عدد الضغطات  : 5306
 
 عدد الضغطات  : 5227  
 عدد الضغطات  : 1359  
 عدد الضغطات  : 17997  
 عدد الضغطات  : 5404  
 عدد الضغطات  : 9636

الإهداءات

آخر 10 مشاركات
نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 853 - المشاهدات : 54587 - الوقت: 08:05 PM - التاريخ: 11-29-2020)           »          رواية السيد النبيل والمترجم/ حسن حجازي في برنامج بكل اللغات (الكاتـب : حسن حجازى - مشاركات : 0 - المشاهدات : 8 - الوقت: 09:21 PM - التاريخ: 11-28-2020)           »          رواية السيد النبيل والمترجم/ حسن حجازي في برنامج بكل اللغات النيل الثقافية (الكاتـب : حسن حجازى - مشاركات : 0 - المشاهدات : 16 - الوقت: 09:19 PM - التاريخ: 11-28-2020)           »          يَوْمِيّاتُ نابِتٍ في الْأَرْياف.. (الكاتـب : أحمد القطيب - مشاركات : 0 - المشاهدات : 9 - الوقت: 02:29 PM - التاريخ: 11-28-2020)           »          ساحة الحطب (الكاتـب : عروبة شنكان - مشاركات : 2 - المشاهدات : 705 - الوقت: 04:10 AM - التاريخ: 11-27-2020)           »          تخاريف عربي - عبدالناصر البنا (الكاتـب : عبدالناصر البنا - مشاركات : 1496 - المشاهدات : 161124 - الوقت: 02:06 PM - التاريخ: 11-25-2020)           »          ترجمة عربية لأبيات رمزية من الشعر الأمازيغي الشلحي (الكاتـب : أحمد القطيب - مشاركات : 2 - المشاهدات : 98 - الوقت: 08:44 PM - التاريخ: 11-23-2020)           »          نِقْمَةُ الْمالِ ... (بحر الطويل) (الكاتـب : أحمد القطيب - مشاركات : 5 - المشاهدات : 456 - الوقت: 08:42 PM - التاريخ: 11-23-2020)           »          اَلشِّعْرُ وَالْمَرايا (الكاتـب : أحمد القطيب - مشاركات : 3 - المشاهدات : 1150 - الوقت: 08:38 PM - التاريخ: 11-23-2020)           »          إستراحـــــــــة يوم الجمعة (الكاتـب : عبداللطيف المحويتي - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1839 - المشاهدات : 227524 - الوقت: 08:28 PM - التاريخ: 11-20-2020)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-07-2020, 04:01 AM   #1
حسن حجازى
مستشار صدانا في مصر / شاعر ومترجم مصري


الصورة الرمزية حسن حجازى
حسن حجازى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 976
 تاريخ التسجيل :  24 - 9 - 2009
 أخر زيارة : 11-28-2020 (09:21 PM)
 المشاركات : 1,517 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 اوسمتي
وسام الصدى الوسام الذهبى وسام العطاء وسام زنوبيا وسام البوتقة 

اوسمتي

مقالات المدونة: 14
افتراضي ما سر الروعة في رواية تريسترام شاندي ؟






ما سر روعة رواية ” حياة السيد النبيل ترسترام شاندي وآراؤه؟
ترجمة
حسن حجازي

نُشرت رواية “تريسترام شاندى” ضمن تسعة أجزاء يتضمن كل جزء ما يقارب من ستين صفحة، يصعب وصفها كما ذكر العديد من النقاد، فهى لا تعتمد على أسس الرواية التقليدية، ومن الصعب تحديد حبكة القصة، وهى أقرب إلى أدب السيرة الذاتية.

في عالم الكتابة الأدبية ليس سهلا أن تحتل مكانتك فى عالم الخلود الأدبى، لكن لورانس ستيرن فعلها بروايتين فقط، واستطاع أن يصبح نجما فى عالم الكتابة، أشهر هاتين الروايتين هى “تريسترام شاندى” التى صدرت بين عامى 1760 و1767.

