عدد الضغطات  : 6126
 
 عدد الضغطات  : 6237  
 عدد الضغطات  : 1981  
 عدد الضغطات  : 19750  
 عدد الضغطات  : 6234  
 عدد الضغطات  : 10236


العودة   الصالون الثقافى لصدانا > مجلس أسماء بنت صقر الثقافي > يوميات وعادات

يوميات وعادات ركن خاص بتفاصيل يومك فضائك الخاص تقاليد وعادات بلدك وكل جميل تود رسمه هنا

الإهداءات

آخر 10 مشاركات
أمرأة لا تتكرر (الكاتـب : حسين محسن الياس - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 2 - المشاهدات : 29 - الوقت: 03:21 PM - التاريخ: 02-05-2023)           »          فلسطين الحبيبة لن اماطل/ د. لطفي الياسيني (الكاتـب : لطفي الياسيني - مشاركات : 0 - المشاهدات : 30 - الوقت: 04:29 AM - التاريخ: 02-04-2023)           »          ((ليست مقطوفة للكل))!!! (الكاتـب : فضيلة زياية - آخر مشاركة : حسين محسن الياس - مشاركات : 2 - المشاهدات : 121 - الوقت: 01:20 AM - التاريخ: 02-04-2023)           »          إستراحـــــــــة يوم الجمعة (الكاتـب : عبداللطيف المحويتي - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1933 - المشاهدات : 356006 - الوقت: 01:12 AM - التاريخ: 02-03-2023)           »          نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 1101 - المشاهدات : 123230 - الوقت: 02:02 AM - التاريخ: 02-02-2023)           »          من وحي الموشحات الأندلسية (الكاتـب : حسين محسن الياس - مشاركات : 2 - المشاهدات : 115 - الوقت: 02:45 AM - التاريخ: 02-01-2023)           »          ردا على عصماء الاستاذ الشاعر د. سيد سليم / د. لطفي الياسيني (الكاتـب : لطفي الياسيني - مشاركات : 2 - المشاهدات : 76 - الوقت: 04:42 AM - التاريخ: 01-31-2023)           »          اللهم ادبني بين يديك / د.لطفي الياسيني (الكاتـب : لطفي الياسيني - مشاركات : 2 - المشاهدات : 402 - الوقت: 05:39 AM - التاريخ: 01-29-2023)           »          من دراستنا :أحكام المال فى الإسلام اعداد وتحليل واستخلاص:ناجى عبدالسلام السنباطى (الكاتـب : ناجى السنباطى - مشاركات : 0 - المشاهدات : 143 - الوقت: 11:55 PM - التاريخ: 01-22-2023)           »          **الفصل السابع :ترفيعات الراسمالية:الجزء الرابع(العولمة) *اعداد ناجى عبدالسلام السنبا (الكاتـب : ناجى السنباطى - مشاركات : 0 - المشاهدات : 94 - الوقت: 11:50 PM - التاريخ: 01-22-2023)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-08-2023, 06:04 AM   #1
خديجة عياش
مشرفة / شاعرة مغربية


الصورة الرمزية خديجة عياش
خديجة عياش غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4026
 تاريخ التسجيل :  17 - 10 - 2017
 أخر زيارة : 01-23-2023 (08:15 PM)
 المشاركات : 232 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Female
 اوسمتي
وسام الاشراف 

اوسمتي

افتراضي يوميات شوكة صبّار- الشوكة 32



طالما راودني مذاقه بنكهة الطفولة، حين كانت تنتصب قبالتنا شجرة التوت خلف سور قصير لأحد المنازل، التي لم يكن يعمّرها أهلها إلاّ قليلا، ونحن غادون ورائحون من المدرسة، ولأنّ خديجة/الطفلة، لم ترهب شيئا غير عصا الفقيه، وصراخ أمها، حين يتملكها الغضب إثر سلوك أهوج يصدر منّي. فشجاعتي أكثر من اللازم، تلك الشجاعة الممزوجة بالاندفاع دون تقدير العواقب، ظللت أتطلع إلى الأغصان الحبلى المتدلية، وهي تحرّضني بلغة لن يفهمها غيري، أيّ الأغصان كان حملها ثقيلا على وشك القطف، فتسلق الحائط لم يكن أمرا يحتاج إلى جهد منّي، أذكر أنّي تسلقت نافذة بيتنا العالية، والتي كانت تشبه شناشيل بغداد، لأدخل البيت، حين عرفت أن أمي غير موجودة، وعلي ارتداء كسوتي الجديدة تهيئا لحفل المدرسة، الذي لم نعلم به سابقا، تركت أمي تعاقبني كيفما شاءت حينها، بما أنني تبجحت أمام زميلاتي بفستاني الجديد، كانت أمي تعتني باقتناء الفساتين لنا نحن البنات، وتصر على جذل شعرنا في ضفيرتين، كم تأفّفت وهي تمشّط شعري بقوة، تضفره من المفرق حتى آخر خصلة، على شكل (شارب دح)، تقول جارتنا العجوز (امّي إيزا) أن (دح) خادم سوداء، لها شفتان مكتنزتان، فتغدو الضفيرتين كشفتين غليظتين حول الرأس. تربط* أمي آخرهما بشرائط على عجل، أمي امرأة مستعجلة دائما، بحكم ما كان ينتظرها من مهام عظيمة.

كنت أنجح دائما في تسلق الجدار، والحذر والخوف من أن يباغثني أحدهم، صديقاتي ممن يرافقنني في الطريق إلى المدرسة كن يحرصن على مراقبة الشارع يمنة ويسرة، فهن لم يقدّمن هذا العمل مجانا، فنصيبهنّ من التوت محفوظ لدي، واصلت القفز لأمسك بعريشة متدلية، وقدماي الصغيرتان لم تسعفاني* في ذلك، تركت الحذاء والجوارب جانبا، وقررت تسلق الشجرة حافية، لحسن حظي كان جدعها قد أخرج قرونا صغيرة، تكمشها أصابع رجلي، كمخلب قطّ جيراننا (لاكي)، الذي يخرّب عزلتي، وهو يقفز على السرير كلما فتحت النافذة.
حصتي من التوت وفرحتي به كانت تعادل تأهل منتخبنا للمربع الذهبي في مباريات كأس العالم، لكن لا جمهور لي كي يهتف في الطرقات بنصري، ويرفع شعارات الانتصار.

تصاحبت مع ليلى الفتاة الشقراء، وهي (ابنة الشلوح) كما كنا نناديها إذا غضبنا منها، وتعني ابنة الأمازيغ، كأنّها شتيمة، يا لطفولتنا المتنمرة! ترك والد ليلى المتوفى مزرعة قريبة من بيتنا، وهي تفويت له من أحد النصارى ابّان الاستعمار الفرنسي. شجرتا التوت عظيمتان، منتصبتان، متباعدتان، كأن كلّ واحدة تحرس الجهة المقابلة لها، واحدة تطرح توتا أسود، والأخرى تطرح الأبيض، ورغم أن الأبيض يبعث على الانشراح والطلاقة إلا أنه كان أقل حلاوة ولذة...المجد للأسود...كنت أتودد لليلى كثيرا، حتى أني كنت أقوم بانجاز واجبها المدرسي، طمعا في توت مزرعتهم. وكم كنت أحنو على تلك الشجرة العملاقة، أتسلقها بحذر شديد، وكفاي الصغيرتان تكمشان على لحائها، أحاول احتضانها فأفشل، تمنيت لو كان لي ذراعان مطاطيان، أو رجلان بنوابض.



 

رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:22 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©