عدد الضغطات  : 4992
 
 عدد الضغطات  : 4995  
 عدد الضغطات  : 1165  
 عدد الضغطات  : 17744  
 عدد الضغطات  : 5168  
 عدد الضغطات  : 9445

الإهداءات

آخر 10 مشاركات
مما كتبت/غادة نصري (الكاتـب : غادة نصري - آخر مشاركة : نرجس ريشة - مشاركات : 3 - المشاهدات : 50 - الوقت: 03:18 AM - التاريخ: 03-29-2020)           »          المدينة المفقودة . (الكاتـب : نرجس ريشة - مشاركات : 6 - المشاهدات : 244 - الوقت: 03:07 AM - التاريخ: 03-29-2020)           »          صلاةُ غائـــب. (الكاتـب : نرجس ريشة - مشاركات : 10 - المشاهدات : 553 - الوقت: 02:54 AM - التاريخ: 03-29-2020)           »          الشاعرة الحسناء (الكاتـب : مفيد نبزو - آخر مشاركة : نرجس ريشة - مشاركات : 1 - المشاهدات : 21 - الوقت: 02:31 AM - التاريخ: 03-29-2020)           »          صيدَليّةُ فيتاميناتِ العِشْقِ (الكاتـب : خالد صبر سالم - آخر مشاركة : نرجس ريشة - مشاركات : 2 - المشاهدات : 31 - الوقت: 02:25 AM - التاريخ: 03-29-2020)           »          أشواق وحنين... (الكاتـب : عمار رماش - آخر مشاركة : نرجس ريشة - مشاركات : 16 - المشاهدات : 1431 - الوقت: 02:15 AM - التاريخ: 03-29-2020)           »          فـَتـْوى لتـُفاحةِ العشقِ (الكاتـب : خالد صبر سالم - مشاركات : 4 - المشاهدات : 277 - الوقت: 10:23 PM - التاريخ: 03-27-2020)           »          المائدة(يوتيوب) (الكاتـب : خالد صبر سالم - مشاركات : 9 - المشاهدات : 651 - الوقت: 10:13 PM - التاريخ: 03-27-2020)           »          الغرقُ في الحُبّ والمحابر (الكاتـب : خالد صبر سالم - مشاركات : 15 - المشاهدات : 1804 - الوقت: 10:08 PM - التاريخ: 03-27-2020)           »          مَطاراتُ الوَهْمِ العاشقِ(يوتيوب) (الكاتـب : خالد صبر سالم - مشاركات : 24 - المشاهدات : 2554 - الوقت: 10:05 PM - التاريخ: 03-27-2020)

تقييم هذا المقال

اقتناص روح الشعر الحقيقية

أضيفت بتاريخ 02-24-2016 الساعة 07:04 AM بواسطة ناظم ناصر القريشي

اقتناص روح الشعر الحقيقية
قراءة في ديوان "الحياة في غلطتها" للشاعر زعيم نصار

ناظم ناصر القريشي

استهل الشاعر زعيم نصار ديوانه بحكمة نبي الله سليمان (ع) التوراتية (إن النَسْخَة الشَبيهة لا تُخفي الحقيقي أبداً، بل إن الحقيقي هو الذي يُخفي واقع عدم وجود شيء حقيقي. إن النَسْخَة الشَبيهة هي حقيقية).
ونفس الحكمة استهل بها المُفكر الفرنسي جان بودريار، كتابه الذائع النُسَخ الشبيهة والمُحاكاة (والذي صدر في العام 1981)
وجَعَل من تلك العبارة، مدخلاً لشرح مفهومه عن الواقع الفائق والذي يدل على مغامرة بودريار في تيار ما بعد الحداثة وهذا ما سعى اليه الشاعر وهنيئاً له بهذه العتبة، واعتقد انه المفتاح الرئيسي لمغاليق الديوان فكل ما موجود في الديوان هي صورة شبيهة لواقع عاشه الشاعر وتناسخ في ذهنه من خلال الرؤى والأفكار التي يؤمن بها، وربما في قادم الأيام سينسى العالم هذا الواقع، ويتذكر كلمات الشاعر التي تحدثت عنه والتي هي بدورها ستتناسخ من خلال التأويل الى معاني وإيحاءات أخرى.

