عدد الضغطات  : 4648
 
 عدد الضغطات  : 4722  
 عدد الضغطات  : 925  
 عدد الضغطات  : 17413  
 عدد الضغطات  : 4891  
 عدد الضغطات  : 9171


العودة   الصالون الثقافى لصدانا > السماء التاسعة > مداد البوح

مداد البوح هنا تتواجد الاعمال الكاملة الخاصة بصدانا دواوين الشعر والقصص وغيرها كتاب... صوت ..وصوره

الإهداءات

آخر 10 مشاركات
أنامل بارعة (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 6274 - المشاهدات : 102530 - الوقت: 05:37 AM - التاريخ: 11-18-2019)           »          بول ووكر (الكاتـب : دلال عوض - مشاركات : 0 - المشاهدات : 5 - الوقت: 03:20 AM - التاريخ: 11-18-2019)           »          نعمة المولود الجديد (الكاتـب : دلال عوض - مشاركات : 0 - المشاهدات : 8 - الوقت: 03:02 AM - التاريخ: 11-18-2019)           »          نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 691 - المشاهدات : 32477 - الوقت: 11:07 PM - التاريخ: 11-17-2019)           »          الطيف الخفي (الكاتـب : عروبة شنكان - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1 - المشاهدات : 27 - الوقت: 03:13 PM - التاريخ: 11-17-2019)           »          اللانهاية الكونية - علوم وثائقية (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 31 - المشاهدات : 253 - الوقت: 08:51 AM - التاريخ: 11-17-2019)           »          أحاديث ،، أقوال ،، حكم .... (الكاتـب : غادة نصري - آخر مشاركة : سامية عبدالرحمن - مشاركات : 13983 - المشاهدات : 628204 - الوقت: 05:24 AM - التاريخ: 11-17-2019)           »          "قالت العرافة ..." (الكاتـب : غصون عادل زيتون - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 4 - المشاهدات : 235 - الوقت: 06:03 PM - التاريخ: 11-16-2019)           »          أدعية منوعة وأذكار (الكاتـب : دلال عوض - آخر مشاركة : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 17 - المشاهدات : 476 - الوقت: 12:44 PM - التاريخ: 11-16-2019)           »          خلجات آنية (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 1570 - المشاهدات : 101697 - الوقت: 04:06 AM - التاريخ: 11-16-2019)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-17-2009, 04:08 AM   #1
نسيمة بوصلاح
شاعرة جزائرية


الصورة الرمزية نسيمة بوصلاح
نسيمة بوصلاح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 155
 تاريخ التسجيل :  9 - 11 - 2008
 أخر زيارة : 09-25-2009 (02:03 AM)
 المشاركات : 28 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Female
 اوسمتي
وسام الفوز 

اوسمتي

افتراضي ديوان حداد التانغــو لنسيمة بوصلاح






إهداء




إِلى الفراغ
وحده واضح وصريح وبريء من دائرة ...
لا أحب الدوائر لأنها تشبهني
.
.
.
وإليكَ مرَّة أُخْرَى أَبِي... كَمَا فِي كُلِّ مَرَّة...
أحبك لأنك لم تحاول يوما أن تشبهني




 
 توقيع : نسيمة بوصلاح

تفضي إليك مواقيتي بمخملها ,,, من مفرق الفجر حتى أخمص الشفق


رد مع اقتباس
قديم 08-17-2009, 04:09 AM   #2
نسيمة بوصلاح
شاعرة جزائرية


الصورة الرمزية نسيمة بوصلاح
نسيمة بوصلاح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 155
 تاريخ التسجيل :  9 - 11 - 2008
 أخر زيارة : 09-25-2009 (02:03 AM)
 المشاركات : 28 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



