عدد الضغطات  : 5734
 
 عدد الضغطات  : 5588  
 عدد الضغطات  : 1664  
 عدد الضغطات  : 18723  
 عدد الضغطات  : 5904  
 عدد الضغطات  : 9937

الإهداءات

آخر 10 مشاركات
((زمان أتى بالعجائب))!!! (الكاتـب : فضيلة زياية - مشاركات : 0 - المشاهدات : 7 - الوقت: 06:38 PM - التاريخ: 10-28-2021)           »          نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 1004 - المشاهدات : 100034 - الوقت: 08:28 PM - التاريخ: 10-27-2021)           »          عائِشَةُ أُمُّ المُؤْمِنينَ ... (الكاتـب : أحمد القطيب - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1 - المشاهدات : 27 - الوقت: 04:15 PM - التاريخ: 10-27-2021)           »          ((ما تجهله "شمالك))!!! (الكاتـب : فضيلة زياية - مشاركات : 0 - المشاهدات : 31 - الوقت: 09:31 PM - التاريخ: 10-26-2021)           »          أحتاج صبر العالمين (مشاركة أولى تصافح قلوبكم) (الكاتـب : رقية البريدية - آخر مشاركة : أحمد القطيب - مشاركات : 2 - المشاهدات : 229 - الوقت: 08:41 PM - التاريخ: 10-25-2021)           »          إِمامُ الْمَسْجِدِ (بحر الكامل) (الكاتـب : أحمد القطيب - مشاركات : 2 - المشاهدات : 216 - الوقت: 08:18 PM - التاريخ: 10-25-2021)           »          حِكْمَة .. (بحر الكامل) (الكاتـب : أحمد القطيب - مشاركات : 4 - المشاهدات : 253 - الوقت: 08:16 PM - التاريخ: 10-25-2021)           »          " شهْدُ القصائد " ... من أجمل ما قد يقرأ عشاق الشعر (الكاتـب : نرجس ريشة - آخر مشاركة : أحمد القطيب - مشاركات : 5 - المشاهدات : 1806 - الوقت: 08:11 PM - التاريخ: 10-25-2021)           »          بوح منتصف الليل (الكاتـب : أسماء صقر القاسمي - مشاركات : 958 - المشاهدات : 243718 - الوقت: 07:23 PM - التاريخ: 10-23-2021)           »          إستراحـــــــــة يوم الجمعة (الكاتـب : عبداللطيف المحويتي - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1897 - المشاهدات : 305208 - الوقت: 08:38 PM - التاريخ: 10-22-2021)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-29-2021, 06:46 PM   #1
نزار سرطاوي
شاعر أردني مستشار اللغة الإنجليزية وتطوير الموارد البشرية مستشار صدانا فى الاردن


الصورة الرمزية نزار سرطاوي
نزار سرطاوي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1432
 تاريخ التسجيل :  2 - 4 - 2010
 أخر زيارة : 10-18-2021 (01:24 AM)
 المشاركات : 866 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Male
 اوسمتي
وسام الصدى الوسام الذهبى وسام العطاء وسام زنوبيا وسام العطاء الفضي 

اوسمتي

مقالات المدونة: 39
افتراضي ترجمة قصة "أُعْلِنُ قلبي مِنْطَقَةً مَنْكُوبَةً" موسى رحوم عباس




I Declare My Heart A Disaster Area
Mousa R. Abbas
Translated by Nizar Sartawi


He often insists on using the stairs to get to the newspaper office while his colleagues use the elevator. "You’re ruining your hearts with laziness," he tells them. Their remarks about his aphorisms on sports, love, and beauty are endless. The editor-in-chief does not conceal his annoyance at his audacity to call things by their names. "I have no doubt we’ll be thrown into the street at your hands,” he told him. “You’re forgetting who it is who pays you! Bend for the storm to pass." He would laugh as if he were blubbering. "What can I do if we live in the eye of storms on this damn planet! This will keep our backs bent until the Day of Judgment, Your Excellency, Mr President!" He hurried out of the office not sure whether his boss had heard the last sentence

This is the third month Asa’ad Hussain locks his small apartment door, refusing to go out. On the door, small colored notes were stuck saying: "Dear tenant. Late payment will result in removing you from the apartment by force of law." He remembers his graduation from Damascus University; he remembers the Faculty of Media, the workshops, and his girlfriend Lina Abdel Qader, who refreshed his memory by dropping in after he quit the newspaper. He would cling to her like a child on his first day at school and hide his face in her loose hair, telling her that the scent of henna takes him back to the wheat fields in his village. He would point at the picture of his ruined house in his far-off city while a Russian plane breaks the sound barrier in the sky of the neighborhood at the very minute, and he would be forced to shrink in his small chair. Then he would recall the funeral of his mother, which he did not attend. When Lina decided to leave, he slipped a small piece of paper in her hand before he heard her footsteps on the stairs, begging her to publish it as a paid advertisement. Later she read: I declare my heart a disaster area

