر الغفران
يامن وصلوا لله جميعا صلني اليك
يتضورني الشعر
أبوء بعطري
جل جلال المعني
من يتفقد راحلة القوم؟
لوعفريت منكم ياتي بعريش السلطان
يستوقفني السجان أعاني سرطان الحبس القيد
ضلوعي تنهرني
لو أخرج من منعطف كلام الليل لكلام اللامعني؟
بادلني قولا ..........................أبدلك حياتي
صمت رنين الوقت....هذا كهفي قد علي تهيكلني
لو أحسب وقت تفاوضنا وعدانا
لم نحيا قط
أباغت المساء انتشاء
قم أيها المسكون قلبي الوديع
وك...........ن


3-سراب


كــــــــــــــنتِ .. لــــــــــي
قناديلَ عتمةِ التوجــس
- بعد عمرٍ ازداد هونا –
نفضتُ عن يديا السـرابَ
عُلَّقتُــــــــك ....
انزواءً في ليالي الشـتاءِ
دفء التـــــلاحم
الـــلــــــــــــــــذة
تفــــــكك الأعصـــــــــــاب
رعــــدة التوتر
قلق المبــــادأةِ
فــرعونية العشــــــقِ , ســـــــنبلة البيادر
اشـــتهى وجعي الملائكـــــــي
غادرتُ الصحاب , البلاد , إلى عينين يهيمان فـــــــي نبــــض انشــــــــطاري
تمددت أوردتي بيادر للبلاد
سبعُ سنينٍ عجافٍ وازددن ارتوين سماءك
وأنــا فـــــي الجُــــــبْ , أخـــــِبَّ
عــــــلّ ســـــيارة المـــــــدائن
يــــأخــــذننــــــــــي لعــــــزيز
تـــــراودنـــي غانيـــــةُُ من قصر الملكـــــة
سوف أجاري كل غواني القصر
حتـــــى حــــــــــــــدّ الســـــــــيفْ
وأقــــــــــــــــــــف .....
علّ نسوةٌُُ من بعيدٍ
يقطعن هموم الولد العاشـــق محروم اللــذةِ
مـن يســـــقى ولــــــداً مـــــاءَ زلالٍ من شــــهوة؟
أو يفتح ســـاقية الحـــلم ؟
لناسكْ طال ثغاءُ جوارحهِ
أنهى كل تسابيح تواشيحِ الاذكارِ , مواعظِ يـــــــــــــــوم الجمعةِ , شـــــهر الصـــــــــــوم , شــرايين الحج واعتـــــــــمر البيــــتَ , يعــــالج شـــــــعرا نبطيا , آســــــى
تجربة الحلاج , المحـنةَ , إن لـــــم ترو ظمـــــئي أصبُ
إليهن سريعاً وأعودُ .. الأعصــــابُ المـــــوقفُ
قد حانَ الوقت .. تجاوزَ أعباءَ الصــوم الصـــبر
الجَلَدِ الحـزنَ .. بـكاء الـ .. كـانَ .. يـكونُ ..
الآن .. صلنــي الآن , دعنـــــي أناور بـــــوتقة العشـــــــــــق
كســــــر الوقــــــت صــــــلادتنا .. وتـــجاوز ..
هيأني للأمس ..
فهــــئـــــــــتُ
هـــــــــيأني لليــــومِ فهـــــئتُ
هـــــــــيأني للغــــــــد فهــــــئت
ما أصـــــــــــــعب أن تتهـــــــيأ
للافعـــــــــل !
ســـــنيناً شـــــجناً .. وازددن
ها قدْ غلَّقت الأبواب جميعاً .. كان بديهياً ألا تَـــــــــدْخُلْ !!
وتـــــــفـــــــر

**

د.أنس أمين
04-14-2010, 02:42 AM
د . أنس أمين :
من مواليد مدينة فاس بتاريخ 22/07/1968 ،حاصل على دبلوم الدراسات العليا في الأدب الجاهلي و دبلوم الدراسات العليا المعمقة في الأدب المغربي و حاصل على شهادة الدكتوراه في الأدب العربي القديم بميزة : مشرف جدا ، كما حصل على الشهادة الشرفية من الجمعية المغربية لأصدقاء السلام و شهادة الشارة الخشبية في المجال الكشفي و يحضر الآن دكتوراه ثانية في علم العروض و القافية و هو باحث مشارك في الأخلاقية و الجمالية في الأدبية المغربية .
* جمع و حقق 7 دواوين شعرية و هي : ديوان فاطمة الزهراء بنت رسول الله و ديوان أبي بكر الصديق و ديوان قطرب محمد بن المستنير و ديوان ابن طفيل و ديوان الشيخ سيديا الكبير و المستدرك على شعر ماء العينين بن العتيق و المستدرك على ديوان الشيخ أحمد الهيبة.
* كما حقق كثيرا من المتون الأدبية و الصوفية الصحراوية المغرب أقصوية ، منها : تحقيق منظومة مسرح الأفكار في سيرة النبي المختار لماء العينين بن العتيق و تحقيق مغري الناظر و السامع على تعلم العلم النافع للشيخ ماء العينين و تحقيق إسعاف السائل في الكلام على بعض المسائل للشيخ محمد الإمام و تحيق تنبيه المريدين للشيخ محمد الغيث النعمة .
* أما بصفته شاعرا فله 6 دواوين شعرية من الشعر العمودي و هي : رقصة هودج ؛ وسام القوافي ؛ضفائر الضاد ؛ أمواج بلا زبد ، واقدساه ، هبة البديع في مدح الشفيع " و هي قصيدة بديعية مع شرحها شرحا بلاغيا " .

له ثلاثة مجموعات لأناشيد الأطفال :
المجموعة الأولى موسومة بعنوان اريج المروج وهي أناشيد الطبيعة للصغار والفتيان
ومجموعة عرائس البراري وهي أناشيد الحيوان لل ووو
ومجموعة فاكهة الأذهان وهي الغاز مع حلولها للصغار و الفتيان

نموذج من شعره :
لا تجرحيني بوصل الهجر هند ولا = تذكريني هوى أكساه نسياني
لا تزعجي غفوة الأحزان عابثة = فما غفا الحزن إلا حين أمضاني
لا تذكري العهد اني صرت اجهله = كما جهلت جوى اسمي وعنواني
أ صرت لعبتك الفضلى , فمعذرة = فاليوم لن تلعبي هزءا بوجداني
لن توقظي اليوم جرحي فالجراح غدت = من سرمة لا تطق صبري وكتماني
رشفت ريق الهوى تيما أمجده = أشدو بحسنك في شعري وأوزاني
أراك نورا بسيما اذ يكلله = طل الوفاء مخوصا بعقيان
أنت الملاك لشعري قد حسبتك ان = أوحى لغيري القوافي نفث شيطان
لكن قرحت قلبي مثلما كمدا = تقرحت قذى يا هند أجفاني
أهجو الهنيدات لولا شرعتي مقة = فلتقرئي الشعر إن الحب ديواني

د.أنس أمين
04-14-2010, 02:58 AM
وهذه قصيدة مهداة مني لجمعية دارة الشعر المغربي الرائدة


دارة الشعر المغربي

هو الضاد للشعر زفِّ البشاره = بتأسيسها للقصيدة داره
نُشعرن نثرا وننثر شعرا = ونُمهر تفعيلةَ البوح ثاره
بإيقاع نبر لنُطرب روضا = فيعزف حلو النشيد هزاره
نشنف سمعا ونرهف ذوقا = بأحلى مجازٍ وبكر استعاره

فأكرم بها دارة الشعر

بشط الخليج لبحر المحيط = فكلٌّ ليُعلى الايخاء شِعاره
فمن المغربٍ دارةُ الشعر صرح = به مشرق قد يزين فَحاره
فكم من رموزٍ نكرِّم لمّا = غدت للقريض شموخَ مناره
نُترجم شعرا لنُسمع كونا ...= هو الشعر للعُرب حضاره

فأكرم بها دارة الشعر

حيادأً رديف احترام لدينا = يُتوّج كلٌّ بتاج الإماره
نقد إبداع غيرٍ فنرجو = لتقديرنا كي يحاكي اقتداره
تجاربَ شتى نرحبُ حتى = نرى الكلَّ بالدفء يشدو اختياره
فياشاعرا يَعْرُبيا صدوحا = معي اهتف وصنِّج بكل حراره

لأكرم بها دارة الشعر

بلقاسم عفيصه
04-14-2010, 02:31 PM
بلقاسم عفيصه
الجنسية : جزائرية
الكتابات : :قصة و رواية: حارس الظلام. صدرت عن الجاحظية بالجزائر .
- أناوالبحر ذكرى ..
مجموعة قصصية ازمة في السماء- تحت الطبع– محاولات شعرية ( نثرية)
متحصل على شهادات :
تسيير وانجاز المؤسسات المصغرة بفرنسا
شهادة اللغة الاسبانية مبتدئ.
اعلام الي.
دبلوم الوقاية والامن الصناعي.
العضويات:
عضو في الجمعية الجاحظية بالجزائر.
عضو رابطة الأدباء العرب.
عضو اتحاد كتاب الانترنت العرب.