وطأة قلم
ما يشبه التقليم لا التقديم
حداد التانغو...
حداد التانغو...
حداد التانغو...
ومرة أخرى
حداد التانغو...
بعض الكتب كمصائرنا، فجة، وبمذاق البابريكا الحاد
حداد التانغو، فج، وبمذاق البابريكا الحاد
منذ أكثر من أربع سنوات، وهذا الكتاب يتعثر، قد يكون مصابا بشلل أطفال، لست متأكدة تماما، لكنه يتعثر.
كان هذا الكتاب سيصدر دون هذه الحكايات التي تشبه محادثة ماسنجرية فارغة، لكنه أيضا تعثر...
قلت لكم بعض الكتب، فجة وبمذاق البابريكا الحاد.
لا أدري ما الذي جعلني بدل أن أعود للنوم افتح اللاب توب، وأكتب، ربما علي أن أقدم لهذا الشيء حتى لا يتعثر مرة أخرى... علي أن أقلم أضافره حتى يكون مسالما مع شبهة المعنى..
بعض المقدمات كالعكاز، العكاز ليس الرجل، لكنه يعزيها، وإذا لم تصطبر ينوب عنها.
الخطوة...
ما أصعب الخطوة الأولى أيها الكتاب، لا شك أنك جبان بما يكفي لتتعثر كل هذا القدر، أو أنك على غير عادة عصرك مصاب بفرط الحياء، وفي الحالتين أنت لا تستحق أن تظهر.
غلافك الأنيق هذا لم يكن كافيا لتطل برأسك على الشارع، ولا حتى على شقة جارتنا.. الجلود الجميلة لا تصنع كتبا جميلة، حتى وإن أغرت القراء باقتنائها، سيكون عداد السب ضاربا بعد أن يكون مقتنوها قد أدركوا أنهم خدعوا وأنهم كانوا ضحايا لمعطف الفرو الذي يخفي عجوزا درداء...
هل أنت عجوز درداء، ولذلك ترتبك كلما جاءت سيرة الشارع؟ هل تخشى أن يفاجئك أحدهم بنكتة بائتة وتضطر للضحك فتبدو من غير أسنان؟
كم فكرت في هذا، وكم حاولت أن أنقذك، أنت الذي لا تريد أن تنقذ نفسك
عدلت فيك حتى فسدت...
ربما تخاف بعد الكم الهائل من الزينة غير المستحبة التي وضعتها على وجهك أن تبدو كتلك البدوية التي وجدت نفسها فجأة أمام واجهة ضخمة من المكياج والأصباغ، وضعت كل ما وقعت عليه يداها، وخرجت للناس كما يخرج المفجوعون
مفجوع أنت...
كم فيك من الفجائع، لذلك غالبا ما أراك شاحبا، ولذلك ، غالبا ما أضيف عليك بعض اللون، اعذرني إن أظهرت فيك ميولاتي القزحية الخبيثة، فلم يكن قصدي أبدا أن أجعلك ذميما
الكثير من الأشياء أود أن أقولها لك، ليس كما توصي أم هتلرية أبناءها قبل أن يخرجوا إلى الشارع، لا أبدا، فأنا وأنت صديقان، لكنني سأقولها لك أنت بالذات ، لأن غيرك من الكتب لن يكون لديه فضل الاصطبار على الهوامش، ولن تكون مساحاته كبيرة لمثل هذه الهراءات، غيرك من الكتب التي ستجيء ستكون أجرأ منك، ستفر إلى الشارع عارية، ولن يكون صدرها واسعا كي تسمعني، ستشبه أطفال العولمة الذين تربوا من غير جدات، يستمعون حين يريدون هم، لا عندما يسيطر على الجدات هاجس الحكي.
لست جدتك على كل حال، لا نقرب بعضنا، إلا كما يقرب الهواء والحبال البهلوان...
من منا الحبل، ومن من البهلوان.
من منا رقص على الثاني، ومن منا سقط وسقط حتى أدميت ركبتاه، على ركبتي لا يوجد شيء، وعلى ركبتيك بعض من رضوضي وأنا أتعثر بك.
هل أقيم لك حفلة توديع مثلا، حتى تغادر خلاياي الدماغية؟
لا أدري إن كان الذي فيك هو شعر، أم أنه رغوات طافية على معدة فارغة...
لا أريد أن أناقش معك طروحات الفحولة التافهة، لأننا اتفقنا على أن نكتب دونما إقحام للأعضاء التناسلية...
ماذا سيقول عنك الناس؟ وهم يفتحونك، لا يهمني أؤلئك الذين يحقدون على الجميع، فهم سقط المتاع وسقط السماع، يهمني الأنقياء الشفيفون، ربما سأضع إيميلي على ظهرك، بالضبط كما يفعل أصحاب المدارس الخاصة الذين يلصقون جولاتهم على ظهور باصات المدرسة كي يبلغ المارة عن تجاوزات أحدثتها هذه الباصات...
هل ألصق إيميلي على ظهرك، حتى أخبر بتجاوزاتك للإشارات الضوئية، وتوقفاتك الممنوعة، والكسور التي تعتورك بين حادث سير وآخر؟ أحدهم ممن يسمون أنفسهم نقادا، أثنى عليك، لكنه عدد بعض الكسور في مفاصلك، هل تملك مفاصلا أنت الذي تنتمي لفصيلة الرخويات، هي كسور الخاطر لا غير، أيها البهلوان الذي يقربك الحبل والهواء.
كانت معلمتي في الابتدائية طيبة، لكنها أكلت علي الكثير من العلامات في مادة التعبير الكتابي، لأن صفاقتي وطول لساني كانا يشذان عن النموذج المكتوب أمامها في مذكرة الدرس
هل سيكون قراؤك كمدرسة الابتدائي؟ وهل تسكن رؤوسهم مذكرات درس جاهزة؟؟؟
تعرف دون أن أخبرك، أن كتابين آخرين قد أنتهيت منهما من فترة، ناضجان وجاهزان للفرجة، لماذا تعطل نصيبهما، تماما كما تعطل الفتاة البكر نصيب أخواتها من الزواج؟
لماذا تتوقف دائما عند عتبة البيت، العالم ليس سيئا تماما في الخارج. والأقفال والمتاريس هي عتبات نفسية لا غير.
اجعل رأسك قبل السماء، ولا تعد للأرض إلى كما يزور الأصحاء المشافي.

دمشق أوت 2008




 
 توقيع : نسيمة بوصلاح

تفضي إليك مواقيتي بمخملها ,,, من مفرق الفجر حتى أخمص الشفق


رد مع اقتباس
قديم 08-17-2009, 04:09 AM   #3
نسيمة بوصلاح
شاعرة جزائرية


الصورة الرمزية نسيمة بوصلاح
نسيمة بوصلاح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 155
 تاريخ التسجيل :  9 - 11 - 2008
 أخر زيارة : 09-25-2009 (02:03 AM)
 المشاركات : 28 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



تعشيق
يقول الراقصان في التانغو:
منذ ما يفيض عن حاجة الوقت...
ونحن هنا
كالضوء...
نعشّق حواف الظل
بما يمكن أن نسميه
"رقصا"


