صدانا تحتفي في العام 2018 بعيد ميلادها العاشر بحلة جديدة و بتغيير شامل لشعارها الرسمي

 
 عدد الضغطات  : 4162
 
 عدد الضغطات  : 4361  
 عدد الضغطات  : 620  
 عدد الضغطات  : 17020  
 عدد الضغطات  : 4552  
 عدد الضغطات  : 8757


العودة   الصالون الثقافى لصدانا > السماء التاسعة > غواية السرد

غواية السرد خيالات تحلق في فَضَأءاتْ القِصَة..الرِواية..المَسرًحٍية

الإهداءات

آخر 10 مشاركات
بلا عنوان (الكاتـب : غادة نصري - آخر مشاركة : عروبة شنكان - مشاركات : 1 - المشاهدات : 19 - الوقت: 06:52 PM - التاريخ: 06-15-2019)           »          شركات نقل الاثاث بالجبيل (الكاتـب : إلهام الطحان - مشاركات : 0 - المشاهدات : 10 - الوقت: 05:21 PM - التاريخ: 06-15-2019)           »          مطبخك مع صدانا (الكاتـب : دلال عوض - آخر مشاركة : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 111 - المشاهدات : 2913 - الوقت: 05:13 PM - التاريخ: 06-15-2019)           »          فوائد المسك الابيض للزواج (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 14 - الوقت: 05:04 PM - التاريخ: 06-15-2019)           »          سِـــرّي للغــاية ... (الكاتـب : نرجس ريشة - مشاركات : 105 - المشاهدات : 10455 - الوقت: 03:52 AM - التاريخ: 06-15-2019)           »          الأبراج (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - آخر مشاركة : دلال عوض - مشاركات : 114 - المشاهدات : 2776 - الوقت: 10:29 PM - التاريخ: 06-14-2019)           »          تفسير الأحلام (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - آخر مشاركة : دلال عوض - مشاركات : 110 - المشاهدات : 2737 - الوقت: 10:19 PM - التاريخ: 06-14-2019)           »          على هامش قصيدة د. لطفي الياسيني / د. ياسر طويش (الكاتـب : لطفي الياسيني - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1 - المشاهدات : 19 - الوقت: 02:23 PM - التاريخ: 06-14-2019)           »          إستراحـــــــــة يوم الجمعة (الكاتـب : عبداللطيف المحويتي - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1733 - المشاهدات : 160335 - الوقت: 01:19 PM - التاريخ: 06-14-2019)           »          رائحة الكرز! (الكاتـب : عروبة شنكان - مشاركات : 2 - المشاهدات : 82 - الوقت: 02:01 AM - التاريخ: 06-14-2019)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-23-2019, 05:21 PM   #1
غصون عادل زيتون
كاتب


الصورة الرمزية غصون عادل زيتون
غصون عادل زيتون غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4197
 تاريخ التسجيل :  21 - 1 - 2019
 أخر زيارة : 05-27-2019 (12:14 PM)
 المشاركات : 283 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
مقالات المدونة: 5
افتراضي "روح يا حمام .."



"روح يا حمام.."

لازلت أذكر كيف أمسكت لك ثوبك الأبيض .. محاولة أن أبقيك بجانبي . لكنك أطول و أكبر .. وأنا كنت طفلة .. لم تنظري لدموعي .. لم تسمعي نداء قلبي .. فساعتها ضاعت الحروف و نسيت الأبجدية .. لكن قلبي كان يصرخ في وجه الظلم .. نعم الظلم .. فهو الذي أجبرني على فراقك ..

ريما يا غاليتي ..
هل لازلت تذكرين عندما كنا نلعب !! رغم فارق السن الكبير بيننا إلا أن المحبة و الأخوة جمعتنا .. هل تذكرين عرائس الزعتر ؟؟ هل تذكرين أغانينا ؟؟ هل لازلت تسمعين سميح شقير ؟؟ هل لازلت فيروز تغرد في أذنك ؟؟
ياه يا ريما .. رغم مرور 15 عاما على هجرتك .. لازال وجهك الجميل يبتسم في ذاكرتي .. لايزال لون عينيك يظهر في أحلامي .. هل أنساك ؟؟ لا يا غالية .. فالنسيان لم أعرفه أبدا .. فأنا أملك داء الذاكرة .!!! ذاكرتي التي جمعتني معك .. ومع الأحبة، زياد ، عماد ، مها ، و كفاح... وطبعا الأم الحنون أم زياد .. وهل أنسى كيف كانت زياراتي لمنزلكم كالرحلة .. ؟؟ لقد كانت أمي تفرح بزيارتكم أكثر من جدتي .. جدتي التي هي عمتك .. هل أنسى كيف كانت الساعات تمر ولا أجد نفسي إلا نائمة على حجرك .. وتمسدين لي شعري ؟؟ هل أنسى ضحكاتنا الرائعة و هفواتنا الجميلة مع الغالي كفاح ؟؟
لقد كان كفاح يحب أن يستفزني !! لكي يسمع مني كلام الكبار .. فيضحك و أضحك .. ويصبح الضحك كالعدوى بيننا !!

