صدانا تحتفي في العام 2018 بعيد ميلادها العاشر بحلة جديدة و بتغيير شامل لشعارها الرسمي

 
 عدد الضغطات  : 3988
 
 عدد الضغطات  : 4041  
 عدد الضغطات  : 440  
 عدد الضغطات  : 16688  
 عدد الضغطات  : 4308  
 عدد الضغطات  : 8203


العودة   الصالون الثقافى لصدانا > سكون الروح > على رصيف مقهى

على رصيف مقهى رصيف بلا ملامح.... فنحان قهوة بعيد عن صخب الحياة..إسترح وضع ما شئت ضمن شروط الموقع

الإهداءات
غادة نصري من غزة ..صدانا : ولـ صدانا وحشة لا قدر بثمن ... وكأن هذا المكان البيت الذي نعيش فيه والذي يجتمع فيه كل الاحبة ... أعتذر عن غيابي الفترة السابقة لأسباب صعبة مرت بي أدامكم الله بخير

آخر 10 مشاركات
بوح منتصف الليل (الكاتـب : أسماء صقر القاسمي - مشاركات : 748 - المشاهدات : 124313 - الوقت: 07:56 AM - التاريخ: 12-14-2018)           »          ترجمة قصيدة "مثل نقطة" للشاعرة الهندية سوابنا بهيرا (الكاتـب : نزار سرطاوي - مشاركات : 3 - المشاهدات : 49 - الوقت: 03:47 AM - التاريخ: 12-14-2018)           »          أجنحة - الشاعرة الأميركية جاكي آلين / ترجمة نزار سرطاوي (الكاتـب : نزار سرطاوي - مشاركات : 2 - المشاهدات : 73 - الوقت: 03:33 AM - التاريخ: 12-14-2018)           »          إستراحـــــــــة يوم الجمعة (الكاتـب : عبداللطيف المحويتي - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1688 - المشاهدات : 139540 - الوقت: 11:56 PM - التاريخ: 12-13-2018)           »          شذرة (الكاتـب : فاطمة العقاد - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1 - المشاهدات : 13 - الوقت: 10:52 PM - التاريخ: 12-13-2018)           »          أنامل بارعة (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 5271 - المشاهدات : 62431 - الوقت: 10:18 PM - التاريخ: 12-13-2018)           »          نِدَاءٌ (الكاتـب : عصام كمال - مشاركات : 4 - المشاهدات : 73 - الوقت: 08:33 PM - التاريخ: 12-13-2018)           »          نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 444 - المشاهدات : 23155 - الوقت: 07:11 PM - التاريخ: 12-13-2018)           »          .هذيان (الكاتـب : فاطمة العقاد - مشاركات : 4 - المشاهدات : 94 - الوقت: 04:44 PM - التاريخ: 12-13-2018)           »          ديمة! (الكاتـب : عروبة شنكان - مشاركات : 9 - المشاهدات : 329 - الوقت: 04:30 PM - التاريخ: 12-13-2018)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-04-2017, 07:24 PM   #1
فضيلة زياية
شاعرة جزائرية


الصورة الرمزية فضيلة زياية
فضيلة زياية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3616
 تاريخ التسجيل :  5 - 4 - 2015
 أخر زيارة : 12-04-2018 (01:52 PM)
 المشاركات : 415 [ + ]
 التقييم :  11
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Female
افتراضي ((تبّا لزمن "النّفاق"))!!!