رحلة كلكامش وراء الغلطة

التوزيع الملحمي للديوان يذكرنا برواية يوليسيس للكاتب جيمس جويس بفكره الحر واستخدامه لتيار الوعي واستنباطه للأحداث من خلال رحلة العودة ليوليسيس وجعلها واقع افتراضي مشابه لأحداث تجري في مدينة دبلن, لكن الشاعر هنا هو كلكامش الذي بنى حضارته وبحث عن الخلود وهو في رحلته عبر الحياة رغم غلطتها يحاول العودة الى حضارة تجاوزت الزمن المحدود الى الزمن المطلق ليعزف على قيثارته السومرية نشيد الحياة.
حينما نقرأ ديوان "الحياة في غلطتها" نجد أن الشاعر اعتمد على مغامرته في اللغة و على تقنيات قصيدة النثر فاستخدم المعنى الكامن في الكلمات لتجد القصيدة تصويراً لغوياً لما رصده حدسه الممزوج بطاقات تخيلية تعبر عن قلقه امام الحياة ومعاناته هو و الآخرين فيها.

الحياة وسيمفونية القدر

التوزيع الأوركسترالي للديون يطابق تماماً سمفونية القدر لبيتهوفن حيث تبدأ الإيقاعات لديه من موسيقى الدهشة التي تعزف الومضة أو لمحة البصر حيث الكلمات أسراب حمائم تدور حوله، فاللحظة تورق لديه رغم انه يشعر بحصار الأسئلة والألم والوقت الذي خدعنا جميعا والحزن الذي لا يشعر به الاخرون تسرب الى قلب الشاعر هو وحده يعرف كيف يخبئ النهار ورماده وغباره الثقيل تحت جناحيه وكيف يخبئ النهر دموعه بين ضفتيه فاتجه الى القصيدة ليستل الحلم من أهداب المستحيل، قرأ الواقع و تنبأ بالمستقبل ورسم لنا هذا المشهد الملحمي مع إيقاع هائل يتناسب مع المشهد.
هذا الكتاب الشعري سيمفونية هائلة من الكلمات تعبر عن الحياة حيث يقودها الشاعر بهذا الكورال العظيم من المعاني والإيحاءات والتوافق الضمني بين جمال الشكل والمعنى وبين الخيال والواقع بين السرد التعبيري والصورة السريالية بخيال ابداعي خصب وفكر خلاق.
(على الأرجحِ السنوات التي مرّتْ في ، كانت محشوّة بالأخطاء، لقد زهوتُ بها، ربـّما لأنها اخترعتني شاهداً عن حروبٍ لن تنتهي، عن رحلةٍ لعابرين ذهبوا لمدينةٍ ضائعة، عن معارك دينية يمقتــُها الله، عن ثورات آمنت بالخرافة، عن حكايةٍ يختلطُ فيها الواقع والخيال، العقل والجنون، الصورة والحدث) ص 9


احراق الكتب

بهذا المشهد الواسع لسنوات مرت في الطريقِ المعلّقة فوق الهاوية جعلته شاهداً عن حروبٍ لن تنتهي, ليمنحنا هذا التفاعل الشعوري بيننا وبينه و الاحساس بأننا جزء من هذه الملحمة أو السيمفونية التي دونها
فهو في ممراتٌ تدورُ به
ليرى مالا يرون
وأشباه الرجال الذين حوله وضعوه تحت هذيان المسدس الحر الجاهز للقتل في أي لحظة لذا جعلوا من حياة المدينة أشبه بلافتةِ حربٍ غامضة.
الشاعر يترك أفكاره تتداعى، يسكنه هاجس التجريب وروح المغامرة فالنص لديه متحرك وديناميكي، حيث تتعدد مفاجآت الصور المتنوعة
فيسألنا الشاعر الذي احرق مكتبته......
أية حياة، أي فقدان هذا؟ متى ينزل المجانين من على ظهر السماء؟
يعثر على نفسه ويكتشف ذاته في القصيدة ومن خلالها نجد التناغم بين الشاعر وكلماته رغم الألم الذي سببته الحياة بغلطتها بما اكتشفته خطواته في تلك الأعماق, ليعيد اكتشاف الهم اليومي بلغته التي تغرقك في تفاصيل هذه الاخطاء والهموم.

