عدد الضغطات  : 4485
 
 عدد الضغطات  : 4586  
 عدد الضغطات  : 797  
 عدد الضغطات  : 17268  
 عدد الضغطات  : 4754  
 عدد الضغطات  : 9009


العودة   الصالون الثقافى لصدانا > أريج صدانا > رهام ممطر عطرا

رهام ممطر عطرا ملتقى الحوارات المباشرة وغير المباشرة مع مبدعي الأمة العربية

الإهداءات

آخر 10 مشاركات
أحاديث ،، أقوال ،، حكم .... (الكاتـب : غادة نصري - مشاركات : 13977 - المشاهدات : 621094 - الوقت: 01:42 PM - التاريخ: 10-20-2019)           »          نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 670 - المشاهدات : 31589 - الوقت: 07:40 PM - التاريخ: 10-19-2019)           »          تخاريف عربي - عبدالناصر البنا (الكاتـب : عبدالناصر البنا - مشاركات : 1478 - المشاهدات : 134832 - الوقت: 01:34 PM - التاريخ: 10-19-2019)           »          إستراحـــــــــة يوم الجمعة (الكاتـب : عبداللطيف المحويتي - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1768 - المشاهدات : 173152 - الوقت: 08:06 PM - التاريخ: 10-18-2019)           »          من ملحمة شعرية تضم أسماء مدن وقرى ومخيمات فلسطين شعر والقاء بصوت الدكتور لطفي الياسين (الكاتـب : لطفي الياسيني - مشاركات : 0 - المشاهدات : 15 - الوقت: 05:04 PM - التاريخ: 10-17-2019)           »          نقدنا وفلسفة النقد الغائبة (الكاتـب : نبيل عودة - مشاركات : 2 - المشاهدات : 46 - الوقت: 11:59 AM - التاريخ: 10-17-2019)           »          لحظات حاسمة (الكاتـب : عروبة شنكان - مشاركات : 0 - المشاهدات : 48 - الوقت: 04:09 AM - التاريخ: 10-17-2019)           »          فضل العلم والمعلم (الكاتـب : دلال عوض - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1 - المشاهدات : 42 - الوقت: 12:41 PM - التاريخ: 10-16-2019)           »          سماويات لروح ملائكية ... (الكاتـب : غادة نصري - مشاركات : 421 - المشاهدات : 38438 - الوقت: 12:40 PM - التاريخ: 10-16-2019)           »          اهداء الى D Maya L Akel في يوم ميلادها / د. لطفي الياسيني (الكاتـب : لطفي الياسيني - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1 - المشاهدات : 31 - الوقت: 12:32 PM - التاريخ: 10-16-2019)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-05-2012, 01:10 AM   #1
ياسين عرعار
شاعر جزائري- ناقد /مشرف سابق


الصورة الرمزية ياسين عرعار
ياسين عرعار غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1451
 تاريخ التسجيل :  12 - 4 - 2010
 أخر زيارة : 11-13-2017 (11:03 PM)
 المشاركات : 626 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Male
 اوسمتي
وسام الصدى وسام العطاء الوسام الفضي 

اوسمتي

ff الأديب الباحث محمود عباس مسعود لجريدة ( الحوار ) الجزائرية / حاوره ياسين عرعار



الأديب الباحث محمود عباس مسعود
لجريدة ( الحوار ) الجزائرية :-


( المهجر أضاف لي بعدا داخليا كنت
أحس بوجوده محاولا استطلاع ماهيته
)

حاوره الشاعر- ياسين عرعار

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها


الأديب الباحث العالمي محمود عباس مسعود واحد من كبار الباحثين و المفكرين العرب و واحد من كبار أدباء المهجر.. هو النهر الخالد و النبع الفياض... هو المبدع الموهوب الذي حجز لنفسه تذكرة السفر في عوالم الإبداع و أهلته موهبته ليكون صوتا أدبيا عالميا ... هو وجه من وجوه الثقافة العربية و فنان يجيد العزف على أوتار الكلمة...هو الأمل المشرق الباسم لأدبنا العربي ليضيف عليه بصمة الجمال بأنامل مازجها الفكر وعانقها الإبداع ... هو البصمة النابضة والمرآة التي كلما أبصرت فيها وجدت أدبنا العربي ... في أبهى حلة و أسمى جمال ليحلق في سماء الثقافة العالمية ... تاركا لنا أدبا غزيرا واسعا و إبداعا متميزا.