ريما .. هل تذكرينني ؟؟ هل تذكرين تلك الطفلة ؟؟ بشعرها القصير و حركاتها الشقية ؟ هل تذكرين قصصي الخيالية ؟؟ هل تذكرين كيف كان لساني يأبى الجلوس في حلقي عندما أراك ؟؟ هل تذكرين كيف كنت أعجب بجديتك و شجاعتك ؟؟ لقد كنت يا ريما رغم هدوئك .. ورغم ابتسامتك الخفيفة .. تنفجرين ضاحكة عندما أهجم عليك لأقبلك ..؟؟

ريما الغالية ..
لازلت أذكر يوم ودعتك .. دموعي سبقتني .. دموعي أمسكت بعينيك .. لازال ذلك اليوم كأنه كابوس لم يمحى من ذاكرتي ولازال يأتيني في نومي !!

"ريما رح تتزوج ..." فطرت سعادة لك .. لأن أختي الغالية ستصبح عروسا .. " لكنها ستتزوج ابن عمها ..." وجلت أمي و جدتي و صمتت أمك .. كأن في هذا خبر شؤم ...
" ابن عمها طبيب .. "، قلت لها: ريما تستحق الخير كله .. لولا أن أمي صرخت قائلة : " لكنك لن تريها يا أم زياد "
صدمتني العبارة .. بل لم أستوعب منها شيئا .. كيف لن تراها ؟؟؟ ف مها تزوجت و قد زرناها جميعا .. لماذا ريما لا ؟؟
أكملت أمي : " لن تريها يا أم زياد .. إلا كصوت عبر الأسلاك ؟" و غرقت النسوة بالدموع .. وقفت مذهولة .. لم أعرف .. عن أي أسلاك يتحدثن ؟؟ وبقي السؤال يلح على عقلي ..

وجاء ذلك اليوم ..
شعرت بوخز من فراق يعتصر قلبي الصغير .. ورأيت أمي تجهز نفسها صامتة ، لقد كانت جدتي تتشح بسوادها المعتاد لكنها اليوم كئيبة .. نادتني جدتي قائلة : " تعالي يا حبيبتي .. هل تريدين الذهاب معنا ؟؟" رجعت برأسي مصعوقة : " ماهذا السؤال يا جدتي ؟؟؟ طبعا .. فاليوم عرس حبيبتي ريما !!!" .. اقتربت مني أمي قائلة : " لكن العرس مزدحم بالناس يا حبيبتي .. وأخاف أن أضيعك !! " .. لم أقتنع بمبرر أمي و صرخت فيهم وأنا أقفز على الأرض :" سأذهب .. سأذهب .. أريد أن أرى ريما بثوب زفافها .. أريد أن أرى ريما .. "

أحسست بأن جدتي و أمي بلعتا الغصة ، وابتسمتا لي بصعوبة ، نادانا أبي قائلا: " هيا .. لنذهب "
طوال الطريق .. كانت الزغاريد و الأهازيج و ووقع أقدام الدبكة يرن في روحي .. محدثا سعادة لذيذة .. فاليوم عرس .. إذا هو يوم فرح و بهجة .. يوم أبيض كثوب العروس ..أثناء الطريق أخذت باكتشاف المكان .. وأقرأ اللافتات .. لكن عيني تمسكت بإحداها : " محافظة القنيطرة " .. هنا تذكرت كتاب التاريخ .. تذكرت الجولان .. هنا .. التفت إلى أمي بحدة : " ماما .. وين رايحين ؟؟"
نظرت إلي أمي بصمت : " إلى العرس " .. انا باستغراب :" لكن !! " صمت . وقررت أن أكمل اكتشافي للطريق ..

