صدانا تحتفي في العام 2018 بعيد ميلادها العاشر بحلة جديدة و بتغيير شامل لشعارها الرسمي

 
 عدد الضغطات  : 3918
 
 عدد الضغطات  : 3996  
 عدد الضغطات  : 405  
 عدد الضغطات  : 16635  
 عدد الضغطات  : 4265  
 عدد الضغطات  : 8153


العودة   الصالون الثقافى لصدانا > إصدارات مؤسسة صدانا الثقافية > ديوان القصيدة المحمدية

ديوان القصيدة المحمدية قصيده مشتركه لشعراء القصيده العموديه في الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم ستطبعفي ديوان

الإهداءات

آخر 10 مشاركات
أنامل بارعة (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 4141 - المشاهدات : 56567 - الوقت: 07:54 PM - التاريخ: 11-18-2018)           »          حروف زكية تراقص لوحات ذكية (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 823 - المشاهدات : 78352 - الوقت: 07:23 PM - التاريخ: 11-18-2018)           »          كتابة (الكاتـب : فوزية العلوي - آخر مشاركة : عروبة شنكان - مشاركات : 4 - المشاهدات : 104 - الوقت: 02:17 PM - التاريخ: 11-18-2018)           »          بوح منتصف الليل (الكاتـب : أسماء صقر القاسمي - مشاركات : 730 - المشاهدات : 122589 - الوقت: 04:27 AM - التاريخ: 11-18-2018)           »          خلجات آنية (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 1426 - المشاهدات : 80179 - الوقت: 02:33 AM - التاريخ: 11-18-2018)           »          دفين ...المسارب (الكاتـب : سنان المصطفى - مشاركات : 0 - المشاهدات : 7 - الوقت: 12:02 AM - التاريخ: 11-18-2018)           »          وطنٌ تُخشْقِجُهُ الآلام (الكاتـب : بغداد سايح - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1 - المشاهدات : 13 - الوقت: 10:09 PM - التاريخ: 11-17-2018)           »          وطنيّة ماذا؟ (الكاتـب : النوري قم - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1 - المشاهدات : 14 - الوقت: 10:07 PM - التاريخ: 11-17-2018)           »          نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 425 - المشاهدات : 22264 - الوقت: 07:41 PM - التاريخ: 11-17-2018)           »          لا تسلني ما بالفؤاد (الكاتـب : النوري قم - مشاركات : 0 - المشاهدات : 9 - الوقت: 05:25 PM - التاريخ: 11-17-2018)

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-29-2016, 04:33 PM   #51
عبد الكريم الغازي
مستشار صدانا في المانيا / نشاعر ومترجم


الصورة الرمزية عبد الكريم الغازي
عبد الكريم الغازي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3324
 تاريخ التسجيل :  19 - 1 - 2014
 أخر زيارة : 09-12-2018 (05:31 AM)
 المشاركات : 3,646 [ + ]
 التقييم :  19
 الجنس ~
Male

اوسمتي

افتراضي



عِـــطْـرُ الأَذْكـــارِ



بِسْمِ الْإلَهِ اسْتَوَى قَوْلِـي وَ أَحْبَـارِي = أَرْوَتْ وَ سَادَتْ بِعِشْقِي كُلُّ أَخْبَارِي

ذِكْرُ الْحَبِيبِ اعْتَلَى قَلْبِي فَيَا بُشْرَى = لِـمَـنْ حَـلاَ صَـمْتُهُ بِـذِكْرِ مُـخْـتَـارِ

شِعْرُ الْوَرَى سَالَ حُبًّا وَ انْتَـشَـتْ أُنْثَى = بِهِ وَ عَقْلِي بِبَيْتٍ تَاهَ وَ الدَّارِ

دَعْدٌ وَ سَلْمَى وَ ذِي عَبْلٌ رَقَتْ شِعْرًا = مِنْ قَبْلُ وَ الرُّوحُ عُلِّقَـتْ بِأَسْتَارِ

إنْ كَانَ شِعْرٌ يَفِي حَقًّا فَهَلْ قَالُواْ = فِي الْمُصْطَفىَ مِثْلَمَا قَالَتْهُ أَشْعَارِي

قَالُوا سَرَتْ ظُلَـمٌ، قُلْتُ افْتَرَوْا ظـُـلْمًا = وَ الْمَدْحُ فِي غَيْرِ أَهْلِهِ بِأَوْزَارِ

تَاللهِ مَا كَانَ كَوْنٌ غَيْرَ مَقْبَرَةٍ = مَالَتْ جَوَانِبُهَا بِـثِـقْلِ أَعْـذَارِ

أَ حَادِيَ الْعِيسِ هَلْ لِي مِنْ سُوَيْعَاتٍ = بِالْبَابِ أَقْضِي بِهِنَّ بَعْضَ أَوْطَارِي

رَأَيْـتُ قَوْمًا لِذِكْرِ الْغَـيْرِ قَدْ مَالُوا = وَ الْمَالُ فِي مَدْحِهِمْ أَعَزُّ مِقْدَارِ

يَا سَيِّدَ السِّرِّ هَا قَدْ جِئْـتُ مُنْتَقِـيًا = لِلْقَوْلِ ، وَ الْقَوْلُ فِيكَ عِطْرُ أَذْكَارِي

وَ جِئْتُ أَبْكِي عَلَى نَفْسِي وَ ذَا زَادِي = بِالذَّنْبِ يَفْنَى كَمَا الْأَعْوَادُ بِالنَّارِ

جَادَ الْإلَهُ بِخَيْرِ الْكَائِنَاتِ فَمَا = كَانَتْ بِشَارَتُهُ إِلَّا لِإنْذَارِ

نَالَ الصِّحَابُ بِهَا مِنَ العُلاَ شَرَفًا = وَ الْحَاقِدُونَ رَضُواْ مِنْهَا بِأقْـذَارِ

قَـالُواْ أَلَمْ تَـاتِـنَا صُحْفٌ بِمَا زَعَمُواْ = بَلَى ، وَ مَا حَفِظُواْ وُعُودَ أَسْفَارِ

إِنْ تَــأْتِــهِمْ ، فَـهْوَ كَــذَّابٌ لَـهُ جِنٌّ = يُلْقِي إِلَيْهِ ، فَذَاكَ السِّحْرُ بِالْغَـارِ

