عدد الضغطات  : 477
 
 عدد الضغطات  : 3296  
 عدد الضغطات  : 3010  
 عدد الضغطات  : 15797  
 عدد الضغطات  : 3625  
 عدد الضغطات  : 7374


 
 
العودة   الصالون الثقافى لصدانا > فضاء المبدعين الصدانيين > الفضاءت الخاصه بالمبدعين الصدانيين > فضاء الشاعر والباحث فالح الحجية
 
 

الإهداءات
فاطمة بوهراكة من لقاء الدكتورة سعاد الصباح : سيتم إغلاق اللقاء بعد ساعات من الأن الشكر الجزيل للشاعرة القديرة الدكتورة سعاد الصباح ولأعضاء صدانا المتفاعلين مع اللقاء ورائدته القامة العربية الكبرى . عائشة الفزاري من الحلقة ال 12 والأخيرة : بكل الحب نرحب بضيوف ملتقى صدانا الثقافي الأسبوعي في حلقتهم ال 12 والأخيرة .. سبعة كواكب ستضيء سماع الإبداع هنا .. أسبوعا جميلا نرجوه لكم آل صدانا يليق وألق أرواحكم الزاهية جاسم القرطوبي من شيختنا القاسمية : جسد تعمد بالشجن،هي معزوفة وقطعة معطرة بعطر شاعرية كاتبتها،أدهشتني إلى ما لا نهاية أسماء صقر القاسمي من قليل من الشعر ينعش الفؤاد : جسد تعمد بالشجن / والشوق في قلبي سكن... ما لذة الأيام ان / لم نهدها شعرا وفن .... أنا غيمة عطرية / تهمي بأحلام الوسن... ان انكرتني الأمنيات / بدا هواي مع العلن ... ساظل أعرج في الرؤى /واصيغ من حرفي وطن عقيل اللواتي من سلطنة عُمان : شكرًا صدانا للجمالِ وعطرِهِ = فأنا أعود وبسمتي في شكرِهِ عقيل اللواتي فاطمة بوهراكة من نرحب بالدكتورة سعاد الصباح في لقائها بأعضاء صدانا الكرام : نرجو من الاخوة الأعضاء متابعة اللقاء قبل طرح الأسئلة حتى لا يكون هناك تكرار

آخر 10 مشاركات
ملتقى الصدانيين الثقافي الأسبوعي-"ح12"والأخيرة (الكاتـب : عائشة الفزاري - مشاركات : 36 - المشاهدات : 316 - الوقت: 07:36 AM - التاريخ: 11-18-2017)           »          عظماء في الذاكرة إعداد علي عبيد (الكاتـب : فاطمة بوهراكة - مشاركات : 49 - المشاهدات : 2160 - الوقت: 05:14 AM - التاريخ: 11-18-2017)           »          التروبادور (الكاتـب : أسماء صقر القاسمي - آخر مشاركة : نرجس ريشة - مشاركات : 4 - المشاهدات : 15 - الوقت: 04:07 AM - التاريخ: 11-18-2017)           »          مدينة أكادير المغربية اليوم - بعدستي - (الكاتـب : نرجس ريشة - مشاركات : 29 - المشاهدات : 51 - الوقت: 03:51 AM - التاريخ: 11-18-2017)           »          الشاعرة القديرة الدكتورة سعاد الصباح في لقاء صدانا المباشر (الكاتـب : فاطمة بوهراكة - آخر مشاركة : فاطمة شكرادة - مشاركات : 35 - المشاهدات : 1149 - الوقت: 03:46 AM - التاريخ: 11-18-2017)           »          أقوال مأثورة للشيخ الأكبر محيي الدين بن عربي . (الكاتـب : نرجس ريشة - مشاركات : 41 - المشاهدات : 449 - الوقت: 03:41 AM - التاريخ: 11-18-2017)           »          نوافذ تشرينية (الكاتـب : عروبة شنكان - مشاركات : 17 - المشاهدات : 171 - الوقت: 12:45 AM - التاريخ: 11-18-2017)           »          سباعيات (الكاتـب : بغداد سايح - مشاركات : 8 - المشاهدات : 54 - الوقت: 11:29 PM - التاريخ: 11-17-2017)           »          رباعيات (الكاتـب : بغداد سايح - مشاركات : 2306 - المشاهدات : 51089 - الوقت: 11:03 PM - التاريخ: 11-17-2017)           »          الشعر العربي الحديث \ 1-3 بقلم فالح الحجية (الكاتـب : فالح الحجية - مشاركات : 0 - المشاهدات : 9 - الوقت: 09:23 PM - التاريخ: 11-17-2017)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-21-2017, 01:24 AM   #1
فالح الحجية
شاعر عراقي


الصورة الرمزية فالح الحجية
فالح الحجية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2097
 تاريخ التسجيل :  2 - 5 - 2011
 أخر زيارة : يوم أمس (09:24 PM)
 المشاركات : 1,053 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Male
 اوسمتي
وسام العطاء الوسام الذهبى وسام الفوز 