الملتقيات والتكريمات :.
- المشاركة في أمسيات شعرية بملتقيات في الجامعة، ونلت عدة شهادات تكريمية.
- تكريم في ملتقى أدب الرحلة الوطني بسيدي خالد. بسكرة
- طبعت قصتي في ديوان مع الأدباء المكرمين في جائزة نجيب محفوظ تحت رعاية مؤسسة الكلمة نغم



بوح على عجل



قلت لها يا هاته:..
ردت عليا: ما بال الصوت قد عزل؟
والعود من ثقل كسر
والورد حين عرف ذبل.
مابال من دائبه الانس؟
وسكن بداره العرس.
ما بال سورك هدم؟
أجبني بربك..
عد كما ألفتك والصخب
دس على التراب دونما رهب
فالعمر بعدك رحل
والشيب أقبل مهلهلا عجل.
لا تخف ما عدت أهاب الزمن
و الناس و المحن.
دموعي مقلتها تشتكي العزل
والخدود يا عمر قست وتشققت.
يا هذا الملازم اقترب
هات ما عندك، من طرب وغزل
يا حارم الروح والهوى..
يا شاهد العمر والجوى..
وعد مني لا جدل
لا أبوح ولا أئن فابتهل.
-قلت لها: رباه ما ذنبي و العمل
إن ذقت مرا وندم
ورزقت نحسا وخذل
ما ذنبي يا هيفاء ..
ما علتي يا حسناء..
كم كانت لدولتي والخدم
من طاعة ورهبة ووجل
واليوم أصبح الريح يسخر والعدم ..
والفقر يصفق..
والرقع تضحك، لاحياء ولا خجل.
الحب أضحى سفينة ينخر عودها الدود والمحن.
وتشتت أشلائها بيم واسع معتدل
قد ضاق منها حين علم..
أن الحب قربت نهايته أجل. فرمى بها عرضا وانصرف.
بغيرها مقبلا القدم.
..بشاطئ موحش مقفر أصبحت مذل
لا الماء يحييها ولا الزبد
سوى لرمل بارد تركت للأبد
هذا من صنع الأيام والعلل.
فلا تلوم يا أحب الناس
ومضي طريقك دونما إياس.
ربما العمر يفارقه الملل
وينار دربك ويصبح العود حديد
وتنام نومة العروس أكيد.
</i>
سفور امرأة

تعتلي المنصة شادية
فينثر الورد من حولها
والأرض بأكفها تتبعها كي لا تقع
كريشة تحملها النسائم تختال.
والعالم سوى إطباقة جفن لديها..
ماهمها
ما دام الرعد يعزف لحنا مسكرا
والمطر يسقي فجورا دس تحت التراب
ليوم تبزغ شمسه من المغرب مبكرا
لحرب تسحق كبريائي الدفين.
ترتعد اطرافي .. وأنت ترقصين غير مبالية

احمد البقيدي
04-15-2010, 09:49 PM
الفاضلتان الكريمتان
أسماءالقاسمي
وفاطمة بوهراكة
حياكما الله وبارك مسعاكما
وفيما يلي ترشيحي للانضمام لدارة الشعر المغربي وشعراء العالم
مع أبلغ عبارات الشكر والتقدير



نبذة مختصرة عن حياة الشاعر
أحمد الــبُــقــيْــديahmed boukaidi

من مواليد 1955 بمدينة وزان شمال المملكة المغربية
ــ تلقى تعليمه الأولي في الكتاب على يد والده الفقيه عبد السلام البُــقيْدي
ــ تابع تعليمه الابتدائي والثانوي بمدينة وزان.
ــ أحرز على الإجازة من كلية الآداب والعلوم الانسانيةبالربط (جامعة محمد الخامس).
ــ ولج سلك الوظيفة العمومية مدرسا بالتعليم الابتدائي ثم الثانوي.
ــ شارك في تداريب ولقاءات تربوية وثقافية داخل المغرب وخارجه نال خلالها شهادات وجوائز تقدرية .
ــ نشر جل انتاجه الشعري بمجلات وجرائد مغربية ومواقع على الأنترنيت.
ــ له قصائد وطنية مسجلة بالإذاعة والتلفزة المغربية .
ــ عضو نشيط في عدة جمعيات ثقافية وفنية
ــ له اهتمام بأدب الطفل والفن الموسيقي والخط العربي
ــ من دواوينه الشعرية
من وحي القوافي ـ سنة2002
أزجال من وزان ـ سنة2007
من أدب الطفل(محفوظات وأناشيد) ـ سنة2009








القصائد الشعرية



القصيدة الأولى



الله جل جلاله


حقائق كونية



مــــن أنشـــأ الأكـــــــــوانا = وســــــير الأزمـــــانا؟


مــن أوجـد الإنــســـــــــان = و أنــــــزل الأديــــــان؟


الـلـــــــه جـــل جـــلالـــــهْ


***************


مـــن أغدق الأمـــطـــار = أجـــرى بـــهــا الأنهـار؟


و أنـــبـــت الأزهـــــــــار = وأثمــر الأشـــــــجــــار؟


الـلـــــــه جـــل جـــلالـــــهْ


******************


مـــن ســخــر الأبــــراج = للـعـالـمـيـــن ســـراجــا؟


مـــن دفــق الأمـــــــواج = وهـيـــأ الــمـــعــــــراج؟


الـلـــــــه جـــل جـــلالـــــهْ


*******************


و الــــنــمــل مـــن أدراه = تـخـزيـن قـــوت شتـاه؟


و الشهد كيف بنـــــــاه النـــــحـل ومــن حــــــلاه؟


الـلـــــــه جـــل جـــلالـــــهْ


**************


مـــــن قســــم الأرزاق = ويســـــــر الإنــــــفــاق؟


من فـــرج الإطــــبـــــــاق = و الـــكـرب والإمــلاق؟


الـلـــــــه جـــل جـــلالـــــهْ


****************


مــــن كــــرم الإنــســـان = و أ قســـط الـــمـــيـزا ن؟


مــــن رسخ الإيـمـــــــان = و عـلــــم الــــقـــــــرآن؟


الـلـــــــه جـــل جـــلالـــــه











القصيدة الثانية


نريد السلام



نـريد الأمان

نريد الوئـام

نريد الإخـاء

نـريد السلام

كفانا حروبا تثير الفتن

وتدمي القلوب

وتبكي الأنام

تـبيد الـحضارة

تـبلـي القيم

تـفرق بين الـورى بالخـصام

فهذي الـضحايا تـقاسي الألم

وتشكو الطعان

وجرح السنان

وهذي الجـياع تـعاني الطـوى
فلا من شـراب
ولا من طعـام
وهـذي الأرامل
ما ذنبـها

تـئن
و تـبكي

بجنح الـظلام

ولا حول للـشـيـخ
لا قـوة
يسام العذاب
وسوء الـمقام
وهذي الـطفولة
وا حرقـتاه
نـراها
تـذبح قـبل الفطام
حرام على مـن دعـا للحروب
وأضرم نارا ببرج السلام
وأرهب قوما
وأضنىالشعوب
حـرام
حـرام
حـرام
حـــــــــرام
فباسم المروأة نرجو الوئام

