عدد الضغطات  : 3385  
 عدد الضغطات  : 3107  
 عدد الضغطات  : 15935  
 عدد الضغطات  : 3719  
 عدد الضغطات  : 7508


 
 
العودة   الصالون الثقافى لصدانا > فضاء المبدعين الصدانيين > الفضاءت الخاصه بالمبدعين الصدانيين > فضاء الشاعر والباحث فالح الحجية
 
 

الإهداءات
سامية بن أحمد من صدانا قلب الإبداع والثقافة : آل صدانا الأعزاء صباحكم و مساؤكم سعادة و فل و ياسمين و ورد جوري سامية بن أحمد من صدانا الحياة : مساؤكم جنة وسعادة... جمعة مباركة طيبة على الجميع أتمنى منكم آل صدانا الكرام الدعاء والترحم على الصداني الأديب الراحل الجزائري عمار رماش رحمه الله وأسكنه الله روضة من رياض الجنان ...إنا لله وإنا إليه راجعون. سامية بن أحمد من صدانا الجمال والإبداع : مساء الورد والفل والياسمين لآل صدانا الأعزاء أتمنى لكم أمسية سعيدة ودام ألقكم وليلة جمعة مباركة طيبة على الجميع فاطمة بوهراكة من 100 متابع الآن : 100 متابع الآن تفضلوا وضعوا كلمة لكم لنجرب اللحظة .... مرحبا

آخر 10 مشاركات
أنامل بارعة (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 1555 - المشاهدات : 24481 - الوقت: 06:42 PM - التاريخ: 01-21-2018)           »          حروف زكية تراقص لوحات ذكية (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 727 - المشاهدات : 61636 - الوقت: 06:07 PM - التاريخ: 01-21-2018)           »          قوقل ماذا يعرف عنك (الكاتـب : أمل محمد - آخر مشاركة : عروبة شنكان - مشاركات : 2 - المشاهدات : 13 - الوقت: 02:49 PM - التاريخ: 01-21-2018)           »          قِصَّةُ الأمسِ (الكاتـب : عصام كمال - مشاركات : 16 - المشاهدات : 840 - الوقت: 01:09 PM - التاريخ: 01-21-2018)           »          دعوة آل صدانا للترحم على الأديب الصداني الراحل الجزائري عمار رماش في (الكاتـب : سامية بن أحمد - مشاركات : 6 - المشاهدات : 64 - الوقت: 11:11 AM - التاريخ: 01-21-2018)           »          من تصاميمي / أسماء صقر القاسمي (الكاتـب : أسماء صقر القاسمي - آخر مشاركة : سامية بن أحمد - مشاركات : 225 - المشاهدات : 24820 - الوقت: 11:04 AM - التاريخ: 01-21-2018)           »          حلم (الكاتـب : فوزية العلوي - آخر مشاركة : حسن زكريا اليوسف - مشاركات : 6 - المشاهدات : 449 - الوقت: 10:46 AM - التاريخ: 01-21-2018)           »          هلوساتنا ..على رصيف المقهى (الكاتـب : أسماء صقر القاسمي - مشاركات : 3314 - المشاهدات : 351946 - الوقت: 07:55 AM - التاريخ: 01-21-2018)           »          خلجات آنية (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 1307 - المشاهدات : 60862 - الوقت: 05:39 AM - التاريخ: 01-21-2018)           »          غُصن الزيتون (الكاتـب : عروبة شنكان - آخر مشاركة : أحمد القطيب - مشاركات : 2 - المشاهدات : 28 - الوقت: 05:22 AM - التاريخ: 01-21-2018)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-21-2017, 01:40 AM   #1
فالح الحجية
شاعر عراقي


الصورة الرمزية فالح الحجية
فالح الحجية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2097
 تاريخ التسجيل :  2 - 5 - 2011
 أخر زيارة : 12-27-2017 (11:32 PM)
 المشاركات : 1,068 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Male
 اوسمتي
وسام العطاء الوسام الذهبى وسام الفوز 

