صدانا تحتفي في العام 2018 بعيد ميلادها العاشر بحلة جديدة و بتغيير شامل لشعارها الرسمي

 
 عدد الضغطات  : 255
 
 عدد الضغطات  : 4248  
 عدد الضغطات  : 561  
 عدد الضغطات  : 16900  
 عدد الضغطات  : 4462  
 عدد الضغطات  : 8650

الإهداءات
نرجس ريشة من المغرب : هنيئا للأستاذ الشاعر أحمد القطيب إصداره الشعري. الأستاذ أحمد من الأقلام المتميزة التي تشكل إضافة أدبية جميلة للمكتبة العربية مزيدا من التألق سيدي سامية بن أحمد من الجزائر : نداء إلى آل صدانا الثقافية جميعا نفتقدكم ونشتاق إليكم أين أنتم؟؟إدارة وأعضاء أتمنى أن تكونوا بألف خير ننتظر عودتكم وتفاعلكم في أركان صدانا المحبة والسلام سامية بن أحمد من الجزائر : بمناسبة اليوم العالمي للشعر 21مارس2019 أتقدم إلى آل صدانا الأعضاء الشعراء و الشاعرات والكتاب والأدباء بأحر التهاني وأطيب الأمنيات كل عام وأنتم بألف خير ومزيدا من الإبداع والتميز والإنتاج الأدبي

آخر 10 مشاركات
خاطرة عن المرأة (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 2 - الوقت: 06:09 AM - التاريخ: 03-25-2019)           »          معنى اسم غزل (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 3 - الوقت: 05:54 AM - التاريخ: 03-25-2019)           »          تشطير وا حرّ قلباه (الكاتـب : بغداد سايح - مشاركات : 0 - المشاهدات : 6 - الوقت: 03:28 AM - التاريخ: 03-25-2019)           »          " أضرحة ...في ذاكرتي" (الكاتـب : غصون عادل زيتون - آخر مشاركة : أحمد القطيب - مشاركات : 48 - المشاهدات : 723 - الوقت: 08:03 PM - التاريخ: 03-24-2019)           »          "غبار و غضب " (الكاتـب : غصون عادل زيتون - مشاركات : 2 - المشاهدات : 45 - الوقت: 07:39 PM - التاريخ: 03-24-2019)           »          "فراشة .." (الكاتـب : غصون عادل زيتون - مشاركات : 2 - المشاهدات : 87 - الوقت: 07:38 PM - التاريخ: 03-24-2019)           »          "لون بيروت " (الكاتـب : غصون عادل زيتون - مشاركات : 2 - المشاهدات : 88 - الوقت: 07:37 PM - التاريخ: 03-24-2019)           »          نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 542 - المشاهدات : 26441 - الوقت: 06:20 PM - التاريخ: 03-24-2019)           »          تطبيق ماسنجر يتلقى ميزة التمرير السريع للرد على رسالة في أندرويد (الكاتـب : صدانا الثقافية - مشاركات : 0 - المشاهدات : 12 - الوقت: 04:22 PM - التاريخ: 03-24-2019)           »          انا صبارة الصبر الفلسطيني / د. لطفي الياسيني شاعر فلسطين (الكاتـب : لطفي الياسيني - مشاركات : 0 - المشاهدات : 15 - الوقت: 04:03 PM - التاريخ: 03-24-2019)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-26-2010, 01:33 AM   #1
أسماء صقر القاسمي
شاعرة /إمارة الشارقة ...رئيسة مجلس الإدراة ..مالكة صدانا


الصورة الرمزية أسماء صقر القاسمي
أسماء صقر القاسمي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل :  24 - 9 - 2008
 أخر زيارة : 03-23-2019 (11:00 PM)
 المشاركات : 29,196 [ + ]
 التقييم :  101
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Female
 اوسمتي
وسام مؤسس وسام زنوبيا وسام البوتقة 

اوسمتي

مقالات المدونة: 1
افتراضي أصداء من الماضي



أصداء من الماضي






"أصبحت اعتقد أن العالم كلّه ما هو إلا عبارة عن لغز. وقد تحوّل هذا اللغز إلى شيء مخيف بفضل محاولاتنا المجنونة لأن نفسّره كما لو انه ينطوي على حقيقة ما".
- امبيرتو إيكو

تحكي رواية "جزيرة اليوم السابق" للكاتب الايطالي امبيرتو إيكو عن قصّة روبيرتو ديلا غريفا النبيل الايطالي الشابّ وأسفاره حول العالم. عندما كان مراهقا، اشترك روبيرتو في عملية حصار، الأمر الذي غيّر نظرته إلى الحياة. والده مات في ذلك الحصار، وفي ما بعد يقرّر روبيرتو أن يغادر ارض أبيه وينتقل إلى مكان آخر. ويستقرّ في باريس مع نخبة المثقفين الذين كانوا يعيشون في تلك الفترة، أي منتصف القرن السابع عشر.




