عدد الضغطات  : 3194  
 عدد الضغطات  : 2917  
 عدد الضغطات  : 15660  
 عدد الضغطات  : 3533  
 عدد الضغطات  : 7283


 
 
العودة   الصالون الثقافى لصدانا > فضاء المبدعين الصدانيين > الفضاءت الخاصه بالمبدعين الصدانيين > فضاء الشاعر والباحث فالح الحجية
 
 

الإهداءات
عبير يوسف من من القلب : تحية تليق بكل القائمين والأعضاء على هذا الصرح الكبير ملتقى صدانا عائشة الفزاري من ملتقى صدانا الثقافي الأسبوعي : نجدد التحية والترحيب بضيوف النسخة الرابعة من ملتقى الكبار أميرات الحرف الصدانيات ..ختام حمودة ، المها المحمدي ، عبير يوسف .. مع لقاء آخر سيجري في غضون أيام وسيجمعنا ان شاء الله بثلة مميزة من الصدانيين وهم ..عبدالله الحضبي ، غادة نصري ، محمد الفاضل .. مع خالص الود عائشة الفزاري من ملتقى صدانا الثقافي الأسبوعي : نجدد الشكر والتقدير لضيوف الحلقات الثلاث السابقة أمراء الحرف الصدانيين .. أحمد القطيب ، فضيلة زياية ، خالد صبر سالم ، عروبة شنكان ، ناجي السنباطي ، نرجس ريشة ، الحسن ناجين ، نزار سرطاوي ، عبدالكريم الغازي ، حسن حجازي .. مع فيض من التحايا أسماء صقر القاسمي من قهوة الصباح : تنثال قصائدي كأغنية على كنان الليل تشعل الفراقد ترتشف السَّدَى في زاوية لا تشبهني لتميس القوافي على خلجات الناي حسين احمد عبدالله زنكنة من الاحبة في صالون صدانا ان كان في عمري بقية انشر وانثر كل العطر من الشعر الي خزنتة طول الفترة كنت ما استطيع الخول لصالون صدانا الثقافي ان شاء الله لكن ارجوكم رجاءي اخوي ان تنشروها على (كوكل)جوجل لانني بعد ان طبعت 33ديوان وكتاب وكراسة ومطوية على حساباتي الشخصية الان في هذه الضروف العصيبة لا استطيع طبع كراسة فارجوكم مرة اخرى نشرها عن طريق صالون صدانا الذي جمعنا لكي يفرح الاهل والاحبة وليعلموا اني كنت معهم طول تلك المدة وشكرا مقدما على جهودكم الطيبة المبذولة الاديب والشاعر والصحفي الحر وم.مدرب للتنمية البشرية وتطوير الذات حسين احمد عبدالله زنكنة/من العراق : عائشة الفزاري من ملتقى صدانا الثقافي الأسبوعي : نجدد الشكر والتقدير لضيوف الحلقات الثلاث السابقة أمراء الحرف الصدانيين .. أحمد القطيب ، فضيلة زياية ، خالد صبر سالم ، عروبة شنكان ، ناجي السنباطي ، نرجس ريشة ، الحسن ناجين ، نزار سرطاوي ، عبدالكريم الغازي ، حسن حجازي .. مع فيض من التحايا

آخر 10 مشاركات
حب الوطن /حب للوطن (الكاتـب : حسين احمد عبدالله زنكنة - مشاركات : 0 - المشاهدات : 3 - الوقت: 05:00 AM - التاريخ: 09-25-2017)           »          أعرف ما أنويه تماما (الكاتـب : عبير يوسف - آخر مشاركة : ناجى السنباطى - مشاركات : 1 - المشاهدات : 11 - الوقت: 04:52 AM - التاريخ: 09-25-2017)           »          سِـــرّي للغــاية ... (الكاتـب : نرجس ريشة - آخر مشاركة : ناجى السنباطى - مشاركات : 56 - المشاهدات : 3969 - الوقت: 04:34 AM - التاريخ: 09-25-2017)           »          سمفونيات بغداد سايح؛ من (المغنى).. إلى رحلة البحث عن (المعنى).. (الكاتـب : بغداد سايح - آخر مشاركة : ناجى السنباطى - مشاركات : 1 - المشاهدات : 10 - الوقت: 04:32 AM - التاريخ: 09-25-2017)           »          ملتقى الصدانيين الثقافي الأسبوعي-"ح4" (الكاتـب : عائشة الفزاري - آخر مشاركة : ناجى السنباطى - مشاركات : 64 - المشاهدات : 535 - الوقت: 04:23 AM - التاريخ: 09-25-2017)           »          مراجعة ومحاورة للمغرورة (الكاتـب : حسين احمد عبدالله زنكنة - آخر مشاركة : عبد الكريم الغازي - مشاركات : 3 - المشاهدات : 22 - الوقت: 02:34 AM - التاريخ: 09-25-2017)           »          فكر روح التضحية (الكاتـب : حسين احمد عبدالله زنكنة - مشاركات : 0 - المشاهدات : 10 - الوقت: 01:51 AM - التاريخ: 09-25-2017)           »          حرية الشعب سلامه (الكاتـب : حسين احمد عبدالله زنكنة - مشاركات : 0 - المشاهدات : 7 - الوقت: 01:48 AM - التاريخ: 09-25-2017)           »          اعمدة البيت السعيدج3 (الكاتـب : حسين احمد عبدالله زنكنة - مشاركات : 0 - المشاهدات : 11 - الوقت: 01:41 AM - التاريخ: 09-25-2017)           »          يحدث أحيانا... (الكاتـب : عبير يوسف - مشاركات : 17 - المشاهدات : 2549 - الوقت: 12:50 AM - التاريخ: 09-25-2017)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-19-2017, 01:16 AM   #1
فالح الحجية
شاعر عراقي


