الموضوع: أنامل بارعة
عرض مشاركة واحدة
قديم 09-03-2016, 01:49 AM   #1340
نجيب بنشريفة
كاتب مغربي


الصورة الرمزية نجيب بنشريفة
نجيب بنشريفة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1660
 تاريخ التسجيل :  20 - 8 - 2010
 أخر زيارة : 01-05-2019 (05:29 AM)
 المشاركات : 15,980 [ + ]
 التقييم :  22
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Male

اوسمتي

افتراضي

















البعد عن الخلود ، القرب من الموت




بين يديك جلجامش

أفاق السؤال العتيدُ

المعتقِ بالدماءِ وبالقصيد

الرمز حرٌ يا قديم

الرمز حرٌ كا لصباح

تبدأ رحلة الإغواء

تحتفل النجوم ،

ترقص للخصوبة

للنماء ، وللموت المؤجّل

سبعة أيام تكفي لأخلد

للشعر يا جلجامش

عل الشعر يقتلني ببطئ

ولا يُبقِ لي رسمًا ولا اسمًا

علّ الشعر يكون أنكيدو ..

.أويكون عشتارًا

او يكون سؤالا بحجم الكون

والموت حرٌ كـ الرماح

ولو تأجّل يا قديم

ماذا سـنخسر لو أفقنا

ذات يوم دون جسد

وحلم ؟

هل يسقط المعنى

وينسلخ عن الرمز اعتباره

حين قال :

أفق من سباتك

واقبض على جمرٍ

تملك الماضي التليد

وحين قلت : أنا البعيد

غاب على مهلٍ ..

يدوّنُ حلمَهُ التالي

خذى وقتي المضيء ، وأطفيئني

لا الدمع يكفي ، كي أرى أبعد من جراحي

ولا الحزن يكفي – دونما شغف حقيقيٌ

يؤكد أنّ مافي القلب ملكٌ للضياع

سأعزف عما كان

من شظف التساؤل

فلا الدمع يكفي ،

ولا الحزن يكفي

والقلب امات

قالها وهو يرقص

في الظلام مع الغريبة

كان يقول :

احتموا ، شر هذه الريح ،

وراء السحابة

سأعرف أنّ الله قريب جدًا ...

وأنّ الحب يموت ، قليلاً

في القلب

احتموا بالسحابة

زرقاءُ هذي الأرض

مثل سماءٍ ممّوهة

بنورس في الأفق ...

وأتذكّر أنني جئت

قبل الموت بلحظةٍ أو لحظتين

لأُعتقِ الرمزعن مداه

والقصيدة عن إيقاعها العالي

هكذا حين جئت

وجدت أمامي المساءَ

وورائي الغمام ، وقلبُ صغير يداري

قلبا ...

هكذا حين جئت وجدتك دربًا

يواريَ دربا ...

حين جئت

تثائب ورد

واقترب الياسمين الابيض

يسكب على راحتيك عطرا

سينزف حظيّ هذا المساء

سـيعزفني في الخطوط

سـيعرف أيّ رائحةٍ

بانتظاريَ

قرب الشطاْن البعيده

حين جئت

توقفت على شيء من الحزن

أقيس المسافة بين

بحر ونجم ورغيف

وانتظرت الخريف

انتظرت طويلاً .. طويلاً

قرأت بعضًأ من الشعر

قست المسافة بين الخلود

والذاكرة

قليل من الشوك يكفي

لأعرف ماذا سيبقى

من لون كفّي

على وجنتيك

قليل من الحزن يكفي

لأدرك أبعاد قلبي

بحجم السفرالبعيد

عن متناول الأيدي والعيون

ولحن قريب ، سيكفي لأعرف

ماذا يدور ببال الخلود

الخلود المريب

والموتِ المترّقب ،

ربّما ...

شتاء قريب سيكفي

لأعرف أين يمتدّ وجهى

ويكفي لأنفض عن

الجرح فوضى الحواس

وأرهن ، للعابرين ، التماسي

أحفظه في ذاكرتى

أو في الوجوه

خاص او مباح

وأعرف كيف يموت الآخرون

وكيف أعيش قليلا ..

