عدد الضغطات  : 5724
 
 عدد الضغطات  : 5576  
 عدد الضغطات  : 1655  
 عدد الضغطات  : 18711  
 عدد الضغطات  : 5894  
 عدد الضغطات  : 9931

الإهداءات

آخر 10 مشاركات
ترجمة قصيدة "طفلة رائعة" لشاعر القدس علي البتيري (الكاتـب : نزار سرطاوي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 7 - الوقت: 09:39 PM - التاريخ: 10-17-2021)           »          بوح منتصف الليل (الكاتـب : أسماء صقر القاسمي - مشاركات : 956 - المشاهدات : 242316 - الوقت: 06:38 PM - التاريخ: 10-17-2021)           »          نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 1001 - المشاهدات : 99277 - الوقت: 06:44 PM - التاريخ: 10-15-2021)           »          إستراحـــــــــة يوم الجمعة (الكاتـب : عبداللطيف المحويتي - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1895 - المشاهدات : 303415 - الوقت: 01:10 PM - التاريخ: 10-15-2021)           »          ((زمان جدي، وزماننا))!!! (الكاتـب : فضيلة زياية - مشاركات : 0 - المشاهدات : 110 - الوقت: 11:26 AM - التاريخ: 10-14-2021)           »          كنت الامس لو القيت سري على ميت الى بيتي اتاني / د. لطفي الياسيني (الكاتـب : لطفي الياسيني - مشاركات : 0 - المشاهدات : 17 - الوقت: 02:03 PM - التاريخ: 10-13-2021)           »          ردا على قصيدة الاستاذ الشاعر الفلسطيني الكبير شحده البهبهانى‏ / د. لطفي الياسيني (الكاتـب : لطفي الياسيني - مشاركات : 2 - المشاهدات : 115 - الوقت: 01:18 PM - التاريخ: 10-13-2021)           »          ((لا تثق بهذا النوع))!!! (الكاتـب : فضيلة زياية - مشاركات : 0 - المشاهدات : 45 - الوقت: 12:54 PM - التاريخ: 10-13-2021)           »          دُرّاق (الكاتـب : بغداد سايح - مشاركات : 0 - المشاهدات : 25 - الوقت: 04:21 AM - التاريخ: 10-13-2021)           »          يوميات شوكة صبّار- الشوكة 23 (الكاتـب : خديجة عياش - مشاركات : 2 - المشاهدات : 85 - الوقت: 04:01 AM - التاريخ: 10-12-2021)

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-07-2020, 01:20 AM   #1
حسن حجازى
مستشار صدانا في مصر / شاعر ومترجم مصري


الصورة الرمزية حسن حجازى
حسن حجازى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 976
 تاريخ التسجيل :  24 - 9 - 2009
 أخر زيارة : 09-09-2021 (02:32 AM)
 المشاركات : 1,520 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 اوسمتي
وسام الصدى الوسام الذهبى وسام العطاء وسام زنوبيا وسام البوتقة 

اوسمتي

مقالات المدونة: 14
افتراضي لو قصة / عبد الله مهدي /ترجمة حسن حجازي



لو

قصة قصيرة

بقلم عبد الله مهدي عبد الله

ترجمة للإنجليزية
حسن حجازي /مصر

***

الفتيات يتساقطن حول «الجريء» اشتد المهرجان ازدحاماً بالمتمنيات أن تكنَّ إحدى الجميلات .. بدأت أستجمع كل المعلومات حول «الجريء» وجميلاته ، لم أصل إلى ما يستحق هذا التساقط الخريفي ..
حركت مؤشر التلفاز حول «الجريء وجميلاته» تاركاً النشرة الرئيسية المشدود دائماً لمشاهدتها .. كل ما يميز «الجريء» قبلات باردة لجميلاته وأكروبات جنسية مصطنعة لهن .. بعد بضع حلقات ، مللت زيف الجريء وجميلاته ، حركت مؤشر تلفازي لمحبوبتي النشرة الرئيسية ، زاد حرصي على مشاهدتها ما صرح به «الشريف» بشكل جديد لها ابتكرته مجموعة من قطاع الأخبار وكانت المفاجأة أنها احتوت عدة مشاهد ..