 
 توقيع : أسماء صقر القاسمي



رد مع اقتباس
قديم 08-26-2010, 01:33 AM   #2
أسماء صقر القاسمي
شاعرة /إمارة الشارقة ...رئيسة مجلس الإدراة ..مالكة صدانا


الصورة الرمزية أسماء صقر القاسمي
أسماء صقر القاسمي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل :  24 - 9 - 2008
 أخر زيارة : 03-23-2019 (11:00 PM)
 المشاركات : 29,196 [ + ]
 التقييم :  101
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Female

اوسمتي

مقالات المدونة: 1
افتراضي




المشهد الباريسي الذي يرسمه امبيرتو إيكو ملوّن جدّا ويضمّ العديد من الشخصيات الخيالية والحقيقية مثل الكاردينال ريشيليو والكاردينال مازارين، بالإضافة إلى شابّ في السابعة عشرة من عمره يعكف على تصميم آلة حاسبة.
تبدأ القصّة عندما يكتشف روبيرتو انه الناجي الوحيد من حادث غرق سفينة وأنه أصبح على متن سفينة أخرى. لكن الغريب أن هذه السفينة الأخيرة مهجورة وهي تبدو كما لو أن طاقمها هربوا من شيء ما بشع، تاركين وراءهم كلّ شيء.
قصّة روبيرتو يسردها احد الباحثين "يُفترض انه إيكو نفسه"، والذي يتفحّص يوميات روبيرتو التي تمّ حفظها بعناية. ثم تتطوّر القصّة شيئا فشيئا لنكتشف المزيد عن ماضي روبيرتو، وفيما بعد يبدأ هو اكتشاف المزيد عن نفسه.
روبيرتو في الواقع يبدو في وضع حرج جدّا. فهو في السفينة الفارغة والتي تبعد عن الشاطئ بضع مئات من الياردات، لا يستطيع أن يصل إلى اليابسة لوحده. يبدو كما لو انه محاصر أو مسجون بداخلها. وفي محاولة لتمضية وقت فراغه، يبدأ في اختراع قصص عن شقيقه الشرّير والغامض المدعو فيرانتي.
روبيرتو في أعماقه يعرف أن فيرانتي ليس أكثر من مخلوق من صنع خياله. ومع ذلك فقصّة حياته الواقعية مليئة بالفجوات التي لا يمكن تفسيرها.


 
 توقيع : أسماء صقر القاسمي



رد مع اقتباس
قديم 08-26-2010, 01:34 AM   #3
أسماء صقر القاسمي
شاعرة /إمارة الشارقة ...رئيسة مجلس الإدراة ..مالكة صدانا


الصورة الرمزية أسماء صقر القاسمي
أسماء صقر القاسمي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل :  24 - 9 - 2008
 أخر زيارة : 03-23-2019 (11:00 PM)
 المشاركات : 29,196 [ + ]
 التقييم :  101
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Female

اوسمتي

مقالات المدونة: 1
افتراضي




ومن عوالم الرومانسية، ينتقل روبيرتو ليجد له ملاذا في الفلسفة. علوم تلك العصور لم تكن متطوّرة كثيرا. في ذلك الوقت، لم يكن قد انقضى وقت طويل على إدانة غاليليو من قبل محاكم التفتيش. لذا كانت النقاشات الساخنة آنذاك منصبّة حول مسائل من نوع: هل الأرض تدور حول الشمس أم أنها ثابتة؟ وهل هناك فراغ في الطبيعة، أو هل يمكن أن يوجد فراغ؟ وهل توجد حياة خارج الأرض أو مخلوقات أخرى على القمر؟.
في ما بعد نكتشف أن روبيرتو في مهمّة علمية هو نفسه. وقد انتُدب ليبحث عن حلّ لمشكلة علمية ذات أهمية عملية كبيرة. لكن فلسفة روبيرتو تركّز على تلك المسائل التي ظلّت تؤرّق الناس منذ بدايات فجر التاريخ: ما طبيعة الحياة؟؟ هل هناك إله؟ وأهمّ من هذا وذاك، السؤال المتعلّق بالإرادة الحرّة للإنسان.
هذه الرواية تتضمّن طبقات متعدّدة: الباحث الذي يسرد القصّة والذي كثيرا ما يترك الأحداث تتدفّق بحرّية وبلا انقطاع، وأحيانا يضيف ملاحظات وتفسيرات. وهناك قصّة روبيرتو وأحلامه التي يحكيها الباحث. هذه الطبقات تعني الكثير وتوحي بالكثير عندما تتقاطع مساراتها على نحو غريب. ومن اللافت أيضا أن الباحث كثيرا ما يسجّل ملاحظات حول قدرات سرد قصّة روبيرتو والتي ترد دون أن يلاحظها احد على ما يبدو.
النقاشات الفلسفية العميقة بالإضافة إلى نثر إيكو الممتاز، هما من العوامل التي تجعل من هذه الرواية واحدة من أفضل الأعمال الأدبية. غير أن الرواية ليست سهلة القراءة. كما أنها بطيئة للغاية، تماما مثل سفينة روبيرتو التي لا تتحرّك أبدا.


