عدد الضغطات  : 5080
 
 عدد الضغطات  : 5040  
 عدد الضغطات  : 1206  
 عدد الضغطات  : 17803  
 عدد الضغطات  : 5223  
 عدد الضغطات  : 9495


العودة   الصالون الثقافى لصدانا > الشاعر الشيخ صقر بن سلطان القاسمي > أراء المهتمين بشعره > آراء ونقد الزوار

آراء ونقد الزوار كل ما كتب عنه من قبل الشعراء والنقاد

الإهداءات

آخر 10 مشاركات
رِحْلَةُ الظّلِّ الْأَخيرِ (الكاتـب : أحمد القطيب - مشاركات : 0 - المشاهدات : 11 - الوقت: 02:15 AM - التاريخ: 06-05-2020)           »          إستراحـــــــــة يوم الجمعة (الكاتـب : عبداللطيف المحويتي - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1815 - المشاهدات : 199384 - الوقت: 02:09 AM - التاريخ: 06-05-2020)           »          جسرُ الوصولِ الأخضر (الكاتـب : ريمه الخاني - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1 - المشاهدات : 19 - الوقت: 01:04 AM - التاريخ: 06-05-2020)           »          هواش والقطط ..!! (الكاتـب : نبيل عودة - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1 - المشاهدات : 35 - الوقت: 11:34 PM - التاريخ: 06-02-2020)           »          نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 781 - المشاهدات : 38246 - الوقت: 11:18 PM - التاريخ: 06-02-2020)           »          تخاريف عربي - عبدالناصر البنا (الكاتـب : عبدالناصر البنا - مشاركات : 1492 - المشاهدات : 145714 - الوقت: 11:00 AM - التاريخ: 06-02-2020)           »          أحاديث ،، أقوال ،، حكم .... (الكاتـب : غادة نصري - مشاركات : 14063 - المشاهدات : 692206 - الوقت: 03:32 PM - التاريخ: 05-31-2020)           »          بوح منتصف الليل (الكاتـب : أسماء صقر القاسمي - مشاركات : 915 - المشاهدات : 159826 - الوقت: 07:48 PM - التاريخ: 05-30-2020)           »          ن "المبدعون والثرثارون" للأديب د. جميل الدويهي من كتابه الفكري" هكذا حدثتني... (الكاتـب : نبيل عودة - مشاركات : 0 - المشاهدات : 61 - الوقت: 02:29 PM - التاريخ: 05-29-2020)           »          الظروف (الكاتـب : غادة نصري - مشاركات : 8 - المشاهدات : 436 - الوقت: 03:27 PM - التاريخ: 05-27-2020)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-28-2010, 07:56 PM   #1
حاتم عبدالهادى السيد
شاعر وناقد مصري


الصورة الرمزية حاتم عبدالهادى السيد
حاتم عبدالهادى السيد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1296
 تاريخ التسجيل :  28 - 1 - 2010
 أخر زيارة : 09-04-2018 (09:00 PM)
 المشاركات : 102 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي مفارقات الابيجراما فى شعر الشاعر الشيخ / صقر بن سلطان القاسمى



