صدانا تحتفي في العام 2018 بعيد ميلادها العاشر بحلة جديدة و بتغيير شامل لشعارها الرسمي

 
 عدد الضغطات  : 3983
 
 عدد الضغطات  : 4040  
 عدد الضغطات  : 439  
 عدد الضغطات  : 16684  
 عدد الضغطات  : 4307  
 عدد الضغطات  : 8200

الإهداءات
غادة نصري من غزة ..صدانا : ولـ صدانا وحشة لا قدر بثمن ... وكأن هذا المكان البيت الذي نعيش فيه والذي يجتمع فيه كل الاحبة ... أعتذر عن غيابي الفترة السابقة لأسباب صعبة مرت بي أدامكم الله بخير

آخر 10 مشاركات
ترجمة قصيدة "مثل نقطة" للشاعرة الهندية سوابنا بهيرا (الكاتـب : نزار سرطاوي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 8 - الوقت: 05:14 AM - التاريخ: 12-12-2018)           »          أنامل بارعة (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 5213 - المشاهدات : 62031 - الوقت: 01:56 AM - التاريخ: 12-12-2018)           »          محكمة الحب (الكاتـب : جاسم القرطوبي - مشاركات : 3 - المشاهدات : 28 - الوقت: 01:37 AM - التاريخ: 12-12-2018)           »          خلجات آنية (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 1442 - المشاهدات : 83079 - الوقت: 08:40 PM - التاريخ: 12-11-2018)           »          شعر عن الوطن (الكاتـب : ولاء داوود - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1 - المشاهدات : 11 - الوقت: 08:35 PM - التاريخ: 12-11-2018)           »          بوح منتصف الليل (الكاتـب : أسماء صقر القاسمي - مشاركات : 743 - المشاهدات : 124172 - الوقت: 04:38 PM - التاريخ: 12-11-2018)           »          كل يوم معلومة (الكاتـب : ولاء داوود - مشاركات : 0 - المشاهدات : 9 - الوقت: 12:25 PM - التاريخ: 12-11-2018)           »          نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 442 - المشاهدات : 23084 - الوقت: 07:12 PM - التاريخ: 12-10-2018)           »          روائع (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 337 - المشاهدات : 12454 - الوقت: 05:32 PM - التاريخ: 12-10-2018)           »          بوح التمني (الكاتـب : غازي المهر - مشاركات : 0 - المشاهدات : 13 - الوقت: 02:49 PM - التاريخ: 12-10-2018)

تقييم هذا المقال

وشمة الحلم..هاجس المفتاح

أضيفت بتاريخ 02-26-2012 الساعة 02:17 PM بواسطة سامي الذيبي

وشمة الحلم..هاجس المفتاح
https://www.facebook.com/sami.poete
أثناء النّوم يصير التمنّي أيسرَ
"هذا البابُ بلا مفتاحٍ
أفتحُ باب الحلم
دخلتُ
المشهد مختلطٌ"
مثل الأضداد تصير محيطا من عبرٍ
سفنًا من قشٍّ
والمجداف يصنّع من إبرٍ
النّاس تسير على الماءِ
كان "كريسْ أنجلْ"حافيًا - وهو المتعلّمُ فنّ المشيِ على الماءْ-لا يعرف كيف يطيرْ
والنّاسُ طيورٌ محلّقةٌ
ما أغرب هذا الوقت
إن أردتَ بطيئا يأتي
أو سيجيء سريعًا
فالوقت رهن لما تشتهي
في الحلم أرى ما أريد
أرى اسكافيّ "حيّ النّور"يدق المسمارَ
يجمّعُ آخر ما قد ملّخَ من لغةٍ عربيّهْ
"اسئلوا عنه أحذية الفقراءْ"
"اسئلوا قصائدَ باسمة في أرغفة الشهداءْ"
في الحلم أرى:
-رؤساء وحكاما عربًا
لبسوا أصفادا وأشرعةً بيضاءَ
وقالوا :"نحنُ في صفّ الشّعب"
-وطنا مطروزًا في سبحةٍ واحدهْ
-لا حدود لفكرتنا-
إنّ الحلم أجملُ في الحلم
إذْ يتحقّق ما يُشتهى
وكأنّكَ في الجنّة المبتغى
ما تريد يرادُ لكَ
مثلَ أن تلتقي المتنبّي فتشتمه وتقولُ:
-لماذا أورثتنا الشّعرَ/أرهقتنا بالحداثةِ
أو تلتقي عبد القادر الجيلانيّ فتسأله:
ما الذي صار في بغدادَ
وأنتَ هناكَ تلوذ بنوم عميقٍ
أو تلتقي الله: ماذا يحدث في جسدي
حين أغفل عن ذكرك الله أبْكي ويغمى عليّْ
تلتقي الماضي:
-كيف يكتبك المنشدونَ أغانٍ
وأحجية الفشل الممتدّ إلى مستقبل أحلامنا
.................................................. .
هذا الفشل المزروع خيامًا كالضّرس
حاء الحبّ تسوّسُ أيّامي
والباءُ كباب الحلم بلا مفتاحٍ
لكنّ المفتاح معي
وسأغلق هذا البابَ إذًا
ارمي المفتاحَ هُنا
قد يبحثُ بعد سنينٍ طفل عنّي في الحلمِ
يعرف أنّ المفتاحَ يفتحني
وسيعرف أنّ الحلمَ حياتي
وأنّ الشّعر هو المفتاح

-
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg vlcsnap-19883.jpg (22.2 كيلوبايت, المشاهدات 310)
المشاهدات 3369 التعليقات 1 إرسال المقال إلى بريد
مجموع التعليقات 1

التعليقات

  1. تعليق قديم
    الصورة الرمزية عفاف الماجري
    كما اننا نعرف ان الكلمات هي الأحلام
    ها أنا أطرق باب أحلامك بكلمات متواضعة و حروف لم تدخل مجزرة اللغة بعد وأستأذنك في الدخول الى دوامة الأحلام لتعلمني لغة الشعراء في الاحلام و تصنع لي مفتاحا لأشعاري لعلي أبني صرحا من الاوهام او كوخا من الأشجان
    تقبل مروري
    أضيفت بتاريخ 03-17-2012 الساعة 11:59 PM بواسطة عفاف الماجري عفاف الماجري غير متواجد حالياً
 

الساعة الآن 08:19 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©