الصورة الرمزية فالح الحجية
فالح الحجية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2097
 تاريخ التسجيل :  2 - 5 - 2011
 أخر زيارة : 09-20-2017 (12:05 AM)
 المشاركات : 1,028 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Male
 اوسمتي
وسام العطاء الوسام الذهبى وسام الفوز 

اوسمتي

افتراضي سيكولوجبة تقفية القصيدة بقلم د فالح الكيلاني



( سيكولوجية تـقـفيـــــة القــــصيـــــدة )
.
بقلم فالح الكيلاني
.
تعتبراللّغة أداة الاديب: الشّاعراو الكاتب وهي الوسيلة او الاسلوب النمطي التي تؤدي المعنى والكلمة المعبرة عن روحية الشاعر فنّيا والّتي يترجم من خلالها الشّاعر انفعالاته واحاسيه وما يعتمل في نفسه من مشاعر من خلال ما يشعر به اوينظم قصيده وتحكي مفاهيمه وتجاربه في بناء النّصوص الشعرية فهي تمثل معرفة الذّات الخلاقة المنبعثة من خوالج النّفس،وقد وجد الانسان فيها وسيلة ليعبر عن نفسه في شعره و يفلسف بها ذاته وليبقى التعامل معها قائما لتؤدّي مهمة كشفها عن مكامن الذّات الانسانية وتبقى وسيلة من وسائل التواصل الإنساني لابراز من علاقاته الفكرية والفنية.
.
ولابد للشاعر أن يُوَثِّق صلته بمفاهيم اللغة بحيث تصبح مَلَكَة اللغة في نفسه فطرة, فهي بحر زاخر يغرف الشاعر منها بلا انتهاء، فعندما يبدع تكون الصور الشعرية وما ياتي به من ابداع ثر جميل ومطابق لما تقصده نفسيته الشعرية ويردده المتلقي ليستفيد منه فيحلق معه في جو رائق ترتاح اليه نفسه وتنتج منه موسيقى شجية تتناسب مع اعاريض قصيدته،وتلك الاوزان الشعرية . فيأتي بأروع الأنغام وآسناها دون الخروج على أسس اللغة وقواعدها خاصة في اختيار القافية المناسبة مع ما تسمو اليه القصيدة.
.
وارى أن تقفية القصيدة العربية حالة عامة في الشعرالعربي ومطلب سيكولوجي فني مُلِحّ، يلتزمه الشاعر ولا يزيغ عنه الا نادرا وفي مواقع محدودة و تلك ضرورة لا سبيل للاستغناء عنها في الشعر فهي – كما اراها - تُقَوِّي بصيرة الشاعر وتزيد في شاعريته ،وتفتح له أبوابا موصدة ربما كانت غامضة، وتقوده الى مواطن سامية تموج بالحياة والا مل ، كما أنها مفاتيح للمعاني الخفية في اللغة ، لتُنْبِتُ الأفكار، وتغير مغزي القصيدة إلى مجالات واسعة وخصبة لانها اي القصيدة وسيلة رجحان القلب ونشوته واهتزاز النفس وسعدها واستقرارالروح في المتلقي فوجودها يُشعره بوجود نظام رائع وجميل ينطلق من ذهن الشاعر يعتمد التنسيق بين الفكر والخيال ووضوح الرؤية من خلال قوة تجربة الشاعر الشعرية . فالشاعر المبدع من يُلْهِمُهُ حِسُّه الفني ويقوده الى المواضع الافضل التي يلتزم بها في قصيدته . من هنا يتضح ان القافية تمثل حياة كاملة وليست مجرد كلمات عابرة موحدة.
.
فالقافية واهميتها في الشعرالمعاصر سديدة ومحكمة في ظل الاحداث التي تمر ببلادنا العربية في هذا الوقت وما تحتاجه من خطابية في القصيدة المعاصرة وان خفتت فترة من الزمن بظهور القصيدة النثر التي حاولت مزاحمتها اومنافستها وظهرت هذه الحالة في العقد ين الخامس والسادس من القرن العشرين تقريبا وما بعده ولا تزال تبحر في الشعر العربي وتتسامق مع القصيدة العمودية وكَثُرَ من يكتب بها من الشباب الا ان الشاعر المعاصر يبدو في قصيدة النثر ارادته مسلوبة او لايرتقى الى مصاف القصيدة العمودية ذات القافية في المواقف السياسية والخطابية فيميل الى الغموض والابهام لتعزيز مواقفه ويجعل من شاعريته – كما يتصور- ذات معارج يرتقيها الا انها تبقى قاصرة من وجهة نظرالمتلقي فيميل الى القصيدة العمودية التي اعتاد سماعها لان سماعية اذنه الموسيقية اعتادت على القصيدة العمودية الثائرة وقافيتها .
