أصداء الصمت نحو الأقصى‏ /عائشة الفزاري

سأستلُّ من بيـن صمـت العروبـ  

ـةِ قــولاً تتـرجـمـهُ الـعـبـرات                      

أصـرحُ فـيـه بـأنـي حـزيـ   

ـنٌ ولستُ كمـا ظـنّ قومـي مـوات                     

ولكـن أحـار فـمـن ذا الــذي     

سيصغـى لهجـرِ لذيـذ السـبـات                     

ويأخـذ منـي حصـيـل الــدمـ 

ـوع بليلِ الهجوعِ الـى الحانيـات                    

محـطـة يــأسٍ مـريـر بـهـا   

توقفـت أنظـر فــي الكائـنـات                        

   أسائلُ نفسي هل مات فينـا الـشـ 

ـعـور وقـرت بنـا الهـاويـات                           

وهـل صهرتنـا جحيـم التطـبـّعِ 

أم ذوّبــت صلفـنـا اللهجــات                           

وأسمـع حـال التسائـل همـسـاً 

ويلفتُ سمعـي صـدى الهمسـات                      

ترفـق وحسبـك واخـلـد في 

مضـاجـع قـومـك والناعـمـات                           

 فقـد فسـر القـوم هـذا الــذي

تسميـهِ صمتـاً بسـبْـعِ لـغـات                           

وأرســل تفسـيـره عـاجــلاً

لشـعـبٍ تشـاطـره المُرجـفـاتْ                             

فجـئـتُ لأحـمــلَ مـأسـاتـهِ

رســولاً فدونكـهـا مُجـمـلات                           

تـئــنُّ الـقـداسـة مـدفـونـةً 

تهـالُ عليـهـا ذنــوب الجـنـاة                          

ويهتـف " أقصـى" بنـا مستغيثـاً 

وتعلـوا بحائـطـه الصـرخـات                        

ويصـرخُ طفـلٌ أبــوهُ أخــوهُ 

ينـادون عُـربـاهُ والمُرضـعـات                       

فيأبى رصاص العدو البغيض الحقيـ

    ر الـدنـيِّ ســوى الانـفـلات-                        

ومات الصغيـرُ ومـات الشعـور

فأيـن مُغيـثـكَ بـيـن الـمـوات                        

لــكِ الله يــا أم درََّة َفـابـكـي

علـى أمـةٍ قـد علاهـا السبـات                     

تسيـلُ دمـوع الثكـالـى دمــاءً

تلطـخُ فـي دربـهـا الوجـنـات                        

وتـرسـمُ ذلاً ذريـعـاً يـغـطّـي

مـآثـر أجـدادنــا السـالـفـات                        

فـهـلاّ بنـجـلِ الولـيـد يــدكُّ

جـبـال المداهـنـة الراسـيـاتة                             

ويقتلـع الخـوف حيـث استقـرّت

جــذور منابـتـه الـضـاربـات                           

فتـقـبـل حـطّـيـن يقـتـادهـا

صــلاح الديـانـة بالمكـرمـات                         

هنالـك ينـدمـل الـجـرح مـنّـا

وتـبـرؤ آلامـــه الـدامـيـات                           

هنالـك نلقـي بمـعـول خــزيٍ

 أطــاح كواهلـنـا الصـافـنـات                            

ويلبـس "ايهـود " ثـوب المـذلـة

بــزاً كـمـا قـدّرتـهُ الحـيـاة                               

أفيـقـي أعـزّيـك يــا أمـتـي

فـلاتَ أحيـنَ المنـاص فــلات                            

 

 

 

Share

أكتب تعليقا