 
 توقيع : نسيمة بوصلاح

تفضي إليك مواقيتي بمخملها ,,, من مفرق الفجر حتى أخمص الشفق


رد مع اقتباس
قديم 08-17-2009, 04:10 AM   #4
نسيمة بوصلاح
شاعرة جزائرية


الصورة الرمزية نسيمة بوصلاح
نسيمة بوصلاح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 155
 تاريخ التسجيل :  9 - 11 - 2008
 أخر زيارة : 09-25-2009 (02:03 AM)
 المشاركات : 28 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



فَرَاغَات
إلى بختي بن عودة





















الرُّؤَى..،
سَعَفٌ تَدَاوَلَهُ الرُّوَاةْ...
والكَتَاتِيبُ اخْتِصَارٌ..،
للأَقَاوِيلِ الَّتِي..،
قَدْ عَطَّلَتْ لُغْمَ اللُّغَاتْ...
وَالفَضَا..،
مَاءٌ تَكَلَّسَ فِي جَبِينِ حِكَايَةٍ،
تُفْشِي المَدَائِحَ ..،
للَّذِينَ تَنَاقَلُوا خَبَرَ الوَفَاةْ...









هِيَ ذِي البَلَاغَةُ تَقْتَفِي شَبَقَ الخُيُولْ..،
تَذْرُو الرِّمَالَ عَلَى مَتَاهَاتِ الكِنَايَةِ،
واهْتِرَاءَاتِ النُّحَاةْ،

فُكَّنِي..،
يَا أَيُّهَا الـمُفْضِي إِلَى شَرَهِ البِحَارْ..،
فُكَّنِي..،
كَيْ أَسْتَقِيلَ مِنَ الكِتَابَةِ،
والمجازاتِ الَّتِي مَا أَمْطَرَتْ،
غَيْرَ التَّلَكُّئ فِي مَطَارِ الأُمْنِيَاتْ...






هَا ظِلُّكَ العَرَبِيُّ يَعْبَثُ بِالتَّفَاصِيلِ الَّتِي..،
قَدْ قَلَّبَتْ قَلْبَ الحَدَاثَةِ،
واسْتَطَالَ بِهَا الشَّتَاتْ...

البَحْرُ حِبْرٌ مُتْخَمٌ بِالطَّارِئِينَ عَلَى الكِتَابَةِ وَالهُبُوبْ..،
هَاذِي الـمَجَادِيفُ اسْتَعَدَّتْ،
كَيْ تَقُولَ لِكُلِّ هَاتِيكَ الـمَرَاثِي:
عَرَّشَ الـقَتْلَى عَلَى سَفْحِ الحِكَايَةِ،
موسما للنَّازِلَاتِ الـمَاحِقَاتْ،



فلْتَشْهَدُوا..،
أَنَّ الجِهَاتِ تَبَدَّلَتْ أَسْمَاؤُهَا،
لِتَقُولَ إِنَّكَ..،
صِرْتَ وَحْدَكَ..،
كُلَّ هَاتِيكَ الجِهَاتْ...

أَعِدِ الشَّرِيطَ..،
فرُبَّمَا.. تَمْشِي الجَرَائِدُ فِي جَنَازَتِكَ الَّتِي..،
لَمْ يَبْكِهَا إِلَّا الصَّعَالِيكُ العُصَاةْ...
أَوْ رُبَّمَا.. فَتَّقْتَ جُدْرَانَ القَصَائِدِ بِالبُكَاءِ..،
لَوِانْتَقَمْتَ مِنَ الفَرَاغَاتِ الَّتِي..،
رَصَّعْتَهَا بِدَمِ الحَيَاةْ...



أَعِدِ الشَّرِيطَ لِكَيْ أُلَوِّنَ غُصَّتِي..،
وَأَقُولَ إِنَّ غُثَاءَكَ الفِضِّيَ أَبْرَقَ..،
ثُمَّ أَرْعَدَ..،
ثُمَّ أَرَّقَنِي وَمَاتْ...












 
 توقيع : نسيمة بوصلاح

تفضي إليك مواقيتي بمخملها ,,, من مفرق الفجر حتى أخمص الشفق


رد مع اقتباس
قديم 08-17-2009, 04:11 AM   #5
نسيمة بوصلاح
شاعرة جزائرية


الصورة الرمزية نسيمة بوصلاح
نسيمة بوصلاح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 155
 تاريخ التسجيل :  9 - 11 - 2008
 أخر زيارة : 09-25-2009 (02:03 AM)
 المشاركات : 28 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



دروس الكبت





















سأشكوك انْتِشَارَ الليلِ..
يا وَجَعًا خُرَافِيًّا ،
تَأَبَّطَ حُزْمَةً مِنْ وَقْتْ...
عَلَى الأَسْفَلْتِ قَدْ بَعْثَرْتُ ذَاكِرَتِي،
وَذَاكِرَةُ الهَوَى أَسْفَلْتْ...
صَغِيرًا كَانَ شَارِعُنَا،
صَغِيرًا كَانَ هَذَا البَحْرْ،
صَغِيرًا أَنْتَ أَيْضًا كُنْتْ...






تُحَمِّضُنِي التَّصَاوِيرُ،
الَّتِي الْتَقَطَتْنِي غُـرْبَـتُهَا،
وَهَا وَجْهِي اسْتَقَالَ الآنَ مِنْ لُغَتِي،
لِتُرْهِقَهُ دُرُوسُ الكَبْتْ...