كَلَّا وَ حَـقِّ الْإلَـهِ إنَّـهُ بَـشَـرٌ = بِالسُّوقِ يَمْشِي لَهُ وَحْيٌ بِأَنْوَارِ

عَـدَاوَةٌ مَا لَهَا حَدٌّ وَ لاَ أَمَـدٌ = وَ الْبُغْضُ رَمْزٌ لَهُ سَبْقٌ بِإصْرَارِ

حَشْدٌ وَ جَمْعٌ لِنَزْعِ الرُّوحِ مِنْ جَسَدٍ = يَخْشَى عَلَيْهِمْ كَما أبٌ عَلَى الدّارِ

فَاسْمَعْ أيا غَافِلاً عَنْ دَرْبِهِ صَلَـفًا = قَوْلَ الرّسُولِ ، وَ ذَا عَفْوٌ بِإيثَارِ

قَوْمِي وَ إِنْ لَبِسُوا قُلُوبَهُمْ غُلْفًا = لَهُمْ بِمَغْفِرَةٍ أَدْعُو مِنَ الْبَارِي

لَيْتَ الْجُمُوعَ لَهَا مِنْ حِلْمِهِ مَثَلٌ = أَوْ رَحْمَةٌ جُمِعَتْ بِقَدْرِ مِعْشَارِ

يَا سَيِّدِي يَا رَسُولَ الله قَدْ تُقْنَـا = وَ الشَّوْقُ يُغْري بِنَيْلٍ لَا بِـإقْتَارِ

إلَيـْكَ يَا سَـيِّدِي يَـهْفُو ذَوُو كَبِدٍ = وَ كُلُّ شَيْءٍ لَهُ حُبٌّ لِمُخْتَارِ

فَامْـنُـنْ عَلَيَّ بِزَوْرَةٍ إِلَى حَرَمٍ = أَتِيهُ فِيهِ بِتَسْبِيحٍ وَ إِقْرَارِ

يَا ذَا الْجَلاَلِ وَ ذَا الصَّلاَةِ فِي كُـتُب ٍ = عَلَى الْحَبِيبِ مُحَمَّدٍ بِتِكْرَارِ

بِسْمِ الْإلَهِ انْتَهَى قَوْلِي وَ أَبْيَاتِي = بِحَمْدِ رَبِّي أُتِمُّهَا لِإبْشَارِي

بقلم : عبد الكريم الغازي
أوسلو في : 27.12.2016


 
 توقيع : عبد الكريم الغازي


التعديل الأخير تم بواسطة عبد الكريم الغازي ; 12-30-2016 الساعة 01:38 AM

قديم 12-29-2016, 07:31 PM   #52
ياسين عرعار
شاعر جزائري- ناقد /مشرف سابق


الصورة الرمزية ياسين عرعار
ياسين عرعار غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1451
 تاريخ التسجيل :  12 - 4 - 2010
 أخر زيارة : 11-14-2017 (12:03 AM)
 المشاركات : 626 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Male

اوسمتي

افتراضي قصيدة :- نَبِيُّ الرَّحْمَةِ



قصيدة :-
نَبِيُّ الرَّحْمَةِ


فِي جَنّةِ الحَرْفِ تسْبِي البَوْحَ أوْتَارِي = فيَعْزِفُ النّبْضُ أفْرَاحًا بأشْعَارِي
تَوَضّأَ القلْبُ فِي أنْهَارِ قَافِيةٍ = تَسْمُو بِهَا الرُّوحُ في حُبٍّ و إصْرَار
تَنَاثَرَ الدّمْعُ مَمْزُوجًا بِمحْبرَتي = يُرتلُ الشّوْقَ بالتّسْبِيحِ للبَارِي
يَا سَيّدَ الخَلْقِ يا نُورًا قَد امْتَلأتْ = بِهِ القُلُوبُ ، فَفَاضَتْ طُهْرَ أذْكَارِ
تَدَلّقَتْ في بَرايَا الكَوْنِ معْجِزَةٌ = تُضِيءُ مِشْكَاتُها العُظْمَى بأنْوَارِ
يَا أيّهَا الكَوْكَبُ الدُّرِّيُّ هَا احْتَفَلَتْ = بِكَ الكَوَاكِبُ مِنْ نَجْمٍ وَ أقْمَارِ
يَا سَيّدَ الخَلْقِ يَا صَدْرًا بِهِ انْشَرَحَتْ = فَضَائِلُ الخَيْر فِي عِزٍّ وَ إقْرَارِ
" اقْرَأْ " بِهَا ابْتَدَأَ الخَلاّقُ رَحْمَتَهُ = وَالوَحْيُ للحَق صَدّاحٌ بِأسْرَارِ
مُحمّدٌ يَا بْنَ عبْدِ اللهِ ... مُنْتَصِرٌ = "جبْرِيلُ " عَلّمَهُ القرْآنَ فِي الغَارِ
حَارَتْ قَصَائِدُ وَصْفٍ فِي مَحَاسِنِهِ = نَبِيّنَا المُصْطفَى .. يَا سَيّدَ الدّارِ
بَرَاهُ رَبُّ الدُّنَى مِنْ كُلِّ مَنْقَصَةٍ = حُبًّا وَ خَيْرًا حَبَاهُ الخَالقُ البَاري
ظِلُّ السحَابَةِ تَكْرِيمٌ و مُعْجِزَةٌ = تُرافِقُ المُصْطفَى فِي رَكْبِ تُجَّارِ
سِرُّ الحَمَامَةِ هَدَّ الشِّرْكَ فِي عَجَبٍ = و العَنْكَبُوتُ بِبَيْتٍ ضِدَّ أشْرَارِ
قَدْ كذّبُوا حَدَثَ الإسْرَاءِ وَ اجْتَمَعُوا = مِن حَوْلِ صَخْرَةِ مِعْرَاجٍ بِأَوْزَارِ
فِي سدْرَةِ المُنْتَهَى أنْتَ الشَّفِيعُ لَنَا ، = حَبِيبُ خَالِقِنَا ، يَا خَيْرَ مُخْتَارِ
تَجَمَّعَ الحُسْنُ فِي أعْلَى مَرَاتِبِهِ = ليَنْشُرَ السِّلْمَ أُزْهَارًا بأمْصَارِ
أنْتَ الرَّسُولُ كَرِيم الأصْلِ .. قُدْوتنَا = فَالمُعْجِزَاتُ بِكَ الْتَفّتْ بأقْدارِ
عَانَقْتَ بِالحَقِّ أفْكَارًا و أفْئِدةً = ليُثْمِرَ الطّهْرُ فِي صَحْراءِ إقفَارِ
فَاضَ السَّلامُ عَلَى العُدْوانِ يُطْفِئُهُ = كَالمَاء يَهْتِكُ حَرَّ الجَمْرِ وَ النَّارِ
مَا عَادَ لِلْجُورِ مِنْ كَيْدٍ و مِنْ فِتَنٍ = صَبْرُ النّبِيِّ تَحَدّى شَرَّ كُفّارِ
يَا سَيّدَ الخَلْقِ، زُرْتُ البَيْتَ مُعْتَمِرًا = وَ أَسْألُ اللهَ أنْ تنْزَاحَ أوْزَارِي
إلَيْكَ أشْكُو لَظَى حُزْني وَ فِي أمَلِي = أنْ يَسْترِيحَ فُؤادِي قبْلَ إقْبَاري
إلَيْكَ أشْكُو مَدَى الأيّامِ مِنْ سَقَمي = يَا قِبْلَةَ القلْبِ .. يَا دِينِي وَ أذْكارِي
يَا خَالِقَ الكَوْنِ ثَبِّتْ عَزْمَ أمَّتِنَا = لِنحْضنَ الفَوْزَ فِي فرْدَوْسِ أبْرَارِ
----------------------
شعر - ياسين عرعار – تبسة - الجزائر
بتاريخ الخميس 29 ربيع الأول سنة 1438 هجرية
الموافق ل 29 – ديسمبر - سنة 2016 ميلادية


