عدد الضغطات  : 377
 
 عدد الضغطات  : 3331  
 عدد الضغطات  : 3050  
 عدد الضغطات  : 15855  
 عدد الضغطات  : 3671  
 عدد الضغطات  : 7430


 
 
العودة   الصالون الثقافى لصدانا > فضاء المبدعين الصدانيين > الفضاءت الخاصه بالمبدعين الصدانيين
 
 

الإهداءات
إبراهيم وشاح من غزة : قل للعروبةِ كيف تصحو والعيونُ على شفاهِ الموتِ ترحلُ كي تنامْ قل للعروبةِ كيف تعرفُ دربَ مسراها القديمَ ولعنةَ الأطفالِ في قلبِ الخيامْ كيف الدفاترُ والحقائبُ بين أنقاضِ الدمارِ ولَحْمُنا يمضي حصادا كل عامْ محمد شريم من فلسطين : أنا القدسُ أنا القدسُ= بقربي ترتوي النفْسُ/ أنا مخطوبةٌ دوماً = وبي لا ينتهي العرسُ / أنا القدسُ أنا القدسُ! بغداد سايح من الجزائر : قـلـبٌ يُـغـنّي: هــيَ الآلامُ هـازمـتي لمّا يقولُ الخصِيُّ: القُدْسُ عاصِمتي لــمْ يـبْـقَ يــا قــوْلُ إلا أنْ يـقولَ لـهمْ عــنْ بـنـتِ خـيْرِ عـبادِ اللهِ: فـاطِمتي عبدالناصر البنا من باريس : القدس لنا والبيت لنا وبأيدينا سنعيد بهاء القدس بأيدينا للقدس سلام

آخر 10 مشاركات
البلاغة في اللغة العربية بقلم د فالح الحجية (الكاتـب : فالح الحجية - آخر مشاركة : عبدالناصر البنا - مشاركات : 2 - المشاهدات : 16 - الوقت: 09:29 PM - التاريخ: 12-14-2017)           »          من وحي الشعور / عائشة الفزارية (الكاتـب : عائشة الفزاري - مشاركات : 37 - المشاهدات : 6419 - الوقت: 08:09 PM - التاريخ: 12-14-2017)           »          زيتونه و شاي احمر (الكاتـب : يعقوب الحوسني - مشاركات : 7 - المشاهدات : 38 - الوقت: 03:30 PM - التاريخ: 12-14-2017)           »          أفضل الطرق لتحسين المزاج السيء (الكاتـب : سامية بن أحمد - آخر مشاركة : فاطمة بوهراكة - مشاركات : 2 - المشاهدات : 180 - الوقت: 01:59 PM - التاريخ: 12-14-2017)           »          صباح القهوة السمراء (الكاتـب : فواغي القاسمي - آخر مشاركة : عروبة شنكان - مشاركات : 978 - المشاهدات : 109777 - الوقت: 11:55 AM - التاريخ: 12-14-2017)           »          وجدت النفس بينكم (الكاتـب : محمد اسماعيل الرفاعي - مشاركات : 8 - المشاهدات : 33 - الوقت: 11:40 AM - التاريخ: 12-14-2017)           »          دموعٌ على ثرى غزّة (الكاتـب : محمد اسماعيل الرفاعي - مشاركات : 3 - المشاهدات : 28 - الوقت: 11:34 AM - التاريخ: 12-14-2017)           »          بيت (الكاتـب : ذكرى لعيبي - آخر مشاركة : سامية بن أحمد - مشاركات : 5 - المشاهدات : 972 - الوقت: 11:22 AM - التاريخ: 12-14-2017)           »          مرايا الفرح (الكاتـب : سامية بن أحمد - مشاركات : 9 - المشاهدات : 416 - الوقت: 11:19 AM - التاريخ: 12-14-2017)           »          كيف تتغلب على النعاس صباحا ؟ (الكاتـب : سامية بن أحمد - مشاركات : 5 - المشاهدات : 351 - الوقت: 11:00 AM - التاريخ: 12-14-2017)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-09-2017, 09:46 PM   #1
محمد شريم
شاعر فلسطيني


الصورة الرمزية محمد شريم
محمد شريم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3700
 تاريخ التسجيل :  4 - 10 - 2015
 أخر زيارة : 12-10-2017 (11:33 AM)
 المشاركات : 63 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Male
افتراضي ( أنا الإنسان )



أَنا الإِنْسان !