فِي قَعْرِ الفَنَاجِينِ..،
اسْتَطَالَتْ قِصَّةُ البُنِّ الَّذِي قَدْ مَلََّهُ الشِّعْرُ،
وَهَدَّتْهُ قِلَاعُ الصَّمْتْ...
شَرِبْتُ البَحْرْ ..،
شَرِبْتُ البَحْرَ كَيْ أَنْسَى غِوَايَتَنَا،
وَعَقَّتْنِي فِجَاجُ الشِّعْرِِ،
فَاكْتُبْ أَنْتْ...
















 
 توقيع : نسيمة بوصلاح

تفضي إليك مواقيتي بمخملها ,,, من مفرق الفجر حتى أخمص الشفق


رد مع اقتباس
قديم 08-17-2009, 04:25 AM   #6
نسيمة بوصلاح
شاعرة جزائرية


الصورة الرمزية نسيمة بوصلاح
نسيمة بوصلاح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 155
 تاريخ التسجيل :  9 - 11 - 2008
 أخر زيارة : 09-25-2009 (02:03 AM)
 المشاركات : 28 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



دوار الوقت



هَا أَوْرَقَ الوَجَـعُ الذَّي أَبْلَانِـي
ضَيْفًا بِسَاحِ العَيْنِ وَالوِجْدَانِ
لا صَوْتَ لِي كَيْ لا أَقُولَكَ بِالْغِنَا
كَمْ ذَا وَدِدْتُ وَخَاصَمَتْكَ أَغَانِ
هَا مَرَّ عَامٌ... وانْتِظَارُكَ فِي دَمِي
هَا مَرَّ عَامٌ... هَا تَـلَاهُ الثَّانِي
مُنْذُ انْتَصَرْتُ عَلَى جِرَاحِي خُنْتُنِي
مُنْذُ اكْتَشَفْتُكَ كِدْتُ أَنْ أَنْسَانِي
رَاهَنْتُ أَنَّـكَ مَـرَّةً سَتَجِيـؤُنِي
وَصَحَوْتُ أَسْتَجْدِي خُيُوطَ دُخَانِ
رَاهَنْتُ أَنِّيَ سَوْفَ أَلْمَحُ بَغْـتَـةً
أَطْيَافَ شِعْـرِكَ تَقْتَـفِي عُنْوَانِي
رَاهَنْـتُ أَنَّـكَ قَهْـوَةٌ غَجَرِيَّـةٌ
قَـدْ يَحْتَوِيـهَا مَـرَّةً فِنْجَـانِي
لا تَسْتَخِرْ حَدْسَ الفَنَاجِينِ الَّتِي
قَرَأَتْ عِرَافَاتِي وَبَعْـضَ حَنَانِي
لا تَسْتَخِرْ حَدْسَ الدُّخَانِ فَإِنَّـهُ
تِبْـغُ المَوَاجِـعِ حَاقِدٌ وَأَنَانِـي
واقْرَأْ أَكُفَّ الطَّارِئِينَ عَلَى الهَوَى
وَانْظُرْ لَعَلَّكَ إِنْ مَرَرْتُ تَرَانِـي

وَتَرَى رِهَــانِيَ عَاثِرًا بِدُعَائِهِ
وَتَرَى بِــهِ الكَفَّيْنِ تَصْطَفِقَانِ
رَاهَـنْتُ أَنَّكَ لَنْ تَكُونَ وَكُنْتَنِي
وَتَعَـثَّرَتْ لُغَتِي بِصَمْتِ رِهَانِي
يَا أَعْذَبَ الوَجَعِ الَّذِي قَدْ ذُقْتُهُ
يَا أَكْثَرَ الشِّعْرِ الَّذِي جَافَـانِي
عَيْنَاكِ عُصْفُورَانِ في عَتَهِ الفَضَا
رِيشٌ تَنَاسَـى حِكْمَةَ الأَغْصَانِ

طَـارَا بَعِيدًا خَلَّفَــا قَلْبِي هُنَا
هَلْ لِي بُعَيْدَ اليَوْمِ عُصْفُورَانِ ‼؟
دَعْنِـي أَقُلْكَ وِشَايَةً شَـرْقِيَّـةً
قَـدْ فَصَّلَتْـهَا رِحْلَةُ الرُّكْبَـانِ
الرَّمْـلُ قَلَّبَ كَفَّـهَا فَأَذَاعَـهَا
مَا بَيْـنَ عَيْنَيْ حَاسِـدٍ وَلِسَـانِ

