صدانا تحتفي في العام 2018 بعيد ميلادها العاشر بحلة جديدة و بتغيير شامل لشعارها الرسمي

 
 عدد الضغطات  : 3980
 
 عدد الضغطات  : 4038  
 عدد الضغطات  : 437  
 عدد الضغطات  : 16680  
 عدد الضغطات  : 4304  
 عدد الضغطات  : 8196


العودة   الصالون الثقافى لصدانا > إصدارات مؤسسة صدانا الثقافية > ديوان القصيدة المحمدية

ديوان القصيدة المحمدية قصيده مشتركه لشعراء القصيده العموديه في الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم ستطبعفي ديوان

الإهداءات
غادة نصري من غزة ..صدانا : ولـ صدانا وحشة لا قدر بثمن ... وكأن هذا المكان البيت الذي نعيش فيه والذي يجتمع فيه كل الاحبة ... أعتذر عن غيابي الفترة السابقة لأسباب صعبة مرت بي أدامكم الله بخير

آخر 10 مشاركات
محكمة الحب (الكاتـب : جاسم القرطوبي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 2 - الوقت: 07:11 AM - التاريخ: 12-10-2018)           »          أنامل بارعة (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 5144 - المشاهدات : 61667 - الوقت: 06:57 AM - التاريخ: 12-10-2018)           »          روائع (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 334 - المشاهدات : 12311 - الوقت: 03:55 AM - التاريخ: 12-10-2018)           »          أجنحة - الشاعرة الأميركية جاكي آلين / ترجمة نزار سرطاوي (الكاتـب : نزار سرطاوي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 19 - الوقت: 02:22 AM - التاريخ: 12-10-2018)           »          رباعيات (الكاتـب : بغداد سايح - مشاركات : 2400 - المشاهدات : 71474 - الوقت: 11:54 PM - التاريخ: 12-09-2018)           »          حب الأمس (الكاتـب : عبير قطب - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1 - المشاهدات : 28 - الوقت: 09:36 PM - التاريخ: 12-09-2018)           »          ديمة! (الكاتـب : عروبة شنكان - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 6 - المشاهدات : 286 - الوقت: 09:34 PM - التاريخ: 12-09-2018)           »          .هذيان (الكاتـب : فاطمة العقاد - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 2 - المشاهدات : 65 - الوقت: 09:31 PM - التاريخ: 12-09-2018)           »          نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 441 - المشاهدات : 23016 - الوقت: 07:35 PM - التاريخ: 12-09-2018)           »          بمناسبة العيد الوطني الشيخ زايد رحمه الله، مديح في الحياة وفي الممات (الكاتـب : سيد سليم - مشاركات : 2 - المشاهدات : 37 - الوقت: 01:20 AM - التاريخ: 12-08-2018)

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-04-2016, 03:40 AM   #21
فاطمة بوهراكة
شاعرة مغربيه/ ادارية سابقه


الصورة الرمزية فاطمة بوهراكة
فاطمة بوهراكة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 18
 تاريخ التسجيل :  29 - 9 - 2008
 أخر زيارة : 08-11-2018 (07:03 PM)
 المشاركات : 44,938 [ + ]
 التقييم :  99
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Female

اوسمتي

مقالات المدونة: 5
افتراضي



الشاعر سيد سليم

يجب الاعتماد على نفس الوزن والقافية .

تقديري


 
 توقيع : فاطمة بوهراكة


التعديل الأخير تم بواسطة ليلى على ; 08-08-2016 الساعة 04:13 PM

قديم 08-04-2016, 03:41 AM   #22
فاطمة بوهراكة
شاعرة مغربيه/ ادارية سابقه


الصورة الرمزية فاطمة بوهراكة
فاطمة بوهراكة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 18
 تاريخ التسجيل :  29 - 9 - 2008
 أخر زيارة : 08-11-2018 (07:03 PM)
 المشاركات : 44,938 [ + ]
 التقييم :  99
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Female

اوسمتي

مقالات المدونة: 5
افتراضي



الشاعر بغداد السايح

ليس هناك مشكل في المشاركة سواء بقصيدة طويلة أو بابيات معينة فكل قصيدة أو بيت سينسب لصاحبه رغم أنها تعتبر قصيدة واحدة .

أهلا بك


 
 توقيع : فاطمة بوهراكة


التعديل الأخير تم بواسطة ليلى على ; 08-08-2016 الساعة 04:12 PM

قديم 08-08-2016, 04:07 PM   #23
فاطمة بوهراكة
شاعرة مغربيه/ ادارية سابقه


الصورة الرمزية فاطمة بوهراكة
فاطمة بوهراكة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 18
 تاريخ التسجيل :  29 - 9 - 2008
 أخر زيارة : 08-11-2018 (07:03 PM)
 المشاركات : 44,938 [ + ]
 التقييم :  99
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Female

اوسمتي

مقالات المدونة: 5
افتراضي



الشاعر القدير حسن الافندي

لازال باب المشاركة مفتوحا لنهاية العام بحول الله تعالى وسوف تقوم اللجنة المكلفة بالأمر بتصحيح ا ما يجب تصحيحه قبل الطبع .