على الرغم من أن الروائي البريطاني لورنس ستيرن قد أنتج عملين أدبيين فقط، إلا أنه صنف من أهم الروائيين في القرن الثامن عشر، بسبب تجاربه حول بنية ومنظومة الرواية. ولم يكتب كلاً من روايته «حياة وآراء تريسترام شاندي» التي تضم تسعة أجزاء ونشرت ما بين 1760 و1767 وروايته الثانية«رحلة مؤثرة عبر فرنسا وإيطاليا » التي نشرت عام 1768،


تتوفر الرواية لأول مرة باللغة العربية هنا للطلب أضغط على الرابط

إلا خلال الأعوام التسعة الأخيرة من حياته. ولد لورنس في 24 نوفمبر عام 1713 في كولنميل في إيرلندا، وأمضى الأعوام العشرة الأولى من طفولته متنقلا بين مدن عدة وذلك تبعا لعمل والده، ولم تتجاوز مدة إقامته في أي مكان العام. ولم ير والده بعد التحاقه بمدرسة قرب هاليفاكس في بريطانيا مطلقا.

درس بعد ذلك علم اللاهوت في كلية كامبردج وتخرج عام 1737.كان من المقرر أن يصبح لورنس واعظا دينيا وتسلم وظيفته كقس في عام 1738 في يوركشاير. وتزوج في عام 1741، وكان كلا الزوجين يعانيان من مرض الالتهاب الرئوي. وبتأثير من عمه الدكتور جاكس ستيرن، بدأ العمل كصحافي سياسي.

عاش ستيرن ما يقارب من عشرين عاما في ستاتون، ونظرا لفشل زواجه فقد ارتبط بعدد من العلاقات العاطفية. وحينما بدأ بكتابة الجزء الأول من روايته الشهيرة «تريسترام شاندي» توفيت والدته واشتد المرض على زوجته، فيما كان يعاني هو بالإضافة إلى مرضه من التناقض الحاد بين حياته الشخصية وهويته الدينية، مثل بطل رواية هوثرون في روايته «الحرف القرمزي» حيث يواجه القس صراعه مع ضميره. ويمكن القول أنه وجد في الكتابة خلاصه من القلق والتوتر الذي كان يهيمن على حياته.

وفي عام 1762 غادر إلى فرنسا للعلاج، وهناك استقبله الشعب الفرنسي باحتفاء كبير للشهرة الواسعة التي حققتها الأجزاء الأولى من روايته. وفي فرنسا بدأ بكتابة روايته الثانية «رحلة مؤثرة عبر فرنسا وإيطاليا»، التي نشرت في بداية عام 1768. وقبل مضي عام على نشرها تدهورت حالته الصحية وتوفي في 18 مارس وكان في الرابعة والخمسين.

ومن أسباب شهرته في بريطانيا وفي كل البلدان الأوروبية هو توجهه في الكتابة للطبقة الوسطى من الشعب على عكس أدباء عصره، ويعتبر النقاد ستيرن بمثابة الشخص الذي عبر بكتابته الجسر من طبقة الارستقراطيين إلى قراء الطبقة الوسطى. ويذكر الناقد إيان كامبل روس من جامعة برنستون في دراسته التي قدمها حول هذا الكاتب، بأن من أسباب شهرة روايته هو نجاحه في ابتكار تقنيات عدة لتسويقها.

ومن هذه التقنيات التي شدت القاريء أن يختار مثلا وضع صفحة سوداء بالكامل بعد حديث بطل الرواية عن وفاة إنسان عزيز عليه، وهذا السواد هو تعبير عن حزنه. وكذلك اختياره لأن تكون الصفحة التي تلي الحوار بشأن العلاقة بين الرجل والمرأة، إن كانت العاطفة أم الرغبة هي التي تربط بينهما، ويقترح على القاريء أن يدون رأيه الخاص في الصفحة الفارغة بكل أمانة.

وبالعودة إلى روايته «تريسترام شاندي» التي نشرها كما ذكرنا ضمن تسعة أجزاء يتضمن كل جزء ما يقارب من ستين صفحة، يصعب وصفها كما ذكر العديد من النقاد. فهي في الواقع لا تعتمد على أسس الرواية التقليدية، فمن الصعب تحديد حبكة القصة. وهي أقرب إلى أدب السيرة الذاتية،

ولكن في ذات الوقت يصعب على القاريء بعد انتهائه من قراءة الرواية أن يعرف أي شيء يذكر عن حياة بطلها شاندي، فكل ما يعرفه عنه يتلخص في يوم ولادته، واليوم الذي عانى فيه من حادث حينما كان في الخامسة من عمره، ورحلته عبر فرنسا. كما لا يتوفر للقاريء معلومات كافية ليحكم إن كانت المرأة جيني التي ذكرت في مواقع عدة هي زوجته أم لا. ومن خلال عنوان الكتاب يتجلى مضمون القصة المتمثل في عرض آراء وأفكار والد شاندي وليس هو شخصيا.