الأستاذ - محمود عباس مسعود - تجربة أدبية طويلة راقية رائدة فنية أساسها الكلمة الموهوبة و الموهبة الموسيقية للمفردة العربية التي أخذ سحرها قلب الأديب ليقدم لنا منحوتاته الأدبية في أرقى صورة فنية .. ثم يبحر بها في فضاء الترجمة ليضيف الجمال بألوان شتى

الأستاذ - محمود عباس مسعود - إنسان متميز
في فكره عاشق للكتابة مولع بالإبداع
عصامي التكوين و الحياة مدرسته الأولى
--------------
حاوره / ياسين عرعار


1- من يكون الباحث الفيلسوف الأديب (محمود عباس مسعود) عبر محطات الحياة ؟
مرحبا بك أخي ياسين عرعار .. و هذه بعض المحطات المتواضعة من حياتي الأدبية والعملية :-
-محمود عباس مسعود باحث وكاتب ومترجم مقيم في الولايات المتحدة الأمريكية من مواليد جبل العرب بسوريا عام 1948
هاجرت في سن مبكرة إلى كندا و حصلت على الثانوية العامة الكندية واستكملت دراساتي العليا
في ( سان كلير كوليج - St. Clair College) بمدينة وندسر بكندا.
- أسست فرعاً عربياً في مكتبة " سان كلير كوليج " وساعدت على تطوير الفرع العربي في مكتبة "وندسر" العامة وتغذيته بالعديد من الكتب والمراجع ، ثم انتقلت إلى الولايات المتحدة حيث بدأت عملي كمترجم شفهي وتحريري.
- تبرعت بخدماتي كمستشار لغوي لمكتبة ديترويت العامة وساعدت في ترجمة الكثير من المعلومات الخاصة بأرشفة الكتب العربية، كما أعطيت دورات في اللغة العربية لرجال أعمال وموظفين أمريكيين.
- ساعدت أبناء الجالية في الترجمة لدى المحاكم والهيئات القضائية الأخرى، و تبرعت بسبعمائة كتاب (700) من مكتبتي الخاصة بإرسالها إلى مكتبة المركز الثقافي العربي في السويداء بسوريا ما بين العامين 1999 و 2001.

2- كيف ومتى سافر الأستاذ محمود عباس مسعود في عوالم الإبداع عبر أجنحة الكلمة؟

باسم الله نبدأ..
الرحلة بدأت في سبعينيات القرن الماضي، ولعل الإغتراب عن الوطن قرّبني من اللغة الأم وقرّبها مني. فلجأت إلى الكتب العربية أفتش عنها بلهفة وأذهب من مدينة إلى أخرى لابتياعها، بل أحياناً كنت أذهب من مدينة وندسر الكندية إلى مدينة ديترويت الأمريكية لزيارة مكتبتها العامة التي كانت عامرة آنذاك بكتب عربية نادرة حصلت منها على هبة سخية لقاء خدماتي المتواضعة للمكتبة، وما زال لدي المئات من تلك الكتب والمراجع التي يعود بعضها إلى القرن التاسع عشر.
على مدى عشرات السنين نادراً ما مرّ يوم واحد دون قراءة بعض مواد باللغة العربية. وقد استثمرت كثيراً في الكتب والموسوعات والمراجع والمجلات، بل أنني في عام 1994 وُفقت في الحصول على الأعداد الكاملة لمجلة العربي (أكثر من خمسمائة عدد) تم إرسالها إليّ من دمشق بالبريد الجوي، وما زالت كلها لديّ، ابتداءً من العدد الأول الذي صدر سنة 1958. هذه المجلة الشهرية ساهمت، على مدى عقود، مساهمة كبيرة في تكوين الوعي العربي إذ استقطبت عقول الأمة فأعطى أصحاب تلك العقول النيّرة ثمرات تجاربهم وعصارة أفكارهم بكل سخاء وإخلاص للقارئ العربي، ويا حبذا لو تم تحويل كل تلك المواد إلى نسخة إلكترونية تكون في متناول الجميع لأن الجيل الناشئ لا يعرف كثيراً عن تلك الكنوز الدفينة التي تصلح لكل الأجيال.
كما أسعفني الحظ في الحصول على بعض مجلدات قديمة من مجلة الهلال تعود إلى عشرينيات القرن الماضي، وفيها أيضاً مواضيع شيقة ومفيدة، وقد كانت بمثابة موسوعة متجددة آنذاك.

ولعل هذا التفاعل الحيوي مع أفكار الأدباء والعلماء والباحثين غذّى في نفسي الرغبة ليس لمواصلة القراءة وحسب، بل للكتابة أيضاً. الإبداع ليس حكراً على أحد وليس بالضرورة موهبة يتفرد بها شخص دون سواه، بقدر ما هو تحدٍ جاد للفكر كي يأتي بشيء جديد. الحياة لم ولن تتوقف، ومسيرتها المتواصلة تعني التجدد. هذا نلمسه في ظواهر شتى من حولنا. فلو صرفنا بعض الوقت، ولو لدقائق معدودات يومياً، بعيداً عن متطلبات العيش والحياة التي لا تنتهي، لوجدنا منفذاً سرياً إلى عالم بديع في داخلنا يزخر بأجمل الرؤى والأفكار والإنطباعات والإضاءات، ولتمكنا أيضاً من استقطاب طاقاتٍ حيوية منعشة، تجدد النشاط وتستنهض الهمة لعمل المزيد.
فالكلمة كانت ولم تزل من أعز وأنبل الأصدقاء بالنسبة لي. ومع أنني أجيد اللغة الإنجليزية وأستمتع كثيراً بقراءة أعمال كبار الأدباء والمفكرين والشعراء بتلك اللغة، لكن للغة العربية خصوصية مميزة. فبالرغم من عدم استعمالي لها نطقاً على أساس يومي أو أسبوعي، لكنني أستأنس بها كثيراً كما لو كانت أمي وأحب الناس إليّ.