شاكرة لكم حسن أخلاقكم ورقيها وعلو كعبكم الشعوري والشاعري .

تقديري


 
 توقيع : فاطمة بوهراكة



قديم 08-13-2016, 05:52 PM   #24
فاطمة بوهراكة
شاعرة مغربيه/ ادارية سابقه


الصورة الرمزية فاطمة بوهراكة
فاطمة بوهراكة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 18
 تاريخ التسجيل :  29 - 9 - 2008
 أخر زيارة : 08-11-2018 (07:03 PM)
 المشاركات : 44,938 [ + ]
 التقييم :  99
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Female

اوسمتي

مقالات المدونة: 5
افتراضي





ياسيّد الخلقِ ذا بوحي وإقراري =مُضمّخٌ بشذى حُبٍ وأذكارِ
إليك تهفو خيولَ الشوقِ ظامئةً =ليرتوي القلبِ من نبعٍ وأمطارِ
ظمأى قلوبُ عبادِ اللهِ راجيةً =يومَ اللقاءِ بجنّاتٍ وأنهارِ
***
ياسيّدَ الخلقِ أشكو حالَ أُقوام=ضلُّوا الطريقَ بلا نهيٍ وإنكارِ
أضحى الفجورُ وأضحى اللغوُ منتشراً=سفكٌ وقتلٌ وإجرامٌ بإصرارِ
وفي بلادِ طغاة الكُفرِ قد رشفوا=ماءَ الغرورِ وجيفارا وعشتارِ
لغوٌ وفسقٌ وفتيانٌ مُهتِكةٌ=.ثوبَ الحياءِ بلا خوفٍ ولاعارِ
قد قلدُّوا الغربَ واخزياهُ واأسفى =على رجال بلا عقلٍ وإبصارِ
حتى بنيهِمْ بلا خُلُقٍ وتربيةٍ =جيلٌ تربّى على رقصٍ وقيثارِ
سِلفي وهِرفي وأيبادٌ وألعابٌ =وكلُ شيٍ يجيءُ بدونِ إشعار
فلا تراحُمَ لا بـِرٌ ولاصلـةٌ =إلاّ القلائلَ من أقوامِ أخيارِ
***
ياسيّدَ الخلقِ أرثي حالَ أُُمتِنا =من بعدِ كانت كما بدرٍ بأنوارِ
كم من جيوشٍ لها للحقِّ ناصرةٌ =وكم فتوحٍ وكم مجدٍ وأنصارِ
أضحتْ سراباً وأضحى المجدُ مُندثراً =وليسَ باقٍ سوى ذكرى وآثـارِ
ياسيّدَ الخلقِ جـفّ الحبرُ مُعتذراً=وأقبلَ الدمعُ مغلولاً بأبصارِ
هذا هو الحالُ لكن لم يزل باقٍ=قومٌ على الحقِّ في صبرٍ وإصرارِ
على هُداكَ مشوا للدرب في ثقةٍ =يرجون عفواً لزلّاتِ وأوزارِ
يرجون أجراً ورضواناً ومغفرةً .=يرجون فوزاً بجنّاتِ وأنهـارِ
والحمدللهِ مسكُ القولِ خاتمةٌ =ثُمّ الصلاةِ على المبعوثِ في الغارِ


الشاعرة السعودية نجاة الماجد


 
 توقيع : فاطمة بوهراكة



قديم 08-14-2016, 11:38 PM   #25
مصطفى العايدى
شاعر عضو اتحاد كتاب مصر


الصورة الرمزية مصطفى العايدى
مصطفى العايدى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3818
 تاريخ التسجيل :  23 - 4 - 2016
 أخر زيارة : 10-08-2017 (05:04 AM)
 المشاركات : 76 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
مقالات المدونة: 18
افتراضي



رسُولُ الْهُدى .. !
شعر: مصطفى العايدى



هلَّ الْغمَامُ ونَادَى الْكَوكَبُ السَّارى=حقاً رسُولَ الْهُدَى جَدَّدتَ أذْكارِى

يَا روْضَةَ الدِّينِِ ..هَاتِى بعْضَ أشوَاقى=كم ْ فى الْحَدائِقِ مِنْ طيْرٍ وأزْهَار

تِلكُمْ حُروفُ الشَّذَا .. لَمْ تُخْفهَا نَارى=كيفَ اصْطفى خَاطِرى نُوراً لأقْمارى ؟

أعَزُّ.. أحْمَدُ تَأْتَمُُ الْهُداةُ بهِ =بُشرَاهُ فى الْخُلدِ جَنَّاتٍ لَدَى الْبارِى

مَا أبلغ الحَرفُ إنْ شَاقتْه أسْوارى =ما أيْنعَ الشعرُ إنْ غذَّتهُ أشجَارى

نَهْرانِ مِنْ كوثرٍ .. يشدو لأنصارى=ولستُ للْمدح زَاهٍ عندَ أشْعارى

فيْضُ السَّنا لمْ يزلْ بَابى و مُعتصَمى =حيثُ المَكارمُ قِنْديلٌ لِزوَّارى

هَذَا الحبيبُ .. ومَا أدراكَ يا قلَمى = فالذِّكرُ فى إثْرهِ قدْ ضَمَّ سُمَّارى

جَاءَ النبَّىُ .. وأشْرقَ هَدْيهُ السّمْحُ = أقولُ .. حَسْبى ومَنْ أسْرى بمُخْتار

