عدد الضغطات  : 4996
 
 عدد الضغطات  : 4996  
 عدد الضغطات  : 1166  
 عدد الضغطات  : 17744  
 عدد الضغطات  : 5170  
 عدد الضغطات  : 9448


العودة   الصالون الثقافى لصدانا > مجلس أسماء بنت صقر الثقافي > يوميات وعادات

يوميات وعادات ركن خاص بتفاصيل يومك فضائك الخاص تقاليد وعادات بلدك وكل جميل تود رسمه هنا

الإهداءات

آخر 10 مشاركات
الولايات المتحدة.. أول دولة تتخطى 200 ألف إصابة بكورونا (الكاتـب : غادة نصري - مشاركات : 0 - المشاهدات : 8 - الوقت: 02:32 AM - التاريخ: 04-02-2020)           »          نبأ "يفطر القلب".. كورونا يخطف ضحيته الأصغر سنا في العالم (الكاتـب : غادة نصري - مشاركات : 0 - المشاهدات : 7 - الوقت: 02:30 AM - التاريخ: 04-02-2020)           »          بوح منتصف الليل (الكاتـب : أسماء صقر القاسمي - مشاركات : 899 - المشاهدات : 155142 - الوقت: 10:26 PM - التاريخ: 04-01-2020)           »          ملاحظات سريعة في أبيات ثلاثة: (الكاتـب : أحمد القطيب - مشاركات : 0 - المشاهدات : 10 - الوقت: 09:16 PM - التاريخ: 04-01-2020)           »          رثاء الخال الشاعر لابن أخته الطبيب المأسوف على شبابه . (الكاتـب : مفيد نبزو - مشاركات : 3 - المشاهدات : 169 - الوقت: 07:40 PM - التاريخ: 03-31-2020)           »          الشاعرة الحسناء (الكاتـب : مفيد نبزو - مشاركات : 4 - المشاهدات : 64 - الوقت: 07:36 PM - التاريخ: 03-31-2020)           »          نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 759 - المشاهدات : 36354 - الوقت: 05:42 AM - التاريخ: 03-31-2020)           »          ((يرحم الله الصيني طبيب العيون: "لي"))!! (الكاتـب : فضيلة زياية - مشاركات : 0 - المشاهدات : 21 - الوقت: 10:16 PM - التاريخ: 03-30-2020)           »          مقتطفات مماكتبت "غادة نصري" (الكاتـب : غادة نصري - مشاركات : 4 - المشاهدات : 119 - الوقت: 07:35 PM - التاريخ: 03-29-2020)           »          المدينة المفقودة . (الكاتـب : نرجس ريشة - مشاركات : 6 - المشاهدات : 253 - الوقت: 03:07 AM - التاريخ: 03-29-2020)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-20-2020, 08:39 PM   #1
فضيلة زياية
شاعرة جزائرية


الصورة الرمزية فضيلة زياية
فضيلة زياية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3616
 تاريخ التسجيل :  5 - 4 - 2015
 أخر زيارة : يوم أمس (08:40 AM)
 المشاركات : 456 [ + ]
 التقييم :  11
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Female
افتراضي ((حتّى ولو دعوك))!!!



ليس كلّ من دعاك إلى منزله حسن النّية ولا هو صافي السّريرة وليس كلّ من دعاك بنفسه إلى بيته يدعوك إلى الخير! فلقد يكون دعاك لمآرب أخر: الله وحده يعلم بضرّها من نفعها... وإنّ هذا لقمّة في الحقارة والدّناءة ووضاعة النّفس، وبخاصّة حين لا يقدّم إليك الأكل!
-فضيلة-

