عدد الضغطات  : 4268
 
 عدد الضغطات  : 4448  
 عدد الضغطات  : 688  
 عدد الضغطات  : 17116  
 عدد الضغطات  : 4621  
 عدد الضغطات  : 8859

الإهداءات

آخر 10 مشاركات
موكا بارد (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 12:50 PM - التاريخ: 08-26-2019)           »          عجينة العشر دقائق (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 12:44 PM - التاريخ: 08-26-2019)           »          كيكة الليمون (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 12:37 PM - التاريخ: 08-26-2019)           »          فتة حمص (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 12:30 PM - التاريخ: 08-26-2019)           »          woman .. almaraa (الكاتـب : دلال عوض - مشاركات : 0 - المشاهدات : 7 - الوقت: 05:25 AM - التاريخ: 08-26-2019)           »          شروقية / د. لطفي الياسيني (الكاتـب : لطفي الياسيني - مشاركات : 0 - المشاهدات : 12 - الوقت: 08:13 PM - التاريخ: 08-25-2019)           »          زي النهار ده (الكاتـب : عبير قطب - مشاركات : 0 - المشاهدات : 14 - الوقت: 07:00 PM - التاريخ: 08-25-2019)           »          اسأل قلبي لماذا (الكاتـب : عبير قطب - مشاركات : 2 - المشاهدات : 22 - الوقت: 06:46 PM - التاريخ: 08-25-2019)           »          أغلى صفقات مانشستر سيتي (الكاتـب : سعد توفيق - مشاركات : 0 - المشاهدات : 11 - الوقت: 08:23 AM - التاريخ: 08-25-2019)           »          لوحة عميقة (الكاتـب : عروبة شنكان - مشاركات : 0 - المشاهدات : 20 - الوقت: 02:18 AM - التاريخ: 08-25-2019)