ونـنشد لحن الهنا و السـلام








القصيدة الثالثة

أحـــــب


أحــب الله مـقـتــنعــا = بـمـا في الكـــون من سـر

جمـال روعـة فـاقـــت = جـــلال الـفـن والـســحــر

*********


أحـب الرسـل إذ نـــبـذوا = صــنوف الشرك والـــكـفـر

وسـنـوا للــهـدى سبــلا = و أعلوا راية النــصــر

*********

أحـب أبــي كـذا أمــــي = وإخــوانــي بلا حصـــر

أحب النــاس أجـمـــعـهـم = ولا أدعــــوإلى الهــجر

*********

أحــب العـامل الأوفـــى = إذا ضــحى مدى العـــر

و فـــلاحــا و أســتــاذا = تـولـــى الـنـشء بالفــكـر
*********

أحــب مظـاهرالكــــون = وصـنـــع الله فــــي الـبـر

وما في ا لجو من أ لـــق = ومــا ينســاب في الــبحر

*********

أحب الصـبح من يومـي = كــذا لـيــلي إذا يـســـري

ودفء الشـمس ينعشني = و يأسـرني سـنى الـبـد ر

*********

أحــب لآلئ الـــثـــــلج = ومـنـهـا أنـهر تجــــــــري

فاسقـي الحقل والـمرعى = و أجني أطــيب الـــثـمـر

*********

أحـــب الشـط و البـحـر= زمــان الصـيف والــــحر

وغيمـات الخريــــف إذا = سقتــــنا أول الـقـــطـــــر
*********

أحــب الجد في عمـلي = و إخــلاصــا بـلا فــــخـــر

و قول الحــق يرفعـــني = إلـى الـعـلـيـــاء كـالـنـســر

*********
أحب الحِـلم أن يغشـــى = عــــيون الحقد و الشــزر

وروح الســـلم أن تفشــى = بــلا حرب مـــدى الدهـر

*********
و بــعد فهــا أنا صـــب = وحبـي في الهـوى عذري

و روحـي إذ به تســـمو = سمــــاء النبل والطـــــهر



الشاعر أحمد الــبُــقــيْــدي

ahmed boukaidi

المغرب ــ وزان ــouezzane

خالد شوملي
04-15-2010, 11:38 PM
الشاعر خالد شوملي



القصيدة الأولى



عناق الماء




في سريرٍ مِنْ حريرٍ


يتلوّى جسدي


يُتقنُ رقصَ البطنِ


يحتالُ على حارسةِ الغيمِ... ويُغريكَ



سآتي تاركاً دمعي ورائي


عارياً منْ كلِّ شيءٍ ...


مِنْ تقاليدِ مسائي ...


سوفَ آتيكَ وأُنهي رحلتي بينَ ذراعَيْكَ


وأنسى كلَّ ما كانَ ...


جراحي، ذكرياتي وانتمائي


ضُمّني حتى أذوقَ الملحَ مِنْ خدّيْكَ


خُذني واشعلِ النيرانَ في جلدي


أنا لستُ أنا إنْ لمْ أعشْ ... إنْ لمْ أمتْ ...


إنْ لمْ أذُبْ فيكَ وإنْ لمْ أحترقْ ...


لستُ أنا إنْ لمْ تُقبّلني ...


فقبّلني لكيْ أُدْركَ ذاتي


حبلُكَ السرّيُّ يا بحرُ أنا


خُذْ مِنْ شراييني دمائي


والتصقْ بي واكتملْ !


..........


القصيدة الثانية



قمَرانِ




قمَرانِ في ليلِ المحبّةِ


يرقصانِ على تقاسيمِ الكمانِ


يُدغدغانِ الصمتَ


ينسابانِ في اللاشيءِ


ينزلقانِ في وادي الصدى



قلقانِ ممّا سوفَ يأتي


يقطفانِ مِن المكانِ أمانَهُ


ويحلّقانِ على حصانِ الوقتِ


كي يصلا إلى قلبِ الندى



قمرانِ يلتصقانِ... يحترقانِ


يستمعانِ للّحنِ الأخيرِ


ويُرجعانِ إلى الزمانِ حنانَهُ


قمرانِ يكتملانِ حتّى الموتِ


يختبئانِ تحتَ جناحِ قبرةٍ


ويختفيانِ عندَ الفجرِ في بحرِ المدى

..........


القصيدة الثالثة



أريدُكِ أنتِ




أريدُكِ أنتِ...


نعمْ أنتِ...


أنْ تمسحي دمْعَ عينيكِ والدَمَ عَنْ ساعِدَيْكِ



أريدُكِ أنْ تنهَضي...


تنفضي عنكِ رائحةَ الموتِ


أنْ تركُضي... تركضي... تركضي


تقفزي فوقَ ظِلِّكِ


عَلَّكِ تكتشفينَ الفراشاتِ


ترقصُ حولَكِ


ـ لا ترتضي الطوقَ


قافيةً للحديقةِ


والشوكَ تاجاً ـ



أريدُكِ أنْ تحلُمي...


تلتقي قمراً رائعاً... ضائعاً في شتاتِ الصدى


تهزِمي الخوفَ... ليلَكِ...


أنْ تسبِقي الريحَ


تنطلقي في المدى...


ترتقي...


تثقي بجناحيْ سنونوّةٍ...


تكسِري حاجزَ الصمتِ والصوتِ


تنتفضي... تعصُري الغيمَ في شَفَةِ الأرضِ


أنْ تُشعلي نجمةَ الحبِّ


أن تحمِلي أملاً وتطيري...


..........




السيرة الذاتية للشاعر خالد شوملي






- الاسم الكامل: خالد يعقوب شوملي
- اسم الشهرة: خالد شوملي
- مكان وتاريخ الميلاد: بيت ساحور ، 06.11.1958
- البلد الأصلي: فلسطين
- العنوان الحالي:ألمانيا
- التخصص الجامعي: هندسة مدنية
- اسم الجامعة التي تخرجت منها، والدولة، وسنة التخرج:
الجامعة التقنية في آخن، ألمانيا 1993
- الشهادة الجامعية: ماجستير.
- التخصص الأدبي: شاعر
- البريد الألكتروني: info@khaledshomali.org
- رقم الهاتف:
- المؤلفات: ديوان شعر بعنوان: لمن تزرع الورد
صادر عن بيت الشعر الفلسطيني عام 2008
يتكون الكتاب من 36 قصيدة جاءت في 90 صفحة من الحجم المتوسط.

ديوان شعر بعنوان: مراتيج باب البحر
بالإشتراك مع شعراء عرب معاصرين صادر عن دار إفريقية للنشر عام 2009

وللشاعر ديوان شعر تحت الطبع بعنوان " متعرج كالنهر عمري "

بالإضافة لعشرات القصائد التي نشرت في المجلات الأدبية والثقافية وعدد من القصائد المعروضة في موقع الشاعر الخاص.
- الجوائز التي حصلت عليها:الجائزة الأولى في مسابقة شعرية عام 1975 في مدينة بيت ساحور (فلسطين).
الجائزة الثانية في مسابقة ثقافة الطفل للثقافة والفنون (فلسطين) في مجال قصة الطفل لعام 2007 على قصة " القطة والرسام".
حاصل على جائزة الشعر في مسابقة يوم الأرض في دورتها الثانية عام 2009 من منتديات إنانا.
الجائزة الثانية في مسابقة القصة القصيرة من ملتقى الأدباء والمبدعين العرب في شهر آذار 2010

- للشاعر موقع شخصي على النت: موقع الشاعر خالد شوملي
- عنوان الموقع الشخصي على النتwww.khaledshomali.org (http://www.khaledshomali.org/)

- معلومات أخرى:
أسس الشاعر فرقةالرواد الفنية في عام 1987 وترأسها حتى عام 1990. له مجموعة قصائد لحنت أثناء الإنتفاضة الفلسطينية الأولى وظهرت في شريطين مسجلين. من هذه القصائد: نشيد الإنتفاضة، حي القصبة، هذي الأغاني يا عرب.
أجرت شبكة فلسطين الإخبارية مقابلة خاصة مع الشاعر نشرت بتاريخ 12.9.2007
أدرج اسمه في الموسوعة الكبرى للشعراء العرب 1956 ـ 2006

نشر الشاعر عشرات القصائد في ملتقى الكلمة نغم الأدبي ومنتديات إنانا وديوان العرب وشبكة الشعر ومجلة أقلام الثقافية وشبكة الأنباء الفلسطينية ورابطة أدباء الشام ومركز النور ومنتديات صدانا ومطر وفيصل ومجلة أبابيل وملتقى الأدباء والمبدعين العرب وشعراء بلا حدود وملتقى أسارير الأدبي ومنتديات الفاخورة الأدبية ومنتديات مدى البحر .
ترجمت قصائد الشاعر للغات التالية: الإنجليزية، الفرنسية، الألمانية والكرواتية

يقوم الشاعر حاليا بترجمة ديوانه لمن تزرع الورد للغة الألمانية.