* شعر : محمد شريم *

( 1 )

إِلَى الإِنْسانِ أَنْتَسِبُ...
أَنا فِيْ قُمْقُمِ الأَشْجانِ مُنْذُ خُلِقْتُ أَنْتَحِبُ ...
فَأَنْفاسِي لَظَى نَفْسِي ،
وَإِحْساسِي صَدى بُؤْسِي ،
وَأَفكارِي ثِمارُ السَّرْوِ فِي قَلْبِي ،
وَفِيْ جَسَدِيْ ...
أَسِيْرُ بِمُهْجَتِي الحَرَّى
بِتِيْهٍ فِيْ صَحارَى الوَعْيِ مُرْتَبِكاً ...
فَبُوْصَلَتِيْ قَد اضْطَرَبَتْ ،
وَجِسْمِي هَدَّهُ التَّعَبُ !

( 2 )


أَرانِي باحِثاً أَبَداً ،
وَبِيْ شَيْءٌ مِنَ الأَمَلِ ...
وَحُلْمِي الرَّاحَةُ المُثْلَى
مِنَ الأَزَلِ ...
طَرَقْتُ البَابَ فِي اسْتِكْشَافِ فَلْسَفَةٍ
تُسَاعِدُنِي عَلَى اسْتِكْشافِ أَبْعادِي ...
لَعَلِّيْ إِنْ ظَفِرْتُ بِها أُضِيْءُ شُمُوْعَ مِيْلادِي !
فَلَمْ أَبْلُغْ مَدَى حُلُمِي ،
وَحُلْمِيْ جَذْوَةٌ كَالشَّمْسِ تَلْتَهِبُ ...
وَحَالَتْ بَيْنَنا السُّحُبُ !

( 3 )

وَفِي داجٍ مِنَ اللَّيْلِ
فَقَدْتُ زِمَامَ راحِلَتِيْ ،
وَصِرْتُ وُرَيْقَةً تَجْرِيْ مَعَ السَّيْلِ ...
فَجَاءَتْ مِنْ سَماءِ العَقْلِ أَنْوارٌ بِأَلْوانٍ ،
وكَانَ بِضِمْنِها نُوْرٌ مِنَ الأَعْلَى
رَأَيْتُ خِلالَهُ لُغَتِي ،
وَفِيْهِ قَرَأْتُ عُنْوانِيْ ،
فَصِرْتُ إِلَيْهِ أَنْجَذِبُ ...
وَحِيْنَ بَلَغْتُ مَا يَجِبُ ...
حَثِيْثاً عُدْتُ فِيْ خَجَلٍ ،
عَلَى عَقِبَيَّ أَنْقَلِبُ !

( 4 )

أَنَا مُتَوالِدٌ أَبَداً بِأَعْماقِيْ ،
وَلِيْ طَيْفٌ مِنَ اللَّهَجَاتِ وَالنَّبَراتِ أُتْقِنُها ،
وَأَصْواتٌ صَداها يَمْلَأُ الغَاباتِ وَالوادِيْ
وَلَوْحاتٌ مِنَ الأَزْهارِ أَرْسُمُها
بِوادٍ غَيْرِ ذِيْ زَرْعٍ
وَأَمْسَحُها بِجَنَّاتٍ ..
وَأَحْمِلُها ،
وَأَحْضُنُها ،
وَأَطْرَحُها ،
وَأَتْرُكُها بِمِيْعادِ !
وَأُمْسِكُ كُلَّ أَوْراقِيْ !
وَلِيْ شُهُبٌ مِنَ الآفاقِ بَاهِرَةٌ بِآفاقِيْ :
رَسَمْتُ الشَّمْسَ مِنْ ظِلٍّ ،
جَعَلْتُ العَدْلَ طائرَةً
مِنَ الأَوْراقِ أَجْذِبُها
وَأَدْفَعُها ،
فَأُهْبِطُها
وَأَرْفَعُها ،
بِخَيْطٍ دُوْنَ إِطْلاقِ ... !
بَنَيْتُ الحُبَّ مِنْ ثَلْجٍ
لِيَبْقَى نَاصِعاً أَبَداً ،
فَذابَ بِدِفْءِ أَشْواقِيْ ..
وَصُغْتُ الحَقَّ أَلْحاناً
أُرَدِّدُها ،
وَأَعْزِفُها ،
وَحِيْنَ بَدَأْتُ فِيْ عَزْفِيْ
تَقَطَّعَ جُلُّ أَوْتارِيْ ،
وَبُحَّتْ كُلُّ أَبْواقِيْ ..
أَنا أَبْحَرْتُ فِيْ فُلْكٍ
يُسَيِّرُهُ صَهِيْلُ القَلْبِ فِيْ ذاتِي ،
بِهِ أَقْصُو وَأَقْتَرِبُ ...
وَإِنْ فَتَّشْتُ عَنْ قِنْدِيْلِ مُعْتَقَدِيْ
يُغالِبني به العَجبُ !
زُجاجَتُهُ قَد انْكَسَرَتْ ، وَمِنْهُ الزَّيْتُ يَنْسَكِبُ ...
أَنا الإِنسانُ لو تَدري ...
إِلَى الإِنْسانِ أَنْتَسِبُ!