لا يوجد ركن واحد في منزلي، مهما كان صغيراً، لا يحوي كتباً ومجلات عربية. ومجرد النظر إلى تلك المطبوعات وملامستها أحياناً يشيع في نفسي إحساساً من الرضى . بعض نسخ الكتب التي وصلت إليّ كان ممهوراً بالتوقيع الفعلي لشعراء وأدباء معروفين منهم الشاعر القروي رشيد سليم الخوري ومصطفى لطفي المنفلوطي وإيليا أبو ماضي وأحمد زكي أبو شادي مؤسس مدرسة أبولو الشعرية.
3- متى كانت محاولاتك الأولى في التأليف ؟
محاولتي الأولى في التأليف تعود إلى نهاية السبعينيات، إذ قمت بإعداد مخطوطتين إحداهما بعنوان (ومضات فكر) والثانية (أزاهير وعي) وقد أرسلتهما آنذاك لبلدي سوريا قصد الطبع، لكن لم يتم طبعهما. وقد علمت فيما بعد أن للأستاذ ميخائيل نعيمة كتاباً بعنوان (ومضات) وللأديبة مي زيادة كتاب بعنوان (أزاهير حلم) ولم أكن أعلم بهذين العنوانين قبل اختيار عنوانيّ مخطوطتيّ.

في منتصف السبعينيات تبادلت الرسائل مع الأستاذ ميخائيل نعيمة حول كتاباته الخاصة بجبران، وكان الرجل طيباً وتقبل النقد بصدر رحب.
4- ما هي المسافة بينك وبين الإبداع ؟ وبينك وبين الجمهور؟ ولماذا ؟
لا أشعر بوجود مثل تلك المسافة، إذ كل واحد قادر على الإبداع ما دام يفكر تفكيراً خلاّقاً ويستعذب السير على دروب جديدة ويحاول التعبير عن نفسه بكيفية غير تقليدية، ويجتهد لتضمين كلامه دلالات أعمق وأكثر غنىً من المعاني المألوفة المستهلكة، وما دام يحاول شحن عناصر وعيه بأفكار حية وصور نابضة وأحاسيس صادقة تحرّك كل مقومات الإبداع وتستقطب الخواطر والأفكار الجديدة.

أما بالنسبة للمسافة بيني وبين الجمهور، فإنني لا أحس بها لأنني أسعى دوماً للتواصل مع القراء عبر كتاباتي ومراسلاتي بالرغم من بُعد المسافات الجغرافية، التي أصبحت نسبية في عصر الإنترنت.

5- هل المتلقي مبدع من وجهة نظرك طالما أنه متتبع متأثر بالإبداع؟

يصبح المتلقي مبدعاً عندما لا يظل متلقياً وحسب، بل يحاول أيضاً الإتيان بجديد من عنده. المتابعة للإبداع والتأثر به ضروريان في البداية، لكن يتعين على من يرغب في الإبداع أن لا يظل قانعاً بمواصلة السير على دروب ممهدة، لأن تلك الدروب لم تكن كذلك قبل أن يمهدها المبدعون. لذلك يقتضيه الواجب أن يشق طرقاً جديدة في اتجاهات مختلفة ومتشعبة، شرط أن تقود تلك الطرق إلى مساحات خصبة تحوي ماء ونماء، لا إلى صحراء مقفرة وتيه مقبض.

- 6 هل باعتقادكم أن "التفكير" عملية إبداعية لنسمي أبسط الأشياء إبداعاً مهما كانت مستوياته؟

نعم، التفكير عملية إبداعية ولو لا شعورياً، لأن ما من اثنين لهما نفس التفكير. لكن هذه العملية ينبغي تطويرها تطويراً إيجابياً بحيث لا تبقى مقيدة ضمن مفاهيم ضيقة ونظرة نمطية وممارسات ذهنية محدودة. وحسبما ذكرتُ في غير مكان، الإبداع يجب أن يرتكز على أسس نبيلة، خيّرة، وإنسانية حتى يدعى إبداعاً ويتمكن من الإرتقاء بصاحبه وبالآخرين إلى مستويات أعلى وأرحب من الإبداع الذي يحاكي الكون اللامحدود بروعته وأبعاده اللامتناهية.
7 - هل "المحاكاة" عند الشاعر تختص بحيّز معين دون سواه؟ وما هو الفاصل بين "التقليد" و "المحاكاة"؟

المحاكاة لا تقتصر بالضرورة على حيّز دون سواه، فعلى قدر تأثر الشاعر بعمل أدبي تكون محاكاته لذلك الأثر. على سبيل المثال، عندما اطلع جرجي زيدان على روايات ويلفري للكاتب الإسكتلندي الأشهر السير وولتر سكوت تأثر بها وحاكاها في رويات تاريخ الإسلام التي اقترن اسمه بها. ويقال أيضاً أن الشاعر الإيطالي" دانتي أليغيري" تأثر برسالة الغفران للمعري فحاكاها في عمله الشهير الكوميديا الإلهية. وفي روايته الروحية – الفلسفية (مرداد) حاول الأستاذ ميخائيل نعيمة محاكاة (كتاب خالد) لفيلسوف الفريكة أمين الريحاني، وابراهيم المويلحي أيضاً حاول في كتابه (حديث عيسى بن هشام) محاكاة مقامات كل من الحريري وبديع الزمان الهمذاني.

