عدد الضغطات  : 4943
 
 عدد الضغطات  : 4974  
 عدد الضغطات  : 1148  
 عدد الضغطات  : 17706  
 عدد الضغطات  : 5138  
 عدد الضغطات  : 9420


العودة   الصالون الثقافى لصدانا > السماء التاسعة > العين الثالثة

العين الثالثة مرافىء النقد...قراءة النص الأدبي والإبداعي بعين الناقد

الإهداءات

آخر 10 مشاركات
صلاةُ غائـــب. (الكاتـب : نرجس ريشة - آخر مشاركة : أحمد القطيب - مشاركات : 7 - المشاهدات : 415 - الوقت: 09:21 PM - التاريخ: 02-27-2020)           »          أُمّي (الكاتـب : أحمد القطيب - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1 - المشاهدات : 27 - الوقت: 08:34 PM - التاريخ: 02-27-2020)           »          النَّنفْسُ (الكاتـب : عصام كمال - آخر مشاركة : أحمد القطيب - مشاركات : 2 - المشاهدات : 91 - الوقت: 02:18 PM - التاريخ: 02-27-2020)           »          معارضة شعرية لقصيدة( ياليلُ.. الصّبُّ متى غَدُهُ) لأبي إسحاق علي الحصري الضرير (ت 480 (الكاتـب : أحمد القطيب - مشاركات : 4 - المشاهدات : 298 - الوقت: 02:14 PM - التاريخ: 02-27-2020)           »          مَرايا الْحِكَمِ (الكاتـب : أحمد القطيب - مشاركات : 2 - المشاهدات : 119 - الوقت: 02:11 PM - التاريخ: 02-27-2020)           »          (عَيْنُ الْبَصيرةِ) (الكاتـب : أحمد القطيب - مشاركات : 6 - المشاهدات : 254 - الوقت: 02:10 PM - التاريخ: 02-27-2020)           »          أحاديث ،، أقوال ،، حكم .... (الكاتـب : غادة نصري - آخر مشاركة : ناجى السنباطى - مشاركات : 14051 - المشاهدات : 656119 - الوقت: 05:39 AM - التاريخ: 02-27-2020)           »          كيف تحمي نفسك من “الاحتراق النفسي”؟ (الكاتـب : نورة الدوسري - آخر مشاركة : ناجى السنباطى - مشاركات : 1 - المشاهدات : 548 - الوقت: 05:15 AM - التاريخ: 02-27-2020)           »          المجلات الإلكترونية (الكاتـب : دلال عوض - آخر مشاركة : ناجى السنباطى - مشاركات : 2 - المشاهدات : 157 - الوقت: 05:12 AM - التاريخ: 02-27-2020)           »          معني اسم لمار (الكاتـب : دلال عوض - آخر مشاركة : ناجى السنباطى - مشاركات : 1 - المشاهدات : 141 - الوقت: 05:06 AM - التاريخ: 02-27-2020)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-05-2020, 09:08 AM   #1
حسن حجازى
مستشار صدانا في مصر / شاعر ومترجم مصري


الصورة الرمزية حسن حجازى
حسن حجازى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 976
 تاريخ التسجيل :  24 - 9 - 2009
 أخر زيارة : 02-26-2020 (10:57 PM)
 المشاركات : 1,502 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 اوسمتي
وسام الصدى الوسام الذهبى وسام العطاء وسام زنوبيا وسام البوتقة 

اوسمتي

مقالات المدونة: 14
ff Ibrahim Yalda and the poem of the free poetry By : Nizar Hanna Al-Dirani *** Translat





Death and Birth
by :
Ibrahim Yalda Ibrahim
***

Entrance

Ibrahim Yalda and the poem of the free poetry
By :
Nizar Hanna Al-Dirani
***
Translated by :
Hassan Hegazy Hassan




***


It may be difficult to determine the history of the Syriac poetry because of the existence of missing episodes in its ancient history, although the Syriac (Aramaic) and Syriac (Aramaic) language have been colloquial since the end of the tenth century BC. However, the earliest literary text found dates back to the 7th century BC and it is a remarkable masterpiece of literature, the story of Ahikar (the writer of the Assyrian king Sennacherib and the bearer of his seals).The original text was discovered on the island of elephants (Elephantine) near Aswan (Egypt). It dates back to 680 BC, written in Syriac (Aramaic) and on eleven papyrus..



Yet, the oldest poetic text is what the writer Anthony of Tagrit (The ninth century AD) in his book (The Science of Eloquence) . The poet Wafa Arami, although the date of his birth was not specified , but most probably he lived before the birth of the Christ and Anthony of Tagrit goes in his commentary on the text that the basis of the weight of Wafa was a melody rather than ready rules . So one or more movements increased somewhere and was diminished in the other and this is caused by a melody that does not weigh the weight as he says accurately,* but that through our study of the text* and compared to the Odes of Solomon and the poems of the great poets of the Syriac poetry. We have the right to classify him among the poets prose poetry and perhaps others within the poets of the free poem, based on our definition of each one of them, because and the poet Wafa the writer of the Odes of Solomon (42 text). Both used more than one sea in the poem.
----------------------------------------
*1"The Science of eloquence" by Anthony of Tagrit - the ninth century / translation of Bishop Saliba Chamoun. Publications House of the Orient 2014, as well as the manuscript of the Antonine monastic Hormuzdip – Baghdad.
*2 The art of eloquence, written by the master, Saint Anton al-Tikrit.

Translated by Bishop Saliba Chamoun. Page 152.
The tenth law.
"Our book noted the weights of poetry and the missing rings, a comparative study between Syriac, Arabic and Kurdish poetry and ... Published in Damascus, Dar Al Amal Al-Gaddidah 2016.





and unlike what was later used at Saint Ephrem and later in the poem weighed by the compound weight using more than one meter but at regular intervals.
I mean that the first line and the second on a certain meter was on the medial meter (five movements) and the third and fourth line on another meter.
Let it be the double meter, (Al-Frami is seven movements)


and thus the fifth and sixth lines are on the meter and the seventh and eighth are on the double meter ...


