مؤسسة صدانا تبارك للشاعر الجزائري بغداد سايح اختياره لأول شاعر في صدانا تساهم صدانا في طباعة رباعياته

 
 عدد الضغطات  : 3091  
 عدد الضغطات  : 2824  
 عدد الضغطات  : 15553  
 عدد الضغطات  : 3450  
 عدد الضغطات  : 7193


 
 
العودة   الصالون الثقافى لصدانا > إصدارات شبكة صدانا الثقافية > كتاب إبداعات من الشرق و الغرب
 
 

كتاب إبداعات من الشرق و الغرب كتاب مترجم للغة لانجليزيه بواسطه الشاعر والمترجم المصري حسن حجازي لشعراء عرب وغرببين

الإهداءات
حسين احمد عبدالله زنكنة من فائدة وتجربة فائدة للخواص والعوام اذا تريد عمل المعدة واجهزة الجسم بانتظام ثلث المعدة للهواء والثلث للماء والثلث الاخير للطعام تستطيع العمل والكلام والسير والمنام باتقان تام حسين احمد عبدالله زنكنة /العراق الممرض الماهر والاول لكورسين بامتيازفي الجامعة الهولندية كركوك/قسم العلوم التربوية والصحة النفسية/م.مدرب للتنمية البشرية : فضيلة زياية من ((الصّبر على الابتلاء)). : طهور معافاة بإذن الله، غاليتي الشّيخة "أسماء بنت صقر القاسميّ"... إنّما يبتلي الله أحبابه المخلصين الطّاهرين المتّقين ليختبر صبرهم. ألبسك الله بردات العافية والنّعيم. لا يأس والله موجود!!! محمد شريم من فلسطين : أمنياتنا بالشفاء العاجل لأختنا الشاعرة الكبيرة أسماء بنت صقر القاسمي رئيس مجلس إدارة مؤسسة صدانا مما ألمّ بها من الإصابة . بغداد سايح من الجزائر : تـكسّرتْ في ابنةِ المعنى يدٌ وقَدَمْ*فـكـسّـرتْ كـــلَّ أحـــزانٍ بـوثـبَـةِ دمْ/أمــيـرةٌ عـــنْ رؤاهـــا الـــروحُ قـائـلةٌ*لـخافقي: دونَ عـيْنيها الوُجودُ عدَمْ أحمد القطيب من المغرب : لَئنْ كُسِرتْ كفٌّ ومنْ قبْلِها قَـــدَمْ *** فقلْبُكِ صبّـــــارٌ وروحُكِ كالْعَلَمْ ///شَكرْتِ على الْبَلْوى بِصَبْرِ مُسَلّمٍ *** بما كتبَ الرّحمانُ في اللَّوْحِ بِالْقَلَمْ./// بغداد سايح من الجزائر : اللهم رب الناس أذهب الباس، أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقما، اللهم شفاء عاجلا لسمو الشيخة أسماء ولكل مرضانا ومرضى المسلمين، آمين. فاطمة بوهراكة من حادث كسر : علمت اللحظة تعرض الشيخة الشاعرة أسماء صقر القاسمي رئيسة هيئة مؤسسة صدانا الثقافية ومالكتها لحادث كسر على مستوى اليد اليسرى بالديار الفرنسية التي تعرضت قبلها لكسر على مستوى القدم . نسال الله الشفاء العاجل للشاعرة القديرة أسماء ونرجو لها عودة ميمونة لصدانا قلوبنا معك يا الغالية عائشة الفزاري من خالص العزاء والمواساة : للكويت الحبيبة وأهل الخليج و لكل الأحبة في الوطن العربي في وفاة عميد الفن الخليجي العملاق حسين عبدالرضا .. إنا لله وإنا إليه راجعون

