صدانا تحتفي في العام 2018 بعيد ميلادها العاشر بحلة جديدة و بتغيير شامل لشعارها الرسمي

 
 عدد الضغطات  : 4211
 
 عدد الضغطات  : 4407  
 عدد الضغطات  : 658  
 عدد الضغطات  : 17070  
 عدد الضغطات  : 4587  
 عدد الضغطات  : 8811


العودة   الصالون الثقافى لصدانا > أريج صدانا > سير وتراجم الصدانيين

سير وتراجم الصدانيين بصماتكم ستبقى على رصيف الزمن تشهد برقي فكركم..عرفوا بأنفسكم

الإهداءات

آخر 10 مشاركات
نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 635 - المشاهدات : 29630 - الوقت: 05:40 PM - التاريخ: 07-17-2019)           »          مطبخك مع صدانا (الكاتـب : دلال عوض - آخر مشاركة : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 138 - المشاهدات : 3683 - الوقت: 07:44 AM - التاريخ: 07-17-2019)           »          أحاديث ،، أقوال ،، حكم .... (الكاتـب : غادة نصري - مشاركات : 13897 - المشاهدات : 599362 - الوقت: 01:10 PM - التاريخ: 07-16-2019)           »          خيركم قاصر وشركم واصل (الكاتـب : غادة نصري - مشاركات : 0 - المشاهدات : 14 - الوقت: 01:08 PM - التاريخ: 07-16-2019)           »          الكل يطلب مني شهادات دكتوراة وانا احرقت كل شهاداتي (الكاتـب : لطفي الياسيني - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1 - المشاهدات : 24 - الوقت: 01:07 PM - التاريخ: 07-16-2019)           »          ودعت طنطا ومصر وكل من فيها - وعدت للقدس .... نادتني حواريها / د. لطفي الياسيني (الكاتـب : لطفي الياسيني - مشاركات : 0 - المشاهدات : 15 - الوقت: 06:13 AM - التاريخ: 07-16-2019)           »          يا من زعمت بان نفسك شاعر - فانا عميد الشعر بعد البحتري / د. لطفي الياسيني (الكاتـب : لطفي الياسيني - مشاركات : 0 - المشاهدات : 16 - الوقت: 05:10 AM - التاريخ: 07-16-2019)           »          من ذا ابو النواس عفوا انه قزم على كتفي شعري اعجمي / د. لطفي الياسيني (الكاتـب : لطفي الياسيني - مشاركات : 0 - المشاهدات : 15 - الوقت: 03:27 AM - التاريخ: 07-16-2019)           »          لما بلغت العشر من عمري انا حلقت في الافاق فوق الانجم / د. لطفي الياسيني (الكاتـب : لطفي الياسيني - مشاركات : 0 - المشاهدات : 14 - الوقت: 03:23 AM - التاريخ: 07-16-2019)           »          شعري من القرآن مستوحى ومن نور النبي الهاشمي الاعظم / د. لطفي الياسيني (الكاتـب : لطفي الياسيني - مشاركات : 0 - المشاهدات : 14 - الوقت: 03:19 AM - التاريخ: 07-16-2019)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-28-2012, 06:26 PM   #11
ابراهيم خليل ابراهيم
كاتب مصري/ عضو اتحاد الكتاب و نقابة الصحفيين


الصورة الرمزية ابراهيم خليل ابراهيم
ابراهيم خليل ابراهيم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 623
 تاريخ التسجيل :  4 - 3 - 2009
 أخر زيارة : 09-11-2015 (05:33 AM)
 المشاركات : 1,296 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male

