صدانا تحتفي في العام 2018 بعيد ميلادها العاشر بحلة جديدة و بتغيير شامل لشعارها الرسمي

 
 عدد الضغطات  : 3676
 
 عدد الضغطات  : 3902  
 عدد الضغطات  : 326  
 عدد الضغطات  : 16522  
 عدد الضغطات  : 4171  
 عدد الضغطات  : 8048


العودة   الصالون الثقافى لصدانا > السماء التاسعة > العين الثالثة

العين الثالثة مرافىء النقد...قراءة النص الأدبي والإبداعي بعين الناقد

الإهداءات

آخر 10 مشاركات
قراءة في كتاب الحلقة الثانية (الكاتـب : صدانا الثقافية - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 12 - المشاهدات : 78 - الوقت: 10:10 PM - التاريخ: 09-19-2018)           »          حروف زكية تراقص لوحات ذكية (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 801 - المشاهدات : 74212 - الوقت: 07:21 PM - التاريخ: 09-19-2018)           »          أنامل بارعة (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 2671 - المشاهدات : 47286 - الوقت: 04:03 PM - التاريخ: 09-19-2018)           »          لست انبطاحي (الكاتـب : غازي المهر - مشاركات : 0 - المشاهدات : 8 - الوقت: 10:54 AM - التاريخ: 09-19-2018)           »          هذه القصيدة ولدت ردا على والدنا د. لطفي الياسيني / د. مريم محمد يمق (الكاتـب : لطفي الياسيني - مشاركات : 0 - المشاهدات : 16 - الوقت: 10:36 PM - التاريخ: 09-18-2018)           »          قراءة في كتاب الحلقة الأولى (الكاتـب : صدانا الثقافية - آخر مشاركة : نرجس ريشة - مشاركات : 25 - المشاهدات : 219 - الوقت: 03:55 AM - التاريخ: 09-18-2018)           »          نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 405 - المشاهدات : 20647 - الوقت: 02:10 AM - التاريخ: 09-18-2018)           »          ((وسيلة راقية للإذلال))!!! (الكاتـب : فضيلة زياية - مشاركات : 0 - المشاهدات : 12 - الوقت: 10:43 PM - التاريخ: 09-17-2018)           »          إليهِ... البرغوثي ورفاقه (الكاتـب : ناظم العربي - آخر مشاركة : الفرحان بوعزة - مشاركات : 10 - المشاهدات : 486 - الوقت: 09:52 PM - التاريخ: 09-17-2018)           »          قصيدة: يا دير ياسين للشاعر لطفي الياسيني. أداء جميل من الطالب زكريا شهاب (الكاتـب : لطفي الياسيني - مشاركات : 0 - المشاهدات : 7 - الوقت: 09:09 AM - التاريخ: 09-17-2018)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-14-2018, 10:22 AM   #1
ذكرى لعيبي
نائب رئيس مجلس الإدارة


الصورة الرمزية ذكرى لعيبي
ذكرى لعيبي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1373
 تاريخ التسجيل :  28 - 2 - 2010
 أخر زيارة : 09-14-2018 (10:25 AM)
 المشاركات : 15,089 [ + ]
 التقييم :  41
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Female
 اوسمتي
وسام الصدى وسام العطاء الوسام الذهبى وسام زنوبيا 

اوسمتي

مقالات المدونة: 1
افتراضي تمرين قراءة لقصيدة الشاعرة ذكرى لعيبي (ظننتكَ لي وحدي)



مقالتي عن قصيدة (ظننتكَ لي وحدي) للشاعرة ذكرى لعيبي ..

