صدانا تحتفي في العام 2018 بعيد ميلادها العاشر بحلة جديدة و بتغيير شامل لشعارها الرسمي

 
 عدد الضغطات  : 242
 
 عدد الضغطات  : 4238  
 عدد الضغطات  : 558  
 عدد الضغطات  : 16891  
 عدد الضغطات  : 4456  
 عدد الضغطات  : 8633


العودة   الصالون الثقافى لصدانا > مجلس أسماء بنت صقر الثقافي > إضاءات نقدية

إضاءات نقدية ركن خاص باقتفاء الدراسات النقديه للغة الجمال القاسمي

الإهداءات
سامية بن أحمد من الجزائر : نبارك للشاعر الصداني أحمد القطيب من المملكة المغربية صدور ديوانه الشعري الموسوم تغاريد الحروف مع تمنياتنا له بالتوفيق والتألق والتميز ألف ألف مبارك عليكم.

آخر 10 مشاركات
تفسير المنام (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 11:59 AM - التاريخ: 03-20-2019)           »          برج الاسد (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 11:32 AM - التاريخ: 03-20-2019)           »          زوج نانسي عجرم (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 5 - الوقت: 01:52 PM - التاريخ: 03-19-2019)           »          معنى اسم رامي (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 6 - الوقت: 01:22 PM - التاريخ: 03-19-2019)           »          معنى اسم فارس (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 5 - الوقت: 01:05 PM - التاريخ: 03-19-2019)           »          جزيل شكري وتقديري الى الاديب الفنان التشكيلي الاسلامي العالمي د. حسين احمد سليم (الكاتـب : لطفي الياسيني - مشاركات : 0 - المشاهدات : 7 - الوقت: 12:26 PM - التاريخ: 03-19-2019)           »          حواري مع الفنانة التشكيلية الهايكست لازورد ميساء شاهين من سوريا (الكاتـب : سامية بن أحمد - آخر مشاركة : عروبة شنكان - مشاركات : 2 - المشاهدات : 27 - الوقت: 10:56 AM - التاريخ: 03-19-2019)           »          يوميات شوكة صبار- الشوكة 17 (الكاتـب : خديجة عياش - مشاركات : 0 - المشاهدات : 12 - الوقت: 02:55 AM - التاريخ: 03-19-2019)           »          حواري مع الشاعرة الهايكست لبنى منان من المملكة المغربية (الكاتـب : سامية بن أحمد - مشاركات : 2 - المشاهدات : 61 - الوقت: 01:35 AM - التاريخ: 03-19-2019)           »          نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 536 - المشاهدات : 26310 - الوقت: 06:27 PM - التاريخ: 03-18-2019)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-05-2019, 04:31 AM   #1
أسماء صقر القاسمي
شاعرة /إمارة الشارقة ...رئيسة مجلس الإدراة ..مالكة صدانا


الصورة الرمزية أسماء صقر القاسمي
أسماء صقر القاسمي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل :  24 - 9 - 2008
 أخر زيارة : يوم أمس (01:19 PM)
 المشاركات : 29,195 [ + ]
 التقييم :  101
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Female
 اوسمتي
وسام مؤسس وسام زنوبيا وسام البوتقة 

اوسمتي

مقالات المدونة: 1
افتراضي إبـداعـات (د. عبد الناصر عيسوي)_أسماء القاسمي.. في ديوان "امرأة خارج الوقت"



قراءة لديوان "امرأة خارج الوقت" منشورة في مجلة الإذاعة والتليفزيون القاهرية، عدد السبت 5 يناير.