((حتّى ولو دعوك))!!!
-رادار/فضيلة زياية ( الخنساء)-

لا تذهب -ضيفا- عند هؤولاء؛حتّى وإن دعوك بل حتّى ولو أتوا إليك بأنفسهم كي يأخذوك معهم إلى بيوتهم: لمدّة عشر ((10)) دقائق!!!
حين تحسّ وحين تشعر بأنّك ضيف غير مرغوب فيه.
ترفّع عنهم -ترفّعا عزيزا شامخ الأنف مرتفع العرنين في أعلى أعالي السّماء السّابعة ((07))- حتّى ولو قالوا عنك: إنّك متكبّر متعجرف صعب الانقياد، لتربح قيمة نفسك ولتربح راحة بالك... ولتربح صفاء ضميرك.
بترفّعك عن أمثال هؤولاء القوم الغلاظ الشّداد وهم غريبو الأطوار في تصرّفاتهم وفي أخلاقهم وفي سلوكاتهم، تحقّق لنفسك الكرامة العليا المرجوّة. فإذا ضاع ماء الوجه، فإنّ الموت للإنسان أرحم بكثير من حياته البائسة.
ليس كلّ من دعاك إلى منزله حسن النّية ولا هو صافي السّريرة وليس كلّ من دعاك بنفسه إلى بيته يدعوك إلى الخير! فلقد يكون دعاك لمآرب أخر: الله وحده يعلم بضرّها من نفعها... وإنّ هذا لقمّة في الحقارة والدّناءة ووضاعة النّفس، وبخاصّة حين لا يقدّم إليك الأكل!!!

01- الإنسان الّذي: يدعوك إلى بيته فجأة دون سابق إنذار، ولم تكن لديه مناسبة ختان أو نجاح أحد أبنائه أو مباركة خطوبة أو زواج، لكنّه لا يقدّم إليك ولو كوبا من الماء بأبسط حلّته المتواضعة، فضلا على أن يقوم بالواجب فيحضّر لك فنجانا فوريّا ساخنا من القهوة... والعجيب الغريب في الأمر، أنّه هو الّذي دعاك إلى بيته، ولم تذهب إليه مقتحما عليه مأواه!!! لقد لبّيت دعوته -لما في نفسك الصّافية النّقيّة من طيبة- فذهبت إليه من باب اللّباقة ومن باب اللّياقة ومن باب التّواضع و"عدم التّرفّع"... لكنّ تصرّف صاحب البيت تجاهك -وهو الّذي دعاك في الأصل- كان ولسوف يظلّ أحقر من الحقارة وأغرب من الغرابة... لسوف يظلّ وصمة عار على جبينه الكالح، حين لم يكلّف نفسه بوضع كوب من الماء بين يديك... إلى درجة أنّك تشعر بالإحراج والنّدم على تلبيتك لدعوته المريبة لك، وكان الأفضل لك لو أنّك قد امتنعت... تستنتج أنّ أمر صاحب البيت الّذي دعاك إلى بيته مخيف مرعب يبعث بك على الرّيبة والشّكّ والتّخبّط في الظّنون في كلّ اتّجاه تخطوه، ويثير في أعماقك الجريحة النّازفة ألف سؤال وسؤال مترع بالحيرة!!!
والله العليّ العظيم، لقد نفرت دموعي من عينيّ فوّارة ساخنة، دون أن أستطيع كبحها من التّدفق، بسبب هذا الموقف الصّادم... ولقد يكون موقفا متعمّدا بسبب "الغيرة"!!!

02- الإنسان الّذي: يزعم الرّقيّ ويزعم أنّه يتصنّع اللّباقة، فيأتي إليك -من تلقاء نفسه- بكمّيّة "تحقيريّة" ضئيلة جدّا من الطّعام لا تسمن ولا تغني من جوع، ولا تشبع فرخا واحدا صغيرا، لكنّه يخزيك -خزيا ذريعا مهينا- وهو ينتظرك مستعجلا أيّاك استعجالا حثيثا، بقوله الّذي يكرّره على مسمعك:
- ((أفرغ القنّينة وأعدها إليّ رجاء))!!!