وَالوَقْتُ فَاجَـأَهُ الدُّوَارُ فَلَفَّهَـا
مَا بَيْـنَ حُمْـقِ دَقَائِـقٍ وَثَوَانِ
لَا الوَقْتُ أَسْعَفَ لَا الوُشَاةُ تَمَهَّلُوا
لَا الشِّعْرُ أَمْطَرَ لَا النَّوَى أَنْسَانِي
لَا العِشْقُ حَجَّ إِلَى بِقَاعِ أَسَاوِرِي
لَا الـحُبُّ أَحْرَمَ لَا الْهَوَى لَبَّانِي
دَعْنِي أُفَصِّلْ شَكْلَ وَجْهِكَ لُعْبَةً
شِعْرِيَّـةً مَفْكُـوكَةَ الأَرْكَـانِ
تَأْوِِي الكِِنَايَةُ عِنْدَ ظِلِّكَ سَاعَةً
فَيُعِيرُهَا مَعْنَـاكَ بَعْضَ مَعَـانِ
تَعَبُ البَلَاغَةِ أَنْ تُضِيعَكَ مُحْرِمًا
فِي كَعْبَةِ الأَشْكَـالِ وَالأَلْوَانِ
تَطَّوَّفُ اللُّغَةُ اليَبـَابُ وَتَنْتَهِـي
فِي مُقْلَتَيْكَ مَعَاقِلُ الأَكْـوَانِ
هَذَا قَصِيدِي لَيْسَ فِِيهِ سِوَى الْحَصَى
وَالْبَحْرُ أَنْتَ وَعِلَّــةُ الأَوْزَانِ
نَـايٌ أَنَا قَدْ صَاغَ مِنْكَ صَلَاتَهُ
نَايٌ أَنَا لِلْبَوْحِ بَـلْ نَـايَـانِ
ضَيَّعْتُ وَجْهَكَ فِي رَصِيفٍ خَانَنِي
وَبَقِيتَ أَنْتَ عَلَى الرَّصِيفِ الثَّانِي
لَا زَالَ شِعْرُكَ يَسْتَطِيلُ مُفَارِقًـا
إِنْ كُنْتُ أَبْدَِأُهُ فَقَـدْ أَنْهَـانِـي

وَالشِّعْرُ مَعْصِيَةٌ يَحِـقُّ عِقَابُـهَا
إِنْ لَمْ يُشَرِّحْ غَصَّـةَ الإِنْسَانِ
إِنْ لَمْ تُقَاصِصْهُ الْمَنَادِيـلُ الَّتِي
قَدْ جَرَّحَتْهَا قَسْـوَةُ الأَزْمَـانِ
لَا قَهْوَةٌ بَرُدَتْ وَلَا اليُتْمُ انْتَهَى
شِعْرٌ وَمَقْهَـى نَبْضَـةٌ وَيَدَانِ

بَرْدُ الْمَطَارِ وَجُرْحُنَا وَسُكُوتُـنَا
وَطُقُوسُ صُحْبَتِنـَا مَعَ النِّسْيَانِ
وَدَّعْتَـهَا بِسِجَـارَةٍ لَا تَنْتَهِـي
لَا التِّبْغُ صَدَّقَـهَا وَلَا الشَّفَتَانِ
غَيِّـبْ مَرَاسِيمَ الوَدَاعِ فَإِنَّنَـا
جُرْحٌ وَلَكِنْ فِـي الوَدَاعِ اثْنَانِ
جُرْحَانِ نَحْنُ وَدَمْعُنَـا مُتَوَاطِئٌ
يَا كَمْ تَـعَانَقَ بِالبَكَا جُرْحَـانِ
قَدْ أَرْتَمِي فِي عَرْضِ بَحْرِكَ جُثَّةً
مَنْـزُوعَةَ الأَحْـلَامِ وَالأَلْوَانِ
مَنْفِيَّـةَ الأَوْجَاعِ مُرْهَقَةَ الْخُطَى
عَيْنَاكَ فُلْكِي وَالْهَوَى رُبَّـانِي
قَدْ أَنْتَهِي كَالْجَمْرِ بَاغَتَـهُ الْهَوَا
قَدْ أَنْطَفِي لَوْ كَـانَ فِي إِمْكَانِي
لَكِنَّنِي عَنْـقَاءُ بَاعَتْ عُمْـرَهَا
لِسَـذَاجَةِ الأَقْـدَارِ وَالنِّيرَانِ
تَرَفُ القَصَائِدِ أَنْجَبَتْهُ حَرَائِقِي
تَعَبُ الخُـطَى وَتَنَاسُلُ الأَحْزَانِ
مُذْ صَارَ صَوْتِيَ غُصَّةً لَا تَنْتَـهِي
والشِّعْرُ مَعْقُودٌ بِرَأْسِ لِسَـاني
يَا سَيِّدَ الوَجَعِ القَصِيدِ تَمَنَّ لِي
أَنْ أَتْرُكَ الوَجَعَ الَّذِي أَغْرَانِـي

وَأَعُودَ دُونَكَ طِفْلَـةً بَـرِّيَـةً
عُمْرِي تَرَاتِيـلٌ وَقِنْـدِيلَانِ
مَازَالَ بَحْـرُكَ يَقْتَفِينِي صُدْفَـةً
مَازِلْتُ أَسْبَحُ فِيكَ كَيْ أَلْقَانِي
مَا زَالَ طَيْشُ البَوْصَلَاتِ يُبِيحُنِي
لِلْمَوْجِ وَالإِعْصَارِ وَالطُّوفَـانِ
مَا كِدْتُ أَعْرِفُ أَنَّنِي غَرْقَـى هُنَا
حَتَّى أَضَاعَتْ حُضْنَهَا شُطْآنِي
مَا كِدْتُ أَعْرِفُ وِجْهَتِي وَغَرَابَتِي
حَتَّى مَضَى مِنْ غُرْبَتِي عَامَـانِ
عَامَانِ مَرَّا كُنْتَ بَعْـضَ وَصِيَّـةٍ
قد عُلِّــقَـتْهَا هدأةُ الجدران
فِي كُلِّ رُكْـنٍ أَلْتَقِيـكَ مُغَـادِرًا
أَوْ غَادِرًا أَوْ عَاتِبَ الوِجْـدَانِ
قَدْ جِئْتُ لَيْلَكَ مُذْ تَقَاسَمَنِي الظَّمَا
وَالْحِلُّ وَالتَّرْحَالُ يَنْسَحِبَـانِ
لَا الشَّمْسُ أَسْدَتْ لِلطَّرِيقِ وُعُودَهَا
أَوْ مَاؤُكَ العَذْبُ الفُرَاتُ سَقَانِي
هَذَا مَتَاعُكَ يَسْتَبِـدُّ بِوِحْـدَتِـي
مَا أَتْعَسَ الذِّكْرَى وَمَا أَشْقَانِي