أما الحد الفاصل بين "التقليد" والمحاكاة" فيتوقف على أصالة الشاعر أو الكاتب. فإن كان مبدعاً، استلهم الفكرة وطورها بحيث يبدو عمله أصيلاً، فذاً، يصمد للنقد ويحظى بالتزكية حتى من أكثر النقاد تمحيصاً وتشدداً. ما عدا ذلك يبدو العمل تقليداً، والتقليد في عرفي هو تقييد للملكات ووأد للإبداع.

8 - فيم تختلف طبيعة المحاكاة بين التراجيديا والكوميديا ؟
بداية أود القول أن التراجيديا غالباً ما تمتلك بُعداً لا يتوفر في الكوميديا. فالأولى تستقطب الإهتمام وتستحث التفكير الجاد وتجمع بين الأدب الرصين والفلسفة، في حين تسعى الثانية إلى الترويح عن النفس بتبسيط الفكرة وتسطيح الحدث، لذلك يمكننا الإستنتاج أن المحاكاة تقلّ في التراجيديا وتكثر في الكوميديا، لأن المفكرين هم أقل عدداً من مريدي اللهو ومرتادي أماكن الترفيه والتسلية.

9 - أنت واحد من كبار أدباء المهجر، ماذا أضاف لكم المهجر؟ وكيف ترون مستوى الآداب العربية والفكر الإنساني من خلال تجربتكم المهجرية؟
المهجر أضاف لي بعداً داخلياً كنت أحس بوجوده من قبل لكني لم أرتده أو أحاول استطلاع ماهيته إلا في المهجر. فطبيعة الحياة في المغترب والتوجه الفردي للإنسان، وانعدام الحياة الإجتماعية حسبما يعرفها الشرقيون ويرتاحون لها، كل هذه العوامل وغيرها جعلني أتوجه نحو الداخل لأصاحب نفسي وأغوص في أعماقي في محاولة لاستكشاف ذاتي وإمكاناتي. كما أن وفرة المصادر الأدبية وسهولة الوصول إليها لعبا دوراً حيوياً في تجربتي الأدبية.
أما بالنسبة لمستوى الآداب العربية والفكر الإنساني من خلال تجربتي المهجرية، فالحركة الأدبية ناشطة بمستويات متباينة، والجاليات العربية فيها أدباء نابهون وشعراء وجدانيون يعبّرون فيما يكتبون وينظمون عن تجربتهم الذاتية وعن همومهم وتطلعاتهم وطموحاتهم ورؤيتهم. ومن حسنات النشر الإلكتروني تسهيل التواصل بين الأدباء العرب أينما كانوا دون عوائق، وهذا الحوار هو دليل على ذلك. وأتمنى على شعرائنا وأدبائنا أن لا يكتبوا فقط بالعربية، لأبناء جالياتهم، بل بلغة البلاد التي يعيشون فيها حتى يتمكن أهل تلك البلاد من الإطلاع على الفكر العربي المعاصر، بأقلام أناس يعيشون بينهم وليس بالضرورة من خلال أعمال مترجَمة. وهذا ما أحاول القيام به، حيث أعكف حالياً على نظم ديوان شعر باللغة الإنجليزية.


10- كيف يرى الباحث محمود عباس مسعودالعودة من الصبغة الغربية إلى الجبة الأصل العربية ؟و ما تأثيرها على شخص محمود عباس مسعود و فكره ؟
لم أصطبغ يوماً يا صديقي بصبغة غربيةولم أستشعر الحاجة للعودة إلى الجبة العربية. فالأصل لم يفارقني يوماًرغم السنين الطويلة التي عشتها في الغرب.

طبعاً لا بد أن يتأثر المرء بدرجةما بمحيطه أينما كان، لكن لا يتحتم عليه السماح لمحيطه بأن يفرض ذاته عليهفرضاً. وكما ذكرتُ في مكان آخر، هناك إيجابيات وسلبيات فيكل مجتمع، ولكل واحد الخيار في أخذ ما يروق له ويتفق مع ذوقه وأسلوب حياتهوحاجياته. صحيح أن الحرية متاحة في الغرب وضرورات العيش متوفرة لكل من يرغبفي العمل والإنتاج، إنماتوجد هنا تحديات أيضاً، لا سيما فيما يخص الضوابط الإجتماعية. ويبقى ضميرالمرء وإرادته الضابط الأول للأهواء والسلوك وطريقة التعامل مع الآخر.
هناك من يحتفظ بأصله وأصوله ويعمل،بوجدان ومسؤولية، سفيراً لشعبه وثقافته ومبادئه فيعطي انطباعاً طيباً عنجذوره والمجتمع الذي أتى منه.
وهناك من يحاول الإلتفاف على قوانينالبلد الذي يعيش فيه، مع أن بإمكانه الإستفادة من الفرص المتاحة، دونالحاجة للجوء إلى أساليب غير سليمة لتحصيل المال، مما يعطي انطباعاً غيرطيب عن المجموعة التي ينتمي إليها هؤلاء المتنفعون .

