عدد الضغطات  : 4932
 
 عدد الضغطات  : 4967  
 عدد الضغطات  : 1140  
 عدد الضغطات  : 17697  
 عدد الضغطات  : 5128  
 عدد الضغطات  : 9412

الإهداءات

آخر 10 مشاركات
يوميات في حياة صداني/ة (الكاتـب : عروبة شنكان - مشاركات : 12 - المشاهدات : 378 - الوقت: 04:48 AM - التاريخ: 02-22-2020)           »          نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 741 - المشاهدات : 35034 - الوقت: 09:20 PM - التاريخ: 02-21-2020)           »          إستراحـــــــــة يوم الجمعة (الكاتـب : عبداللطيف المحويتي - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1801 - المشاهدات : 186965 - الوقت: 03:12 PM - التاريخ: 02-21-2020)           »          جولة في ذكريات رجل! (الكاتـب : عروبة شنكان - مشاركات : 0 - المشاهدات : 23 - الوقت: 03:26 AM - التاريخ: 02-21-2020)           »          بندر عبد الحميد .. في مقبرة الغرباء. (الكاتـب : عروبة شنكان - مشاركات : 2 - المشاهدات : 24 - الوقت: 10:56 PM - التاريخ: 02-20-2020)           »          لعينيك اللغة الأولى شعر : مختار عيسى / حسن حجازي (الكاتـب : حسن حجازى - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1 - المشاهدات : 32 - الوقت: 07:52 PM - التاريخ: 02-20-2020)           »          أحاديث ،، أقوال ،، حكم .... (الكاتـب : غادة نصري - مشاركات : 14040 - المشاهدات : 654011 - الوقت: 02:02 AM - التاريخ: 02-20-2020)           »          ملامح شعر زينهم الدوي ترجمة للأنجليزية حسن حجازي حسن (الكاتـب : حسن حجازى - مشاركات : 0 - المشاهدات : 38 - الوقت: 01:20 AM - التاريخ: 02-20-2020)           »          لماذا أُنَاجيكِ عندَ المَساء /ثـروت سليـم /للإنجليزية /: حسن حجازي (الكاتـب : حسن حجازى - مشاركات : 3 - المشاهدات : 153 - الوقت: 01:18 AM - التاريخ: 02-20-2020)           »          خلجات آنية (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 1796 - المشاهدات : 111338 - الوقت: 10:37 PM - التاريخ: 02-19-2020)

تقييم هذا المقال

مخاض

أضيفت بتاريخ 04-17-2010 الساعة 11:57 PM بواسطة ماماس

مخاض



حينَ تلدني شجرةْ
و يسحقني بركانْ
هل تجد فيما تبَقى مني
ما يدل عَلى أنني من نور؟
غيمة تنوء بماهمست لها الرّيحْ
ألا يِكون بعد هَذا الحُطامْ
قد كومني مثل حُزمةرَمادْ!!
تسألني


أين خبأتُ ماء عطري..؟
لكني ما لمحتلشهوة الور
ألقا بِصدري
رِكِبتُ بيداء الرّوح
فزرعتني عطشا
بحديثالقوافل
وعناء الرمالْ!



فاعصفي أيتها الرّيحْ

وعانِديأشرِعتي
فلن يَكون لك
أروع من قدري
وارمي وجهي
عَلى زبدالموجْ
حتى تختفي ملامحي
فلن أجدف بعد الآن لِأنقذ أحْلامي...!




هذااليوم ثقيلٌ بِما يِكفي
عصيّ على حُلمي
وأنا رَحّالَة بين ضفافالألم
أجوبُ النهارات
وألهم الأشجار حلمي
بريقي يندس بآخر الشفق
وفي مهب الصمت
تنشطر جَدائل زمني
وفي الخَفاء سادر هذا الغائم بِلاوقت

وأنت أيها الليْل
طفل شبق
ينام فوق صدري
و حزن
و غواية لِلعشق
ومشكاة تضيء أسرار الشغف
غابت في أحْلامك النجوم
والنيازِك
و ظلي
لكن أصابع قمر
لمست شفتاي
فانساب في أوصاليدفق
واحترت أين أولي شوقي
بِلا أشرعة أحزان




لِتلك العيون الحمقى
أعزف نايات الصَّباحْ
وأشتهيك مزامير دهشةٍ
تزين جيد أغنيتي
فلن تلدني غَيْرُ هذي الشهب
وغيرُ صحراء تغزِل آيات الضوء
ففي حنايا النور
أعتلي غسمك أيها الماء
فسدم السحاب سفني
و ها أناظِلٌّ غابِرٌ
يرتل شروده
كَيْ يعمد الأطْفال أحلامهمْ
بماءالصباحْ
ويكتبني الفجر
أغنية من حزن الأنبِياءْ
بألْف خُطوة
وألف دمعة
أصابع الطفولة وحدها
ستغسل حزني
و تلقي خارجا
بكسل أغبِياء
شأوا أن يتخذوا الكوْن
شيْطانا لعبثهم
ويلقوا بشجن أغنية نقية
في مقابر ذبلت شواهدهاالآن حزننا بشساعة الغيب!
فالسؤال ابْن طُفولة
والجواب ابن الضوءْ
فَأيْنأنا مِنْ جمر الكواكب؟
وَحدود النيازك
وَغيرها يداي
تمتدّ لقطفثمار القديسين
وَالمثابرين على ترتيب أحْزان السماء؟



أضيفت فيأدب وفنون
المشاهدات 2860 التعليقات 0 إرسال المقال إلى بريد
مجموع التعليقات 0

التعليقات

 

الساعة الآن 12:17 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©