نياشين اليأس /كمال عبدالرحمن ألنعيمي/العراق_الموصل

 حسرةً على الزمان

الدارعون

انفرطوا من نشوة الهزيمهْ

والفارس المغوار غار

             في التراب

حين انهزم الخليفهْ

تراجع الكـُماة بين قلعة اليأس

ورعشة الجُبن

أذلة ًحفاه

حين انكسر السلطان

                       ودارت الدوائر :

                                          دائرة تقيأت في معطف الأمير 

                                          دائرة تمنطقت بلذة الفجائع

وهكذا دَوَا ( ليك ـ له ُـ لنا ـ لهم )

                        حتى اختفى النشيد

فانهزمت احلامنا

تقوقع الزمان

       في المكان  

لكن قلعة الجوع تناختْ بالسُدى

       حتى تقطع الرجال

حيث الصبر يحي الموت وهو سخيم ْ

فانبعجتْ ثغور

ونادت القلعة بالثبور

تساقط الفرسان

فارسا في إثر فارسْ

وغام سلطان الزمان

أمطرت ذنوبهُ برادة ً من الحديد والخشبْ

تبت يدا أبي لهب

فمن تبنـّى غار هذا اللقيط ْ

(( للنصر آباء كثيرون

                        

 والهزيمه ْ

                 يتيمه ْ ! ))

الصبر مفتاح الخمول

فاتـّقدْ يا جيش هذي الأرض

إنا انقرضنا سلفا ً

فنحن من ضيم السلالات اندلقنا

حاملين راية الخوف

          الذي لاينتهي

لكن سلطان الزمان فرّ

              دون حرب  

تراجع الخليفه

فتاهت الفرسان في سهوب

هذا الضحِكِ المبجل

وقهقهتْ اودية داعرة

فزُلزلت من غيظها الجبال

ترى

ترى .. اين اختفى المد الهلامي

على أحضرحة الهواء ؟

والقوم دون ماء

 والعطش المسكين يرويه التراب

من التراب

للتراب يا أطفال هذا الكوكب المسعور

انهزم الكماة

اذ ْطأطأت اشباح هذي القلعة ( المعطاء ! )

طرف حزنها

وانغلق السور على اوجاعه

                           ودارت الدوائر :

                                              دائرة للرقص حتى يطلع النهار 

                                              دائرة للموت حتى امتلأ المحيط بالقبور

                                              دائرة مثلثه 

                                              دائرة مربعه

                                             دائرة تهز عرش فقرنا

                                 فيلهث الجياع راكضين في السُدى

                                تتبعهم :

                                        أوبئة

                                        أوسمة

                                        زيف نياشين العواء

انكسر الخليفه

فاستسلم الحصن لسيف النار

تراجع الكماة مندسين في

                       قيافة الموت

وطار الزاجل الممهور بالماء

إلى أمصار ما بعد الرجاء

قالت كتب التأريخ :

طار الزاجل

        .. الاخبار طارت كالهواء

يا امة ترفل بالنوم وبالهباء

يا نجمة التراب 

يا أيها الماضون في غفلتهم

يا ايها آلـــْ ..

        لكن سلطان الزمان هج ّ

        من قعقعة الضرب

        الى جعجعة التروّل

انقرض الفرسان في غيهبهم

منتظرين عبثا

           تشامخ البنود ْ

يا ايها البند الذي لا لون له

                    لا طعم له

إنثقبت قلعتنا

فانثقب الخليفة ْ

وانشطر السلطان الف قطعة

          فدارت الدوائر : 

                             دائرة للضيم واللطم الجميل

                             دائرة للترهات

                             دائرة للماء والكهرباء  

تكهرب الفرسان شاحبين في رجفتهم

فزُلزلت أسماء

يا ايها الوباء

في كل يوم كربلاء

في كل يوم تسقط الرايات

ينهزم الخليفه

تمشي ( خوارزم ) على جرح بطول الارض

                                     عرض السماء

يا ايها الوباء

يا ايها …

             ودارت الدوائر :

                                دائرة الهجرة والإقامه

                                دائرة تدور حول نفسها

                                دائرة مثقوبة اليدين والضمير

يا ايها الأمير

تهوي ( خوارزم ) الى قاع اللظى

وانت تسقي النوم

من دنان جرحنا

تيبست جروح هذي الأرض

لاتفتحوا الجروح

لاتفتحوا ..

                    يا امة ليست لها اسماء 

                              ليس لها مكان

                              ليس لها زمان

 

Share

أكتب تعليقا