اوسمتي

افتراضي



الحـدث الثقافـي :
____________
من يُلقِي نظرة مقتضبة على سيرة أديبنا الإبداعية إبراهيم خليل إبراهيم ، يجد أن هذا المبدعَ ذخر للثقافة العربية عموما، ولمكتبة مصر خصوصا ، ونموذج حي وعملى ، له تنوع حاصل في شتى أنواع المعرفة ، يشمل دراسات أدبية وتاريخية وبحوث ، ومقالات نقدية، أضف إلى السرد والشعر ،وتتنوع ثقافته بتنوع عمله ،فهو محرر ،وصحفي، ومعد برامج إذاعية ، ورئيس تحرير ، ومشرف على عدة مواقع بالمنتديات الإلكترونية ، بالإضافة إلى عضويته الفعالة النشيطة فى عدة ندوات وملتقيات أدبية وثقافية ، وعضويته في العديد من الاتحادات ، والروابط الثقافية الأدبية ، قس على ذلك غزارة مؤلفاته ، سواء التي صدرت أو التي قيد الطبع ... فهذا الكائن اللولبي الذي أطلق العنان لفرسه الجامح للحراك الثقافي على كافة مستوياته، وفي أبهى صورة ، لم أقدمْه مجاملة مني ، ولكن شَدّني تنوعه الثقافي المدهش ، كما حصَل مع غيري، بشهادة القراء والإعلاميين، الذين قدموا فيه شهادات لاتحصى، في إنسانيته وجهده وكفاءته ، ستبقى نياشين على صدر الكاتب ،ووثائق تاريخية ثرية لأبناء مصر والعرب قاطبة .
يقول فيه الدكتور مصطفى بديوى ( إنه جهد يستحق أكثر )
وتقول الإذاعية نادية عثمان : ( إنسانية ابراهيم خليل إبراهيم انعكست في كتاباته )
يقول الشاعر إبراهيم خليل إبراهيم في إحدى قصائده التي تؤكد هذه القولة الأخيرة :
أجوب المدن
والقرى
والنجوع
ألمح طيفك
فتسبقني الدموع
ونظرا لحرارة العشق في بعديه الإنساني والوطني ، تُرجِم النص إلى الانجليزية والفرنسية
الحس الوطني :
يتجذر الكاتب في حب وطنه مصر حتى النخاع ، بل كل حبة رمل من رمالها تنبض في عروقه ، وتفيض حبا وتعلقا ، يتنفس في ترابها ، كما تتنفس هى في وريده وكيانه ومشاعره ووجدانه ، وخير دليل يشهد على شلال حبه الدافق وإخلاصه الوفي لمصر ولأبنائها الأبطال كمحطة بارزة لامعة تُجَدد الأمل في مستقبل هذا الوطن ، وحافز قوي على تلاحم أبنائه ، ليكونوا خير أجناد هذه الأرض الطيبة ما قدمه مبدعنا إبراهيم خليل إبراهيم من مؤلفات وطنية تعتبر بحق وثيقة تاريخية وستبقى أبد الدهر لامعة في صفحات تاريخ مصر مثل كتابه ( من سجلات الشرف ) الذي ينبهر ببطولات الأبطال المصريين الأحياء منهم والشهداء الذين قدموا كل مالديهم في سبيل نصرة الوطن وجعله شامخا فوق القمم ، والكتاب نال قدراً واسعا من الإعلام إذاعيا وورقيا وإلكترونيا ..وهكذا يُتَوَّج مبدعنا إبراهيم خليل إبراهيم بطلا في عيون قرائه وجمهوره وأحبائه ..وحسُّه الوطني يتجاوز أسوار وطنه ليمتد لهيبه إلى الأمة العربية فيصبح قوميا حيث يتم تجسيد محنة فلسطين وما ألم بغزة بحرقة ملفتة :
غزة تحترق
غزة تختنق
والعالم في صمت مغرق