كما أن الأجزاء الثلاثة الأولى كتبت قبل ولادة شاندي وفيها يتناول شخصية والده وعمه ولاحقا أخيه. والرواية عبارة عن سرد لذكريات لنبيل من القرن الثامن عشر، وتتضمن الكثير من المواقف الكوميدية والطريفة، وإن كانت تتطلب من القاريء الكثير من التركيز للانتباه لها.

وتتجلى أهمية هذا العمل عبر تطوير لورنس لبنية الرواية من خلال أسلوب السرد، الذي تبناه العديد من الكتاب في إطار أدب الحداثة وما بعد الحداثة، فالموضوع لا يرتبط بشخص البطل، بل بالمواضيع التي يحلو للكاتب تناولها، والتي تكون متفرعة عن المحور، إلى جانب حوارات متخيلة مع قراء ونقاد.

ويهدف من خلال بنية الرواية إدخال القاريء إلى عقل شاندي، وهو الأسلوب الأدبي الذي تبناه كتاب القرن العشرين، حيث يتدفق النص من خلال الوعي الداخلي للشخصيات. ويتخلل العمل كما ذكرنا الكثير من الحوارات مع القراء والتعليق على ما الأحداث، ومثال على ذلك، «لقد وعدت بكتابة الفصل الخاص بالأزرار، ولكن علي قبلها أن أقدم لكم الفصل الخاص بخادمات الغرف».

ومن استخدم اسلوبا مشابها لأسلوبه في الأدب الانجليزي، الكاتب جيمس جويس في رواية يوليوس. فكلاهما اعتمد على العلاقة المتشابكة بين الكاتب والقاريء. وكلاهما تميز بروح السخرية ، وإن كان البطل شاندي يفتقد إلى الجدية وطبيعة التشاؤم في شخصية بطل رواية جويس المدعو ليوبولد بلوم. كما أن الأول نتاج القرن الثامن عشر، والثاني نتاج القرن العشرين.

وتجلت الصدمة التي شكلتها الرواية في المجتمع الفيكتوري من خلال المواقف الصريحة الفجة التي عرضها المؤلف والتي تحتمل على الدوام تأويلات عدة، مع طرحه للعديد من التساؤلات حول الواقع السياسي والاجتماعي ومفهوم الحياة والثقة والأمانة وذلك من خلال تساؤل الرواية في شخص بطلها، هل الرجل يتبع القواعد؟ أم أن الآخرين يتبعونه؟

تلك التساؤلات قدمها ستيرن من خلال حياة عائلة البطل، التي تروي بصورة ما قصته. فهو ابن جندي توفي في معركة في جامايكا، وتمحورت طفولة شاندي في حياة شخوص العائلة العسكرية، ورؤيتهم للحرب من خلال منظور قادتها أو جنودها، وذلك عبر القصص التي كان يسردها عمه توبي وهو من جيل المحاربين القدماء الذين سرحوا من الخدمة بعد انتهاء حرب السنوات السبع. أما شقيق عمه توبي ووالد شاندي فهو القس وولتر شاندي الواقعي بأفكاره، الذي يحاول السيطرة على كل احتمالات المغامرة في حياة ابنه.

وقد عمد ستيرن من خلال شخصيته شاندي إلى إيقاع النقاد في حيرة من أمرهم، فعمله إما يتجاوز قدراتهم أو أنه أدنى من إثارة اهتمامهم. وعلى عكس بريطانيا، فقد استقبل النقاد في ألمانيا روايته بترحيب وإعجاب، وعلى رأسهم جوته ورواد الحركة الرومانسية، كما تأثر بعمله كارل ماركس الذي حاول محاكاة عمله في رواية.

ولم يحظ ستيرن بتقديره ككاتب في بريطانيا إلا في بداية القرن العشرين، حيث وصفته فيرجينيا وولف بقولها، «إنه أقرب ما يمكن من الحياة»، أما جيمس جويس فقال عنه بأنه «رجل الريف».