مفارقات الابيجراما
فى شعرالشاعر الشيخ / صقر بن سلطان القاسمى

يعد الشاعر الشيخ / صقر بن سلطان القاسم أحد أساطين السياسة والحكم فى دولة الامارات العربية المتحدة ، وهو كذلك أحد سلاطين الشعر والأدب والثقافة ، لا فى الامارات وحدها ، بل فى ربوع وأرجاء الوطن العربى.
هذا وقد التقيت بشاعرنا وأميرنا منذ عام 1990م فى القاهرة حيث كان دائم الاختلاف الى مجالس الشعر والمؤتمرات الأدبية ومعارض الكتاب ، وكم تراه مبتسماً وهو يحدثك عن كتاب صدر حديثاً فتتمنى أن تسارع لاقتناء هذا الكتاب لحديثه الشائق والرائع عنه .
لقد كان رحمه الله مثقفاً ، عارفاً بالعلوم ، وقارئاً نهماً الى جانب مسئولياته السياسية كأحد حكام الامارات العربية المتحدة .
ولكن السؤال الذى ما وجدت اجابة له بعد مروره على العقل مباشرة ، عن الابيجراما الشعرية ، والكونشيرتو ، والسونيت ، وهل هى فنون عربية ، أم أنها غربية ، ولكن لها مسميات أخرى هناك ؟
لقد هالنى أن أجد الاجابة لدى شاعرنا الكبير / صقر بن سلطان القاسمى ، وهو الشاعر الذى يحوى الشعر العمودى كأولاده، وبناته المشرقات ، وتلك مفارقة أولى أحببت أن أنوّه لها سلفاً.
لقد أسلفت بأن شاعرنا قارىء نهم ، عارف بمستجدات الثقافة والكتب ،فكيف والأمر اذا تعلق بالشعر، والذى يعتبر لدى الشاعر دولته وحكومته بل شعبه الدافىء الحنون ؟!!
.ان الاجابة النظرية قد تأتى ناقصة أحياناً ، ولكن شاعرنا أجاب اجابة عملية فى اطلاعنا الى قصائد الابيجراما القصيرة فى شعره العمودى ، وكأنه يقول لنا - بصوت هامس - ان شعرنا العربى بموروثه الهائل قد استوعب هذه الفنون التى يتشدق بها الغرب علينا ، ويصفها بأنها من مخترعاته الشاهقة!
لقد قدم لنا شاعرنا العديد من الابيجرامات الشعرية عبر قصائده ودواوينه ،ونحن - هنا - سنتخير بعضاً من هذه القصائد لندلل الى أسبقية شاعرنا الكبير فى الكشف عن هذا اللون الشعرى ليلتقى الكشف المصرى على يد / طه حسين عميد الأدب العربى ، ود. /عز الدين اسماعيل ، بالكشف الاماراتى ، على يد شاعرنا الكبيرالشيخ / صقربن سلطان القاسمى ، فى ابيجرماته الكثيرة ، بل وتوظيفه هذا الفن القديم للارتقاء بشعر المناسبات كذلك ، وتلك لعمرى اضافة جديدة تحسب لشاعرنا للارتقاء بشعر - كان يعد فى المصاف المتأخرة للشعرية لدى الشعراء والنقاد - ليصبح فى مقدمة الحداثة الشعرية عند الحديث عن انتاجية النصوص العربية ومدى ارتقائها وهضمها للفنون الحداثية والتحديثية للشعر فى العالم
كما أن شاعرنا عبر قصائده المختلفة قد قدم لنا الأنموذج الأمثل لهذا الفن ، بل وأطّر له اطاراً عربياً ،حتى على مستوى التسمية ( القصائد القصيرة ) ، ولم يحب أن يسميه كالآخرين بالابيجراما ، وهذا دليل تمسكه بعروبته ، وبعروبية التجربة الشعرية لديه يقول :

أيُّها النيلُ أينَ غابَ مغنيكَ وكاسيكَ بُرْدَ شِعْرٍ قَشــــــــــيبِ

أيْنَ غابَ الحبيبُ عَنْكَ فأمْسَيْتَ وحيداً بـــــدونَ لَثْمِ حبيبِ؟
أين مَنْ بيتُه أناشيدُ حلمٍ مشرقٍ بالضُّحى ندي الغــــــروبِ
يا صديقى وأنْتَ نعمَ صديق كَثُرَتْ بعدَ انْ رَحَلْتَ كروبُــى
أصبح البيت وهو يَنْفحُ بالزَّهْرِ ويندَى بكُلّ ما فـى الطيوب
وتُغَني فيه العنادِلُ نَشْوىَ ملهماتٍ .. مِن كلِ غصنٍ رطيب
بعد أنْ غِبتَ يا صديقي صحراءُ ، فلا سامعٌ ولا مِن مجيبِ