ُطوبى لِمنْ قَدْ أتى ثمَّ اسْتَوى قُرْباً.=لمَّا شَدَتْ فى الْمَدى أنْسََامُ أخْباَرى

يَا قُرةَ الْعيْنِ .. هَا دمْعِى هَوىً جَارٍ =إنْ يَصْدقُ الْعهدُ مَا شَأنِى بأوْزارى ؟

قدْ شَاقنى الوَجْدُ مَا أدْرى بإعْصَار ...... لمَّا صَفَا .. زيَّنَ الإيمَانُ أفْكارى

يَا منْ سَمَا لِلسَّما .. حَمْداً ومَحْمُودا =وفيهِ مِنْ قدْرهِ .. سَبْقٌ لأبْرَارِ

مَاذا وقُوفِى علَى جَمْر المَواقيت =والظلُ عندَ رسُولِ الله إبْصَارى

كمْ سبَّحَتْ فى دُروبِ الْكونِ أفئدةٌ =ومَا عَنَتْ وجْهَها .. إلاّ لغَفَّار !

الْحبُ بُرهانهُ الأعمَالُ والتَّقْوى .=وخيْرُ أمْر عِبا دِ الله فى الدَّار !

***
يا دَاعِىَ الْحَقِ مَاءُ الصِّدْق أحْيانى =رفّ الْجنَاحُ ولمَّا تَدْنُ أسْفَارى

مَا كُنتُ أحْسَبُ أنّ النفْسَ هائمَةٌ =ومَا سَمِعْتُ لهَا خَفْقاً بأوتَارى

أُغالِبُ الشَّوقَ أدْفعهُ مُؤازرةً =وكمْ مَشى الْحَرفُ مَفْتوناً بأسْرَارِى

واليومَ جئتُ ومَا لى غَيرُْ أنَّاتٍ ......وليْسَ يبقى هُنا شَىءٌ لأعْذَارى!

أرجو الشَّفَاعةَ حِينَ الْجَمعُ مُحْتشِدٌ=كلُّ امْرئٍ قدْ أتَى .. عَبْداً لقَهَارِ !

يدْعوُه خوْفاً .. ومَا ضَاقتْ مَطامِعهُ .=فيْضُ الْكريمِ عَطاءٌ زادَ أنهََارى

عزَّ رسُولُ الْهُدَى .. قَدْراً ومَنْزلةً .=مَن لِى بيُمْناهُ لَوْ طَافَتْ بِأقْطارٍ ؟



**






* . قصيدة : رسول الهدى . شعر / مصطفى عز الدين العايدى
** . مشاركة .. لمبادرة . القصيدة المحمدية . الصالون الثقافى لصدانا .


 

قديم 08-26-2016, 07:17 PM   #26
بغداد سايح
شاعر جزائري


الصورة الرمزية بغداد سايح
بغداد سايح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1887
 تاريخ التسجيل :  20 - 12 - 2010
 أخر زيارة : يوم أمس (11:54 PM)
 المشاركات : 3,854 [ + ]
 التقييم :  10

اوسمتي

ff



حاليا بصدد كتابة قصيدة شعرية مطلعها:
"مـحـمّدٌ جـاءَ" قـالَ الـماءُ لـلنّارِ
فقالتِ الأرضُ: جاءتْ كلُّ أنواري


 

قديم 08-27-2016, 09:36 PM   #27
بغداد سايح
شاعر جزائري


الصورة الرمزية بغداد سايح
بغداد سايح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1887
 تاريخ التسجيل :  20 - 12 - 2010
 أخر زيارة : يوم أمس (11:54 PM)
 المشاركات : 3,854 [ + ]
 التقييم :  10

