صدانا تحتفي في العام 2018 بعيد ميلادها العاشر بحلة جديدة و بتغيير شامل لشعارها الرسمي

 
 عدد الضغطات  : 4141
 
 عدد الضغطات  : 4333  
 عدد الضغطات  : 609  
 عدد الضغطات  : 16988  
 عدد الضغطات  : 4529  
 عدد الضغطات  : 8733


العودة   الصالون الثقافى لصدانا > السماء التاسعة > العين الثالثة

العين الثالثة مرافىء النقد...قراءة النص الأدبي والإبداعي بعين الناقد

الإهداءات

آخر 10 مشاركات
نكران جميل (الكاتـب : admin - آخر مشاركة : ذكرى لعيبي - مشاركات : 3 - المشاهدات : 15 - الوقت: 02:20 PM - التاريخ: 05-23-2019)           »          ضع آية تؤجر عليها عند دخولك في هذه الأيام المفترجة (الكاتـب : غادة نصري - آخر مشاركة : ذكرى لعيبي - مشاركات : 14 - المشاهدات : 159 - الوقت: 02:15 PM - التاريخ: 05-23-2019)           »          ماذا يحدث لجسمك عندما تشرب كمية كافية من الماء؟ (الكاتـب : صدانا الثقافية - مشاركات : 0 - المشاهدات : 12 - الوقت: 11:33 PM - التاريخ: 05-22-2019)           »          زوجان نسيا رضيعهما في سيارة أجرة (الكاتـب : صدانا الثقافية - مشاركات : 0 - المشاهدات : 12 - الوقت: 11:22 PM - التاريخ: 05-22-2019)           »          رمضانيات2019 (الكاتـب : غادة نصري - مشاركات : 20 - المشاهدات : 159 - الوقت: 11:10 PM - التاريخ: 05-22-2019)           »          نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 608 - المشاهدات : 28050 - الوقت: 05:48 PM - التاريخ: 05-22-2019)           »          تفسير الأحلام (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 95 - المشاهدات : 2182 - الوقت: 03:46 PM - التاريخ: 05-22-2019)           »          الأبراج (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 86 - المشاهدات : 2119 - الوقت: 03:28 PM - التاريخ: 05-22-2019)           »          من قصص الأنبياء (الكاتـب : سامية بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 14 - الوقت: 11:40 AM - التاريخ: 05-22-2019)           »          معجنات بالصور والمقادير (الكاتـب : دلال عوض - مشاركات : 0 - المشاهدات : 16 - الوقت: 05:20 AM - التاريخ: 05-22-2019)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-23-2016, 09:22 PM   #1
وجدان عبدالعزيز
شاعر وناقد وقاص عراقي مستشار صدانافي العراق


الصورة الرمزية وجدان عبدالعزيز
وجدان عبدالعزيز غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1685
 تاريخ التسجيل :  10 - 9 - 2010
 أخر زيارة : 03-17-2018 (12:32 PM)
 المشاركات : 95 [ + ]
 التقييم :  10
 اوسمتي
وسام الصدى 

اوسمتي

افتراضي الشاعرة اسماء القاسمي تصارع عالما مسكونا بخنجره ..



الشاعرة اسماء القاسمي
تصارع عالما مسكونا بخنجره ..!!