التِّبْغُ وَطَّـنَ فِي الرَّمَادِ حَقَائِبِـي
والعِطْرُ شَرَّدَ خُطْوَتِي وَنَفَـانِي
لَوْ أَنَّ لِي قَلْـبًا يُطَـاوِعُ مَنْطِقِي
لَحَجَزْتُ تَذْكَرَةً إِلَى النِّسْيَـانِ
مَا عَادَ لِي وَطَنٌ يُرِيـحُ خَرَائِطِـي
كُلُّ الْمَدَامِعِ مَوْطِنِي وَمَكَانِـي
سَأَظَلُّ أَمْشِي لَوْ تَنَاهَشَنِي الحَصَى
فَالْخَطْوُ أَنْتَ وَوِجْهَتِي أَحْزَانِي


 
 توقيع : نسيمة بوصلاح

تفضي إليك مواقيتي بمخملها ,,, من مفرق الفجر حتى أخمص الشفق


رد مع اقتباس
قديم 08-17-2009, 04:27 AM   #7
نسيمة بوصلاح
شاعرة جزائرية


الصورة الرمزية نسيمة بوصلاح
نسيمة بوصلاح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 155
 تاريخ التسجيل :  9 - 11 - 2008
 أخر زيارة : 09-25-2009 (02:03 AM)
 المشاركات : 28 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



مكاشفة





















وَحِيدًا تَلَقَّفُهُ الطُّرُقَات،
وَجَيْشُ هَزَائِمِهِ بَايَعَهْ...
وَحِيدًا يُسَافِرُ فِي دَرَكَاتِ السَّمَاءِ الَّتِي
هَادَنَتْهُ قَلِيلًا،
لِيَبْقَى المَطَارُ مُكَاشَفَةً لِلَّذِي وَدَّعَهْ...
وَتَبْقَى الخَرَائِطُ مَشْرُوعَ تِيهٍ،
ويَبْقَى الحَنِينُِ..،
جوازًا لِسَفْرَاتِهِ الرَّادِعَهْ ...
ولا شيءَ غيرَ الأُفولِ المعلَّقِ فوقَ الغيومْ ..،
وغيرَ خُطاه التي أنكرتْ حَيَّنَا،
حينَ أَوْحَى لها ظِلُّ تلك المسافةِ أن تَتْبَعَهْ ...




صديقي الذي..،
تَعَرَّتْ أساريرُهُ الدَّامِعَهْ ..،
تقاذَفَهُ اللغوُ والطائراتُ..،
ومكرُ الـمَنَافي..،
وفزَّاعَةُ الحُلْمِ والأقْنِعَهْ...

صَدِيقِي الَّذِي..،
تَشَبَّثَ بِاللهِ والأَمْتِعَهْ..،
كَمثلِ البريدِ الذي لا يجيءْ..،
يُعَرِّي جِهَاتِ الخَرِيفِ المُكَبَّلِ بالصَّحَوِِ،
حِينَ الأَجِنْدَةُ تَهْفُو إِلَى الوَقْتِ كَيْ تَلْسَعَهْ...




يُعَرِّي جَحِيمِ اللُّهَاثِ الَّذِي يَقْتَفِيهِ الحِذَاءُ عَلَى عَتْبَةِ الحَظِّ،
حِينَ تَعُضُّ التَّعَاسَةُ فَانُوسَ خُطْوَتِهِ فَجْأَةً...
فَيَنْفُثُ لله مَا أَوْجَعَهْ..

صَدِيقِي الَّذِي ..،
تنامُ على خدِّهِ زَوْبَعَهْ..،
يُعَالِجُ بِالظِّلِ قَهْرَ الغِيَابْ..
يَشُدُّ عَلَى هَمْهَمَاتِ القَصَائِدِ وَالأغْنِيَاتْ،
لِكَيْ يُصْبَحَ السَّقْفُ أَطَيَبَ عِنْدَ انْقِشَاعِِ النَّوَافِذِ،
كَيْ يَعْرِفَ البَيْتُ مَنْ صَرَّعَهْ...





يَحُطُّ الجِدَارُ عَلَى كَتِفِ المِعْطَفِ الوَبَرِيِّ الَّذِي ضَاقَ عَنْهُ صَقِيعُ السَّفَرْ
وَذَاكَ صَدِيقِي..
سَمَاءٌ... وَتَنْقُصُهُ الأَشْرِعَة
لِيُصْبِحَ بَحْرًا كَثِيرَ المُلُوحَةِ وَالمَيِّتِينَ
وَيُصْبِحَ لِلسِّرِّ مُسْتَوْدَعَهْ..
صَدِيقِي الّذِي..
كَانَ يَوْمًا هُنَا،
فَرَّخَتْ في خُطَاهُ الفُصُولُ التي ظَنَّهَا أَرْبَعَة..






يُصَعِّرَ للرّيحِ والطَّيِّبِينَ،
ويُشْعِلُ في صَيْفِهِ عَتْمَةً،
لأقرأَ كفَّ اللغاتِ الغريبةِ في دمعهِ..،
ثم أبكي مَعَهَ....





