لقد استفدت من إيجابيات كثيرة حيث أعيش وجنّبت نفسي الكثير من السلبيات.

من أهم النقاط التي التزمت بها هيالمحافظة على المواعيد لأن الوقت يعني الكثير بالنسبة للغربيين، فتراهمأو لنقل ترى معظمهم - يحترم مواعيده وكلمته. إن اتفقت مع أحدهم على لقاء فيمكان ما وفي يوم ما سيحضر، وإن طرأ ما يعيق حضوره سيخبرك قبل الموعد، وهذاأمر رائع.

ذات مرة طلب أحدهم من الأستاذ الكبيرعباس العقاد أن يفسّر له القرآن مقابل مبلغ من المال يدفعه له عن كل حصة. وافق الأستاذ واتفقا على موعد يومي. سارت الأمور على ما يرام إلى أن أتىالرجل في أحد الأيام متأخراً عن موعده بحوالي النصف ساعة أو الساعة، فلميرحب به الأستاذ العقاد بل أخبره بحدةأنه لن يستطيع الإستمرار معه فيالتفسير لأن الرجل أخلّ بالموعد لحضوره متأخراً، وكانت تلك النهاية مع أنالأستاذ كان آنذاك في أمس الحاجة للمال.
صاحب المبدأ يحافظ على مبدأه كأعز ما يملك في الحياة.
لا أحب تملق الآخرين من أجل الحصولعلى مكسب مهما كان. لديّ ثقة مطلقة أن ما يريدني الله أن أحصل عليه سيأتينيما دمت أبذل جهداً معقولا لامتلاك ذلك الشيء. لا يكفي أن أتوكل دون بذلالمجهود، وإن فعلت فأنا الخاسر. الله يساعد من يساعد – ليس نفسه فقط – بلغيره أيضاً.


11 - هل هناك إشكالية معينة أو ثابتة يمكن الإنطلاق منها في حصر المفاهيم المتعلقة بنظرة المجتمع الغربي للفعل الثقافي العربي على جميع المستويات والأشكال الفنية والأدبية، لماذا؟
المجتمع الغربي فيه مثقفون منفتحون وراغبون في تطوير معرفتهم بالثقافات الأخرى. الفعل الثقافي العربي ما زال محدوداً ويعتمد أكثر ما يعتمد على جهود فردية قام ويقوم بها أكاديميون استشعروا الحاجة لانصاف ثقافتهم العربية والمجتمعات الغربية التي احتضنتهم، فعاشوا وعملوا فيها. الحاجة تمس إلى قطاع واسع من المثقفين المتمكنين تمكناً تاماً من اللغة العربية ولغة البلد الذي يعيشون فيه، حتى يتمكنوا من نقل كنوز اللغة العربية والتحدث إلى أهل البلاد بكيفية تستقطب اهتمامهم، يرتاحون لها، وتوحي بالثقة و المصداقية . ولا ينحصر واجب المثقف العربي في نقل تراثه إلى الغربيين وحسب، بل يتعين عليه أيضاً فهم ثقافتهم والتفاعل معهم على كافة المستويات؛ وباختصار العمل على إزالة الحواجز أو تقليص الفوارق الثقافية قدر الإمكان. هذا من شأنه أن يدفع نحو احترام ثقافي متبادل وتعزيز اهتمام الغربيين بالفعل الثقافي العربي. وبذلك يكون المثقف العربي قد لعب دوره وأدى رسالته على خير وجه.

12 - تحصل السويدي (توماس ترانستومر) على جائزة نوبل للآداب لسنة 2011 بعدما كانت التوقعات متوجهة إلى الأديب العالمي السوري (أدونيس
) .

هل تعتبرون هذا الحدث باعثا جديدا على إعادة النظر في الفواصل الموجودة بين الثقافات العالمية ؟ كيف ؟
مما لا ريب فيه أن الفواصل الثقافية آخذة في الإنحسار التدريجي وأن الإنتفاح على إنتاج ونتاج الثقافات الأخرى سيلعب دوراً محورياً في إبراز هامات وقامات لم تحظ بأضواء كافية لإبراز ما لديها من عبقرية تكفي لوضع أصحابها في مصاف عظماء المستحقين لأعلى الجوائز وأرفع التقديرات.
ويمكن الإستنتاج أنه سيتم وضع معايير جديدة لقياس المؤهلات والإستحقاقات. وكلما تُرجمت الأعمال الأدبية إلى لغات أخرى، كلما اتسع مجال الإختيارات وتعززت الفرص في الفوز، وها نحن نشهد إرهاصاتٍ مبشرة في تفاعلات أكثر حيوية بين الأمم ، وتبادل أعم وأشمل لثقافاتها، واستفادة أكبر من تجاربها التي تصب في خزينة الإنسانية وإرثها المشترك.
12 - أنت مولع بهوايات عديدة منها رياضة اليوغا و العزف على آلة الهرمونيوم .
- ماذا أضافت هذه الهواية لإبداعكم الشخصي ؟