So, the first revolution in poetry is made by poet Bardisan, known in Arabic as Ibn Daisan, (born In 154 AD) when he subjected the Syriac poem to the classical weight set to qualify him to teach his poems to choirs frequency and reciting his poems in the streets of Orhai (now Urfa - southern Turkey) and they continued in the same way from Mar Ephrem through Bersai, Srouji and Balai and Korluna ... and Ibn Al- Ebri, Sobawi and Korkis Warda..

Today, including several poets, among them is our poet Ibrahim Yalda, who also used the traditional style in some of his poems. And also, it can be considered what the poet Mar Ephrem in dismantling the overall structure of the poem to turn it into pieces of poetry resembling Al-Orgoza, other modernity can be noticed and so on…

In other words, modernity cannot be limited to a specific time. Each era has its modernity and renewal, it is present in every society and time, even if it varies from one society to another or from one generation to another. I mean in some aspects of life, it can be considered that Bardisan, Mar Ephrem and others are from the renovated in the poem each in own way and what suits his age …



As for the poem of free poetry it is difficult to determine its course as the prose poem and its precedence because of the lack of sources in our hands, especially the poets of Iran, Syria, Lebanon, Egypt, India and the countries of the Diaspora because the poem of Sarkis Benjamin Youssef from St. Petersburg, Russia .The song of the Mother, published in the Dawn Magazine is a beautiful poem, with a prose whiff, especially in terms of form.
).ܙܡܪܬܐ ܕܝܡܐ(



Others, like the poet Neuktiny Warda (Russia), followed him. The poem has taken the boat of modernity since the 1950s in Iran until the poet Mar Ephrem, Dr. Joseph and Michael Beit Peter's and perhaps others the Poetic line and the traditional form of the poem, when they blew up its building unit to take their first step towards modernity to replace the yard of poem of the free poetry or the prose poem. However, the inclusion of some of them in the narrative and the absence of lyrical in the poem stripped it from the act of real modernity and from its poetics, in the contrary the poem (The Ideal) of the poet Efram D. Joseph who got rid of the narrative style through condensation.



In Lebanon, which is considered one of the strongholds of modernity in the Arab poem, there must be a modernist movement among the Syriac poets. However, due to the lack of sources, we cannot enter this stronghold, even though the poem of the poet Fouls Kabrial (in the sixties) is the best proof of this. Where we find him using in his poem the style of the prose poem as well as using the rhythm of sound and the internal rhyme, I mean at the end of the sentence.


In Iraq, the bastion of the poem of free poetry, El-Khoury Efram (1903-1985) was the first to break through the scene in
His poem (The Time that wakes up now)
,(ܙܒ݂ܢܐ ܗܘ ܡܟܝܠ ܢܬܬܥܝܖ –(
published in the (Syriac Bulletin ) No. 9 in 1949 ), which the poet called it (The free poetry) , but I classify it among the first prose poems in terms of form, although it has been devoid of many features of modernity in terms of content and language, and thus El-Khoury Efram has taken the boat of the poem of the free poetry in conjunction with Badr Shaker Sayab and Nazik al-Malaika , but not on their level because the climate provided for the Arab poem did not exist for the Syriac poem and even to our present day.

Based on what we have received from the printed publication. We can say:
The poem "Death and Birth" published in the magazine of Al-Mothaqaf June-1973 by for the poet Ibrahim Yalda,the first poem of free poetry, and on 9/6/1974 Benjamin Haddad published his two poems (Melody to June) and (Our plants do not wither) on 25/8/1974 in the Assyrian page of Al-Taakhi newspaper, based on his index published in the Syrian writer Magazine (15-16 in 1991) which he called free poetry and then in mid 1975 he published his famous poem (I am a poet ! ) in the Syriac sound magazine in a style different from that of Ibrahim Yalda which was based on the pillar as a basis for weight, he poured all his pillars on a wide ground, sometimes the line consists of one pillar and in the other two or more pillars and all of these pillars are of equal weight as noted in his poem published in the magazine mentioned in this book (Death and Birth).


It is not surprising that our poet Ibrahim Yalda was born in Habbaniyah where the crossroads of cultures (I mean the Assyrian community in which he lived side by side near the English army and the Arabs) as well as being a graduate of the Higher Institute of Languages from the University of Baghdad and then a graduate of the University of Liverpool - Britain - the initiators of modernity …

The characteristics of modernity in the poet Ibrahim Yalda can be summarized in three directions :
-The rhythmic trend . It can be said that this trend was the starting point to enter the stage of modernity, where the poet tried to break free from the weight and rhyme in response to boredom poetry left the line the freedom to choose its size depending on the general atmosphere of the poem and the poet's psychology or circumstances, the line may be one pillar or more ,it means that it is based on the pillar to be a unit of musical weight, without adhering to a fixed number of pillars in the poetic lines.
That is, pouring what he has from his pillars on a wide ground,sometimes the line may be one pillar and in the other from
two pillars or more , and all these pillars are of equal weight as we find in his poem (Death and Birth) where he says:




ܚܫܟܐ ܥܡܛܢܐ ܡܘܟܝ݂ܡܐ ܠܒܪܝܬܐ 5+5 movement
ܫܬܩܐ ܘܫܠܝܘܬܐ 5
ܪܗܒ݂ܬܐ ܨܘܢܬܐ ܠܒ݂ܝܫܐ ܡܘܚܒܐ 5+5 movement
ܒܒܝܬ ܦܠܓܐ ܕܝܡܐ ܥܠܝܡܐ ܥܡ ܚܡܬܐ 5+5
ܝܬܝܒ݂ܐ ܒܕܪܓܘܫܬܐ ܘܠܘܬܟܐ ܡܝܘܬܬܐ 5+5
ܣܢܝ݂ܕܐ ܒܐܘܕܠܐ 5
ܠܝܵܝܐ ܡܐܘܕܠܐ ... ܐܘܠܝ݂ܬܐ ܕܚܫܐ 5 +5