اوسمتي

افتراضي تفسير سورة الزلزلة بقلم دفالح الحجية



( تفسير سورة الزلزلة )
بقلم د فالح الكيلاني
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
((إِذَا زُلْزِلَتِ الارْضُ زِلْزَالَهَا (1) وَأَخْرَجَتِ الارْضُ أَثْقَالَهَا (2) وَقَالَ الانْسَانُ مَا لَهَا (3) يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا (4) بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا (5) يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ (6) فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ (7) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ (8))
سورة الزلزلة \كاملة
الحمد لله :
في هذه السورة المباركة يبين الله تعالى كل ما يجري في يوم القيامة حيث يبدأ بنفخة الملك اسرافيل عليه السلام في البوق او الصور وهو موكل بالنفخ فيه وقيل ملتقمه أي واضعه في فيه استعدادا للنفخ فيه فاذا حان موعدها وساعتها - ولا يعلمها الا الله تعالى- نفخ اسرافيل في الصور فتتزلزل الارض بشدة وقوة , وصوت هذه النفخة وتتحرك تحركا شديدا وتندك الجبال التي عليها فتتحطم وتكون ذرا او هباءا منثورا نثارا ناعما في الجو ثم تهبط على الارض فتتساوى فيها فتكون هذه الجبال السامقة على شكل كثيبات من تراب ناعم ( ذر ) كثيبا مهيلا او هباءا منثورا وتندك السماء والارض دكا دكا و تُخرج الارض او تلفظ ما في دواخلها من مخفيات وكنوز واثقال وما اكتنفت عليه في سرائرها وتكون قاعا صفصفا بما فيها من بحار وانهار وجبال لتكون ارضا مستوية مسطحة منبسطة بامر الله تعالى ( لا ترى فيها عوجا ولا امتا ) والامت الحزون ويتساءل الانسان من الموجودين في ذلك الحين ولم يحن موته بعد يتساءلون في هول وفزع ما لهذه الارض تكون هكذا ترتجف خوفا وهلعا وتتزلزل هذا الزلزال العظيم الذي لم يعهده الانسان من قبل فيساوره الخوف والانبها ر فيبقى خائفا مرتجفا لما يدهمه من الامر ويبهره من خطبها وزلزالها ثم يموت الجميع .
.
اما السماء فتكون بنتيجة زلزلة الارض وانبعاث مياه البحار في الارتفاع كابخرة تتصاعد الى الاعلى كالدخان بحيث تكون بحرا واحدا واسعا ثم الى الاعلى نتيجة لسخونة الماء فيها وسجور هذه البحار فتتخلخل جاذبية الكواكب والنجوم والشموس والاقمار فتختلف وتنطفي اضواؤها وتنكدر وتتهاوى . ويتلصق القمر في الشمس اذ تنعدم جاذبيته فتجذبه الشمس اليها فيرتطم بها ليكون جزءا منها .
فيومئذ اي في هذا الوقت المحدد تحدّث الارض اخبارها أي تتجدد بان ينطقها الله تعالى فتاتي هي والسماء طواعية ( قالتا اتينا طائعين) مأمورة مستجيبة الى امر الله تعالى اذ امرها او سخرها وامرها ان تحدث اخبارها وتتحدث بما عمل كل انس او جن عليها من خير وشر في الحياة الدنيا .
ثم تاتي بعد ذلك النفخة الثانية وقيل ان بين النفختين اربعين كما اخبر الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف المروي عن ابي هريرة رضي الله عنه ولا نعرف اهي اربعين سنة او اربعين شهرا اربعين يوما وهل هي مثل ايامنا التي نعيشها او انها اياما اخرى كالتي جاءت في المصحف الشريف ( وان يوما عند ربك كالف سنة مما تعدون ) وسبق ذكرها .
ثم يصدر الناس من قبورهم افواجا افواجا مذعورين قائمين من رقدتهم في قبورهم تملأ قلوبهم الرهبة والخوف يركضون مسرعين يصدرون اشتاتا اي جماعات جماعات لا يعلمون الى أي جهة او بأي اتجاه يذهبون في كل الجهات بعضهم الى جهة اليمين وبعضهم الى جهة الشمال مع تفرقهم في الاديان والمعتقدات واختلاف الاعمال التي عملوها خلال حياتهم الاولى فيتجمعون في نهاية الامر في ساحة العرض الواسعة المنبسطة كما اخبر الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم والملائكة متصففون صفوفا صفوفا وجبريل عليه السلام واقف امامهم فيحشرون يومئذ وكل نبي معه قومه او جماعته او مع من ارسل اليهم ليكون شاهدا عليهم وليروا اعمالهم اي ليحاسبوا عليها فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره والمثقال اقل الاشياء وزنا والذرة هنا ذرة التراب المتطاير اي يراه في حالته التي عملها كما هي اذ تشهد عليهم الارض كما تشهد عليهم اعضاؤهم ألسنتهم و جلودهم وايديهم وارجلهم بما فعلوه وكما انطقها الله تعالى وتشهد عليهم الملائكة الكاتبون لاعمالهم فيروا اعمالهم واضحة بينة مهما دقت في الصغر ولو كانت قدرالذرة والذرة هي ذرة التراب التي ترى اثناء النظر في الضوء الوارد من كوة في الاعلى في غرفة ضؤها اقل ضوء ا من الفضاء الخارجي وقيل انها اي الذرة - النملة الصغيرة الحمراء - حيث لا يقبلها الميزان فلا توزن شيئا الا انها تدخل في حساب يوم القيامة فتوزن فيثاب العبد المؤمن عليها بالعمل الصالح وكذلك من يعمل مثقال ذرة من شر او سوء فيراه حاضرا وبأم عينيه فيعاقب عليه .
والله تعالى اعلم .
كتابي ( يوم القيامة في القران الكريم صفحة 506-507 )
*****************




 

رد مع اقتباس
إضافة رد


(مشاهدة الكل عدد الذين شاهدوا هذا الموضوع : 1 :
فالح الحجية
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:21 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w