عدد الضغطات  : 5005
 
 عدد الضغطات  : 4999  
 عدد الضغطات  : 1168  
 عدد الضغطات  : 17750  
 عدد الضغطات  : 5174  
 عدد الضغطات  : 9454


العودة   الصالون الثقافى لصدانا > مجلس أسماء بنت صقر الثقافي > يوميات وعادات

يوميات وعادات ركن خاص بتفاصيل يومك فضائك الخاص تقاليد وعادات بلدك وكل جميل تود رسمه هنا

الإهداءات

آخر 10 مشاركات
حدثني عقلي فقال..... (الكاتـب : أسماء صقر القاسمي - مشاركات : 58 - المشاهدات : 6050 - الوقت: 12:00 AM - التاريخ: 04-09-2020)           »          الحب ف زمن الكورونا (الكاتـب : عبير قطب - مشاركات : 0 - المشاهدات : 16 - الوقت: 04:47 PM - التاريخ: 04-08-2020)           »          ليلة النصف من شعبان (الكاتـب : غادة نصري - مشاركات : 0 - المشاهدات : 25 - الوقت: 01:52 AM - التاريخ: 04-08-2020)           »          نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 761 - المشاهدات : 36480 - الوقت: 01:37 AM - التاريخ: 04-08-2020)           »          ملاحظات سريعة في أبيات ثلاثة: (الكاتـب : أحمد القطيب - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 3 - المشاهدات : 94 - الوقت: 02:31 PM - التاريخ: 04-07-2020)           »          علي أل شناوة الأسدي قراءة في قصيدة سائلوها للشيخ صقر بن سلطان القاسمي (الكاتـب : أسماء صقر القاسمي - آخر مشاركة : أحمد القطيب - مشاركات : 1 - المشاهدات : 36 - الوقت: 11:36 AM - التاريخ: 04-07-2020)           »          ترجمة قصيدة "رقصة السبريسو" للشاعرة الليبية د. عزة سمهود (الكاتـب : نزار سرطاوي - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 5 - المشاهدات : 57 - الوقت: 11:44 PM - التاريخ: 04-06-2020)           »          باريس (الكاتـب : عروبة شنكان - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1 - المشاهدات : 39 - الوقت: 02:38 AM - التاريخ: 04-06-2020)           »          ترجمة قصيدة "رقصة السبريسو" للشاعرة الليبية د. عزة سمهود (الكاتـب : نزار سرطاوي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 55 - الوقت: 05:14 PM - التاريخ: 04-05-2020)           »          السياسة بتوقيت اليمن (الكاتـب : مها المحمدي - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1 - المشاهدات : 46 - الوقت: 06:09 PM - التاريخ: 04-04-2020)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-26-2020, 02:40 PM   #1
فضيلة زياية
شاعرة جزائرية


الصورة الرمزية فضيلة زياية
فضيلة زياية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3616
 تاريخ التسجيل :  5 - 4 - 2015
 أخر زيارة : 04-05-2020 (01:03 PM)
 المشاركات : 457 [ + ]
 التقييم :  11
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Female
افتراضي ((حتّى ولو دعوك))!!!



((حتّى ولو دعوك))!!!
-فضيلة زياية ( الخنساء)-
الجزء الثّاني/((02)).

ليس كلّ من دعاك إلى منزله حسن النّيّة ولا هو صافي السّريرة وليس كلّ من دعاك بنفسه إلى بيته يدعوك إلى الخير! فلقد يكون دعاك لمآرب أخر: الله وحده يعلم بضرّها من نفعها... وإنّ هذا لقمّة في الحقارة والدّناءة ووضاعة النّفس، وبخاصّة حين لا يقدّم إليك الأكل!
-فضيلة-

لا تذهب عند هؤولاء القوم غريبي الأطوار غريبي التّركيبة وهم الغلاظ الشّداد؛ حتّى ولو: دعوك بأنفسهم إلى بيوتهم... حتّى ولو أتوا إليك ليحملوك -معزّزا مكرّما- فوق أكتافهم... لأنّ عزّة النّفس كنز لا تعادله كنوز الدّنيا ولو اجتمعت وتكتّلت لتوهمك بأنّها الكنز الأثمن في حياتك!!!