ولعل شاعرنا هنا يلتزم بما وصفه النقاد بأن القصيدة يجب أن تكون سبعة أبيات على الأقل ، فهو هنا يقدم الابيجراما فى حداثتها متمسكاً بالتراث الشعرى، وكأنه يزاوج بين القديم والحديث فى قالب عمودى ، وليس ككتاب الابيجراما الذين قصدوا بها قصيدة النثر فقط ، فهو هنا يقدم لنا الابيجراما العربية فى صورتها التراثية ، متمسكاً بالشكل والمضمون ، ومتسقاً مع المعطى والمنجز الحداثى لهذا الفن الجديد ، ليؤكد الى عروبة هذا الفن ،ويعيد انتاجية التراث ، بقالب جديد ، يحافظ فيه على هوية القصيدة العربية من جانب، ومتمسكاً بشروط النقاد القدامى فى عدد أبيات القصيدة والتزامه بها أيضاً ، ومقدماً لنا طرحاً جديداً لقصيدة تتسق والمعطى الجديد للموقف الشعرى والمناسبة التى كتبت من أجلها القصيدة ، ومحافظاً كذلك على فنيات الابيجراما ،من استخدامها للمفارقة كأس أول تبتنى فيه التجربة أساس وجودها كذلك
ولنا فى السطو التالية أن نوضح بعضاً من أساسيات هذا الفن حتى نشرك القارىء كطرف فى العملية الابداعية للتلقى فيما انتهجناه وعوّلنا اليه .
الابيجراما الشعرية




نشأت الابيجراما الأدبية فى أحضان أوروبا

، وفى اليونان
تحديداً ، وقد نظّر لها أ.د / عز الدين اسماعيل وطه حسين ،وظهرت كذلك فى كتابات فاروق خورشيد ، ولكننا لم نلتفت لهذا التنظير الا بعد أن اشتهرت فى النقد الحداثى المعاصر.
وكلمة ابيجراما هى كلمة يونانية مركبة من مقطعين
epos و graphein)
. ومعناها الكتابة على شىء ، وقد قصد بهذا الشىء بداية : النقش على الحجر فى المقابر
.
"والإبيجراما في النقد الأدبي المقصود بها بصفة عامة : القصيدة القصيرة التي تتميز بتركيز العبارة وإيجازها، وكثافة المعنى فيها، فضلا عن اشتمالها على مفارقة، وتكون مدحاً أو هجاء أو حكمة.
وقد عرفها الشاعر الرومانسي الإنجليزي كوليردج بقوله:
إنها كيان مكتمل وصغير
جسده الإيجاز، والمفارقة روحه."