 
 توقيع : أسماء صقر القاسمي



رد مع اقتباس
قديم 08-26-2010, 01:35 AM   #4
أسماء صقر القاسمي
شاعرة /إمارة الشارقة ...رئيسة مجلس الإدراة ..مالكة صدانا


الصورة الرمزية أسماء صقر القاسمي
أسماء صقر القاسمي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل :  24 - 9 - 2008
 أخر زيارة : 03-23-2019 (11:00 PM)
 المشاركات : 29,196 [ + ]
 التقييم :  101
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Female

اوسمتي

مقالات المدونة: 1
افتراضي



في رواياته السيميائية، كثيرا ما يناقش إيكو مسألة العلاقة بين المؤلّف والقارئ. وهو في هذا الكتاب أيضا يمارس نفس اللعبة بطريقة جميلة للغاية. فهو يعود إلى القارئ من وقت لآخر ليناقش معه تطوّرات القصّة كما لو أن القارئ هو كاتبها. يقول مثلا في احد المقاطع: يجوز لنا الآن أن نفترض أن روبيرتو سيُشفى، إلا إذا اختار القارئ أن يشير إلى ذلك تلميحا، لأنه من الآن فصاعدا سأحتاجه، أي روبيرتو، على سطح السفينة طوال الوقت. ولأنني لا أجد تناقضا في أوراقه، فإنني سأحرّره من مرضه، كما يفعل مؤلّف متغطرس".
لاحظ هنا أن التمييز بين الباحث الذي يُفترض انه من كتب هذا الكتاب اعتمادا على ملاحظات روبيرتو وبين الكاتب الحقيقي، أي امبيرتو إيكو، يكاد يختفي تماما.


 
 توقيع : أسماء صقر القاسمي



رد مع اقتباس
قديم 08-26-2010, 01:37 AM   #5
أسماء صقر القاسمي
شاعرة /إمارة الشارقة ...رئيسة مجلس الإدراة ..مالكة صدانا


الصورة الرمزية أسماء صقر القاسمي
أسماء صقر القاسمي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل :  24 - 9 - 2008
 أخر زيارة : 03-23-2019 (11:00 PM)
 المشاركات : 29,196 [ + ]
 التقييم :  101
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Female

اوسمتي

مقالات المدونة: 1
افتراضي



إيكو أيضا يطمس الخط الفاصل بين الخيال والواقع بتضمينه إشارات جريئة إلى كتب خيالية بما فيها بعض كتبه هو. يقول في احد أجزاء الرواية: بالنسبة للقبطان، كان واضحا أن الكتب التي لها علاقة بضحايا الطاعون كانت أداة لانتقال العدوى. هل يمكن أن يكون القبطان قد قرأ الملاحظات التي نُشرت من قبل على يد مؤلّف آخر في كتاب يُدعى اسم الوردة"؟
نعرف أن إيكو معجب كثيرا بـ ألكسندر دوما وقصصه. وهناك في هذا الكتاب إشارات إلى قصّتيه "الفرسان الثلاثة" و"الرجل ذو القناع الحديدي".
"جزيرة اليوم السابق" هي عبارة عن لعبة ألغاز. ويتعيّن على القارئ أن يحاول أن يكتشف بنفسه جميع تلك الإشارات والمعاني الخفيّة التي ضمّنها امبيرتو إيكو روايته.


- مترجم بتصرّف
منقول


 
 توقيع : أسماء صقر القاسمي



رد مع اقتباس
قديم 08-26-2010, 02:06 AM   #6
عائشة الفزاري
الإداره ..مدير عام الصالون الثقافي/شاعرة عُمانية


الصورة الرمزية عائشة الفزاري
عائشة الفزاري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1068
 تاريخ التسجيل :  31 - 10 - 2009
 أخر زيارة : 02-13-2019 (10:44 AM)
 المشاركات : 10,025 [ + ]
 التقييم :  27
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



رائع ماقرأته هنا
شكرا لهذا النقل الممتع كما أنتِ
تحاياي


 
 توقيع : عائشة الفزاري



رد مع اقتباس
قديم 04-29-2017, 10:38 AM   #7
سامية بن أحمد
مراقب عام مساعد / شاعرة جزائرية


الصورة الرمزية سامية بن أحمد
سامية بن أحمد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3212
 تاريخ التسجيل :  22 - 9 - 2013
 أخر زيارة : اليوم (01:46 AM)
 المشاركات : 10,462 [ + ]
 التقييم :  20
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Female

اوسمتي

مقالات المدونة: 10
افتراضي



استمتعت بالقراءة
شكرا سمو الأميرة
محبتي وتقديري


 
 توقيع : سامية بن أحمد



رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:41 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©