جبيوا اسطول الحربة /أحمد بلال

حَيُّواً أسطولَ الحريـــــــة       بمشاعرِ وُدٍّ قلبيــــــة

يا أحــــــــــرارُ  يا أطهــارُ       فزتم بالأجر و بالنيــــــة

منكم شهـــــــداءُ قد اختاروا       جنّاتِ الخُلد العُلويــــــة

و دماءٌ قد سالـــــــت تهدي       للناس طريق الحريـــة

قد أدَّيتم عنا فرضـــــــــاً        و حملتم زاداً أو رِيـَّـــا

لقطاع يجأرُ بالشكـــــــــــــــــــوي       من خذلانٍ أو وحشيــــــــــــــــــــة

ذكَّرتم أحرار العالــــــــــــــــــــــم       بحصارٍ أصبح منسيـــــــــــــــــــــا

و فضَحتم فعل عصابـــــــــــــــاتٍ       صارت للعالم مرئيـــــــــــــــــــــة

و لفتُّم أنظار الدنيــــــــــــــــــــــــا       لمآسٍ كانت مطويـــــــــــــــــــــــة

و كشفتم  صمتاً أو خرســـــــــــــاً       بالأجهزة الإعلاميـــــــــــــــــــــــة

فبنو صهيونٍ قد خرقـــــــــــــــــوا       كلَّ الأعراف الدوليـــــــــــــــــــــة

هم أهل مجازرَ قد عُرفـــــــــــــوا       بالغدر صباحاً و عشيـــــــــــــــــة

صبرا .. شاتيلا ..  هل ننســـــاها       أو دير ياسين البكريـــــــــــــــــــــة

و شعوب الأرض قد انتفضـــــــت       من هول مجازر وحشيـــــــــــــــة

و العرب مع التــــــــــــرك اتحدوا       بروابط  صدقٍ أصليــــــــــــــــــة

و النبض بأمتنا حــــــــــــــــــــــيٌّ       تغذوه صلاتٌ جذريــــــــــــــــــــة

و صفعتم وجه المستـــــــــــــجدي       خطوات سلامٍ هزليــــــــــــــــــــة

ليفيق أناسٌ قد وثقـــــــــــــــــــــوا       بوعود سلامٍ وهميــــــــــــــــــــــة

و ولاة أمور ماسئمـــــــــــــــــــوا       " دفعاً "  لجهود سلميــــــــــــــة !!

فرئيس يذهب أو يأتـــــــــــــــــــي       من أجل مصالحَ شخصيـــــــــــــة

سفريات فوق الحصـــــــــــــــــــر       بقناع " سلامٍ " مطليـــــــــــــــــــة

مسكينٌ قد ظن الكرســـــــــــــــــي       يبقي إن طاع يهوديــــــــــــــــــــا

إن سافر كي يُملَي أمـــــــــــــــــراً       سيعود ينفذ حرفيـــــــــــــــــــــــــا

هل يحفظ مغتصــــــــــــــبٌ  يوماً      أيَّ اتفاقاتٍ دوليـــــــــــــــــــــــة ؟!

*

و رئيسٌ  قد فتح المعبــــــــــــــــر       إذ يلقي ضغوطا شعبيـــــــــــــــــة

إن يُفتحْ معبرنا اليــــــــــــــــــــوم       يثبتْ قانونا ً أصليـــــــــــــــــــــــــا

أن الإغلاقَ هو الأصـــــــــــــــــل       و نري الفتح استثنائيـــــــــــــــــــا

لولا الإغلاق لما وقعــــــــــــــــت       مأساة الغدر البحريــــــــــــــــــــة

*

هل صرنا فعـــــــــــلا  كالأسري       لأوامرِ مكرٍ دوليـــــــــــــــــــــــــة

بعض الحكام هنا يسعـــــــــــــــي       ليكون لديهم مرضيــــــــــــــــــــــا

قد ظنَّ رضاهم عربونـــــــــــــــا       كي يحفظ هذا الكرســـــــــــــــــــيَّ

مَن ناصر غزة مشتبهــــــــــــــــا       أو أظهر عطفاً أو نيــــــــــــــــــــة

فمباحثنا بالمرصــــــــــــــــــــــاد       لتلفق كيداً مقضيــــــــــــــــــــــــــا

من قرَّب نحو الأنفـــــــــــــــــاق       ليقدم زادا مخفيــــــــــــــــــــــــــــا

كي يطعمَ  أُما أو بنتــــــــــــــــا       و يداوي مريضاً مغشيــــــــــــــــــا

فقد اقترف الإثم الأكبـــــــــــــــر       سينالُ عقابا حتميـــــــــــــــــــــــــا

ألدينا أسدٌ في الغـــــــــــــــــــاب       و هناك نعاجٌ مخليــــــــــــــــــة ؟!!