(يقف في الطريق أمام مدينة الشك فوق غيومها يرى نجوماً صارخة، بلا أمل يقف طويلاً أمام لهيبها، يملي أحلامه على نافذة في شوارع اللغة، يصاحبه أحد الحائرين، يشك في تأملاته، يشكُّ في الفرق بين حشائش المستنقع وحشائش الفضاء، يشكُّ في ضوء الزيتونة، يشكُّ في وعوده ليمام الظهيرة، يشكُّ في كلماتٍ عن غربان تتمشى في منازل القمر، يشكُّ في عربات تحمل تفاح الحرية. في مجرّةٍ ما يرى جثثاً مدفونة في الغيوم، قبورها عالية. وغابتها مقفلة، فمن أين يدخلها؟ ربما هناك طريق ثالثة. أين؟) ص 13

ولأن الشعر محور حياة الشاعر أصبحت اللغة ملكوته ومغامرته الكبرى و الحبل السري الذي يربط ذاته الشاعرة بالقصيدة والتي هي سر كينونته من خلال الكلمات، لذا ترى القصيدة دومًا معه حتى وهو في القصيدة يبحر في نهر الأبداع أو يحلق في فضاء الخيال الشاسع لنتأمل هذا المقطع
(في الطريق إلى حانة الضباب، إلى حانة الصحو، إلى فتيان القلعة، محو هناك، لا طريق في الميدان، لا طريق له، لا طريق لقيثارة ضائعة، سوى العناكب التي تمتص ضياء الكلام، لا طريق للشاطئ الذي يمسك نجمته، لا طريق لقمر في دمه، سيبقى في طريقه حتى يسقط التمثال الخفي.
تطيرُ بهِ أجنحةُ الندم، عين عليه أشباه الرجال. هم يعلمون ذلك. لذلك سيبني قرية في كأس الجنون ويرى أوتار قيثارته تعزف لفتيان يخرجون من نهر الغرّاف إلى الصحراء.)

روح الشعر الحقيقية

نجد ان المفردات تخرج من ضباب اللغة كأشياء منسية مهجورة الى روح القصيدة لتولد مرة أخرى في المعنى الذي يبتغيه الشاعر كالفتية الذين يخرجون من النهر متجهين الى الصحراء.
نرى حس الشاعر وحدسه وهواجس وجدانه وإنسانيته، وهي تتعاضد لإبداع هذا النص الخلاق على شكل سمفونية من الكلمات تتآزر فيها عناصر الحياة بحلوها ومرها، بأغلاطها وخطواتها.
نحن نبقى بحاجة الى الحياة في أعقاب غلطتها رغم أنها جعلت الوقت منزوع الأحشاء ومنتهك الطريق.
يمكننا رصد الشكل والبناء والمضمون والرؤى لدى الشاعر من خلال العنوان والذي هو عتبة الديوان والنصوص وعناوينها بأجزائها الثلاثة والذي رتبها الشاعر متعمداً، العد العكسي لقد أثبتت نسخه الثلاث تنوّع الرؤى و الأفكار لديه، هذا يدلل على ثقافته الموسوعية سواء كانت معرفية او فلسفية او لغوية مما كان له التأثير الواضح على تجربته الشعرية و الوعي بقيمة ما يدونه من الشعر باشتغاله على بيئته وواقعه وجعل هذا الوعي يؤثر على الانسانية، باعتبار ان الشاعر و واقعه جزءاً منها.
زعيم نصار بكتابه الشعري ( الحياة في غلطتها) يخلّد نفسه ماسكاً العشبة، ومقتنصاً روح الشعر الحقيقية.
أضيفت فيغير مصنف
المشاهدات 1955 التعليقات 0 إرسال المقال إلى بريد
مجموع التعليقات 0

التعليقات

 

الساعة الآن 08:24 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©