اوسمتي

افتراضي الشعر بين االمعاصر ة والجمال بقلم د فالح الكيلاني



(( الشــــعـر بين المعــــاصرة والجمـــــــــا ل ))
بقلم فالح الكيلاني
لاشك ان القصيدة المعاصرة هي ( النص الشعري الحديث للقصيدة العربية او وجهها الجديد الذي يحمل رؤية رومانسية او رمزية في الاغلب ) وقد ظهرت للوجود في الشعر العربي الحديث او المعاصر على ايدي شعراء امتازوا بالتجديد من امثال نازك الملائكة والسياب وصلاح عبد الصبور وان تقدمهم قليلا امين الريحاني في قصائده النثرية فهم اول شعراء هذا النوع من الشعر والذي يعتبر بذاته طفرة نوعية معاصرة او جديدة تعتبر بداية قيام نوع من الشعر جديد .
.
ولو راجعنا الشعرالعربي قديما وحديثا لراينا ان هذا التجديد قد بدأ منذ القدم ايام الدولة العباسية لكنه لم يخرج عن قاعدة الشعر العربية - الوزن والقافية - وذلك بقول الشعراء – او استحداثهم للمربع والمخمس والمسمط او ايجاد الموشح- في بلاد الاندلس ثم هجرة الموشح الى شرق البلاد العربية فانتشر كثيرا باعتبار تغييرالزمن ونفسية الشاعر والمتلقي وحاجتهما الى التطور او بالاحرى مالت النفس التواقة نحو الافضل الى الغناء والرفاهية والخفة في الطبع على اعتبار ان الشعر هندسة أصوات يدخل بها الشاعر في نفوس الآخرين والتي قد تشبه عالمه الداخلي او لواعج نفسه الانسانية، بغية تحفيز الطاقة الشعورية لديه ودفعها إلى ممارسة عملية التزاوج الاجتماعي والواقع النفسي ، وبانحسار استعمال الأشكال الشعرية العربية القديمة ، وتزايد استخدام الأشكال والإيقاعات والصور المقتبسة من الشعر الأوروبي، خاصة الشعر الحر، وقصيدة النثر.
.
وقد تحولت هذه الحالة إلى تيار رمزي جارف يقوم على اعتبار الشعر كتابة إبداعية مادتها اللغة، وهذه الكتابة هي عمل ابداعي نابع من معين اللغة ذاتها حيث يخلق منها كيانا ذاتيا يختلف عن لغة التعامل اليومي اوعن لغة المنطق الظاهري، يتفاعل معه الفكر الشعوري بالتداعي الحر مشتركا بتيار الأحلام النفسية المنبثقة من نفسية الشاعر ذاته ويهدف إلى ايجاد معان جمالية مبتكرة لها قابلية تغيير الاحوال نحو الافضل في التعامل مع الموروث التاريخي واللغة المقال فيها هذا الشعر وهذان قد ينزعان في ادراكهما للموضوعات والفهم الشعوري ، من أجل فهم أشمل وأعمق ، و تحرير الطاقات الكامنة لدى الشاعر تحريرا شاملا يدخل من خلالها الى الطاقات الشعورية الذاتية اوالنفسية والبواعث الانسانية الاجتماعية.
.
إن المتعة الجمالية هي الوسيلة الشعرية في الوصول إلى الغاية، فالجمال وسيلة الشعر إلى غاية الجمال (فهو إحدى وسائل غرس الجمال في الوجود كذلك فإن من وسائل غرس الجمال الكبرى الصورة الشعرية).
.
ان قصيدة النثر قد لا تخلو من الإيقاع او موسيقى الشعر التي وجدت في الشعرالعربي كأوزان وقوافي مستلهمة من بحورعمود الشعر التي اوجدها الخليل الفراهيدي البصري الا انه انحصر عند بعض الشعراء والنقاد والمتلقين في الوزن دون غيره، وربما تعداه الى غيره عند اخرين فشمل كافة الظواهر الصوتية الأخرى .
.
ومن المعلوم أن الإيقاع ركن من أركان الشعر وقد اتسع عند آخرين ليضم إليه كل الظواهر المسموعة، وظواهر أخرى ملموسة، أي أنواع الحركة الداخلية النفسية غير المسموعة المتعلقة بالصراعات بين الأفكار .
.
ان الوزن سمة قاهرة من سمات الشعر، ولئن لم يركز الرومانسيون والرمزيون على البعد الإيقاعي الصوتي بصورة خاصة، فإن المتأثرين بالمدارس اللسانية الحديثة يتفقون ان العنصر الإيقاعي الدال الأكبر والعنصر الاظهر من مكونات الشعر، فالنص الشعري حقيقة هو نوع من الأوزان تتولد من قاعدة اتحاد وانسجام بين مختلف مستوياته وخاصة بين حروف اللغة وابراز ذات الصوت المتشكل من الحرف اللغوي واتصاله بحرف اخر وفقا لامكانية الشاعر ومقدرته على الاتيان بالافضل ويشكل العروض الجانب الأبرز في الشعر، الا ان القصيدة المعاصرة واقصد قصيدة الشعر الحر التزمت عن بعد بحور الشعر الصافية مع ايغالها المفرط في الزحافات عند اغلب شعرائها او قصيدة النثر الرافضة لكل المفاهيم الشعرية القديمة والثائرة على كل الاوضاع الموروثة سائرة في خط الحاضر اوالمستقبل .
.
والشعر على العموم بجماليته وقوته وطموحه وأحلامه، يبقى بماهيته شكلا ومضمونا ومنابعه الصافية محيراً للعقول ويظل جمال ماهيته شيئاً مثيراً لجاذبً للنفوس وعواطفها معبرا عن خوالجها يكتسب جماليته من وظيفته الإيحائية الغامضة فنياً . صائغا ماهيته من خلال انبثاق عالم مكبوت في داخل هذا الشاعر الثائر فتفيض شاعريته متحدية كل الاوضاع والمعوقات النفسية وعلى هذا انبثقت جمالية هذا الفن من روحية عالية ونفسية شاعرة ملهمة لتنطق في سماء الفن والجمال ابياتا شعرية رائعة.
.
د . فالح نصيف الحجيبة الكيلاني
اميــــر البيـــــــــــــــــان العـــــربي
العراق- ديالى - بلـــــــــــــــــد روز
********************************************




 

رد مع اقتباس
إضافة رد


(مشاهدة الكل عدد الذين شاهدوا هذا الموضوع : 1 :
فالح الحجية
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:38 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w