صدانا تحتفي في العام 2018 بعيد ميلادها العاشر بحلة جديدة و بتغيير شامل لشعارها الرسمي

 
 عدد الضغطات  : 313
 
 عدد الضغطات  : 4287  
 عدد الضغطات  : 584  
 عدد الضغطات  : 16938  
 عدد الضغطات  : 4489  
 عدد الضغطات  : 8692

الإهداءات

آخر 10 مشاركات
"القفص الذهبي " (الكاتـب : غصون عادل زيتون - مشاركات : 2 - المشاهدات : 21 - الوقت: 08:24 PM - التاريخ: 04-22-2019)           »          نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 569 - المشاهدات : 27101 - الوقت: 07:25 PM - التاريخ: 04-22-2019)           »          يوميات السيول السوداء (2) (الكاتـب : سعيد مقدم (أبو شروق) - مشاركات : 0 - المشاهدات : 6 - الوقت: 07:11 PM - التاريخ: 04-22-2019)           »          أنظمة الحماية و المراقبة (الكاتـب : إلهام الطحان - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1 - المشاهدات : 12 - الوقت: 05:38 PM - التاريخ: 04-22-2019)           »          فـَتـْوى لتـُفاحةِ العشقِ (الكاتـب : خالد صبر سالم - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 2 - المشاهدات : 20 - الوقت: 05:28 PM - التاريخ: 04-22-2019)           »          فاليري ابو شقرا (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 6 - الوقت: 11:34 AM - التاريخ: 04-22-2019)           »          تفسير الأحلام (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 57 - المشاهدات : 1302 - الوقت: 11:26 AM - التاريخ: 04-22-2019)           »          معاني اسماء (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 6 - المشاهدات : 186 - الوقت: 11:18 AM - التاريخ: 04-22-2019)           »          الأبراج (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 56 - المشاهدات : 1299 - الوقت: 11:07 AM - التاريخ: 04-22-2019)           »          المائدة(يوتيوب) (الكاتـب : خالد صبر سالم - مشاركات : 7 - المشاهدات : 303 - الوقت: 11:36 PM - التاريخ: 04-21-2019)

تقييم هذا المقال

شيزوفرنيا

أضيفت بتاريخ 02-01-2015 الساعة 01:14 AM بواسطة د. سعد الجبوري

تغتالنا المقاعد
والأماكن العتيدة
تغتالنا مقابر الثوار
والأخبار
والجريدة
تغتالنا القصيدة

في كل يوم نفرش الحزن
على أرصفة الخواء
نعود حاملين فوق هاماتنا
هزيمة نكراء
في كل يوم في العراق
تعاد كربلاء

هبني ... كحلم شاخ
في جبين حامليه
هبني ... كليل
مل من كثرة ساكنيه
هبني ... كأي تيه
يجتاح يوما ذاكرة
يرسم فوق صفحتي البيضاء
قصيدة عصماء
أُمنية
وقبلة مسافرة

المخبرون تكاثروا
كن منتبه
حتى غدا
لكل مخبر هنا
مجموعة تراقبه

حقائب الأحزاب باتت خاوية
وفايلات الانتساب للأحزاب
أقوى نكتة في موسم الجفاف
فجد يا موطني بغيثك العباب
واروي ظمى الضفاف

جميلة أنت كأزهار الشتاء
جميلة كالشام
كالموصل الحدباء
كاحتضار الشهداء
جميلة
كحزني العميق
فحاولي
أن ترحلي
كي أستطيع ان اواصل الطريق

عندما قررت أن افارق التدخين
تطلب التفكير مني
ساعة
دخنت فيها
علبتين

ما زلت تلعبين
قلت إرحلي
فحزني الدفين
كأي طفل باكي
يحتاج للتدليل
وصدرك الحنين

كنا نحدث نفسنا
إن المسافات فشل
والاعتقالات فشل
وإن طلقة المحتل في صدورنا
أجل
لكننا حين صحونا باكرين
من سكرنا الثوري
من زجاجة التأبين
مات الأمل

مال للرفاق تفرقوا
وتغربوا
وتشرقوا
والسارقين حضارتي
تألقوا
وتأنقوا
حتى العظام الفاتحين
حتى كبار التابعين
وتابعيهم
صدقوا
ومضوا إلى نهر أبي جهل
العظيم
توضأوا
وتسلقوا

لا تتلاعبي للمرة الخمسون
وغادري سكارتي
لا تصخبي
وتخلقي
زوبعة في قهوتي
وغصة في مهجتي
إني أحب القهوة الباردة
الهادئة الضفاف
والسكارة الميتة الاطراف
فغادري
أرجوك يا سيدتي

كأي بحث يائس
بحثت عنه
لم أجده
سألت في المقهى العتيق
قالوا لي
ليس كما يرام
سالت في الأرصفة الحافية الأقدام
سالت في المطابع المغبرة
سالت في عيون كل أهل الشام
ليس كما يرام
حملت أحزان ثلاثين سنة
سحبت آخر الأنفاس
كي لا أختنق
غرقت في الزحام

لا أملك إلا قلبا فردا
وجوالا يشكو من نقص الوحدات
لا أملك إلا حزن الذات
وبعض مكاتيب الاحلام
لا أملك منها إلا ذكرى
تتقطع بسبب خلل فني
في الإبداع
لا أملك إلا نصف قمر
فسمائي بلعت
ونجومي ليست متسقة
لا أملك إلا نصف لسان
ونصف دماغ
ونصف صداع

قال لي الأُستاذ:
حذار يا غلام
من كثرة الأشعار والتدخين والأحلام
حذار يا غلام
فعالم الواقع لا يشابه الأفلام
لكنني أصررت
دققت في الذاكرة
وعندها
بانت سعاد
رأيت من خلال جدران الحياة
من خلال هيبة الموت
ودمع الأمهات
رأيتها يا سيدي
طاقية المخرج
والتماعة الكامرة

حياتنا
رقص بلا شعور
شعر بلا أوزان
وزن بلا أثقال
ثقل بلا ارتياح
روح بلا إحساس
حس بلا ألحان
لحن بلا أصوات
صوت بلا أوقات
وقت بلا ساعات
ساعة بلا رقاص
رقص بلا شعور
شعر بلا أوزان
وزن .........

مللت
لا تحاولي مجدداً
مللت من مجيئك العظيم
وحسنك المقاتل
مللت من خصرك
من مشيتك
من رنة الخلاخل
من انجذابي نحوك
من حاجتي
إلى البكاء كالغريب
فوق صدرك الرحيب
يا أميرة المشاكل
مللت
من كثرة ما قاومت
ما هزمت
ما عزمت ان اناضل
يا مليكة الجمال
يا سيدة الحصاد
قد استوى المحصول
ولحظك المناجل

بالإنتظار
تعتريني حالة صوفية
أدخل في دهليزي المهجور
أقلب الأوراق
والأوطان والجبال
والزهور
مررت بذاكرتي
كالطير
على دجلة
حاولت أن اطير
لم احظ بالمهلة
حاولت أن أحط فوق منارة الحدباء
وألقي الخطاب
في جماهير الطيور
لكنني
ورغم حفظي للخطاب من سنين عشرة
أضعتها الجملة
أضيفت فيغير مصنف
المشاهدات 1717 التعليقات 0 إرسال المقال إلى بريد
مجموع التعليقات 0

التعليقات

 

الساعة الآن 09:41 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©