إليك أزفُّ روحي/شعر: ا.د. محمد إسحق الريفي

وطني.. إليك أزفُّ  رُوحي  عَلَّنِي
                       أحظى  بجنَّاتِ   النَّعيم   وأشْرُفُ
في  حُلَّةٍ  حِيكت  خيوطُ   ثِيابِها
                      من  شَوقِ  وَلْهانٍ  بِحبُّك  يهتفُ
تسعى إليك  يَشُوْقُها  يومُ  الفدَى
                    لتطيرَ  في  جوِّ  السماءِ  ترفرفُ
فَرْحَى  بموتٍ  في  سبيلِ   إلاهنا
                     موتاً   يُذَّل   به   عدوٌّ   مجحفُ
وشهادةٍ   وطني   يُعزُّ   بمجدِها
                                       ويُعزُّ شعبي  في  حِماه  ويُنْصَفُ
أمضي  إلى  هدفي  حثيثاً   واثقاً
                  ولمجدِ ديني  في  قيودي  أَرْسُفُ
أفدي  حماكَ  ولا  أبالي   بالرَّدى
                  فإذا   لقيتُ   مَنِيَّتي   لا   آسفُ
شَوقي إلى دحرِ العِدى عن أرضِنا
                   بلغ المَدى  ويكادُ  صبري  يُنْزَفُ
فإذا   لقيتُ   جموعَهم   أثخنتُهم
                 ورؤوسَهم نال الرَصاصُ المُزْعِفُ
فمتى نَهُبُّ لنصرة  الأقصى  وفي
                    أكنافه  نُردي  العِدى   لا   نرأفُ
ونعيدُ   أمجاداً   لأمَّتِنا    مضتْ
                    قلبي   على    أمجادنِا    يتلهَّفُ
كيفَ الهَناءُ وفي فلسطين  العِدى
                    غَصبوا  بلادي  عَنْوةً   وتعسَّفُوا
والقدسُ تصرخُ وَيْحَكمْ جاءت بنو
                       صهيون غاصبةً  لأرضي  تزحفُ
وعيونُهم   ترنو   إلى   أوطانِنا
                       طمعاً فهل  عن  صدِّهم  نستنكفُ
ويلٌ لمنْ يرضى  الحياةَ  رخيصةً
                         وعن  الجهادِ  يكُفُّ  أو   يتخلَّفُ
ما سرَّني  وقدِ  استُبيحتْ  أرضُنا
                       وبلادُنا   أنِّي    مُعافى    مترفُ
أو  غرَّني  لهوٌ  به  غيري   لها
                       مِن أن يُضامَ  ويُسْتَبى  لا  يأنفُ
فوهبتُ عُمْري راغباً  لك  خالصاً
                      أفديكَ   يا   وطني   ولا   أتكلَّفُ
وشهرْتُ  بتَّاراً  وميضُ   حروفِه
                        يجلو  الظلامَ  ونورُه  لا  يَخْسَفُ
ومدادُه   نورٌ   هدىً   مِن   ربِّنا
                        يَشفي  السقيمَ  وكلَّ  همٍّ  يَكْشِفُ
قلمي   حسامٌ   ما   تثلَّم    حدُه
                      والحرفُ منه رصاصةٌ  لا  تُحْرَفُ
دربي سلكتُ على  هدىً  وبصيرةٍ
                       من  غير  وهمٍ  كادحاً   أستعففُ
أهوى  الرِّباطَ  وللكتائبِ   أنتمي
                      ومقاوماً   في   صفِّهم   أترصَّفُ
فلتفرحي   يا   روح    ولتتزيَّني
                      فالعُرْسُ  آتٍ  بل  بدا  لي  يأزَفُ
وتهيئي   لِلُقَى    حبيبٍ    منعمٍ
                          حبُّ  التقربِ  منه  قلبي  يَشغفُ
 

5/2/2010

Share

أكتب تعليقا