ولايقف عند هذا الحد ، بل يدعو العرب إلى اليقظة من نومهم للذود عن العروبة ، ومن يقرأ القصيدة ( غزة تحترق ) يلقى صراخ الأديب بحماس يمزق الأحشاء .. والملفت أن أغلب نصوص الشاعر من السهل الممتنع ، وهذه البساطة في الأسلوب ووعى الشاعر تُفسِح المجال للقراء حتى يلتهموا مابين السطور بسهولة ويشاركوه حماسه القوي المشتعل ، كما اعتمد في الاختزال عمق المعنى والدلالات القوية المركبة بدلا من التفسير الزائد والإطناب .
اللغـــــة :
حين تلامس لغة إبراهيم خليل إبراهيم، تلامس الدفء وحرارة الكلمة ، تصهر الأشياء وتجعلها لحمة واحدة ..إذْ تَهُد كل الفواصل والحدود بينها ...فترفع من قِيَم التعبير إلى مستوى أرقى .. وهي حنكة من الشاعر لإيقاظ الهمم في النفوس وبعث روح الحماس في القراء .. فاللغة تنطلق في حدود تجربة لها بنية خاصة تحمل في أحشائها شرارة الحياة ونبض العاطفة تَتَرفّع على اللغة العادية بخلق الرموز المعتدلة غير الغامضة ، والسمو على مقام مناطق الرؤى ، حبلى بصيغ رفيعة دلاليا ، مما أعطاها بعدا آخر متميزا في انسجام كامل بين الجرس والصوت والنغم ..هذا على مستوى الشعر والسرد ، أما على مستوى المقالات النقدية والتاريخية والوطنية والدينية ، فمبدعنا ينهج السلاسة في التعبير حتى تغدو اللغة كنهر زلالي متدفق ، ينتقي المبدع فيها معجمه ، حسب مواضيعه المتلونة والعديدة التي تتعدد بمعاجم منتقاة بعناية فائقة والتي ترتبط بعمق الإحساس الخاص لدى الأديب كفضاء داخلي تعترك فيه الأشياء، ثم تمتزج لتنساب سيلا واحدا ، تبرق على شاشة الشعور بارتداد آفاق المعاني الإنسانية .
الأسلوب :
تهيمن الذاتية على منجزات الأديب إبراهيم خليل إبراهيم ، حيث ينصهر اللفظ والأسلوب ليصبح أمرا واحدا ، ترتكز الأبعاد التداولية على النشاط اللفظي نحو الترميز إلى دلالات معينة ،كامنة في نفسية الشاعر والتي تتنوع وتحيا من قارئ إلى آخر، يتجاوز فيها المبدع كل صيغ التكلف والغرابة ، سواء في قصصه أو شعره أو مقالاته أو نقده . ليقدم لنا أطباقا متنوعة تزخر بكل فنون المعرفة والثقافة بأسلوب سلس مبسط حتى تكون في متناول الجميع حسب آفاقهم المعرفية ،وهذه ميزة قلما نجدها لدى غيره من الكتاب ، فكل من تناول مواضيعه يَنْشَد إليها ، ولا ينفض يده منها إلا بعد إنهائها .
خـــلاصة :
الكاتب إبراهيم خليل إبراهيم يجتاح عالم الانترنيت بأجنحته الأربعة ، ينفذ في أقطار الصحافة حتى الأعماق ،يضرب أطناب السرد بامتياز ، يُمَسّد خصلات القصيدة دون تريث ، يهيم وراء المقالات النقدية بكل جرأة ، يحفر في قلب الدين والسياسة ،ويقلب تربتهما بثقة عالية ،يثقب قلمه جذع التاريخ بسيولة لاتنضب ..إبراهيم خليل إبراهيم أديب متمكن من أدواته اللغوية، والأسلوبية ، والصياغية ، والمعجمية ،ترك بصمة مدهشة في المكتبة العربية ،ونبضة فعالة في قرائه وجمهوره .
مالكة عسال
أديبة / المغرب


 
 توقيع : ابراهيم خليل ابراهيم

أهلا وسهلا بكم هاهنا
http://elkateb.maktoobblog.com


رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:08 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©