عمر حكمت الخولي
04-16-2010, 01:40 PM
تحية تليق؛

السيرة الذاتية:

عمر حكمت الخولي
* شاعرٌ من مدينة حمص في سوريا، من مواليد 10 آذار/مارس 1990م.
* يكتب الشِّعر الفصيح العموديَّ والحرَّ والنَّثريَّ.
* ينشر في عشرات المواقع والصُّحف العربيَّة والعالميَّة الإلكترونيَّة.
* ينشر في عدد من الصُّحف والمجلاَّت العربيَّة المطبوعة كالزَّمان والرَّافد والعربي وعبقر..إلخ
* عضو في لجنة الحريات للمجلس الاستشاري الأعلى في المجلس العالمي للصحافة.
* مُحرِّر في مجلَّة (ديوان العرب).
* عضو هيئة تحرير (ملتقى الحكايا الأدبي).
* عضو (تجمّع شعراء بلا حدود).
* حائز على عدد من الجوائز منها:
1- المركز الأول في مسابقة صافيتا الثانية لعيد الأم 2008.
2- المركز الثاني في مسابقة نبض سوريا 2008.
3- المركز الثالث في مسابقة ملتقى الفينيق الأدبي 2008.
4- المركز الثالث في مسابقة انتفاضة فلسطين 2008.
5- المركز الرابع في مسابقة ملتقى الحكايا الأدبي 2009.
6- المركز الثالث في جائزة النور للإبداع الأدبي والعلمي عن مركز النور في السويد 2009.
7- حصل على امتياز في جائزة كاستلو دي دوينو العالمية للشعر في إيطاليا 2009.

له:
1- (عندما زرتُ القدر) ديوان شعر في 150 صفحة/25 قصيدة. صدر عن دار اكتب للنشر في جمهورية مصر العربية 2009.
2- (Strade/Roads) باللغة الإنكليزية والإيطالية؛ أنطولوجيا شعرية صدرت في إيطاليا عن دار IBIKOS EDITRICE RISOLO 2009
2- (أسفار الشرق الجديد) كتاب شعري في 244 صفحة/32 سفر، قيد الطباعة حالياً.
3- (نور) ديوان شعر، تحت الطبع.
4- (البعيدُ وما وراءكِ) ديوان شعر، تحت الطبع.
5- (ربَّما) ديوان شعر، تحت الطبع.





قصيدة (إنها باريس):
1-
وَاسْتَقْبَلَتْنِي
كُنْتُ أَخْلِقُ أَلْفَ عُذْرٍ كَيْ أَرَاهَا سَاعَةً
هِيَ قِبْلَتِي مُنْذُ الْتَقَيْتُ بِهَا عَلَى أَبْوَابِ (بَارِيْسَ) العَتِيْقَةِ
وَقْتَهَا كَانَتْ تُغَنِّي لانْحِنَاءِ (الشَّانْزَلِيْزِيهْ) قُرْبَ وَجْهِ (دِمَشْقَ)
تَلْبَسُ سِحْرَهَا الشَّرْقِيَّ مِثْلَ يَمَامَةٍ
هَجَرَتْ تَقَالِيْدَ اليَمَامْ!
(عَلْيَاءُ) بَعْضُ جَزَائِرٍ سَكَنَتْ هُنَاكَ
تَعَمَّدَتْ مُنْذُ الوِلادَةِ مِنْ مِيَاهِ (السِّيْنِ)
وَاخْتَنَقَتْ بِتَارِيْخٍ يُلامْ
وَتَوَاصَلَتْ مَعَ مَنْ تُحِبُّ بِسِرِّهَا
بِاللَّحْنِ وَالرَّقْصِ المُقَدَّسِ في رُؤَى (إِشْبِيْلِيَا)
بِأَنِيْنِ ذَاكِرَةٍ تُمَزِّقُ نَفْسَهَا حِيْنَ انْعِدَامْ!
نَظَرَتْ مِنَ الشِّقِّ الخَفِيِّ بِبَابِهَا
"هَذَا أَنَا!"
فَتَحَتْ وَفي فَمِهَا ابْتِسَامَةُ طِفْلَةٍ
"(عَلْيَاءُ).. مَا سِرُّ السُّهَادِ؟ تَكَلَّمِي"
قَالَتْ لِتُخْفِيَ سِرَّهَا:
"(بَارِيْسُ) تَرْقُصُ.. لا تَنَامْ"!

2-
كَانَتْ تُحَدِّثُنِي عَنِ الوَطَنِ المُقَدَّسِ مَرَّةً
قَالَتْ: "هُنَاكَ بِدَايَتِي
في بُرْجِ (إِيْڤِلَ) حِيْنَ كُنْتُ صَغِيْرَةً
أَمْسَكْتُ عُوْدِيَ وَابْتَدَأْتُ أُدَاعِبُ الأَوْتَارَ
يَصْحَبُنِي انْبِهَارِي مِنْ مُعَانَقَةِ الكَمَانْ
كُنَّا صِغَارَاً حِيْنَهَا
كُنَّا نَظُنُّ بِأَنَّ ذَاكِرَةً سَتُوْلَدُ مِنْ تَلاقِي العَاشِقَيْنِ
بِأَنَّ أَوْطَانَاً تُرَفْرِفُ قُرْبَنَا
وَبِأَنَّنا رُوْحَا الزَّمَانْ!
كُنَّا صِغَارَاً حِيْنَهَا
أَنْسَاقُ خَلْفَ تَوَحُّدِي المَاضِي
وَخَلْفَ عَلاقَتِي بـ(الدُّونْ جُوَانْ)!
أَوْ خَلْفَ مُعْضِلَةِ التَّأَقْلُمِ وَقْتَ سَافَرْتُ انْتِحَارَاً
عَنْ مَقَاعِدِ وِحْدَتِي!
وَقْتَ الْتَقَيْنَا فَوْقَ وَجْهِ سَفِيْنَةٍ تَعْرَى ارْتِحَالاً
في بِحَارِ الوِجْهَةِ العَمْيَاءِ
أَذْكُرُهَا، كَمَا لَوْ أنَّهَا مَرَّتْ ثَوَانْ
فَرَسَوْتُ حِيْنَ تَمَزَّقَتْ أَصْوَاتُنَا، كَيْ أُعْلِنَ التَّوْقِيْتَ
بِدْءَاً مِنْ جُنُوْنِي
وَاخْتَفَتْ مُدُنُ التَّقَوْقُعِ وَالقِيَانْ!
وَالآنَ، هَا (بَارِيْسُ) تُنْشِدُ قِصَّتِيْ
(بَارِيْسُ) تُنْشِدُ لِلزَّماَنْ"!

3-
(عَلْيَاءُ) بِنْتٌ تُشْبِهُ الغَجَرَ الَّذِيْنَ تَوَضَّؤُوا مِنْ كُلِّ نَبْعٍ شَاحِبٍ
مِنْ مَاءَ (زَمْزَمَ) في الحِجَازِ، وَمِنْ هُدُوْءِ (الغَانْجِ)
مِنْ (ڤِيكْتُوْرِيَا)
مِنْ مَنْبَعِ (العَاصِي)، وَمِنْ (أَمَزُوْنِ) أَمْرِيْكَا، وَمِنْ
كُلِّ انْحِدَارٍ في جِبَالِ (الأَلْبِ) قَدْ صَنَعَتْ وَطَنْ!
(عَلْيَاءُ) يُشْبِهُهَا الزَّمَنْ
(عَلْيَاءُ) مِثْلُ تَوَجُّعِي
لَكِنَّهَا أَحْلَى قَلِيْلاً مِنْهُمَا
(عَلْيَاءُ) ذَاكِرَةُ المُدُنْ!
هِيَ مِنْ أُصُوْلٍ - رُبَّمَا - عَرَبِيَّةٍ
لَكَنَاتُهَا السَّبْعُ الغَرِيْبَةُ تَسْتَحِيْلُ لِنُوْتَةٍ أُوْلى
بِسِيمْفُوْنِيَّةِ الأَدْغَالِ
تَعْزِفُهَا عَلَى مَرْأَى عَصَافِيْرِ الجِوَارْ
وَبِصَوْتِهَا النَّايَاتُ تَخْتَزِنُ الرُؤَى
فَتُحِيْلُهَا اسْمَاً يَنْطَوِي فِيْهِ المَدَارْ!
كَانَتْ تُغَنِّي لانْحِنَاءِ القِبْلَتَيْنِ لَهَا، لِبَعْضِهِمَا، لِكُلِّ مَدِيْنَةٍ سَجَدَتْ لآلِهَةِ التَّحَدِّي
فَاسْتَفَاقَتْ في صَبَاحَاتِ الشِّتَاءِ حَزِيْنَةً:
"يَا أيُّهَا المَاضُوْنَ نَحْوَ هِدَايَتِي الكُبْرَى وَنَحْوَ نهَايَةِ الذِّكْرَى
أَنَا اسْمُ العِشْقِ في كُتُبِ البِدَايَةِ وَاسْمُ زَهْرِ شَقَائِقِ النُّعْمَانِ
وَاسْمُ مَدِيْنَتِي الأُوْلى الَّتِي اهْتَرَأَتْ
عَلَى وَشَكِ الغُبَارْ!
أَنَا ذِكْرَيَاتُكَ وَانْعِتَاقُ حُرُوْفِ شِعْرِكَ
غَابَةُ الأَطْيَافِ، دَائِرَةُ التَّمَرُّدِ وَانْكِسَارُكَ
وَجْهُكَ المَتْرُوْكُ عِنْدَ عَشِيْقَةٍ أُخْرَى.. وَكَأْسُ سَذَاجَةٍ!"
كَانَتْ تُغَنِّي لِي، فَحَاصَرَهَا التَّقَشُّفُ في بَسَاطَةِ حَرْفِهَا
في لَيْلِهَا المَنْسُوْجِ أَشْرِعَةً لِفُلْكِ الشَّمْسِ، أُغْنِيَتِي انْتَهَتْ:
"(بَارِيْسُ) آلِهَةُ النَّهَارْ"!