 
 توقيع : نسيمة بوصلاح

تفضي إليك مواقيتي بمخملها ,,, من مفرق الفجر حتى أخمص الشفق


رد مع اقتباس
قديم 08-17-2009, 04:27 AM   #8
نسيمة بوصلاح
شاعرة جزائرية


الصورة الرمزية نسيمة بوصلاح
نسيمة بوصلاح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 155
 تاريخ التسجيل :  9 - 11 - 2008
 أخر زيارة : 09-25-2009 (02:03 AM)
 المشاركات : 28 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



تشكيل
ورأيتُ قرطَكِ يقتفي سَفَرَ الحكايهْ...
قُلْتُ أَتبعُهُ قليلا..،
خانني الفعلُ المضارعُ،
والبلاغاتُ التي قد صَرَّفَتْنِي..،
وِفْقَ أَهْوَاءِ الكِنايهْ...


اللونُ والورقُ الممَدَّدُ وارتحالاتُ الغيومِ إلى يديكِ..،
والسَّهْوُ والـمَنْفَى وَشَهْقَةُ عُرْيِنَا ..،
والوردُ والتِّبْغُ المجنَّحُ والغِوَايهْ...





ما الذي يُخْفِيهِ شَعْرُكِ ،
إنْ أنا جَرَّدْتُهُ ،
من حُلكةِ الحزنِ الـمُضَاعَةِ،
في حَفيفِ المِشْطِ أو غدرِ المرايا...

ما الذي..،
تخفيهِ عيناكِ اللتان تَنَاهَتَا،
حيث المطارُ وحزنُنَا ،
وتَدَافُعُ الوَجَعِ الكثيفِ،
على مقاماتِ الخطايا...
ما الذي..،
تخفيه لوحتكِ التي ..،
من ألفِ ريحٍ لم تَنَمْ ،
غيرُ ارتباكِ التِّبْغِ في شَفَةِ الهوى..،
أو غيرُ تَكرارِ الوصايا:



"العشقُ صَحْوٌ سيدي،
وَطِّنْ مَرَافِئَ أمسياتِكَ عندهُ،
لا ترتحلْ،
قد صار للمطر الذي أَمَّلْتَهُ،
دِفْءٌ وَغَايَهْ..."

عَلَّقْتُ وجهكِ في البياضْ..،
قلتُ للرّيحِ ابْدَئِي..،
اللونُ ضوءٌ..،
والعيونُ تَلَكَّأَتْ غَمْزَاتُهَا،
لا تَمْسَحِي لونَ الفراغِ فإنهُ..،
هذا الفراغُ إدَانَتِي القُصْوَى وَبَعْضُ خَرَائِبِي..،
واللونُ بعضٌ من رُؤايَ...


 
 توقيع : نسيمة بوصلاح

تفضي إليك مواقيتي بمخملها ,,, من مفرق الفجر حتى أخمص الشفق


رد مع اقتباس
قديم 08-17-2009, 04:28 AM   #9
نسيمة بوصلاح
شاعرة جزائرية


الصورة الرمزية نسيمة بوصلاح
نسيمة بوصلاح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 155
 تاريخ التسجيل :  9 - 11 - 2008
 أخر زيارة : 09-25-2009 (02:03 AM)
 المشاركات : 28 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



عتاب
تَعاتَبْنَا...
وَهَبْتُ لصوته المَبْحُوحِ بِالأَضْوَاء ،
سُفُوحًا مِنْ خَلَايَا الرُّوحِ وَالدُّجْنَة ...
تعاتبنا
وَمَرَّرْنَا الهَوَى الـمَنْسِيّْ..،
فوق شفاهِ دهشتِنَا وأَسْرَفْنَا...
وعَتَّقَنَا رَذَاذُ البوحِ في نَايِ المواعيدِ ،
غبارُ البَدْءْ..،
رَجَّعْنَا تِلَاوَتَهُ،
وقَامَرْنَا بِوَخْزِ الضَّوْءِ سِرًّا ..،
ثُمَّ أَعْلَنَّا...





يَا مَطَرَ الـمَسَاءَاتِ اجْتَرِحْ للبَوْحِ نَافِذَةً ،
فَإِنَّ الوَقْتَ مِنْ غَبَشٍ ،
وإنَّ الصَّوْتَ مِنْ لَكْنَهْ ...

يَا قَدَرَ الـمَسَافَاتِ اجْتَرِحْ للقَلْبِ خَارِطَةً ،
فإنَّ النَّبْضَ مَخْفُورٌ بِرَجْفَتِنَا..،
وَإِنَّ الوَمْضَ مَحْكُومٌ ،
بِمَا أَوْحَى غَمَامُ العِشْقِ من فَمِهِ وَمَا سَنَّ ...






يَا اللُّغَةُ الَّتِي ضَيَّعْتُ مَرْفَأَهَا ،
تَعَالِي عَمِّدِي شَهْدَ الموَاقِيتِ ..،
خُذِي لِلْبَحْرِ سُحْنَتَهُ ..،
فَإِنَّ الـمَوْجَ مِنْ رَهَقٍ ،
وَإِنَّ الرِّيحَ -حِينَ يَضُجُّ فِيهَا الطَّلْعُ بِالأَشْوَاقِ – مُمْتَنَّة...
تَعَالَيْ عَمِّدِي صَحْوَ البِدَايَاتِ..،
اسْتَرِيحِي هَاهُنَا،
فَاليَوْمَ مَاعَادَتْ ضِفَافُ السُّكْرِ تَعْرِفُ كَيْفَ تَجْمَعُنَا وَلَا أَيْنَ...






