عدد الضغطات  : 4810
 
 عدد الضغطات  : 4870  
 عدد الضغطات  : 1060  
 عدد الضغطات  : 17580  
 عدد الضغطات  : 5035  
 عدد الضغطات  : 9329


العودة   الصالون الثقافى لصدانا > أريج صدانا > الدر المنثور

الدر المنثور مساقط ضوء تنعش الذاكرة بسير رواد الفكر والأدب العربى والعالمي. انثروا أريج عطر شخصية عربيه/عالميه ترك بصمة فى تاريخ الامم خلدوا ذكره هنا

الإهداءات

آخر 10 مشاركات
أنامل بارعة (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 6766 - المشاهدات : 105951 - الوقت: 05:33 AM - التاريخ: 12-08-2019)           »          نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - آخر مشاركة : نجيب بنشريفة - مشاركات : 699 - المشاهدات : 32987 - الوقت: 10:18 PM - التاريخ: 12-07-2019)           »          بوح منتصف الليل (الكاتـب : أسماء صقر القاسمي - مشاركات : 871 - المشاهدات : 148448 - الوقت: 09:04 PM - التاريخ: 12-07-2019)           »          حروف زكية تراقص لوحات ذكية (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 922 - المشاهدات : 109527 - الوقت: 06:18 PM - التاريخ: 12-07-2019)           »          الثعابين في الحلم (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 10 - الوقت: 12:37 PM - التاريخ: 12-07-2019)           »          تفسير رؤية الثعبان (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 14 - الوقت: 12:34 PM - التاريخ: 12-07-2019)           »          تفسير الذهب في الحلم للنساء (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 13 - الوقت: 12:24 PM - التاريخ: 12-07-2019)           »          معنى اسم اوس (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 12 - الوقت: 12:17 PM - التاريخ: 12-07-2019)           »          روائع (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 404 - المشاهدات : 18641 - الوقت: 12:09 PM - التاريخ: 12-07-2019)           »          تخاريف عربي - عبدالناصر البنا (الكاتـب : عبدالناصر البنا - آخر مشاركة : نرجس ريشة - مشاركات : 1481 - المشاهدات : 137232 - الوقت: 03:11 AM - التاريخ: 12-07-2019)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-18-2018, 07:55 AM   #1
أمل محمد
مشرفة


الصورة الرمزية أمل محمد
أمل محمد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 395
 تاريخ التسجيل :  10 - 1 - 2009
 أخر زيارة : 11-14-2019 (03:46 AM)
 المشاركات : 3,010 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female
 اوسمتي
وسام الصدى وسام الاشراف وسام العطاء الوسام الذهبى 

اوسمتي

افتراضي السيّدة لازروس تغنّي البلوز وقصائد أخرى – كيكي نيكول






لسيّدة لازروس تغنّي البلوز وقصائد أخرى – كيكي نيكول

اختيار وترجمة: سلمان الجربوع

كيكي نيكول Kiki Nicole شاعرة أفروأمريكيّة شابّة. قصائدها طافحة بالغضب من الأذى المستمر الذي يقاسيه مجتمع السود في أمريكا. مرارةٌ سوداء ما تكتبه وتقشيرٌ موجع للجلد الذي يرتديه أبناء جنسها في مواجهة العنصريّة.
لسيّدة لازروس تغنّي البلوز وقصائد أخرى – كيكي نيكول





 

رد مع اقتباس
قديم 03-18-2018, 07:56 AM   #2
أمل محمد
مشرفة


الصورة الرمزية أمل محمد
أمل محمد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 395
 تاريخ التسجيل :  10 - 1 - 2009
 أخر زيارة : 11-14-2019 (03:46 AM)
 المشاركات : 3,010 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



السيدة لازروس تغني البلوز

إذن سوف أموت يومًا ما
لكن لو كان عليه أن يعجَل
أرجوك يا إلهي
فليكن جميلًا
لتتفجّرْ بشرتي السوداء
أشعّةً كونيّة
كما لو أنّني لم أتنفّس المجرّات
كما لو أنّني لم أحبس الكون كلّه
بين فخذيّ
كما لو أنّ هذا الجمال كان أيّ شيء إلا أن يكون مُطلقًا
وموجّهًا للتدمير
كما لو أنّ هذا الجمال كان أيّ شيء إلا الجمال.
هذا الجسد يشعرني بالقبح باستمرار.
وماذا يكون هذا الجسد
إن لم يكن نواحًا،
إن لم يكن عقدةً في حبل مشنقة؟
أرتدي هذا الجلد كأنه فنون استعراض.
كأنّه زلّة.
أيًّا يكن ما تفضّله.
أيًّا يكن ما تظنّ أنه يبدو أجملَ عليّ
في هذا اليوم.
فنّي يدور حول جسدي.
كل الفن يدور حول هذا الجسد
مهما يطلْ ما يعانيه
في مكابدة التنفّس.
وماذا تكون أنفاسي
إن لم تكن عدًّا تنازليًّا؟
وماذا تكون هذه الشفاه
إن لم تكن نورانيّةً؟
دعاءً شقّ طريقَه للسماء.
شيئًا مثل،
إلهي العزيز،
هل لي أن أترمّد
أن أرتعد
وأن أكون لازروس*
مرّةً بعد مرّةٍ بعد أخرى.


