صياغة جديدة لأسم الوطن . !/شعر ناجى عبد اللطيف عضو اتحاد كتاب مصــــر

أقسم بينى ..،

وبين حبيبى ..،

رغيف الأسى .،

وعمر الطريق ..،

وجرح الوطن .

وأدعوك ياقلب .،

كى تستريح ..،

لتنفض عنك غبار السفر .

وأدعوك ..

لكنك الآن تهرب ..

من بين جنبيى ..

تأبى الحدود ..

وترجو المفر .!

حبيبى ..

لقد كنت تهرب منك الى ..،

فكيف تفر .؟

وتترك للأرض ..،

جرحا أصم . !

وكيف بعينيك صارت قيودا ..،

وظلا ثقيلا ..،

حدود الوطن .؟!

أناقش حبى ..،

هذا الذى يرقد الآن ..،

عند حدود الفؤاد ..،

ليطلب حق اللجؤ الى الدم .!

هذا الدم اليعربى المهان .!

أعيد صياغة أسم حبيبى ..،

خريطة قلبى ..،

وعاصمتى ..،

لغة الأعين الهامسة .

دمى ..

دمى يعبر النهر .

( ان الفرات هنا يحترق ) .!

فهاهى ذى الأنجم السابحات ..،

على صفحة الدم ..،

توشك أن تمنح الكون ..،

تأشيرة الموت ..،

ختم الخروج الى القارعة .!

لها أن تجود بأنفاسها ..،

الزهرة اليانعة .!

لنا وحدنا ..،

أن نمارس أحزاننا ..،

مثلما نلعب النرد ..،

أونحتسى الشعر ..،

والحلم ..،

والموت .. هذا البطيئ .!

تراودنا الأغنيات عن الأرض ..،

والعودة المشتهاة ..،

عن الحلم ..،

هذا الجنون .!

أناقش هذا الذى بيننا ..،

للعصافير هذا المدى .

وللقلب هذا النشيج المكابر .،

والأمنيات ..،

وبوح المطر .!

وللأرض ..،

نوح المآذن للصلوات ..،

وبوح الحمام ..،

لبيت عتيق .!

 

 

 

 

Share

أكتب تعليقا