هذه الهوايات تساعدني على إيقاظ الطاقة الحيوية التي أعتبرها السلّم الموصل إلى مستويات أرق من الفكر ومجالات أرحب وأكثر صفاءً للرؤية.
اليوغا التي أمارسها هي الكريا يوغا التي علّمها اليوغي الأشهرفي العالم برمهنسا يوغانندا الذي أمارس تعاليمه منذ سنين طويلة. الممارسة المنتظمة والدقيقة لهذا الضرب من اليوغا تساعد على الإرتقاء بالوعي والنفاذ من خشونة المادة إلى شفافية الروح. فالإنسان محاط ببحر من الطاقات والقوى والأنوار الكونية لكنه ليس على دراية بذلك المحيط الأعظم . وتأتي ممارسة" الكريا يوغا " لتفتح منفذاً في الوعي يسهّل التواصل بين الفردي والكوني، بين الجزئي والكلي. وهناك تفصيلات أكبر عن كريا يوغا في موقع سويدا يوغا

www.swaidayoga.com
العزف على آلة الهرمونيوم يساعد على تحريك مشاعر سامية ويعيد للذاكرة اختبارات نبيلة ويشحن القلب بعواطف رقيقة ويضيف للحياة عنصراً حيوياً من الراحة والبهجة.

13 - ما أهم هواياتك الأخرى؟

- جمع الكتب والمراجع النادرة باللغتين العربية والإنجليزية و نظم الشعر باللغتين العربية والإنجليزية أيضاً.

14 - ما أهم مؤلفات أستاذنا الكريم محمود عباس مسعود ؟
الأعمال المطبوعة:
من وحي المهجر: إبحار في عالم الأفكار
تأملات ميتافيزيقية : Metaphysical Meditations (ترجمة)
مخاطبة الله: How You can Talk with God(ترجمة)
قانون النجاح: The Law of Success (ترجمة)
القول المأثور في معارج النور: Qualities of a Devotee (ترجمة)
قيد التحضير للطبع:
من أعماق السكون: (خاطرات وخلجات)
الوعي: (محطات وانطلاقات)

مخطوطات:
- من جبل حوران إلى الهملايا (قصة حياة حمد عباس مسعود)
- ألفية ابن الجبل
- ومضات فكر
- السبات الذهبي
- أزاهير وعي
- في ساعات التأملات In The Hours of Meditations(ترجمة)
- مذكرات يوغي: السيرة الذاتية Autobiography of a Yogi (تحقيق وتحديث ترجمة)
- همسات من الأزل Whispers from Eternity(ترجمة)
- غاية الإنسان القصوى Man’s Eternal Quest (ترجمة)
- تأكيدات شفاء علمية Scientific Healing Affirmations (ترجمة)
- مأثورات خالدة The Master Said (ترجمة)
- عِلم الدين The Science of Religion (ترجمة)
- مسيرة الموحّد Pilgrim’s Progress (ترجمة)
- تعاليم معرفة الذات Self-Realization Teachings (ترجمة)
- العلم المقدس The Holy Science(ترجمة)

15 - هل من اهتمامات أخرى لديكم ؟

- أسست موقع السويداء يوغا في العام 2007 وأتواصل مع الراغبين في العلوم والتعاليم الروحية بالإجابة على رسائلهم واستفساراتهم المتعلقة بالماورائيات وتطوير الذات.

- ترجمت عدداً من المعلقات وعشرات القصائد العربية إلى الإنجليزية لكبار الشعراء العرب إضافة إلى مجموعة من القصائد لمشاهير الشعراء الغربيين من الإنجليزي إلى العربي. هذه الترجمات وغيرها ستصدر قريباً في كتاب عن دار الكتاب الجامعي، وأقوم حالياً بمراجعة النصوص قبل الطبع.

15 - كيف تعيشون حياتكم عدا ذلك ؟
حياتي في الحقيقة يا أخي بسيطة للغاية... أعيش معتكفاً في بيتي الذي هو محرابي، بين كتبي و وسط حديقتي ومع أفكاري ، وتواصلي مع الناس هو عن طريق النت ، ما عدا ذلك نادراً ما ألتقي الناس مع أنني أكن للجميع وداً واحتراماً. ثقافتي هي في الأعم ثقافة ذاتية، لأن الحياة مدرستي في المقام الأول .

16 - أمنيات للأديب الباحث محمود عباس مسعود ؟
أن يحل السلام ويستتب الأمن والإستقرار في المنطقة العربية التي أتابع ما يجري على ساحتها باهتمام بالغ.

17 - في كلمة ختامية لهذا الحوار الراقي بجريدة ( الحوار ) الجزائرية
ماذا يقول لنا الأديب محمود عباس مسعود ؟

أشكرك وأحييك أخي الأستاذ القدير الشاعر ياسين عرعار على هذا الحوار الذي تفضلتَ بإدارته بطريقة احترافية ومميزة، كما أحيي الجزائر الشامخة بلد المليون شهيد والمليون أديب ومفكر وفيلسوف وعبقري وأكاديمي وشاعر. لقد شعرت بانعطاف تلقائي نحو الجزائر منذ سني الطفولة، وأذكر أنني كنت أقرأ بشغف كبير - في مجلة العربي - عن أبطال الجزائر وجبال الأوراس والواحات، عن عبد القادر الجزائري وعبد الحميد بن باديس، عن أحمد بن بلة وفرحات عباس وجميلة بوحيرد وهواري بومدين وغيرهم، وكنا نهزج في المدرسة الإبتدائية "من وهران هلّت البشائر..." ونردد قصيدة مطلعها: "أخي في قمة الأوراس...".