*

 هل نشكو ظلم الأعــــــــــــــــــداء       أم من اغتالوا الحريـــــــــــــــــــة

حكاما قد ظلموا الأمـــــــــــــــــــة       و نسوا الأحكام الشرعيـــــــــــــة

ما ناصرْنا بل حاصــــــــــــــــرْنا       في غزةَ  أصحاب هنيـــــــــــــــــة

و بنينا سدَّ الفـــــــــــــــــــــــــولاذ       و أطعنا أمراً فوقيـــــــــــــــــــــــا

و مددنا خطاً للغـــــــــــــــــــــــاز       إذ يعبرُ   برا ً شرقيــــــــــــــــــــا

لصهاينة منا الوصْـــــــــــــــــــــلُ       و قطعنا جارا أصليـــــــــــــــــــــا

*

حكامٌ دومـــــــــــــــــــــاً في وادٍ       و الشعب بوادٍ مزويــــــــــــــــــــــا

لم ينسوا في وقت الأزمـــــــــــة       تزويراتٍ تقليديـــــــــــــــــــــــــــــة

و حصـــــــاراً  من حول اللجنة       من كلِّ رجال الداخليـــــــــــــــــــــة

لم ينجـــــــــــــــــــح منتَخَبٌ إلا       بشهادة زورٍ محميـــــــــــــــــــــــــة

و الناس بصدمتها حيـــــــــــري       أين القيم الأخلاقيــــــــــــــــــــــة ؟!!

*

يا حكام الوطن العربـــــــــــــــــي       قد أبديتم حسن النيــــــــــــــــــــــة

شجباً رفضاً و استنــــــــــــــــكارا       أو صيحاتٍ إعلاميـــــــــــــــــــــة

قد زاد الشجب من الزعمــــــــــــا       فازداد  الأعداء عتيـــــــــــــــــــــا

قالوا لن نسمح من بعــــــــــــــــــد       بمرور قوافلَ بحريـــــــــــــــــــــة

*

من جرّأ دولة صهيـــــــــــــــــــون       ليعيدوا مذابح وحشيـــــــــــــــــــة

و بعجرفةٍ و بغطرســـــــــــــــــــةٍ        و بقرصنةٍ صهيونيــــــــــــــــــــة

في عرض البحـــــــــر قد اجترأوا        و أتوا جرما إرهابيــــــــــــــــــــا

يا إخوتنا كم قد قلنـــــــــــــــــــــــا       في السر و قولا جهريـــــــــــــــــا

أن الأعداء لهم لغـــــــــــــــــــــــة       يجهلها من كان غبيـــــــــــــــــــــا

لغةٌ بالسيف ستُفهـــــــــــــــــــم مَن       قد  عاند أو كان عييـــــّـــــــــــــــا

و ضريبتها ستنجينـــــــــــــــــــــــا       مِن ذلٍّ يُلقي يوميــــــــــــــــــــــــا

هل أسمعنا إذ نادينــــــــــــــــــــــــا       إنسانا أو قلبا حيــــــــــــــــــــــــا

*

يا مرمرةُ  أو لؤلـــــــــــــــــــــــؤة       قد خاضت بحرا لجيــــــــــــــــــــا

لتضيءَ شعاعا من نــــــــــــــــور       لضمائرَ مازالت حيــــــــــــــــــــة

فتعاليْ  مرمرة الخيــــــــــــــــــــر       بطريقك نحو الحريـــــــــــــــــــــة

فغدا يأتي نصــــــــــــــــــــــر الله       و الكل سيسعد مرْضيـــــّـــــــــــــــا

**

في  فجر الاثنين  31 – 5 – 2010  ضربت رصاصات الغدر الصهيونية سفينة "مرمرة " ، 

 إحدي السفن التركية لأسطول الحرية القادم  بالزاد و الطعام لأهل غزة المحاصرين ،

فقتلت حوالي عشرين فردا  و أصابت العشرات .

 

أحمـــد بلال    2 – 6  –  2010           ahmadbelals@yahoo.com

 

 

Share

أكتب تعليقا