عدد الضغطات  : 4393
 
 عدد الضغطات  : 4511  
 عدد الضغطات  : 737  
 عدد الضغطات  : 17183  
 عدد الضغطات  : 4685  
 عدد الضغطات  : 8931


العودة   الصالون الثقافى لصدانا > سكون الروح > على رصيف مقهى

على رصيف مقهى رصيف بلا ملامح.... فنحان قهوة بعيد عن صخب الحياة..إسترح وضع ما شئت ضمن شروط الموقع

الإهداءات

آخر 10 مشاركات
نتمنى الشفاء العاجل والسلامة والعافية للرائعة ذكرى لعيبي (الكاتـب : سامية بن أحمد - مشاركات : 4 - المشاهدات : 46 - الوقت: 02:33 AM - التاريخ: 09-22-2019)           »          ضناني الشوق (الكاتـب : عروبة شنكان - مشاركات : 0 - المشاهدات : 7 - الوقت: 01:42 AM - التاريخ: 09-22-2019)           »          نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 655 - المشاهدات : 30967 - الوقت: 11:18 PM - التاريخ: 09-21-2019)           »          بوح منتصف الليل (الكاتـب : أسماء صقر القاسمي - مشاركات : 865 - المشاهدات : 143344 - الوقت: 03:09 PM - التاريخ: 09-21-2019)           »          طريقة حلى سهل (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 10 - الوقت: 03:01 PM - التاريخ: 09-21-2019)           »          اكلات (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 10 - الوقت: 02:32 PM - التاريخ: 09-21-2019)           »          التعلم النشط (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 10 - الوقت: 01:57 PM - التاريخ: 09-21-2019)           »          توقعات الثور اليومية (الكاتـب : سحربحري - مشاركات : 0 - المشاهدات : 10 - الوقت: 09:27 AM - التاريخ: 09-21-2019)           »          السرطان وتوقعاته اليومية (الكاتـب : سحربحري - مشاركات : 0 - المشاهدات : 12 - الوقت: 09:18 AM - التاريخ: 09-21-2019)           »          توقعات العقرب اليومية (الكاتـب : سحربحري - مشاركات : 0 - المشاهدات : 13 - الوقت: 09:14 AM - التاريخ: 09-21-2019)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-20-2019, 11:06 PM   #1
غادة نصري
الإدارة .. المدير الإداري لصدانا


الصورة الرمزية غادة نصري
غادة نصري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2252
 تاريخ التسجيل :  9 - 9 - 2011
 أخر زيارة : 09-18-2019 (03:55 PM)
 المشاركات : 45,419 [ + ]
 التقييم :  26
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 اوسمتي
وسام الصدى الوسام الذهبى وسام العطاء 

اوسمتي

افتراضي قصة زيد بن حارثة



قصة زيد بن حارثة الذي لقب بزيد بن محمد ، وأحبه رسول الله صلّ الله عليه وسلم ، والذي تبنه الرسول عليه السلام قبل تحريم التبني ، وهو الصحابي الوحيد الذي ذكر اسمه في القرآن فشرفه وزاده تكريمًا برغم سواد بشرته وقصر قامته وأنفسه الأفطس إلا أنه بلغ مكانة عظيمة في الإسلام .

وتبدأ قصة الفتى زيد بن حارسة الكعبي وهو صغير عمره ثماني سنوات ، فذهب مع والدته سعدى بنت ثعلبة لزيارة قبيلتها بني معن ، وبينما هم هناك أغارت عليهم قبيلة بني القيد وأخذوا منهم السبايا وكان زيد من بين الأسرى ، وقد أخذوه وباعوه في سوق عكاظ وأصبح عبدًا ، فجاء حكيم بن حزام بن خويلد ابن أخو أم المؤمنين خديجة بنت خويلد زوج النبي عليه الصلاة والسلام ، واشتراه ومعه مجموعة من الغلمان .