هذا و لم يشهد الأدب العربى إلا ثلاث تجارب واضحة لكتابة الإبيجراما، هي تجربة طه حسين في كتابه "جنة الشوك"، وتجربة فاروق خورشيد، وتجربة د. عز الدين اسماعيل . وفيما عدا ذلك، فهناك الكتابات المتناثرة، التي يكتبها أصحابها
دون وعي بأنها تندرج تحت هذا النوع الأدبى
ولعلنا لا نبالغ فنقول : ان نشأت الابيجراما هى نشأة عربية خالصة فقد عرفت فى الشعر القديم بالمقاطع الشعرية ، أو ببيت القصيد وقصد بذلك أبلغ بيت شعرى فى القصيدة يحتوى على الحكمة والمفارقة ويوجز كل أو معظم ما يود أن يقوله الشاعر فى الغرض الذى أنتجت من أجله القصيدة ، وقد يقصد بها قديماً فى أدبنا العربى المقطع النثرى الرائع فى الخطبة أو فى كتابات كّتاب المقامات أو حتى عند الفلاسفة القدماء ، لكن مصطلح ابيجراما وقصديتة الأدبية أو الشعرية تحديداً قد ظهرت بواكيرها لدى اليونانيين وعند الشعراء الانجليز والفرنسيين على حد سواء وفى أغلب الدول الغربية التى اعتمدت التكثيف والرمز والمفارقة أساساً لبناء القصيدة أو المقطع الشعرى ، وقد ظهر ذلك جلياً فى كتابات ادجار ألن بو، وموباسان ، وجوجول، كما أن شكسبير قد جدد فى كتاباته فى فن السونيت والذى أعتبره تمهيداً لظهور فن الابيجراما الحديث وكذلك قصائد الهايكو وغير ذلك.
والابيجراما: ليست غريبة فى أدبنا العربى ، ولكن لعدم وجود منظّرين - فيما أحسب - قد وصف هذا الفن بأنه فن غربى أوروبى أنتجته الحداثة الجديدة، وما نظريات الحساسية الجديدة، وظهورالبلاغة الحديثة، وعلم اللغة الحديث، الا توطئة لظهور هذا الفن الحداثى الجديد أو هذا الشكل الأدبى الجديد
ولكن السؤال الذى يلحّ على مخيلتى : هل هذا الفن انتاج غربية أم أن الأدب العربى قد عرف هذا النوع من الفن لكن أحداً لم ينظّر له ؟
والاجابة تأتى بالدليل العملى وبالشواهد ، فكما أن الشواهد النحوية دليل الى القاعدة الشعرية فان الشواهد الأدبية هى دليلنا العملى على عروبة هذا الفن الحديث
أقول : لقد عرف الفن العربى والأدب العربى هذا الفن منذ العصر الجاهلى فها هو الشاعر العربى يوجز فلسفته فى الحياة فيقول :
اذا المرء لم يدنس من اللؤم عرضه فكل رداء يرتديه جميل
ويقول المتنبى :
فانك شمس والملوك كواكب اذا طلعت لم يبدو منهن كوكب
ويقول أبو القاسم الشابى - حديثاً - :
اذا الشعب يوماً أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر
ويقول الشاعر المجدد :
وللحرية الحمراء باب بكل يد مضرّجة يدق
وكل هذه الشواهد البسيطة تحيلنا الى فن الابيجراما الشعرية وما قصيدة البيت الواحد والبيتين الا هى نتاج لظهور هذا الفن الحديث .
اذن الابيجراما ليست بدعاً على العرب ،- كما يقول سليمان الأفنس - : فقد ظهرت فى شكاوى الفلاح الفصيح وفى البرديات المصرية القديمة وفى مذكرات القساوسة والرهبان وكتاباتهم اللاهوتية أيضاً وفى ذلك التراث النثرى الهائل للنثر العربى والغربى على السواء، ومن هنا تأكدت نظرية تكامل الفنون لأنها فنون انسانية - فيما أحسب فى المقام الأول ، لأن الأدب نتاج انسانى ونتاج عاطفة انسانية تشكلها البيئة وتصنعها الحضارة ولا نعنى بالطبع الحتمية التاريخية بل نؤكد الى غائية الفن وليس القصدية منه بالطبع، فالفن نتاج انسانى عالمى والانسان هو الانسان فى كل زمان ومكان ، وأنا مع من يقول :ان الأديان والبيئة والزمان والمكان والمجتمع كل أولئك يشكلون الحضارة ، ولكن الأدب فوق كل ذلك هو نتاج عاطفة سامقة تخاطب الانسانية جمعاء لذا سمق الأدب على النتاج العقلى وتشكّل الوجدان العالمى بحس الأدباء وكتاباتهم ثم قامت الأديان بتهذيب السلوك وتنظيم المجتمعات، فاستحقت الحضارة هذا اللقب وتشّكلت الحكومات والأمم والمدنيات.
ان الابيجراما الأدبية - اذن - هى نتاج روحى عاطفى متخيل، صنعته ذائقة جمعيّة عالمية، واكتشفه ونظّر له النقاد الغربيون وكتب به العرب دون تنظير ثم نظّر له بعضهم، وكتب على منوال الغرب فاستحق هذا الفن الجديد أن يكون ويظهر نتيجة لتضافر كل الجهود للتنظير له لاعتماده أولاً على منتج انسانى تراثى مشترك استفاد من المنجز الشعرى وأشكال الكتابة الأدبية وبلورها فى هذا الفن الجديد.
ونحن بالطبع لا يمكن أن نصفه بأنه فن جديد ، أو شكل شعرى مستحدث، اذ التسمية فقط هى الجديدة على الشكل الشعرى، اذ هو قديم قدم الانسانية فهو- فيما وصفوه - كتابة على الحجر ، أى نشأ فى العصر القديم قبل ظهور الورق والبردى، ولكن التنظير له والتأطير لمنهجيته هو اكتشاف غربى - فيما أقول - وهو موجود فى كل الكتابات الأدبية الانسانية على مر الوجود
ولعلنا نجد هذ الفن اذا اجتزأنا من الكتب السماوية بعض المقاطع فسنجد فيها التكثيف والايجاز والمفارقة والصورة المتسقة مع السرد وغير ذلك من شروط الابيجراما الحديثة.
هذا وقد يقصر بعض النقاد العرب والغربيين هذا الفن على الشعر باعتبار أن الشعر هو الأقرب الى الايجاز والتكثيف بل هو لغة الايجاز ، الا أننا نقول : ان الكتابات النثرية العربية بها من التكثيف والالماح والمفارقة ما يفوق ما كتب فى الشعر العربى جملة وتفصيلاً وهذا على سبيل الاجمال والالماح هنا ولسنا معنيين بالتنظير بقدر ما نحن معنيين بمسألة النشأة هنا.
اذن نخلص من حديثنا بأن فن الابيجراما الأدبية شعراً ونثراً وقصة ورواية أيضاً هو من نتاج هذا الفن بل أن فن البوريتريه وفن التعليقات المكثفة على لوحة أو جدار هو نتاج لابيجراما منقوشة على الحجر والقماش وغير ذلك
وما يعنينا بالطبع فى هذا اللون أو الشكل الأدبى هو اظهاره للوجود ومن ثم البدء فى الالتفات اليه

