بيان من اتحاد كتاب المغرب

 

بيان من اتحاد كتاب المغرب

الرباط في 12 نونبر 2009

بيان 

    علمنا عبر جريدتي " الاتحاد" و " الخليج" الإماراتيتين ليوم الثلاثاء 10 نونبر 2009 أن  الأمين العام المساعد للشؤون التنطيمية والمهنية للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، رئيس اتحاد كتاب وأدباء الإمارات السيد حبيب الصايغ التقى في الدار البيضاء بمن وصفهم " بأعضاء المكتب الدائم الجديد لاتحاد كتاب المغرب"، مؤكدا أنه "اطلع على الوثائق والقانون الأساسي للاتحاد" ومخبرا الصحفيين " بالتشكيل الجديد للمكتب الدائم لاتحاد كتاب المغرب الذي أصبح كالتالي: حسن بحراوي رئيسا؛ مصطفى النحال كاتبا عاما؛ هشام العلوي نائب الكاتب العام؛ عبد الرحيم العلام أمين المالية….." ؛ في حين عمّمت وكالة المغرب العربي للأنباء يوم 8 نونبر 2009 بلاغا يتحدث عن قرار الأعضاء الخمسة بالمكتب التنفيذي القاضي ب" تدبير شؤون الاتحاد بطريقة جماعية". تبعا لذلك، نؤكد ما يلي:

1)    نستنكر المهمة السرية للأمين العام بالنيابة ونعتبرها تدخلا سافرا وغير مشروع في شؤون اتحاد كتاب المغرب الحريص دوما على استقلاله الثقافي والتنظيمي والتدبيري والمالي؛ هذا الإقحام الجديد للاتحاد العام في قضايا اتحاد كتاب المغرب يمثل سابقة خطيرة تستجدي شرعية يرفضها الكتاب و الكاتبات بالمغرب جملة وتفصيلا.

 

2)    ندين بشدة التضليل والكذب على الرأي العام الثقافي في العالم العربي الواردين في تصريح السيد حبيب الصايغ بالقول " إن التسوية تمت باستقالة ودية لرئيس المكتب الدائم السابق عبد الحميد عقار"، علما بأن رئيس اتحاد كتاب المغرب لم يسبق له أن أعلن عن استقالته، بوُدّ أو بدونه، وإنما أدان ورفض صحبة عبد الفتاح الحجمري الكاتب العام للاتحاد، ومحمد بودويك مستشار مكلف بالإعلام الإقالة اللاشرعية ، متشبثين باحترام إرادة الكتابات و الكتاب المعبر عنها في المؤتمر 17 ،وبمحضريْ توزيع المهامّ طبقا للقانون الأساسي للاتحاد، وبالدعوة إلى عقد مؤتمر في أقرب الآجال؛ الأمر الذي أصبح مقبولا وموافقا عليه.

 

3)    إن الإعلان عن " تدبير شؤون الاتحاد بطريقة جماعية" من خمسة أعضاء من المكتب التنفيذي، فضلا عن مُخالفته الصريحة للقانون الأساسي لاتحاد كتاب المغرب، فهو اعتداء جديد على إرادة الكتابات والكتاب وعلى تاريخ المسؤولية وأسلوب تصريف الأزمة في الاتحاد ؛ فالإعلان مجرد قناع وتغطية زائفين لنزوع انقلابي قام به الأعضاء الخمسة أكده تصريح الأمين العام المساعد، ويمارسُ تضليلا يستهدف الرأي العام الثقافي بالمغرب؛ فالأعضاء الخمسة بالمكتب التنفيذي أصبحوا مكتبا دائما لاتحاد كتاب المغرب بتوزيعَيْن للمهام: أحدهما بتدبير جماعي للاستهلاك الداخلي مصحوبا بصورة للخمسة وحدهم بمقرّ اتحاد كتاب المغرب مكذبين بذلك أنفسهم وادعاءاتهم السابقة بإغلاق الرئيس لمقرّ الاتحاد في وجههم واستئثاره بمفاتيحه؛ وثانيهما "للاستثمار" الخليجي والعربي يؤكد الانقلاب على إرادة الكاتبات والكتاب و"يُقيل" سرّا الكاتب العامّ المنتخب ديموقراطيا.

 

4)    نجدد رفضنا التامّ لإقالة رئيس اتحاد كتاب المغرب، والتزامنا بعقد المؤتمر العام الذي دعونا إليه في أقرب الآجال، وأن يتولى المجلس الإداري في اجتماعه تدارس نقطة واحدة: تحديد تاريخ انعقاد المؤتمر و انتداب اللجنة التحضيرية له.

 

5)    نؤكد ثقتنا في أن الكاتبات و الكتاب حريصون على احترام إرادتهم المعبر عنها بحرية وديموقراطية، وغِيرتهم على أن يظل اتحاد كتاب المغرب قويا موحدا بالشرعية الديموقراطية، وبإشعاعه وحضوره القويّ والمنتظم في المشهد الثقافي .

عبد الحميد عقار                                   عبد الفتاح الحجمري                       محمد بودويك

رئيس اتحاد كتاب المغرب                          الكاتب العام                         مستشار مكلف بالإعلام

 

Share

أكتب تعليقا