 
 توقيع : نسيمة بوصلاح

تفضي إليك مواقيتي بمخملها ,,, من مفرق الفجر حتى أخمص الشفق


رد مع اقتباس
قديم 08-17-2009, 04:29 AM   #10
نسيمة بوصلاح
شاعرة جزائرية


الصورة الرمزية نسيمة بوصلاح
نسيمة بوصلاح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 155
 تاريخ التسجيل :  9 - 11 - 2008
 أخر زيارة : 09-25-2009 (02:03 AM)
 المشاركات : 28 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



جهات


حاشية على حداد التانغو


عَتَّقْتُ فِي وَهْـجِ المكَـانِ غِيَابِيَـا


وَتَرَكْتُ شِعْرِي عِنْـدَ بَابِكَ غَافِيَا
يَا مَنْ تُوَرِّطُـهُ الْجِهَـاتُ بِفَيْضِهَـا


بَكَتِ الْمَرَاكِبُ هَلْ سَمِعْتَ بُكَائِيَا
يَا خَامِلَ العَيْنَيْنِ يَـا كُـلَّ الـرُّؤَى


يَا مَنْ يُحَـاصِرُ صَفْوَتِي وَنِفَاقِيَا
أَشْعِـلْ مَـدَارَاتِ الْحَقِيقَـةِ إِنَّنِـي


مَا عُدْتُ أَعْـرِفُ مَا عَلَيَّ وَمَا لِيَا
مُنْـذُ اقْتَرَفْتُـكَ وَالـدُّوَارُ إِدَانَتِـي


وَالسَّهْـوُ يَمْنَـحُ لِلْوَرَاءِ أَمَامِيَا




مُذْ عَلَّقَتْنِي الرِّيحُ فِي كَتِفِ الْهَـوَى


- أَيْنَ انْسَكبتَ- وَعَدَّدَتْ أَوْزَارِيَا
أَطْفَأْتَ فِي غَمْرِ الْمَنَافِـي خُطْوَتِـي


وَتَرَكَْتَ أَعْقَابَ الدُّمُوعِ بَوَاكِيَـا
وَشَكَوْتُ تِبْغَـكَ لِلْحَرِيـق نُفَاضَـةً


فَإِذَا النُّفَاضَةُ تَسْتَحِيـلُ أَمَانِيَـا
دَخِّنْ فَتَرْجِيعُ الحَكَايَـا مُـرْبِـكٌ


تَخْبُو السَّجَـائِرُ كَيْ تُشِبَّ ضِرَامِيَا
مِعْرَاجُ قَلْبِكَ لَوْ تَسَـارَعَ نَبْضُـهُ


بَدَتِ الْجِهَـاتُ تَزُفُّنِي تَسْرِي بِيَا








لِتُعَمِّدَ اللُّغَـةَ الَّتِي أَخْمَدْتَهَـا


وَتُعِيدَ جَمْرَ العِشْقِ رَبًّـا ثَانِيَـا
هَيَّأْتُ لِلرَّقْصِ الْمُوَارَبِ خُطْوَتِي


وَنَسَلْتُ للتَّانْغُـو خَيَالًا عَارِيَـا
كُلُّ الْخَيَالِ يُطِيعُنِـي وَيَعُقُّنِـي


سُخْـفُ المَرَايَا وَاتِّقَـادُ خَوَائِيَا
الرَّقْصُ قَلَّبَ خُطْوَتِي فَأَدَارَهَـا


وَالقَلْبُ عَدَّلَ نَبْضَهُ وَوَشَـى بِيَا
وَالنَّبْـضُ أَسْلَمَ لِلْوَرَاءِ أَمَامَـهُ


وَالْحُبُّ غَرَّبَهُ الْجَنُوبُ شَمَالِيَـا

هَذِي الْجِهَاتُ تَبَلَّدَتْ أَشْوَاقُـهَا


مُنْذُ اقْتَرَفْتُكَ رَائِحًا أَوْ غَـادِيَا
إِنِّي الْمُضَاعَـةُ فِي الغِنَـاءِ فَدُلَّنِي


كَيْمَا أُعَـدِّلَ مَرْفَئِي وَشِرَاعِيَا
يَوْمَ اسْتَـوَتْ خُطُوَاتُنَـا وَتَأَلَّهَتْ


وَتَطَايَرَ النَّزَقُ الْمُعَلَّبُ عَالِيَـا
آمَنْتُ بِالْعِشْقِ الْهَطُولِ قَصِيـدَةً


فَتَخِذْتُ عِطْرَكِ أَبْحُرًا وَقَوَافِيَا
يا حَادِيَ الشَّجَنِ المُرَاقِ عَلَى الخُطَى


هَلْ يَقْتَفِي تَعَبُ الغِنَاءِ الحَادِيَا

مِنْ أَلْـفِ عَامٍ وَالغِنَـاءُ مُسَالِمٌ


يُفْضِي إِلَى الرَّقْصِ المُدَجَّجِ حَافِيَا
لَكِنَّهُ شَـرَهُ الدُّرُوبِ أَضَاعَنَـا


فَأَذاعَ في كَــفِّ الرِّياَحِ أَغَانِيَا



 
 توقيع : نسيمة بوصلاح

تفضي إليك مواقيتي بمخملها ,,, من مفرق الفجر حتى أخمص الشفق


رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:41 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©