 

قديم 12-29-2016, 09:08 PM   #53
بغداد سايح
شاعر جزائري


الصورة الرمزية بغداد سايح
بغداد سايح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1887
 تاريخ التسجيل :  20 - 12 - 2010
 أخر زيارة : يوم أمس (12:55 AM)
 المشاركات : 3,845 [ + ]
 التقييم :  10

اوسمتي

ff




"محمّدٌ جاءَ" قالَ الماءُ للنّارِ=فقالتِ الأرضُ: جاءتْ كلُّ أنواري
وقالتِ الكعْبةُ: انصبّتْ مباهِجُهُ=هي الأبابيلُ مجْدُ الدّارِ للدّارِ
وقالَ غيمٌ ظلالاً كان خبّأَها=لخيْرِ مُوصٍ بسكْبِ الخيْرِ للْجارِ
فقلتُ ما قالهُ قلبي لسيِّدِهِ=ومرَّ بي خافقي في درْبِ أقْدارِ
رأيْتُ ليلاً مداداً حولَ قافيتي=فخطَّ حُبٌّ لطه المجْدِ أشعاري
توضّأتْ أحْرُفي شوْقاً لمُلْهِمِها=وصلّتِ البوْحَ تسْليماً بمُخْتارِ
لمُبْهِجِ الأمّةِ الخضراءِ غاسِلِها=من الرزايا ومنْ بؤسٍ ومنْ عارِ
وزارعِ العزِّ إحساساً وقائلهِ=لغيْرِهِ فرْحَةً تغريدَ أطْيارِ
أتتْ إليهِ الحروفُ الآنَ مادحةً=فغابةٌ مهْجتي والمدْحُ أشجاري
مهاجرونَ استراحوا في ابتسامتِهِ=ورتّلوا الجودَ في أحداقِ أنْصارِ
هوَ الرسولُ الذي طالتْ مناقبُهُ=سماءَ معناهُ بدراً بين أقْمارِ
أتى البرايا غزيرَ المكرُماتِ مشى=كأنّما البحْرُ مفتونٌ بإبْحارِ
فحاملٌ حِلْمَهُ منْ ساقَهُ خلُقٌ=ولابِسٌ حبَّهُ ذو الحاجةِ العاري
نبيُّ صدْقٍ يخافُ الإفْكُ مقْدِمَهُ=كخوْفِ ليلٍ عُبوراً تحتَ أمطار
حديثُهُ المشْتهى تسْمو بهِ حِكمٌ=سُموَّ عطْرٍ بريْحانٍ وأزْهارِ
ويعْبرُ الدفءُ موسيقى محبّتِهِ=عُبورَ لحْنٍ بناياتٍ وأوْتارِ
وتشْهدُ الروحُ أنْ لا غيرهُ أمَلاً=بهِ اعترافي غزيرٌ بعدَ إقراري
محمّدُ الغارسُ الأبْهى كصاحبهِ=فثانيَ اثْنينِ صبْراً في دُجى الغارِ
تخيطُ حُبّاً طويلاً عنْكبوتُهما=وتكتُمُ النورَ عنْ ديْجورِ كُفّارِ
حمامةٌ تلتقي أخرى فتُبْطِلُ ما=تقولُ آثارُ أخيارٍ لأشرارِ
يرى الغدُ المصْطفى ينبوعَ مرْحمةٍ=إلى قلوبِ البرايا ساقَهُ الباري
نداهُ قاسٍ على شوْكِ الأسى وشذاً=لزنبقاتِ ابتساماتٍ ونُوّارِ
يهُدُّ حُزْنٌ لهُ جدْرانَهُ فترى=سعادةٌ كُرْبةً منْ غيْرِ أسْوارِ
ويشربُ الليلُ أضواءً يصيرُ ضحىً=وينْهضُ الصبْحُ مبهوراً بأذْكارِ
وأنظمُ الآنَ في سطْرِ الرؤى دُرراً=وأمزجُ الحبْرَ مُبْيضّاً بأفكاري
أقولُ عنْ سيّدِ الألوانِ ما رسمتْ=روائعُ الله منْ أرضٍ وأنهارِ
وما رأتْهُ ابتهالاتُ المدى نغَماً=وما أضاءتْهُ أفعالٌ بأخيارِ
وما تجلّى ضياءً من لآلئهِ=برغمِ جُرحِ الإخا توْحيدَ أقْطارِ
ولستُ أرخي حروفاً حينَ أسحبُها=لمدْحهِ إنّما تنسابُ أسراري
شفيعُ آلافِ منْ تاهتْ ملامحُهمْ=وأقبلوا منْ رُبى موْتٍ بأعذارِ
على غُصونِ الرضا حطّتْ شفاعتُهُ=محتْ ذنوباً كمحْوِ العزِّ للعارِ
يسيرُ نوراً أحبّتْهُ الشموسُ لها=ويُوقدُ الودّ تخبو كلُّ أوْزارِ
إليْهِ أرمي بألفاظي فترجعُ بي=قصيدةً وحْيُها إصْرارُ إصْراري
فكلُّ أمنيّةٍ بيضاءَ تمدحُهُ=بما حكتْ عنْهُ أسْماعٌ لأبْصارِ
وما تلتْهُ القوافي عنْ فضائلِهِ=تلاوةَ البيْتِ مِسْكاُ حوْلَ زُوّارِ
وما نواهُ اشتياقاً قلبُ مكّتِهِ=على ارتعاشِ الخُطى في درْبِ أسْفارِ
مدحْتُ حلوَ المعاني عازفاً لغتي=فكانَ هذا الصدى ألحانَ قيثاري