*لازروس أو لعازر شخصية معروفة في التراث المسيحيّ أحياه يسوع من الموت.


 

رد مع اقتباس
قديم 03-18-2018, 07:57 AM   #3
أمل محمد
مشرفة


الصورة الرمزية أمل محمد
أمل محمد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 395
 تاريخ التسجيل :  10 - 1 - 2009
 أخر زيارة : 11-14-2019 (03:46 AM)
 المشاركات : 3,010 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



كيف تكون أسود

احلُمْ بطلقاتٍ ناريّة
تلك التي تخترق رأسك ويظلّ يتردّد صداها
تلك التي يتموضع رصاصها في دماغك
من النوع المحفور في شجرة عائلتك
احلُمْ بجريمة قتل.
وتذكّر، ثمّة مذبحة جماعيّة لكلّ جيل
ونفس الدم سيندفع من رأسك في الشارع… في الشارع… في الشوارع… شوارعِنا
تذكّر من تكون
تجري في دمك مذابحُ من سبقوك.

وجميعهم يشمّونها

كلّ ما في الأمر أنّهم يتجاهلونها فحسب.


 

رد مع اقتباس
قديم 03-18-2018, 07:58 AM   #4
أمل محمد
مشرفة


الصورة الرمزية أمل محمد
أمل محمد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 395
 تاريخ التسجيل :  10 - 1 - 2009
 أخر زيارة : 11-14-2019 (03:46 AM)
 المشاركات : 3,010 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



عندما أفكّر في جسدي

أرى جسدي كثيرًا عليّ
أفكّر في جسدي
فتصيبني قشعريرة.
أفكّر في فمي
كيف أحسّه فارغًا جدًّا؛
هذا الصوت أنعمُ من أن يناسبَ هذا الجسد.
صغيرٌ ولا يعرف كيف يقول “لا.”
لا يعرف كيف يشغل مساحةً أكبر.
يرتجف ما يزال لو سمع حسَّ رجل. إنّه لن يلتفت لجسدٍ مثل هذا.
على هذا الجسد أن يشتدّ
وأن يتواقح
وأن يُرعِد صوتُه
ويدوّي كأنما ينبعث من سمّاعات ستيريو ضخم
هذا الجسد… الجسد الأسود
أنا (سأغنّيه مكهربًا)
أغنّي،
فيعلق هذا الصوت على شجر الحَوْر لنغمةٍ تطول
أغنّي (لا تطلق النار)؛
فأتفاجأ بالجسد يبدّل رأيه.
يثقل على نفسه،
ويغصّ بالإسمنت
جسدٌ لا يطيق التنفس
جسد ليس قويّا كما يجب
جسدٌ أنهكته محاولةُ أن يكون جريئًا.
جسدٌ أسود فقط
جسدٌ مثل منتصف ليل
جسدٌ ينفع لقتل الوقت


 

رد مع اقتباس
قديم 03-18-2018, 07:59 AM   #5
أمل محمد
مشرفة


الصورة الرمزية أمل محمد
أمل محمد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 395
 تاريخ التسجيل :  10 - 1 - 2009
 أخر زيارة : 11-14-2019 (03:46 AM)
 المشاركات : 3,010 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



عندما أقول “أكره ذوي البشرة البيضاء”،

ما أعنيه أنّي متعبة
ما أعنيه أنّه حتى التنفّس ينهك قواي
ما أعنيه أنّ هذا الجلد يواصل الضحك عليّ ولا أدري ما أفعله بعد الآن
ما أعنيه أنّ ثمّة دائمًا عاصفةً رعديّةً في حلقي
ما أعنيه أنّ هاتين اليدين لن يتاح لهما أبدًا أن تكونا ناعمتين
ما أعنيه قبضةٌ مشدودة
ما أعنيه لسانٌ مبلوع
ما أعنيه أنّ المرآة تواصل القول لوجهي إنني لستُ خراءةً
ما أعنيه ثقيلٌ جدًّا
ما أعنيه أنْ لا بيت لنا
ما أعنيه أنْ لا ملجأ
ما أعنيه أنّ الأمن خرافةٌ حضاريّة أفكر بها عندما أنظر في شقوق الرصيف
ما أعنيه أنّ الأرصفةَ أكفانُ جثثٍ سوداء
ما أعنيه أنّ هذا الجسد لن يؤوي أحدًا ما لم يتوقّف عن كونه خطرًا
ما أعنيه جرحُ رصاصة.
ما أعنيه أنّ أصدقائي البِيض لن يشعروا بهذا الوجع في صدورهم
ما أعنيه أنّ الحزن حالةٌ شديدة الخصوصيّة
ما أعنيه أنني أظنّها حالتي الأبديّة
ما أعنيه أنّني خُلقتُ بمضغةٍ وهميّة مكانَ القلب.
ما أعنيه أنّنا نموت كلّ يوم
ما أعنيه أنّ أعصابي انهارت اليوم بينما أجزّ شعري
ما أعنيه سيلُ دموع
ما أعنيه ليس كافيًا على الإطلاق
ما أعنيه أنّني أبدًا لن أكون كافية
ما أعنيه هو بالضبط ماقلته من البداية
أعني لا تشغل بالك،
…………..لا شيء يهمّ.