الناقد: وجدان عبد العزيز


عند استغراقي في قراءة اولية لقصيدة الشاعرة ذكرى لعيبي ، وجدتني ادخل الصراع بين الجسد والروح ، فانسجام الظاهر والباطن ، هو سر من اسرار السعادة ، والتي لن تكتمل حتى اخر رمق من الحياة ، ليكون المنتظر في الحياة الاخروية افتراضا لاكتمالها ، هو فعل الخير وشياع الحب بين الانسانية ، هذه الاهداف السامية حملتها القصيدة في معان خفية تحتاج لكد الذهن والاستغراق بقراءات متعددة ... فإن السعادة في معناها الوحيد الممكن هي حالة الصلح بين الظاهر و الباطن بين الإنسان و نفسه و الآخرين و بين الإنسان و بين الله. فينسكب كل من ظاهره و باطنه في الآخر كأنهما وحدة، و يصبح الفرد منا و كأنه الكل.. و كأنما كل الطيور تغني له و تتكلم لغته. و قال طالوت لجنوده في القرآن: (( إن الله مبتليكم بنهر فمن شرب منه فليس مني و من لم يطعمه فإنه مني )).وهذه إشارات و رموز إلى الحقيقة.فمثلا الشهوة ، فليس وجودها لنشبعها أكلا و شربا ومضاجعة و تكديسا للمطامع و الثروات.. و إنما وهبنا الشهوة لنقمعها و نكبحها و نصعد عليها كما نصعد على درج السلم. فالجسد هو الضد الذي تؤكد الروح وجودها بقمعه وكبحه و ردعه و التسلق عليه لاجل تكون معادلة متوازنة تحافظ على الروح والجسد معا. فالإنسان الروحي يجعل اهتمامه الأول بروحه وبأرواح الغير أيضًا. ويتحاشى كل شيء يعطل طريق الروح، سواء من الخطأ بالنسبة إلى نفسه، أو العثرة بالنسبة إلى غيره.. يهتم بسلامة روحه، وبالنمو في الروح. ذلك لأن روحه هي نفخه الله فيه ، بينما جسده من التراب.. بالروح يصير مثل ملائكة الله في السماء، وتصير له صلة مع الله ومحبة، وصلة مع العالم الروحاني من الملائكة والقديسين.وقد يطول الحديث في موضوعة صراع الروح والجسد ، لاستدرك القراءة الثانية لقصيدة الشاعرة ذكرى لعيبي لاسترداد معنى اخر ، وهو الحب قرين الروح ، كون الحبيب ملاذ للحبيبة بدالة الصدق والاندماج الروحي ، ولكن الصراع يبدأ حينما يحدث الفراق الغير مبرر ، وتتسع المسافات بينهما ... تقول الشاعرة ذكرى :
(وظننت أنني أقدر أن أعيش بدونك
وظننت أن الاحزان ستفارقني حين أحببتك
وظننت أن الدمع سيخجل من عيوني،
حين قَبلّتها ذات فجر
وظننت أن الفصول ستغيّر دورتها
وتتوارى خلف لقاءاتنا
وكانت ظنوني "إثماً"
قلقي وحدَه كان يقيناً
ابتعادي عنك كان يقيناً
جسدي مهاجر ...
وأفكاري، مشاعري معك
قلقي أن عمري يتجه إلى الغياب
لا إلى أحضانك)
وكانت حصيلة الظن اليقيني ، جسدها مهاجر ، فقط مشاعرها الصادقة معه ، وكان القلق يحوم بالغياب من حولها ، وبقي الصراع يغذيه نفس الغياب وتستدركه الذكرى دون بيان العلة سواء كانت بائنة او ظاهرة او هي مخفية غائبة ... تقول في موضع اخر : (ويرعبني قلقي يؤرقني/يفقدني توازني/ومشكلتي أكبرُ مما تتخيـّل .مشكلتي، صارت كل خطواتي تبدأ منك/وتنتهي بك/مشكلتي، بوصلتي فقدتْ كلَّ الاتجاهات/إلا اتجاهَـك أنت) .. اذن المشكلة الكامنة في نقائها "هي" ، وابتعاده الغير مبرر "هو" ، وبالتالي اصبحت مشكلة انسانية ليست مشكلة ذكرى لعيبي وحدها ، ولا مشكلة الانسان الذي جعلته ملاذا لها ، انما مشكلة صراع بين الروح والجسد ، بين الحب والكره ، بين الخير والشر ، بين السعادة في الحب وبين التعاسة بالغياب ، بين الوفاء وبين الغدر .. بعد هذه الرحلة الشاقة تعلن الشاعرة بيت القصيد بقولها :
(هل تعرفُ كيف يقطّع أوصالي مجردُ التفكير
أنك معها؟
هل تعرف كيف يحترق قلبي؟
قلبي المسافر دائماً إليك.)




 
 توقيع : ذكرى لعيبي



رد مع اقتباس
قديم 09-14-2018, 10:25 AM   #2
ذكرى لعيبي
نائب رئيس مجلس الإدارة


الصورة الرمزية ذكرى لعيبي
ذكرى لعيبي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1373
 تاريخ التسجيل :  28 - 2 - 2010
 أخر زيارة : 09-14-2018 (10:25 AM)
 المشاركات : 15,089 [ + ]
 التقييم :  41
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Female

اوسمتي

مقالات المدونة: 1
افتراضي



جزيل الشكر والتقدير للمبدع الناقد أستاذ وجدان
احترامنا ومحبتنا أبو زهراء


 
 توقيع : ذكرى لعيبي



رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:28 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©