4-
مَا زِلْتُ لا أَدْرِي لِمَاذَا تَرْتَدِي كُلُّ النِّسَاءِ بَرَاءَةَ الأَفْعَى!
لِمَاذَا تَرْتَدِي (عَلْيَاءُ) خَارِطَةَ الرُّكُوْنِ إِلى الأَلَمْ!
مَا زِلْتُ لا أَدْرِي حُدُوْدَ الخَوْفِ مِنْ شَغَفِي
هِيَ اقْتَادَتْ فُؤَادِيْ نَحْوَهَا سِرَّاً
وَأَعْلَنَتِ التَّفَجُّرَ، وَالتَّشَظِّيَ
وَالتَّنَحِّيَ عَنْ مَقَاعِدِ مَسْرَحِي
عَنْ كُلِّ شَطْرٍ رَاقَهُ أَنْ يَجْعَلَ الأَلْوَانَ قَافِيَةً يُجَامِعُهَا القَلَمْ!
مَا زِلْتُ لا أَدْرِي حُدُوْدَ العِشْقِ في مَفْهُوْمِهَا
مَا الحُبُّ؟ مَا القُبَلُ البَرِيْئَةُ؟ مَا التَّوَجُّعُ؟ مَا التَّنَاهِي؟
مَا التَّصَادُمُ في مَعَايِيْرِ الأُمَمْ؟!
(عَلْيَاءُ) حَاضِرَةُ الرُّكُونْ
هِيَ مِثْلُ (بَارِيْسَ) العَتِيْقَةِ
رُبَّمَا شَهِدَتْ حُرُوْبَ العَالَمِ الأُوْلى
حُرُوْبَ العَالَمِ الأُخْرَى
وَثَوْرَاتِ الشُّعُوْبِ عَلَى الطُّغَاةِ
سُقُوْطَ (هِتْلرَ)!
رُبَّمَا شَهِدَتْ حِكَايَاتِ القُرُونْ
لَكِنَّها بَعْضُ السَّمَاءِ، قَدِيْمَةٌ
لا يَنْجَلِي مِنْهَا السُّكُونْ!
- (عَلْيَاءُ).. مَا سِرُّ القَصَائِدِ؟ أَخْبِرِيْنِي
- إِنَّهَا (بَارِيْسُ).. تُكْتَبُ كَيْ تَكُونْ!.




(سفر عوبديا):
(1)
(صِهْيُوْنُ) يَبْكِي
رَيْثَمَا تَمْضِي السُّنُونْ
وَعَلَيْهِ تَجْتَمِعُ المَعَابِدُ وَالكَنَائِسُ وَالمَسَاجِدُ وَالعُيُونْ!
(صِهْيُوْنُ) يَبْكِي رَيْثَمَا يَفْنَى الجُنُونْ
فِيْهِ اخْتَفَى القَمَرُ العَتِيْقُ
وَحُوْصِرَ الإِنْسَانُ
وَاخْتَنَقَتْ نَوَامِيْسُ المُجُونْ
(هُوْجُوْ) يُصَلِّي لِلْحَيَاةِ هُنَاكَ
(مُولْيِيْرُ) ارْتَمَى فَوْقَ الثَّرَى المَمْزُوْجِ رَغْمَاً بِالسُّكُونْ
بِنَبِيْذِهِ الصَّافِي يُجَارِيْ الزَّيْزَفُونْ
وَيُرَاقِصُ البُخَلاءَ وَالشُّهَدَاءَ، يَضْحَكُ
لَوْ تَلاقَى الدَّامِعُونْ!
(صِهْيُوْنُ) يَبْكِي
كُلُّ مُعْتَمِرٍ هُنَاكَ يَحِجُّ لِلْحُزْنِ المُقَدَّسِ
يَرْجُمُ الشَّيْطَانَ طَوْرَاً بِالْقَصَائِدِ
ثُمَّ طَوْرَاً بِالظُّنُونْ
وَيَطُوْفُ في صَحْنِ التَّوَرُّطِ دُوْنَ أَسْئِلَةٍ!
أَنَا المَسْكُوْنُ بِالآثَامِ
إِنِّي فِيْكَ يَا (صِهْيُوْنُ) أَرْتَقِبُ الهُدُوْءَ
وَإِنَّنِي سَأَطُوْفُ حَتَّى تَنْتَهِيْ كُتُبُ القُرُونْ
كُلُّ الَّذِيْنَ تَعَطَّرُوا مِنْ عِطْرِ عَيْنَيْكِ ارْتَقَوا
وَأَنَا المُعَشَّقُ بِاحْتِرَاقِي أَرْتَجِي حَرْقَ الرُّكُونْ!
(لُورْكَا) شَهِيْدُكَ أَنْتَ يَا (صِهْيُوْنُ) وَحْدَكَ
(يُوْسُفُ) الدَّامِي بِحُمَّى (مَيْسَلُونْ)
وَالشُّعْرُ، كُلُّ الشِّعْرِ بَعْدَكَ غَائِبٌ
مَا بَيْنَ حُزْنِي وَاحْتِرَاقِي وَارْتِقَابِي لِلْمَنُونْ..
(صِهْيُوْنُ) يَبْكِي
رَيْثَمَا نَسْمُو، نُصَلِّي.. أوْ نَكُونْ!

(2)
سَتَبْكِي عُيُوْنُكَ حَتْمَاً
بِظِلِّ الجِدَارِ
سَتَلْعَنُ نَفْسَكَ حَتَّى الخِتَامِ كَأنَّكَ أَنْتَ
أَقَمْتَ حِصَارِيْ
كَأنَّكَ في لَوْنِ عَيْنَيَّ آمَنْتَ بِالرُّعْبِ رَبَّاً
وَآمَنْتَ بِالْحُزْنِ دِيْنَاً يُبِيْحُ دَمَارِيْ!
سَتَبْكِي عُيُوْنُكَ حَتْمَاً
وَأَنْتَ الَّذِي ضِقْتَ دَمْعَاً بِشَجْوِي
فَجَاهَدْتَ كُلَّ الَّذِيْنَ عَلَى خَطِّ عُمْرِي
تَلاقَوا بِنَارِي
أَنَا كُنْتُ أَنْتَ!
وَأَنْتَ الَّذِي فيَّ كُنْتَ تُدَارِي
مَرَارَاً يُرَاقِصُ رَغْمَاً مَرَارِيْ!
أَنَا كُنْتُ أَنْتَ
وَكُلُّ جِبَالِ البِلادِ المُقَدَّسَةِ الحُلْمِ
تَسْرِي إِلَيَّ، لآمَالِ كُلِّ الصِّغَارِ
وَتَسْمُو كَأَحْزَانِ تِلْكَ الحَضَارَةِ:
(غُورْكِي) يَزُوْرُكَ وَابْنَهُ في كُلِّ أَحْرُفِ عَارِي
وَأُمٌّ تُصَلِّي
وَأُمٌّ تُمَنِّي العُيُوْنَ بِدِفْءٍ لِدَارِ!
سَتَبْكِي عُيُوْنُكَ حَتْمَاً
فَبِاسْمِكَ (صُهْيُوْنُ) دَانَتْ
دِيَانَاتُ مِلْيَوْنِ أَرْضٍ
وَبِاسْمِكَ صَلَّى انْتِحَارِي!
سَتَبْكِي عُيُوْنُكَ يَوْمَاً قُبَيْلَ الرَّحِيلْ
وَلاسْمِكَ (صُهْيُوْنُ) أَمْضِي
وَبِاسْمِكَ أَرْحَلُ لِلْمُسْتَحِيلْ!