ما سر الروعة في رواية لورنس ستيرن ؟

لم يكتب ستيرن روايته الأولى “حياة السيد النبيل تريسترام شاندي وآراؤه” التي تضم تسعة أجزاء، والتي نشرت ما بين العامين 1760 و1767، ولم يكتب روايته الثانية “رحلة مؤثرة عبر فرنسا وإيطاليا” التي نشرت عام 1768، إلّا خلال الأعوام التسعة الأخيرة من حياته.
أمضى لورانس الأعوام العشرة الأولى من طفولته متنقلا بين مدن عدّة، تبعا لعمل والده، ولم تتجاوز مدة إقامته في أي مكان سنة واحدة.
ولم ير والده مطلقا بعد التحاقه بمدرسة قرب هاليفاكس في بريطانيا. ,وعمره 11 سنه.
بعد ذلك، درس علم اللاهوت في كلية كامبردج، وتخرّج عام 1737، وكان من المقرّر أن يصبح واعظا دينيا، وكان تسلّم وظيفته كقِسّ في يوركشاير في عام 1738، ولكن، وبتأثير من عمّه جاكس ستيرن، بدأ العمل كصحافي سياسي، عِلما بأنه تزوج في عام 1741.
الصراع مع الضمير
عاش ستيرن في ستاتون ما يقارب العشرين سنة، وارتبط بعدد من العلاقات العاطفية، نظرا لفشل زواجه.
وحينما بدأ كتابة الجزء الأول من روايته الشهيرة “تريسترام شاندي”، توفّيت والدته
واشتدّ المرض على زوجته،
فيما كان يعاني، بالإضافة إلى مرضه، تناقضا حادا بين حياته الشخصية وهويته الدينية، مثل بطل رواية هوثورون في روايته “الحرف القرمزي”، حيث يواجه القس صراعه مع ضميره
. ويمكن القول إنه وجد في الكتابة خلاصه من القلق والتوتّر الذي كان يهيمن على حياته.
وفي عام 1762 غادر إلى فرنسا للعلاج، وهناك استقبله الشعب الفرنسي باحتفاء كبير للشهرة الواسعة التي حققتها الأجزاء الأولى من روايته. وفي فرنسا، بدأ كتابة روايته الثانية “رحلة مؤثرة عبر فرنسا وإيطاليا”، التي نُشرت في بداية عام 1768. وقبل مضي عام على نشرها، تدهورت حالته الصحية، فتوفي في 18 آذار، وكان في الخامسة والأربعين من عمره.
الصفحة السوداء
وعلى عكس أدباء عصره، فقد توجّه في كتابته الى الطبقة الوسطى من الشعب، ما أمّنَ شهرته في بريطانيا وفي كل البلدان الأوروبية. ولقد اعتبره النقّاد بمثابة الشخص الذي عبَر بكتابته الجسر من طبقة الأرستقراطيين إلى قرّاء الطبقة الوسطى. ويذكر الناقد إيان كامبل روس، من جامعة برنستون، في دراسته التي قدّمها حول هذا الكاتب، بأن من
أسباب شهرة روايته، نجاحه في ابتكار تقنيات عدة لتسويقها.
ومن هذه التقنيات التي شدّت القارىء، أن يختار، مثلا، وضع صفحة سوداء بالكامل بعد حديث بطل الرواية عن وفاة إنسان عزيز عليه، وهذا السواد هو تعبير عن حزنه.
وكذلك اختياره لأن تكون الصفحة التي تَلي الحوار بشأن العلاقة بين الرجل والمرأة، إن كانت العاطفة أو الرغبة هي التي تربط بينهما، ويقترح على القارىء أن يدوّن رأيه الخاص في الصفحة الفارغة بكلّ أمانة.
أمّا روايته “تريسترام شاندي”، والتي نشرها ضمن 9 أجزاء، يتضمّن كل جزء ما يقارب الستين صفحة، فقد يصعب وصفها كما ذكر العديد من النقاد. فهي لا تعتمد على أسس الرواية التقليدية، إذ انه من الصعب تحديد حبكة القصة. وهي أقرب إلى أدب السيرة الذاتية، ولكن في ذات الوقت يصعب على القارىء، بعد انتهائه من قراءتها، أن يعرف أي شيء يذكر عن حياة بطلها شاندي، فكل ما يعرفه عنه يتلخّص في يوم ولادته، واليوم الذي عانى فيه حادثا حينما كان في الخامسة من عمره، ورحلته عبر فرنسا.