مدينةُ الصادقِ اهتزّتْ ملاحمُها=وذاقَ تاريخُها أخلاقَ أحْرارِ
فمنْ كنبْعِ الهُدى يسقي الربوعَ بها؟=ومنْ كأخلاقِهِ يدنو بأبْرار؟
فدونَ أوصافِهِ الفيحاءِ أمّتهُ=كفاقدٍ من قميصٍ كلَّ أزْرارِ
بحُبّهِ مُفرداتي كمْ تطوفُ وها=أقولُ ما لمْ يقُلْهُ الكوكبُ الساري
أقولُ ما غرّدتْ في الليلِ وشوشةٌ=وما استفاقتْ حصى ماءً بآبارِ
وما أراقتْ قواريرُ العطورِ رؤىً=وما مشى عبْر لوْحٍ سنُّ منشارِ
وما أتتْ منْ لظى الأوراقِ لي جُمَلٌ=وما مضى في ظلامٍ ضوءُ آثارِ
مدائحي للأمينِ الآنَ تُطْربُني=فنبْضتي نغْمةٌ والقلبُ مزماري
فما تخطُّ النوايا من شمائله؟=لهُ تخُطُّ الليالي ذِكْرَ سُمّارِ
هنا تسابيحُ هذا القلبِ تتبعُهُ=سريعةً فوقَ إدهاشٍ وإبْهارِ
مشاعرٌ حلوةٌ بي نحوهُ ركضتْ=تقولُني بينَ إخفاءٍ وإظهارِ
فأقبلتْ أحرفي الأنقى على ورَقٍ=وما رأتْ أسْطُري السوداءُ إدْباري
بهِ الدُّنا تقتدي لولاهُ ما عُرفتْ=فوائدُ الخلْقِ في صومٍ وإفْطارِ
ولا شدتْ لذّةَ الإيمانِ أفئدةٌ=ولا الدٍّما حُرِّمتْ عنْ بطْشِ بتّارِ
ولا التحايا بجوفٍ ظامئٍ سُكِبَتْ=سلامَ ربٍّ رحيمٍ بي وغفّارِ
ولا أنارتْ مدادي كلُّ وشوشةٍ=فحدّثتْ عنْ سيولِ الجودِ أسْحاري
ولا أقامتْ أثاث البيْتِ مطرقةٌ=فروّضتْ مائلَ المعنى بمسْمارِ
ولا أطلّتْ على الأبوابِ نافذةٌ=فأزهرَ الأمْنُ فيها بعْدَ إعْصارِ
ولا سما القولُ ترتيلاً وأدعيةً=ولا تمنّى سلامٌ دوْسَ أخْطارِ
يسيلُ حبرٌ ولا يخشى النفادَ رؤىً=أينْفعُ الحبْرَ تحذيري وإنْذاري؟
يسيلُ مدْحاً لهادٍ فهْوَ ملهمُهُ=كما المدى ملْهِمٌ غيْماً لأمْطارِ
يكادُ حبْري يضجُّ الشوقُ داخلهُ=وما مديحي سوى أعْشارِ أعْشارِ
محمّدٌ واحدٌ في صبِّ مغفرةٍ=فما يُعِدُّ الردى منْ جيْشِ أصْفارِ؟
أيا شفيعاً إذِ الأهوالُ صارخةٌ=وكلُّ ذنبٍ كذئبٍ جوعُهُ الضاري
أصابتِ العُرْبَ بالإذلالِ فُرقَتُهمْ=وكلُّ قطٍّ يخافُ اليومَ منْ فارِ
تنامُ في عُشِّها الغربانُ هانئةً=وينتهي بلْبُلٌ في شرِّ أوْكارِ
كأنّما تُسْكِرُ الأيّامَ فتْنتُها=فأسْكرَ العُمْرَ وقْتٌ دونَ إسْكارِ
إليْكَ تشتاقُ أشعاري وقافيتي=ولا يبوحُ اشتياقٌ لي بأسْراري
أنا انهمارُ السجايا منْ سلالتكمْ=ويسبقُ الجهْرُ كتماناً بمِضْمارِ
عليكَ صلّى كلامي ثمَّ سلّمَ في=دفاترِ الشوْقِ متبوعاً بإكْبارِ
كذاكَ صلّتْ لغاتٌ سلّمتْ أبداً=عليْكَ ما خُطَّ غُفرانٌ لقهّارِ
وما مشتْ كِلْمةٌ منْ ضلْعِ ذاكرتي=وما رمتْ حُسْنَها للنبْضِ عشْتاري
وما رمتْ دهشةٌ لفْظينِ منْ فمِها=وما قضى سجدةً حرْفٌ لجبّارِ
وما نجتْ أعْيُنٌ منْ أدْمُعِ الفُقَرا=وما سرتْ أعيُنٌ أخرى بأخبارِ
وما أصاختْ إلى المرآةِ سيّدةٌ=وألهمتْها المرايا صبْرَ صبّارِ
وما استمرّتْ سطورُ البوحِ نازفةً=فأبْرقتْ بينَ إقلالي وإكثاري
وما تجلّتْ معي الأقلامُ باكيةً=فأسْمعتْ صفْحةً شِعْراً بإِبْصارِ
وما تدلّتْ منَ المُلقي قرائحُهُ=حكايةً عذْبةً منْ غيرِ إشْعارِ
وما أسالتْ يدٌ دفئاً بلمستِها=وقدْ أقرّتْ بعشقٍ رغمَ إنكارِ
صببْتُ حُبّي لمنْ تهواهُ مفردتي=فغارَ منْهُ الهوى المُسترسلُ الجاري
إلى الذي يبذرُ الأخلاقَ يزرعُها=ويغرسُ الخيْرَ مِنْ حِلْمٍ وإيثارِ
ويقْطفُ السِّلْمَ أفراحاً صحابتُهُ=ويمْنعُ الناسَ مِنْ حقْدٍ ومِنْ ثارِ
