صدانا تحتفي في العام 2018 بعيد ميلادها العاشر بحلة جديدة و بتغيير شامل لشعارها الرسمي

 
 عدد الضغطات  : 3538
 
 عدد الضغطات  : 3872  
 عدد الضغطات  : 297  
 عدد الضغطات  : 16482  
 عدد الضغطات  : 4145  
 عدد الضغطات  : 8014

الإهداءات

آخر 10 مشاركات
أعداد الغُرز (الكاتـب : عروبة شنكان - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 07:29 PM - التاريخ: 08-18-2018)           »          خلجات آنية (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 1356 - المشاهدات : 70602 - الوقت: 02:33 PM - التاريخ: 08-18-2018)           »          حُزن كانون (الكاتـب : عروبة شنكان - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1 - المشاهدات : 22 - الوقت: 10:49 PM - التاريخ: 08-17-2018)           »          روائع (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 146 - المشاهدات : 6869 - الوقت: 04:48 PM - التاريخ: 08-17-2018)           »          أنثى الريح / غادة نصري (الكاتـب : غادة نصري - آخر مشاركة : أحمد القطيب - مشاركات : 3 - المشاهدات : 117 - الوقت: 04:54 AM - التاريخ: 08-17-2018)           »          سيرة الكلمات: (الكاتـب : بهيج مسعود - آخر مشاركة : أحمد القطيب - مشاركات : 7 - المشاهدات : 140 - الوقت: 04:49 AM - التاريخ: 08-17-2018)           »          جنون الهوى (الكاتـب : ختام حمودة - آخر مشاركة : أحمد القطيب - مشاركات : 2 - المشاهدات : 51 - الوقت: 04:38 AM - التاريخ: 08-17-2018)           »          فلسطيني (الكاتـب : غازي المهر - آخر مشاركة : أحمد القطيب - مشاركات : 4 - المشاهدات : 71 - الوقت: 04:23 AM - التاريخ: 08-17-2018)           »          أيها...... (الكاتـب : قوادري علي - آخر مشاركة : أحمد القطيب - مشاركات : 4 - المشاهدات : 69 - الوقت: 04:13 AM - التاريخ: 08-17-2018)           »          خروف العيد(تعليق ساخر على كاريكاتير) (الكاتـب : أحمد القطيب - مشاركات : 16 - المشاهدات : 9002 - الوقت: 03:56 AM - التاريخ: 08-17-2018)

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-18-2014, 03:07 PM   #1
جمال نصاري
شاعر وكاتب ومترجم ايراني


الصورة الرمزية جمال نصاري
جمال نصاري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3371
 تاريخ التسجيل :  9 - 3 - 2014
 أخر زيارة : 02-07-2015 (09:54 PM)
 المشاركات : 55 [ + ]
 التقييم :  10
 الجنس ~
Male
افتراضي نجیبة و مصطفی



تراءت الاجسادُ
و ثمة ماءٌ جری في القلوب
وُلد مصطفی من الماء
و نجیبة حَلمت بزفافها الخرافي
ککل العاشقات اللواتی
یَحلُمن باللحظة الأبدیة
===
أبدیة الاجسادُ
شرایین تحتضن حاضرها
حاضرٌ یناقض واقعه
و الضباب یغطي مسرح الجریمة
===
في بلاد نجیبة
الحبیبةُ
لا تصل إلی حبیبها
مرّتین
فالبیت قصرٌ شرعيٌ
تقرأ فیه سورة النساء
===
تسجدُ نجیبة أمام قاتلها
و بحرٌ یکتب لساحله
شاعرٌ یخرج من قصیدته
و طیفٌ یعانق جسده
تعیش نجیبة مع طیفها
و تری علی جناحیه
ثلاثه أحرف تُقرأ عمودیاً
الالف: لا إله موجودٌ في خیمة العرب
المیم: فَقَدت الماء و مصطفی خیالٌ لایُنسی
اللام: لم تحتضن الفجر یوماً
و الحبیب یحملُ صخرته علی کتفه
===
مصطفی یبحث عن ذاته
ذاتٌ إنغمست في المساء
مساءٌ تجرّد من هویته
و نجیبة تصرخ بوجه قاتلها
لمَ أنزلتنا من الجنة
لَمْ نأکل التفاحة بعد
فمصطفی قریب منی و بعید
خمسون متراً أفقي اللحظة
و صلبوا طیفه في غرفتي
لتکتمل دورة الموت في جسدي
و یبتعد ألف سنة ضوئیة
لیحتفل أبي بفحولته
===
أبي بطل الروایة
مجهوله معلومٌ
کل النوافذ في جسده مغلقة
و الضوء یبحث عن مخرجٍ
و نجیبة تبحث عن ضوئها
هنا
الشمس لا تصل إلی ذاتها
البحر یترک قمصانه علی الساحل
و الجبال تخرُّ ساجدة
الکائنات لاتنتمي ألی طبیعتها
و نجیبه تموت أمام واقعها
===
بقيَّ الطیف وحیداً
لیجزع علی مأساة تکررت رقم حداثة التأریخ
و التاریخ یحترف قتل الحبیبات
لم یمتن
جولیت
لیلی
و شیرین
ولِدنَ مرة أخری من جسد نجیبة

و هي
تقترب من لحظة المیتافیزیقیة
الارضُ تتحدُ مع السماء
و السماء تسقط علی ضباب المأساة
إنشق القمر
و تلاشت الآلهة
لا إله إلا مصطفی
لا نبی إلا مصطفی
لا علیَّ إلا مصطفی
لا مسیح إلا مصطفی
و کل الدیانات متهمة بدم مصطفی
هکذا یقول طیف نجیبة
الطیف یواسی حاضره
لا تحزن أیّها القلب
کل یوم في شارعنا
تموت نجیبة
کل یوم في شارعنا
یموت مصطفی
کل یوم في شارعنا
تموت أنت
و ینبعث الحب من رماده




 

رد مع اقتباس
 


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:33 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©