كما لا تتوافر معلومات كافية، يستطيع القارىء من خلالها أن يحكم إن كانت جيني، والتي ذكرت في مواقع عدة، هي زوجته أم لا. ومن خلال عنوان الكتاب، يتجلّى مضمون القصة المتمثل في عرض آراء وأفكار والد شاندي، وليس أفكاره.
حوار مع القارىء
كما أن الأجزاء الثلاثة الأولى كُتبت قبل ولادة شاندي، وفيها يتناول شخصيّة والده وعمّه، كما يتحدث عن شقيقه. والرواية عبارة عن سرد لذكريات نَبيل من القرن الثامن عشر، وتتضمن الكثير من المواقف الكوميدية والطريفة، وإن كانت تتطلب الكثير من التركيز والانتباه.
وتتجلى أهميّة هذا العمل عبر تطوير لورانس لبنية الرواية من خلال أسلوب السرد، والذي تبنّاه العديد من الكتّاب، في إطار أدب الحداثة وما بعد الحداثة، فالموضوع لا يرتبط بشخص البطل، بل بالموضوعات التي يحلو للكاتب تناولها، والتي تكون متفرّعة عن المحور، إلى جانب حوارات متخيّلة مع قرّاء ونقاد.
وهو يهدف من خلال بنية الرواية إدخال القارىء إلى عقل شاندي، وهو الأسلوب الأدبي الذي تبنّاه كتّاب القرن العشرين، حيث يتدفّق النص من خلال الوعي الداخلي للشخصيّات. ويتخلل العمل الكثير من الحوارات مع القرّاء والتعليق على الأحداث، ومثالنا على ذلك، قوله : “لقد وعدت بكتابة الفصل الخاص بالأزرار، ولكن عليّ قبلها أن أقدّم لكم الفصل الخاص بخادمات الغرَف”.
إستخدم جايمس جويس، في رواية يوليوس، أسلوبا مشابها لأسلوبه في الأدب الانكليزي. فكلاهما اعتمد على العلاقة المتشابكة بين الكاتب والقارىء، وكلاهما تميّز بروح السخرية، وإن كان البطل شاندي يفتقد إلى الجديّة وطبيعة التشاؤم في شخصية بطل رواية جويس المدعو ليوبولد بلوم. كما أن الأول نتاج القرن الثامن عشر، والثاني نتاج القرن العشرين.
حَيّر النقاد
وتجلّت الصدمة التي شكلّتها الرواية في المجتمع الفيكتوري، من خلال المواقف الصريحة الفجّة التي عرضها المؤلف، والتي تحتمل على الدوام تأويلات عدّة، مع طرحه للعديد من التساؤلات حول الواقع السياسي والاجتماعي ومفهوم الحياة والثقة والأمانة، وذلك من خلال تساؤل الرواية في شخص بطلها، هل الرجل يتبع القواعد ؟ أم أن الآخرين يتبعونه ؟
تلك التساؤلات قدّمها ستيرن من خلال حياة عائلة البطل، التي تروي قصّته بصورة ما. فهو ابن جندي توفي في معركة في جامايكا، وتمحورت طفولة شاندي في حياة أفراد الأسرة، ورؤيتهم للحرب من خلال منظور قادتها أو جنودها، وذلك عبر القصص التي كان يسردها عمّه توبي، وهو من جيل المحاربين القدماء الذين سُرّحوا من الخدمة بعد انتهاء حرب السنوات السبع.
أما شقيق عمّه توبي ووالد شاندي، فهو القس وولتر شاندي الواقعي بأفكاره، الذي يحاول السيطرة على كل احتمالات المغامرة في حياة ابنه.
وقد عمد ستيرن، من خلال شخصية شاندي، إلى إيقاع النقاد في حيرة من أمرهم. فعمله إمّا يتجاوز قدراتهم، أو أنه أدنى من إثارة اهتمامهم. وعلى عكس بريطانيا، فقد استقبل النقاد في ألمانيا روايته بترحيب وإعجاب، وعلى رأسهم غوته وروّاد الحركة الرومانسية، كما تأثر بعمله كارل ماركس الذي حاول محاكاة ذلك في رواية.
ولم يحظ ستيرن بتقديره ككاتب في بريطانيا إلّا في بداية القرن العشرين.

مراجعة

رشا المالح

أيوب صابر

https://torjomanc.com/?p=1272




 
 توقيع : حسن حجازى



رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:39 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©