إختيار / مكارم أحمد

العين تعشق والوجه يضحك والقلب من حيرة يتقلب

الروح منه لهف وندا والعقل راجح مندفع متأهب

وحزن في الحدقات وشفاه تبسم وألم قابع متوثب

 

سنين صبا أعمارنا حتى وأن شاخت السنين تبت أرطب

تعلمنا ألاعمار وأن خرقت أنها ينابيع نرتوي منها ونشرب

وأن ذبل ورحل زهر شبابها فطير من هوى جاثم لايهرب

 

من قال غمام الدهر تمنع مطرا وغيث العمر سحاب يسكب

يجير علينا الحب جبروت ملك والحب فينا سلطان لايغلب

هو الحب راح وكله لغب ومشاوير فيه الراح من تعب

 

 

تخوض مجارب لست بخابرها ومن خبير تستلهم وتجرب

همس بالهوى مع النفس وأن طاب فحديث المحب سحر وأعذب

ليال والسمار في الهوى ينازع الاحساس والجوارح تضرب

 

وأن بات كالخريف جف عذبه يبقى حنين الامل هاجس لاينضب

هو الحب في عينيها زمن أقصوصة ونظرات له زمن الحب تهب

وعلى الشفاه نداء صارخ همس بسمتها وأن حجب راغب

 

صمتها بين الحديث والسكوت مقالة مستمعا صامتها لها تكن معجب

منى اللقاء قبل اليوم ومن الامس وغداة غد مراد يالقاء أرغب

وجاء الثغر مبتسما بخطوات مها بين الحيا واللهف ما أعذب

 

ومن طي خصلات بأنامل زينت بأحمر من لون سحر وجهها الطيب

لاشك في ميل عن الهوى صبا أو شيبا فكل بين بين نحوه يلعب

لاتحمي نفسك من صياغ كبت فالرجولة تهزم ما أتى الاوجب

فالهوى وأن تعقل بالورى وتخلق حير بين ال يكن وألانسب

هي الصبا وأن مالبست ميع الهنادم بل في وقار اللبس ترعب

ما تفه رؤيا ولا ضحل فكر وليس عقيم بينها مطلب

 

تاه من لا يناصح ومسلكه دروب ما انيرت وفضاء مجدب

ليكون كالمغري بضجيج الطبول لا وسامة هو قرع لايطرب

بيع الشباب للصبا وسامة ولبيع العقل صباباة من يرغب

 

راح بين اكناف الشيوخ حكيما باق عمرا تشتري وهو الانجب

تيه بين شباب كمحيط في بقاع السبيل امواج حيرة اي اصوب

تراه وهم ام يقين متاهة تفيق مشتت بين الصبا والكبر وقلب معذب

 

 

 

مكارم المختار

 

 

Share

أكتب تعليقا