وجدان عبدالعزيز


الشاعر انسان يستعمل مجسات احساسه تجاه، ما يكتنفه من تلاطم الحياة باحداثها الكثيرة، فيبقى في انفعالات داخلية ذات معالجات ، احيانا تنفعل اكثر لتخرج خارج الذات ، وكما نعرف ان مشاعر الحب والحزن قد تكون ذاتية، اما مشاعر رفض او قبول مظاهر الكون وتأثيراتها الجمعية ، فتكون موضوعية .. (ولم يعرف الانسان في العصور البدائية الذاتية والموضوعية فما هو في الداخل او ذاتي هو جزء مما هو في الخارج وكذلك ما هو في الداخل هو جزء من الخارج والداخل والخارج متداخلان ومندغمان بعضهما ببعضهما الآخر وكل منهما مرتبط بالآخر ارتباطا كليا، بل هو امتداد له وكلاهما يمثلان وحدة لاتنفصم ومع مرور الزمن وتطور الوعي وتطور اشكال المعرفة بدأ الانفصال يتضح بين ما هو في داخل الذات وما هو في خارجها وأخذ احدهما ينفصل عن الآخر ويستقل بل أصبح هذا الانفصال والتمايز مطلبا ضرورياً وأضحى جزءاً من الوعي والعدل والعلم والحضارة .‏)، والظاهر ان الشاعر المعاصر بتطور وعيه وخضم احداث العالم وايقاع الحياة السريع، والعولمة ، جعلت من الشاعر يعيش محاولات الفصل بين ذاتيته التي تحاصره وبين العالم الخارجي، لعله يجد مخرجا من اشكالية الانهيار الحضاري، اي هناك فكر يحمله الشاعر ، ويتعامل به مع الاحداث والفكر يعني علاقة الانسان بنفسه، وعن العالم الذي يعيش فيه، وعلاقة الانسان بالظواهر التي لها تماس مباشر معها، وعن الوعي بتلك الظواهر، هذه العلاقات تحتاج الى اداة للتعبير .. وكانت في العصور القديمة مثلا، تتم عن طريق الشعر الذي هو مزيج من الاحاسيس والعواطف والعقل الاولي، وسمي بالشعر الاسطوري، فالشعر الأسطوري خصوصاً، هو النشاط الفني الحقيقي الأول، الذي أنتجه الإنسان، ليعبر بواسطته عن نفسه.. وعن إدراكه للعالم.... بغض النظر عن إرهاصات بعض الفنون الأخرى، المتمثلة ببعض النقوش والرسوم على الصخور وجدران الكهوف والمغاور، فتلك إرهاصات منعزلة، لا تشكل نواة رؤية (ورؤيا) شاملة تنظّم علاقة الإنسان مع مفردات عالمه الذي يعيش فيه.. اذن من هنا قد نجد مسوغات الدخول الى قصيدة (ترتيل على وجه بدوي) للشاعرة اسماء القاسمي، التي عاشت صراع الداخل الذاتية، وصراع الخارج الموضوعية، كون الشاعرة تمتلك ذلك الوعي المعاصر وضغوطات الحياة واحداث الكون ،وتغيير مفاهيم، واستحداث مفاهيم اخرى، وصراع هذا مع ذاك، فـ(العالم المسكون بخنجره/يمارس نزيفه في ألم الإنتظار)، هذه العبارات المكثفة، حملت عدة تأويلات، تظهر ما آلت اليه الامور من نزيف الذات، والجانب النازف من الذات بعلة اضطراب الاخر .. تقول الشاعرة :

(الجسد الغريب
انا الهطول على بداوة بلدتي
ارمي جماهير القصيدة بالورود
بلا غواية
وحدي
هناك
امارس لعبة السيرك الاخيرة
في غابة مفتوحة الأشداق
وخلف مخالب الوحش الكبير
بقايا وجه للمها)

فصوت الانا (انا الهطول ..) و(بقايا وجه للمها)، اي انها محاولة لوقف النزيف الهاطل في ألم الانتظار، فالانسان بطبيعته ينتظر لحظات الحل في مشكلات الكون، لهذا يبقى يصارع فكريا بالنسبة للشاعر، كي يعطي العطاء، الذي يحرر الانسان من مخالب وحوش كبيرة محيطة بكونه، وبانسانيته المهددة، وعلة الشاعرة القاسمي في قصيدتها هذه هو اننا (في غابة مفتوحة الاشداق)، لذا فالشعر منفذا لبث تأثر الشاعر، فـ( إنّ الروح الوادعة المسالمة ـ أحيانا ـ والروح الصلبة الخشنة ـ أحيانا أخرى ـ هي التي تمتلك وسائل التعبير عن كوامن النفس البشرية وانفعالاتها ، وأهم هذه الوسائل اللغة التي تعبّر عن الأفكار المختزنة بطريقة فنية خاصة ترتفع درجات كثيرة عن الكلام العام ، ولهذا نجد الشعر ـ في مواطن كثيرة ـ يبتعد عن الانكشاف والوضوح ، ويحتاج إلى وقفات مطوّلة من التأمّل والتحليل والتأويل .) الباحث حسن سعد لطيف، يقول حازم القرطاجني : ( ينبوع الشعر من حركات النفس ، ومصبّه النفوس الإنسانية في مدى تقبّلها أو إعراضها بحسب الفطرة ، أو بقوة الاكتساب الذي يرقى إلى درجة العادة ، ولهذا كان من الطبيعي أن يوجه الشاعر ليستمد معانيه من التجربة الحسية ، بحيث ترتسم صور المحسوسات في خياله ، ثمّ يستطيع خياله أن يؤيد التجربة المستمدة من عالم الطبيعة بقوة التخيّل والملاحظة ، والتجربة المستمدة عن طريق الثقافة ، كدراسة ما جرى من قبل من تجارب غيره من الشعراء والأدباء ، أو ما أورده المؤرخون والقصّاص ، أو ما تبلور من التجربة الشعرية في صور أمثال ، والإفادة منه زائدا على التجربة الطبيعية ، وشاعريته هي التي تستطيع أن تهديه إلى كيفية التصرّف بهذا الزاد الثقافي في شعره )1 .اذن اسماء القاسمي كونها شاعرة تعيش ضغوطات الواقع بحساسية متوهجة، فتنفعل وتقدم انفعالها بايحاءات كامنة بين اسطرها حيث تقول :