( 5 )

وَبَعْدَ مَسِيْرَةٍ طالَتْ
وَجَدْتُ حَقِيْقَتي دَوَّارَةً دَوْماً
بِداخِلِ حَلْقَةٍ سَوداءَ مُفْرَغَةٍ
مِنَ العَبَقِ الَّذي يُجْرِيْ
بِأَوْرِدَةِ الوُجُوْدِ حَرارَةَ الجَدْوى !
هُناكَ حَطَمْتُ تِمْثالِيْ
أَدَرْتُ لِجامَ إِقْبالِيْ
بَحَثْتُ عَنِ الخَلاصِ كَنَمْلَةٍ عَلِقَتْ
بِبَيْتِ العَنْكَبوتِ ، وَكُلُّ جُهْدٍ زادَنِي قَيْداً
وَزَادَ جَوارِحِي مَيْداً
وَفِيْهِ فَقَدْتُ بَعْضَ خُيُوْطِ إِصْرارِيْ
وَآمَالِيْ ...
فَجَفَّتْ واحَتِي العَطْشَى
فَلَمْ يَنْضُرْ بِها عُشْبٌ
وَلَمْ تَنْضَجْ بِها رُطَبُ...
وَنارُ مَشاعِرِي انْطَفَأَتْ ،
فَلَيْسَ بِمِشْعَلِيْ لَهَبُ ،
وَلَيْسَ بِمَوْقِدِي حَطَبُ ...
أَنا الإِنْسانُ لَوْ تَدْرِيْ ...
إِلَى الإِنْسانِ أَنْتَسِبُ!

( 6 )

وَهَأَنَذا رَسَمْتُ خَرِيْطَةً كُبْرى
تُبِيْنُ جَمِيْعَ ما ضَمَّتْ مِنَ الأَحْزانِ أَيَّامِيْ !
وَهَأَنَذا بَلَغْتُ جُذُوْرَ آلامِيْ ...
وَلَسْتُ بِواجِدٍ رِيْحاً
يَكُوْنُ بِفِعْلِها النَّصَبُ ...
وَلَيْسَ لِواقِعِيْ سَبَبُ ...
سِوَى خَيْطٍ قَدِ انْتَظَمَتْ
بِهِ خَرَزاتُ آثامِيْ
تَتَالَتْ وَفْقَهُ الحِقَبُ ...
وَكَانَ بِذاتِيَ الأُوْلَى هُوَ العَصَبُ ...
وَكَانَ لِسُوْءِ أَحْلامِيْ
لِشَرْعِ الغَابِ يَنْتَسِبُ !
أَنا الإِنْسانُ يَا وَيْحِيْ ...
لِشَرْعِ الغَابِ وَالحَيَوانِ أَنْتَسِبُ !






 
 توقيع : محمد شريم

إِلَى الأَحْبابِ فِيْ نَادِيْ ( صَدانَــا ) = أُوَجِّهُ نَحْوَ مَحْفَلِهِمْ نِدانَــــــا
مِنَ (القُدْسِ الشَّرِيْفِ) وَمَهْدِ عِيْسَى = لَعَلَّ الصَّحْبَ يَبْلُغُهُمْ صَدانَـا


رد مع اقتباس
إضافة رد


(مشاهدة الكل عدد الذين شاهدوا هذا الموضوع : 2 :
محمد شريم, حسن حجازى
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:42 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w