اوسمتي

ff




"محمّدٌ جاءَ" قالَ الماءُ للنّارِ=فقالتِ الأرضُ: جاءتْ كلُّ أنواري
وقالتِ الكعْبةُ: انصبّتْ مباهِجُهُ=هي الأبابيلُ مجْدُ الدّارِ للدّارِ
وقالَ غيمٌ ظلالاً كان خبّأَها=لخيْرِ مُوصٍ بسكْبِ الخيْرِ للْجارِ
فقلتُ ما قالهُ قلبي لسيِّدِهِ=ومرَّ بي خافقي في درْبِ أقْدارِ
رأيْتُ ليلاً مداداً حولَ قافيتي=فخطَّ حُبٌّ لطه المجْدِ أشعاري
توضّأتْ أحْرُفي شوْقاً لمُلْهِمِها=وصلّتِ البوْحَ تسْليماً بمُخْتارِ
لمُبْهِجِ الأمّةِ الخضراءِ غاسِلِها=من الرزايا ومنْ بؤسٍ ومنْ عارِ
وزارعِ العزِّ إحساساً وقائلهِ=لغيْرِهِ فرْحَةً تغريدَ أطْيارِ
أتتْ إليهِ الحروفُ الآنَ مادحةً=فغابةٌ مهْجتي والمدْحُ أشجاري
مهاجرونَ استراحوا في ابتسامتِهِ=ورتّلوا الجودَ في أحداقِ أنْصارِ
هوَ الرسولُ الذي طالتْ مناقبُهُ=سماءَ معناهُ بدراً بين أقْمارِ
أتى البرايا غزيرَ المكرُماتِ مشى=كأنّما البحْرُ مفتونٌ بإبْحارِ
فحاملٌ حِلْمَهُ منْ ساقَهُ خلُقٌ=ولابِسٌ حبَّهُ ذو الحاجةِ العاري
نبيُّ صدْقٍ يخافُ الإفْكُ مقْدِمَهُ=كخوْفِ ليلٍ عُبوراً تحتَ أمطار
حديثُهُ المشْتهى تسْمو بهِ حِكمٌ=سُموَّ عطْرٍ بريْحانٍ وأزْهارِ
ويعْبرُ الدفءُ موسيقى محبّتِهِ=عُبورَ لحْنٍ بناياتٍ وأوْتارِ
وتشْهدُ الروحُ أنْ لا غيرهُ أمَلاً=بهِ اعترافي غزيرٌ بعدَ إقراري
محمّدُ الغارسُ الأبْهى كصاحبهِ=فثانيَ اثْنينِ صبْراً في دُجى الغارِ
تخيطُ حُبّاً طويلاً عنْكبوتُهما=وتكتُمُ النورَ عنْ ديْجورِ كُفّارِ
حمامةٌ تلتقي أخرى فتُبْطِلُ ما=تقولُ آثارُ أخيارٍ لأشرارِ
يرى الغدُ المصْطفى ينبوعَ مرْحمةٍ=إلى قلوبِ البرايا ساقَهُ الباري
نداهُ قاسٍ على شوْكِ الأسى وشذاً=لزنبقاتِ ابتساماتٍ ونُوّارِ
يهُدُّ حُزْنٌ لهُ جدْرانَهُ فترى=سعادةٌ كُرْبةً منْ غيْرِ أسْوارِ
ويشربُ الليلُ أضواءً يصيرُ ضحىً=وينْهضُ الصبْحُ مبهوراً بأذْكارِ
وأنظمُ الآنَ في سطْرِ الرؤى دُرراً=وأمزجُ الحبْرَ مُبْيضّاً بأفكاري
أقولُ عنْ سيّدِ الألوانِ ما رسمتْ=روائعُ الله منْ أرضٍ وأنهارِ
وما رأتْهُ ابتهالاتُ المدى نغَماً=وما أضاءتْهُ أفعالٌ بأخيارِ
وما تجلّى ضياءً من لآلئهِ=برغمِ جُرحِ الإخا توْحيدَ أقْطارِ
ولستُ أرخي حروفاً حينَ أسحبُها=لمدْحهِ إنّما تنسابُ أسراري
شفيعُ آلافِ منْ تاهتْ ملامحُهمْ=وأقبلوا منْ رُبى موْتٍ بأعذارِ
على غُصونِ الرضا حطّتْ شفاعتُهُ=محتْ ذنوباً كمحْوِ العزِّ للعارِ
يسيرُ نوراً أحبّتْهُ الشموسُ لها=ويُوقدُ الودّ تخبو كلُّ أوْزارِ
إليْهِ أرمي بألفاظي فترجعُ بي=قصيدةً وحْيُها إصْرارُ إصْراري
فكلُّ أمنيّةٍ بيضاءَ تمدحُهُ=بما حكتْ عنْهُ أسْماعٌ لأبْصارِ
وما تلتْهُ القوافي عنْ فضائلِهِ=تلاوةَ البيْتِ مِسْكاُ حوْلَ زُوّارِ
وما نواهُ اشتياقاً قلبُ مكّتِهِ=على ارتعاشِ الخُطى في درْبِ أسْفارِ
مدحْتُ حلوَ المعاني عازفاً لغتي=فكانَ هذا الصدى ألحانَ قيثاري
مدينةُ الصادقِ اهتزّتْ ملاحمُها=وذاقَ تاريخُها أخلاقَ أحْرارِ
فمنْ كنبْعِ الهُدى يسقي الربوعَ بها؟=ومنْ كأخلاقِهِ يدنو بأبْرار؟
فدونَ أوصافِهِ الفيحاءِ أمّتهُ=كفاقدٍ من قميصٍ كلَّ أزْرارِ
