المرأة العربية وجدلية العنفد / لطفي زغلول – نابلس

 

المرأة العربية وجدلية العنف
د . لطفي زغلول – نابلس
 
       العنف شكل من أشكال القمع ضد أناس يعتقد ان الذين يمارسونه انما يفعلون ذلك جراء تأثرهم بثقافة معينة تبيح لهم هذا السلوك ، او انهم يريدون من خلاله ان يثبتوا فوقيتهم ، ويؤكدوا عليها ، او انه مجرد ممارسة لاإنسانية عدوانية تجاه الآخرين سواء كانوا أطفالا أو نساء أو حتى جماعات إنسانية أو دولا .
 
      وسواء كان هذا او ذاك ، فهو في المحصلة سلوك لاإنساني وعدواني ترفضه الشرائع السماوية والأرضية كونه ممارسة للأقوى على الأضعف ، والأكبر على الأصغر ، والأغنى على الأفقر . وهو لا يختص بشكل واحد ، فثمة اشكال متعددة له . هناك العنف المدرسي ، وهناك العنف ضد الأطفال ، وهناك العنف ضد المرأة ، وهناك العنف الجنسوي ، وهناك العنف الأسري ، وهناك العنف ضد الدول الفقيرة والضعيفة من قبل الدول الغنية والقوية بتقنياتها وعلومها وخيراتها الأخرى .
 
 وقد يكون موضوع ما يسمى بالعنف ضد المرأة العربية واحدا من اكثر الموضوعات اثارة للجدل والتباين في الآراء ، والذي يمكن ان يشكل قاعدة للنقاش المستمر غير مقصورة على ذكرى او مناسبة ، على اعتبار ان العديد من المؤسسات النسوية في بعض اقطار العالم العربي تحتفل في العادة بيوم المرأة العالمي ، منتهزة هذه المناسبة لمعاودة طرح موضوع حقوق المرأة ومساواتها بالرجل بقصد انصافها ، كونها على حد ادعاء هذه المؤسسات موضع اضطهاد ، وهدفا يمارس ضده العنف على خلفية جنسوية في الدرجة الاولى .
 
وبداية نود ان ننوه الى ان المرأة ليست هي الساحة الوحيدة التي تشكل مادة من خلالها تصب الانتقادات والاتهامات والادانات من قبل الذين واللواتي يقودون ركب التمرد على مجمل مقومات الحياة العربية الثقافية والابداعية والاجتماعية والفكرية والسلوكية ، والمطالبة بتغييره . وعلى ما يبدو ان هؤلاء قد اخذوا على عواتقهم مهامعولمة القضايا والمشكلات العربية ، او بمعنى آخر اتخاذ ما يدور في الغرب من تفاعلات وفعاليات اجتماعية كمرجعية نهائية ، او كخيار وحيد للاصلاح والتغيير اللذين ينادون بهما .
 
 في ما يخص موضوع العنف ، فنحن هنا نؤكد على حقيقة ان العالم العربي جزء لا يتجزأ من العالم المتحضر شأنه شأن غيره يمر بمنظومة تغيرات حضارية ، وهو منفتح على مصراعيه في وجه كافة اشكال التطور والمتغيرات العلمية والتقنية والثقافية والسلوكية الاخرى الوافدة اليه من الخارج بخيرها وبشرها .
 
 لذا فليس من المستغرب ان تتأثر المجتمعات العربية بدرجات متفاوتة بالتفاعلات الجارية والتغيرات والظواهر السيكلوجية الاجتماعية بحديها السالب والموجب الحاصلة في مجتمعات اخرى ، ومنها على سبيل المثال موجة العنف التي ابتليت بها كثير من اقطار العالم وبخاصة تلك التي قطعت شوطا بعيدا في مضمار استخدام التقنيات المتطورة الأمر الذي ادى الى تفكك كثير من الاواصر العائلية والاسرية .
 
 وقد نجم عن هذا التطور بالتالي انشطار وشائج تماسكها وتبدل عاداتها وقيمها الاجتماعية وما افرزته من امراض نفسية واجتماعية . واذا كانت هناك بعض مظاهر العنفالعامة في العالم العربي فهي بلا شك وليدة الانغماس في شكليات الحضارة الغربية وفعالياتها، وجراء المتغيرات التي يمر بها وهي بالتالي ليست مقصورة على جنس دون آخر بمعنى انه لا ينبغي ان تلصق تهمة العنف بالرجل وحده .
 
 وهنا نود ان نؤكد على حقيقتين اولاهما ان العنف بكل اشكاله لا يشكل ظاهرة ملموسة في العالم العربي كما هو حاصل في مجتمعات اخرى ، وان الاحصائيات المختلفة تدل على انه لم يتجاوز او حتى يقترب من اية خطوط حمراء تفترض له . والحقيقة الثانية ان العنف ضد المرأة هو الآخر لا يشكل صفة من صفات الأسرة العربية ، ولا هو بذرة كامنة في اسس التربية العربية الاسرية الخاضعة لاعتبارات عقائدية تشكل مسارات امان وضوابط لها .
 