.
واذا ظن الشاعر المعاصر انه يجيد قصيدة النثر المعاصرة في كل فنون الشعر فهي لا تسمو سمو القصيدة العمودية في الامور السياسيىة والاحداث المعاصرة وما تمر بها هذه الفترة من مجريات صعبة وشديد ة تحتاج الى قصيدة ثورية شديدة الوقع تتسم بالخطابية لإثارة النفس العربية التي اصبحت متعبة في ظل الوضع الراهن في المتلقي العربي . وما اتوقعه وقلت فيه ان صوت قصيدة النثر الآن بدأ بالخفوت او مال الى الخفوت ، ولم يَعُدْ مقبولاً لدى المتلقي خاصة في الامور النضالية والجهادية لذا بدأ الشاعر المعاصر يعود تدريجيًّا إلى قصيدته الخالدة من جديد. ونلاحظ الكثير من الشعراء من اخذ ينظم شعره في القصيدة العمودية وتخلى عن كتابة قصيدة النثر الا بعض الشباب وخاصة العنصرالنسوي.
.
واتمنا على الشاعر المعاصر التمسك بالقافية في قصيدته لأنها تمثل جزءا أساسيا لموسيقى الشعر لا يمكن الاستغناء عنه. فالقافية تمنح الشاعر إحساسا سامقا بأنه ذو عزيمة صلبة لا تلين منبعثة من اعماق نفسه الابية ، فالقافية في القصيدة السياسية الثائرة تمثل نفسا مقاتلة ولها صولة في ساحة الشعر مثل ساحة الوغى بحيث تنزل على السامع نزول الرعد الغاضب ، وكل قافية تمثل قنبلة تنفجر في ابيات القصيدة العربية . نلاحظ قصيدة الشاعر على محمود طه حيث يقول :
اخي جاوز الظالمون المدى فحق الجهــاد وحق الفـــــــــدا
وليس بغير صليــل الســـيوف يجيبون صـــوتا لنــــا اوصـــدى
فجرد حســـــامك من غمــــده فليـــس لــه بعــــد ان يغـــمدا
اخي ايهـــــا العـربـي الابي ارى اليــــوم موعدنــــا لا الغــــدا
فالشاعر المبدع من يستلهم حسه الفني في ايجاد قافية شديد ة الوقع تثير النفس في المتلقي .يستنبطها من معين الكلمات المناسبة فيأخذ الاحرف الاشد وقعا عند معانقتها للاخرى بحيث تحدث زخما حادا او اثارة قوية في نفس المتلقي و تهزه هزا عنيفا و تولد شرارة شعلة في النفس والقلب فيه ونحن نعلم ان العربي سريع التاثر سريع الانفعال فتسيتقظ عاطفته الوطنية فيعبر عما في دواخله ازاء وطنه وامته .
.
امير البيــــــــــــــــان العربي
د . فالح نصيف الحجبية الكيلاني
العراق - ديالى - بلــــــــــد روز
******************




 

رد مع اقتباس
قديم 05-20-2017, 02:03 AM   #2
غادة نصري
الإدارة .. نائب مدير عام صدانا


الصورة الرمزية غادة نصري
غادة نصري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2252
 تاريخ التسجيل :  9 - 9 - 2011
 أخر زيارة : يوم أمس (09:35 PM)
 المشاركات : 41,501 [ + ]
 التقييم :  20
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



مبدع دوما لا شك في هذا
بارك ربي فيك


 
 توقيع : غادة نصري

أنا لست امرأة عادية ترضى العيش بعفوية .. أنا لحظة صدق تكتبني في روح الروح ترسمني ..
أنا لـــــست امرأة عادية تقبل بغرام وهمي ... أنا ســــــر العشق تكويني ولغة الفرح مياديني ..
أنا لســــت امرأة عادية تصحو وتنام كدمية .. أنا ثورة شوق تتحدى لا تعرف في الحب هزيمة..





رد مع اقتباس
إضافة رد


(مشاهدة الكل عدد الذين شاهدوا هذا الموضوع : 2 :
غادة نصري, عائشة الفزاري
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:55 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w