قصيدة (غريبةٌ كهوى تشرين أنتِ):
1-
غَرِيْبَةٌ
كَرِيَاحِ الصَّيْفِ لَوْ قَدُمَتْ
مِنَ الشَّمَالِ لِتَمْضِيْ نَحْوَ مُعْجِزَةِ الْحُبِّ الأَخِيْرَةِ
في تَارِيْخِ أَشْعَارِي
هُنَا انْكِسَارِي، بِصَمْتِ الثَّغْرِ مُبْتَسِمَاً
يَرْوِي الْحِكَايَةَ أَنْوَارَاً تُؤَطِّرُنِي
وَيُشْعِلُ الْوَطَنَ الْمَنْهُوْكَ بِالنَّارِ!
نُوْرٌ تَعَشَّقَنِي، لا شَكْلَ يَرْسُمُهُ، أَوْ لَوْنَ يُدْرِكُهُ
يَرْمِي بِمُعْضِلَةِ اللاَّهُوْتِ
يَسْحَرُنِي
فَأَنْتَشِي أَبَدَاً مِنْ طِيْفِهِ الْعَارِي
أَنَا حُدُوْدُكِ يَا نُوْرَ السَّمَاءِ
فَضَاءَاتٌ تُوَسِّعُنِي
أَنَا انْعِكَاسُكِ – مَيْتَاً كَانَ – أَبْعَثُهُ
لِيُحْيِيَ الأَرْضَ سَاعَاتٍ بِأَذْكَارِي
أَنَا اسْمُكِ الْمُصْطَفَى الْمَخْفِيُّ في وَسَطِ الثَّالُوْثِ
أَنْتَزِعُ الآمَالَ مِنْ شَغَفِي
لِيَبْلُغَ الْحُبُّ آفَاقَاً لإِنْكَارِي!

2-
تُغَادِرِيْنَ مَسَاحَاتِ الْهَوَى تَرَفَاً
وَتَدْخُلِيْنَ مَتَى شِئْتِ احْتِيَالاً بُيُوْتَ الْعِشْقِ!
أَنْتَظِرُ الْمَعْنَى، أَتُوْهُ بِإِلْهَامِ انْتِظَارِكِ
يَمْتَدُّ احْتِرَاقَاً إِلَيْكِ الشِّعْرُ وَالأَمَلُ
وَتُصْبِحِيْنَ لآيَاتِ الرُّبَا امْرَأَةً
تَرْتَاحُ حِيْنَ تُنَادِيْهَا الْبِلادُ.. فَلا يَنْسَاكِ مُعْتَقَلُ!
أَنَا انْحِسَارُكِ في بَحْرِ الْمَوَاجِعِ وَالآلامِ
تَنْقُصُنِي ابْتِسَامَةُ الثَّغْرِ – قَبْلَ الْفَجْرِ – تَحْتَفِلُ
أَنَا انْبِعَاثُكِ يَوْمَ الْحُبِّ فَاتِنَتِي
وَكَيْفَ يُبْعَثُ مَنْ في الْحُبِّ يَشْتَعِلُ؟
أَنَا الْمُتَيَّمُ.. بَعْضُ الصَّدِّ يَخْنِقُنِي
وَتَعْتَرِيْنِي أَنَاهِيْدُ الْوَدَاعِ قُبَيْلَ الْمَوْعِدِ الْمُشْتَهَى
يَلَفُّنِي وَجَعِي، وَالْحَرْفُ، وَالْقُبَلُ!
غَرِيْبَةٌ كَمَعَانِي الصَّمْتِ أَنْتِ
فَضُمِّيْنِي إِلَيْكِ، وَضُمِّي جُرْحَ ذَاكِرَتِي..
أَنَا الْجُنُوْنُ، فَلا الأَوْطَانُ تُعْتِقُنُي
وَلا الْمَدَارِسُ تَنْسَانِي، وَلا السُّبُلُ!

3-
إِنِّي أُحِبُّكِ
لا ثَغْرٌ سَيُشْعِلُنِي
وَلا نُهُوْدَ تُنَادِيْنِي
وَلا جَسَدُ
إِنِّي أُرِيْدُكِ صِنْوَ الشَّمْسِ سَيِّدَتِي
قَرِيْنَةً لِفَضَاءِ الْكَوْنِ
مَلْحَمَةً
وَآيَةً في كِتَابِ الْحَقِّ تُعْتَقَدُ!
إِنِّي أُرِيْدُكِ أَنْوَارَاً لِكُلِّ مَدَىً
وَأُفْقَ مَشْرِقِنَا، رَايَاتِ مَوْطِنِنَا
وَطِفْلَةً
في هُدَى الرَّحْمَنِ تَتَّقِدُ!
غَرِيْبَةٌ، كَهَوَى (تَشْرِيْنَ) أَنْتِ
وَإِنِّي الآنَ أُؤْمِنُ أَنَّ اللهَ يَخْلِقُ في (أَيَّارَ) كُلَّ هَوَى الْعُشَّاقِ
يَبْعَثُنَا لِحَمْلِ بُشْرَى الَّذِيْنَ اسْتَنْبَتُوا رَحِمَاً
وَنَخْلَةً لِلَّتِي – عَذْرَاءَ كَانَتْ – فَزَكَّى اللهُ مَنْ تَلِدُ!
إِنِّي أُحِبُّكِ، وَالشِّعْرُ الَّذِي كُتِبَتْ
حُرُوْفُهُ وَقْتَ مِعْرَاجِ النَّبِيِّ، سَرَى
فَكَادَ يَسْقُطُ مِنْ أَرْكَانِ قِصَّتِنَا..
كُلُّ الْحِكَايَةِ أَنِّي في هَوَاكِ أُقَاسِي الرُّعْبَ
أَرْتَعِدُ!

4-
غَرِيْبَةٌ كَجُنُوْنِ الْوَجْدِ سَيِّدَتِي
تَخْشَيْنَ مِنْ عَبَقِ الْوَرْدِ الْمُعَتَّقِ في أَبْيَاتِ شِعْرِي
وَتَنْسَيْنَ الْمَخَاوِفَ في وَمْضٍ
فَتَبْتَسِمِينْ!
وَتُحْرِقِيْنَ مَعَانِيْ العُمْرِ
كُلَّ الأَسَاطِيْرِ الَّتِي عُرِفَتْ
وَكُلَّ عُرْفٍ بِأَوْطَانِي
وَتَخْتَلِقِينْ
مِلْيَوْنَ عُذْرٍ لآيَاتِ الْهُيَامِ إِذَا
جَعَلْتُكِ امْرَأَةَ التَّوْحِيْدِ ذَاتَ حَنِينْ!
إِنِّي بِسِحْرِكِ قَدْ آمَنْتُ
يَشْهَدُ لِي كُلُّ الَّذِيْنَ تَعالَى رَبُّهُمْ أَحَدَاً
وَكُلُّ حَاجٍّ إِلى الأُرْدُنِّ
أَوْ في صَعِيْدِ الأَرْضِ دُوْنَ يَقِينْ
إِنِّي بِعِشْقِكِ قَدْ سَبَّحْتُ
وَالْمَلَكُ الْمَسْكُوْنُ فيَّ يُزَكِّيْنِي…
إِذَا بُعِثَتْ رُوْحِي إِلَيْكِ
إِلى دَيْنُوْنَةِ الْقَدَرِ الْمَكْنُوْنِ
وَالْحُبِّ وَالتَّارِيْخِ وَالرَّبِّ
يَوْمَاً مَا.. بِعِشْقِي، بِأَشْعَارِي
سَتَعْتَرِفِينْ!