آخر 10 مشاركات
رسائل واردة (الكاتـب : ذكرى لعيبي - مشاركات : 13708 - المشاهدات : 402090 - الوقت: 10:22 AM - التاريخ: 08-18-2017)           »          لقاء مع سماح أنور (الكاتـب : فاطمة بوهراكة - مشاركات : 6 - المشاهدات : 46 - الوقت: 03:55 AM - التاريخ: 08-18-2017)           »          صور من المغرب (الكاتـب : فاطمة بوهراكة - مشاركات : 7 - المشاهدات : 8 - الوقت: 03:51 AM - التاريخ: 08-18-2017)           »          نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 283 - المشاهدات : 14218 - الوقت: 03:42 AM - التاريخ: 08-18-2017)           »          أحاديث ،، أقوال ،، حكم .... (الكاتـب : غادة نصري - آخر مشاركة : فاطمة بوهراكة - مشاركات : 13550 - المشاهدات : 372552 - الوقت: 03:08 AM - التاريخ: 08-18-2017)           »          رباعيات (الكاتـب : بغداد سايح - مشاركات : 2246 - المشاهدات : 47378 - الوقت: 02:24 AM - التاريخ: 08-18-2017)           »          خفقات دائمة ... (الكاتـب : فاطمة بوهراكة - مشاركات : 2 - المشاهدات : 10 - الوقت: 02:09 AM - التاريخ: 08-18-2017)           »          أسماء صقر القاسمي وحادث كسر (الكاتـب : فاطمة بوهراكة - آخر مشاركة : لطيفة الشابي - مشاركات : 26 - المشاهدات : 290 - الوقت: 12:27 AM - التاريخ: 08-18-2017)           »          فائدة بتجربة (الكاتـب : حسين احمد عبدالله زنكنة - مشاركات : 0 - المشاهدات : 8 - الوقت: 09:44 PM - التاريخ: 08-17-2017)           »          البدرُ وحورُ النجومِ (الكاتـب : عصام كمال - مشاركات : 0 - المشاهدات : 16 - الوقت: 08:37 PM - التاريخ: 08-17-2017)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-01-2017, 08:59 PM   #1
عبدالسلام مصباح
شاعر ومترجم عن الإسبانية،عضو اتحاد كتاب


الصورة الرمزية عبدالسلام مصباح
عبدالسلام مصباح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 25
 تاريخ التسجيل :  5 - 10 - 2008
 أخر زيارة : 07-05-2017 (02:10 AM)
 المشاركات : 41 [ + ]
 التقييم :  10
ff الزوجة الخائنة la casada infiel



الزوجـــة الخائتـــة








الى
ليديا كابريرا
و
زنجيتها الصغيرة

لشهيد الكلمة
غارسيــا لوركــا
GARCIA LORCA
05/06/1898- 19/08/1936


ترجمهــــا
ع
ن
الإسبانيــــــــة
للشاعــــر
عبد السلام مصباح


وَمَضَيْـتُ بِهـا إِلـى النَّهْـر
مُعْتَقِـداً أَنَّهـا صَبِيَّـة
لَكِنَّهـا مُتَزَوِّجَـة.

كـانَ ذاكَ لَيْلَـةَ "سَانْتِياغـو"
وَكَأَنَّـهُ اتِّفـاق.
انْطَفَـأَتِ الْفَوانيـسُ
وَعَـلا غِنـاءُ الصَّراصيـر.
عِنْـدَ الزّاوِيـةِ الأَخيـرَة
لَمَسْـتُ نَهْدَيْهـا النّاعِسَيْـن،
فَاشْرَأَبّـا فَجْـأَة
كَسِيقـانِ السَّنابِـل.
كـانَ لِنَشـا ثَوْبِهـا الدّاخِلِـي حَفيـف
فـي أُذُنـي
كَقِطْعَـةٍ مِـنْ حَريـر
مَزَّقَتْهـا سَكاكيـنُ عَشـرَة.
طالَـتِ الأَشْجـارُ بِـلا نـورٍ فِضِّـيّ
فـي أَعْلاهـا
وَأُفُـقُ كِـلابٍ يَنْبَـحُ
بَعيـداً عَـنِ النَّهْـر.