---------------------------------

أُعْلِنُ قلبي مِنْطَقَةً مَنْكُوبَةً
الشاعر والقاص السوري موسى رحوم عباس



غالبا ما يُصِرُّ على استعمالِ الدَّرج للوصول إلى مكتبِ الجريدةِ، بينما يستعملُ زملاؤه المِصْعدَ، كان يقولُ لهم، "إنَّكم تدمِّرون قلوبَكم بالكسلِ." تعليقاتهم على مقولاته عن الرِّياضة والحبِّ والجمال لا تنتهي، رئيس التَّحرير لايخفي تضايقه من جرأته في تسميةِ الأشياء بأسمائِها، قال له، "لا أشكُّ أبدا أنَّنا سنُرْمَى في الشَّارع جميعا على يديك، فأنتَ تتناسى من يدفعُ لكَ راتبَكَ! اِحْنِ رأسَكَ ريثما تمرُّ العاصِفةُ." فيضحك بما يُشْبِهُ البُكاء، قائلا، "ماذا أفعلُ إذا كُنَّا نعيش في مركزِ العَوَاصِفِ على هذا الكوكبِ اللَّعين! هذا سيبقي ظهورَنا مَحْنيَّةً إلى يومِ القيامةِ، سعادةَ الرَّئيس!" وخرجَ مسرعًا من المكتبِ دون أن يتأكَّدَ من سماعهِ للعبارةِ الأخيرةِ.

هذا الشَّهر الثَّالث الذي يُغْلقُ فيه أسعدُ حسين بابَ شقَّته الصَّغيرة عليه، رافضًا الخروجَ. الباب الذي ألصقت عليه أوراقٌ ملونةٌ صغيرةٌ، تقولُ، "عزيزي المستأجر، تأخُّرُكَ في الدَّفع سيؤدِّي لإخراجِكَ من الشُّقة بقوة القانون." يتذكَّر تَخرُّجه في جامعة دمشق، يتذكَّر كليَّة الإعلام، وورشَ العملِ، وصديقته لينة عبد القادر تنعشُ ذاكرتَهُ بمرورِها عليه بعدَ الانصرافِ من الجريدةِ، يتعلَّقُ بها كطفلٍ في يومه المدرسيِّ الأوَّل، يخفي وجهَهُ في شعرها المُسْتَرْسِلِ، يقول لها إنَّ رائحةَ الحِنَّاءِ تعيدُهُ لحقولِ الحِنْطَةِ في قريته، ويشيرُ إلى صورةِ بيته المهدَّمِ في مدينتهِ البعيدةِ، بينما تخترقُ الطَّيارةُ الرُّوسيةُ جدارَ الصَّوتِ الآنَ في سماءِ الحَيِّ، فيضطرُّ إلى الانكماشِ في كرسيه الصَّغيرِ، وجنازة أمِّه التي لم يحضرْها. عندما قررت لينةُ الانصراف، دسَّ في يدها ورقةً صغيرةً قبل أن يُصغي لوقع حذائِها على الدَّرج، راجيًا نشرها على أنَّها إعلانٌ مدفوعُ الأجْرِ. لتقرأ فيها فيما بعد، "أُعْلِنُ قلبي مِنْطَقة منكوبة."





 
 توقيع : نزار سرطاوي



رد مع اقتباس
قديم 07-27-2021, 03:48 PM   #2
غادة نصري
الإدارة .. المدير الإداري لصدانا


الصورة الرمزية غادة نصري
غادة نصري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2252
 تاريخ التسجيل :  9 - 9 - 2011
 أخر زيارة : يوم أمس (05:41 PM)
 المشاركات : 46,134 [ + ]
 التقييم :  26
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



كالعادة

رائع في اختياراتك

وترجماتك
كن بخير


 
 توقيع : غادة نصري

أنا لست امرأة عادية ترضى العيش بعفوية .. أنا لحظة صدق تكتبني في روح الروح ترسمني ..
أنا لـــــست امرأة عادية تقبل بغرام وهمي ... أنا ســــــر العشق تكويني ولغة الفرح مياديني ..
أنا لســــت امرأة عادية تصحو وتنام كدمية .. أنا ثورة شوق تتحدى لا تعرف في الحب هزيمة..





رد مع اقتباس
قديم 07-30-2021, 03:41 AM   #3
نزار سرطاوي
شاعر أردني مستشار اللغة الإنجليزية وتطوير الموارد البشرية مستشار صدانا فى الاردن


الصورة الرمزية نزار سرطاوي
نزار سرطاوي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1432
 تاريخ التسجيل :  2 - 4 - 2010
 أخر زيارة : 10-18-2021 (01:24 AM)
 المشاركات : 866 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Male

اوسمتي

مقالات المدونة: 39
افتراضي



الأديبة غادة
متابعتك الدؤوبة تمنح النص قيمة إضافية
أجمل التحيات


 
 توقيع : نزار سرطاوي



رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:06 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©