, (ܐܘܠܝܬܐ ܩܐ ܫܡܝܪܡ) and thus in his poem
(A lament to Shamiram), in which he says :

ܐܚܢܘܬܝ ܘܚܬܘܬܝ ... ܐܢ ܦܬܚܠܝ݂ ܦܘܡܝ ܘܙܡܪܝ
ܚܕܐ ܙܡܝܪܬܐ ܡܚܫܐ ܡܠܝܬܐ ... ܡܢ ܥܘܡܩܐ ܕܙܒ݂ܢܐ ܡܜܝܬܐ
ܠܕܪܢ ܕܪܐ ܕܥܣܩܘܬܐ ... ܘܥܠ ܦܘܡܝ݂ ܫܪܝܬܐ ܘܒܢܝܬܐ




We find him using the sevenfold pillar, which constitutes the double weight, but the poet employs it according to the requirements of the line with one syllable (seven movements) or two syllables (7 + 7) indefinitely, that is, the idea is what determines itself the shape of the poetic line.

But the poet in his poem:

ܐܢ ܥܝܢܘܟ ܡܚܜܝܐܠܘܟ
which says:
ܠܐ ... ܠܐܝܘܢ ܡܘܢܫܝܐ
ܠܗܘ ܝܘܡܐ ܩܕܡܝܐ
ܥܠ ܨܕܪܟ݂ܝ, ܒܕܪܥܢܢܟ݂ܝ ܚܘܪܕܝܐ
ܘܠܐ ... ܠܐܝܘܢ ܡܘܢܫܝܐ
ܠܕܡܥܬܐ ܫܚܝ݂ܢܬܐ
ܡܢ ܥܝܢܟܝ ܥܠ ܦܬܝ݂ ܒܢܜܦܐ





- (A lamrnt to Shamiram), in which he says

ܐܚܢܘܬܝ ܘܚܬܘܬܝ ... ܐܢ ܦܬܚܠܝ݂ ܦܘܡܝ ܘܙܡܪܝ
ܚܕܐ ܙܡܝܪܬܐ ܡܚܫܐ ܡܠܝܬܐ ... ܡܢ ܥܘܡܩܐ ܕܙܒ݂ܢܐ ܡܜܝܬܐ
ܠܕܪܢ ܕܪܐ ܕܥܣܩܘܬܐ ... ܘܥܠ ܦܘܡܝ݂ ܫܪܝܬܐ ܘܒܢܝܬܐ

We find that he uses the sevenfold pillar, which constitutes the double weight, but the poet employs it according to the requirements of the house with one section (seven movements) or two syllables (7 + 7) indefinitely, that is, the idea is what determines the shape of the poetic house itself .

But the poet in his poem
(ܐܢ ܥܝܢܘܟ ܡܚܜܝܐܠܘܟ)
which says :

ܠܗܘ ܝܘܡܐ ܩܕܡܝܐ
ܥܠ ܨܕܪܟ݂ܝ, ܒܕܪܥܢܢܟ݂ܝ ܚܘܪܕܝܐ
ܘܠܐ ... ܠܐܝܘܢ ܡܘܢܫܝܐ
ܠܕܡܥܬܐ ܫܚܝ݂ܢܬܐ
ܡܢ ܥܝܢܟܝ ܥܠ ܦܬܝ݂ ܒܢܜܦܐ


We find that he changed his style to a form that came close to the prose poem in some of its verses, although the basis of the poem is the convergent weight (6 movements), but he did not bring it as a single pillar, but tried to scatter several pillars so that each pillar of which the poetry section of the weight convergent And sometimes combines two syllables in one line ...


In fact, the gesture was smart from the poet when he leaned on the pillar in his poetic structure, which provided him with a wide area through which the poet could move, unlike the poet Avram Zarzis, who used more than one line in his aforementioned poem (but also unspecified) which makes his movement somewhat paralyzed .



We find our poet detonates the structural unity of the poem, which represents its edifice and identifies its rhythmic identity (being the homogeneous building block in the edifice of the poem) to turn it into audio clips. Joints or supports.



The sound takes a wide range in his dramatic poems, using the sound as a way to awaken the reader and draw his attention to an event that is often the tragedy of his nation:



The sun of God said: ܘܡܪܗ ܫܡܫܐ ܕܐܠܗܐ

The rhythm came through its use of the weight symmetry between the sentences as well as the internal and the external rhyme.



-The second direction is the linguistic direction.His language is no longer an expressive language that connects the idea with a vocabulary but is an explosive, creative language and idioms. It is an explosive language. It is no longer a language that has inherited connotations. It tries to formulate its significance through its modern textual forms because the language of poetry is not as expressive language as it is the language of creation.



-Since the poet had to adhere to linguistic and formal behavior that enables him to form his own poetic world and form his own vision to be able to probe the self that became the focus of cosmic interactions, he chose the struggle between birth and death in order to enable him to express the new self to reflect the active transformations in a transformed world. So it is necessary to express the cases of rupture and dramatic fission with what it is living in reality. This is what we will call the third direction, which is the thematic semantic direction.




-We can see this through delinquency towards myth, symbol, folklore, and historical references through which the poet expresses his own feelings or political tendencies. The poet was good at linking his symbols to the present because he was aware that the value of these symbols or myths are in the expressive power emanating from them, not in their foot.
- This conjunction is the one that provided him with a wide range to move in and which is reflected in the conflict between death and birth, crying and laughter ... This is what made the poet carry a dramatic atmosphere charged with tension, anxiety, loss and permanent departure.