بحُبّهِ مُفرداتي كمْ تطوفُ وها=أقولُ ما لمْ يقُلْهُ الكوكبُ الساري
أقولُ ما غرّدتْ في الليلِ وشوشةٌ=وما استفاقتْ حصى ماءً بآبارِ
وما أراقتْ قواريرُ العطورِ رؤىً=وما مشى عبْر لوْحٍ سنُّ منشارِ
وما أتتْ منْ لظى الأوراقِ لي جُمَلٌ=وما مضى في ظلامٍ ضوءُ آثارِ
مدائحي للأمينِ الآنَ تُطْربُني=فنبْضتي نغْمةٌ والقلبُ مزماري
فما تخطُّ النوايا من شمائله؟=لهُ تخُطُّ الليالي ذِكْرَ سُمّارِ
هنا تسابيحُ هذا القلبِ تتبعُهُ=سريعةً فوقَ إدهاشٍ وإبْهارِ
مشاعرٌ حلوةٌ بي نحوهُ ركضتْ=تقولُني بينَ إخفاءٍ وإظهارِ
فأقبلتْ أحرفي الأنقى على ورَقٍ=وما رأتْ أسْطُري السوداءُ إدْباري
بهِ الدُّنا تقتدي لولاهُ ما عُرفتْ=فوائدُ الخلْقِ في صومٍ وإفْطارِ
ولا شدتْ لذّةَ الإيمانِ أفئدةٌ=ولا الدٍّما حُرِّمتْ عنْ بطْشِ بتّارِ
ولا التحايا بجوفٍ ظامئٍ سُكِبَتْ=سلامَ ربٍّ رحيمٍ بي وغفّارِ
ولا أنارتْ مدادي كلُّ وشوشةٍ=فحدّثتْ عنْ سيولِ الجودِ أسْحاري
ولا أقامتْ أثاث البيْتِ مطرقةٌ=فروّضتْ مائلَ المعنى بمسْمارِ
ولا أطلّتْ على الأبوابِ نافذةٌ=فأزهرَ الأمْنُ فيها بعْدَ إعْصارِ
ولا سما القولُ ترتيلاً وأدعيةً=ولا تمنّى سلامٌ دوْسَ أخْطارِ
يسيلُ حبرٌ ولا يخشى النفادَ رؤىً=أينْفعُ الحبْرَ تحذيري وإنْذاري؟
يسيلُ مدْحاً لهادٍ فهْوَ ملهمُهُ=كما المدى ملْهِمٌ غيْماً لأمْطارِ
يكادُ حبْري يضجُّ الشوقُ داخلهُ=وما مديحي سوى أعْشارِ أعْشارِ
محمّدٌ واحدٌ في صبِّ مغفرةٍ=فما يُعِدُّ الردى منْ جيْشِ أصْفارِ؟
أيا شفيعاً إذِ الأهوالُ صارخةٌ=وكلُّ ذنبٍ كذئبٍ جوعُهُ الضاري
أصابتِ العُرْبَ بالإذلالِ فُرقَتُهمْ=وكلُّ قطٍّ يخافُ اليومَ منْ فارِ
تنامُ في عُشِّها الغربانُ هانئةً=وينتهي بلْبُلٌ في شرِّ أوْكارِ
كأنّما تُسْكِرُ الأيّامَ فتْنتُها=فأسْكرَ العُمْرَ وقْتٌ دونَ إسْكارِ
إليْكَ تشتاقُ أشعاري وقافيتي=ولا يبوحُ اشتياقٌ لي بأسْراري
أنا انهمارُ السجايا منْ سلالتكمْ=ويسبقُ الجهْرُ كتماناً بمِضْمارِ
عليكَ صلّى كلامي ثمَّ سلّمَ في=دفاترِ الشوْقِ متبوعاً بإكْبارِ
كذاكَ صلّتْ لغاتٌ سلّمتْ أبداً=عليْكَ ما خُطَّ غُفرانٌ لقهّارِ
وما مشتْ كِلْمةٌ منْ ضلْعِ ذاكرتي=وما رمتْ حُسْنَها للنبْضِ عشْتاري
وما رمتْ دهشةٌ لفْظينِ منْ فمِها=وما قضى سجدةً حرْفٌ لجبّارِ
وما نجتْ أعْيُنٌ منْ أدْمُعِ الفُقَرا=وما سرتْ أعيُنٌ أخرى بأخبارِ
وما أصاختْ إلى المرآةِ سيّدةٌ=وألهمتْها المرايا صبْرَ صبّارِ
وما استمرّتْ سطورُ البوحِ نازفةً=فأبْرقتْ بينَ إقلالي وإكثاري
وما تجلّتْ معي الأقلامُ باكيةً=فأسْمعتْ صفْحةً شِعْراً بإِبْصارِ
وما تدلّتْ منَ المُلقي قرائحُهُ=حكايةً عذْبةً منْ غيرِ إشْعارِ
وما أسالتْ يدٌ دفئاً بلمستِها=وقدْ أقرّتْ بعشقٍ رغمَ إنكارِ
صببْتُ حُبّي لمنْ تهواهُ مفردتي=فغارَ منْهُ الهوى المُسترسلُ الجاري
إلى الذي يبذرُ الأخلاقَ يزرعُها=ويغرسُ الخيْرَ مِنْ حِلْمٍ وإيثارِ
ويقْطفُ السِّلْمَ أفراحاً صحابتُهُ=ويمْنعُ الناسَ مِنْ حقْدٍ ومِنْ ثارِ
إلى عظيمٍ صَدوقٍ مُنْبِتٍ خُلُقاً=ومُنْقِذٍ منْ رِبا أموالَ تُجّارِ