- كما سعدت بالتعرف على كوكبة من ألمع الشعراء والأدباء الجزائرين في كل من الجمعية الدولية للمترجمين واللغويين العرب (واتا) وشبكة صدانا، أحييهم جميعاً وأحتفظ لكل منهم بركن خاص في قلبي.

وليس آخراً لا يسعني إلا أن أتقدم من مجلة الحوار الجزائرية المتألقة بخالص شكري وامتناني لنشر هذا الحوار.
والسلام عليكم
------
أجر الحوار الشاعر ياسين عرعار
بجريدة ( الحوار ) الجزائرية
---------
الصفحتان ( 16 - 17 )
بتاريخ يوم 09 صفر 1433 هجرية
الموافق ل03 جانفي 2012 ميلادية





 
الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	الأديب محمود عباس مسعود لجريدة الحوار الجزائرية.jpg‏
المشاهدات:	2625
الحجـــم:	96.9 كيلوبايت
الرقم:	275  

التعديل الأخير تم بواسطة ياسين عرعار ; 01-16-2012 الساعة 12:06 AM

رد مع اقتباس
قديم 01-11-2012, 02:16 PM   #2
عادل سلطاني
شاعر ومترجم جزائري


الصورة الرمزية عادل سلطاني
عادل سلطاني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1885
 تاريخ التسجيل :  19 - 12 - 2010
 أخر زيارة : 10-17-2019 (06:08 PM)
 المشاركات : 649 [ + ]
 التقييم :  11
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Male

اوسمتي

افتراضي



أخي الغالي ياسين مازالت حوارتك المتميزة الهادفة الجادة تصنع الحدث القارئ الفاعل المضيف إلى مشهدنا الثقافي هذه الحركية المفعلة الدافعة للأجود دائما وإنك اليوم تضع القارئ الجزائري والقارئ الصداني إزاء قامة موسوعية قل نظيرها في وطننا الكبير وها جعلتنا جميعا نعانق عن كثب مبدعنا الفيلسوف محمود عباس مسعود الذي أحببناه ولولا الفضاء الافتراضي لما عرفناه وعلى مدى صفحتين دسمتين في جريدة الحوار الجزائرية تسنى لنا تفحص هذه الكنوز المخبوءة التي تعد ثروة حقيقية ورأسمال فكري شعوري فلسفي لاينفد ولا يبلى فشكرا لكما أيها الحبيبان بالتوازي على ما نثرتماه من قلبيكما الأخضرين أيها المبدعان الرائعان .

تحياتي لكما


 

رد مع اقتباس
قديم 01-16-2012, 12:20 AM   #3
محمود عباس مسعود
كاتب ومترجم مستشار صدانا في أمريكا


الصورة الرمزية محمود عباس مسعود
محمود عباس مسعود غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1295
 تاريخ التسجيل :  27 - 1 - 2010
 أخر زيارة : يوم أمس (07:40 PM)
 المشاركات : 1,379 [ + ]
 التقييم :  11

اوسمتي

افتراضي



الأستاذ اللامع والمحاور القدير
ياسين عرعار


جزيل الشكر على نشر الحوار وتعميمه على نطاق أوسع
وإنني إذ أكرر لك شكري وامتناني لا يسعني إلا أن أبدي
إعجابي بنشاطك المتجدد وأفكارك المتألقة وعطائك الإيثاري
وتفانيك في خدمة الأدب الذي يعتز بك لأنك كوكب دائم السطوع
في سمائه. بارك الله بك وغمرك بفيوض نعمته
ولك مني خالص المودة والتقدير
أيها البدر المنير







.


 
 توقيع : محمود عباس مسعود


غاية الحياة معرفة الذات
https://www.facebook.com/profile.php?id=100001775583670

مقابلة مع جريدة الحوار الجزائرية
http://www.swaidayoga.com/


رد مع اقتباس
قديم 01-16-2012, 08:51 AM   #4
عبدالناصر البنا
شاعر مؤسس وامين جمعية شعراء باريس مستشار صدنا في فرنسا


الصورة الرمزية عبدالناصر البنا
عبدالناصر البنا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1912
 تاريخ التسجيل :  30 - 12 - 2010
 أخر زيارة : يوم أمس (01:36 PM)
 المشاركات : 2,724 [ + ]
 التقييم :  17
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male

اوسمتي

مقالات المدونة: 21
افتراضي



شرف عظيم حقا الحديث الي عبقريه مثل محمود عباس مسعود ومتعه رائعه ان يكون المحاور هو تلك الموهبه العربيه المتوقده ياسين عرعار
الذي يفاجئنا دائما بهذه المرايا وتلك الثريات نحكي بها ونتحاكي
دام تالقك ياسين وبارك الله لنا في عمر استاذنا ومنارتنا محمود عباس


 

رد مع اقتباس
قديم 01-20-2012, 11:40 PM   #5
محمد الصالح الجزائري
شاعر جزائري /مشرف سابق


الصورة الرمزية محمد الصالح الجزائري
محمد الصالح الجزائري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1780
 تاريخ التسجيل :  28 - 10 - 2010
 أخر زيارة : 06-13-2018 (06:17 AM)
 المشاركات : 245 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Male
افتراضي



حاولتُ سيدي محمود أن أحصل على نسخة ورقية من حوارك بطلب من أخي ياسين لكن للأسف تعذّر علي ذلك..فاكتفيت بتحميله بصيغة بي دي اف..أشكركم على ذلك الحوار الراقي..وأنتَ فعلا سيدي تستحق أن تُدرّس سيرة لأبنائنا كمثال على إنسان مفكّر مبدع معطاء ..رعاك الله وحفظك لنا وأدام عليك صحتك وأسعدك في الدارين ..آمين..