إلى عظيمٍ صَدوقٍ مُنْبِتٍ خُلُقاً=ومُنْقِذٍ منْ رِبا أموالَ تُجّارِ
أجيءُ بالضادِ منْ أقصى معاجِمِها=على مداها يكونُ البوْحُ إحْضاري
فأمدحُ المطفئ الأحزان مُخْمِدها=فيا له من غمامٍ ألفِ مدْرارِ
ويا لهُ منْ سراجٍ نازعٍ ظُلَماً=ممَدِّدٍ في وئامٍ حلْوَ أعْمارِ
ومُبْصِرٍ أمّةَ التوحيد واحدةً=ولوْ تعدّتْ ملاييناً بمِلْيارِ
فبِعْتُ قلبي بحُبٍّ للّذي سألتْ=مشاعري مجْدَهُ: مَنْ غيْرُهُ الشاري؟
ومنْ سوى فضْلِهِ تتلوهُ بسْملةٌ؟=غِناهُ أغلى فلا يُحْصى بدينارِ
فسدْرةُ المنتهى ذاقتْ محبّتَهُ=وذاقتِ الحُسْنَ فيها بعْضُ أنْظارِ
كأنها كهرباءُ الحُبِّ تعشقُهُ=تُمرّرُ الحِسَّ في ضوْءٍ وتيّارِ
أنارَهُ النبْضُ أسْرى بابتسامتِهِ=إلى شفاهِ المدى ذو العزّةِ الذاري
عليْهِ هذا الصدى صلّى وسلّمَ ما=أطلَّ صوْتٌ بقوْلٍ فيهِ سيّارِ
وما رأتْ فِكْرَهُ آذانُ ملْحَمةٍ=وما بدتْ حِكْمَتا نمْلٍ لصرْصارِ
وما سرَتْ مُقْلتا ليْلٍ إلى حُلُمٍ=وما هدى الحقُّ فُجّاراً بفُجّارِ
تلأْلأَ الفجْرُ منْ أنفاسِ سيِّدِنا=فجادَ لي مادحاً وقْتٌ بإبكاري
معي تسيرُ المعاني نحْوَهُ أبداً=وقدْ تطولُ الخُطى في بِضْعِ أمْتارِ
ثقيلةٌ مُفْرداتي حينَ أمدحُهُ=فما سيحْكيهِ ميزانٌ لقنْطارِ؟
وما ستتلو خصالٌ حيثُ تُبْصِرُهُ؟=هو الربيعُ الشِّتا في قلْبِ آذارِ
أمامَ مدْحِ الحبيبِ الجرْحُ يسألُني=ويعلمُ الشِّعْرُ إفصاحي وإسْراري
أأُمّةُ المصطفى هذي التي ذبُلَتْ؟=وكيفَ صارتْ خُضاراً عنْدَ خضّارِ؟
وكيْفَ أمْستْ دجاجاً عنْدَ ذابِحِها؟=وكيْفَ سارتْ خِرافاً نحْوَ جزّارِ؟
وكيفَ باعتْ هناكَ الأرضَ صاغرةً؟=وكيفَ أضحتْ هُنا قطعانَ أبْقارِ؟
سأغْمِدُ الجرحَ في قلبي وأمدحُ مَنْ=تُبيحُ أنوارَهُ أهدابُ أسْتاري
مَنِ ابتساماتُهُ تُحْيي شمائلَهُ=وبالتحيّاتِ تبْني كلَّ مُنْهارِ
ومَنْ أحاديثُهُ تُتْلى على زمَنٍ=مُبدِّدٍ كلّ كِسرى منْذُ ذي قارِ
يطيرُ لفْظٌ إلى أغصانِ روعتِهِ=ويوقظُ المدْحَ نقْراً دونَ منقارِ
أفوحُ حُبّاً لمُرخٍ فيَّ حكْمتَهُ=أنا الأحاسيسُ إنْباتي وإزْهاري
يرُشُّ عطْرٌ عباراتي وأرسُمها=قصيدةً سابراً أغوارَ أغوارِ
ويرسمُ الذهْنُ ذا المحبوبَ مُبتسماً=وعافياً عنْ دُجى نذْلٍ وغدّارِ
ويُمْسِكُ اللونُ عشْقاً لا يجودُ بهِ=لرسْمِ نفْحاتِهِ إلا بمقْدارِ
فبعْدَ حمْدٍ وشُكْرٍ والصلاةِ على=مُرقْرِقِ الخيْرِ تُقضى كلُّ أوْطاري
وألْمَسُ الحرْفَ مشتاقاً كصاحبهِ=وأبلغُ المجْدَ طوْراً خلْفَ أطْوارِ
وأُخْمِدُ الحُزْنَ أصواتاً مبعثرةً=لنابحٍ صائحٍ.. عاوٍ وخوّارِ
منَ الرزايا أنا الآتي إلى فرَحٍ=بحُبِّ مُهْدىً وهادٍ كلّ أمْصارِ
أبوحُ لي بالخصالِ الأبجديّةِ إذْ=يُقصِّرُ البوحُ للأوراقِ مشْواري
محمّد المانح الأكوان بهْجتها=فدارَ حولي سُرورٌ خيرُ دوّارِ
يقولُ قلبي لعدْنانيِّهِ نغَماً=فيا لَقلبٍ غزيرِ البوْحِ ثرثارِ
وما أسيلُ امتداحاً منْ مكارِمِهِ=وإنّما المشتهى يسخو بتذْكارِ
لعبتُ دوْرَ الربى في غرسِ قافيةٍ=لسيِّدِ الورْدِ.. ها أنهيْتُ أدْواري
وكنتُ في مدْحهِ كالعطْرِ منتبهاً=إلى انفِلاتِ الشذا منْ كفِّ عطّارِ
عليْهِ يا.. صلِّ سلّمْ في معلّقةٍ=بجيْشِ ضادٍ بعيدِ الياءِ جرّارِ
وصلِّ سلِّمْ كثيراً ما تكلّمَ في=دُعائهِ طالبٌ ستْراً بستّارِ