نزلنا .. وجدنا جمهرة من رجال نساء شيوخ عجائز و أطفال في مثل سني و أصغر .. أمسكت يد أمي و حاولت أن أسحبها لتركض .. أريد أن أرى ريما .. أين هي ريما ؟؟ هنا شاهدتها .. شاهدتها تقف عند حاجز .. وجنود بلباس غريب يحملون سلاحا .. يوجهونه لنا .. اخترقت الناس بصعوبة .. حتى كدت أن أفلت يد أمي .. هنا وجدت نفسي أمام فستان ريما .. ناديتها : " ريما ريما ريما !" لم تسمعني .. لكنها أحست بيدي تشد لها فستانها .. احتضنتني ريما بشدة ، وأخذت تبكي بحرارة قائلة: " مع السلامة يا غصون ... لا تنسيني " .. أمسكت لها وجهها بين يدي و قبلتها ، قلت لها :" إلى أين يا ريما ؟" " وما هذا الحاجز ؟" .. أمسكت ريما يدي و أشارت بالأخرى قائلة : " إلى قريتي يا حبيبتي " .. أنا باستغراب :" قريتك ؟؟" ابتسمت بألم قائلة : " غصون هذا هو الجولان يا غالية .. هذه هي مجدل شمس .. ألا تذكرين سميح ماذا قال ؟ " هنا صدح المسجل و أخذت الناس تغني : " مجدل شمس و يا عزتنا .. وأخبارك ياما هزتنا ..." أمسكت بيد ريما بشدة ، رغم تدافع النسوة عليها بكاءا ووداعا .. قلت لها و انا أصرخ :" سأراك يا ريما .. نعم سأراك .. بكرا رح يرجع الجولان .. رح زورك يا ريما ... ريما .. " غلبتني دموعي .. وفركت عيني بغصة خنقتني .. و هنا أمسك العريس ريما بصعوبة و اقتربا من الحاجز .. هنا حاولت اللحاق بها ، إلا أن أمي و أبي أمسكاني و صاح بي أبي قائلا: " ستعود ريما .. ستعود " أحسست بأنه يضحك علي بأمل بعيد .. وبأن ريما لن أراها .. ولازلت لا أراها ..

ريما الغالية ..
لقد أصبحت طفلة كبيرة .. لازلت يا ريما أضحك رغم حزني .. لازلت أرقص من ألمي .. لازلت أحلم .. أتخيل .. لازلت أرسم قصص حياتي في عقلي ...

ريما ..
كيف أنت الآن ؟؟ كم طفلا لديك ؟؟ كيف هي مجدل شمس ؟؟ كيف هو الجولان ؟؟

ريما ..
عندما نلتقي .. أريد منك هدية .. نعم هدية منك ... هي كمشة تراب من الجولان . لكي أتمسح بها .. لكي أزرع بها شجرتي .. لكي أرفع بها كرامتي ...

ريما الغالية ..
قد تصلك رسالتي هذه .. فقط .. انظري للجانب الآخر .. نعم .. هذه أنا خلف الأسلاك الشائكة تلوح لك بيدها .. هل رأيت .. نعم .. هذه هي اللعبة التي أحملها ... إنها لك .. أعطتني إياها الخالة أم زياد .. و لازلت أحتفظ بها .. في كل يوم أقبلها .. وأوصيها قبل أن أنام : " يلا تنام .. يلا تنام .. لاذبحلك طير الحمام .. روح يا حمام لا تصدق عم اضحك على ريما تتنام " لكنني لا أضحك عليك .. ولازلت أنتظرك .. !!

------------------------------------

غصون عادل زيتون
الكويت 2007




 
 توقيع : غصون عادل زيتون

غصون عادل زيتون
Ghosoun Adel Zaitoun
QueenZ/توجني الماء على عرشه ملكة /


رد مع اقتباس
قديم 02-26-2019, 04:08 PM   #2
سامية بن أحمد
مراقب عام مساعد / شاعرة جزائرية


الصورة الرمزية سامية بن أحمد
سامية بن أحمد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3212
 تاريخ التسجيل :  22 - 9 - 2013
 أخر زيارة : 06-08-2019 (02:06 PM)
 المشاركات : 10,497 [ + ]
 التقييم :  20
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Female

اوسمتي

مقالات المدونة: 10
افتراضي



قصة حزينة ومؤلمة

أبدعت في نسج فصولها
تقديري


 
 توقيع : سامية بن أحمد



رد مع اقتباس
قديم 02-26-2019, 07:59 PM   #3
غصون عادل زيتون
كاتب


الصورة الرمزية غصون عادل زيتون
غصون عادل زيتون غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4197
 تاريخ التسجيل :  21 - 1 - 2019
 أخر زيارة : 05-27-2019 (12:14 PM)
 المشاركات : 283 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
مقالات المدونة: 5
افتراضي



أكثر القصص ايلاما تلك التي تعيشنا و تكتبنا كهذه ...لقلبك كل الياسمين يا غاليتي سيدة سامية


 
 توقيع : غصون عادل زيتون

غصون عادل زيتون
Ghosoun Adel Zaitoun
QueenZ/توجني الماء على عرشه ملكة /


رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:17 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©