صدانا تحتفي في العام 2018 بعيد ميلادها العاشر بحلة جديدة و بتغيير شامل لشعارها الرسمي

 
 عدد الضغطات  : 3849
 
 عدد الضغطات  : 3954  
 عدد الضغطات  : 368  
 عدد الضغطات  : 16576  
 عدد الضغطات  : 4215  
 عدد الضغطات  : 8099


العودة   الصالون الثقافى لصدانا > السماء التاسعة > غواية السرد

غواية السرد خيالات تحلق في فَضَأءاتْ القِصَة..الرِواية..المَسرًحٍية

الإهداءات
علي الأشول الدهمي من السعوديه : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كيف احوالكم جميعا مفيد نبزو من سوريا : كل الشكر والتقدير لصدانا الثقافية التي تكسر الرتابة ، وتدفق بالعطاء ليبقى نهر الإبداع جاريا بصفاء ونقاء وشرفني أن أكون معكم في قراءة في كتاب التي اخترت فيها ديواني (( ناي بلا حنين )) ، ونعاهدكم أن سنكون معكم ومع كل جديد . بارك الله بجهودكم ونبل مساعيكم صدانا الثقافية من صدانا : الأخوات والأخوة الكرام في صدانا ستكون الحلقة العاشرة والنهائية من حلقات قراءة في كتاب يوم غد الأربعاء17/10 مع مالكة مؤسسة صدانا الشيخة أسماء صقر القاسمي ، شكرا لكل الأخوة والأخوات الذين شرفونا في الحلقات السابقة ، لقد كانت حلقات متميزة نفتخر بأصحابها ترقبوا الحلقة الأخيرة

آخر 10 مشاركات
أنامل بارعة (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 3205 - المشاهدات : 51841 - الوقت: 06:42 AM - التاريخ: 10-21-2018)           »          قراءة في "وطن العصافير" لوهيب نديم وهبة: "حكاية كنائية عن السلام" للناقد والشاعر... (الكاتـب : حسن حجازى - مشاركات : 6 - المشاهدات : 285 - الوقت: 02:11 AM - التاريخ: 10-21-2018)           »          عنوان للباحث عن وطن (الكاتـب : بغداد سايح - مشاركات : 0 - المشاهدات : 5 - الوقت: 01:53 AM - التاريخ: 10-21-2018)           »          قراءة في كتاب الحلقة العاشرة والأخيرة (الكاتـب : صدانا الثقافية - آخر مشاركة : أسماء صقر القاسمي - مشاركات : 12 - المشاهدات : 132 - الوقت: 09:37 PM - التاريخ: 10-20-2018)           »          روائع (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 195 - المشاهدات : 9691 - الوقت: 01:20 PM - التاريخ: 10-20-2018)           »          هي ها هنا (الكاتـب : عبدالله عبدالحميد فرحان - مشاركات : 1 - المشاهدات : 25 - الوقت: 01:04 AM - التاريخ: 10-20-2018)           »          سمّو الشيخة أسماء صقر القاسمي (الكاتـب : ليلى على - آخر مشاركة : صدانا الثقافية - مشاركات : 1 - المشاهدات : 34 - الوقت: 10:26 PM - التاريخ: 10-19-2018)           »          ملحمة جرح (الكاتـب : بغداد سايح - مشاركات : 0 - المشاهدات : 18 - الوقت: 02:53 PM - التاريخ: 10-19-2018)           »          ترجمة قصيدة "Infinite Time" / أشوك بهارغافا (الكاتـب : نزار سرطاوي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 50 - الوقت: 12:56 PM - التاريخ: 10-19-2018)           »          تخاريف عربي - عبدالناصر البنا (الكاتـب : عبدالناصر البنا - مشاركات : 1443 - المشاهدات : 121501 - الوقت: 09:32 AM - التاريخ: 10-19-2018)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-23-2018, 11:31 PM   #1
عروبة شنكان
عضو مجلس الإدارة / كاتية سورية


الصورة الرمزية عروبة شنكان
عروبة شنكان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3334
 تاريخ التسجيل :  1 - 2 - 2014
 أخر زيارة : اليوم (01:03 AM)
 المشاركات : 3,630 [ + ]
 التقييم :  12
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
 اوسمتي
وسام الصدى الوسام الذهبى وسام العطاء 

اوسمتي

افتراضي أميــــــــرة





ترنح مُثقلاً تحت سماءٍ داكنةِ الغيوم، ألقت بعشراتٍ من الشُهب فوق فوهات القمامة التي عبثت بها
القطط طيلة الليلة الماضية، بدا النهارُ شاحِباً أكمل نومه وراح يحلمُ بمنزلٍ نظيفٍ، فوق أكداس القمامة
التي ألقت بها جارتهُ بعد انتهاء سهرتها الصاخبة برفقة غريبٍ زار الحي، وبهذه المناسبة أرادت تكريمهُ
فحولت المنزل إلى صالةٍ عامِرةٍ بأشباه رجال، تسلقوا السُلطة عِنوةً إلى أن ثملوا مكاتِبها.
أزعجهُ صوتٌ يقتربُ مِنهُ جعلهُ ينهضُ فزِعاً، كانت سيارةُ جمع القمامة تطوف الأحياء لتفريغ الحاويات
تتبعها سيارةٌ لغسل الشوارع، تذكر بأنه قضى ليلتهُ في العراء، حتى لاتُزعجهُ الأصوات المُنبعثة
من خلف أبواب جارته التي أرقت نومه ! خلع سِترته التي أهدتها لهُ، ودخل المبنى إلى منزله الذي وجد
بابهُ مفتوحاً، وقف مُندهِشاً من فظاعة المنظر كانت جُثة أميرة جارتهُ ملقاة فوق أريكته التي كانت تجمعهُ
بها وإلى جانبها بِضعُ قطرات دمٍ، لم يمض وقتٌ طويل حتى وصلت الشُرطة لِمُعاينة الحادث، تبٍعها
سيارةُ الإسعاف لتأخذ جُثة المغدورة التي لاقت حتفها إثر صعقها بتيارٍ كهربائي أدى لارتطامها بالأرض
فأودى بحياتها.. أغلق الباب حزيناً بعد ابتعاد الشرطة وباقي جيرانه الذين أبلغوا الشرطة بأنها كانت على
صِلةٍ وثيقة به، وبأنه كان يترك مفتاح منزله معها على الدوام . تدخله في حالات طرد أخيها لها من
منزله الذي لايهدأ صخبهُ ابداً!
لم يكن في رحيل أميرة أية شُبهة جنائية، ولم تكن هي المرة الأولى التي يجدها مستلقيةً ارضاً، فكثيراً
ماكانت تشكو له تعرض صحب أخيها لها، وكثيراً ما عبرت له عن حُبها ليتزوجها، لكنه في كُل مرة
كان يعرض عن ذلك ويتركها وحيدة ليهرب من ملاحقة عينيها لهُ، لكنه سرعان ما يعود راسِماً فوق
شفاهه ابتسامة اعتذار يلقاها بها. توجه إلى الحمام وبعضُ من دموع الألم تُذرفُ من عينيه الحزينتين
فتح الماء الساخن ببطء ثم البارد ، رمى بنفسه تحت تدفق المياه، وراح يصرخ بشدة رحلت .. رحلت








 
 توقيع : عروبة شنكان

[


رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:11 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©