مع الشاعرالشيخ / صقر بن سلطان القاسمى

ومن هذه المقدمة النظرية نود أن نورد بعضاً من قصائد شاعرنا / صقر القاسمى لندلل الى ما انتهجناه سلفاً ، وما ألمحنا اليه عبر هذا التنظير السابق.
) :يقول شاعرنا فى قصيدته ( وحدي




وحدى أعيش الهمَ وحدى


من يحملُ الآلامَ بعـدى


تتلاطمُ الأمواجُ من شت


ى الجهات لهيب وجـد


والنـاس إمـا نائـم ،أ


أو خانع أو عبـد عبـدِ


ويلايَ مالي أحمـلُ ال


لآمَ هل ضيعتُ رشـدي


رباهُ إن قـدرت موتـي


فاجعلن بعمـان لحـدي


وطن بذلَت لـه الحيـا


ةَ رخيصةً وتركتُ وِلْدى


كيما يعيشَ على السماك


ِوإن يكنْ لم يوفِ عهدى


وطـن تفدّيـه النفـوسُ


بكـلِ ذى تـاج وبنـد


وطني الذى وَلدَ الرجالَ


فغيض بالخصـم الألـد


لبنان 8-8-1963



وهذه القصيدة التى يلتقى فيها الخاص بالعام ، والذاتى بالهم الاجتماعى ، للوطن المجروح ، تجعلنا نلتفت الى انتقال الشاعر عبر احالات المفارقة ، من مكان الى مكان ،ومن واقع ذاتى محض ، الى واقع اجتماعى خالص ، يغوص الشاعر فيه فى آلام الوطن ، ذلك الوطن الذى يلد كل يوم رجالاً وفرساناً يزودون عنه ، ويدفعون عنه المحن وشرور الأعداء.