5-
لَمْ أَعْشَقِ امْرَأَةً مِنْ قَبْلُ مِثْلَكِ
أَنْتِ الْعِشْقُ
ذَاكِرَةُ الآفَاقِ، ذَاكِرَتِي
وَأَنْتِ جَنَّةُ مَنْ في الأَرْضِ
أَسْكُنُهَا رَغْمَاً..
وَأَنْتِ عَلاقَاتُ السَّمَاءِ بِنَا
وَحْيُ النُّبُوَّةِ، عَذْرَائِي، وَعَائِشَتِي!
لَمْ أَعْشَقِ امْرَأَةً مِنْ قَبْلُ سَيِّدَتِي!
لَمْ أَعْرِفِ الْقُبْلَةَ الأُوْلى
ولَمْ أُدْرِكِ الأَشْعَارَ قَبْلَكِ
أَنْتِ الشِّعْرُ
عَاصِمَةُ الأَكْوَانِ، عَاصِمَتِي
وَأَنْتِ كُلُّ مَفَاهِيْمِي وَأَسْئِلَتِي
وَأَنْتِ وَجْهُ رَبِيْعِ الأَرْضِ في لُغَتِي
وَأَنْتِ كُنْتِ قُبَيْلَ الْبِدْءِ عَاشِقَةً
وَكُلُّ عَاشِقَةٍ يَا (نُوْرُ) آلِهَتِي!
وَأَنْتِ أَنْتِ!
كَفَى بِالنُّوْرِ مُعْجِزَةً
كُلُّ الْقَصَائِدِ تَفْنَى قُرْبَ مُعْجِزَتِي!

ماهر القطريب
04-16-2010, 06:51 PM
ماهر هاشم القطريب
سورية - السلمية مواليد 1975
اتابع في الحقوق
موظف
اكتب قصيدة النثر
عندي مجموعة شعرية واحدة بعنوان هواجس تائهة عن دار بعل بدمشق 2008 واخرى قيد الطبع
اهتم بالمسرح واعمل به كممثل مع المخرج مهتدي غالب الشاعربفرقة الجسور بسورية
حاصل على عدة جوائز بكتابة القصيدة الحديثة بسورية وخارجها
اخر جائزة من منتدى المجد الثقافي بالمركز الثالث عن قصيدة الماغوط وحيدا في قافلة الصمت 2010
بالاضافة الى عدة جوائز بالتلفزيون والاذاعة السورية 2010عن قصيدة عندما يغفو الوقت
وجائزة اتحاد شبيبة الثورة بسورية عن قصيدة احبك اكثر عام 2006
عضو بملتقى صدانا وملتقى المجد الادبي
مشرف على قصيدة النثر بملتقى الادباء والمبدعين العرب
لي مشاركات عديدة بالصحف السورية والعربية والمواقع الالكترونية
شاركت بالكثير من الامسيات الشعرية بسورية كان اهمها مهرجان قصيدة النثر الاول بسورية في المركز الثقافي الروسي بدمشق عام 2007
اضافة لمهرجان سلمية الاول للشعر

اهتم بدراسة اللغة العربية والمسرح

القصيدة الاولى


الماغوط ...
وحيداً في قافلة الصمت !!

ماهر قطريب

أراه.. ،،
مبحراً
في الشقاء
اعتمر حزنه الريفي
وغاب ....

ناسياً .. ،،
مجدافه الملوَّع
على عتبة
الولادة ...

تاركاً ..،،
صباحه التوأم
ورائحة صباه
تحت جذع
بطمةٍ

مصابٍ بنوبة
فراق .....
ماذا تركت
وراءك .. ؟؟
غير أقدام
تشردك
العارية ....
ومواقد ردمها
الصقيع ...
ترى .. ‍‍‍!!.. ‍‍‍‍‍‍‍‍‍
من أي الألوان
مُزج ذاك
الوجه
الصحراوي .. ؟؟
وأي قمرٍ
ينزوي خلف
خمار حزنه ...؟؟..

* *
يا ....
ياء النداء
حزينة
أرهقها الصراخ ... يا ...
وطن الكلمات
وأدماها
الرحيل عدواً
على سكة
الشوق
والإياب زحفاً
على شوك
الخيبة
خالية اليدين
دون ياسمين

* *
يا ابن الشمس
يا أيها العاشق
الأحدب
قم ..
قم من محراب صمتك
جراحنا
أمنا
حقولنا
تلالنا
شمسنا
غيمنا
جفافنا
فقرنا
مواسمنا
الناطرة
أذرع
قلوبنا
أما كانت أولَى
باحتضان
نزفك..؟؟..

انهض
أيها المعلم
لا يليق بالحر
الانحناء ... !!..
ارتد (مريول)
الحنين
و عبئ رئتيك
بمذاق التوت
الوليد
والسنديان
العتيق

وتعال ...
فما زال الدرب
القديم
نديّاً
وقربة الحلم
ملأى
وصرة الذكريات
معلقة
على غصن
الطفولة
تنتظر أنامل
شرقيٍّ
متمردة
وقلب عصفور
يودّ دفئاً
بحجم
حريته .... !! ...
تعال
صهيلك الغائر
في أحشاء
الغربة
يصل تخوم
أرواحنا
كلَّ رفَّة
جُنح ٍ
و إغماضة
جفن
ما زالت (سلمية)
وطنا ً للنسور
العتيقة
ما زالت
شفاهنا المتشققة
جديرة ...بتقبيل
المتعبين .. !!..


------------------------------------------------------------------------------------------------------------
القصيدة الثانية

عندما يغفو الوقت




ماهر قطريب




يمر وحيداً
بكامل صمته
غائمٌ ابداً
مطره قلقٌ
يداه ممدودتان
بلا حدود
لاتعرف دفئاً
ولا مهادنة
نعدو أمامه
كفصول متعبة
كأيام مطعونة بلون وحيد
قوافله كالموج
لاتستريح
كل عام
يأسرنا بصدره
نغافل أضلعه
نعيد تشكيل فضائنا
ونعيد للظل سواده


* *


أيها الشقي
لماذا لاتهبنا
من وقتك وقتا
خطواتنا مرهونة بغفوتك
ويوم تصحو نتلعثم
كلماتك المالحة
تملأ عيون الأمس
والغد مشبع بالأماني
متعبون نحن
و أنت ضرير
أصابعك
لاتصدأ أبدا
والعمر بلاعنق يسير


* * *


أيها البليغ
في القلب سؤال
وشهقة


ترى !
كم سراباً
نحتاج لنصحو ؟
وكم دهراً
يكلفنا النهوض ؟
وكم ربيعاً
يحتاج الزهر
ليزهر ؟
وكم قلباً نحتاج لنمضي...!؟؟

----------------------------------------------
القصيدة الثالثة

الكلمة الحياة

ماهر قطريب


على شواطىء
الكلمة

فقدت غربة ..
عانقت انتماء ..
تحت ظلها يتلبد امس
ينهمر صباح ..
بين طفولة وحرف
خبات انشودة
وذاكرة ..
مريولا
وقلب ..!


بين فصولها وفصولي
شتلة عشق
خلف جفنيهاعطش و جداول ..
صهيل وموت ..
جرح وعطر ..
* * *
هي الكلمة الحياة ..
حاضرة معي
كالقلب
كالحبر
كالقصيدة
لا تنام ..
لي في حضنها
حفنة مطرووسادة
امارس عليها فنون
الصمت والاسر
طقوس الضجيج والانعتاق ..
لها بالمثل تحت جذعي
الف ميناء
وشراع ..
* * *
انت ,,
ايتها المضرجةبالايادي
رجموا صداك
لم يسمعوا انين الفواصل
هجروا اللحن
لم يمسحوا جبينك بشعور
انت الاولىوالاخيرة
صدرك عار
والايادي كثيرة
اسرجي الحرف
وامضي


عانقي الصخر
التحفي السنابل
صافحي المدى بشعاع
وانثري الصراخ في حقولنا المتعبة ..
في عنابرك باق اتعتق
وبك
اتكون
اتوحد
ابقر الوقت
وانهض
سارتديك
في الصباح
في المساء
لن اخلع اجنحتك
لانك الرئة
والسوط
والافق
لانك الكلمة