 

قديم 12-30-2016, 01:23 AM   #54
محمد محمد عيسى
شاعر وباحث مصري عضو اتحاد كتاب مصر


الصورة الرمزية محمد محمد عيسى
محمد محمد عيسى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3799
 تاريخ التسجيل :  24 - 3 - 2016
 أخر زيارة : 08-14-2017 (04:44 PM)
 المشاركات : 8 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
افتراضي تَجَلِّياتٌ



تَجَلِّياتٌ
شعر / محمد محمد عيسى
مصر

لَمَّا تَغَيَّبَ عَنْكَ الأَهْلُ وارْتَحَلُوا = واسْتوْطَنَ الْحُزْنُ حَتَّى صَارَ كَالْجَارِ
أَعْطَاكَ رَبُّكَ إِسْرَاءً وَتَرْقِيَةً = حَتَّى انْتَهَيْتَ إِلَى آلٍ وَأَنْوَارِ
قَدْ أَدْرَكَتْكَ مِنَ الرَّحْمَنِ نَافِلَةٌ = وَأَيَّدَتْكَ بِآيَاتٍ وَأَسْرَارِ
فِي مَأْمَنِ اللهِ قَدْ جِئْتَ مُرْتَقَبًا = عَلَى الطَّرِيقِ وَفِي جَوْفٍ مِنَ الْغَارِ
إِنْ أَخْرَجُوكَ فَمَا كَانُوا سِوَى صُوَرٍ = أَشْبَاحِ مَسْخٍ وَأَعْجَازٍ لِأَشْجَارِ
إِنْ أَخْرَجُوكَ فَقَدْ خَابُوا وَقَدْ خَسِرُوا = ضَلَّ الطُّغَاةُ وَمَا زَالُوا بِإصْرَارِ
يَسْتَنْفِرُونَ دُعَاةَ الشَّرِّ يَتْبَعُهُمْ = نَحْوَ الضَّلَالَةِ فُجَّارٌ لِفُجَّارِ
لَوْ كُنْتَ فَظًّا أَوْ ذَا غِلْظَةٍ حَنِقًا = مَا كُنْتَ مقْصِدَ أَفْوَاجٍ وَزُوَّارِ
أَوْ كُنْتَ مِمَّنْ يَرُومُ الْمَجْدَ مَارَمَقَتْ = عَيْنَاكَ شَيْئًا إِلاَّ قَامَ كَالصَّارِي
لَوْلا تُشَفَّعُ فِيْنَا عِنْدَ بَارِئِنَا = مَا كَانَ مِنْ بَيْنِنَا نَاجٍ مِنَ النَّارِ


 

قديم 12-31-2016, 05:19 PM   #55
عزت الخطيب
شاعر


الصورة الرمزية عزت الخطيب
عزت الخطيب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1884
 تاريخ التسجيل :  19 - 12 - 2010
 أخر زيارة : 12-31-2016 (04:03 PM)
 المشاركات : 195 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي



شمائل النور
***
*****


يا من يسوقُ سَحابَ المَاءِ إن نَضَبَتْ= بئرُ الرُعَاةِ أمَا للشوق تَعْلِيلُ

تَمَنْدَلَ الصَبُّ من دَمْع ٍ جرى مَطَرَا*=يا كَمْ بدَمْع الصِّبا ذَابَتْ مناديلُ

يا صاحب الحُسْن مَهْلاً لا تكن عَجلَا=إنْ هَمَّنَا أرقٌ فالحُسْنُ مسؤولُ

تمشي الْهُوَيْنَا كما مَرَّ النسيمُ ضُحى= يا ليت شعري فهل للدَّرب تطويلُ

عيناكَ أمْ سَحَرٌ في لَيْلهِ قَمَرٌ=يشدو لها طَرَباً طَيْرٌ أبابيلُ

قالت سلاماً عليكم مَرَّة ً وَمَضَتْ*=وَأوْمَضَتْ نَظْرة ً للحُسْن إكليلُ

بانت سعادُ وذو المَرْجَاةِ مُنتظرٌ = في بُردةِ المصطفى يا كَعْبُ تَأويلُ

ألقى عليك رسول الله بُردتهُ =فَطِبْ وصَالاً فكلُّ البَيْن موصولُ

بانت سعادُ وما بانت ولا ارتحلتْ = فأنت بعد الهُدى يا كعبُ مقبولُ

في حَوْض زَمْزَمَ كانَ المُلتقى لكما=فأيُّ حَوْض ٍ كحوض ٍ فيه تنزيلُ

قالوا عن الحَضْرةِ الأبْهَى وسِيمَتِها *=وكم أفاضوا ولا تكفي الأقاويلُ

القلبُ مُنشرحٌ والعينُ في فَرَح ٍ=والأُذْنُ مُصْغِيةٌ والإثْمُ مَغْلُولُ

صلوا على المصطفى أزكى صَلاتِكُمُ= ربَت القفارُ وأحْيَتْهَا الأهاليلُ

يا أعظم الخلق أخلاقاً مُُنَزَّهَة ً=ما لِلْبَريةِ بعد النور تضليلُ

لقد بُعثت لكل العالمين هُدى =مُذْ شَقَّ صدركَ في البيداء جبريلُ

فكنت أصفى قلوب الخلق قاطبة ً= نورٌ يَدُلُّ وهل للنور تَدْلِيلُ

وغايةُ الشعر قِنديلٌ يُضيءُ لنا= وهل يُحاكي ضياءَ الشمس قِنديلُ


 
 توقيع : عزت الخطيب

د عزت رمضان عبدالحكيم بركات الخطيب
http://www.facebook.com/profile.php?id=100002293114414


قديم 01-02-2017, 10:33 PM   #56
حاتم قاسم
شاعر


الصورة الرمزية حاتم قاسم
حاتم قاسم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 426
 تاريخ التسجيل :  19 - 1 - 2009
 أخر زيارة : 12-30-2016 (02:05 PM)
 المشاركات : 3 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي



خير الأنـــــام )

