الشاعر والحسناء / نزار الجبوري

 

حسناء : أين الحق في دعـواك ؟!

         أنــا ذا القـتـيـل وقــاتـلي لحـظــاك                

خاصـمـت فيـك الصـبر بعــد معـية

 والصبر عـندي بعـض مهر هـواك                

لاتــدعــي صـدي وصــدك ظـالـــم

 لــم يـبـق غـيـر تـشــوقـي رؤيــاك                

لــم يـبـق غـيـر تـشــوقـي رؤيــاك

 فعـلام تـسـقـيـنـي الـردى شـفـتـاك                   

                                 +++++++++++

منـيــت أحــلامــي يطـــول نـــواك

 عني ، ويفتـرش الـزمــان جـفــاك                     

فحملت جـرحـي رافـضا متعـجـبــا

كيــف احـتـمـلـت عـذابـه ، لــولاك                    

وأضعـت ذكـراك التي في خاطـري

 وأضــعــت كـل العـمـر في ذكــراك                    

يــا ويـح نفـسـي كـلمـا فــرت مـن

 الذكرى ، أبى النسيان أن يـنســاك                  

                                +++++++++++

يا شـــادنا ســبحــان مــن ســـواك

 وأحــل بـيـــن يــديـك أمـر هـلاكـي                    

درج الصـبا قربي فأيـقـظ لاعـجـي

فـكــأن فـي وقـع الـنسـيـم خـطــاك                     

وشدت أفانـيـن الجنـان فأضـرمـت

                      شوقي،ففي همس الرياض صـداك                    

ألـقـيـت في مـرج البحـار تـولهــي

 ثـم اسـتعـنـت فكـنت بـين شـباكــي                   

أسـرجـت آلامي وخـنــت تـمــردي

 وبعثت فـي كـنـف الـدجـى نـجـواك                      

حملت عـيسـي من عـين صبابـتـي

 رسـلا تـــذيــع بـلاغــة لــرضـــاك                        

وعـرفـت أن تهــربـي سيـقـودنــي

 حــتـمـا الـيـك فـاقـتــفـي مـســراك                    

وأتيت دوحــك طــائـرا أوهـى بــه

 سـفر المهـاجــر فـانـثـنـى و أتــاك                    

قدسـت دجـلة طـالما من كـنــزهــا

 ذرفـت نـفـائــس درهـــا عــيـنــاك                 

وعـشقت بسـمة شـاطـئيها ، كـلما

 ذهـب الحـنـيـن بـخـافـقـي لـلـقــاك                 

                           +++++++++++++++

تـبـهــي غــرورا كـلمــا ألــقـــــاك

 بــئــس الغــرور اذا أغــر ســواك                     

قولي لهــن وان غــدوت كـواكـبــا

                  ألضوء ضوء الشمـس لا الأفــلاك                  

وتـعــلـلــي وتمــنعـي وتجــاهـلــي

 مهـما غـضـبـت فـأنـت مـا أحــلاك                   

هــات الغــرام حـلالــه وحــرامـــه

 لـجـمـالـهـا غــفـرت ذنـوب لـمــاك                   

وتــحــلـقـي كالبــدر ليــة عـرســه

 مــا الــبـدر الا ومـضــة لـســنــاك                  

عـطرت باسـمـك كـل حـي سـامــر

 وجعـلت أهــدابــي طــيــوف رؤاك                  

لي منك طفلان : ابتهاجي والأسى

 وحـدي رعـيـت نـوازعـي وأســاك                  

ومشيت بين الناس مصطحبا معي

 طفليك ، والنـاس التجـاء الشـاكـي                 

مــا فــرق الآبـــاء بــيـن بـنـيـهــم

 فــعــلام مــنــك تـفــرقـا طـــفــلاك                

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Share

أكتب تعليقا