إبـداعـات
د. عبد الناصر عيسوي

أسماء القاسمي.. في ديوان "امرأة خارج الوقت"

هذا ديوان بعنوان "امرأة خارج الوقت" للشاعرة الإماراتية أسماء القاسمي، وهو ديوانها التاسع؛ بعد دواوينها: في معبد الشجن- صلاة عشتار- شذرات من دَمي (بالعربية والإسبانية)- شهقة عطر (بالعربية والإنجليزية والإسبانية)- طيرسون الحنين (بالعربية والإنجليزية والفرنسية)- هواجس الندى- أنا ها هنا (ديوان القصيدة الواحدة، مترجم إلى سبع لغات، ثم صدر مترجما إلى إحدى عشرة لغة)- رباعيات القاسمي. يضم الديوان الذي بين أيدينا أربعين نصًّا نثريا، أبرزت فيه الشاعرة اغترابها الذي ينسحب على إنسان عالمنا المعاصر، واضعةً في المقابل محاولات السمو الروحي.

والاغتراب في هذا الديوان يقابله محاولات القضاء عليه، ببعض المثُل والقيم الروحية التي تطمح إليها الشاعرة، حيث يطالعنا في بداية الديوان قصيدة بعنوان "ماذا يقول الأكورديون للماء"، وهي قصيدة مكتنزة بالصور المتعاقبة والانكسارات الدرامية التي تثير الجدل بين الإحساس الحاد بالبشرية ومحاولة الخروج منها بالسمو الروحي. يتمثل ها الموقف في جدلية (البشرية- السمو) في قولها: "يؤلمني اتهامي بالبشرية/ وأنا جذعٌ قاوَمَ كل الحياة كي يُنافسَ الأكورديون". ورصدت الشاعرة مجموعة من الصور الاغترابية والمفردات والتراكيب في مقابل السمو؛ لصنع جدلية عميقة وجذرية، نستشف هذا العمق في قولها: "يتمدد صوتُ الأكورديون في أعصابي".
وتبدأ الشاعرة قصيدتها بقولها: "للشروقِ متاحٌ من الـبُـعدِ قبلَ الوجود الفيْض/ تشربُ الشمسُ قهوةَ غيظِها/ من كؤوسِ انفعالاتي الطارئة/ تُوشي بي نحلةٌ غريبة/ أضاعتْ فَوْجَها/ قررتْ أن تتعافَى من الوَرد/ لتنسى بياضَ الشهد/ أن تتقمصَ بشريَّـتي لتكتبَ قصيدةً على ضوءِ النهار المالح/ تلدغُـني لحظاتُ التقمُّصِ هذه/ أشعُر بطعم العسل على شفتي/ أنا قُرصُ الوهم الذي يسيل بشمع الغواية/ ذلك الطينُ الأجوفُ لا يسمَحُ بالرنين/ تلك الأصابعُ لا تتذكَّرُ نشوة الأكورديون/ أسمَحُ للوقت أن يتجاوز ساعتَهُ الرملية/ أتقطَّرُ على إيقاع السقوطِ للأعلى/ أخافُ من الاكتمال في قاع اللحظات/ تضربُ أجنحةُ النحلة أكثرَ كي تُقاومَ الجاذبية/ تُوشي بي قصيدةٌ قديمة كتبتُها عن الريح/ يتمدَّدُ صوتُ الأكورديونُ في أعصابي/ كمُواء قطةٍ فقدتْ صغارَها في حادث سُقوطٍ للبيت المجاور".
والشاعرة التي صنعت هذه الجدلية لا تُغلق النص بانتصار السمو على مظاهر الاغتراب، لكنها تركت أوجاعها وأعلنت عن قلقها لتترك النص مفتوحًا أمام إنسان هذا العصر، لعله يُكمل ما بدأته الشاعرة من محاولات للسمو؛ حيث تختم القصيدة بقولها:
"أحاولُ أن أموت/ أتجوفُ كي أسمَحَ للأوتار أن تقولَ كلَّ ما عجزتْ عنه القصائد/ تُذكِّرُني النحلةُ بأنني كائنٌ بشريٌّ، حين ألعنُها تلدغُني أصابعي كاحتجاج سافر بدلا عنها/ أنا لا أسمعُ الموسيقى/ لا أعزفُها/ أنا أدَّعي القلق".
وتبدأ الشاعرة قصيدتها القصيرة المعنونة "وشوشات الزوايا" بانكسارات درامية من السطر الأول، في صور متعاقبة لتعلن اغترابها في الزمن وانفصام الحلم والواقع، ذلك الحلم الذي لا يظهر إلا في ختام القصيدة، فتتعاقب ألفاظ الاغتراب (تلدغ- الألم- مكائد- الطينية- حزن- اللحظة الضائعة) وكلها في مقابل الألفاظ المضيئة (الغيب- الأثير- الأمنيات- يستسقي- حُلم)، وهو ما يجعلنا في حالة من إكمال ذلك الحلم بالسمو والارتقاء؛ على الرغم من ثقل الواقع، حيث تقول:
"عقاربُ الوقت تلدَغُ وَجْهَ الغيب/ تشيرُ إلى الثالثةِ قبلَ/ منتصفِ الألم/ يُضيءُ الوسَنُ المبهَمُ عتمةَ المَدَى/ تتَّسعُ حدقةُ الفراغ/ يعلِّق الهباءُ انكساراتِهِ على/ حبالِ الأمنيات/ تنسى المرايا وجهي/ وتوشوشُ الزوايا لمكائدِ الظل/ عن طقوسِ الكلمات/ إن جذورك الطينية لن تتسامحَ مع الأثير/ أحاولُ أن أنزع عنه قشرة الكبرياء/ ينفُثُ حزني غبارَ الأوراقِ المنسيَّة/ يُهيكِلُ أرواحَ الغابرين/ يستسقي القادمَ قبل فوات الأوان/ تُوشح ذاكرةَ طيفي العابر/ وأتكئُ على أقرب حلم متوفر في اللحظة الضائعة".
ويتجسد الاغتراب وعنفوانه في قصيدة "امرأة خارج الوقت"، لأنه اغتراب تاريخي وميراث ثقيل من الوصايا والقيود الاجتماعية، يؤدي إلى واقع مليء بالتناقُض، وتحاول الشاعرة الخروج من هذا الواقع الاغترابي من خلال (قُبَّة السماء- الابتسامة- الأفق)، لكن وطأة الاغتراب شديدة؛ بما فيه من قيود وأوهام، حيث تقول في بدايتها:
"لِلجُنونِ متاهةٌ أخرى/ سِوَاي/ أنا امرأةٌ يلتحفُني السَّوَاد/ خارجَ الوقت/ أتيتُ من نُعاسِ الطين/ صمتِ الأحلام/ وأنفاسِ الياسمين/ يختمرُني الفِكْر/ في قناني الوَصَايا/ أتعتَّقُ هناك/ كقانونِ الحياةِ المُمتلئ بفراغاتِهِ المتناقضة/ راحلة إلى حيثُ لا أدري/ أرتدِي أسَاوِرِي المسكونة/ بقُيودِ الحرية/ أتَوَارَى عن الأنظار/ أحَاولُ عبورَ هذه الوجوهِ المُقفلة/ كطيفٍ هاربٍ من ملامحِه/ أتلمَّسُ قُبَّةَ السماءِ/ لأكتشِفَ ابتسامتي/ تتعالَى صرخاتي في هذا/ الأفْقِ السَّرمَدِيّ/ أصارعُ سُقوطَ أسفاري الممزَّقة/ في بئرٍ خَاليةٍ من السراب/ يركُضُ من تحتي/ وَهْمٌ ذَهَبيّ".
إن مظاهر الاغتراب جعلت المظهر والجوهر متناقضيْن تناقُضًا حادًّا، عن طريق إبراز طرفي التناقُض إبرازًا يوضح تلك الجدلية، فالمخدة محشوة بالأرق، والزينة في الحفلة الملكية تناشد الحضور بالفرح المستحيل، حيث تقول الشاعرة في ختام القصيدة:
"هنا/ يدُسُّ الليلُ أنفاسَهُ في وسادتي المحشوَّةِ/ بالأرَقِ/ لأتكبَّدَ عناءَ السُّهدِ الماسي ِّ/ كزينة تلبسني في حفلة ملكيةِ/ تناشد كل الحضور بالفرح المستحيل".
وتُصِر الشاعرة على أحلامها في مقابل الاغتراب الذي تعيشه ويعيشه الإنسان المعاصر، في قصيدتها "حلم لم يُكتب بعد"، حيث (حضرة النور) في مقابل (الكوابيس) بكل تجلياتها ومظاهرها، حيث إنها كوابيس أشد من القلق نفسه، حيث تفتتح القصيدة بقولها:
"أذوبُ في حضرةِ النور/ أغيبُ في حدقةِ الأمنياتِ تحت جَفنِ النهار/ أغفُو جَهْرًا/ تتزاحَمُ الأحلامُ في شُرفتي/ لا شَيْءَ يُعجِبُني/ سأطلبُ منامًا آخَرَ يليقُ بعيْني/ أكسِرُ صُندوقَ الكوابيسِ البالية/ أجربها على عجَل/ أمممممم/ لا يُوجَدُ كابوسٌ يليقُ بقلقي/ أنا لستُ محظوظة بالكوابيس/ كبائعٍ متجوِّلٍ تمُر الأفكارُ على خيالي/ هناك الكينونةُ/ الدالة الصفرية/ سقوط التاريخ/ الخط المُنحني/ أختبئُ من قيظِ الوهمِ/ وأراقصُ نبضي على عَجَل/ أعودُ لمناماتي كطفلةٍ هاربةٍ من شمس الظهيرة".
وتُنهي قصيدتها بما تراه هدفًا روحيا في داخلها، حيث تقول:
"هذا أكتوبرُ يتلصَّصُ أعصابي/ ويكتَـنِزُ نظراتي في مذكراتِ الريح/ أنا التي يلتَفُّ الأثيرُ على هيئة طـير/ كي يُغرِّدَ في صَبَاحاتِها/ قبلَ أن يستيقِظَ الأريجُ في أكمامِ الوَرْد/ أنا/ كلُّ الوَرْدِ الذي لم ينبُتْ بعد/ القصائدُ التي لم تُكتَبْ بعد/ الأحلامُ التي لا تجيء...".