همــس الفـــؤاد ورقـــت الأنــداء ُ = و النورُ أشـــرق عِزهُ و صفاءُ
و الحبُّ كللـــه الزمــــان مغــرداً = فبـدا تـــرق بنـــــوره الأفيـــاء ُ
هذا فـــؤادٌ أشـــــرقــت أنــــواره = ألقـــاً يشــع بريقـه الوضــــــاء ُ
يممت قلبــــي نحــو طيبة أرتجي= ثمرَ المحبـــة و القلوبُ ظِمــاءُ
و بذرت في ليـــل البقيع محبتـــي = في القلب ِوهجٌ و الدموعُ سخاءُ
بين الثريا و الثـــرى همسْ الهوى = حــبٌ له في الخافقـــين فــــداءُ
إن المحبَّ إذا اكتوى نـــار الهوى = زاد الجوى من حبه الأرجـــــاءُ
يا رب إنـــي قد أتيـــتك تــائبـــــاً = أنتَ الكريمُ و خلقكَ الضعفــــاءُ
إن لم تجر يا من يجــير ُ مولهــــاً = قتلت فؤادي في النوى الأخطـاءُ
لي في هـــوى خير الأنـام مـــودة ٌ = حملت فؤادي و العيون رجــــاءُ
صلوا على خير البريـــــة أحمـــد ٍ = قبـــس لنا من نـوره و ضيـــــاءُ
ومحمد الهادي الأمين المجتبـــــى = الصوت يصدح أنتـــم الطلقــاءُ
ســــبحان ربي قد ســـرى بنبيــــه = فأجابه المعــراج و الإســــــراءُ
و سرت ضلوع ٌ نحو طيبة تنبري = ورحال شوقي في الدروب غِـطاءُ
هذا الشـــــفيع لأمة ٍ في محشـــــر ٍ = و الشمسُ فوق رؤوسهم حــراءُ
صلــى عليكَ الله يا نبـــــع َ الهدى = إن الصلاة على النبيِّ شِفــــــاء ُ
و الروح ُ إن هامت غماماً تستقي = ينبوع قـلب ٍ فجـرها و المــــــاءُ
يتفيأ الخلــــق الجميـــــل بوصـفه = و العدل ُ من شيم الكريم ِعطـاءُ
قد صنتَ عهــــداً للنســــاء موثقاً = فيه احترام بالحقوق ِســــــــواءُ
و بنيت للمظلوم مجـداً ســـامقــــاً = يرقـــــى به البؤســاء و الفقراء ُ
بأبي وأمي المصطفى خيرالورى = وســـــوادُ عيني للحبيـــب ِفداءُ ُ
الشاعر : حاتم قاسم


 

قديم 01-28-2017, 06:18 AM   #57
admin
إدارة تقنية/الامارات


الصورة الرمزية admin
admin غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  22 - 9 - 2008
 أخر زيارة : 11-11-2018 (02:15 AM)
 المشاركات : 773 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
افتراضي