أجيءُ بالضادِ منْ أقصى معاجِمِها=على مداها يكونُ البوْحُ إحْضاري
فأمدحُ المطفئ الأحزان مُخْمِدها=فيا له من غمامٍ ألفِ مدْرارِ
ويا لهُ منْ سراجٍ نازعٍ ظُلَماً=ممَدِّدٍ في وئامٍ حلْوَ أعْمارِ
ومُبْصِرٍ أمّةَ التوحيد واحدةً=ولوْ تعدّتْ ملاييناً بمِلْيارِ
فبِعْتُ قلبي بحُبٍّ للّذي سألتْ=مشاعري مجْدَهُ: مَنْ غيْرُهُ الشاري؟
ومنْ سوى فضْلِهِ تتلوهُ بسْملةٌ؟=غِناهُ أغلى فلا يُحْصى بدينارِ
فسدْرةُ المنتهى ذاقتْ محبّتَهُ=وذاقتِ الحُسْنَ فيها بعْضُ أنْظارِ
كأنها كهرباءُ الحُبِّ تعشقُهُ=تُمرّرُ الحِسَّ في ضوْءٍ وتيّارِ
أنارَهُ النبْضُ أسْرى بابتسامتِهِ=إلى شفاهِ المدى ذو العزّةِ الذاري
عليْهِ هذا الصدى صلّى وسلّمَ ما=أطلَّ صوْتٌ بقوْلٍ فيهِ سيّارِ
وما رأتْ فِكْرَهُ آذانُ ملْحَمةٍ=وما بدتْ حِكْمَتا نمْلٍ لصرْصارِ
وما سرَتْ مُقْلتا ليْلٍ إلى حُلُمٍ=وما هدى الحقُّ فُجّاراً بفُجّارِ
تلأْلأَ الفجْرُ منْ أنفاسِ سيِّدِنا=فجادَ لي مادحاً وقْتٌ بإبكاري
معي تسيرُ المعاني نحْوَهُ أبداً=وقدْ تطولُ الخُطى في بِضْعِ أمْتارِ
ثقيلةٌ مُفْرداتي حينَ أمدحُهُ=فما سيحْكيهِ ميزانٌ لقنْطارِ؟
وما ستتلو خصالٌ حيثُ تُبْصِرُهُ؟=هو الربيعُ الشِّتا في قلْبِ آذارِ
أمامَ مدْحِ الحبيبِ الجرْحُ يسألُني=ويعلمُ الشِّعْرُ إفصاحي وإسْراري
أأُمّةُ المصطفى هذي التي ذبُلَتْ؟=وكيفَ صارتْ خُضاراً عنْدَ خضّارِ؟
وكيْفَ أمْستْ دجاجاً عنْدَ ذابِحِها؟=وكيْفَ سارتْ خِرافاً نحْوَ جزّارِ؟
وكيفَ باعتْ هناكَ الأرضَ صاغرةً؟=وكيفَ أضحتْ هُنا قطعانَ أبْقارِ؟
سأغْمِدُ الجرحَ في قلبي وأمدحُ مَنْ=تُبيحُ أنوارَهُ أهدابُ أسْتاري
مَنِ ابتساماتُهُ تُحْيي شمائلَهُ=وبالتحيّاتِ تبْني كلَّ مُنْهارِ
ومَنْ أحاديثُهُ تُتْلى على زمَنٍ=مُبدِّدٍ كلّ كِسرى منْذُ ذي قارِ
يطيرُ لفْظٌ إلى أغصانِ روعتِهِ=ويوقظُ المدْحَ نقْراً دونَ منقارِ
أفوحُ حُبّاً لمُرخٍ فيَّ حكْمتَهُ=أنا الأحاسيسُ إنْباتي وإزْهاري
يرُشُّ عطْرٌ عباراتي وأرسُمها=قصيدةً سابراً أغوارَ أغوارِ
ويرسمُ الذهْنُ ذا المحبوبَ مُبتسماً=وعافياً عنْ دُجى نذْلٍ وغدّارِ
ويُمْسِكُ اللونُ عشْقاً لا يجودُ بهِ=لرسْمِ نفْحاتِهِ إلا بمقْدارِ
فبعْدَ حمْدٍ وشُكْرٍ والصلاةِ على=مُرقْرِقِ الخيْرِ تُقضى كلُّ أوْطاري
وألْمَسُ الحرْفَ مشتاقاً كصاحبهِ=وأبلغُ المجْدَ طوْراً خلْفَ أطْوارِ
وأُخْمِدُ الحُزْنَ أصواتاً مبعثرةً=لنابحٍ صائحٍ.. عاوٍ وخوّارِ
منَ الرزايا أنا الآتي إلى فرَحٍ=بحُبِّ مُهْدىً وهادٍ كلّ أمْصارِ
أبوحُ لي بالخصالِ الأبجديّةِ إذْ=يُقصِّرُ البوحُ للأوراقِ مشْواري
محمّد المانح الأكوان بهْجتها=فدارَ حولي سُرورٌ خيرُ دوّارِ
يقولُ قلبي لعدْنانيِّهِ نغَماً=فيا لَقلبٍ غزيرِ البوْحِ ثرثارِ
وما أسيلُ امتداحاً منْ مكارِمِهِ=وإنّما المشتهى يسخو بتذْكارِ
لعبتُ دوْرَ الربى في غرسِ قافيةٍ=لسيِّدِ الورْدِ.. ها أنهيْتُ أدْواري
وكنتُ في مدْحهِ كالعطْرِ منتبهاً=إلى انفِلاتِ الشذا منْ كفِّ عطّارِ
عليْهِ يا.. صلِّ سلّمْ في معلّقةٍ=بجيْشِ ضادٍ بعيدِ الياءِ جرّارِ
وصلِّ سلِّمْ كثيراً ما تكلّمَ في=دُعائهِ طالبٌ ستْراً بستّارِ