(وانا المتزملة بالأحلام
المتشرنقة في صيروره الوجد
في قلبي جرح)

فرغم انها شاعرة حالمة، الا انها في داخلها جرح، ينكزها دوما، فيخرج من داخلها المنفعلة الى خارجها المحتاج الى المعالجة، فهو يعيش عولمة الخروج من قيمه الخاصة الى قيم، قد لاتلائمه ولاتلائم اخلاقية الخصوصية الخاصة به .. فهي تؤكد الذاتية الواعية فتقول :

(اكسر رتابة مقلتي
اخترق انتباه الذئب)

وهنا تشن حربا منفعلة على كسل الوعي، كي تخترق مجسات ذلك الذئب والمقصود به العدو المتخفي بثياب حضارة اليوم، ثم تحاول الفخر بنفسها، لانها تمثل امة بكاملها، وهذا خروج اخر من الذاتية الضيقة الى الذاتية المنفتحة على الموضوعية بقولها :

(انا الأرض
ينبت منها معنى الكون
خزينة الأسرار
التي تفك طلاسم الدهر)

اذن تقول : فانا ذات تحمل موضوعية حضارة امة كاملة، علمت الانسانية معنى الكون، وانا الارض بمعنى الخصب والنماء، فالشاعرة القاسمي مثلت هنا الصوت الحر الواعي في كل القضايا التي تخدم المجتمع وتساعد على النهوض به .. فالإنسان لا يمكن أن نعيش بعيداً بمعزل عن الناس ، ولا يستطيع أن يرى آلام وأحزان الآخر ويغض الطرف عنها ، أو يدير ظهره غير عابئ بما يحدث .. فإذا فعل ذلك فإنه يكون قد تجرد من إنسانيته ، ووضع غشاوة على بصره ليحجب عنه الرؤية ، وسد أذنيه عن سماع الآخرين .. كيف يمكن لهذا الشخص أن ينفصل عن مجتمعه وهو خيط في نسيج هذا المجتمع ...

هوامش :

1 ـ دراسات نقدية في الأدب العربي : د. محمود الجادر ، مطبعة دار الحكمة للطباعة والنشر ، الموصل .

2 ـ قصيدة (تراتيل على وجه بدوي) للشاعرة صقر القاسمي
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏‏لقطة قريبة‏ و‏في الهواء الطلق‏‏‏‏




 

رد مع اقتباس
قديم 03-22-2017, 01:05 AM   #2
عائشة الفزاري
الإداره ..مدير عام الصالون الثقافي/شاعرة عُمانية


الصورة الرمزية عائشة الفزاري
عائشة الفزاري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1068
 تاريخ التسجيل :  31 - 10 - 2009
 أخر زيارة : 02-13-2019 (10:44 AM)
 المشاركات : 10,025 [ + ]
 التقييم :  27
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



أ / وجدان عبدالعزيز

جميل هذا التفرد وإبداع ماصاغته أناملك / فكرك هنا


دمت مبدعا أبدا



 
 توقيع : عائشة الفزاري



رد مع اقتباس
قديم 03-30-2018, 05:11 PM   #3
يعقوب الحوسني
شاعر عماني


الصورة الرمزية يعقوب الحوسني
يعقوب الحوسني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4077
 تاريخ التسجيل :  9 - 12 - 2017
 أخر زيارة : 10-08-2018 (11:45 AM)
 المشاركات : 162 [ + ]
 التقييم :  23
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Male
افتراضي



الله الله على هذه المحاولة
في كشف خمار هذه الفاتنه
أ/ وجدان عبدالعزيز
أعجبني هذا التفرد في محاولة فك رموز النص
والوصول به الى اقرب نقطه يحتملها الجمال
ما أعجبني في النص أنه يتمرد بحياء وحب وولاء
هكذا قرأت ما تيسر لي من نص الشيخه هنا
أو خيل لي أنني وصلت له
لك الود وردا وغابات من زهر


 
 توقيع : يعقوب الحوسني

انـــا عن دنيـتـك راحـل ....... ولاجلك تارك ٍ كل شـي
وحتى جسمي الناحل ....... بادفـنـه لـو ينادي حـي
دخلت بـدنـيـتـك راحـل ....... واتـركـهـا لعـيـنـك ضـي
ولا يمـكن كـنـت واصـل ....... وانت البـعـد وانـتِ الفي

يعقوب الحوسني



رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:35 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©