((تبًا، لزمن النًفاق))!!!
-مؤانسة/فضيلة زياية ( الخنساء)-

كتب عنه "بعض المنافقين" ممًن يأكلون مع الذًئب ويبكون مع الرًاعي، لكن بنفاق ورياء كبيرين!!! وهناك من الانتهازيًين من كان يخدم نفسه بأنانيًة مفرطة ظالمة ليست من البراءة في شيء، فكانوا يحاولون عبثا أن يصنعوا لأنفسهم به اسما لامعا، ليعزًزوا مصالحهم الشًخصيًة المدنًسة غير النًزيهة بحرفه النًاصع الرًاقي ومركزه المرموق ومكانته العالية الرًفيعة رفعة لامثيل لها في المجتمع بكامله، وهم لاشيء يذكر في حياتهم المبنيّة على الغشّ والخداع والتّدليس. صدًقوني بالله العليّ العظيم الّّذي لا إله إلّا هو، حين أقول لكم: إنّ هناك الكثيرين والكثيرات ممًن لا ضمير لهم من سرّاق الأفكار وحتّى ((سرّاق وسارقات البحوث العلميّة بالجامعات)) كانوا يستغلًون طاقاته الفكريًة ويستثمرون لأنفسهم بجهوده العضليًة والعلميّة أبشع استغلال غير صافي النًيًات، واستغلًوا طيبته المفرطة فكانوا ((يسرقون الكثير من كلماته ويستولون استيلاء ظالما على معاني أبياته الشًعريًة ويوظًفون أسلوبه بصورة هي "نسخة طبق الأصل مصادق عليها" لحكمه وأمثاله المعروفة الًتي يتلفًظ بها، ويتظاهرون بها على أساس أنًها أشعارهم وقصائدهم)) وبمجرًد تحصيل مصالحهم غير البريئة منه، يديرون له ظهورهم ولم ولن يعود له ذكر في أذهانهم وقد ظلموا أنفسهم كثيرا... لكنً الحقيقة المرًة المخجلة جدًا الًتي لاينكرها غير جاحد أعمى اللًه بصيرته عن رؤية الحقً والعدل، ليست هي هذه... لأنً الدًهر والتًاريخ كفيلان بفضح أمور سارقي أسلوبه وسارقي أفكاره والظًاهرين في المهرجانات الشًعريًة الكبرى بقصائده: طال الدًهر أم قصر!!! والتّاريخ أستاذ عادل وقاض لا يظلم أبدا.
يحفظك الله ويرعاك ويكرم مسعاك، العزيز الغالي أخي "ناصر لوحيشيً" Nasser Louhichi وأسأل الله أن يجعل لك تاج المفخرة من محبًيك في حياتك قبل موتك.
حسبنا الله ونعم الوكيل في رداءة نكرات لاتخجل ولاتستحي، وهي لاتحسن تكوين جملة واحدة مفيدة، وفوق كلّ هذه الرّداءة، فهي تتسلّق الظّهور كالطّحالب والفطور المسمومة وتستغلً الطًاقات العلميّة والفكرية العالية كي تصنع بها لنفسها اسما لامعا وهي طبول خاوية فارغة تحدث الكثير من الفوضى العارمة لجلب الانتباه إلى كونها نكرات! لكن هيهات للسّراب أن يكون ماء وهيهات للصّدإ المعوّق من ظهره وهو يسير سيرا كسيحا أعرج الخطوات بعكّازات حديديّة غليظة أن يرقى إلى نفاسة الذّهب!!! إلى متى الكذب والتًزييف والتًدجيل على عباد الله، وهم ذوو فراسة صادقة وهم ذوو بصيرة ثاقبة وعقل راجح؟؟؟
وصدق الشّاعر "بشّار بن برد" حين قال:

أعلّمه الرّماية كلّ يوم
فلمّا اشتدّ ساعده رماني
وكم علّمته نظم القوافي
فلمّا قال قافية هجاني.





 

رد مع اقتباس
قديم 12-06-2017, 12:23 AM   #2
عبدالناصر البنا
شاعر مؤسس وامين جمعية شعراء باريس مستشار صدنا في فرنسا


الصورة الرمزية عبدالناصر البنا
عبدالناصر البنا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1912
 تاريخ التسجيل :  30 - 12 - 2010
 أخر زيارة : 12-11-2018 (09:34 AM)
 المشاركات : 2,685 [ + ]
 التقييم :  17
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male

اوسمتي

مقالات المدونة: 21
افتراضي



أُعَلِّـمُهُ الرِّمَـايةَ كُلَّ يَـومٍ
فَلمَّـا اشْتَدَّ سَاعِدُه رَمانِي
وَكَمْ عَلَّمْتُـهُ نَظْمَ القَوَافي
فَلَـمَّـا قَالَ قَافِيةً هَجـانِي
هذان البيتان منسوبان إلى مَعْن بن أَوس، ونجد ذلك في كتاب الحريري (دُرّة الغوّاص في أوهام الخواصّ)- تحقيق محمد أبو الفضل إبراهيم، ص 182، ويحيلنا المحقق إلى ديوان معن، ص 37.
يقول الحريري:

"الرواية الصحيحة فيه (استدّ) بالسين المبهمة، ويكون المراد بها السَّداد في الرمي، وقد رواه بعضهم بالشين المعجمة التي هي بمعنى القوة".