***
المشهد الأول
جموع مختلفة الألوان من الناس ، قد انهالت تقطيعاً في الطفل « محمد الدرة » ، و ( نزار قباني ) تضخمت أحباله الصوتية من صراخه فيهم ، الطفل تفتت ..
انهالوا على « نزار » ضرباً وهو يصرخ:
خلاصة القصية
توجز في عبارة
لقد لبسنا قشرة الحضارة
والروح جاهلية (1)

قطع
***



المشهد الثاني
طوائف الأمة المختلفة ارتصت واقفة حانية الرؤوس ، وفرد واحد يمر عليهم فارداً كفه اليسرى يصفع كل منهم على (قفاه) وحينما يحس الواحد منهم بلسع الصفعة ، ينظر إليه بابتسامة بلهاء إلا ( نجيب سرور) لم يحن رأسه وصرخ في الجموع ..
(يا بلد مش عايزة تقرف م العسل
قاعدة فيه
نايمة فيه
قايمة فيه )(2)
التفت الجميع ناحية الصراخ ببلاهة مستهزئين ضاحكين ..



قطع
***



المشهد الثالث
نعوش صغيرة تجتاح المدينة ، يزفهم عويل الأمهات وبكاء المشيعين ، يخرج (كاظم الساهر ) من بين المشيعين مجوداً « موال بغداد» وحينما وصل في تجويده إلى :
(بغداد يا هزج الأساور والحلى
يا مخزن الضوء والأطياف )(3)
خرج الأطفال من نعوشهم يغنون مع « كاظم » ... انفعل المشيعون ورددوا جميعا:
( قبل اللقاء الحلو .. كنت حبيبتي
وحبيبتي تبقين بعد ذهابي )
(4)


قطع

***


المشهد الرابع


جموع مختلفة استلقوا على الأرض ، وقد وضعت كعكة حجرية (5) على بطن كل واحد منهم ، وقفت (نجلاء)(6) ورمت الكعكة الحجرية من عليها وصرخت :
ـــ أين أنت يا صابر(7) ؟!
ـــ أين أنت ؟!
رد من بين الجموع بتعب : هنا .. هنا يا نجلاء.
هرولت إليه .. ألقت الكعكة من عليه وصرخت فيه:
استيقظ .. استيقظ.
ـــ ماذا حدث ؟
ـــ الذئب سيلتهم «سارة».
ـــ لا تخافي .. لا تخافي .
ـــ كيف؟!
ـــ لقد تعودت «سارة» رضع لين الموت .. (وصرخ في الجموع)
لقد تعودت « سارة » رضع لبن الموت.
انتبهوا .. ألقوا ما على بطونهم من كعك حجري .. استقاموا ..
صرخوا : لقد تعودت « سارة » رضع لبن الموت..
انبهرت بهذا التطوير الحادث للنشرة ، أحسست بإنفراجة ، في اليوم التالي تأهبت لمشاهدتها ، فإذا بها كما كانت، وكان أول أخبارها إقالة جميع قطاع الأخبار ، أطفأت تلفازي للأبد ، ثم عُدتُّ إلى إحياء مجالس السمر في قريتي ..


***

هوامش
-1المقطوعة السابعة من قصيدة « هوامش على دفتر النكسة 1967م » ص 5 ، « نزار قباني مختارات » 7 أبريل 1999م ، كتاب في جريدة (الأهرام).
2-من مسرحية «منين أجيب ناس » دار الثقافة الجديدة ، القاهرة 1976م ، نجيب سرور.
3-الكعكة الحجرية » قصيدة أمل دنقل سفر الخروج (أغنية الكعكة الحجرية) ص 52: ص 59 )مكتبة الأسرة.
4-نجلاء محرم .. قاصة لها مجموعة قصصية بعنوان (استيقظ
-5الشاعر أ : د / صابر عبد الدايم : قصيدته " سارة ترضع لبن الموت ."