 

قديم 09-12-2016, 11:00 AM   #28
عبدالله العزاوي
شاعر عراقي


الصورة الرمزية عبدالله العزاوي
عبدالله العزاوي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3060
 تاريخ التسجيل :  25 - 6 - 2013
 أخر زيارة : 08-13-2017 (07:33 PM)
 المشاركات : 122 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Male

اوسمتي

افتراضي



في الطريق لأداء مناسك العمرة المباركة وزيارة قبر الحبيب المصطفى

صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله وصحبه أجمعين

في رحابِ الحبيبْ




إلى لقياكَ يرنو كلُّ حادي = وقبلَ الجسمِ يسبقني فؤادي

سعيتُ إليكّ يحدوني اشتياقي = ليصبحَ قربكمْ كلُّ اجتهادي

وإني قدْ نسيتُ إليكَ نفسي = همومي والشرابُ وكلُّ زادي

وصارَ هواكَ يسري في ضلوعي = ويقلقُ غفوتي وقتَ الرقادِ


قريبٌ أنتَ كلَّ القربِ مني = على رغمِ المسافةِ والبعادِ

ويا خيرَ البرايا يا حبيبي = أحقاً نلتُ منْ هدفي مرادي

أحقاً قدْ وصلتُ إلى حماكمْ = وصارَ مقامكمْ طوعَ الأيادي

وما كانَ التخلفُ باختياري = فإنَّ العذرَ يكمنُ في ابتعادي

وكيفَ الصبرُ والأشواقُ زادتْ = وشوقي إليكَ يعصفُ بازديادِ

واني مذْ نويتُ إليكَ سعياً = طلبتُ الصفحَ من راحٍ وغادي

ورمتُ بأنْ أجيءُ نقي نفسٍ = وقدْ جاوزتُ منْ كبرٍ عنادي

ولي مما أقاسيهِ همومٌ = تنوءُ بحملها كلُّ الأيادي

فلا تبخلْ عليَّ بردِ سؤلي = فليسَ الردُ منْ طبعِ الجوادِ

لتشفعَ لي لدى ربٍ رحيمٍ = فيجلو صفحتي بعدَ السوادِ

وما أسلمتكمْ أمري اعتباطاً = ولكنْ بالقناعةِ واعتقادي

فقلبي قانعٌ منْ قبلِ عقلي = وطوعاً قدْ أنبتكمُ قيادي

لأنكَ أنتمُ العربيُّ أصلاً = فلمْ ترضى لساناً غيرَ ضادِ

وقدْ أبلغتَ بالتنزيلِ فيها = وجاءَ القولُ منْ ربِ العبادِ

عشقتَ الضادَ حينَ علمتَ أنها = هي اللغةُ الوحيدةُ في المعادِ

فهبني يا شفيعُ رضاكَ عني = وعنْ قومي وما فعلتْ بلادي

سأبقى في هواكَ أسيرَ دمعي = ولو جارَ الأقاربُ والأعادي


عبدالله العزاوي
شاعر المولد النبوي الشريف
العراق الصامد - بغداد الصابرة


 
 توقيع : عبدالله العزاوي

أبا الزهراء هل ترقى القوافي -- ومجد علاك حاشى أن يجارى
نبياً كنت قبل وجود خلق -- وقبل تراب آدم أن يصارا
ونوراً من ضياء العرش لآلآ -- وذكراً في رحاب الكون طارا
وأيدك الجليل بخير ذكرٍ -- إذا تاه الطريق لنا أنارا
واعطي فيك كل الرسل عهداً -- إلى مسراك يبقون انتظارا
ويوم الحشر تحدوهم جميعاً -- إماماً أنت فيهم مستشارا

اللهم صلي على خليلك وحبيبك
وحبيبنا وقائدنا وسيدنا محمد

عبدالله العزاوي
شاعر المولد النبوي الشريف


قديم 09-12-2016, 11:11 AM   #29
عبدالله العزاوي
شاعر عراقي


الصورة الرمزية عبدالله العزاوي
عبدالله العزاوي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3060
 تاريخ التسجيل :  25 - 6 - 2013
 أخر زيارة : 08-13-2017 (07:33 PM)
 المشاركات : 122 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Male

