صدانا تحتفي في العام 2018 بعيد ميلادها العاشر بحلة جديدة و بتغيير شامل لشعارها الرسمي

 
 عدد الضغطات  : 3981
 
 عدد الضغطات  : 4040  
 عدد الضغطات  : 438  
 عدد الضغطات  : 16682  
 عدد الضغطات  : 4307  
 عدد الضغطات  : 8199

الإهداءات
غادة نصري من غزة ..صدانا : ولـ صدانا وحشة لا قدر بثمن ... وكأن هذا المكان البيت الذي نعيش فيه والذي يجتمع فيه كل الاحبة ... أعتذر عن غيابي الفترة السابقة لأسباب صعبة مرت بي أدامكم الله بخير

آخر 10 مشاركات
أنامل بارعة (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 5203 - المشاهدات : 61948 - الوقت: 04:50 PM - التاريخ: 12-11-2018)           »          بوح منتصف الليل (الكاتـب : أسماء صقر القاسمي - مشاركات : 743 - المشاهدات : 124141 - الوقت: 04:38 PM - التاريخ: 12-11-2018)           »          شعر عن الوطن (الكاتـب : ولاء داوود - مشاركات : 0 - المشاهدات : 6 - الوقت: 12:31 PM - التاريخ: 12-11-2018)           »          كل يوم معلومة (الكاتـب : ولاء داوود - مشاركات : 0 - المشاهدات : 7 - الوقت: 12:25 PM - التاريخ: 12-11-2018)           »          محكمة الحب (الكاتـب : جاسم القرطوبي - مشاركات : 1 - المشاهدات : 21 - الوقت: 11:05 AM - التاريخ: 12-11-2018)           »          نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 442 - المشاهدات : 23066 - الوقت: 07:12 PM - التاريخ: 12-10-2018)           »          روائع (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 337 - المشاهدات : 12424 - الوقت: 05:32 PM - التاريخ: 12-10-2018)           »          بوح التمني (الكاتـب : غازي المهر - مشاركات : 0 - المشاهدات : 9 - الوقت: 02:49 PM - التاريخ: 12-10-2018)           »          أجنحة - الشاعرة الأميركية جاكي آلين / ترجمة نزار سرطاوي (الكاتـب : نزار سرطاوي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 52 - الوقت: 02:22 AM - التاريخ: 12-10-2018)           »          رباعيات (الكاتـب : بغداد سايح - مشاركات : 2400 - المشاهدات : 71593 - الوقت: 11:54 PM - التاريخ: 12-09-2018)

تقييم هذا المقال

قصائد أولى - إلى سرطة - شعر نزار سرطاوي

أضيفت بتاريخ 08-22-2010 الساعة 02:40 PM بواسطة نزار سرطاوي

قصائد أولى - إلى سرطة*
شعر نزار سرطاوي



جدارُ القهرِ –

يحجبُ عنكِ أغنيةً

ترددها العيونُ –

الراسفاتُ بقيدِهِ الملعون

وفي صدري

يرفرف طائرٌ مسجون

تحدثه عروسُ البحر –

عن خفقاتِ صدرِكِ –

همسِ حقولِكِ الخضراء –

والطرق الترابية

وعن قُبَلِ المواعيد الغرامية

وكيف تبددت في الريح أحلاماً سرابية

تعيد على مسامعِهِ

حكايةَ كائن مهووس

أتى من آخر الدنيا

ويزعم أنه الآتي على وعد السماءِ –

وأنه المختار

وباسم الوعد –

يفترس التراث –

يصادرُ التاريخَ –

يغتال السنابلَ والقصائدَ –

يحرقُ الموّالَ والرمّانَ –

والدحنون والليمون والزيتون والزعتر

*****

وكلُّ قصائدي حمراء مذبوحة

ضحيَّةَ خنجرِ التشريد –

والماءِ المُلوّثِ –

والرغيفِ الصلب –

والأسمال –

والخيمة.

وكلُّ قصائدي

أشلاءُ نفثةِ قلبيَ المحزون

تعانقُ ليلَكِ الجبّارَ –

في بردِ الشتاءِ وموسمِ الثلجِ

وتحلم بالأساطيرَ الربيعية

محاصرةً بأنفاسِ الغرابِ الخانقات –

وقصتي الثكلى

وأسألُ يا ترى لو عدتُ هل تُتْلي

عليَّ قصائدي ذكرى انزلاقِ الفأس

وخيبةِ سنبلاتِ القمحِ –

أم القى ضحايا ترهات الأمس

حُطامَ غصونِ زيتونة

وجمجمةً

تُحَدِّق بي بلا عينين

تُقَرِّعُني بلا شفتين

وتقتلني ... أنا المقتول مرّاتٍ ومرّاتٍ

أنا الملقاة جثته على الطرقات

صريعَ تآمرِ الأعداء –

والأصحاب

*****

وقيل تسوقُهُ اللقمة

فيمضغها

ويسجدُ للنعال "ويشكر النعمة"

ولكني وليدُ الجرحِ والإيمان –

أصنع منهما الإعصارَ والنقمة

وملءَ الصدرِ أغنيةُ

وفي قلبي الحنينُ إليكِ يا سرطة

سيهدم ألفَ ألفِ جدار

وملء الصدر أغنيةٌ

لتحملني لأوّلِ حُبّْ

لأنفذ للبيوتِ المُثْخناتِ بزَحْمَةِ الأحزان

أعانقُ أهلها الأبطال

وأحملُ في حقائبِ رحلتي الخضراء

هدايا العيد

لأطفالٍ

يتمتمُ في عيونهِمُ انتظارُ العيد


* سرطة – مسقط رأسي – هي قرية فلسطينية ترزح تحت الاحتلال منذ حزيران (يونيو) 1967
أضيفت فيغير مصنف
المشاهدات 1041 التعليقات 0 إرسال المقال إلى بريد
مجموع التعليقات 0

التعليقات

 

الساعة الآن 06:57 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©