الا اننا وما دمنا في هذا الصدد فاننا نؤكد وحسب الاحصائيات المقارنة مع ما لدى المجتمعات الاخرى وبخاصة تلك التي تشكل مرجعية للشرائح المحتجة على مجمل الحياة العربية ، ان العالم العربي لم يفقد في غمرة التطورات السالبة التي افرزتها الحضارة الغربية بنيته التحتية في ما يخص كثيرا من علاقاته الاجتماعية وقيمه ومثله ومبادئه الاخرى .
 
ومثالا لا حصرا هناك إحصائية تدل أرقامها أن أكثر من ثلث النساء في ألمانيا يعانين من العنف ضدهم على خلفيات مختلفة . وقس على ذلك ما تعانيه النساء في دول صناعية كبرى من عنف ضدهن .
 
 وتظل هناك على الدوام معايير متبعة تعمل على تلافي كل تدهور والحيلولة دون تردي المجتمعات العربية في مهاوي الضياع والتفكك وفقدان القيادة ، الامر الذي يقف سدا منيعا في وجه غائلة العنف وتفشي الامراض الاجتماعية الاخرى .
 
واما ما يخص المرأة العربية ، فبرغم كل التقولات على اسس التربية العربية الحالية والموروثـة ، واتهامها بانـها تحابي الذكورة على حساب الانوثة او انها بطبيعتها  اضطهادية ومجحفة ، وتقوم على قاعدة من التمييز الجنسوي ، او ان المجتمعات العربية هي مجتمعات رجال فقط ولا مكان للنساء فيها او مكانة ، فان المرأة العربية تظل تتمتع بمكانة قلما تمتعت بها امرأة اخرى في مجتمع آخر .
 
 
 ان موضوع ما يسمى بالعنف ضد المرأة ذو شجون ، ويثير العديد من الملاحظات والتحفظات عليه كونه يطرح في اطار من المبالغات والتهويل وبشكل يوحي بأن هناك "غولا" يتربص لافتراس الأسرة العربية في قوالب دعائية عبر الصحف واليافطات والشعارات تصب جام غضبها على التربية العربية السائدة وتفتح النار على الرجل الشرقي الذي تتهمه بالتسلط ، وبنظرته الى المرأة على انها جارية او خليلة .
 
 وفي اعتقادنا ان مثل هذه المؤسسات والشرائح الاجتماعية والثقافية التي تخوض معركتها هذه لا تتوخى الدقة وتفتقر في كثير من الاحيان الى الموضوعية حول ما تدعيه ، او انها تخلط بين ما ينجم عن المشكلات العائلية والزوجية من تفاعلات سالبة وبين العنف من اجل العنف او على خلفية جنسوية من منطلق استضعاف المرأة واضطهادها .
 
 وهي في كثير من الاحيان تسلط الاضواء على السلبيات وتتجاهل الايجابيات في ما يخص ما حققته المرأة العربية من انجازات وتطورات عامة في شتى الحقول التي تخصها . وهذا يدفعنا الى القول بان هذه المؤسسات والشرائح التي اشرنا اليها تستمرىء الاستمرار في فرض رؤيتها في ما يخص المرأة العربية تبريرا لاستمرار وجودها من ناحية ، وفي ما يخص اسلوبها فمن ناحية اخرى فانها تكرس آلية "الشكوى والاتهام" دون ان تطرح بديلا ايجابيا او ان تسعى جادة لفعل شيء غير طرح الشعارات .
 
وهنا نذكر ايضا بان المرأة تشكل عنصرا اساسيا في تربية الذكور ، وتلعب دورا حاسما في تصميم سلوكهم الاجتماعي المستقبلي ونظرتهم للجنس الآخر . ونعود الى المرأة العربية لنؤكد انها قد قطعت شوطا كبيرا لا يمكن تجاهله في المجالات التعليمية والثقافية والتربوية والاقتصادية والسياسية ، وحقها في التعبير الحر عبر مؤسسات نسوية تشرف عليها هي بنفسها .
 
وخلاصة القول ان المرأة العربية بخير ، وهي تتفيأ ظلال منظومة من التقاليد والقيم والمثل التي تجلها اما واختا وزوجة . ولا ينبغي بأية حال من الاحوال تناسي ان للمرأة طبيعة فسيولوجية خاصة تحول في احيان كثيرة دون ممارستها لكثير من الفعاليات والانشطة ، او انها تغيبها عنها لفترات . وهذا لا يحرمها أي حق من حقوقها ، او يقف حائلا دون احترامها وتقديرها واتخاذها شريكة في كل مجالات الحياة .
 
 
 
 

مقالة من الشاعر والكاتب الفلسطيني د . لطفي زغلول

Share

أكتب تعليقا