The first thing we face in this work "Death and Birth", which is the title of one of the poems of this collection.


In his poem (April) this month turns into a symbol that combines its contradictions (death and birth, giving and ruin, joy and sadness, ...) to him ,life is death and birth, summer and winter, black and white ..) As he says:
ܚܝܝܝ ܐܝܢܐ ܚܡܐ ܘܩܪܬܐ
ܕܩܝܜܐ ܘܣܬܘܐ ܕܠܐ ܢܝܣܢܐ
My life is free and cold
Summer and winter without spring







Thus in his poem (Death and Birth) where the field of conflict he has is between sea and land, night and day, life and death …
-
We'll land
And live alone
For a short time
Until the sun shines
Until the soul originates
In the land we plant
Until we raise the wall and build the house
Until we start again
We hope waiting for the coming tomorrow



Thus in his poem (Lament to Shamiram),
in which he says:
The young woman was crying... Crying bitterly
The young woman was laughing... Laughing loudly

Or in his poem (If your eyes missed you) and others.



From the distinctive means in the poems of the poet is that it contains in its poetic text a dialogue, as it operates within the poem of the drama, which is a representative of a play of one person. In the poem (Lament to Shamiram)), there is dialogue between the young woman and the Sun, when the young woman blames the Sun and
She asks it why it did not shine in the past in orphanages…



There is a movement and dialogue, a movement of time and a movement of the place .The poet moves through symbols, including (death, birth, water, sun and dust), which led his poems to approach the dramatic tendency that has had a clear ability to psychological settlement and internal dialogue and prepared for him the opportunity to get out, even for somewhat from the atmosphere of the lyric to the atmosphere of the play story. He built his vision and images on death and birth became the focus of building his visions and aspirations for the future. In the poem of Death and Birth, the dialogue is between the young man and his beloved.

In his poem (If your eyes miss you), the dialogue is directed to the mother and so on…
Where his pictures are considered dramatic scenes.


In his poem (Death and Birth) through which the poet mates between his semantics and the myth of the flood, which is the station of salvation for the poet, he says:

ܒܚܕܐ ܡܙܬܐ ܬܠܝܬܐ
ܒܬ ܡܜܝ ܠܒܪܙܐ
ܘܒܢܫܩܝ ܠܡܗܘܪܝܫܐ
With an outstanding hair
They will land
And kiss the Dawn


And also:
:

:ܘܗܘܐܠܗ ܒܐܡܪܐ
ܐܝܬܗܘܐ ܚܕܐ ܝܘܢܐ
…ܗܐ
ܐܝܬܗܘܐ ܝܘܢܐ
ܗܝ ܝܘܢܐ ܕܦܪܚܠܗ
…ܫܚܕܐ ܫܚܕܐ


He began to say:
There was a dove
Yeah..!
A dove that flew
To bring the good news








The narrative act in the poem came through repeating some sentences:

…. Thus began twice ܘܗܕܟܐ ܡܫܘܪܐܠܗ
….. Began to say 4 times ܘܗܘܐܠܗ ܒܐܡܪܐ
………O beloved listen twice ܫܡܥ ܥܠܝ ܚܠܝܬܝ
………. Let me tell you once ܠܝ ܕܬܢܢ ܠܟ݂ܝ

It is noticeable on the poem that the narrative act is predominant and not the lyrical act. In order to break the narrative in his poem we see him repeats some of these sentences, as well as his use of some vocal rhythms through rhyme and phonetic symmetry as he says:


ܨܗܝܐ ܘܫܢܬܢ̈ܐ, ܪܚܝܩܐ ܡܢ ܒܗܪܐ, ܟܝܬܐ ܡܐܝܟ݂ ܢܗܪܐ,
ܕܩܝܜܐ ܚܡܢܐ, ܘܦܓ݂ܪܚ݂ܝ ܫܦܝܪܐ, ܚܕܝܪܐ ܠܐܝܠܢܐ

Thirsty and sleepy, far from light, crusty like a river, hot
Summer and your beautiful body, wrapped on trees.

As we find him uses the inner rhyme through:
(ܫܢܬܢܐ, ܚܡܢܐ, ܐܝܠܢܐ) (ܒܗܪܐ, ܢܗܪܐ, ܫܦܝܪܐ)




, (ܐܘܠܝܬܐ ܩܐ ܫܡܝܪܡ) Also in his poem,
We find that there are three symbols that form the basis in the color and texture of the poem (water, sun and dust) .
These symbols are widen so much to accommodate the field of work of the poet (death and birth, joy and sadness, darkness and light, giving and robbery,..). Embracing the contradictions between its vast folds.
This triumvirate unites at once to be the tent under which all aspects of Christmas come together.

ܡܝܐ ܘܫܡܫܐ ܥܡ ܥܦܪܐ
ܬܠܝܬܝܘܬܐ ܩܕܝܫܬܐ
Water, sun and dirt
The Holy Trinity

Once again the aspects of death meet by the cause of the wind and appear under this tent again:

ܐܪܥܐ ܚܡܬܐ ܥܠ ܐܪܥܐ The young woman fell to the ground

In his poem (April) this month turns into a symbol combining the contradictions (death and birth, giving and destruction, joy and sadness …)



The month of April, which was celebrated in Mesopotamia as the Assyrian Babylonian New Year (Akito feast), is a symbol of giving and joy, but this symbol in the eyes of the poet and based on the legends was the cause of the tragedy of his nation since the fall of Nineveh:


ܢܝܣܢ ...
ܕܒܝܘܟ ܢܢܘܐ ܚܙܐܠܗ ܡܘܬܐ
ܠܐܒ݂ܗܬܝ݂ ܡܢ ܓܒ ܜܒ݂ܬܐ

April…
In you, Nineveh found death
For my grandparents rather than wellness



The time of the poet was shortened to be only summer and winter to his cancel to spring and autumn.As life for him is only death and birth, summer and winter, black and white ,...)
My life is hot and cold
Summer and winter without spring


However, death (the black color, sadness and ruin) is dominant in the month of April which has turned from the symbol of love and birth to the symbol of death and ruin, because the date starting in April was not fair to his people, as he says in April:

In every field we planted wheat
But others reaped it


*******

قراءة في ديوان الميلاد والموت
للشاعر ابراهيم يلدا ابراهيم

مدخل
إبراهيم يلدا وقصيدة الشعر الحر
بقلم
نزار حنا الديراني
((ناقد ، باحث ، مترجم ، شاعر عراقي )

***
قد يكون من الصعوبة تحديد تاريخ الشعر السرياني لوجود حلقات مفقودة في تاريخه العريق ، رغم أن الخط السرياني (الأرامي) واللغة السريانية (الأرامية) كانت متداولة منذ نهاية القرن العاشر قبل الميلاد إلا أن أقدم نص أدبي عُثِر عليه يعود الى القرن السابع قبل الميلاد وهي تحفة رائعة من الأدب ألا وهي قصة أحيقار ( كاتب الملك الاشوري سنحاريب وحامل أختامه ) . أُكتُشِفَ النص الأصلي في جزيرة الفيلة (الفنتين) قرب أسوان ( مصر ) وهي تعود الى سنة 680 ق مُدَون بالحرف السرياني (الأرامي) وعلى إحدى عشرة ورقة من البردي ..


- إلا أن أقدم نص شعري هو ما أشار إليهِ الكاتب أنطون التكريتي ( القرن التاسع الميلادي) في كتابه ( علم الفصاحة ) وكان للشاعر وفا الأرامي رغم أنه لم يحدد حتى الأن تاريخ ميلاده إلا أنه أغلب الظن عاش قبل ميلاد السيد المسيح ويذهب أنطون التكريتي في تعليقه على النص أن أساس الوزن لدى وفا كان اللحن بدلا من قواعد جاهزة لذا ازدادت حركة أو أكثر في مكان ما وقلت في الاخرى وهذا سببه اللحن الذي لا يزن الوزن كما يقول بصورة دقيقة , إلا أنه من خلال دراستنا للنص ومقارنته بموشحات سليمان وقصائد فطاحلة الشعر السرياني يحق لنا أن نصنفه ضمن شعراء قصيدة النثر وربما يصنفه أخرون ضمن قصيدة الشعر الحر استنادا إلى تعريفنا لكل منهما ، وذلك لأن وفا وكاتب موشحات سليمان الـ (42) كلاهما استخدم أكثر من بحر في القصيدة .

- وبعكس ما استُخدِم لاحقا عند مار أفرام ومن بعده في القصيدة الموزونة بالوزن المركب لاستخدامهم أكثر من بحر ولكن على فترات منتظمة , أعني أن يكون البيت الاول والثاني على بحر معين كان يكون على البحر المتوسط (خمس حركات) ويكون البيت الثالث والرابع على بحر آخر ليكن البحر المزدوج ( الافرامي سبع حركات )
- وهكذ يكون البيت الخامس والسادس على البحر المتوسط ويكون السابع والثامن على البحر المزدوج ...
-

- وكانت أول ثورة في الشعر هي التي أحدثها الشاعر برديصان (المولود سنة 154 م ) حين أخضع القصيدة السريانية الى الوزن الكلاسيكي المحدد ليؤهله تلقين قصائده لجوقات تردد وترتل قصائده في شوارع أورهاي ( أورفا حاليا – جنوب تركيا ) واستمرت على نفس المنوال من مار افرم مرورا بنرساي والسروجي وبالاي وقورلونا ... وابن العبري والصوباوي وكوركيس وردا ... انتهاء لدى العديد من شعرائنا في يومنا هذا من بينهم شاعرنا ابراهيم يلدا الذي استخدم هو الآخر الأسلوب التقليدي في البعض من قصائده ... وكذلك يمكن اعتبار ما أقدم عليه الشاعر مار افرام في تفكيك البنية الكلية للقصيدة ليحولها الى مقطوعات شعرية تشبه الأرجوزة , حداثة أخرى وهكذا ...

- بمعنى آخر لا يمكن اختزال الحداثة في وقت محدد فلكل عهد حداثته وتجديده ، وهي موجودة في كل مجتمع وزمان ، حتى وإن اختلفت من مجتمع لاخر أو من جيل لاخر , أقصد في بعض جوانب الحياة ، فيمكن اعتبار برديصان ومار افرام واخرون من المحدثين في القصيدة كل بطريقته الخاصة وما يلائم عصره ...
- أما ما يخص قصيدة الشعر الحر من الصعوبة تحديد مسارها أسوة بقصيدة النثر وأسبقيتها لعدم وجود مصادر بين أيدينا وخصوصا شعراء ايران وسوريا ولبنان ومصر والهند وبلدان المهجر لأن قصيدة الشاعر سركيس بنيامين يوسف ـ من سانت بطرسبورغ ـ روسيا ( ܙܡܪܬܐ ܕܝܡܐ ـ اغنية الام) المنشورة في جريدة كوكب الفجر سنة 1910 وهي قصيدة جميلة فيها نفحة نثرية وخصوصا من حيث الشكل .