وفى قصيدته ( سائلة ) نلمح مدى التكثيف الشعرى لهذه الابيجراما الشعرية القصيرة جداً يقول :



سألـتـنـى رَدَّ الــجــوابِ


وما بَيْنَ جوابي تَساؤُلٌ لا يُجيبُ


إنَّ خيرَ الجوابِ يا طفلتى السَّمرا


سكـوتٌ وحَـيْـرةٌ ووجـيـبُ


أُتْرِكى الخافقَ المعـذَّبَ يغفـو


لا تُثيريـهِ فالجـوابُ لَهـيـبُ


طِفلتـى أنـتِ كابنْتـى كُلَّـمـا


لُحْتِ تَبَدَّى من مقلَتْيهـا حبيـبُ



فهو هنا عبر - خفة الظل - فى طرح صورة شعرية وموقف جميل بين احدى السائلات له ، فيجيبها بصمت القصيد ، ذلك الصمت الناتج من حنان أبوى وصفه بأنها كبناته ، وعبر هذه المفارقة ورشاقة الحديث استطاع أن يخطفنا الى جماليات الوصف من ناحية، والى حسن التخلص من السؤال واحالة السائلة الى حضن الأب الذى يحتوى الوطن والشعب كذلك ، وكيف لا وهو الحاكم والشاعر والأب الحنون الساهر على كل من بالوطن ؟!
نحن هنا أمام شاعر يعرف كيف يوظف المعطى الحداثى فى انتاجية ابيجراما عربية تعتمد عمود الشعر أساساً ، لا تفارقه ، بل وتصر عليه ، لانتاجية قصائد ابيجراما عربية عمودية ، تأخذ من القديم الشكل ، ومن الحديث مضمون التنسيق عبر الاحالات والمفارقات
والصور الموحية
- وفى قصيدته ( الكونت برنادوت ) - الذى اغتاله اليهود فى فلسطين
نلمح تحول قصيدة المناسبة - الآنية - الى ابيجراما وطنية ، ونلمح
الخطاب القوى من زعيم عربى الى مغتصب يريد تدمير الأمة ومقدساتها ، وعبر تساؤلاته واحالات الخطاب نلمح مدى الشعرية ، ورقى الخطاب من زعيم عربى اسلامى فى خطابه الذى افتقدناه كثيراً من حكام عرب آخرين فى وقت المحن والشدائد يقول :