 
 توقيع : أسماء صقر القاسمي



رد مع اقتباس
قديم 01-05-2019, 04:31 AM   #2
أسماء صقر القاسمي
شاعرة /إمارة الشارقة ...رئيسة مجلس الإدراة ..مالكة صدانا


الصورة الرمزية أسماء صقر القاسمي
أسماء صقر القاسمي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل :  24 - 9 - 2008
 أخر زيارة : يوم أمس (01:19 PM)
 المشاركات : 29,195 [ + ]
 التقييم :  101
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Female

اوسمتي

مقالات المدونة: 1
افتراضي





 
 توقيع : أسماء صقر القاسمي



رد مع اقتباس
قديم 01-05-2019, 11:49 PM   #3
غادة نصري
الإدارة .. المدير الإداري لصدانا


الصورة الرمزية غادة نصري
غادة نصري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2252
 تاريخ التسجيل :  9 - 9 - 2011
 أخر زيارة : 02-27-2019 (05:58 PM)
 المشاركات : 45,057 [ + ]
 التقييم :  26
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



رائع

مزيدا من النجاحات والتألق أسماء


 
 توقيع : غادة نصري

أنا لست امرأة عادية ترضى العيش بعفوية .. أنا لحظة صدق تكتبني في روح الروح ترسمني ..
أنا لـــــست امرأة عادية تقبل بغرام وهمي ... أنا ســــــر العشق تكويني ولغة الفرح مياديني ..
أنا لســــت امرأة عادية تصحو وتنام كدمية .. أنا ثورة شوق تتحدى لا تعرف في الحب هزيمة..





رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:03 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©