 
 توقيع : محمد الصالح الجزائري

قال والدي ـ رحمه الله ـ : (إذا لم تجد من تحب فلا تكره أحدا.)


رد مع اقتباس
قديم 01-22-2012, 05:14 PM   #6
محمود عباس مسعود
كاتب ومترجم مستشار صدانا في أمريكا


الصورة الرمزية محمود عباس مسعود
محمود عباس مسعود غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1295
 تاريخ التسجيل :  27 - 1 - 2010
 أخر زيارة : يوم أمس (07:40 PM)
 المشاركات : 1,379 [ + ]
 التقييم :  11

اوسمتي

افتراضي



الأخ الحبيب والصديق المقدّر الأستاذ عادل سلطاني
أشكرك من القلب على ما تجود به مشاعرك النبيلة من كلمات طيبات متضوعة بأريج روحك الطيبة ومشرقة بومضات حية من ألق محبتك الأخوية. وكم أسعد بقراءة نصوصك ومشاركاتك لأنني أراك مبدعاً من الطراز الأول، لا سيما في إلباسك المفاهيم الأدبية والفلسفية حللاً مشرقة من مصطلحات لغوية فريدة تبتكرها بحسّك المرهف وذوقك السليم ومعرفتك الوثيقة والدقيقة بأسرار اللغة ومسالكها.
ولا يسعني إلا أن أقول حيّا الله صدانا الأثيرة لاستقطابها كواكب
بل كوكبات سنية من الإشعاع والإبداع من كل طيف بهيج.

تحياتي وخالص مودي أخي الغالي، والشكر موصول
لأخينا النجم الساطع الأستاذ ياسين عرعار الذي له في قلوبنا جميعاً تقدير دائم ومحبة متجددة.





.


 
 توقيع : محمود عباس مسعود


غاية الحياة معرفة الذات
https://www.facebook.com/profile.php?id=100001775583670

مقابلة مع جريدة الحوار الجزائرية
http://www.swaidayoga.com/


رد مع اقتباس
قديم 02-21-2012, 04:17 AM   #7
محمود عباس مسعود
كاتب ومترجم مستشار صدانا في أمريكا


الصورة الرمزية محمود عباس مسعود
محمود عباس مسعود غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1295
 تاريخ التسجيل :  27 - 1 - 2010
 أخر زيارة : يوم أمس (07:40 PM)
 المشاركات : 1,379 [ + ]
 التقييم :  11

اوسمتي

افتراضي



أخي الأديب الكبير الأستاذ
عبد الناصر البنا
وشرف كبير لي أسعد بمرورك البهي
وإذ أشكرك على عباراتك المفعمة بسيال صداقتك الحارة
أعتذر عن التأخر في الرد نظراً لظروف العمل الضاغطة
وتبقى مكانتك محفوظة في عمق الوجدان
الذي يكن لك كل ود وامتنان
بارك الله بك وأدام لنا حضورك الوهاج
وعليك السلام يا صديقي



.


 
 توقيع : محمود عباس مسعود


غاية الحياة معرفة الذات
https://www.facebook.com/profile.php?id=100001775583670

مقابلة مع جريدة الحوار الجزائرية
http://www.swaidayoga.com/


رد مع اقتباس
قديم 03-01-2012, 08:38 PM   #8
محمود عباس مسعود
كاتب ومترجم مستشار صدانا في أمريكا


الصورة الرمزية محمود عباس مسعود
محمود عباس مسعود غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1295
 تاريخ التسجيل :  27 - 1 - 2010
 أخر زيارة : يوم أمس (07:40 PM)
 المشاركات : 1,379 [ + ]
 التقييم :  11

اوسمتي

افتراضي



أخي العزيز الأستاذ الشاعر
محمد الصالح الجزائري
أشكرك من القلب على اهتمامك الطيب وعباراتك الوجدانية السخية
وإذ أعتذر عن تأخري في الرد أود أن أؤكد لك
أخي الغالي، بأنني أعتز بالتواصل مع النبلاء أمثالك
وأبعث لك عبر هذه الكلمات
بفيض من التقدير والمحبة الأخوية
دمت بحفظ الله ورعايته
ولك هذه الوردة العاطرة
وعليك السلام يا صديقي










.


 
 توقيع : محمود عباس مسعود


غاية الحياة معرفة الذات
https://www.facebook.com/profile.php?id=100001775583670

مقابلة مع جريدة الحوار الجزائرية
http://www.swaidayoga.com/


رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:22 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©