تَجاوَزْنـا الْعَوْسَـجَ،
وَالأَسَـل،
وَالشَّوْكَيأات.
تَحْـتَ خِصْلَـةِ شَعْرِهـا
حَفَـرْتُ فـي الْوَجْـهِ حُفْـرَة.
نَزَعْـتُ رِبْطَتـي.
خَلَعَـتْ ثَوْبَهـا.
تَخَلَّصْـتُ مِـنْ حِزامـي وَالْمُسَـدَّس.
فَكَّـتْ صَدْرِيَتَهـا.
لَيْـسَ لِلنّارْديـنِ وَلا لِلْحَلَزونـاتِ
بَشَـرَةٌ بِهَـذي النُّعومَـة،
وَلا لِلْمَرايـا أَمـامَ الْقَمَـرِ
هَـذا التَّأَلُّـق.
كـانَ فَخِذَاهـا يَنْزَلِقـانِ تَحْتـي
كَأَسْمـاكٍ مَذْعـورَة.
نِصْفُهـا مُمْتَلِـئٌ نـاراً،
نِصْفُهـا مُمْتَلِـئٌ بَـرداً.
عَـدَوْتُ تِـلْكَ الَّليْلَـة
فـي أَحْسَـنِ الطُّرُقـات
مُمْتَطِيـاً مُهْـرَةً مِـنْ صَـدَف
بِـلا لِجـام وَلا رِكـاب.
لاَ أُريـدُ، كَرَجُـلٍ،
أَنْ أُعِيـدَ مـا قالَـتْ لـي مْـنَ الأَشْيـاء
نـورُ عَقْلـي
هَذَّبَنـي.
مُعَفَّـرَةً كانَـتْ بِقُبُـلاتٍ وَرَمْـل.
حَمَلْتُهـا بَعيـداً عَـنِ النَّهْـر.
كانَـتْ سُيـوفُ الزَّنابِـقِ
تَهْتَـزُّ مَـعَ الْهَـواء.

تَصَرَّفْـتُ بِتِلْقائِيَّـة
كَغَجَـرِيٍّ أَصيـل.
أَهْدَيْتُهـا عُلْبَـةً كَبِيـرَةً لِلْخِيَّاطَـة
مِـنْ نَسيـجٍ تِبْنِـيِّ الَّلـوْن،
وَلَـمْ أَرِدْ أَنْ أَعْشَقَهـا
لأَِنَّهـا مُتَزَوِّجَـة.
قالَـتْ أنَّهـا صَبِيَّـة
حيـنَ حَمَلْتُهـا إِلـى النَّهْـر.

LA CASADA INFIEL


A
Lydia Cabrera
Y
A
Su Negrita

Y que yo me la llevé al rio
creyendo que era mozuela,
pero tenia marido.
Fue la noche de Santiago
y casi por compromiso.
Se apagaron los faroles
y se encendieron los grillos.
En las ultimas esquinas
toqué sus pechos dormidos,
y se me abrieron de pronto
como ramos de jancitos.
El almidon de su enagua
me sonaba en el oido,
como una pieza de seda
rasgada por diez cuchillos.
Sin luz de plata en sus copas
losarboles han crecido
y un horizonte de perros
ladra muy lejos del rio.


Pasadas las zarzamoras,
los juncos y los espinos,
bajo su mata de pelo
hice un hoyo sobre el limo.
Yo me quité la corbata.
Ella se quito el vestido.
Yo el cinturon con revolver.
Ella sus cuatro corpinios.
Ni nardos ni caracolas
tienen el cutis tan fino,
ni los cristales con luna
relumbran con ese brillo.
Sus muslos se me escapaban
como peces sorprendidos,
la mitad llenos de lumbre,
la mitad llenos de frio.
Aquella noche corri;
el mejor de los caminos,
montado en potra de nacar
sin bridas y sin estribos.
No quiero decir, por hombre,
las cosas que ella me dijo.
La luz del entendimiento
me hace ser muy comedido.
Sucia de besos y arena
yo me la llevé del rio.
Con el aire se batian
las espadas de los lirios.

Me porté como quién soy.
Como un gitano legitimo.
La regalé un costurero
grande, de raso pajizo,
y no quise enamorarme
porque teniendo marido
me dijo que era mozuela
cuando la llevaba al rio.




 
 توقيع : عبدالسلام مصباح

أَحُلُـمُ بِامْـرَأَةٍ لاَ تُشْبِهُهَـا وَاحِـدَةٌ فِـي السِّـرْب،
امْـرَأَةٍتُسكِنني جَفنَيها
تَمْسَـحُ عَـنْ شَعـرِ أَزْمِنَـةَ الإِحْبَـاطِ
وَ
أَتْرِبَـةَ الْخَيْبَـة

http://abdeslammesbah.jeeran.com/


رد مع اقتباس
إضافة رد


(مشاهدة الكل عدد الذين شاهدوا هذا الموضوع : 2 :
عبدالسلام مصباح, عروبة شنكان
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:29 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w