قليلا بما يكفي

لأعرف أنّ اليقين

حقيقى جدا فى عينيك

وأعرف أنّي حين كتبت كلامى

وارتفعت بالشعرخطوة للأمام

وانثنى في جواري

الكلام الخفيف رطبًا لينا

يصرخ :

أيها الذاهبون الصاخبون

على ليلَكِ العيش

المتشبثون بأطراف القصيدة

ماذا سـنفعل

لو سقطت ورده في المدى

وانكسر الياسمين ؟





من ديوانى صلاة عشتار



أسـماء بنـت صقـر القاسـمي














إنزواء طموح جوهر القضية
علة واحدة وتعدد سبل المنية


أمام حضرة ملك سومر كيش الأكبر
هناك عند التل الأحيمر لوحات ماض مبهر
بعد سيل عرم أتى على اليابس والأخضر
سفين تزاحمت فيه الأضداد كضبع جوار غضنفر
أبعاد استفهام شديد مقام حيرة يراع أمهر
حبره نجيع قان طوى صفحة المتجبر
بوح رموز ملاحم فض أسرار قدم متحضر
الإشاره إيحاء في سراح ما لم يبصر
رصدا من خليل أو صدفة من عابر
حامل رسائل طلق كنسيم فجر آسر
سفر صوب سماء شديدة إغراء ناذر
شموس تتراقص تحوم حولها وببعضها بشكل ساحر
ثقب قلب مجرة خلفه انفجار مسرة بعد اصطدام مشاعر
مداعبة حقل خصيب بفضاء عصيب مولد غبار
مؤسس صادم لعالم أجرام قادم مثناثر
وليد جديد لفان مخلف معان قبل احتضار


لأسبوع في جنة الشعر
قل أقلها مدى الدهر
يا مالك العمر هل غيرك يدري
عسى البوح على مهل يأخذني إلى القبر
يمحي لوحي صدى حرفه يتردد في دروب الصبر
يسكن روحي تتلاشى بلا حصر هالة البدر
حبذا كانت خواطري أول طرزان عاري الصدر
سبع ليال غير مبال بحضرة حسن عال كبير قدر
مهمة احتيال من حال إلى حال موله دائم سكر
بعد مرارة نزال لساعات طوال تكلل الملك بالظفر
آه لو كان شعوري كسيدة الحب والجمال المبهر
إيثار حين الكر شعت ناصيتها كأنها كوكب دري
كذا كونه استفسار شمل فضاء وسع زاهي عطر
كما المنية خلاص من سهام قوس مزهو بالغ عسر
وإن تعذر الإنتقال يا عتيق النثر هل من خسر
لو اِستيقظنا روحا بلا جسم ولا دم في العروق يسري


ترقب تلاشي جوهر فهم
فراق بين تحرير رمز وتعريف حسم
صياح أفقي لإيقاظ سرائر عزم
مصارعة تصاعد لهب لافح روح جسم
تناسق أوزان وتناغم ألوان رغم تقادم حبر رسم
يا ناء عن حواس غيابك ظمأ مآس فضاء دون نجم
تدبر فكر كخلخلة عطر شارح صدر بعيدا عن قسم
مرارة هطول مقل وتفاقم علل أذكى كلوم خصم
الندم غير شاف في عهد حاف غايته تثبيت إسم
جانب سبيل مراد أبدى حنينا غير عادي نازّ هم وافر غم

سأتخلى عن مألوف فائض رغبة
حيرة ظروف من قهر حقبة
مذ سبع ألف نكبات تتالت خلفت صرعى
حيث النواح لا يجدي نفعا
و غصة الوجد تكاثفت دمعا
شلت شراين الجنان إلى حتف يسعى
حديث سمر رقص في ظلام غربة يرعى

حكَم مسارح دائم نصائح لحفظ الألواح
حماية أرواح من شر عواصف رياح
وراء حجاب من سحاب في سراح
هناك رب الحب رب الجد والصلاح
قربه معلوم كيفه ملغوم حظور باعث ارتياح
ود السلام لا يفنى قالبا و معنى عشق مباح
مزلزل خواطرمفرغ محابر عصر فلاح

