تحية إلى الفن العراقي الخالد ولقاءات فنية في أجمل موقع أثري تونسي /حنان بديع

تكريم سعيد صالح

بعد أن احتفى مهرجان ربيع سبيطلة التونسي في السنة الفارطة بالقدس عاصمة أبدية للثقافة العربية،برمج هذا المهرجان الجاد في دورته العاشرة التي ستلتئم من30 أفريل إلى 3 ماي 2010 تحية إلى فناني العراق الذين شردتهم الحرب فتركوا استوديوهاتهم ومسارحهم وأروقتهم كي يستقروا مكرهين في بلدان الجوار أو في بلدان غربية.

 

ومن الفنانين العراقيين الدين يكونون حاضرين في ربيع سبيطلة العاشر، الممثلة هند كامل المقيمة بالأردن والشاعر عزيز الرسام والمطرب إسماعيل فاضل المقيمان بسيدني وأيضا المسرح القومي العراقي الذي سيعرض عمله "حظر تجوال" كما يشارك في سهرة العراق، يوم السبت2 ماي بالمسرح الأثري بسبيطلة، الموسيقيون علي الإمام و كريم البنيان وزكي درويش المقيمون بتونس

 

أما ضيف شرف المهرجان فهو الفنان المصري الكبير سعيد صالح الذي ظل إبداعه عالقا في مخيلة المشاهد العربي من المحيط إلى الخليج وقد رحب سعيد صالح بالدعوة وبالتكريم و سبق وان احتفى ربيع سبيطلة الدولي في دوراته السابقة بالفنانين الكبيرين محمود ياسين و سميحة أيوب وبالمبدعة السورية منى واصف والأديب التونسي محمود المسعدي.

 

كما ينظم ربيع سبيطلة الدولي بالمناسبة ندوة حول السينما العربية الجديدة بمشاركة وجوه سينمائية عربية معروفة كممدوح الأطرش وغسان شميط من سوريا ومحمد الزرن من تونس وطلال العوالمة من الأردن وحسن بن جلون من المغرب

 

وفي البرنامج أيضا لقاء صباحية شعرية نسائية بمشاركة امال موسى من تونس و غادة فؤاد السمان من سوريا و حنان بديع من لبنان و فرنسواز صوال من بلجيكيا و ماريان كازاراس من اليونان.

 

في ربيع سبيطلة أيضا لقاءات شعرية وورشات فنية للشباب و معارض فوتوغرافية وسهرة للموسيقى الهندية و حضور مكثف لفناني المدينة ولمسارح تونسية عريقة كمسرح الحمراء وكرنفال.

 

وتقع مدينة سبيطلة في الوسط الغربي التونسي وهي سفيطلة العتيقة وكانت بوابة للفتح العربي الإسلامي في شمال إفريقيا إذ نم بعد فتحها سنة 647 قبل تأسيس مدينة القيروان كما كانت سفيطلة آخر عاصمة بيزنطية في بلاد المغرب، ويهدف مهرجان ربيع سبيطلة الذي تنظمه هيئة شابة من أبناء المدينة برئاسة الشاعر عدنان الهلالي إلى تكريم الذاكرة الغزيرة لهذه المدينة العريقة. 

 

حنان بديع

 

 

 

Share

أكتب تعليقا