- وقد سار من بعده آخرون مثل الشاعر نيوكتيني وردا (روسيا) . وركبت القصيدة مركب الحداثة منذ الخمسينات في ايران حين فجر كل من الشاعر افرام د. يوسف وميشائيل بيت بطرس وربما آخرون البيت الشعري والشكل التقليدي للقصيدة , حين فجروا وحدتهم البنائية ليخطوا خطوتهم الأولى تجاه الحداثة ليحلوا ساحتي قصيدة الشعر الحر او قصيدة النثر. إلا أن اقحام البعض منها بالسردية وغياب الغنائية في القصيدة جردتها من فعل الحداثة الحقيقية ومن شاعريتها عكس قصيدة ܡܬܠܐ ـ المثال للشاعر افرام د. يوسف الذي تخلص من الأسلوب السردي من خلال التكثيف.

- وفي لبنان التي تعتبر إحدى معاقل الحداثة في القصيدة العربية لا بد أن تشهد حركة حداثية لدى الشعراء السريان إلا أننا لقلة المصادر لا يمكننا الدخول إلى هذا المعقل رغم أن قصيدة الشاعر فولس كبريال (في الستينات) خير دليل على ذلك ، حيث نجده يستخدم في قصيدته أسلوب قصيدة النثر فضلا عن استخدامه الإيقاع الصوتي والقافية الداخلية , أعني في نهاية الجملة .

- وفي العراق ، معقل قصيدة الشعر الحر ـ يعتبر الخوري افرام جرجيس الخوري (1903-1985) أول من اقتحم الساحة في شعرنا بقصيدته الموسومة ( ܙܒ݂ܢܐ ܗܘ ܡܟܝܠ ܢܬܬܥܝܖ ـ الزمن الذي يستيقظ الآن) والمنشورة في (النشرة السريانية عدد 9 سنة 1949) والتي سماها الشاعر بـ (الشعر الحر) إلا أني أصنفها ضمن باكورة قصيدة النثر من حيث الشكل رغم أنها قد خلت من الكثير من معالم الحداثة من حيث المضمون واللغة، وبهذا يكون الخوري افرام قد ركب مركب قصيدة الشعر الحر تزامنا مع بدر شاكر السياب ونازك الملائكة ، ولكن ليس بمستواهم ـ لأن المناخ الذي توفر للقصيدة العربية لم يتوفر للقصيدة السريانية وحتى يومنا هذا .
- واعتمادا على ما وصل الينا من المطبوع المنشور نقول:
- تعتبر قصيدة (الموت والميلاد) المنشورة في مجلة المثقف الاثوري حزيران -1973 للشاعر ابراهيم يلدا باكورة قصيدة الشعر الحر ، وفي 9/6/1974 نشر بنيامين حداد قصيدتيه ( لحن الى حزيران ) و( زرعنا لا يذبل ) في 25/ 8/ 1974 في الصفحة الأشورية من جريدة التآخي استنادا الى كشافه المنشور في مجلة الكاتب السرياني (15-16 في 1991) والتي سماها بالشعر الحر وبعدها أي في منتصف 1975 نشر قصيدته المشهورة ( شاعر أنا) في مجلة الصوت السرياني وبأسلوب يختلف عن أسلوب ابراهيم يلدا الذي اعتمد على الدعامة كأساس الوزن أي سكب ما لديه من الدعامات على أرض واسعة، أحيانا يتكون البيت من دعامة واحدة وفي الاخرى من دعامتين أو اكثر وجميع هذه الدعامات تكون متساوية الوزن كما لاحظنا في قصيدته المنشورة في المجلة المذكورة وفي كتابه هذا ( الموت والميلاد).

- وليس غريبا أن يكون شاعرنا ابراهيم يلدا المولود في الحبانية حيث ملتقى الثقافات ( أعني الجالية الاثورية التي كانت تعيش فيها جنبا إلى جنب الجيش الانكليزي والعرب ) فضلا عن كونه خريج معهد اللغات العالي من جامعة بغداد ومن ثم خريج جامعة ليفربول ـ بريطانيا ـ من مدشني الحداثة ...

- يمكن تلخيص خصائص الحداثة عند الشاعر ابراهيم يلدا في ثلاث اتجاهات وهي :
- - الاتجاه الإيقاعي ويمكن القول إن هذا الإتجاه كان نقطة الانطلاق للدخول إلى مرحلة الحداثة، حيث حاول الشاعر التحرر من سلطان الوزن والقافية كرد فعل للملل الذي انتاب الشعر فترك للبيت حرية اختيار حجمه معتمداً على الجو العام للقصيدة ونفسية الشاعر أو ظروفه ، فقد يكون البيت عبارة عن دعامة واحدة أو اكثر بمعنى الارتكاز على الدعامة لتكون وحدة للوزن الموسيقي، ومن دون أن يتقيد بعدد ثابت من الدعامات في الاسطر الشعرية. أي يسكب ما لديه من الدعامات على أرض واسعة، أحيانا يتكون البيت من دعامة واحدة وفي الاخرى من دعامتين أو أكثر وجميع هذه الدعامات تكون متساوية الوزن كما نجد في قصيدته (الموت والميلاد) حيث يقول :




- نجده يستخدم الدعامة السباعيىة والتي تشكل الوزن المزدوج إلا أن الشاعر يوظفها بموجب ما يتطلبه البيت بمقطع واحد ( سبعة حركات ) أو مقطعين ( 7+7) وبشكل غير محدد , أي أن الفكرة هي التي تحدد لنفسها شكل البيت الشعري .
-
- بالحقيقة كانت التفاتة ذكية من الشاعر حين اتكأ على الدعامة في بنائه الشعري والتي وفرت له مساحة واسعة يستطيع الشاعر التحرك من خلالها عكس الشاعر الخوري افرام جرجيس الذي استخدم أكثر من بحر في قصيدته الأنفة الذكر ( ولكن أيضا بشكل غير محدد ) مما شلت من حركته بعض الشئ .