الحياة ..!؟؟

وليد صابر شرشير
04-17-2010, 01:01 PM
شوارد الشواهد4
برلس أنت شاهدٌ في شاردٍ=بحيرتك الدنيا وتاجٌ من الوردِ
وحلمك بي حلمي بك النور والتقى=ونفسي وإيماني بقدسٍِ لها جهدي
أطلتُ حياتي في رباك مشاهداً=تشاهدني الدنيا ببحرٍ من البُعدِ
وأنجو وآتي ضيعتي وبحيرتي=بقارب مرقاتي ومجداف معتدِّي
//
برلّسُ حلمي والأبوةُ والربوعُ(م)زرقاء تزهو بالإفاقة والعمدِ
وآتي وخلفي الدهر ضربة لازبٍ=لجيلٍ تلظى في السفاهة والسُّهْدِ
لألقى مواقيتي تحية خاشعٍ=وشدواً لطير الروح من خشعة المجدِ
لألقى هدير الموج سبّح خالقاً=وصفّقَ في أمنٍ ويرقص في سعدِ
//
وكثبان رملٍ في حدود شمالها=وللعامة الحضن النديُّ على الرغدِ
سنون وكثبان العشيرة ذُوِّبتْ=ببحرٍ كبيرٍ مقتفٍ كثرة الشدِّ
ولكنْ هو البحر الجليل لرزقنا=عليه سلامٌ ما ترنّقَ بالصيدِ
أصفوٌ –معاذ الله- يا أهل عصرنا؟!=أنورٌ وأنتم في الجهالة والحقدِ؟!
أقرية صدقٍ جنب طاحون عالمٍ=وعولمة القربى فآه من الهدِّ
تُمازج قزماً معتماً متشوهاً=وضاعتْ معاني الناسِ في محكم القيدِ
فإنْ ها أنا آتي برلّسَ لي هوىً= وإن مازج الحيَّ القويمَ هوىً مُعْدي
ِ
وليد صابر شرشير/برج البرلس2009



*****

سَمَاءٌ لَمْ تَشْهَدْ
وليد صابر شرشير
(تتهمني بأنني لم أرَ ولم أذق طعم القهر على قدسي..وهى السماء..فكيف بها لم تشهد عمري مذ ابتدا وهو يحترق؟!..وهى من بعيد ترسل شواظها الغبية دون رادع..دون أن تعلم لهجائها معنى..اعقلي يا سماء..وخذي رسالتي وحجتي عليكِ....)

أيُّ هذا يا سماءْ؟؟
هل فتحتِ الصمت مفتاح الجفاءْ؟
أيّ هذا يا سماءْ؟؟
هل عرفتِ أنَّ قدساً لم تغادرْ مهجتي
تُفنى وجاءْ؟؟!
أيّ هذا يا سماءْ؟؟
كيف أنّا قد ربحنا الشمسَ
في حسم الشتاءْ؟
كيف أنّا قد دككنا القحطَ
واهتمّ النماءْ؟
أيُّ هذا يا سماءْ؟
تنظرين اليومَ في عجبٍ
تقولين الرياءْ
تنشرين السوء في قومٍ لقوا الومض الأصاليّ الرجاءْ
إنّ بدراً كي تبثّيه الجفاءْ
يعرف الأسبابَ..ما أصل الهجاءْ!!
يعرف الأسرار من ذاك الشعاع العسجديّ المادّ أيدٍ من هواءْ!!
أيّ هذا يا سماءْ؟؟
هل تقيمين انتقاصي؟
رغم أنّي من تعلّمت الكمال الأبجديَّ
المترع الروحَ المآسي
واستشفَّ الموتُ روحي
وانتشى فيَّ البكاءْ؟!!
زاغ نجم الحقِّ فيكِ الليلتينْ
ذاك نجم الحق غشٌّ
إن ويح الصفو داءْ!
أنّ هذا المجد في خفق الصفا
فيكِ سوءٌ وافتراءْ
أنّ حتى النورَ فيها فاصطباغٌ في المساءْ
إنّ قدساً ،غزة النورِ،عراقاً
غيرها
كلاًّ تدلّى في العناءْ
أرضُ صدقٍ تشهد الجرح المريرَ
المرَّ كيفاها السماءْ؟
أين مَن ينحو على القلب الكبير الخفق في حزن الإباءْ؟
كيف يصغي الكون خفق الإمتيازالغضّ في قلب العطاءْ؟
لا تعيدي مزحة الرعد الملظّى بالدهاءْ
إنني كالطود أعلو كالشهيد الحرَِّ في أوج العداءْ
رَيَّحيني يا رياح الودِّ ما زلتُ المنادي بالندى المسكوبِ
أولاني البهاءْ
أم يزال المجد في قبض اتحادٍ أو صلاةٌ قبل سكر الأشقياءْ
لايزال المحو يغلي في البطون الموغرةْ
حيثما ينقضُّ ذهني فوق أعداء الجلاءْ
حالما أصطاد بعض الكبرياءْ
وقتما يهتز نبع النور في الفكر المُضاءْ
ويحكم فضوا العماءْ
ويحكم ميدوا إذا كان اكتحال المجد مقتاً وانتحاءْ
إذ أتيتم في مجاراة العداءْ
إن مصر الدولة العظمى وتنمو في العلاءْ
إنها تحمي المعالي والفداءْ
متْ أيا حقدُ انتكسْ حُمّ القضاءْ
مسجد القدس المعلّى قد سرى فيّ احتفاءً
وامتطى المهر السماءْ
يا سماءْ
كلنا تحت العيون الصافيات الابتداءْ
لن نموتْ
لن نُساءْ
لن يغيم المجد في أرواحنا..
وليمت ذا الصادح الثرثار في حضن الخواءْ
بل نقيم المسجد الأقصى ويرقى بالنداءْ
لن يموت البرعم الزيتون في شمس الغباءْ
لو أرادونا انهزاماً

إننا فجر الرخاءْ
لم أنظّرْ بل أقود الإعتلاءْ
لم أنظّر أو أثرثر في الهواءْ
إنّ في نبض العروق الثورة القصوى
وتأريخ الوفاءْ
في يقيني أرض إسراءٍ ودجلةْ
ظلنا المكلوم هزةْ
حلقنا الملغوم حزّةْ
يا سماء النور إنا ظلك المصريّ من ضاد السماءْ
غيّمونا إننا الأقمار نسقط في الخفاءْ
كيف لم تهمي بماءْ؟!
كيف تحيين الدهاءْ؟
إنما الأرض شهودٌ عن خطاوٍ ترسم الأرض الدماءْ

هل تفيق الشمس هوجاء الهجاءْ؟
هل نداري الجهل من وجه الصفاءْ ؟
هل نهدّ الومض من أجل العدوّْ؟
هل نمدُّ اليأسَ في ظلّ العتوّْ؟
نوئد الحلمَ ونلغيه السموّْ؟
هل نبثّ اليأس في قلب العياءْ؟

كيف نهمي دون ماءْ؟
كيف نعلو في انحناءْ؟!
قلتِ أني لاإباءْ
هل يصير الدمّ ماءْ؟
أيّ هذا يا سماءْ؟؟
أيّ هذا يا سماءْ؟!!برج البرلس/ربيع الآخر1430/ابريل2009م






نبذة عني:


وليد صابر محمود شرشير مواليد برج البرلس إحدى قرى محافظة كفر الشيخ
أعمل بالتدريس
اشتركتُ في تأسيس نادي الأدب ببلطيم والبرلس
ومؤسس مجمع الأصالة
نشر لي "شروق دراكيولا"مسرحية بالفصحى
و"مجمع الأصالة"

فاطمة بوهراكة
04-19-2010, 06:27 PM
عضويات جديدة بدارة الشعر المغربي




أصالة عن نفسي ونيابة عن الهيئة العليا لجمعية دارة الشعر المغربي يسعدني أن أعلن عن الأسماء الشعرية المغربية والعربية المنضمة إلينا بدأ من تاريخ 20 أبريل 2010 . وإذ نرحب بهم في جمعيتهم الشعرية هذه نعلن لكافة القراء عن الأسماء :



أحمو الحسن الأحمدي, أحمد القاطي , أنس أمين , أحمد الــبُــقــيْــدي ( المغرب )
كمال أبوسلمى , يوسف الباز بلغيث , بلقاسم عفيصة ( الجزائر )
النوري قم , محمد الصالح الغريسي ( تونس )
ثروت سليم , أحمد ابوحج , محمد عباس على , محمود الأزهرى , محمد الخولي , منتصر عبد الموجود حسن , إبراهيم خليل إبراهيم , عبير يوسف , وليد صابر شرشير , يوسف شعبان مسلم , سيد سليم (مصر)
حسين عجمية, نوزاد جعدان , مهتدي مصطفى غالب , بشار عريج , مفيد نبزو ,
عمر حكمت الخولي , ماهر القطريب ( سوريا )
وهيب نديم وهبة , مجدي يوسف , خالد شوملي ( فلسطين )
عمر حماد هلال, ذكرى لعيبي , محمد جميل المجمعي , سعد العميدي, فاطمة الفلاحي, بارقة ابو الشون . ضياء الجنابي ( العراق )
نصر بدوان , مثنى حامد , نزار سرطاوي ( الأردن )
علي بن درهم الأشول الدهمي , أيمن الشهاري , أنيسةالصيادي ( اليمن )
عائشة الفزاري ( سلطنة عمان )





فاطمة بوهراكة


رئيسة دارة الشعر المغربي