سَحَّ اليَراعُ وماجَتْ في الرُّؤى صُوَرُ=فالرُّوحُ ضارِعَةٌ والفِكْرُ مُنْبَهِرُ
يُحْصي شمائِلَ مَنْ فاقَتْ فَضائِلُهُ*=جودَ الْبِحارِ الَّتي في غَوْرِها دُرَرُ
في بُرْدَةِ الرّوحِ أَطْيافٌ مُنَمْنَمَةٌ=في مُهْجَتي جَمراتُ الْوَجْدِ تَسْتَعِرُ
أَخالُني قَشَّةً والسَّيْلُ يَجْرِفُني= سَيْلُ الْجَوى ثَمِلٌ يَطْمو فأنْغَمِرُ
قَدْ كُنْتُ أَحْسِبُ أَنَّ الْحُبَّ نافِلَةٌ=كَاللَّوْنِ في وَرْدَةٍ، تَذْوى فَيَنْدَثِرُ
كالنَّشْوَةِ الْبِكْرِ تَسْبينا فَنُدْمِنُها= دَهْراً ونُهْمِلُها يَوْماً فَتَنْحَسِرُ
حَتّى سُقيتُ سُلافاً غَيْرَ مُمْتَذَقٍ= منْ كَرْمَةٍ في رِياضِ الله تُعْتَصَرُ
كَاسٌ تَشُبُّ اللَّظى في كُلّ جارِحَةٍ= بالنّارِ تُجْلى مَرايانا وَتُخْتَبَرُ
فالرّوحُ لَوْ دَقَّ حُبٌّ بابَ خَلْوَتِها*= تَرْتَدُّ في خَطَراتٍ مِلْؤُها الْخَفَرُ
لَكِنّ روحي تَطيرُ الْيَوْمَ قبلَ غَدٍ =تَلْقاهُ راقِصَةً، بِالْبِشْرِ تَعْتَمِرُ
في سَوْرَةِ الْوَجْدِ أَمْشي فَوْقَ جَمْرِ دَمي= والْبَوْحُ مِنْ جُبَّتي كالْقَطْرِ يَنْهَمِرُ
أحْبَبْتُ رَغْمَ ابْتِذالِ الْحُبِّ في زَمَني=فَالشَّيْخُ يوفي الْهَوى وِدّاً ويَصْطَبِرُ
صَبٌّ وَبي دَنَفٌ ما انْفَكَّ يُسْرِجُني=شَطّ الْمَزارُ وعُشْبُ الصَّبْرِ يُحْتَضَرُ
وَالْبَوْحُ لَيْسَ شَناراً عِنْدَ مَنْ عَشِقوا=خَيْرَ الْوَرى واسْتباهُمْ ذِكْرُهُ الْعَطِرُ
مِنْ فَيْضِ حُسْنِهِ شَعَّ النُّورُ مُنْبَجْساً= وانْثالَ كالْهَتْنِ منْ فَرْعِ الدُّجى السَّحَرُ
باتَ الزَّمانُ مُصيخاً يَوْمَ مَوْلِدِهِ=كالظّبْيِ في وَقْفَةٍ يَلْهو به الْحَذَرُ
هَلَّتْ تَهاويلُ فَجْرٍباذِخٍعَطِرٍ=مَشْبوبَةٌ في أَريجِ الْوَحْيِ تَنْصَهِرُ
هَزّتْ نُبوءَتُهُ أَفْنانَ غَفْوَتِهمْ=حَتّى تَحَاتَّتْ ظِلالُ الْغَيِّ وانْبَهَروا
مِنْ سِدْرَةِ النُّورِ سالَ الوَحْيُ مُنْسَكِباً=كالسَّلْسَبيلِ صَفاءً لَيْسَ يَعْتَكِرُ
يَرْوي نُفوساً ظِماءً ظلّ يُعْطِشُها= شِرْكٌ، وَيُزْهِرُ فيها الْجَهْلُ والْخَوَرُ
في مَهْمَهٍ موحِشٍ تاهوا كَقافِلَةٍ= بِلا حُداةٍ، ولَيْلٍ لَيْسَ يَنْسَفِرُ
شَمْسُ الْحَقيقَةِ في أَلْوانِها رَفَلَتْ=في الْغارِ تَغْزِلُها الآياتُ والسُّوَرُ
بالْعَقْلِ يَفْري فُلولَ الشَّكِّ يَدْحَرُها=كَالْوَهْمِ في بُؤْرَةِ النِّسْيانِ تَنْطَمِرُ
صُبْحُ الْجَزيرَةِ أفْراسٌ مُطَهَّمَةٌ= فُرْسانُها الْغُرُّ لِلإِسْلامِ قَدْ نُذِروا
ما جادَلَ الْقَوْمَ إلاّ في ضَلالَتِهمْ*= حُسْنُ الْتِفاتٍ فلا كِبْرٌ ولا صَعَرُ
سِحْرُ البَيانِ فُصوصٌ مِنْ بَلاغَتِه*= مِنْ تِبْرِها صيغَتِ الأمْثالُ والْعِبَرُ
حَديثُهُ كَوْثَرٌ تَحْلو مَناهِلُهُ= كُلُّ الرُّواةِ بِسِحْرِ الْحَرْفِ قَدْ سَكَروا
أفْكارُهُ دُرَرٌ أثْرَتْ خَزائِنَهُمْ= فالْعِلْمُ أَكَّدَها والدّارِسُ الْخَبِرُ
في كُلِّ تَجْرِبَةٍ زادوا بِها عَجَباً= واسْتَلْهَموا خِبَراً دانَتْ لَها الْفِكَرُ
صَفْوُ الْمَودَّةِ كَالإصْباحِ طَلْعَتُهُ= سَماءُ صَيْفٍ فَلا غَيْمٌ ولا كَدَرُ
في عِفَّةٍ يَتَحاشى نَظْرَةً دَلِهَتْ= يُلَمْلِمُ الطَّرْفَ كَيْ لا يَرْتَعَ النَّظَرُ
لَمْ يَنْغَمِسْ في شُهى الدُّنْيا ولَذَّتِها=وَلا اسْتَطابَ مُجوناً شَخْصُهُ الْوَقُرُ
سَمْحٌ، فَما عَشَّشَتْ في الصَّدْرِ مَثْلَبَةٌ=أو بُيِّتَتْ نِقْمَةٌ في السِّرِّ تَخْتَمِرُ
لَكِنْ إذا باتَ شَرْعُ اللهِ مُنْتَهَكاً= أَضْحى يُطارِحُ مَنْ ضَلّوا ومَنْ مَكَروا
ولَمْ يَعِشْ كَمُلوكِ الأرْضِ في بَذَخٍ= مَنْ شَأْوُهُمْ في الْحَياةِ الْوُلْدُ والْغُرَرُ
وَكانَ كالدَّيْمَةِ الْوَطْفاءِ لَوْ هَتَنَتْ= اخْضَرَّ مُحْلٌ وَماسَ الظِّلُّ والشَّجَرُ
في كُلِّ فَصْلٍ نَداهُ دافِقُ غَدِقٌ= رَوْضٌ مُشاعٌ، ونِعْمَ الْغَرْسُ والثَّمَرُ
مُذْ قالَ ما خُلِقَتْ أَجْناسُنا عَبَثاً بِحِكْمَةٍ قَدْ تَساوى عِنْدَهُ الْبَشَرُ
وَلَمْ يَرَ الْفَرْقَ بَيْنَ النّاسِ في نَسَبٍ= كُلُّ النُّفوسِ بِتَقْوى اللهِ تَفْتَخِرُ
يَلْوي الْهُيامُ بأحْشائي فَأُلْقِمُهُ=وِرْداً وهَلْ شَطَحاتُ الْوَجْدِ تُخْتَصَرُ؟
غاضَ الْخيالُ ولَمْ أَعْدُدْ شَمائِلَهُ*=لا يَدّعي ذاكَ إلاّ مُفْتَرٍ أَشِرُ
يا سَيِّدي، ثِقْلُ أَوْزاري يُؤَرِّقُني=كُلُّ الْكَبائِرِ إلاّ الشِّرْكَ تُغْتَفَرُ
مِنّي عَلَيْكَ صَلاةٌ بالشَّذا عَبَقَتْ= بِقَدْرِ ما انْصَبَّ مِنْ عَلْيائِهِ الْمَطَرُ
آمَنْتُ بالْغَيْبِ مِنْ خَوْفٍ ومِنْ طَمَعٍ= مُصَدِّقاً بِكِتابِ اللهِ أَأْتَمِرُ
أَصيحُ مِلْءَ دَمي أَنْ لا شَريكَ لَهُ=والرُّوحُ تَجْأَرُ بالدَّعْوى وتَعْتَذِرُ
نَفْسي غَرورٌ وَما زَكَّيْتُها أَبَداً= تَغْفو وتَصْحو، فَعُذْري أَنّني بَشَرُ
قُذِفْتُ في حَمَإِ الدُّنْيا وفِتْنَتِها= مِثْلُ الغَريقِ بِلا طَوْقٍ نابَهُ الْخَطَرُ
آتيكَ والْعُمْرُ ظِلٌّ غُصْنُهُ نَخِر= والنَّفْسُ خانِعَةٌ والْقَلْبُ مُنْكَسِرُ
فَانْظُرْ إِلَيَّ بِعَيْنِ الْعَفْوِ يَوْمَ غَدٍ = فَكَمْ زَلَلْتُ وَلي سَمْعٌ وَلي بَصَرُ
كُنْ لي شَفيعاً إذا الأَكْوانُ قدْ جُمِعَتْ=إنّي ضَعيفٌ إلى رُحْماهُ أَفْتَقِرُ
لَوْ جِئْتُ فَرْداً بِلا أَهْلٍ وَلا وَلَدٍ= أَرْجو سَماحَتَهُ إذْ يَشْخَصُ الْبَصَرُ
إنّي أَخافُ لَظى نارٍ إذا ازْدَلَفَتْ=كالْوَيْلِ، كانَ الْوَقودَ النّاسُ والْحَجَرُ.
الطاهر لكنيزي


 
 توقيع : admin



موضوع مغلق


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:05 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©