- نجد شاعرنا يفجر الوحدة البنائية للقصيدة التي تمثل صرحها وتحدد هويتها الايقاعية ( كونها اللبنة المتجانسة في بناء صرح القصيدة ) ليحولها إلى مقاطع صوتية ومن اجل ردم هذه الفجوات او عدم التماثل استخدم الشاعر بعض الخصائص كالنبر والايقاع والنغم والصمت (...) لتكون بمثابة الربط بين مفاصله او دعاماته .

- ويأخذ الصوت مجالا واسعا في قصائده الدرامية ، فيستخدم الصوت كوسيلة لإيقاظ القارئ ولفت انتباهه إلى الحدث الذي هو في كثير من الأحيان مأساة أمته :
- ܘܡܪܗ ܫܡܫܐ ܕܐܠܗܐ قالت شمس الله
- الإيقاع جاء من خلال استخدامه التماثل الوزني بين الجمل وكذلك القافية الداخلية والخارجية .

- -الاتجاه الثاني هو الاتجاه اللغوي فاللغة لديه لم تعد لغة تعبيرية موصلة للفكرة ذات مفردات قاموسية بل هي لغة متفجرة خالقة فهي اي اللغة لم تعد لديه الدلالات الموروثة إنما تحاول صياغة دلالتها عبر أنساقها النصية الحديثة ، لأن لغة الشعر ليست لغة تعبيرية بقدر ما هي لغة خلق .
- ولما كان لزاما على الشاعر أن يلتزم بسلوك لغوي وشكلي يمكنه من صياغة عالمه الشعري الخاص به وتشكيل رؤيته الذاتية ليتمكن حينئذ من سبر الذات التي أصبحت بؤرة للتفاعلات الكونية اختار الصراع بين الولادة والموت من أجل تمكينه من التعبير عن الذات الجديدة . ولتعكس التحولات الناشطة في عالم متحول ، يستوجب التعبير عن حالات التمزق والانشطار الدرامي بما يعيشه في واقعه وهذا ما سنسميه بالاتجاه الثالث الذي هو الاتجاه الدلالي الموضوعاتي.

- ويمكن أن نلمس ذلك من خلال الجنوح نحو الأسطورة، والرمز، والتراث الشعبي، والإشارات التاريخية التي يعبر بها الشاعر على مشاعره الخاصة أو ميوله السياسية . وقد أجاد الشاعر في ربط رموزه بالحاضر لأنه كان يعي أن قيمة هذه الرموز أو الاساطير تكون في قوتها التعبيرية النابعة منها لا في قدمها .


- وهذا الربط هو الذي وفر له مجالا واسعا يتحرك فيه والذي يتجلى بالصراع بين الموت والميلاد ، البكاء والضحك ... وهذا ما حمل الشاعر أجواء درامية مشحونة بالتوتر والقلق والضياع والرحيل الدائم .


وأول ما يواجهنا في هذا العمل العنوان " الموت والميلاد " والذي هو عنوان لاحدى قصائد المجموعة .


في قصيدته (نيسان) يتحول هذا الشهر إلى رمز يجمع بين طياته المتناقضات ( الموت والميلاد ، العطاء والخراب ، الفرح والحزن،...) فالحياة عنده هي الموت والميلاد ، صيف وشتاء ، أسود وأبيض..) كما يقول :
ܚܝܝܝ ܐܝܢܐ ܚܡܐ ܘܩܪܬܐ
ܕܩܝܜܐ ܘܣܬܘܐ ܕܠܐ ܢܝܣܢܐ
حياتي هي حر وبرد
صيف وشتاء بلا ربيع


وهكذا في قصيدته الموت والميلاد حيث مجال الصراع لديه هو بين البحر واليابسة، الليل والنهار ، الحياة والموت ...


سنصل اليابسة
ونحيا لوحدنا
لزمن قصبر
إلى أن تشرق الشمس
إلى أن تنبع الروح
في الأرض التي نزرعها
إلى أن نرفع الجدار ونبني البيت
الى ان نبدأ من جديد
ونتامل في الغد الاتي

وهكذا في قصيدته مرثية الى شميرام والتي يقول فيها :
الشابة كانت تبكي ... تبكي بمرارة
الشابة كانت تضحك .. تضحك بصوت عال


أو في قصيدته (اذا اخطأتك عيناك ) و .. وغيرها.

ومن الوسائل المميزة في قصائد الشاعر هي احتوائها في نصها الشعري على حوار، كونه يشتغل ضمن قصيدة الدراما والتي هي عبارة عن حوار ذات شخص واحد. ففي القصيدة ( مرثية الى شميرام ) يكون الحوار بين الشابة والشمس، حين تلوم الشابة الشمس وتسألها لماذا لم تشرق في الماضي، في أكواخ اليتامى ...

ܒܚܕܐ ܡܙܬܐ ܬܠܝܬܐ
ܒܬ ܡܜܝ ܠܒܪܙܐ
ܘܒܢܫܩܝ ܠܡܗܘܪܝܫܐ
بشعرة معلقة
سيصلون اليابسة
ويقبلون الفجر

وكذلك:
ܘܗܘܐܠܗ ܒܐܡܪܐ :
ܐܝܬܗܘܐ ܚܕܐ ܝܘܢܐ
ܗܐ ...
ܐܝܬܗܘܐ ܝܘܢܐ
ܗܝ ܝܘܢܐ ܕܦܪܚܠܗ
ܠܡܬܘܝܐ ܫܚܕܐ ...



هناك حركة وحوار ، حركة للزمان وحركة للمكان .. الشاعر يتحرك من خلال رموز ، من بينها ( الموت ، الميلاد ، الماء ، الشمس ، التراب ) الأمر الذي أدى بقصائده أن تقترب من النزعة الدرامية التي إُتيِحَت لها قدرة واضحة على الإستيطان النفسي والحوار الداخلي وهيأت لها فرصة الخروج ولو بعض الشئ من جو الغنائية الى جو الحكاية المسرحية ، فبنى رؤيته وصوره على الموت والميلاد فأصبح محورا لبناء رؤاه وتطلعاته للمستقبل . وفي قصيدة الموت والميلاد ، يكون الحوار بين الشاب وحبيبته .