01- ذلك الإنسان الّذي: يستشيرك إذا كان بإمكانه أن يقدّم إليك الطّعام؟؟؟ أم إنّك قد أكلت ولقد شربت قبل حلولك بمنزله!!! تلمس في كلام صاحب البيت، أنّه يريد أن يصرفك عنه بطريقة غير مباشرة، وهو يظنّها طريقة ذكيّة مهذّبة مؤدبة في نهيك وصرفك عن زيارته المرّة القادمة بل قل: إنّه "يحذّرك" من أن تعاود زيارته!!! لو كان يتّصف -ولو في ذرّة ضئيلة جدّا- بالدّين، لكان قد وضع الخوان أمام الضّيف؛ سواء أأكل الضّيف أم امتنع... فإن أكل الضّيف، ففي ذلك الأجر العظيم لصاحب البيت، وإن كان الضّيف شبعان مكتفيا، فلسوف يعود الخوان إلى صاحب البيت ناصعا كما هو، لم تمسسه يد ولم يتذوّقه لسان... حين يستشيرك صاحب البيت الّذي حللت به: هل يقدّم إليك الطّعام؟؟؟ أم إنّك آكل/شارب قبل الحلول ببيته، فاعلم أنّه -بهذا التّصرّف الشّائن اللّئيم- يريد إحراجك إحراجا عظيما... فمن الطّبيعيّ جدّا، أنّك سوف تمتنع عن الأكل وأنّك لا تريد إرهاقه بالقيام بتحضير الطعام لك، وكان ينتظر منك تلك الإجابة السّاطعة الواضحة: بالنّفي والامتناع وعدم التّسبّب في إرهاقه. كان من اللّباقة بمكان أن يحضّر الطعام دون أن يستشيرك، وباستشارته لك، يؤكّد لك على أنّك عبء ثقيل جدّا حلّ ببيته. تأتي الشّهيّة للطّعام بالأكل وبإحضاره، كما يقول المثل الفرنسيّ:

((L'appétit, vient en mangeant)).

أي: حين نريد الأكل وحين نؤاكل ضيفنا ونشاربه ونحن نحادثه ونضاحكه ونلاعبه، فإنّه سوف يقبل على الطّعام بشهيّة تعادل الشّراهة، لا أن نحرجه ونجرح مشاعره في العمق باستشارته: إذا كان جائعا؟؟؟ أم هل هو مكتف شبعان ريّان قبل المجيء إلينا؟؟؟!!!

02- ذلك الإنسان الّذي: حين تحلّ ببيته، يأتي ببراميل مملوءة بالماء ويسكبها تحت قدميك دون اعتذار ودون أن يستسمحك متظاهرا بتنظيف المنزل!!! بئس العذر وبئست الأخلاق وبئست التّربية وبئس الشّخص الّذي لا يحترم الضّيافة!!! إنّ هذا الفعل الشّائن القبيح غاية في الشّناعة والعار ولقد يفوق شناعة الإهانة والتّحقير... وهذا الفعل -عادة- هو فعل النّساء الماكرات والكيد قطارهنّ السّريع نحو حجز مقعد وثير في جهنّم وبئس المصير... هو فعل النّساء الجاهلات فارغات الأذهان فارغات العقول... النّساء الماكرات اللّائي لا يردن أن يحلّ الضّيوف عندهنّ بالبيت ولو لبضع ثواني، فلا يحلو لهنّ التّنظيف، إلّا وقد حضر الضّيف عندهنّ!!!

03- ذلك الإنسان الّذي: يعرف أنّك قد جئت إليه خصّيصا من أجله، ويعرف جيّدا أنّك قادم من بعيد... يأتي إليك يقابلك بابتسامة كأنّها خارجة من جنازات المآتم... يستقبلك بشكل بارد جدّا فيه الكثير من الحقد والكراهية... يغادرك لبعض الوقت دون أن يبرّر لك شناعة فعله... وما هي إلّا لحظات، حتّى تراه وقد أتى إليك وهو متصنّع بلباس الخروج، ويقفل خارجا من بيته متذرّعا لك بذرائع واهية -تشبه أخلاقه الغليظة الشّديدة في طبعها- بأنّ لديه موعدا مسبقا... ويا للموعد الوهميّ الّذي لم يتذكّره إلّا حين حضرت من أجله!!!