تقييم هذا المقال

الشعور بالظلم هل يختلف عن الظلم

أضيفت بتاريخ 03-26-2010 الساعة 07:55 PM بواسطة وفاء عبد الكريم الزاغة

الشعور بالظلم هليختلف عن الظلم


2010-02-12 01:28:20
مقالات سياسية


وفاء عبد الكريم الزاغة*




الإنسان عندما يتعرى من الأخلاق والقيم والقانون والأديان والمذاهب الروحية الإنسانية والعقل يتفنن في ترسيخ الشعور بالظلم عند الآخرين ؟؟؟؟؟؟؟
الشعور عملية نفسية قوامها الوعي و الإدراك و المعرفة و من ثمة فهو خاص بالإنسان وحده . أما الظلم مفهوم واسع يختلف عن قضية الشعور بالظلم .
فالظلم هو التجاوز على حقوق الآخرين وسلبها كليا او جزئيا، هو وجود موضوعي مستقل عن الوعي البشري اما الشعور بالظلم فهو وعي الإنسان بالوجود الموضوعي للظلم ، وهذا الوعي لايتحقق بصورة الية ولمجرد تولد الظلم ، وأنما يرتبط تحققه بشروط معرفية وزمنية وتاريخية مما يخلق أبعاد نفسية وذهنية تنشط السلوك الخارجي البدني او الجسدي فعلى سبيل المثال مرت المجتمعات بطبقة العبيد والأسياد وفيها ينقسم المجتمع الى طبقتين حيث تمارس على العبيد أشد أنواع القسوة والعنصرية والطبقية والعنف وبث الرعب والذل والتعذيب البدني لهم من قبل أسيادهم وإشعارهم بعقدة النقص ( إنسان معدوم ومحروم ويأس ) ثم في مراحل متقدمة أصبحوا أكثر فهما لما يدور حولهم ووعياً لوجودهم كان احد الدوافع نحو التغيير وابرز دافع لتمسك بتحرير قوتهم من أسيادهم الشعور بالظلم الذي نبع من صوتهم الداخلي وإدراكهم المعرفي أين حقي كإنسان ؟. ب
نفس الوقت الوعي المعرفي بمعنى الإنصاف ( إعطاء المرء ما له وأخذ ما عليه ) هي مسلمة فطرية وغريزة تساعد على البقاء في عالم يموج بغرائزه . ... و فضيلة فلسفية فالعدالة هي أحدى الفضائل الأربع التي قال بها الفلاسفة من قديم وهي " الحكمة والشجاعة والعفة والعدالة " .
ومن هنا أبدأ فالوعي الإنساني بالشعور السلبي بأنه مظلوم يدفعنا لتحدث عن الدوافع الداخلية لهذا السلوك المؤلم قبل التحدث عن الدوافع الخارجية مما يساعد في تضميد الجراح ما أمكن . وربما اقتبس قول افلاطون " نحن مجانين إذا لم نستطع أن نفكر ومتعصبون إذا لم نرد أن نفكر وعبيد إذا لم نجرؤ أن نفكر " فلقد بين افلاطون في نظرة فلسفية ان الشعور بالظلم والعبودية مرحلة ثالثة في وعينا سبقها غياب الذهن وخلله ثم التعصب الأعمى والرؤية لمقدار شبر بسبب فقط قول لا او لا اريد ثم أغلال الإرادة والوعي والعجز والقهر بكلمة العبيد .
ولعل هذا الشعور بالظلم الإجتماعي والإقتصادي والدولي .. يتحول إلى ثقافة سوداء قهرية وكراهية وحقد أخذت مع الزمن ترسم ثقافة عبثية وغير واعية مرتبطة بأشكال مفزعة من اللاوعي والعجز المكتسب والإحباط الذي يدفع للتضحية بكل شيء، وفي االمقابل يخلق أنماط من سلوكيات العدوان والعنف والخلل النفسي والسادية لا تعبر عن ذاتها بالعنف المباشر وحسب، بل في العنف الاسري والاجتماعي والفساد والترهل الوظيفي والتعليمي والهشاشة السياسية والإرهاب .
تخلق ثقافة تدميرية غير مبالية بالإرواح والبنيان والدول وربما ابن خلدون يساعدنا فيما قال في نظريته في خراب المدن والدول : من خلال استقراء التاريخ ودراسة أحوال الشعوب والأمم تبيّن أن الظلم إذا تفشّى أدى إلى انهيار قواعد الدولة وأركان الحكم، وما ثورات الشعوب قديما وحديثا ضد الحكومات إلا تعبيرا عن الغضب والاستنكار ضد الفساد والباطل والعبث بالمال العام وبكرامة الشعوب والاستهتار بأقدارهم وحقهم .
كذلك حالة الشعور بالظلم عبر عنها ابن خلدون كسلوك شخصي في حياته في أقواله واستخدامه للعبارات القاسية عن الأعراب كمثال فقد قال تلميذه المقريزي : ذات مرة ألقوه ( يقصد ابن خلدون ) في حفرة مياه بعد أن جردوه من ملابسه ومكث بها ثلاثة أيام . فهذه المشاعر تختزن في اللاوعي وفي التفكير الظاهري وتترسخ كلما زادت انواع الممارسات السلبية الخاصة والعامة والشعور بالظلم يشبه السهم الذي ينبغي سحبه نحو الخلف لإخراجه من اللحم فيسبب ما يسبب من آلام شديدة وعذاب عظيم، وإلا فسيقضي على حياة الجريح إن بقي في جسمه .
يجعل المرء يعيش بحالة من القلق من الأخر ومن الرغبة في رفض كل أشكال النظام والقوانين مهما علا شأنها او قل درجة . يفقد الثقة بما حوله ويبيح للشكوك مساحة اوسع في وعيه المعرفي . كذلك يخلق النمط المتسرع المتعجل فلا يعدل او النمط البطيء اللامبالي فلا يعدل وكلاهما نموذجي لخلق إرهاب شخصي او جماعي او دولي . يبيح لنفسه ان يعيد دور من جلده وقسى عليه في يوم ما بدون وعي للدور الجديد .