سلوا الكونتَ ما يبغي عساهُ يجيبُ


فللحقِ منه فـى الفـؤادِ وَجِيْـبُ


سلوه فما عهدي به غيرَ مُصلـحٍ


كل ما قد رواه كاتـب وخطيـب


ألا زالَ حتى اليوم يجهـل كلمـا


يدور بأفقِ الظُلـمِ وهـو قريـب


إلامَ وقد بانـت سياسـةُ طامـع


يناديه شيطـان الهـوى فيجيـب


فإن غَرَّه من مجلس الظلم بـارقْ


فقولوا لـه إن الرجـا سيخيـب


وقولوا لـه إنـا بذلنـا دماءنـا


وقـد ألَّفتنـا للجهـاد طُـلـوب


وأنا إذا ما خاسَ(1) خصمُ حقوقنَا


تلقـاه يـومٌ بالغـزاةِ عصيـب


فلا صُلح حتى يحكمَ السيفُ بيننا


وتنشقُ فى تلك الجيوبِ جيـوب




ونحن هنا نستطيع أن نقول ان شاعرنا الشيخ/ صقربن سلطان القاسمى هو الرائد الأول - أو من الرواد الأوائل - لهذا الفن المستحدث ، وغير الغريب على شعريتنا ، وتبقى الريادة فى الاكتشاف ، والاصرار على عمود الشعر ورح الشعر العمودى وجمالياته على الذاقة والأذن العربية.
اذن ليست قصيدة النثر وحدها ولا منظّريها - وان كنت واحداً منهم - هم الذين وحدهم يعيدون انتاجية هذا اللون ، فقد سبقهم الى ذلك شعراء العربية باستخدامهم المقاطع الشعرية ، أو الابيجراما - كمصطلح حداثى - وكذلك ليس المصطلح فقط ، ولا الاحالات والسيموطيقا كذلك هما من نتاج الغرب ، فعلم العلامات الحديث ( السيمولوجيا ) هو كذلك علم الدلالة العربية عبر الدوال والمدلولات وما الشكل واختلاف المعطى الحداثى بمختلف عن الجوهر العربى فى ذلك
ان الشاعر الشيخ الرائع / صقر بن سلطان القاسمى هو أحد رواد الحداثة فى الشعر ، وأحد أبرز كتاب الابيجراما الشعرية عبر مقاطعه الرائعة فى أغلب دواوينه ، ولا يسعنا المجال هنا لذكر أكثر من أنموذج ، ولكن ربما دراسة أخرى - من جانبنا - تحيلنا الى العالم الشعرى الحداثى عند الشاعر الرائع / صقر بن سلطان القاسمى .

حاتم عبدالهادى محمد السيد
ناقد / مصر
رئيس رابطة الأدباء العرب
مصر - شمال سيناء - العريش - ص ب 68
hatem_20083@yahoo.com
0020119629883/ مصر





 

رد مع اقتباس
قديم 01-29-2010, 01:48 AM   #2
حاتم عبدالهادى السيد
شاعر وناقد مصري


الصورة الرمزية حاتم عبدالهادى السيد
حاتم عبدالهادى السيد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1296
 تاريخ التسجيل :  28 - 1 - 2010
 أخر زيارة : 09-04-2018 (09:00 PM)
 المشاركات : 102 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي



هذا الدراسة مهداة الى أسماء القاسمى وميسون وهند القاسمى بنات شاعرنا رحمه الله عز وجل وأسكنه فسيح جناته


 

رد مع اقتباس
قديم 01-29-2010, 03:18 AM   #3
أسماء صقر القاسمي
شاعرة /إمارة الشارقة ...رئيسة مجلس الإدراة ..مالكة صدانا


الصورة الرمزية أسماء صقر القاسمي
أسماء صقر القاسمي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل :  24 - 9 - 2008
 أخر زيارة : 05-31-2020 (04:09 AM)
 المشاركات : 29,332 [ + ]
 التقييم :  101
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Female

اوسمتي

مقالات المدونة: 1
افتراضي



الناقد والشاعر حاتم عبد الهادي السيد :
أهلا بك عضوا رائعا بمنتديات صدانا التي يسعدها قلمك الفياض وأشكر لك هذه الدراسة القيمة عن شاعرنا الكبير الراحل الشيخ صقر بن سلطان القاسمي .
بانتظار المزيد من إبداعك رفقة ثلة المبدعين الصدائيين لك كل التقدير



 
 توقيع : أسماء صقر القاسمي



رد مع اقتباس
قديم 01-29-2010, 03:21 AM   #4
فاطمة بوهراكة
شاعرة مغربيه/ ادارية سابقه


الصورة الرمزية فاطمة بوهراكة
فاطمة بوهراكة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 18
 تاريخ التسجيل :  29 - 9 - 2008
 أخر زيارة : 08-11-2018 (06:03 PM)
 المشاركات : 44,935 [ + ]
 التقييم :  99
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Female

اوسمتي

مقالات المدونة: 5
افتراضي



حاتم عبد الهادي السيد
استمتعت بقراءة هذه الدراسة النقدية الخاصة بالشاعر الشيخ صقر بن سلطان القاسمي
والتي تناولت فيها جانب البراجما في قصائده الشعرية عبر بعض دواوينه ولعل مصطلح paragraphe

يظل مصطلحا غريبا عنا في لغتنا العربية لكن جميل أنك قربتها من مصطلح عربي هو المقطع أو المقاطع في الشعر العمودي
والشذرة في قصيدة النثر .