***




If


Written by :
Abdallah Mahdy Abdallah
Translated by :
Hassan Hegazy Hassan
( Egypt)

***

The girls fall madly around “The Bold". The festival became so crowded with those were wishing to be one of the beautiful belles. I started gathering all the information about “The Bold and the Beautiful” ladies but I failed to know what deserved all this autumnal fall.

..

I moved the TV pointer towards “The Bold and his beautiful ladies” leaving the main newsletter I always tight to watch. All that distinguishes “The Bold” is those cold kisses for his fans and artificial sexual acrobats for them. After few episodes, I got bored of “The Bold and his beautiful ladies”, I moved my TV pointer to my beloved, the main bulletin, my keenness on watching it “ what "Al-Sharif" declared in a new form for it, created by a group of the news sector, and it was surprising that it contained several scenes.



The first scene
Crowds of different groups of people, began to rupture the child, "Muhammad Al-Durra," and (Nizar Qabbani ) whose vocal cords swelled from his loud shouting at them, the child was cut into pieces .
They went on beating Nizar who was shouting:
“The summary of the issue
Can be summarized in a phrase
We have worn the crust of the civilization
And the spirit is pagan (1)

Cut

***



The second scene

The various sects of the nation stood up with bowing heads, and one individual passed by them, spreading his left palm, slapping each of them on his (neck), and when each one of them felt the sting of the slap, he looked at him with a foolish smile except (Naguib Sorour) did not bend his head and cried in the crowd:
(Oh country, you don’t want to be disgusted of honey
Sitting in it
Sleeping in it
Living in it (2)
Everyone turned towards the shouting idiotically, mocking and laughing ..

cut






The third scene

Small coffins sweep over the city, accompanied by the wailing of mothers and the crying of the mourners, (Kazem Al-Saher) comes out from among the mourners praising the “Mawal of Baghdad” and when he arrived in his intonation to:
(Baghdad, Oh ! The chant of bracelets and jewelry
O the store of light and spectra) (3)
The children came out of their coffins singing with "Kazem" ... The mourners were affected and all chanted:
(Before the sweet meeting ... You were my love
And will stay after I go) “4”



cut


***


The Fourth scene

Various crowds were lying on the ground, and a stone cake (5) was put on the stomach of each of them, and (Najla) stood (6) and threw the stone cake away from its back and shouted :
-Where are you, Saber (7)?!
-Where are you?!
Tired, he replied among the crowds: Here.. Here, Naglaa.

She ran to him ... threw the cake and yelled at him :
- Wake up.. Wake up.
-What happened?
-The wolf will devour “Sarah”.
-Do not be afraid .. Do not be afraid.
-How?!
Sarah” got used to “suckling the milk of death” ... and he shouted in the crowd
“Sarah” was used to suckling the milk of death.
Attention.. Throw the stone cakes away from their stomachs.. They stood straight..
They shouted:
-"Sarah" used to suckle the milk of death.

I was impressed by this remarkable development of the newsletter, I felt a breakthrough, the next day I was ready to watch it, and it was as it was, and the first news of it was the dismissal of all the news sector, I switched off my television forever, and then I went back to reviving Al Samar councils in my village.


*******




Margins:
1-The seventh volume from the poem “Margins on the Setback Book 1967 AD,” p. 5, “Nizar Qabbani Mukhtarat” April 7, 1999 AD, book in (Al-Ahram) newspaper .
2-From the play “Menen Ajeeb Nass”, Dar Al-Thaqafa Al-Jadidah, Cairo 1976 AD, by Naguib Sorour .
3- The Stone Cake” poem by Amal Dunqul, The Book of Exodus (The Song of the Stone Cake), p. 52: p. 59), The Family Library.
4-From “Mawal Baghdad” Nizar Qabbani, p. 10, book in the newspaper, Al-Ahram, April 7, 1999 AD.

4-Naglaa Muharram .. A storyteller with a collection of stories entitled (Awake).
Poet Dr. Saber Abdel-Dayem : His poem "Sara breastfeeds the milk of death”."5-






***




 
 توقيع : حسن حجازى



رد مع اقتباس
 


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:14 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©