يبيح لنفسه هذا الشعور السيادة الكاذبة إذا اصبحت اساليب القوة بيديه فيفرز المفاهيم وفق هواه ومعتقداته واحبائه بدون ان يعي ان هذا قمة الضعف البشري لإن الطبيعة أقوى منه وهي الساكنة . وربما الهزائم النفسية تميت الشعور بلإنصاف وحقوق الأخرين فلم يبقى في الذات إلا إستخدام القهر والتعذيب وممارسات الظلم .
وربما يحق لي قولا ان ارى فرعون انه انسان فر من عون نفسه التي هزمته فبحث عن قوته الخارجية بمظاهر استعلاء وغرور واستخفاف بالأخرين . واستشهد برأي مدرسة التحليل النفسي فلقد ربطوا بين الخلل النفسي والاضطراب الناجم عن الشعور بالظلم وبين سلوك الجريمة والإرهاب فهو بنظرهم عقدة ترسخ لليأس والإحباط . أما الأديان بلا استثناء تناولت المفهوم العام للظلم وطق علاجه لإنها مسألة ليست عابرة او تحدد بزمن او شخصيات بل هي مسألة بدأت مع اول قصة على الكرة الأرضية بين أخوين قابيل وهابيل .
والتاريخ من كل المذاهب فطريا عرف ان الظلم صنع ابطالا في وعينا هم بالأصل مظلومين ودافعوا عن الشعور بالظلم . وعاقبوا أسياد الظلم كنيرون الذي طفح ظلمه في وعيه الداخلي فمسك قيثارته مبتسما وهويرى روما تحرق لان الوعي بالإنصاف قد غاب . كذلك الشعور بالظلم يغيب الدور الفعال للإنسان كما حدث مع الهنود الحمر في أمريكا فلجأوا الى الكسل وتعاطي الخمور والمخدرات ووضعوا في محميات الى الآن وثمثال الحرية يظلهم فهو ليس إلا تمثال . ويخلق الدوافع الإنفصالية .
الشعور بالظلم ينسي الزمان وبالتالي يفقد الإنسان الحس المكاني فكيف نطالبه بوجوده . ويفقده القدرة على الإنتماء مما يبيح الخيانة . الشعور بالظلم هو طريق لهدم جسور الحوار والتسامح والمحاورة . الشعور بالظلم غربة مهما زاد التضخم السكاني وحركة السياحة والمال والعلاقات لإنه غرس في النفس وانتج عقد النقص وأغلاق بعض الترابطات والتشابكات العصبية بالدماغ وهذه حقيقة في علم اعصاب الدماغ فالمهزوم تقل تشعباته العصبية حتى عند الحيوان نفس الحالة ؟؟؟
الشعور بالظلم تعرض الإنسان لنوبات قلبية واسكت هنا لإن العلم دليلنا : فالذين يعتقدون انهم عانوا من اسوأ انواع الظلم تكون نسبة احتمال تعرضهم لحوادث نوبات القلب كانسداد الشريان التاجي حوالي 55% عن اولئك الذين يعتقدون بعدالة الحياة وانصافها . في دراسة طبقت على 6081 موظف خدمة في بداية التسعينات واستمرت لمدة تسع الى عشر سنوات واجريت في جامعة لندن وبينت الدراسة ان هناك علاقة بين عدم التعامل بإنصاف وبين الذبحات الصدرية والنوبات القلبية واعتلال الصحة العقلية . وتعد هذه الدراسة من اطول الدراسات في وقتنا الحاضر .
في لبنان اجريت دراسة على الطفل الفلسطيني وشعوره بالظلم فقد وصلت نسبة الشعور بالظلم عند الأطفال الفلسطينيين في لبنان الى 82.9 في المئة والميل الى العنف الى 45.4 في المئة والرغبة بالهجرة خارج لبنان 66.7 في المئة، فيما تراجعت نسب النجاح في امتحانات الشهادة المتوسطة من 65 في المئة في العام 2006 الى 42 في المئة في العام 2008 على الرغم من ان الإقبال على التعلم كان ميزة الفلسطينيين في الستينات والسبعينات لقد أثمر الشعور الظلم في المجتمعات الغربية والعربية أجيالاً رافضة وأخرى غير منتجة اغتربت وانسحبت من الحياة وأصبحت ظاهرة مرضية وثقيلة والمزيد من التطرف الفكري والانحراف الأخلاقي والجريمة المنظمة والفردية والظلم الاجتماعي لن يثمر غير بيئة مواتية لكل صنوف الخلل المجتمعي والانزلاق إلى هاوية يفقد فيها المرء كل ما يربطه بمجتمعه من قيم بناءه ولا شك أن هذا يمثل أهم أسباب زيادة الارهاب وتحلل بنيان المجتمعات وتفكك نفسي وزيادة العنف باشكاله والتعصب للفكر والجماعات والأفراد التي انزوت في دهاليز ونماذج هتلر ونيرون وستالين ... وغيرهم والعالم الآن ما أكثر خلطه وتزييفه وعنصريته وتجميله لحروبه وفساده بين حقوق الإنسان والحيوان . كلمتي لمن يشعر بالظلم رغم أنها قاسية إنما الأمل يصنع الحياة والطبيعة رسالة من السماء لتعلمنا فلنتعلم من : القمح يطحن طحنا ويسحق سحقا قبل ان يعطي خبزا وغذاء الأرض تحرث حرثاً بالآلآت حادة لتعطي ثمارها البخور يحرق بالنار ليفوح طيبه ارجو ان تتذكرنا الأجيال القادمة وهي تنعم بالشعور بالعدالة والسلام لإن أمامنا صور ينقلها الإعلإم تجعل القلب يقول علينا بصناعة الأمل أملا يضم المظلوم ويجبر الكسرويردم الهوة بين الوحش والإنسان وبين الجنون والعقل وبين الحرية والحربة . ومظلة تحقق الحياة الكريمة للإنسان والحيوان .


من الاردن
أضيفت فيغير مصنف
المشاهدات 1362 التعليقات 0 إرسال المقال إلى بريد
مجموع التعليقات 0

التعليقات

 

الساعة الآن 01:18 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©