عدد الضغطات  : 5721
 
 عدد الضغطات  : 5573  
 عدد الضغطات  : 1652  
 عدد الضغطات  : 18708  
 عدد الضغطات  : 5890  
 عدد الضغطات  : 9927


العودة   الصالون الثقافى لصدانا > السماء التاسعة > غواية السرد

غواية السرد خيالات تحلق في فَضَأءاتْ القِصَة..الرِواية..المَسرًحٍية

الإهداءات

آخر 10 مشاركات
نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 1001 - المشاهدات : 99202 - الوقت: 06:44 PM - التاريخ: 10-15-2021)           »          إستراحـــــــــة يوم الجمعة (الكاتـب : عبداللطيف المحويتي - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1895 - المشاهدات : 303231 - الوقت: 01:10 PM - التاريخ: 10-15-2021)           »          ((زمان جدي، وزماننا))!!! (الكاتـب : فضيلة زياية - مشاركات : 0 - المشاهدات : 106 - الوقت: 11:26 AM - التاريخ: 10-14-2021)           »          كنت الامس لو القيت سري على ميت الى بيتي اتاني / د. لطفي الياسيني (الكاتـب : لطفي الياسيني - مشاركات : 0 - المشاهدات : 12 - الوقت: 02:03 PM - التاريخ: 10-13-2021)           »          ردا على قصيدة الاستاذ الشاعر الفلسطيني الكبير شحده البهبهانى‏ / د. لطفي الياسيني (الكاتـب : لطفي الياسيني - مشاركات : 2 - المشاهدات : 108 - الوقت: 01:18 PM - التاريخ: 10-13-2021)           »          ((لا تثق بهذا النوع))!!! (الكاتـب : فضيلة زياية - مشاركات : 0 - المشاهدات : 34 - الوقت: 12:54 PM - التاريخ: 10-13-2021)           »          دُرّاق (الكاتـب : بغداد سايح - مشاركات : 0 - المشاهدات : 22 - الوقت: 04:21 AM - التاريخ: 10-13-2021)           »          يوميات شوكة صبّار- الشوكة 23 (الكاتـب : خديجة عياش - مشاركات : 2 - المشاهدات : 80 - الوقت: 04:01 AM - التاريخ: 10-12-2021)           »          ((الحيل الدفاعية عند (الكاتـب : فضيلة زياية - مشاركات : 0 - المشاهدات : 164 - الوقت: 06:50 PM - التاريخ: 10-09-2021)           »          ( ((الحيل الدفاعية عند "سيغموند فرويد"))!!!/الكبت. (الكاتـب : فضيلة زياية - مشاركات : 0 - المشاهدات : 212 - الوقت: 06:56 PM - التاريخ: 10-08-2021)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-21-2021, 02:53 PM   #1
فضيلة زياية
شاعرة جزائرية


الصورة الرمزية فضيلة زياية
فضيلة زياية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3616
 تاريخ التسجيل :  5 - 4 - 2015
 أخر زيارة : اليوم (05:28 AM)
 المشاركات : 476 [ + ]
 التقييم :  11
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Female
افتراضي ((الكيد، بالكيد يموت))!!!



((الكيد، بالكيد يموت))!!!
-مانييطوفون/فضيلة زياية ( الخنساء)-

الله لا يربحك، يا "ربيعة"!!!
كانت هناك امرأة تزاول مهنتها مرشدة بأحد المساجد، وكانت مهووسة هوسا عميقا جدا بالحديث عن تعدد الزوجات. كانت يوميا تحدث النساء في حلقات كثيفة مكثفة، عن حق الرجل في الزواج بأربع ((04)) نساء، وليس الحق لزوجته في منعه أو التصدي له بالكلام الصريح، ولا حتى بالتلميح. طيب! إلى حد الآن يبقى الأمر عاديا جدا، وفي غاية البساطة.
ذات يوم، حضرت حلقتها امرأة تدعى "ربيعة". كانت "ربيعة" تنصت باهتمام بالغ الخطورة إلى ما كانت المرأة المرشدة تدعو إليه النساء من مثالية طاهرة عميقة جدا. صمتت "ربيعة" برهة، ثم بعد انتهاء حلقة الذكر، اختلت بالمرأة المرشدة، وقالت لها:

- اسمك فلانة! أليس كذلك؟
- بلى!
- واسم زوجك فلان بن علان! أليس هذا صحيحا؟

فتعجبت المرأة المرشدة من المعلومات الدقيقة جدا، التي تتوفر عن حياتها الشخصية في حوزة "ربيعة"، فراودها الشك وحاصرتها الظنون من كل جانب، فسألت المرأة "ربيعة" قائلة:

- لكن، من أين لك هذه المعلومات الدقيقة كلها؟؟؟

فأجابتها "ربيعة"، قائلة:

- اسمي "ربيعة"؛ وأنا ضرتك: الزوجة الثانية لزوجك. زوجك يا سيدتي الكريمة متزوج. ألا يتغيب عن البيت باستمرار؟

فذهلت المرأة المرشدة، ولم تعد تجد ما تقول. واصلت "ربيعة" خبث كيدها المحبوك جيدا، وقد أعجبتها اللعبة، حين أحست بطعم شهوة الانتصار، ثم قالت لها:

- أرأيت؟ غياب زوجك عن بيتك باستمرار، هو وجوده معي. زوجك لا يخبرك بشيء أبدا، ولا تعرفين عنه أمورا كثيرة، وإذا شئت، أواجهك به.

ذهبت "ربيعة" بالمرأة المرشدة إلى الزوج المزعوم. فما إن سمع الزوج المسكين القصة، حتى انخلع قلبه وكاد أن يسقط على الأرض، بسبب ما لفق له من تهم، وراح يؤكد لزوجته المرشدة مقسما لها بأنه لا يعرف "ربيعة" هذه أبدا، ولا يدري أي بلاء وقع عليه!

وهنا، كشرت "ربيعة" عن أنياب المكر الحقيقي الذي كانت تخفيه في باطنها، فراحت تعترف للمرأة المرشدة بأنها لا تعرف زوجها أبدا والزوج المسكين لا يعرفها. لكنها أرادت أن تفجعها، حتى تعجم عودها وتختبر مدى صدقها في ادعائها المبالغ فيه، لعلها أن تكف عن إيهام النساء بغير ما هو الحقيقة.
وهنا، سقطت المرأة المرشدة مغشيا عليها. وبعد مدة أفاقت من غشاوتها، فرأت زوجها ورأت "ربيعة" تلوح على وجهها الشاحب بأصابعها الخمس ((05))، وهي تقول لها:

- أفيقي! أفيقي من غيبوبتك! هل كنت تقولين الحقيقة؟ لا أعرف زوجك ولا يعرفني، لكنني أردت أن أزعجك لا غير، لأرى كيف تتصرفين بعدها. إذن، كفي عن ادعاء المثالية ولا تقولي للناس كلاما لا تستطيعين بثباته صبرا.

وهنا، قامت المرأة المرشدة وهي في قشعريرة حادة. كانت أسنانها تصطك اصطكاكا رهيبا جدا. ذهبت إلى بيتها، تجرجر ضعف قوتها، وهي تقول:

- ((الله لا يربحك يا ربيعة))!

خلاصة القصة:

لا يقدر على زلزلة عنفوان المرأة، غير المرأة، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.



 

رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:05 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©