عدد الضغطات  : 4659
 
 عدد الضغطات  : 4734  
 عدد الضغطات  : 932  
 عدد الضغطات  : 17422  
 عدد الضغطات  : 4899  
 عدد الضغطات  : 9181

الإهداءات

آخر 10 مشاركات
أنامل بارعة (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 6338 - المشاهدات : 103075 - الوقت: 12:53 PM - التاريخ: 11-21-2019)           »          قصيدة "الموت والميلاد" وحكاية حب! بقلم: شميرام شامون (الكاتـب : حسن حجازى - مشاركات : 0 - المشاهدات : 11 - الوقت: 08:02 AM - التاريخ: 11-21-2019)           »          حروف زكية تراقص لوحات ذكية (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 892 - المشاهدات : 107293 - الوقت: 06:48 PM - التاريخ: 11-20-2019)           »          روائع (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 391 - المشاهدات : 17797 - الوقت: 04:25 PM - التاريخ: 11-20-2019)           »          خلجات آنية (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 1584 - المشاهدات : 102117 - الوقت: 03:55 PM - التاريخ: 11-20-2019)           »          الابراج اليوميه (الكاتـب : فاطمة بوهراكة - آخر مشاركة : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 209 - المشاهدات : 8958 - الوقت: 01:12 PM - التاريخ: 11-20-2019)           »          الاحلام (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 17 - الوقت: 01:03 PM - التاريخ: 11-20-2019)           »          عِطْرُ النَّصيحةِ (الكاتـب : أحمد القطيب - مشاركات : 0 - المشاهدات : 17 - الوقت: 05:26 AM - التاريخ: 11-20-2019)           »          مسلسل قيامة عثمان (الكاتـب : دلال عوض - مشاركات : 0 - المشاهدات : 13 - الوقت: 05:03 AM - التاريخ: 11-20-2019)           »          اسم علي (الكاتـب : دلال عوض - مشاركات : 0 - المشاهدات : 18 - الوقت: 04:55 AM - التاريخ: 11-20-2019)

تقييم هذا المقال

الشاعر والأغنية

أضيفت بتاريخ 07-07-2010 الساعة 08:22 PM بواسطة حسن المددي

كانت له في رياض النـــــــــجم أغنيـــــــــة
تسقي الورى من رحـــــيق الدفء والسـحْرِ
وتنشـــــر الوحي في كـــــل الدروب سنـــا
وتغرق الشـــــمس في الألــــوان والـــعِطْرِ
تجتاز كل بحار الريـــح في ضـــــــــــــــرم
وترتدي صحوة الأنــــسام والقـــــــــــــطرِ
تروي الحكايات للألــــــــــوان في صـخـب
فيــــورق الضوء حلما رائع البـــــــــــــشِْر
تشدو طيوف المنى جـــــذلى بهـــــالتــــها
تزهو بألحـــانها كل الربـــى الخـُــــــــضِْر
كـــم من أما ن بروح اللـــيل قد زرعـــت
تمحو به صولة الأحــــــــزان في العـمْــرِ
كــم احتسى الشاعـــر الغـــــريد من أمـــل
من مقلتيــها بلا خوف ولا عـــــــــــــــسْرِ
تمـــضي بــه لجة الأنــــوار في ثقـــــــــة
وينبري صاعدا في المَهْــمَه ِالوعــْـــــــــرِ


وذات يوم وكان الحــــــلم منتشــــــــــيــا
يغــازل الورد في حـــــديقة الفـــــــــــــجرِ
لاحت على سكة الأفــــــــلاك مركبــــــــة
تجول في زحمـــــــة الأرواح في ســــــكْرِ
وكان نعش القَصيدِ فوق صهوتهـــــــــــــا
يهمي عبيرا كئيـــــــــــب النفـــــح والنشْرِ
وأدرك الشاعر الحزين كربتـــــــــــــــــه
لما رأى موكب الأنـــــــــــغام في ضـــــرِِِ
تراقصت موجات النــــــــار وانتشـــــرت
من لحـــــــــــظه تبتغي دربــــا إلى النحْرِ
فظل يشكو لروح الصبـــــــح محنتــــــــه
وينشر الــــــــــــشجو في آذانــــه الكثرِ :
ذبحت في وقدة الأوهام أحـــــــصنــــــتي
حطمـــــــــــــت مركبتي في مأثم البــــدرِ
أطفأت أجفـــــــان شمسي والدنا ظلَـــــــمٌ
صارت جيوشـــــي دُمَىً مهزومة الأمـــرِ
وأدت في عثْمة الأصداء أغنـــــــيتـــــــي
وصــــــــــار مبسم وحيي محكم الأسْــــرِ
مضى جناح اللظى باللحن نحو مــــــــدىً
تغفــــــــــو به خافقات الهـــــم في وِتـــــْرِ
ظلت ظلال المنى في الافق جــامـــــــدة
تحكـــــي غروب الشذى في مقلة الزهـــر ِ


وذات صبح وجفن الليل مبتـــــــــســــــم
وعبقه يرتـــــــدي حـــــــــــلة البـِـشــــرِ
مالت على هدأة الأشذاء أغنيـــــــــتــــــة
تسامق الـــــــــضوء والألوان في خَفْـــرِ
وتجتبي صفوة الأنغـــــــام في ألــــــــــق
تقاوم الصـــمت والأحزان في يــــــــسر ِ
عادت إلى دوحة الأنسام صحــــوتهــــــا
وانداح نفـــــــح السنا في رقة تغــــــــري
قد عاد للشاعر المفجـــــــوع كوكــــــــبه
لاحت شموس المنى في محنــــة الشــــعرِِِِ
أضيفت فيغير مصنف
المشاهدات 4880 التعليقات 0 إرسال المقال إلى بريد
مجموع التعليقات 0

التعليقات

 

الساعة الآن 01:25 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©