 

رد مع اقتباس
قديم 03-18-2018, 08:00 AM   #6
أمل محمد
مشرفة


الصورة الرمزية أمل محمد
أمل محمد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 395
 تاريخ التسجيل :  10 - 1 - 2009
 أخر زيارة : 11-14-2019 (03:46 AM)
 المشاركات : 3,010 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



حفلة روك صاخبة

لو أنّ (الپانك روك) كنيسة، ستكون كنيسةً سوداء
ولو أنّ (الپانك روك) كنيسةٌ سوداء،
ستكون قد أُحرقت بالكامل.
ما زلت أستطعم الرماد في حلقي.
في كلّ مكان، عرَق. في كلّ مكانٍ، دماء.
وبالطبع، ماذا سيكون أكثر قداسةً
من الصلب
أو من صخب رقصٍ جماعيّ
أو من مسلخ؟
كأنّ تلك الأجساد المتخبّطة قد مسّها لتوّه روحُ القُدُس
لكنّ تلك الأجساد بيضاء.
تلك الجوارح لم تسحب قطّ دُفّا من حقائبها،
أتخيّلها تحاول الوصول لمسدساتها
مع نهاية كل مقطع.
لم يرفعوا قطّ أياديهم استسلامًا
أو خوفًا،
بل لتسديد لكمات.
مسّتهم الروح
وأخذت ترفس في أضلاعهم
مرّةً بعد مرّة بعد أخرى
وما زالوا يريدون أن يعادَ المقطع.
لو أنّ (الپانك روك) كنيسةٌ، فإيّاك أن تنسى كم هي مقدّسة.
(الپانك روك) التي أعرف مدهونٌ جبينها
بعرقنا
كي تبقى إلهيّةً. غسلنا بَساطيرها بملح دموعنا.
ونشّفناها بشعورنا الشعثاء.
أسميناها ماءً مقدّسا
أسميناها (روك آند رول)
أَنسيت،
(الپانك) خُلقت على صورتي أولا.
أنسيت،
(الپانك) حالة ذهنية مثل التفوّق الطبقي.
أرأيت، الموسيقا بشكلٍ ما خطبةٌ دينية.
النوع الذي يبصق على المقموع ويُخلّص القامع.
(الپانك) حذاء فولاذيّ منطبعٌ على وجهي. أصابعها في شعري
من أجل أن تُحكم قبضتها عليّ
قبل أن تهشّم جمجمتي
(الپانك روك) دمي في حلقي.
أفترض أنّها قربان مقدس.
لكن أخبرني إن لم يكن نوعًا من (الپانك) ما تقوم به أمي
من تربية طفلين أسودين لوحدها في هذا العالم.
أخبرني إن لم يكن نوعًا من (الپانك) عندما أجلس في الشمس
كاشفةً عن بشرتي السمراء دون أن أدين باعتذار لأحد.
ربما كان من (الپانك) هذا الشرخُ في صوتي؛
كنتُ دائمًا ما أجهد نفسي كي أُسمَع
في كل هذا الصخب.
دائمًا ما أردت أن أكون قريبةً من منصة العرض.
دائمًا ما احتجت الحماية.
لو أنّ (الپانك روك) كنيسةٌ سوداء
لكان لزامًا أن تسمّى الملاذ،
لكن لو أنّ (الپانك روك) كنيسةٌ سوداء،
شأنها شأن كل شيء أسود،
فسيكون لها تاريخ صلاحية.
ولذلك أرمي بنفسي في صخب الرقص.
أريد حقًّا أن أعرف كيف يفكرون فيّ.
لكم يُسهِّل الأمرَ هذا الموجُ البشريّ المتلاطم.
لأنّ بقع الدم واحدة.
كيف لكلّ شيء أن يشبه (الروك آند رول)،
أيتها الزنجيّة.
أرمي بنفسي،
أُغلق عينيّ
ألعق شفتيّ،
لهما مذاق العرق.
وكلّ شيء يحترق.

منقول


 

رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:46 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©