وفي قصيدته إن أخطأتك عيناك يكون الحوار موجها إلى الأم وهكذا ...
حيث تعتبر صوره مشاهد درامية.



ففي قصيدته الموت والميلاد يزاوج الشاعر من خلالها بين دلالاته الذاتية وأسطورة الطوفان التي تعتبر محطة الخلاص لدى الشاعر فيقول :

وبدأ يقول:
كانت هناك حمامة
نعم ..
حمامة
تلك التي طارت
كي تاتي بالبشرى


فالفعل الحكائي في القصيدة جاء من خلال تكراره لبعض الجمل
مثل :
ܘܗܕܟܐ ܡܫܘܪܐܠܗ .. هكذا بدأ مرتان ܘܗܘܐܠܗ ܒܐܡܪܐ بدأ يقول 4 مرات
ܫܡܥ ܥܠܝ ܚܠܝܬܝ انصتي ايتها الحبيبة مرتان
ܫܒܘܩ ܠܝ ܕܬܢܢ ܠܟ݂ܝ دعيني اقص عليك مرة واحدة


من الملاحظ على القصيدة ، أن الفعل الروائي هو الغالب وليس الفعل الغنائي . ومن أجل كسر السردية في قصيدته نراه يكرر بعض هذه الجمل ، فضلا عن استخدامه لبعض الايقاعات الصوتية من خلال القافية والتماثل الصوتي كقوله:


ܨܗܝܐ ܘܫܢܬܢ̈ܐ ، ܪܚܝܩܐ ܡܢ ܒܗܪܐ ، ܟܝܬܐ ܡܐܝܟ݂ ܢܗܪܐ،
ܕܩܝܜܐ ܚܡܢܐ ، ܘܦܓ݂ܪܚ݂ܝ ܫܦܝܪܐ ، ܚܕܝܪܐ ܠܐܝܠܢܐ


عطشان ونعسان ، بعيد عن الضوء ، يابس كالنهر ، وصيف حار ،
وجسدك الجميل ، ملتف على الشجر
كما نجده يستخدم القافية الداخلية من خلال (ܫܢܬܢܐ ، ܚܡܢܐ ، ܐܝܠܢܐ ) (ܒܗܪܐ ، ܢܗܪܐ ، ܫܦܝܪܐ)



وكذا الحال في قصيدته (ܐܘܠܝܬܐ ܩܐ ܫܡܝܪܡ ) نجد هناك ثلاثة رموز تكون الأساس في لون القصيدة ونسيجها ( الماء ، الشمس ، التراب) هذه الرموز تتسع كثيرا لتستوعب مجال اشتغال الشاعر ( الموت والميلاد ، الفرح والحزن ، الظلام والضياء ، العطاء والسلب ، ...) وهي تحتضن المتناقضات بين طياتها الواسعة ، هذه الثلاثية تتحد تارة لتكون الخيمة التي تجتمع تحتها كل مظاهر الميلاد.

ܡܝܐ ܘܫܡܫܐ ܥܡ ܥܦܪܐ
ܬܠܝܬܝܘܬܐ ܩܕܝܫܬܐ
الماء والشمس والتراب
الثالوث المقدس


ومرة أخرى تجتمع وبفعل الرياح تبرز مظاهر الموت من جديد تحت هذه الخيمة:
ܢܦܠܗ ܚܡܬܐ ܥܠ ܐܪܥܐ وقعت الشابة على الارض
وفي قصيدته (نيسان) يتحول هذا الشهر الى رمز يجمع بين طياته المتناقضات (الموت والميلاد ، العطاء والخراب ، الفرح والحزن ، ..)

فشهر نيسان الذي كان يُحتَفل به في بلاد الرافدين كرأس السنة البابلية الاشورية (عيد اكيتو) فهو رمزا للعطاء والفرح .. إلا أن هذا الرمز في نظر الشاعر واستنادا للأساطير كان السبب في مأساة أمته منذ سقوط نينوى :

ܢܝܣܢ ...
ܕܒܝܘܟ ܢܢܘܐ ܚܙܐܠܗ ܡܘܬܐ
ܠܐܒ݂ܗܬܝ݂ ܡܢ ܓܒ ܜܒ݂ܬܐ

نيسان ..
فيك وجدت نينوى الموت
لاجدادي بدلا من العافية


واختصر الزمن لدى الشاعر بفصلي الصيف والشتاء لالغائه فصلي الربيع والخريف، فالحياة عنده هي الموت والميلاد ، الصيف والشتاء ، الأسود والأبيض ، .. )
حياتي هي حر وبرد
صيف وشتاء بلا ربيع


إلا أن الموت ( اللون الأسود والحزن والخراب ) هو الطاغي في شهر نيسان ، فتحول هذا الشهر من رمز الحب والميلاد إلى رمز الموت والخراب ، لأن التاريخ الذي يبدأ من شهر نيسان لم ينصف شعبه, كما يقول في نيسان :
في كل حقل زرعنا الحنطة
ولكن الاخرين حصدوه

***










 
 توقيع : حسن حجازى



رد مع اقتباس
قديم 01-05-2020, 09:16 AM   #2
عروبة شنكان
عضو مجلس الإدارة / كاتية سورية


الصورة الرمزية عروبة شنكان
عروبة شنكان متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3334
 تاريخ التسجيل :  2 - 2 - 2014
 أخر زيارة : اليوم (08:53 PM)
 المشاركات : 3,805 [ + ]
 التقييم :  12
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



كل الشكر للفائدة والعرض السلس
تقديري


 
 توقيع : عروبة شنكان

[


رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:02 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©