وهل يفيد يا عتيد وفرة الإختباء
من أجَل قدره صيحة غيمة هوجاء
هالة قزحية سباعية اللون معلقة في خواء
طقوس رباعية إستعارت زرقة سماء
بسيطة تموهت بأوزون تحجبت من دهاء
طافتها النوارس رغما غدت حوامات بهاء
حد البصر من سطح يم ظليم عروجا لعلياء

هبوط تذكاري من علو شاهق
مجيء رفقة مزاج طير رائق
حلول منية بسرعة برق حارق
لحظة الحسم بهية لسان حق ناطق
تحرير حرف باشق مدى بعد سابق
رعشات لحن شجي مقام سامق مرافق

حلول بالعشي خلفي الضباب
خافق رضيع يداعبه العباب
درب حفاوة تطاولت فيه الرقاب
تمايل الزهر انتعش بضوعه الأحباب
عناق نصاع الياسمين حرره اقتراب
أصاب الأكف عطرا حيث جاء صحاب
مغتم هذا الغروب تراتيل رباب لفها غياب

خطوط حظ متموجة خيال
جانب ضفاف بعيدة منال
رسو شجن على رصيف عشاق اعتزال
ملل انتظار مواسم ربيع دامي الحال
أمدا بعيدا مسافة عمر بين الجبال
تلاوة قصائد خلود خضم جدال
بوح نجوم هامت بيم لقرون جد طوال

تباعد حنين ذاكرة البقاء
سبيل شائك أجج غضب لقاء
على خد رسم بصمة علامة اكتفاء
ذات لون زهري تلكم هدية حواء
بعض غم إدراك لزوم طهر هواء
تحليق عال لولوج عالم اختزال قلب سماء

شذرات من الصبر مسلات قلوب
قطرات حبر روت ملاحم دروب
كم من نمرود إمتلأ حسرة قبل الغروب
مصاصوا دماء استوطنوا الفضاء عتاة حروب
تراتيل همس ملكت جوانح أمس جراء نصب
فاقد حس راغب خلود واضع قيود للقرب
إنتظار طويل لا يدرى متى قضاء نحب

عمّر في الأرض بطول وعرض يشكو ريبا
كاره زوال عده حين ممات أشد عيبا
فوضى فصول صقيع تناوبت أثارت رعبا
قد يكفي تتبع آثار خف من خلف عات نهبا
من دري إلا إياي قبلة محياي وهل مضي حقبا
عيون شرر دون عذر شنوا على جار حربا
عبث شعور إعدام سرور بعث في نفوس خلان كربا

حفظ طقوس رحيل بمدح مدسوس عصر مآسي
الخصاص أذات قياس معابر نحاس
سهم رصاص مأجج فوضى حواس
ذاكرة اللموت طفت عل أرصفة مراسي
نعي جمال بساتين حاضنات جوري وآس
بصمة عابرين النبالة خاسرين ووقار ناس
سوء نية محاكات سنن كونية معرضة للإنتكاس

هو الحمام لا يحابي حدا
كلما شاخ الغيم الهلع بدا
بر عيش على بر ذاك و ذا
كفاف كف و وقار خف اليوم و غدا
من عل تفحصت عيون الندى عرض مدى
من أعلى فج عمق الكيان تردد صدى
حقيقة انشطار مولد انصهار قلب جوف عدا

خد لوحة بكر إستودعت حدسي
عن وصف ما شان تنزهت نفسي
غرابة مشاهد حمل طرائد بضوع إنسي
قدف في جحيم ناري حدث قدسي
فائض لين مضحض فائق بين متأبط قوس
بوح عفيف وقعه عنيف على مغتصب كرسي
تعالى صراخ إحتر مناخ سرع ضياع عهد شمسي
وما لوط ببعيد سائر إلى الأمام وعد أكيد بعد توجس من حراس

سيارة مجنحون بأعمار مديدة
للفراغ راحلون بسبل عديدة
الصخب عاملون ارتضوا حياة لذيذة
الجد عازلون مستقلون بحور عنيدة
أهل وله الزهر سائلون بكم تنهيدة
عشق واحات فريدة وشلالات عتيدة
متماسكون معلقون بأهداب قصيدة
لا مفر من تتبع خطى أفكار شريدة
شاطرت فراشات الياسمين رحلتها السعيدة




























 

رد مع اقتباس