دمت راقيا


 
 توقيع : فاطمة بوهراكة



رد مع اقتباس
قديم 01-29-2010, 05:19 PM   #5
حاتم عبدالهادى السيد
شاعر وناقد مصري


الصورة الرمزية حاتم عبدالهادى السيد
حاتم عبدالهادى السيد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1296
 تاريخ التسجيل :  28 - 1 - 2010
 أخر زيارة : 09-04-2018 (09:00 PM)
 المشاركات : 102 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي



شكرا للشاعرتين الكبيرتين فاطمة وأسماء القاسمى ويشرفنى الانضمام الى صرحكم العظيم ولى طلب أن تزودانى بأحدث اصدارتكما للكتابة عنها نقديا ونشرها فى مجلاتنا بمصر
خالص تقديرى ومحبتى
حاتم عبدالهادى السيد
مصر
0020119629883
hatem_20083@yahoo.com


 

رد مع اقتباس
قديم 03-02-2010, 07:32 PM   #6
حاتم عبدالهادى السيد
شاعر وناقد مصري


الصورة الرمزية حاتم عبدالهادى السيد
حاتم عبدالهادى السيد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1296
 تاريخ التسجيل :  28 - 1 - 2010
 أخر زيارة : 09-04-2018 (09:00 PM)
 المشاركات : 102 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي



من له بابداعات شاعرنا ليتمثلها
حاتم


 

رد مع اقتباس
قديم 03-05-2010, 08:57 PM   #7
حاتم عبدالهادى السيد
شاعر وناقد مصري


الصورة الرمزية حاتم عبدالهادى السيد
حاتم عبدالهادى السيد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1296
 تاريخ التسجيل :  28 - 1 - 2010
 أخر زيارة : 09-04-2018 (09:00 PM)
 المشاركات : 102 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي



أين أجد دواوين شيخنا الفاضل شاعر العرب الكبير لازلت انتظر الاجابة


 

رد مع اقتباس
قديم 04-10-2010, 12:26 AM   #8
حسن حجازى
مستشار صدانا في مصر / شاعر ومترجم مصري


الصورة الرمزية حسن حجازى
حسن حجازى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 976
 تاريخ التسجيل :  24 - 9 - 2009
 أخر زيارة : 05-10-2020 (05:42 AM)
 المشاركات : 1,509 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male

اوسمتي

مقالات المدونة: 14
افتراضي



شكرا
شاعرنا وناقدنا الحبيب
والصديق الوفي
حاتم عبد الهادي

دراسة وافية
لشاعر متميز
ولي عودة هنا لموضوع الإبيجرام
سواء في الشعر او في القصة أو في المسرح

محبتي

حسن حجازي


 
 توقيع : حسن حجازى



رد مع اقتباس
قديم 04-10-2010, 01:27 AM   #9
حاتم عبدالهادى السيد
شاعر وناقد مصري


الصورة الرمزية حاتم عبدالهادى السيد
حاتم عبدالهادى السيد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1296
 تاريخ التسجيل :  28 - 1 - 2010
 أخر زيارة : 09-04-2018 (09:00 PM)
 المشاركات : 102 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي



حسن حجازى شاعر وناقد وصديق وأنا اشكره جدا لمروره العاطر
محبتى
حاتم عبدالهادى


 

رد مع اقتباس
قديم 04-27-2010, 06:21 PM   #10
محمود الأزهرى
شاعر مصري


الصورة الرمزية محمود الأزهرى
محمود الأزهرى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 465
 تاريخ التسجيل :  7 - 2 - 2009
 أخر زيارة : 01-02-2015 (10:08 PM)
 المشاركات : 523 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male

اوسمتي

افتراضي



شكرا لكم أخى حاتم على هذه الدراسة القيمة لشاعر كبير أعطى لأمته ولثقافتها الكثير
مودتى وتقديرى
محمود الأزهرى
مصر


 
 توقيع : محمود الأزهرى



رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:35 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©