صدانا تحتفي في العام 2018 بعيد ميلادها العاشر بحلة جديدة و بتغيير شامل لشعارها الرسمي

 
 عدد الضغطات  : 308
 
 عدد الضغطات  : 4285  
 عدد الضغطات  : 583  
 عدد الضغطات  : 16935  
 عدد الضغطات  : 4487  
 عدد الضغطات  : 8689

الإهداءات

آخر 10 مشاركات
5 طرق لكشف الشخص الكاذب (الكاتـب : صدانا الثقافية - مشاركات : 0 - المشاهدات : 6 - الوقت: 11:23 PM - التاريخ: 04-20-2019)           »          نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 567 - المشاهدات : 27068 - الوقت: 07:28 PM - التاريخ: 04-20-2019)           »          خبر عاجل على قناة جُرحِستان (الكاتـب : بغداد سايح - مشاركات : 0 - المشاهدات : 8 - الوقت: 06:14 PM - التاريخ: 04-20-2019)           »          "أنجبني ..." (الكاتـب : غصون عادل زيتون - مشاركات : 0 - المشاهدات : 13 - الوقت: 03:37 PM - التاريخ: 04-20-2019)           »          "من...بعيد" (الكاتـب : غصون عادل زيتون - مشاركات : 6 - المشاهدات : 96 - الوقت: 03:32 PM - التاريخ: 04-20-2019)           »          علامات الحب عند رجل العذراء (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 11 - الوقت: 10:46 AM - التاريخ: 04-20-2019)           »          الأبراج (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 55 - المشاهدات : 1256 - الوقت: 10:39 AM - التاريخ: 04-20-2019)           »          تفسير الأحلام (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 55 - المشاهدات : 1265 - الوقت: 10:29 AM - التاريخ: 04-20-2019)           »          التقويم الميلادي (الكاتـب : سامية عبدالرحمن - مشاركات : 0 - المشاهدات : 11 - الوقت: 09:35 AM - التاريخ: 04-20-2019)           »          حكمه (الكاتـب : سامية عبدالرحمن - مشاركات : 0 - المشاهدات : 14 - الوقت: 09:33 AM - التاريخ: 04-20-2019)

تقييم هذا المقال

مدونة أنا إنسان

أضيفت بتاريخ 06-29-2013 الساعة 10:55 PM بواسطة عزة رجب
الكلمات الدلالية (Tags) مدونة ، أنا إنسان


بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


مقدمة :


يروق لي أن أسجل هنا تدويناتي الخاصة بي
حيثما يروق لي فضاء الحرية الذي تمنحه لنا شبكة صدانا
في حدود حرياتنا واحترامنا لذاتنا ولآخرين ولكافة أطياف المجتمعات العربية والعالمية
وفي حدود احترام الديانات والاعراف التي تسود المجتمعات الانسانية

وقد أخترتُ الكتابة في الجانب الانساني ..كوني أعمل علي إنشاء سيرة للإنسانية في كافة تحوراتها وتنقلاتها على مختلف العصور
المتحجرة والآنية ...

وكوني مهتمة بالجانب الانساني ومناهضة للعنف ضد الطفل والمرأة بشكل خاص ...وقد كانت رسالة الدكتوراة خاصتي مهتمة بالجانب
الاستشاري الآسري ..حيث أحببتُ التدريب ..وساعدتُ الكثيرين علي تطوير أنفسهم ..وتغيير قناعاتهم للأفضل
بما يتناسب لهم مع عيش حياة هانئة ...
غير أن حبي للكتابة والشعر والجانب الانساني جعلاني أختار أن أعبر عن هذه الجوانب بواسطة القلم والصورة والمخالطة


وكم تسجل لنا {ترموترات }الحرية تراجعآ حادآ في المستوى الانساني ..وفي مستوى التعاطي مع البشر ..لدرجة أننا لم نعد نستغرب
لجوء الكثيرون إلى تربية الحيوان وتفضيله في المزايا والخصائص عن الإنسان ..حتي طغى هذا الحب للتربية ..و اتجه اتجاهآ مؤدلجآ
إلى تبادل المشاعر والاحاسيس مع الحيوان .

هذا يتجاوز مقياس ريختر لقياس مدى قسوة وعنف الزلازل !!

هذه النقلة النوعية في عصر الأنسنة البشرية ...لم تعد مستغربة في ظل الإرهاب الثقافي الذي يُمارس على الإنسان من جهة ...
وفي ظل الرهاب الاجتماعي الذي يلاقيه الإنسان تحت وطأة القهر والحرمان وفقدان الملجأ وأبسط الحقوق البشرية وهى توفر
المتحدث الذي يعتبر ظروف الإنسان كظروف طبيعية كبرت ونشأت في ظل المجتمعات المدنية مع تقدمها وأزدهارها

إن عوامل الحروب والتصارع على السلطة زادتْ إلى حدٍ كبير من مأساة الإنسان ...ككينونة صارتْ تتعرض للمضغ من قبل سلطة البقاء
السياسي والديني والجنسي

فأختلفتْ معادلات بقاء الجنس البشري ...وتغيرتْ معايير الحفاظ على الإنسان ..من عوامل طبيعية تهدد بقائه ...
إلى عوامل لا إنسانية ....يخوضها مثلث صار يسود العالم بامتياز ...ويهدد أمنه بعد أن كان هو صمام الأمان لبقاء الإنسان .....

هو ليس مثلث برمودا

بل هو مثلث الجنس ...
والسياسة ...
والدين ....

وهذا ما سيكون محور كتاباتي ...


محبتي للحرية ،لصدانا


أضيفت فيفلسفة
المشاهدات 1748 التعليقات 0 إرسال المقال إلى بريد
مجموع التعليقات 0

التعليقات

 

الساعة الآن 03:45 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©