يتحدّث مقالي الحسّاس هذا عن قيمة أخلاقيّة عليا، أبيدت واندثرت فزالت وأصبحت ممّا يستهزأ به استهزاء بالغا في الوقت الحاليّ، وبهذا زالت البركة والنّعمة من أرزاق النّاس! إكرام الضّيف خلق رفيع جدّا من أخلاق الأنبياء والرّسل صلوات الله وسلامه عليهم... هو صفة عظمى من صفات النّبل والنّبلاء من العرب القدامى -وبخاصّة عرب العصر الجاهليّ- ولا تحتاج أبدا إلى ضغط على الزّرّ كي يطلب الضّيف الإذن من مضيفه بالحلول عليه في منزله!!! حين تخلّينا عن خلق إكرام الضّيف، حلّ بنا خراب الله ودماره فدمدم علينا بغضبه السّاخط... نسأل الله السّلامة.
اندثرت قيمة إكرام الضّيف خلال العشريّة ((10)) الماضية بشكل رهيب جدّا يوحي بلؤم أصحاب البيت، فلم يعودوا يطبخون للضيّف، ولا حتّى يقدّمون له الجاهز، فيخرج الضّيف وهو خاوي البطن كما دخل. هذا في المدن الكبرى الّتي تحسب على كونها "العواصم". فأمّا عن أهل الرّيف، فلا يزالون في كرمهم القديم وفرحهم بحلول الضّيف: يذبحون له الذّبائح ويطبخون له طعاما خاصّا به لا يشبه طعام أيّأمهم العاديّة ويحتفلون به ويحتفون، وحين يقفل راجعا إلى بيته يكرمونه بالهدايا ويدفعون له ثمن تذكرة العودة. ساءت أخلاق النّاس خلال العشريّة ((10)) الأخيرة وساد بينهم الخبث واللّؤم وسوء النّيّة وغلظة الطّبع وغلظة المعاشرة... لا يحتفون بالضّيف وتكاد الضّيافة تنعدم حتّى بين العائلات. لطفك ياالله من هؤولاء القوم اللئام الخبثاء.
نقف فعلا على المرعبات الرّهيبة من نذالة معظم القوم ووقاحتهم وصفاقة وجوههم وحقارة أخلاقهم بعدم إكرام الضّيف، بل نرى -بأمّ أعيننا- ونسمع بآذاننا كيف يهينون الضّيف ويشعرونه بأنه قادم لأكل قوتهم اليوميّ الّذي هو قوت الأولاد ليتركهم جياعا دون قوت! فعلا: إنّ من يمتلك ولو جزءا يسيرا من بعض الدّين وبعض الخوف من الله... وإنّ من يمتلك بعضا -ولو ضئيلا- من الحشمة والحياء والخجل، لا يتصرّف في وجه الضّيف تصرّفات دنيئة حقيرة بتلك الطّريقة. لا أذهب ضيفة إلّا نادرا ببعض اللّمم الّذي يكاد ينعدم ولو كان في ظروف خاصّة جدّا، لتلبية واجب التّعزية... فألقى في وجهي الكريم تصرّفات غريبة جدّا من قبل أصحاب البيت: يفعلونها في وجهي دون حشمة ودون ارعواء ودون مراعاة أنّني قد قدمت إليهم من بعيد وعانيت من ندرة المواصلات، فيجعلونني أندم على خروجي من بيتي أصلا: فضلا على ذهابي إليهم...
حلّ قوم غرباء -وكانوا من عابري السّبيل- ببيت أعرابيّة من الأعرابيّات، وكانت الأعرابيّة فقيرة معدمة تكاد لا تملك قوت صغارها اليتامى، وحين أراد القوم أخذ نصف الرّغيف، قالت لهم:

- ((فأمّا الكلّ، فخذوه... وأمّا البعض فلا))!!!

وكان ضيف قد حلّ ببيت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وكان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فقيرا معدما لا يملك قوت تلك اللّيلة. أراد زوج الصّحابيّة الجليلة الأنصاريّة "أمّ سليم" المعروفة باسم "الرّميصاء" أن يرفع الحرج عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فصحب الضّيف إلى بيته، وقال لزوجه "الرّميصاء":

- ((أكرمي ضيف رسول الله صلّى الله عليه وسلّم))!!!

لم يكن في بيت "الرّميصاء" وزوجها رضي الله عنهما وأرضاهما طعام تلك اللّيلة، سوى بعض اللّمم اليسير من قوت أولادهما ولا يسمن ولا يغني من جوع. لجأت "الرّميصاء" رضي الله عنها وأرضاها إلى حيلة ذكيّة جعلت بها أولادها ينامون وهم على المسغبة، وقدّمت طعام أولادها إلى ضيف رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.
ولأنّ طعام أولادها كان يسيرا جدّا، فلقد تظاهر زوج "الرّميصاء" -رضي الله عنهما وأرضاهما- بإصلاح مصباح الكهرباء، كي يتظاهر بأنّه يأكل مع الضّيف، إلى أن أتى الضّيف على ذلك الطّعام اليسير ولم يأكل معه زوج "الرّميصاء" ولو لقمة يسيرة... لأنّ من آداب صاحب البيت أن يؤاكل ضيفه ويشاربه كي يشعره بالأنس لا بالوحشة ويجعله يحسّ بأنّه جزء كبير من صاحب البيت... وتنيجة للفعل الّذي فعله زوج "الرّميصاء" رضي الله عنهما وأرضاهما كي يرفع الحرج عن ضيفه الكريم، ضحك الله من عملهما فرحا واستبشارا... فأيّ ضحك؛ هو هذا الضّحك الجميل المشرق: وهو ضحك الله سبحانه وتعالى لإكرام الضّيف؟؟؟
فأين أخلاق هؤولاء القوم المذمومين المرذولين من قول "حاتم الطّائيّ"؟؟؟

أُضَاحِكُ ضَيْفِي قَبْلَ إِنْزَالِ رَحْلِهِ
وَيَخْصَبُ عِنْدِي وَالْمَحَلُّ جَدِيب

وَمَا الْخَصْبُ لِلْأَضْيَافِ مِنْ كَثْرِةِ الْقِرَى
وَلَكِنَّمَا وَجْهُ الْكَرِيمِ خَصِيبُ.






 

رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:26 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©