اوسمتي

افتراضي من يجاريك



من يجاري قريضك يا شاعرة المنافي


 
 توقيع : عبدالله العزاوي

أبا الزهراء هل ترقى القوافي -- ومجد علاك حاشى أن يجارى
نبياً كنت قبل وجود خلق -- وقبل تراب آدم أن يصارا
ونوراً من ضياء العرش لآلآ -- وذكراً في رحاب الكون طارا
وأيدك الجليل بخير ذكرٍ -- إذا تاه الطريق لنا أنارا
واعطي فيك كل الرسل عهداً -- إلى مسراك يبقون انتظارا
ويوم الحشر تحدوهم جميعاً -- إماماً أنت فيهم مستشارا

اللهم صلي على خليلك وحبيبك
وحبيبنا وقائدنا وسيدنا محمد

عبدالله العزاوي
شاعر المولد النبوي الشريف


قديم 09-19-2016, 08:19 AM   #30
إبراهيم ولد محمد أحمد
شاعر


الصورة الرمزية إبراهيم ولد محمد أحمد
إبراهيم ولد محمد أحمد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1913
 تاريخ التسجيل :  30 - 12 - 2010
 أخر زيارة : 09-19-2017 (01:37 AM)
 المشاركات : 162 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي



في حضرة الرسول
صلى الله عليه و سلم


ما جئتُ بيتكَ مزهوا بأشعاري=و لا أزالَ دُموعي طُولُ أسفاري
أتيتُ من بلد الأمواج في رئتي =شوقٌ و راحلتي ألواحُ نَجَّار
أتيتُ أفتحُ أوراقا مُبعثرةً = فيها تراتيلُ أحلامٍ و أسرار
أتيتُ أحملُ من دُنيايَ أسئلةً= خُطَّت على جبهتي من ظُلم جبّار
و جئتُ أحمل فوقَ الظهر أمتعتي =خرائطي, قُطِّعت من ألف مِنشار
ظهري تمزقَ من أسواط حاضرتي= و صفدوا في سُجونٍ كُلَّ أفكاري
خطوا خطوطا و يلوون الرؤوسَ بها =و خلفوا أدمعَ التمساح في الدار
ما عُدت أقرأُ ما يُتلَى فلا زمني = يُعطي , و لا همتي ترنو إلى الغار
ها جئتكَ اليوم ذي كفّي على كبدي= فيا رسولَ الهُدى هل لي بمعشار؟
----
من قبلك الكونُ كانت أرضه حِلَقٌ= من الجهالة و الأسوار و النار
من قبلك الطفل مصلوبٌ على عَمدٍ=و الأمُّ ترقبُ من مشقوقِ أزرار
من قبلك السلبُ و الطُّغيان أجمعُهُ= و مِخرزُ الموت في رنَّاتِ جزار
و الظلم يرقص و الأنغام تعزفها = مَكلومةُ اللُّبِّ من ضربٍ و إقتار
من قبلكَ الحَرفُ لا يُجدي توسُّطُهُ= فكم تَهتَّكَ بيتُ الجار بالجارِ
من قبلكَ الثأرُ في الدنيا مسابقةٌ = تلوحُ حُمرتهُا في كل مِسمار
من قبلك العُرب كانت كلُّها قطعٌ = تُدارُ غافلةً في ليل سُمّار
----
أعطيتَ طالبهم علَمتَ جاهلهم = أغنيتَ خادمهم من بعد إعسار
آخيت بينهمُ حتى بنوا جسدا= يصُدُّ من قوةٍ تهديدَ إعصار
أعدتَ للفاقد المكلوم بسمَتَهُ = فزُيِّنت صُورةُ الدُّنيا بأزهار
تعانقَ الدَّهرُ و الدنيا فسَال بهم = من بعد قَفرته رملٌ بأنهار
قلادةُ العدل في جيد الدُّنى وُضِعت = فهابَ رؤيتَها حُكَّامُ أمْصار
---
دار الزمانُ رسولَ الله دورتهُ = و جاء من قمقمٍ مليونُ غدَّارِ
و عاد للأرض نيرونٌ و زُمرتُهُ = و جاسَ في الدَّار مَعتوهٌ ببتَّارِ
و عادت العُربُ في أدوار طاولةٍ = كلُعبة القطِّ في التلفاز و الفارِ
ماذا أرُدُّ به لو قام يسألني = طِفلُ العُروبةِ عن أفعالِ بشّار
أو قام يسألني من منبرٍ عَلَمٌ = عن فعل جاهلنا في أيِّ مِضمار
لا لمحةُ البشر في أفعال سيِّدِه = و لا مَنارُ الهدى في سِفرِ عشتارِ
أقلِّبُ الكفَّ أرنو نحو نافذتي = علِّي بقافيتي ترتاحُ أوتاري
إبراهيم ولد محمد أحمد


 
 توقيع : إبراهيم ولد محمد أحمد

ما رأيت الزهد في شيء
أقل منه في الرئاسة

سفيان الثوري


موضوع مغلق


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:44 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©