ولما عاد إلى مكة زارته عمته السيدة خديجة رضي الله عنها ، فطلب منها أن تختار فتى من الغلمان ، وتأخذه هدية فاختارت زيد ، ولما تزوجت من النبي عليه الصلاة والسلام أهدته زيدًا فأعتقه الرسول عليه الصلاة والسلام فورًا ، ولكن زيد ظل مرافقًا لسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام لشدة حبه له وتعلقه به .

وكان والدا زيد يبحثان عنه في كل مكان ، وفي أحد مواسم الحج وفد قوم من أهل زيد إلى مكة للحج فرأوا زيد ، وعرفوه وقد عرفهم زيد أيضا ، فطلب منهم أن يبلغوا أبيه أنه مع أكرم والد (يقصد النبي عليه الصلاة والسلام) ، ولما عادوا أخبروا والد زيد أنه بمكة ، فأى أبوه وعمه ألا مكة فورًا ليعيداه معهم ، ولما سألوا على محمد بن عبد الله وعرفا سيرته اطمأن قلب والد زيد وذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يطلب منه أن يأخذ ابنه معه .

فدعا الرسول صلّ الله عليه وسلم زيد وخيره بين البقاء معه أو العودة مع والده حاثة فقبل حارثة فقال له زيد على الفور بل أقيم معك ، وما أنا بالذي أختار عليك أحدا أنت الأب والعم ، فقال أبوه : ويحك يا زيد أتختار العبودية على أبيك وأمك ؟ قال : إني رأيت من هذا الرجل شيئًا أنساني كل إنسان ، ما أنا بالذي يفارقه أبدًا ..

فلما قال زيد ذلك أخذ الرسول عليه الصلاة والسلام يده واتجه إلى الكعبة وقال عليه الصلاة والسلام ، يا معشر قريش أشهدوا أن زيد من اليوم إبني يرثني وأرثه ، فلما فعل ذلك أطمأن حارثة على ابنه وعاد إلى أهله .

أصبح زيد ينادى بمكة زيد بن محمد ، حتى جاء الإسلام وأبطل النبوة حين نزلت الآية ﴿ادْعُوهُمْ لِآَبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ فَإِنْ لَمْ تَعْلَمُوا آَبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً﴾ صدق الله العظيم .

وعندئذ عاد الرسول وناداه زيد بن حارثة ، ولكن ظلت قريش على عهدها تناديه زيد بن محمد ، لذلك زوجه الرسول من ابنة عمته وتدعى زينب رباب الأسدية أو زينب بنت جحش وقد كانت سيدة ذات حسب ونسب ولذلك رفضت حتى نزلت الآية الكريمة { وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالا مُبِينًا } فوافقت زينب وتزوجته وهي كارهة .

فأراد زيد أن يطلقها وذهب يستأذن الرسول عليه الصلاة والسلام في تطليقها ولكن الرسول قال له أمسك عليك زوجك حتى نزلت الآية الكريمة {فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَراً زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَراً وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولاً}

فكان بذلك زيد هو الوحيد من الصحابة الذي ذكر اسمه في القرآن وقد تزوج الرسول عليه الصلاة والسلام من زينب بنت جحش بعد أن طلقها زيد ، بأمر من الله حتى يبطل عادة التبني عند العرب ، تزوج زيد بعد ذلك من أم أيمن وأنجب منها أسامة ابن زيد ، وقد استشهد رضوان الله عليه في غزوة مؤته حيث كان قائدها الأول .



 
 توقيع : غادة نصري

أنا لست امرأة عادية ترضى العيش بعفوية .. أنا لحظة صدق تكتبني في روح الروح ترسمني ..
أنا لـــــست امرأة عادية تقبل بغرام وهمي ... أنا ســــــر العشق تكويني ولغة الفرح مياديني ..
أنا لســــت امرأة عادية تصحو وتنام كدمية .. أنا ثورة شوق تتحدى لا تعرف في الحب هزيمة..





رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:05 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©