ليته لم يأت إليك بطعام فيه الكثير من الإهانة وتحقير نفسه وذلّتها. فهو يذكّرك ويحثّك على إعادة أمانته إليه، وأنت لست بحاجة إلى تذكير مرعب كهذا التّذكير الّذي يحمل الإذلال والإهانة والتّحقير. لم تطلب منه أن يأتيك بالطّعام، بل هو الّذي فعل هذا من تلقاء نفسه!!! لكنّه أفسح المجال لإبليس كي يتمرّغ عليه بالضّحك وهو يهينك بملح مطبخه ويستعجلك بإعادة أمانته إليه... وأيّة أمانة؟؟؟ ليست صحنا زجاجيّا بهيّا من "الكريستال"!!! فبئست الإهانة وبئس الضّرر النفسيّ الجارح الرّهيب القاتل هو هذا الضّرر الرّوحيّ!!! لقد اكتفيت!!! لقد شبعت!!! كان عليه أن لا يأتيك بالطّعام أصلا من البداية، فما بالك وهو يجرحك هذا الجرح الشّاخب دمه، ويجعلك تشعر بالدّونيّة!!!

03- الّذي يدعوك إلى بيته، لكنّه يقول لك:
- ((اهتف لي قبل المجيء))!!!

دعاك بنفسه إلى بيته، ثمّ ذبحك ذبحا مريعا من الوريد إلى الوريد، دون رحمة ولا شفقة ومن غير أن يسمّي اسم الله على دمك وهو يشخب متدفّقا فوّارا أمام حقارة نفسه!!!
فمتى كانت الضّيافة حجزا مسبقا لمقعد وثير في برلمان صدر صاحب البيت يا قوم؟؟؟ ومتى كانت الضّيافة: هي الحصول على موعد مسبق بالهاتف؟؟؟
امتنع عن زيارة ذلك الشّخص فورا، واربح لنفسك العزيزة المزيد من العزّة والكرامة والأبّهة بأسمى معانيها النّيّرة عالية المستوى ولا تغامر وأنت تطيح بقدرك العالي الرّفيع: بمكالمته هاتفيّا لتخبره بذهابك إليه!!! لا تطح بأنفك هذه الإطاحة كلّها، ولا تسقط هذا السّقوط كلّه... الإنسان عزيز النّفس فائض دموع الإباء، ومتى جرحت كرامته، فلن يجمع شمل إنائه المكسور ولو حاول الدّهر كلّه أن يجمعه!!!
ليس كلّ من يذهب في زيارة أخويّة إنسانيّة إلى بيت معيّن جائعا ولا طامعا في الأكل... لا يوجد من يموت جوعا -ولله الحمد والمنّة والشّكر- لكنّ "إكرام الضّيف" من الأخلاق العالية الرّفيعة... وبخاصّة حين نكون نحن من دعا ذلك الضّيف إلى بيوتنا من تلقاء أنفسنا... حين لا يكرم صاحب البيت ضيفه، فسوف يشعر الضّيف بقشعريرة باردة تغمر جسمه خوفا ورعبا، وتساوره الشّكوك غير النّظيفة... لهذا، بات من اللّباقة أن لا تلبّي أيّة دعوة دعوك بها إلى زيارتهم... فمن يدري؟؟؟ فلعلّ الأمر أن يكون مبيّتا بليل!!!
لا أخرج أبدا من عتبة باب بيتي المتواضع ولا خالط النّاس ولا أراهم ولا يرونني ولا أذهب إلى بيوتهم: حتّى ولو -فرضا- قد دعوني إليهم بأنفسهم. لا أدقّ أبواب أحد!!! لكنّ طرحي لهذا الموضوع الحسّاس الشّائك الرّهيب الفاجع، يعني أنّ هناك أناسا من هذا النّوع: هو الّذي يدعوك من تلقاء نفسه إلى بيته ثمّ لا يقدّم إليك الأكل. ويكون داخل البيت -عادة- أشخاص كثيرون وليس ذلك الشّخص بمفرده من يكون موجودا داخل البيت! فإذا كان الشّخص الّذي دعاك غائبا عن وعي ضمير اللّياقة والظّرافة الإنسانيّة الّتي تلزمه بالقيام بواجب الضّيافة تجاه ((ضيفه "المدعوّ")) لم يقدّم إليك الطّعام، فما هو محلّ الأشخاص الموجودين معه من الإعراب؟؟؟ هل هم أيضا: غائبون عن وعي اللياقة والظرافة الإنسانيّة، إلى درجة أنّهم لم ينتبهوا إلى إكرامك؟؟؟ تتجلّى هنا حقارة الخبث واللّؤم الجماعيّ المترع بكؤوس الحسد والبغضاء والغيرة والحقد وتحقير النّاس وعدم إنزالهم منازلهم الحقيقيّة. ليست المسألة في "اختيار الأصدقاء"! لأنّ هذا من المسلّمات... لكنّ الإنسان كائن اجتماعيّ بطبعه... يتجلّى وضعه الطّبيعيّ جدّا في الاحتكاك بالنّاس، كي لا يبقى وحيدا منبوذا دون رأي الجماعة... لهذا، تجدين المسكين يلبّي بسرعة فائقة: لما في أعماق نفسه النّاصعة من صفاء السّريرة، متى دعوه إلى بيوتهم... لكنّ خبث القلوب قضى على الجانب المشرق من الضّيافة، فلم يعد هناك إكرام للضّيف، وأصبحنا نستهزئ بالشّرائع السّماويّة، وقد ابتعدنا عن الله ابتعادا سحيق الهوّة.
ودرءا لمفاسد الأخلاق الرّديئة السّمجة ومخافة كلام النّاس الّّي سوف يتناوله بالقدح الجارح لشخصه الكريم، أوصى "حاتم الطّائيّ" زوجه المصون بهذه الأبيات السّامقة في معناها... الجارحة في مضمونها العميق، لكن لمن يتّعظ ولمن يفهم ولمن يعي:

أَيا اِبنَةَ عَبدِ اللَهِ وَاِبنَةَ مالِكٍ
وَيا اِبنَةَ ذي البُردَينِ وَالفَرَسِ الوَردِ

إِذا ما صَنَعتِ الزادِ فَاِلتَمِسي لَهُ
أَكيلاً فَإِنّي لَستُ آكِلَهُ وَحدي

أَخاً طارِقاً أَو جارَ بَيتٍ فَإِنَّني
أَخافُ مَذَمّاتِ الأَحاديثِ مِن بَعدي

وَإِنّي لَعَبدُ الضَيفِ ما دامَ ثاوِيا
وَما فيَّ إِلّا تِلكَ مِن شيمَةِ العَبدِ.

حين لا يقدّم إليك صاحب البيت الطّعام -وبخاصّة حين يكون هو الّذي دعاك- فاعلم علم اليقين بأنّه يكرهك إلى حدّ كرهه للموت، فلم يجد وسيلة لإذلالك وإهانتك وتحقيرك، غير هذه الطّريقة الشّائنة، ليوهم نفسه المنحرفة بأنّه قد انتصر عليك.
يرحم الله أيّام زمان "السّموأل بن عادياء"، الّذي كاد أن يذبح ابنه إكراما لضيفه، وكان فقيرا معدما لا يملك قوت أولاده وعياله تلك اللّيلة الممطرة المظلمة!!! لا ينفق أهل اليت على الضيف، إلّا لما في نفوسهم المنحدرة البعيدة عن الله وعن دينه الحنيف من خبث ومن لؤم... لأنّ ذلك الضّيف المسكين سوف يأكل نصيبهم من الطّعام ويبقون يكابدون مغبّة الجوع! بهذا الخبث كلّه، ونشكو من عدم إنزال الله لرحمة الغيث!!!





 

رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:13 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©