عدد الضغطات  : 5001
 
 عدد الضغطات  : 4996  
 عدد الضغطات  : 1166  
 عدد الضغطات  : 17747  
 عدد الضغطات  : 5171  
 عدد الضغطات  : 9450


العودة   الصالون الثقافى لصدانا > السماء التاسعة > تراتيل البوح

تراتيل البوح سيمفونة الحرف وموسيقى القلم في محراب الخاطرة

الإهداءات

آخر 10 مشاركات
السياسة بتوقيت اليمن (الكاتـب : مها المحمدي - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1 - المشاهدات : 14 - الوقت: 06:09 PM - التاريخ: 04-04-2020)           »          اقول وقد كاكت بقربي دجاجة/ الحاج لطفي الياسيني (الكاتـب : لطفي الياسيني - مشاركات : 3 - المشاهدات : 3480 - الوقت: 01:40 PM - التاريخ: 04-04-2020)           »          حدثني عقلي فقال..... (الكاتـب : أسماء صقر القاسمي - مشاركات : 55 - المشاهدات : 5923 - الوقت: 01:52 AM - التاريخ: 04-04-2020)           »          معلومات تهمك عن المملكة السعودية (الكاتـب : ناردين خليل - آخر مشاركة : عروبة شنكان - مشاركات : 1 - المشاهدات : 19 - الوقت: 11:33 PM - التاريخ: 04-03-2020)           »          رؤية الذهب في الحلم عند ابن سيرين (الكاتـب : ناردين خليل - مشاركات : 0 - المشاهدات : 13 - الوقت: 05:28 PM - التاريخ: 04-03-2020)           »          إستراحـــــــــة يوم الجمعة (الكاتـب : عبداللطيف المحويتي - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1812 - المشاهدات : 193037 - الوقت: 03:22 PM - التاريخ: 04-03-2020)           »          ((الحجر المنحرف للّصوص))!!! (الكاتـب : فضيلة زياية - مشاركات : 0 - المشاهدات : 17 - الوقت: 02:55 PM - التاريخ: 04-03-2020)           »          نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 760 - المشاهدات : 36398 - الوقت: 03:58 AM - التاريخ: 04-03-2020)           »          ملاحظات سريعة في أبيات ثلاثة: (الكاتـب : أحمد القطيب - آخر مشاركة : نرجس ريشة - مشاركات : 1 - المشاهدات : 50 - الوقت: 11:13 PM - التاريخ: 04-02-2020)           »          المقامةُ الكورانيّةُ... (الكاتـب : أحمد القطيب - مشاركات : 2 - المشاهدات : 95 - الوقت: 10:19 PM - التاريخ: 04-02-2020)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-21-2020, 02:26 AM   #1
عروبة شنكان
عضو مجلس الإدارة / كاتية سورية


الصورة الرمزية عروبة شنكان
عروبة شنكان متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3334
 تاريخ التسجيل :  1 - 2 - 2014
 أخر زيارة : اليوم (04:58 AM)
 المشاركات : 3,819 [ + ]
 التقييم :  12
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
 اوسمتي
وسام الصدى الوسام الذهبى وسام العطاء 

اوسمتي

ff جولة في ذكريات رجل!



جولة في ذكريات رجل!

كثيرا ما تهيب من دخول منزل عائلتها الذي مضى على ابتعادها عنه عقوداً مؤلمة، يذكره مثقفو تلك الحقبة من شعراء وأدباء ومثقفين كان مؤلف من طابقين يترك شعوراً بالهيبة لدى من يزوره، على إحدى تفرعات شارع عتيق ضم عبق الياسمين بين شوراعه وفوق أرصفته الفرنسية الطراز.
كان يشبه المتاحف المفعمة بالأصالة، في قاعة أنيقة، ورغم المساحة الضيقة كانت عشرات الكتب مرصوصة في مكتبة أنيقة فيها عبق المتنبي والمعري وغوته وشكسبير، عندما زارها أُعجب كثيراً بذكائها، وأناقتها وأفكارها، كان مُقبلاً على الحياة مثل فارس يمتطي صهوة جواده، لايتعب من ريح المواجهة.
صوفي في عشقه شاعرٌ يقبل على لقاءها كما يقبل على قصيدة في أوج تكوينها، منحها ذات زيارة إهداءً بسيطاً لكُتيب من تأليفه، حلقت كما الفراشة بين قوافيه، تشوق عناقها في أوج قراءتها لكلماته، فهمت بأن عليها الإتزان في قراءة كلماته، وبأن عليها أن تقرأ في منأى عن حضوره، لتتفرغ لصداقته كما تفرغت لمصاحبة نهر القرية، فاستوطنت ضفافه.
كان من الصعب تفسير كيف استوعبت تلك المكتبة الصغيرة مساحة قلبين، اتسعا حباً لتفيض مشاعر الهيام شلالات تترك على خديها جداول ينابيع من جوري وياسمين دمشقي لم ينافسه على حبها سوى سيجارته التي كان يواظب على إقحامها في جلساته عندما كانت تقترب منه مصافحة عينيه بعبارات وادعة تحفظها من مجموعات الكتب التي كانت تحتفظ بها في مكتبتها الأنيقة الصغيرة.
وزع قلبه بالتساوي مابين حضورها، ومتعة تدخينه سيجارته التي شاركته أحلى لحظات حياته، تركت في قلبه الأثر الكبير ليحتفظ به دواءً له في لحظات غيابها الصعبة، كثيرا ما كان يحدث قلبه عنها، وكثيرا ماكان يشعر بطاقة إيجابية تجعله يشعر ببعض من السرور وتمنحه الاطمئنان.
لم تكن تحدثه كثيراً، لكنها عندما تتكلم تترك في نفسه أثر ساقية تحفر طريقها بهدوء، يتغلغل في كيانه يعشق أفكارها، تلك الطفلة الصغيرة كبرت، ونالت كل ما تشتهيه، صار بطلها ذات قضية، وصارت بطلته التي ستأتي بعد قليل وتعيد لكيانه حرية ترتيب الكلمات كما يشتهي كبرياؤه، وكما تشاء هي كأنثى مفعمة أنوثة.
مر الزمن، وأخطأت عجلات الدهر بالمسير، ذات أمسية خريفية بينما يسترجع وصف كلماته في سيرة عاشقة طرق الموت بابه، حط أوراقه بجانبه توسد ذراعه لتحلق روحه في فضاءات واسعة تنأى عن الدنيا لتدخل عالم البرزخ، أما هي بقي يكبر حلمها بأنه سيعود يوماً ما، فارساً فوق صهوة جواده!




 
 توقيع : عروبة شنكان

[


رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:03 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©