المشهورُ في البيتِ الأَوَّلِ (فلمّـا اشْتَدَّ) بِالشِّينِ المعجَمَةِ، مِن الاشْتِدادِ والشِّدَّة، بمَعنَى: القُوَّةِ، يُقَالُ اشْتَدَّ الشَّيءُ، أيْ قَوِيَ وصَلُبَ، وشَدَّ عَضُدَه: قَـوَّاهُ.
هذا هو المشهورُ على ألسِنَـةِ النَّاسِ في هذا البَيت.

غير أن الرواية التي ترد في معظم كتب التراث- (اسْتَـدَّ) بِالسَّينِ المهمَلَة، مِن السَّدادِ بمعنَى: الاستِقَامة، والمرادُ: السَّدادُ في المرمَى، وقد نبَّه إلى هذا كثيرٌ مِن أهلِ اللُّغةِ في مصنَّفاتِهم ، كالخليلِ بنِ أحمدَ في (العَين)، والجوهريُّ في (الصَّحَاح)، وابنُ مَنظورٍ في (اللِّسان) وغيرُهم .
ورد في كتاب (العين) للخليل الفراهيدي:

"والسَّدادُ : مصدر ومنه السَّديد قال :

أُعلِّمُه الرِّمايةَ كُلَّ يَومٍ ... فلما استَدَّ ساعدُه رَماني"

في (لسان العرب) لابن منظور ورد أنَّ رواية (اشتدَّ) تصحيفٌ وليست بشيء.

قال ابن منظور :

" وأَما السَّداد بالفتح فإِنما معناه الإِصابة في المنطق- أَن يكون الرجل مُسَدَّدًا، ويقال إِنه لذو سَداد في منطقه وتدبيره، وكذلك في الرمي، يقال: سَدَّ السَّهْمُ يَسِدُّ إِذا استقام، وسَدَّدْتُه تسديدًا، واسْتَدَّ الشيءُ إِذا استقام وقال:

أُعَلِّمُه الرِّمايَةَ كلَّ يومٍ .... فلما اسْتَدَّ ساعِدُه رَماني

قال الأَصمعي اشتد بالشين المعجمة ليس بشيء".

قال ابن بَرَِي : هذا البيت يُنسب إلى معن بن أوس قاله في ابن أخت له، وقال ابن دُرَيد هو لمالك بن فهم الأزدي، وكان اسم ابنه سُلَيمة، رماه بسهم فقتله، فقال البيت.

قال ابن برّي: ورأيته في شعر عَقيل بن عُلَّـفة في ابنه عُميس حين رماه بسهم،
وبعده البيت:

فلا ظفِرتْ يمينُك حين ترمي
وشُلَّتْ منك حاملةُ البَنانِ"
انتهى كلام ابن منظور ...

أما الشاعر فالغالب في كتب الأدب -وهي كثيرة- أنه أوس بن مَعْن المُزَني، وهو شاعر مخضرم (ت. 683م)، وذلك من قصيدته التي يقول فيها :

فَيَا عَجَبًا لمن رَبَّيْتُ طِفْلاً
ألقَّمُهُ بأطْراَفِ الْبَنَانِ
أعلِّمهُ الرِّماَيَةَ كُلَّ يوَمٍ
فَلَمَّا اسْتَدَّ ساَعِدُهُ رَمَاني
وَكَمْ عَلَّمْتُهُ نَظْمَ الْقَوَافي
فَلَمَّا قَال قَافِيَةً هَجَاني
أعلِّمهُ الْفُتُوَّةَ كُلَّ وَقْتٍ
فَلَمَّا طَرَّ شارِبُهُ جَفَاني
وهناك من ذهب إلى أن الشاعر هو امرؤ القيس، وهو الصفدي في كتابه (تصحيح التصحيف وتحرير التحريف)، ص 133:

"ويقولون: اشتدّ ساعِدُه، والصواب: اسْتَدّ بالسين المهملة، المراد به السداد في المَرْمَى، وعليه قول امرئ القيس:

أعلّمُه الرمايةَ كُلَّ يومٍ ... فلما استدّ ساعِدُه رَماني

وقد رواهُ بعضُهم بِالشِّينِ المعجمَةِ، وأرادَ به القُـوَّةَ، والذي رواهُ أبو يعقوب بنُ خُرَّزاد وغيرُه مِن جِلَّة العُلماءِ بِالسِّين غير معجمَةٍ.

فاروق مواسي

بروفيسور، أديب، وأكاديمي فلسطيني، دكتوراة في الأدب العربي


 
 توقيع : عبدالناصر البنا



رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:32 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©